« وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِحيِّ
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِحيِّ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِحيِّ

    وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ ،
    بيان لشيخنا العلَّامة عبد العزيز الرَّاجِحيِّ

    بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    لو كان العلماء النجباء يغيبون لغاب العلامة ابن جبرين رحمه الله.. إنها حقيقة الحياة والممات كما لا يدركها الناس.. حياة العلم، وموات الجهل..
    سنوات قليلة، نمضي ونلقى الله؛ فمنا من يواريه النسيان مع آخر حثوة تراب تنهال على جسده، ومنا من يتردد اسمه مع كل ومضة نور تفيض بها مجالس الذكر الفائحة برياحين الجنان المحفوفة بملائكة السماء..
    يبتر الله ذكر شانئي النبي صلى الله عليه وسلم وهم أحياء، ويصدح المؤذنون باسمه في كل لحظة وفي كل قطر في قارات الدنيا السبع؛ فمن تراه الحي، ومن ذاك الميت.
    وحيث غيب الموت جسد الشيخ عبد الله بن جبرين؛ فذكره لا يغيب، ومن يتابع صفحات المواقع الالكترونية ويلحظ أعداد المترحمين والمودعين للشيخ في كل موقع إخباري، شرعي، أو إخباري أو ما سوى ذلك، يدرك كم يبقى الذكر الحسن في العالمين..
    أتراهم من لاحقوه في محاكم النازيين الجدد يحظون بمثل ذكره الطيب، وتأثيره الممتد؟! أولئك الذين لم يخجلهم ضعف جسد الفقيد ووهن عظمه واستبداد المرض به أن يسعوا لإخراجه من المشفى بألمانيا بكل خسة اجتمعت في قلوب حجرية، وعقول مجهرية.
    أتراهم أولئك الذين يستقوون بحبل من الناس، أي ناس، ولو كانوا أحفاد هتلر، وقتلة مروة، على عالم جليل اشتعل رأسه شيباً وامتلأ قلبه ـ نحسبه كذلك ولا نزكيه على مولاه ـ يقيناً بصدق كلماته الجريئة، وقلة اكتراثه بالأقزام، واستغنائه عن الناس، وصدعه بما يعتقد صوابه دون خوف لومة لائم.. أتراهم ـ مجتمعين ـ أقدر على كبح جماح كلمات أطلقها الشيخ يؤمن بها ـ بغض النظر عن رأي الآخرين فيها ـ وتحمل في سبيلها كل كلمات النقد والملاحقة القضائية الأثيمة من قبل أناس ماتت ضمائرهم وخاصمتهم المروءة؛ فاستغنوا بالمحاكمة الألمانية عن المناظرة الدينية؟!.. إنه وهو نحيل الجسم، خائر الجسد، قادر على تفزيع الخشب المسندة، وإرعاد الفرائص؛ أمثولة على غلبة قوة القلب قبضات الجبناء.
    لا أتكلم الآن عن مآثر الشيخ العلمية وجلده في طلب العلم، وبذله حياته في سبيل العلم وتعليم الناس الخير، وتميزه في الفقه وغيره، فثمة آلاف من طلابه وأحبابه القريبين هم أولى مني بذكر مناقب الشيخ الجليل، لا بل من العلماء الكبار الأجدر على تقدير القيم والقامات، لكن لا أقل من تذكُّرِ النبل والتفاني والشجاعة في شخص هذا الرجل العظيم.
    لقد سلقوا الشيخ العلامة بكلمات حداد على موقفه من قضية "حزب الله" وقالوا فيه الكثير، واتهموه بكل مسيء، لكن تبين للجميع إثرها، بُعد نظره وقوة منطقه، ورؤيته حول المستحقين بالتسمي بـ"حزب الله" والحرب التي دارت رحاها في لبنان لأهداف أصبح الآن يعرفها الجميع.
    وحينما اختلف رأي الشيخين الجليلين ابن جبرين والقرضاوي حول حرب لبنان 2006 لم يمنع ذلك العلامة ابن جبرين أن يوقع على بيان يدافع عن أخيه القرضاوي في هجمة مسعورة ضده شنها المتطرفون الشيعة عليه في أعقاب تصريحاته عن عقائد الشيعة وممارساتهم.
    إنه السعي للحق الذي لا يعرف التحزب، وأدب الاختلاف الذي لا يلتفت لحظوظ النفس، وهو الفيض الكريم من البيانات والتصريحات الجريئة التي وقع عليها أو صدرت باسمه، ونمت جميعها عن قلب تسكن فيه قضية الإسلام يحملها في كل مقام ومكان..
    يمضي الرجل في طريقه يلمزه أدعياء التحضر والحرية، يتجاوزون عليه، ويتعدون قدرهم، ويتجاسرون على الكبار، خبرهم، وأدرك حقائقهم، لكن معركته لم تكن معهم لذاته وشخصه، لا يلتفت لخصم أو عدو في طريقه الذي اختطه لنفسه، يدرك أن الخبال لا يصنع التاريخ، ولا أنصاف المثقفين بوسعهم هذا؛ فيترفع عن كل ذلك، ويكون كما كان.. الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين.
    رحم الله فقيد الأمة الإسلامية، وأخلف عليها من حفاظ الشريعة، وورثة الأنبياء، وشموع الطريق، ودلائل الخير، وعناوين النهضة.

    المصدر : موقع شيخنا الرَّاجِحيّ الرَّسمي.

    http://shrajhi.com/?Cat=3&SID=9860

    2636 ـ وَالعِلْمُ يَدْخُلُ قَلْبَ كُلِ مُـوَفَّـقٍ * * * مِنْ غَـيْـرِ بَـوَّابٍ وَلَا اسْـتئْذَانِ

    2637 ـ وَيَرُدُّهُ الـمَـحْرُوْمُ مِنْ خِذْلَانِـهِ * * * لَا تُـشْـقِـنَا الـلَّهُـمَّ بِالـحِـرْمَـان ِ

    قاله الإمامُ ابنُ قيِّم الجوزيّة .« الكافية الشافية » [ ج 3، ص 614 ]. ط بإشراف شيخِنا العلّامة بكر أبو زيد.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,684

    افتراضي رد: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِ


    كلمات من اروع وأبلغ ما نعي بها الشيخ ابن جبرين رحمه الله
    بارك الله في الشيخ الراجحي ورحم الله ابن جبرين رحمة واسعة
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِ

    رحم الله شيخنا أسد السنة , الجبل الأشم , عَلَم الشموخ , وعنوان الرسوخ , أستاذ الأجيال , وشيخ الشيوخ
    العلامة الجليل عبد الله بن جبرين وأسكنه فسيح جناته . ولا قرت أعين الأصاغر المبتدعة , تعليهم من الله ما يستحقون

    وجزى الله شيخنا العلامة عبد العزيز الراجحي خير الجزاء ونفع بعلمه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِ

    أحسب هذا المقال لغير الشيخ عبدالعزيز الراجحي فالسبك مختلف .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    242

    افتراضي رد: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِ

    بارك الله فيك أخي سلمان على هذا النقل

    رسالة إلى من يظن أن العلماء بعيدون عن واقع الأمة
    وأخرى في فضح الأدعياء ممن يتمسحون بالعلماء ليمرروا أفكارهم

    رحم الله الشيخ ابن جبرين ورفع الله قدر الشيخ الراجحي .

    الله يا مفرج الكروب فرج كربتهم.
    اللهم يا ناصر المستضعفين مكنهم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: « وفاة العلامة ابن جبرين ـ رحمه الله ـ »،بيان لشيخنا العلَّامة عبدالعزيز الرَّاجِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل المرشدي مشاهدة المشاركة
    أحسب هذا المقال لغير الشيخ عبدالعزيز الراجحي فالسبك مختلف .
    تبادر لذهني هذا الأمر وأنا أقرأ الكلام.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •