كيف نصنع من الطفل رجلا ؟
النتائج 1 إلى 17 من 17

الموضوع: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    Lightbulb كيف نصنع من الطفل رجلا ؟



    كيف نصنع من الطفل رجلا ؟






    كيف ننمي عوامل الرّجولة في شخصيات أطفالنا؟






    أولا: الـتـكـنـيـة







    أكنيه حين أناديه لأكرمه** ولا أناديه بالسوءة اللقب







    مناداة الصغير بأبي فلان أو الصغيرة بأمّ فلان ينمّي الإحساس بالمسئولية، ويُشعر الطّفل بأنّه أكبر من سنّه فيزداد نضجه، ويرتقي بشعوره عن مستوى الطفولة المعتاد، ويحسّ بمشابهته للكبار.







    وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يكنّي الصّغار؛ فعَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ:
    "كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا، وَكَانَ لِي أَخٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو عُمَيْرٍ – قَالَ: أَحسبُهُ فَطِيمًا –
    وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَالَ: يَا أَبَا عُمَيْرٍ، مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ؟! }
    (طائر صغير كان يلعب به) [رواه البخاري: 5735].








    وعَنْ أُمِّ خَالِدٍ بِنْتِ خَالِدٍ قالت:
    "أُتِيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بثِيَابٍ فِيهَا خَمِيصَةٌ سَوْدَاءُ صَغِيرَةٌ ( الخميصة ثوب من حرير ) فَقَالَ: مَنْ تَرَوْنَ أَنْ نَكْسُوَ هَذِهِ؟ فَسَكَتَ الْقَوْمُ، قَالَ: ائْتُونِي بِأُمِّ خَالِدٍ.
    فَأُتِيَ بِهَا تُحْمَلُ ( وفيه إشارة إلى صغر سنّها )








    فَأَخَذَ الْخَمِيصَةَ بِيَدِهِ فَأَلْبَسَهَا وَقَالَ: أَبْلِي وَأَخْلِقِي، وَكَانَ فِيهَا عَلَمٌ أَخْضَرُ أَوْ أَصْفَرُ فَقَالَ: يَا أُمَّ خَالِدٍ، هَذَا سَنَاه، وَسَنَاه بِالْحَبَشِيَّة ِ حَسَنٌ } [رواه البخاري: 5375].







    وفي رواية للبخاري أيضاً:
    " فَجَعَلَ يَنْظُرُ إِلَى عَلَمِ الْخَمِيصَةِ وَيُشِيرُ بِيَدِهِ إِلَيَّ وَيَقُولُ: يَا أُمَّ خَالِدٍ، هَذَا سَنَا، وَالسَّنَا بِلِسَانِ الْحَبَشِيَّةِ الْحَسَنُ }











    ثانيا: أخذه للمجامع العامة وإجلاسه معالكبار








    وهذا مما يلقّح فهمه ويزيد في عقله، ويحمله على محاكاة الكبار، ويرفعه عن الاستغراق في اللهو واللعب، وكذا كان الصحابة يصحبون أولادهم إلى مجلس النبي صلى الله عليه وسلم ومن القصص في ذلك: ما جاء عن مُعَاوِيَةَ بن قُرَّة عَنْ أَبِيهِ قَالَ: **







    كَانَ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِذَا جَلَسَ يَجْلِسُ إِلَيْهِ نَفَرٌ مِنْ أَصْحَابِهِ وَفِيهِمْ رَجُلٌ لَهُ ابْنٌ صَغِيرٌ يَأْتِيهِ مِنْ خَلْفِ ظَهْرِهِ فَيُقْعِدُهُ بَيْنَ يَدَيْهِ.. الحديث } [رواه النسائي وصححه الألباني في أحكام الجنائز].














    ثالثا: تحديثهم عن بطولات السابقين واللاحقين والمعارك الإسلاميةوانتصارات المسلمين










    لتعظم الشجاعة في نفوسهم، وهي من أهم صفات الرجولة . وكان للزبير بن العوام رضي الله عنه طفلان أشهد أحدهما بعضَ المعارك، وكان الآخر يلعب بآثار الجروح القديمة في كتف أبيه







    كما جاءت الرواية عن عروة بن الزبير
    أَنَّ أَصْحَابَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالُوا لِلزُّبَيْرِ يَوْمَ الْيَرْمُوكِ: أَلا تَشُدُّ فَنَشُدَّ مَعَكَ؟ فَقَالَ: إِنِّي إِنْ شَدَدْتُ كَذَبْتُمْ.
    فَقَالُوا: لا نَفْعَلُ، فَحَمَلَ عَلَيْهِمْ ( أي على الروم ) حَتَّى شَقَّ صُفُوفَهُمْ فَجَاوَزَهُمْ وَمَا مَعَهُ أَحَدٌ، ثُمَّ رَجَعَ مُقْبِلاً فَأَخَذُوا ( أي الروم ) بِلِجَامِهِ ( أي لجام الفرس ) فَضَرَبُوهُ ضَرْبَتَيْنِ عَلَى عَاتِقِهِ بَيْنَهُمَا ضَرْبَةٌ ضُرِبَهَا يَوْمَ بَدْر.








    قَالَ عُرْوَةُ:
    كُنْتُ أُدْخِلُ أَصَابِعِي فِي تِلْكَ الضَّرَبَاتِ أَلْعَبُ وَأَنَا صَغِيرٌ. قَالَ عُرْوَةُ: وَكَانَ مَعَهُ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُ الزُّبَيْرِ يَوْمَئِذٍ وَهُوَ ابْنُ عَشْرِ سِنِينَ فَحَمَلَهُ عَلَى فَرَسٍ وَوَكَّلَ بِهِ رَجُلاً } [رواه البخاري: 3678].








    قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث:
    وكأن الزبير آنس من ولده عبد الله شجاعة وفروسية فأركبه الفرس وخشي عليه أن يهجم بتلك الفرس على ما لا يطيقه، فجعل معه رجلاً ليأمن عليه من كيد العدو إذا اشتغل هو عنه بالقتال.








    وروى ابن المبارك في الجهاد عن هشام بن عروة عن أبيه عن عبد الله بن الزبير
    "أنه كان مع أبيه يوم اليرموك , فلما انهزم المشركون حمل فجعل يجهز على جرحاهم" وقوله: " يُجهز " أي يُكمل قتل من وجده مجروحاً, وهذا مما يدل على قوة قلبه وشجاعته من صغره.











    رابعا: إعطاء الصغير قدره وقيمته فيالمجالس







    عن سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ قَالَ:
    "أُتِيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم بِقَدَحٍ فَشَرِبَ مِنْهُ وَعَنْ يَمِينِهِ غُلامٌ أَصْغَرُ الْقَوْمِ وَالأَشْيَاخُ عَنْ يَسَارهِ فَقَالَ: يَا غُلامُ، أَتَأْذَنُ لِي أَنْ أُعْطِيَهُ الأشْيَاخَ؟ قَالَ:
    مَا كُنْتُ لأوثِرَ بِفَضْلِي مِنْكَ أَحَدًا يَا رَسُولَ اللَّهِ فَأَعْطَاهُ إِيَّاهُ }











    خامسا: تعليمهم الرياضات الرجولية










    كالرماية والسباحة وركوب الخيل







    وجاء عَنْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلٍ قَالَ:
    "كَتَبَ عُمَرُ إِلَى أَبِي عُبَيْدَةَ بْنِ الْجَرَّاحِ أَنْ عَلِّمُوا غِلْمَانَكُمْ الْعَوْمَ } [رواه الإمام أحمد في أول مسند عمر بن الخطاب].







    سادسا: تجنيبه أسباب الميوعةوالتخنث







    فيمنعه وليّه من رقص كرقص النساء، وتمايل كتمايلهن، ومشطة كمشطتهن، ويمنعه من لبس الحرير والذّهب.







    وقال مالك رحمه الله:
    "وَأَنَا أَكْرَهُ أَنْ يَلْبَسَ الْغِلْمَانُ شَيْئًا مِنْ الذَّهَبِ لأَنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم نَهَى عَنْ تَخَتُّمِ الذَّهَبِ، فَأَنَا أَكْرَهُهُ لِلرِّجَالِ الْكَبِيرِ مِنْهُمْ وَالصَّغِيرِ" [موطأ مالك].











    سابعا: إشعاره بأهميته وتجنب إهانته خاصة أمامالآخرين







    ويكون بأمور مثل:
    (1) إلقاء السّلام عليه،








    وقد جاء عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه
    "أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَرَّ عَلَى غِلْمَانٍ فَسَلَّمَ عَلَيْهِمْ } [رواه مسلم: 4031].








    (2) استشارته وأخذ رأيه.







    (3) توليته مسئوليات تناسب سنّه وقدراته







    (4) استكتامه الأسرار.







    عن أَنَسٍ قَالَ:
    "أَتَى عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَأَنَا أَلْعَبُ مَعَ الْغِلْمَانِ








    قَالَ: فَسَلَّمَ عَلَيْنَا فَبَعَثَنِي إِلَى حَاجَةٍ فَأَبْطَأْتُ عَلَى أُمِّي،

    فَلَمَّا جِئْتُ قَالَتْ: مَا حَبَسَكَ؟ قُلْتُ: بَعَثَنِي رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِحَاجَةٍ. قَالَتْ: مَا حَاجَتُهُ؟ قُلْتُ: إِنَّهَا سِرٌّ. قَالَتْ: لا تُحَدِّثَنَّ بِسِرِّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَحَدًا } [رواه مسلم: 4533].








    وعن ابْن عَبَّاسٍ قال: كُنْتُ غُلامًا أَسْعَى مَعَ الْغِلْمَانِ
    فَالْتَفَتُّ فَإِذَا أَنَا بِنَبِيِّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم خَلْفِي مُقْبِلاً فَقُلْتُ: مَا جَاءَ نَبِيُّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلا إِلَيَّ، قَالَ: فَسَعَيْتُ حَتَّى أَخْتَبِئَ وَرَاءَ بَابِ دَار،








    قَالَ: فَلَمْ أَشْعُرْ حَتَّى تَنَاوَلَنِي فَأَخَذَ بِقَفَايَ فَحَطَأَنِي حَطْأَةً
    ( ضربه بكفّه ضربة ملاطفة ومداعبة )
    فَقَالَ: اذْهَبْ فَادْعُ لِي مُعَاوِيَةَ.








    قَالَ: وَكَانَ كَاتِبَهُ فَسَعَيْتُ فَأَتَيْتُ مُعَاوِيَةَ فَقُلْتُ: أَجِبْ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَإِنَّهُ عَلَى حَاجَةٍ } [رواه الإمام أحمد في مسند بني هاشم].










    وهناك وسائل أخرى لتنمية الرجولة لدى الأطفال منها:








    (1) تعليمه الجرأة في مواضعها ويدخل في ذلك تدريبه على الخطابة.







    (2) الاهتمام بالحشمة في ملابسه وتجنيبه الميوعة في الأزياء وقصّات الشّعر والحركات والمشي، وتجنيبه لبس الحرير الذي هو من طبائع النساء.







    (3) إبعاده عن التّرف وحياة الدّعة والكسل والرّاحة والبطالة،وقد قال عمر: اخشوشنوا فإنّ النِّعَم لا تدوم.







    (4) تجنيبه مجالس اللهو والباطل والغناء والموسيقى؛ فإنها منافية للرّجولة ومناقضة لصفة الجِدّ.









    .. وفى الختام أرجو أن يوفقني الله فيما كتبت ويجعل خيره لي ولكم ..










    لكننا رغـــــــــــــ ــم هذا الذل نعلنهـا *** فليسمع الكون وليصغى لنــا البشـر
    إن طال ليل الأسى واحـــتد صـارمه *** وأرق الأمة المجروحة الســـــــــهر

    فالفجر آت وشمس العــــــز مشرقة *** عما قريب وليــــــــــــ ــل الذل مندحر
    سنستعيد حيـــــــــــــ اة العز ثانية *** وسوف نغلب من حادوا و من كفروا
    وسوف نبنى قصور المـــــجد عالية *** قوامها السنة الغراء و الســـــــــور
    وسوف نفخر بالقرآن فى زمـــــــــن *** شعوبه بالخنا و الفســـــــــــ ق تفتخر
    و سوف نرسم للإســـــــــلا م خارطة *** حدودها العز و التمكين و الظفـــــــر




    أعجبني فنقلته لمنتدى الألوكة للفائدة
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    124

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
    جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ .
    نــور على نـــور مدونتى للتائبين وطلبة العلم ،،،
    http://eimannour.jeeran.com/index.html

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    وفيك بارك أشكرك غاليتي
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قلبي مملكه وربي يملكه مشاهدة المشاركة

    (4) تجنيبه مجالس اللهو والباطل والغناء والموسيقى؛ فإنها منافية للرّجولة ومناقضة لصفة الجِدّ.
    سبحان الله تذكرتُ قصة لطفلين سأرويها لكن باختصار :
    الطفلان كلاهما في سنٍّ واحدة ..
    - الطفل الأول منذ أن وعى على نفسه ، وعماته وخالاته يعلمانه الرقص على ( الدفوف ) .. في الأعراس وفي الأعياد وغيرها - مع أنه كان مؤدبا وهادئا جدا في سنوات عمره الأولى ، سنة - ثلاث سنوات - وبعد ان تشرب قلبه حب الرقص والطرب ، انقلبت شخصيته فصار طفلا كثير الحركة ، لا يهدأ ، ويعتدي على الكبير والصغير بلسانه ويده . . حتى والدته لم تسلم منه وكبيرات السن ، وشيئا فشيئا حتى صار يطرب مع الغناء بالموسيقى .. ويحب مجالسة البنات دون أقرانه .. وعمره لم يتعد السادسة !
    عانينا كثيرا من شقاوته وقلة ادبه ولا زلنا !!
    صار يكره إحدى خالاته لأنه كانت تكره تشجيعه على الرقص فلم يعد يطيقها أبدا !!
    اشتهر عند الناس بحبه للرقص !! الله يصلح قلبه ويكفيه شر نفسه .
    - الطفل الاخر : أيضا قريب لي ووالدته من أقرب الصديقات لي ، طفلها منذ أن وعى على نفسه وصار يمشي وهو من أكثر الأطفال حركة ، وتخريبا لما يقع في يده ، فظيع جدا وطباعه حادة لا تُحتمل ..
    والدته حاولت معه لتهدئته حتى لا يحرجها عند النساء .. فلم تجد غير الرقية ( أثناء نومه ) والتدرج في العقاب بأسلوب تربوي راقي جدا !
    فأثر ذلك على سلوكه فصار مؤدبا ومهذبا مع الكبار .. لكنه لم يترك الحركة والتشاجر مع الصغار وله عذره فما أكثر شجار الأطفال .. لكن نستطيع أن نصفه بالطفل المهذب .
    هذا الطفل أعجوبة الله يحفظه ويخليه لأمه ويقر عينها بصلاحه .. آمين .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟


    بوركتيي على الأضافه
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    جزاكِ الله خيرا وبارك فيك

    انتقيت هذا العنوان الذي أبحث عنه وهو هم لكل أم مسلمة ، أو فتاة تصبح أما مستقبلا

    موضوع قيم فنحن بحاجة لنشره بين الأمهات في مجتمعنا

    كل منا تطمح منذ البدايات الأولى وجنينها في بطنها لأن تنجب فارسا شجاعا بارعا كل على حسب المجال الذي ترغب

    ولكن أنى لنا ذلك إلا بطريق يوصل بأبنائنا لهذا النجاح الباهر؟

    لقد ذكرتِ أخية عناصر مهمة جدا ، هي أمانة لابد أن تؤديها كل امرأة لها رعية

    عندما أتأمل لواقع الأمهات من حولي أشعر بألم وأسى

    أرى الأم تسعد وتبحث وشغلها الشاغل في مظهر ابنها وطعامه فقط

    كل ذلك من المهمات ، ولكني أقصد هم المرأة المسلمة عندما تنظر لطفلها وتحمل هم صلاحه مستقبلا، وما سيقدمه لمجتمعه .

    حقا وبكل أسف إن هذا الهم نادر ، والموضوع مهم للغاية ولابد أن يثار فأبناؤنا أساس المجتمع ونجاحهم ، والطريق معهم من أول وهلة ، ينشأ الطفل مدللا تافها ، يصبح صبيا شقيا مخربا ، ثم شابا عالة على البيت لايعرف صنعة ولايلبي طلبا ثم رجلا عالة على المجتمع لا فائدة منه زيادة عدد فقط .


    المعذرة جدا إن كانت النظرة سوداوية نوعا ما لكن موضع الأحت الكريمة أثار شجوني ، ورغبتي لصلاح أمتي ومجتمعي فواقع شبابنا أليم
    إلا من رحم الله ، ونحن الآن في مرحلة علاج والعلاج صعب ، وهذه النقاط المهمة وقاية خير لنا من العلاج

    فلعل الله يهدي شباب الأنة ويرزقنا ذرية طيبة يقر بها أعيننا ، يعيننا على تربيتهم تربية صالحة


    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    صغيرتي قلبي مملكة وربي يملكه ...
    إنه لموضوع رائع الذي انتقيته لنا وأضم صوتي لصوت الغالية من ارض الكنانة
    ..( حياك ِ الله أختاً غالية ً ... وحيا الله بكل أهل ارض الكنانة الغوالي)
    وردي على الغالية من ارض الكنانة ... نظرتك ليست تشاؤمية أو سوداوية إنما هذا واقع مجتمعاتنا العربية
    وحال الآباء مع ابنائهم ترونهم يتباهون بأبنائهم - غافلين عن عظم الأمانة التي بين أيديهم والنعمة التي أنعمها الله
    عليهم بينما حرم منها العديد - بالتباري بالرقص أو بحفظ الأغاني وتقليد المغنين والمغنيات والممثلين والممثلات فترى الأطفال
    يرددونها ...
    فيرددون كلمات وألفاظ اشتهرت بالمسلسلات وخاصة التي عرضت في شهر رمضان - ولا حول ولا قوة الا بالله -
    وتتعالى ضحكات الآباء ... وترين الأم أو الأب تسارع أو يسارع الى تقبيل الطفل بعد ترديده تلك العبارات بفخر
    والله المستعان ...
    وفي المقابل هناك صحوة دينية ليست بالهينة فترين الآباء الذين رحمهم الله برحمته ..يسارعون بتسجيل أبنائهم في مراكز
    وحلقات تحفيظ القرآن الكريم بل ويتسابقون في ذلك ..فترين حبيبتي من حفظ الجزء والثلاثة والأربعة ... في سن الأربع سنوات أو أقل أو أكثر .. ولله الحمد ..أسأل الله العظيم أن يحفظ أبناء المسلمين ويجعلهم من عباده المتقين
    وأكرر بارك الله بكما وأسأل الله العلي العظيم أن يمنّ علينا بالذرية الصالحة ...إنه قريبٌ سميعٌ مجيبُ الدعوات
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من أرض الكنانة مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله خيرا وبارك فيك

    انتقيت هذا العنوان الذي أبحث عنه وهو هم لكل أم مسلمة ، أو فتاة تصبح أما مستقبلا

    موضوع قيم فنحن بحاجة لنشره بين الأمهات في مجتمعنا

    كل منا تطمح منذ البدايات الأولى وجنينها في بطنها لأن تنجب فارسا شجاعا بارعا كل على حسب المجال الذي ترغب

    ولكن أنى لنا ذلك إلا بطريق يوصل بأبنائنا لهذا النجاح الباهر؟

    لقد ذكرتِ أخية عناصر مهمة جدا ، هي أمانة لابد أن تؤديها كل امرأة لها رعية

    عندما أتأمل لواقع الأمهات من حولي أشعر بألم وأسى

    أرى الأم تسعد وتبحث وشغلها الشاغل في مظهر ابنها وطعامه فقط

    كل ذلك من المهمات ، ولكني أقصد هم المرأة المسلمة عندما تنظر لطفلها وتحمل هم صلاحه مستقبلا، وما سيقدمه لمجتمعه .

    حقا وبكل أسف إن هذا الهم نادر ، والموضوع مهم للغاية ولابد أن يثار فأبناؤنا أساس المجتمع ونجاحهم ، والطريق معهم من أول وهلة ، ينشأ الطفل مدللا تافها ، يصبح صبيا شقيا مخربا ، ثم شابا عالة على البيت لايعرف صنعة ولايلبي طلبا ثم رجلا عالة على المجتمع لا فائدة منه زيادة عدد فقط .


    المعذرة جدا إن كانت النظرة سوداوية نوعا ما لكن موضع الأحت الكريمة أثار شجوني ، ورغبتي لصلاح أمتي ومجتمعي فواقع شبابنا أليم
    إلا من رحم الله ، ونحن الآن في مرحلة علاج والعلاج صعب ، وهذه النقاط المهمة وقاية خير لنا من العلاج

    فلعل الله يهدي شباب الأنة ويرزقنا ذرية طيبة يقر بها أعيننا ، يعيننا على تربيتهم تربية صالحة


    ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما
    أختي الكريمه وفيك بارك
    نعم لابد نساء اليوم يعرفنا كيف يصنعنا الرجال كيف يصنعنا الأبطال
    والله الذي استغربه منه بحق أن تبلغ الفتاة 16 بل 15 وهي لاتعرف إلا المغني الفلاني أو البطل الفلاني أو حتـى الاعب..ولاحول ولاقوة إلا بالله
    يجب على كل ام ان تربي بناتها وأبنائها على كيف تواجه الحياة وكيف تخدم مجتمعها وتضع بصمتها في مجتمعها وذلك بإنشاء جيل يرفع لاإله إلا الله
    بالله عليك أختي اليوم اين نساء المجتمع..!؟
    على الشاشات وعلى الأسواق...والله المستعان
    أختي اضع يدي بيدك لنصنع ذلك الجيل وأنشريه وسأنشر بإذن الله لمن حولي لمن أعرف ولمن لا أعرف .

    أختي الغاليه: ربما عدت إذا كتب الله لي لأكمل كلامي .ولكن أعتذرلمقاطعة نصف كلامي ولي عوده والأستزاده و الزياده بإذن الله
    وأشكرك من كل قلبي
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    تربية الأولاد
    قال ابن القيم الجوزية رحمه الله " وكم ممن أشقى ولده ، وفلذة كبده في الدنيا والآخرة بإهماله ، وترك تأديبه وإعانته على شهواته ، يزعم أنه يكرمه وقد أهانه وانه يرحمه وقد ظلمه ، ففاته انتفاعه بولده ، وفوت عليه حظه في الدنيا والآخرة ، وإذا اعتبرت الفساد في الأولاد رأيت عامته من قبل الآباء "
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    أعيش في ملك الله
    المشاركات
    448

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    إي والله..
    رحم الله ابن القيم
    ورحم الله ناقلة حديثه في الدنيا والآخرة
    ولما قـسا قلبي وضاقـت مذاهـبي
    جعلـت الرجـا ربي لعفـوك سلمـا
    تعـاظــمني ذنبي فلمـا قرنتـه
    بعفـوك ربي صـار عفـوك أعظمـا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    أكمل حديثي قائله
    أن المجتمع اليوم يحتاج لأنهاض الهمم ورفع العزائم وشد اليد باليد ولانتهاون ونقول نحن الأن سننهض الأمه وحدنا!!
    أقـــول لكي نعـــم أنتي وحدكي وأن كان القريب ضدك
    لاتخافي يكفي أن الله معكــي
    إذا فالتتوكلي على الإله ولتشمري كما شمرنا الصحابيات
    لله در من كانت بحق فتاة الأسلام
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    Lightbulb رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الراجية رحمة الله وعفوه مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    صغيرتي قلبي مملكة وربي يملكه ...
    إنه لموضوع رائع الذي انتقيته لنا وأضم صوتي لصوت الغالية من ارض الكنانة
    ..( حياك ِ الله أختاً غالية ً ... وحيا الله بكل أهل ارض الكنانة الغوالي)
    وردي على الغالية من ارض الكنانة ... نظرتك ليست تشاؤمية أو سوداوية إنما هذا واقع مجتمعاتنا العربية
    وحال الآباء مع ابنائهم ترونهم يتباهون بأبنائهم - غافلين عن عظم الأمانة التي بين أيديهم والنعمة التي أنعمها الله
    عليهم بينما حرم منها العديد - بالتباري بالرقص أو بحفظ الأغاني وتقليد المغنين والمغنيات والممثلين والممثلات فترى الأطفال
    يرددونها ...
    فيرددون كلمات وألفاظ اشتهرت بالمسلسلات وخاصة التي عرضت في شهر رمضان - ولا حول ولا قوة الا بالله -
    وتتعالى ضحكات الآباء ... وترين الأم أو الأب تسارع أو يسارع الى تقبيل الطفل بعد ترديده تلك العبارات بفخر >>>الله المستعـــان بحق
    والله المستعان ...
    وفي المقابل هناك صحوة دينية ليست بالهينة فترين الآباء الذين رحمهم الله برحمته ..يسارعون بتسجيل أبنائهم في مراكز
    وحلقات تحفيظ القرآن الكريم بل ويتسابقون في ذلك ..فترين حبيبتي من حفظ الجزء والثلاثة والأربعة ... في سن الأربع سنوات أو أقل أو أكثر .. ولله الحمد ..أسأل الله العظيم أن يحفظ أبناء المسلمين ويجعلهم من عباده المتقين
    وأكرر بارك الله بكما وأسأل الله العلي العظيم أن يمنّ علينا بالذرية الصالحة ...إنه قريبٌ سميعٌ مجيبُ الدعوات جعلكي لله من المستبشرين بالخير دائما نعم ماأجمل تلك الفئه وأسأل الله أن يجعلني واياكن منهن
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أحسنتي أختي راجيه على الأضافه الطيبه
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    تربية الأولاد

    قال ابن القيم الجوزية رحمه الله " وكم ممن أشقى ولده ، وفلذة كبده في الدنيا والآخرة بإهماله ، وترك تأديبه وإعانته على شهواته ، يزعم أنه يكرمه وقد أهانه وانه يرحمه وقد ظلمه ، ففاته انتفاعه بولده ، وفوت عليه حظه في الدنيا والآخرة ، وإذا اعتبرت الفساد في الأولاد رأيت عامته من قبل الآباء "
    رحم الله ابن القيم حديثه درر
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    وأنقل لكم فائده وخطوة عمليـه رائعه اتمنى الأستفاده منها

    لم تكمل عامها الثالث.. تتلعثم بالحروف.. تقف خلف أمها تشد فستانها.. أمي أمي لم نبن اليوم قصراً في الجنة!!.، اعتقدت أني سمعت خطأً.. إلا أن الفتاة كررتها، ثم وقف أخوتها إلى جانبها وأخذوا يرددون ما قالته أختهم الصغيرة.. ؟؟؟
    رأت الفضول في عيني فابتسمت وقالت لي أتحبين أن تري كيف أبني وأبنائي قصراً في الجنة.. فوقفت أرقب ما سيفعلونه
    جلست الأم وتحلق أولادها حولها .. أعمارهم تتراوح بين العاشرة إلى السنة والنصف، جلسوا جميعهم مستعدين ومتحمسين.
    بدأت الأم وبدؤوا معها في قراءة سورة الإخلاص: } قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ {ثم كرروها عشر مرات.. عندما انتهوا صرخوا بصوت واحد فرحيين.. "الحمد لله بنينا بيتاً في الجنة"
    سألتهم الأم وماذا تريدون أن تضعوا في هذا القصر.. رد الأطفال نريد كنوزاً يا أمي، فبدؤوا يرددون "لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله..
    ثم عادت فسألتهم من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم شربة لا يظمأ بعدها أبداً، ويبلغه صلاتكم عليه.. فشرعوا جميعهم يقولون " اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد. اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد".
    تابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل.. ثم انفضوا كل إلى عمله.. فمنهم من تابع مذاكرة دروسه ومنهم من عاد إلى مكعباته يعيد بنائها..
    فقلت لها ما كان ذلك؟.. قالت أبنائي يحبون جلوسي بينهم ويفرحون عندما أجمعهم وأجلس وسطهم أحببت أن استغل فرحتهم بوجودي بأن أعلّمهم وأعودهم على ذكر الله، فمتى ما اعتادوه انتظموا عليه وهذا ما آمل منهم.. وما أعلّمه لهم استندت فيه على أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال:]‏ ‏من قرأ ‏ ‏قل هو الله أحد ‏ ‏حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة فقال ‏ ‏عمر بن الخطاب ‏ ‏إذن أستكثر يا رسول الله فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ الله أكثر وأطيب[
    كما قال رسول الله - صلى الله عليه و سلم في حديث آخر - : ]يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟[ فقلت : بلى يا رسول الله ، قال : ]قل لا حول ولا قوة إلا بالله[ . رواه البخاري ومسلم .
    و قال عليه أفضل الصلاة والسلام ]صلوا على حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني [

    فأحببت أن أنقل لهم هذه الأحاديث وأعلّمها لهم بطريقة يمكن لعقلهم الصغير أن يفهمها فهم يروون القصور في برامج الأطفال ويتمنون أن يسكنوها.. ويشاهدون أبطال الكرتون وهم يتصارعون للحصول على الكنز..

    تركتها وأنا أفكر في بيوتنا المسلمة.. على أي من الكلام يجتمعون.. وماذا يقولون.. وهل هم يجتمعون؟.. وأي علاقة تلك التي تنشأ بين الأم وأبناءها عندما يجلسون يقرؤون القرآن ويذكرون..؟

    خرجت من عندها وأنا أردد هذه الآية:} وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الْأَوْفَى وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى }








    ياأمهات المستقبل ماذا علمتن أبنائكم اليوم!!
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    بارك الله فيك أختاه
    حقا تربية الأولاد صعبة جدا خاصة إذا كانت الظروف معرقلة لهذه المهمة و لكن واجب على كل أم بالدرجة الأولى و كل أب أن يجهد نفسه ليصل بأبنائه إلى بر الأمان
    دعواتكن أخواتي بظهر الغيب بالتوفيق فالأمر جد صعب
    من تعلم القرآن عظمت قيمته،و من تعلم الحديث قويت حجته،و من تعلم الفقه نبل قدره،و من تعلم اللغه رقّ طبعه،و من تعلم الحساب زجل رأيه،و من لم يصن نفسه لم ينفعه علمه

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,738

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    موضوع نافع ماتع
    بارك الله فيك أختي قلبي مملكه ربي يملكة
    جزاك الله خيرا على هذه الفائدة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: كيف نصنع من الطفل رجلا ؟

    وفيكما بارك أختاه
    أسأل الله أن يجعلنا مربيات صالحات نافعات لأمتهن
    ]قال رسول الله صلي الله عليه وسلم "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"

    قلبي مملكه وربي يملكه>>سابقا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •