إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    Lightbulb إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!!
    القتل العرقى لسكان الأمريكتين!

    الدكتورة: زينب عبد العزيز
    أستاذة الحضارة الفرنسية


    بعد أن تألق فى خطابه بجامعة راتسبون ، فى سبتمبر 2006 ، بتأكيده التفوق المطلق للمسيحية وعقلانيتها ، وسبّه المتعمّد للإسلام ونبيه عليه صلوات الله ، ها هو البابا بنديكت السادس عشر يركل الهنود الحُمْر مبررا إبادتهم ، متكتما على أكبر عملية قتل عرقى لا مثيل لها فى التاريخ ..
    ففى الخطاب الإفتتاحى للدورة الخامسة لأساقفة أمريكا اللاتينية ، يوم 13 مايو الحالى ، ببلدة أباريسيدا ، فى ختام زيارته للبرازيل ، رأى البابا أنه : " بالنسبة لهم ، كان غزو أمريكا يعنى إستقبال المسيح ، الإله الذى كان أباؤهم يجهلونه ، غير مدركين ، ويبحثون عنه فى تراثهم الدينى الثرى (...) وفعلا ، الإعلان عن يسوع وإنجيله لم يتضمّن فى أى لحظة من اللحظات أية عداوة للثقافات الهندية ، ولم يكن أبداً بمثابة فرض ثقافة خارجية" ..
    وقد أثارت هذه التصريحات ، والعديد غيرها ، موجة عارمة من التعليقات من جانب الجماعات الهندية ، يتسع مداها من الإعتراض التام ، إلى استخدام عبارة القتل العرقى ، مرورا بالتعتيم على التاريخ ، وصدام الحضارات ، والجهل بالتاريخ، والجهل بكتابات القس بارتولوميه دى لاس كازاس ، وإتهام البابا بالكذب والتزوير !. ومساء يوم الجمعة ، 18 مايو الحالى ، أعلن هوجو شافيز ، رئيس فينزويلا ، فى حديث معلن فى الإذاعة والتليفزيون ، مطالبا البابا بنديكت السادس عشر بتقديم إعتذاره لهنود أمريكا اللاتينية عن تلك التصريحات التى قالها عن تبشير القارة ، موضحا : " لقد جرى شىء أكثر بشاعة من المحرقة التى وقعت أثناء الحرب العالمية الثانية ، ولا يمكن لأى شخص إنكار ذلك ، ولا يمكن لقداسته أن ينكر محرقة الأبوريجين على هذه الأرض ".
    وإذا ما ترجمنا الحدثين بالأرقام ، فإن محرقة العصر الحديث تقدّر بستة آلاف شخصا ، أما المحرقة التى سببها الغزاة الكاثوليك الإسبان فتتعدى الثمانين مليونا من البشر. وقد إختتم شافيز حديثه قائلا : " إن قول الحق لا يهين أى أحد " !.
    وأول ملاحظة نبدأ بها هى : التعتيم على تلك الوقعة فى وسائل الإعلام وحصرها بسرعة لافتة ، خاصة طلب الرئيس هوجو شافيز من البابا ليقدم الإعتذار عن تصريحاته التى تخالف الحقيقة التاريخية المعاشة ، كما تم سحبها من أغلب المواقع الإلكترونية التى نشرتها.
    لذلك يبدو من المفيد والهام معا أن نرجع إلى كتابات الأب لاس كازاس ، إلى ذلك القس الفرانسيسكانى الذى كان قد سافر مع الغزاة عام 1502 للإشتراك فى عمليات التبشير ، لكنه سرعان ما أصابه الهلع والإعياء من العننف والوحشية التى مارسها إولئك الغزاة على الأهالى وعدم الإكتراث بحياة الهنود ، خاصة فى كوبا ، حيث بدأت رحلته وشاهد من المذابح ما أصابه بالجذع . فراح يدوّن ما عاصره فى عمل ضخم مكون من ثلاثة أجزاء تضم 2310 صفحة. وكان المخطوط قد ظل ممنوعا من النشر لمدة ثلاثة قرون. ثم تم نشره بالإسبانية عام 1986 ، ثم تمت ترجمته إلى الفرنسية ونشر عام 2002.
    وكان الأب بارتولوميه قد قام بالعديد من المحاولات للدفاع عن حياة السكان الأصليين. ففى عام 1531 كتب "رسالة إلى مجلس الأمريكتين" ، حيث تساءل فيها : "لماذا إذن بدلا من إرسال خراف آمنة لتنصير الذئاب ، أرسلتم ذئابا جائعة ، مستبدة طاغية ، قامت بتقطيع الأهالى ، وقتل وإزلال وإرهاب الحملان الوادعة ؟"..
    إلا أنه واجه مقاومة شديدة من الغزاة المستعمرين وثورتهم عليه. وقد هوجم حتى إضطر إلى الإستقرار فى أحد الأديرة ليكرس حياته للكتابة. وبخلاف ذلك الكتاب المكون من ثلاثة مجلدات ، كان لاس كازاس قد كتب "إختصار شديد لهدم الأمريكتين" عام 1552 ، وأرسله إلى ملك إسبانيا دون فيليب ، وتم نشره أثناء حياته. وهو عبارة عن وثيقة إتهام كتبها من واقع الحياة من حوله ، وضمّنها كل الأهوال والبشاعات والمآسى التى إرتكبها الغزاة وأطماعهم. الأمر الذى ضاعف من مواقف العنف ضده حتى بعد وفاته.
    فقد رأينا الإستشهاد ببعض الفقرات الواردة بهذا الكتاب الصغير ، المكوّن من 154 صفحة ، لنعطى فكرة سريعة عن مجرى الأحداث آنذاك ، آملين أن نعيد الحياة إلى صرخات الأب لاس كازاس ، الذى تم إعتباره عن وجه حق ، أول المدافعين عن حق الهنود الحمر المقهورين. وتجدر الإشارة إلى أنه لم يتناول المذابح التى دارت على تلك القارة بصورة إجمالية ، وإنما تناول ما حدث فى كل جزء منها حتى فى أصغر الجزر :

    " ما أن وصل الإسبان إلى تلك الحملان الوادعة حتى انهالوا عليهم كالذئاب والنمور والأسود الضارية الجائعة. ومنذ أربعين عاما وحتى اليوم ، لم يكفو عن تقطيعهم وقتلهم ومضايقتهم وابتلائهم وتعذيبهم وتهديمهم بطرق وحشية غريبة ، مبتدعة ومتعددة، لم نرها ولم نقرأ عنها ولم نسمع عنها من قبل. سأقص بعضا منها فيما بعد. ولقد كانت هذه الجرائم من البشاعة حتى أنه من ثلاثة ملايين نسمة على هذه الجزيرة لا يبقى منهم اليوم حوالى مائتين " (صفحة 50 ).
    " خلال هذه الأعوام الأربعين مات هنا أكثر من اثنى عشر مليونا من الرجال والنساء والأطفال ظلما وعن غير وجه حق ، بسبب طغيان المسيحيين وأعمالهم الجهنمية. أنه رقم صحيح صادق. وفى الواقع انه أكثر من خمسة عشر مليونا" (صفحات 51 – 52 ).
    " بدأ المسيحيون المجازر وأعمال العنف البشعة باحصنتهم وسيوفهم وحرابهم ضد الهنود. كانوا يدخلون القرى ولا يتركون فيها حيا لا أطفال ولا مسنين ولا نساء حوامل أو مرضعات إلا وبقروا بطونهم ومزقوهم إربا ، وكأنهم يهاجمون قطيع من الخراف المختبئة فى حظائرهم. وكانوا يتراهنون على من منهم يمكنه شق رجل بضربة سكين ، أو أن يقطع عنقه بضربة سيف ، أو يدلق أمعاؤه بطعنة واحدة! وكانوا ينزعون الأطفال وهى ترضع ويمسكونها من أقدامها ويهشمون رؤسهم على الصخور. وكانوا يلقون بغيرهم فى النهر وهم يضحكون ، وعندما يسقط الطفل فى الماء يصيحون : " إرتعص أيها الغبى !" . وكانوا يخرقون الأطفال وإمهاتهم وكل من معهم بالسيوف. ويقيمون المشانق الطويلة ويعلقون عليها جماعات مكونة من ثلاثة عشر شخصا ، تحية للمسيح وحوارييه ، ويشعلون نيرانا خافتة تحتهم حتى يحترقون ببطء وهم أحياء. بينما يقيدون غيرهم على كومة من التبن الجاف ويشعلون فيهم النيران ، بينما يفصلون أيدى البعض ويتركونها مدلاه من الجلد ويطلبون منهم إبلاغ الرسالة للفارين من عذاب الغزاة .. أما رؤساء القبائل فكانوا يشعلون لهم راكية بالسياخ كشى الخراف ويشعلون تحتهم النيران الخافتة حتى يموتوا بصيحات وآلام مرعبة " (صفحة 55).
    " لقد أدخلوا الأهالى بحيلة ماكرة فى هنجر للقش وأشعلوا فيهم النيران واحترقوا جميعا وهم أحياء. أما الباقون فقد قتلوهم بالحراب وبالسيوف. أما الملكة أناكاونا فقد أعدمها الغزاة تكريما لها. وكان بعض المسيحيين يأخذون بعض الأطفال بزعم حمايتهم ثم يردفونهم على الجياد ويأتى أحد الإسبان بحربة ويدفعها لتخترق الطفل حتى رأسه. وإذا ما وجدوا طفلا على الأرض بتروا له ساقيه بالسيف " (صفحة 60 ).
    " إن هذا الحاكم وفرقته قد اخترعوا وسائل جديدة من الوحشية والتعذيب لإجبار الأهالى على الكشف عن الذهب وتسليمه لهم. وخلال حملة من هذه الحملات قام أحد ضباطه بقتل أكثر من أربعين الف شخصا لسرقة ما لديهم من ذهب قبل إبادتهم بفرقته. وقد كان القس فرانسيسكو سان رومان حاضرا وشاهد المذبحة بعينيه. وكان الضابط قد أمر بالقتل بالسيف وبالحرق أحياء ، وقذف بهم إلى الكلاب الوحشية المدربة على نهش الآدميين بعد أن نكّل بهم بأشد أنواع العذاب " (صفحة 70 ).
    " عند الفجر وبينما كان الأبرياء نائمون بجوار زوجاتهم وأبنائهم ، قام الغزاة بحرق القرية وكلها من القش فاحترق الجميع أحياء أطفالا ونساء ورجالا قبل أن يفيقوا من الصدمة. كانوا يقتلون من يشاؤن ، ويعذبون حتى الموت من يأسرونهم أحياء لكى يدلوهم على الطريق إلى القرى الأخرى التى بها الذهب. ومن بقى منهم قاموا بكيّهم بالنار وجعلهم عبيدا. وعند إنطفاء الحرائق بدأ الإسبان فى البحث عن الذهب الموجود تحت أنقاض البيوت. وبهذا الأسلوب الهمجى وبتلك الأفعال المشينة تصرف القائد وكل المسيحيين الذين كانوا تحت إمرته ، وذلك من 1514 إلى 1521 أو 1522 (...). وكان ضباط الملك يقومون بنفس الشىء ، وكل واحد منهم يرسل خدمه للحصول على الذهب ، ورئيس الأساقفة فى هذه المملكة كان يرسل خدمه أيضا للحصول على نصيبه من الغنيمة"(صفحة 71 ).
    " فى عام 1518 أخذ من يقولون على أنفسهم أنهم مسيحيون ، راحوا ينهبون ويقتلون بينما يدّعون أنهم يعمّرون هذه البلاد. ومن 1518 وحتى اليوم ، فى 1542 ، قد مارس المسيحيون فى بلاد الإنديز من الظلم والعنف والطغيان ما فاق الوصف. وذلك لأن المسيحيين قد فقدوا خشية الله وخشية الملك ونسوا من هم أصلا. إن عمليات النهب والوحشية والإغتيالات والهدم وتهجير الأهالى ، والسرقات والعنف وأعمال الطغيان التى مارسوها فى عدة ممالك من هذه الأرض من الكثرة والأضرار البالغة بحيث أن كل ما قلته فيما سبق لا يعد شيئا بالمقارنة بما تم فى هذه المنطقة ، حتى وإن قلت كل شىء ، لأننى أكتم الكثير. فهو لا يقارن لا عددا ولا من حيث الأضرار ، من سنة 1518 حتى يومنا هذا فى 1542 " ( صفحة 78 ).
    " لقد ذهب أحد الإسبان لصيد الغزلان أو الأرانب مع كلابه ، ولم يجد شيئا يصطاده. وفى طريق العودة كانت كلابه جائعة ، فأخذ طفلا من أمه وراح يقطع ذراعيه وساقيه والقى لكل كلب نصيب أولا ، ثم القى بباقى الجسد على الأرض لينهال عليه الكلاب" (صفحة 101 ).
    " تلك هى أفعال الإسبان الذين ذهبوا إلى بلاد الهنود الحمر ، وما أكثر عدد المرات التى باعوا فيها المسيح أو أنكروه من أجل تعطشهم للذهب" (صفحة 104 ).
    " على جميع المسيحيين الحقيقيين ، أو حتى من هم ليسوا كذلك أن يعلموا ما يلى ، ويحكموا إن كانوا قد سمعوا من قبل على مثل هذا الحدث : لكى يطعم الإسبان كلابهم كانوا يأخذون معهم فى الطريق الكثير من الهنود الموثقين بالسلاسل ويسيرون كقطيع الخنازير. وكان الإسبان يقتلون منهم ويقيمون مجزرة علنية من اللحم البشرى ، ويقول أحدهم للآخر : إقرضنى ربع من أحد هؤلاء الأغبياء لأطعم كلابى إلى أن أذبح آخرا ! وكأنهم يتبادلون أرباع من الخنازير أو من الخراف " (صفحة 148 ).
    "أننى أعلن أمام الله وبكل ما أومن به أننى لم أشر إلا إلى أقل من عُشر ما حدث من حيث العنف والكم والقتل والخسائر والتهجير والسرقات والنهب والقسوة والفظاظة، وخاصة العنف والظلم الذى وقع على الأهالى فى هذه البلاد فيما مضى وحتى يومنا هذا" ( صفحة 148).
    " لقد إنتهيت من هذا الكتيّب فى بلدة فالنس فى 8 ديسمبر 1532 ، فى الوقت الذى لا يزال فيه العنف والقهر والطغيان والمذابح والسرقات والهدم والخراب والدمار والإبادة والعذاب والمصائب التى أشرت إليها لا تزال تمارس بكل قوة وفى كل مكان فى الإنديز وحيث يوجد مسيحيون. إن المسيحيين أكثر وحشية وبغضا فى بعض المناطق أكثر من غيرها " ( صفحة 154 ).

    أمن ضرورة لتحديد أنه لا تخلو صفحة من صفحات هذا الكتيّب المرير المستفذ ، من مثل هذه النصوص البشعة التى إقترفها المسيحيون باسم الصليب لفرض مسيحية الفاتيكان ، - وهى مآسى لا تزال ترتكب حتى يومنا هذا بلا هوادة..
    لذلك أتوجه إلى قداسة البابا بنديكت السادس عشر لأسأله : ألم تكف الفا عام تقريبا من المذابح والقتل المتعمّد لفهم أن عملية التبشير التى تقودها المؤسسة الفاتيكانية لا تتمشى مع العقل ولا مع المنطق ولا مع معنى كلمة الإنسانية ؟ الفا عام لجأت فيها المؤسسة التى تترأسونها إلى المحارق وإلى حد السيف وإلى محاكم التفتيش والتعذيب .. لقد قام زميلك البابا جريجوار التاسع عام 1224 بإقرار الحرق بالنار كوسيلة من وسائل التعذيب ، وفى عام 1244 قام زميلك الآخر ، البابا إينوسمت الرابع بالسماح بالتعذيب فى إجراءات محاكم التفتيش وذلك لفرض المسيحية الكاثوليكية على الناس ! ولا نقول شيئا عن كل تلك الفرق المكوّنة من مختلف الأعمار ، حتى من الأطفال – المستخدمون من أجل تنصير العالم حاليا ، أو كل تلك المنظمات من الفرسان ، فرسان المعبد و التيوتيون والإسبتارية ، و خاصة فرسان مالطة الذين لا يزالوا يواصلون عملياتهم الصليبية من أجل تنصير العالم ! ألم تدركوا سيادتكم ، بعد قرابة الفى عام من المجازر والقهر والتحايل الذى تم ويتم باسم السيد المسيح والكاثوليكية ، فى جميع البلاد وبين كافة الشعوب ، على مر العصور ، أن الناس قد ضجت وملّت من القمع وتشعر بالإهانة وبالحرمان من أبجدية حقها فى أن تعيش حياتها كما تريد هى ، دون تدخل المبشرين ؟!
    ألم يحن الوقت بعد ليكف ذلك الظلم الذى تقوده مؤسستكم وأن تكف خاصة لعبة الكيل بمكيالين التى تسببت فى مآسى الشرق الأوسط وغيره من البلاد ؟ فلو لم تكن تلك التبرأة الشهيرة لليهود من دم المسيح ، التى إبتدعها مجمع الفاتيكان الثانى ، لما تم إغتصاب أرض فلسطين ! ومع ذلك ، ورغم كل ذلك الإجرام الصارخ ، الذى يناقض نصوصكم المقدسة ، فإن زميلكم السابق ، البابا يوحنا بولس الثانى قد عرف كيف يقدم الإعتذارات التى أصر عليها الصهاينة عن تلك المحرقة التى تمت فى العصر الحديث ، وأصروا على تكرار الإعتذار فى أكثر من مناسبة !!
    ترى هل كل تلك الملايين من البشر التى تم قتلها وتقطيعها ورميها للكلاب أو حرقها أحياء ، فى الأمريكتين ، والذين تمت إبادتهم من على الأرض مع حضارتهم وثقافتهم ، ألا يستحقون منك أبسط تعبير إنسانى وأن تقدم لهم الإعتذار باسم تلك المؤسسة الفاتيكانية " المجيدة" ؟!
    ترى هل كل ذلك المليار ونصف من المسلمين الذين أهنتهم عن عمد بالنيل من الإسلام ونبيه ، والإصرار بتشبث غريب على إلغاء ثمانية قرون من الإسهام الثقافى والحضارى للمسلمين من الجذور الأوربية ، ألا يستحق ذلك تقديم الإعتذار من جانبكم ؟!
    مع كل الإحترام الواجب لشخصكم ولثقافتكم التاريخية وللمنصب الذى تحتلونه ، فلا يمكننى إلا أن أضيف : إن التعتيم على مذابح القتل العرقى وعلى الإهانات المتعمّدة التى تمت ، يستوجب ممن يحمل لقب " نائب يسوع المسيح " أى : "ممثل الإله على الأرض" (بما أن يسوع قد تم تأليهه فى مجمع نيقية عام 325) أن يكون عادلا ، ومنصفا ، ودون أى تحيّز تجاه الجميع .
    والمؤسف أنه بعد عدة أيام من ذلك الخطاب ، وكمثل عادته دوما فى التحايل للتقليل من التعليقات التى تثيرها خطبه خارج الفاتيكان ، مثلما فعل عقب خطابه فى بولندا ، ثم فى راتسبون ، وفى البرازيل ، على حد قول جريدة لاكروا الفرنسية اليوم، ها هو البابا يبادر يوم الأربعاء ، 23 مايو الحالى ، ليعدّل من تصريحاته وتحريفه للتاريخ ، ليقول بعض الجمل الإعتراضية عند حديثه عن ذكريات الرحلة قائلا : "كانت هناك بعض المعاناة .. وبعض الظلم الذى واكب الإستعمار الإسبانى للأمريكتين" ..
    وبذلك يسدل الستار ، وتخفت الأصوات ، وتستمر اللعبة.
    http://www.alshaab.com/news.php?i=6470

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    السلام عليكم
    شكرا على إثارة هذا الموضوع، إنه لممّا يكشف ما يراد نسيانه.
    عملك يمس، في رأيي، لا ما اقترفه الغزاة في القارة الأمريكية جنوبها وشمالها فحسب، فذلك مما لم يعد يجرؤ أحد على إنكاره، وإنما يطال ما يمكن اعتباره الثقافة الدموية التي نشأ عليها هؤلاء الغزاة، ذلك ان النظر في كيفية تعاملهم مع الهنود لن يختلف عن كيفية تعاملهم مع غيرهم بحسب المقياس الذي يحدد هذه الغيرية.
    وخطر هذه المقاييس، لا في إخفائها فذلك دليل على بعض رفض لها، بل الخطر في الإعلان عنها كما نرى تصريحات بابا الفاتيكان أو بابا اليت الأبيض. فالمواجهة الدمويّة في القرن السادس عشر تقابلها مواجهات دمويّة أخرى داخل المجتمعات الأوروبية (قمعا لشعوبهم، ونشرا للفقر، واستغلالا لهم باسم كل مقدس ديني أو اجتماعي...) ومواجهات دموية أخرى نحو الشرق في حروبهم الصليبية قبل ذلك بقليل وبعده بقليل في القرن الثامن والتاسع عشر، ومواجهات دموية في قالب ما يعرف بالثورات المتكررة سواء داخل فرنسا أو داخل بلدان أوروبية أخرى. بل لعلنا لا نغالي إذا سمحنا لأنفسنا بالرجوع إلى روما وقمعها للشعوب وحكمها لها بالحديد والنار.
    ليس الأمر متعلقا بهمجية غزاة هم الذئاب والأهالي حملان يدينهم رجل كنيسة بل الأمر متعلق بأننا أمام حضارة تقوم على مبدإ فاوست وبيعه روحه إلى الشيطان من أجل الوصول إلى ما يريد، حضارة يحدد المؤمن فيها لا بعلاقة إسلام واستسلام للخالق بل بعلاقة المناجزة والمعارضة المستمرة له، هي حضارة تلهو أصولها القديمة بالاستهزاء بآلهتها المتعددة لتلهو بعد ذلك بأجساد مخالفيها.
    وفي هذا الإطار يمكن الحديث عن صدام للحضارات بدءا بما حصل للهنود من مسخ لا تبشير ومن غسل دماغ لا هداية وصولا إلى حوار يفرض على الضعيف فرضا، في حين أن مبدأ الحوار هو الجلوس على مستوى واحد حتى وإن اختلفنا في الأرضية التي نقف عليها.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    ==
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    260

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    وهذا مقال لي عن البابا .. النجس ( إنما المشركون نجس ) وملته المنحرفة ... ولا تحية .

    http://www.islammemo.cc/article1.aspx?id=5139


    .بابا الفاتيكان أعمى يعير الناس بالرمد


    مفكرة الإسلام: بابا الفاتيكان ـ قبَّحه الله ـ ودعاة النصرانية المنتشرون كالجراد في كل بقاع العالم الإسلامي يقلبون الحقائق للناس حالهم كما وصف ربًّهم: {وَدَّ كَثِيرٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُم مِّن بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِّنْ عِندِ أَنفُسِهِم مِّن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُواْ وَاصْفَحُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [ البقرة: 109 ] {وَدَّت طَّآئِفَةٌ مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يُضِلُّونَكُمْ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ} [ آل عمران: 69 ] {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ} [ آل عمران: 71]







    ودين النصارى يحمل مَعرة لو علمها الناس لانصرفوا عنه من فورهم، كاتهامهم لعدد غير قليل من أنبياء الله بالزنا, بل والكفر بالله، وتشبيههم ربهم بالدودة واللبؤة, وأن رب الأرباب خروف ـ تعالى الله عما يقول الكافرون علوًا عظيمًا ـ وفيه تشريع الرِّق، وفيه أمر بقتل وحرق ونحو ذلك مما يرمون به الإسلام. وكلام الكتاب 'المقدس' بعهديه القديم والجديد على المرأة مما يضحك منه الصبية ويصلح للفكاهة في مجالس السمر. إلا أن المنصِّرين أخزاهم الله يجتزئون من الكتاب ما يحلو لهم مما يُحسّن باطلهم، ويجتزئون من الدين الإسلامي ما يحلو لهم مما يقبح دين الله عز وجل في أعين المستهدفين بحملات التنصير.



    ويتحدث بابا الفاتيكان ـ قبحه الله ـ وأشياعهم من المنصرين ـ قبحهم الله ـ أن الإسلام دين قتل وإرهاب، وأن النصرانية دين محبة وسلام، وأن قلوبهم تفيض حبًا وشفقة على الغير، وأن المسيح ما جاء إلا للفداء، وأنه جاء ليلقي سلامًا على الأرض. وكل ذلك كذب.



    أين هذا على أرض الواقع؟! بل أين هذا في كتابهم 'المقدس'؟!



    أين المحبة يا أدعياء المحبة؟!



    إن الحقيقة التي لا مراء فيها أن دين النصرانية دين لا يعرف أدبًا مع المخالف.. أي أدب... وأن دين النصارى دين إرهاب هذا ما تقوله نصوص كتابهم المقدس في 'العهد الجديد' و'العهد القديم'.. وهذا ما يحدث على أرض الواقع بتمامه. وأنقل لك ـ أخي القارئ ـ بعض ما يقوله كتابهم لتعرف كيف يتطابق مع الواقع، وأن القوم في سفاهتهم وبطشهم ينطلقون من منطلق عقدي ديني وليس من تصرفات فردية كما يخدعون عوام الناس.



    جاء على لسان المسيح ـ كما يزعمون ـ 'لا تظنوا أني جئت لألقي سلامًا على الأرض. ما جئت لألقي سلامًا بل سيفًا' [مَتَّى: 10: 34].



    وجاء في سفر حزقيال [9: 5 ـ 7] على لسان 'الرب':



    'اعْبُرُوا فِي الْمَدِينَةِ خَلْفَهُ وَاقْتُلُوا. لاَ تَتَرََّأفْ عُيُونُكُمْ وَلاَ تَعْفُوا. أَهْلِكُوا الشَّيْخَ وَالشَّابَّ وَالْعَذْرَاءَ وَالطِّفْلَ وَالنِّسَاءَ. وَلَكِنْ لاَ تَقْرَبُوا مِنْ أَيِّ إِنْسَانٍ عَلَيْهِ السِّمَةُ، وَابْتَدِئُوا مِنْ َقْدِسِي. فَابْتَدَأُوا يُهْلِكُونَ الرِّجَالَ وَالشُّيُوخَ الْمَوْجُودِينَ أَمَامَ الْهَيْكَلِ. وَقَالَ لَهُمْ: نَجِّسُوا الْهَيْكَلَ وَامْلَأُوا سَاحَاتِهِ بِالْقَتْلَى، ثُمَّ اخْرُجُوا. فَانْدَفَعُوا إِلَى الْمَدِينَةِ وَشَرَعُوا يَقْتُلُون'.



    أليس هذا ما حدث في بيت المقدس حين دخله الصليبيون أول مرة؟!



    و'الكتاب المقدس' هو الكتاب الوحيد الذي يأمر بقتل الأطفال؟!



    جاء في سفر العدد [31: 1ـ 18]:



    'وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى: انْتَقِمْ مِنَ الْمِدْيَانِيِّ ينَ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ، وَبَعْدَهَا تَمُوتُ وَتَنْضَمُّ إِلَى قَوْمِكَ. فَقَالَ مُوسَى لِلشَّعْبِ: جَهِّزُوا مِنْكُمْ رِجَالاً مُجَنَّدِينَ لِمُحَارَبَةِ الْمِدْيَانِيِّ ينَ وَالانْتِقَامِ لِلرَّبِّ مِنْهُمْ. فَحَارَبُوا الْمِدْيَانِيِّ ينَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ وَقَتَلُوا كُلَّ ذَكَرٍ؛ وَقَتَلُوا مَعَهُمْ مُلُوكَهُمُ الْخَمْسَةَ: أَوِيَ وَرَاقِمَ وَصُورَ وَحُورَ وَرَابِعَ، كَمَا قَتَلُوا بَلْعَامَ بْنَ بَعُورَ بِحَدِّ السَّيْفِ. وَأَسَرَ بَنُو إِسْرَائِيلَ نِسَاءَ الْمِدْيَانِيِّ ينَ وَأَطْفَالَهُمْ ، وَغَنِمُوا جَمِيعَ بَهَائِمِهِمْ وَمَوَاشِيهِمْ وَسَائِرَ أَمْلاَكِهِمْ، وَأَحْرَقُوا مُدُنَهُمْ كُلَّهَا بِمَسَاكِنِهَا وَحُصُونِهَا، وَاسْتَوْلَوْا عَلَى كُلِّ الْغَنَائِمِ وَالأَسْلاَبِ مِنَ النَّاسِ وَالْحَيَوَانِ.. . فَخَرَجَ مُوسَى وَأَلِعَازَارُ وَكُلُّ قَادَةِ إِسْرَائِيلَ لاِسْتِقْبَالِه ِمْ إِلَى خَارِجِ الْمُخَيَّمِ، فَأَبْدَى مُوسَى سَخَطَهُ عَلَى قَادَةِ الْجَيْشِ مِنْ رُؤَسَاءِ الأُلُوفِ وَرُؤَسَاءِ الْمِئَاتِ الْقَادِمِينَ مِنَ الْحَرْبِ، وَقَالَ لَهُمْ: لِمَاذَا اسْتَحْيَيْتُمُ النِّسَاءَ؟ إِنَّهُنَّ بِاتِّبَاعِهِنّ َ نَصِيحَةَ بَلْعَامَ أَغْوَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لِعِبَادَةِ فَغُورَ، وَكُنَّ سَبَبَ خِيَانَةٍ لِلرَّبِّ، فَتَفَشَّى الْوَبَأُ فِي جَمَاعَةِ الرَّبِّ. فَالآنَ اقْتُلُوا كُلَّ ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ، وَاقْتُلُوا أَيْضاً كُلَّ امْرَأَةٍ ضَاجَعَتْ رَجُلاً، وَلَكِنِ اسْتَحْيَوْا لَكُمْ كُلَّ عَذْرَاءَ لَمْ تُضَاجِعْ رَجُلاً'.



    وجاء في سفر إشعيا [13: 16] يقول 'الرب':



    'وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساءهم'.



    أليس هذا بتمامه ما شاهدناه في البوسنة والهرسك؟!



    ألم يكونوا يحطمون الأطفال ـ وليس فقط يقتلونهم ـ يضعونهم في خلطات الأسمنت ويعلقونهم بمسامير كبيرة في الأشجار ويتركونهم ينزفون حتى الموت... ألم تفضح نساء المسلمين في البوسنة والهرسك أمام أعين الرجال؟! ألم تنهب البيوت؟!



    إنها تعاليم الكتاب المقدس.



    واسمع إلى إله الكتاب المقدس وهو يأمر بحرب إبادة كاملة:



    'أما مُدُنُ الشُّعُوبِ الَّتِي يَهَبُهَا الرَّبُّ إِلَهُكُمْ لَكُمْ مِيرَاثاً فَلاَ تَسْتَبْقُوا فِيهَا نَسَمَةً حَيَّةً، بَلْ دَمِّرُوهَا عَنْ بِكْرَةِ أَبِيهَا، كَمُدُنِ الْحِثِّيِّينَ وَالأَمُورِيِّي نَ وَالْكَنْعَانِي ِّينَ وَالْفِرِزِّيِّ ينَ وَالْحِوِّيِّين َ وَالْيَبُوسِيِّ ينَ كَمَا أَمَرَكُمُ الرَّبُّ'. جاء في سفر التثنية [20: 16] 'إِلهكم'.



    وغير هذا كثير. أمسكتُ عنه لضيق المقام وهو معروف مشهور للمختصين، فمن شاء فليرجع إليه.



    والمقصود أن هذا هو الوجه الحقيقي للنصرانية، أنها لا تحب أحدًا، وأنها لا تحمل وقارًا 'للآخر'، وليس عندها إلا القتل والسفك إن قدرت. هذا ما يقوله التاريخ، وما ينطق به الواقع في 'أبو غريب' و'جوانتنامو' و'قلعة حاجي' في أفغانستان وغيرهم. وصدق الله العظيم: {كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً يُرْضُونَكُم بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ} [التوبة: 8].



    وأين هذا من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ للجيش حين يغزو: 'انطلقوا باسْمِ الله وَبالله وَعَلَى مِلّةِ رَسُولِ الله، وَلا تَقْتُلُوا شَيْخاً فَانِياً وَلاَ طِفْلاً وَلا صَغيراً وَلا امْرَأةً، وَلا تَغُلّوا وَضُمّوا غَنَائِمَكُم وَأصْلِحُوا وَأحْسِنُوا إنّ الله يُحِبّ المُحْسِنِينَ'. [زيادة الجامع الصغير- للإمام السيوطي].



    وقوله عليه الصلاة والسلام: 'سِيُروا بِاسْمِ اللهِ، وَفِي سَبِيلِ اللهِ. قَاتِلُوا مَنْ كَفَرَ بِاللهِ. وَلاَ تَمْثُلُوا، وَلاَ تَغْدِرُوا، وَلاَ تَغُلُّوا، وَلاَ تَقْتُلُوا وَلِيداً'. [رواه ابن ماجه].



    نعم عندنا الولاء والبراء، ونعم: {لاَ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المجادلة: 22].



    ولكن الكره والسيف عندنا لمن حاد الله ورسوله... لمن كفر وحمل الناس على الكفر، لمن ضل وأضل وأبى إلا ذلك بعد بذل كل سبل الحسنى له.



    السيف عندنا لمن حمل في وجهنا السيف، أما من وضعه وأغلق عليه باب داره فلا حاجة لنا فيه.



    السيف عندنا بعيد كل البعد عن النساء والأطفال ومن ليس من أهل القتال.



    لا نفعل بالنساء والأطفال والضعاف ما فعله القوم في بيت المقدس وما فعلوه في فلسطين والعراق والشيشان والبوسنة والهرسك وأفغانستان كما أمرهم كتابهم 'المقدس'. بل عندنا: {لاَ يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} [الممتحنة: 8].



    وليس في شرعنا ولا في تاريخنا ولا في واقعنا المعاصر أننا سبَبْنا نبيًا أو رسولاً، أو استهزأنا بعقيدة ما وإن كنا نقر بأنها محرفه.

    يبقى أن أقول : وما بنا من رمد ، ولكن أردت المثل .
    صفحتي الخاصة في صيد الفوائد ، ويسرني نقد أصحح به خطئا .
    http://saaid.net/Doat/alkassas/index.htm

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم

    وقد وجدتُ في (ملتقى أهل الحديث) مقالا آخر عن (البابا) المذكور أيضا:

    ما جِئْتُ لأُرْسِيَ سلامًا! ... بل نارًا وسيفًا وانقسامًا ((يسوع))!
    فهل تُنْكِرُ هذا يا بنديكت؟!
    حوار هادئ جدًا مع بنديكت السادس عشر بابا الفاتيكان يكشف عن:
    1- انتشار النصرانية بحدِّ السيف!!
    2- وتاريخ إنجيلهم الذي حَرَّفوه في الوحشية والعنف!!
    مقارنة بـ
    الإسلام دين السلام الدَّاعِي للسلام!!
    http://www.ahlalhdeeth.cc/vb/showthread.php?t=83026
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    بارك الله فى أستاذتنا الدكتورة زينب عبدالعزيز ، خير من كتبت عن فضائح الحضارة الغربية ، فأجادت وافادت وجاءت ، بما يفضح ويخزى هؤلاء الأفكاين المزورين للحقائق ، وبارك فى الناقل الذى نقل إلينا هذا المقال العظيم ، الذى يعد درة من درر استاذتنا الفاضلة
    دكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    أذكر أننى قرأت من فترة أن بعض المسلمين عبروا المحيط قبل غزو الأسبان وسكنوا الأمريكتين وأبيدوا من ضمن من أبادهم الأوغاد الصليبيون .
    فليت أحد الأخوة يوثق هذه المعلومة .
    أبو محمد المصري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,650

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور عبدالباقى السيد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فى أستاذتنا الدكتورة زينب عبدالعزيز ، خير من كتبت عن فضائح الحضارة الغربية ، فأجادت وافادت وجاءت ، بما يفضح ويخزى هؤلاء الأفكاين المزورين للحقائق ، وبارك فى الناقل الذى نقل إلينا هذا المقال العظيم ، الذى يعد درة من درر استاذتنا الفاضلة
    وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
    حُبُّ الصحابةِ والقَرَابة سُنَّة... ألْقى بها ربِّي إذا أحياني
    الإمام القحطاني في «النونية»

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: إلى البابا بنديكت مع.. تحياتى!! الدكتورة زينب عبد العزيز

    لقد اشتغلت الدكتورة زينب علي مشروع(الفاتيكان) فبرزت فيه واعطت خبرة كبيرة به وبمؤامراته وقياداته والاعيبه
    جزاها الله خيرا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •