صَعْفُوق .. والمثال النادر
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: صَعْفُوق .. والمثال النادر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    842

    افتراضي صَعْفُوق .. والمثال النادر

    القاموس المحيط
    الصَّعْفوقُ : اللَّئيمُ وة باليَمامَةِ لهُمْ فيها وَقْعَةٌ ويُقالُ : صَعْفُوقَةُ وليسَ في الكلامِ فَعْلولٌ سِواهُ . وأمَّا خَرْنوبٌ فَضَعيفٌ ، وأمَّا الفَصيحُ فَيُضَمُّ خاؤُهُ أو يُشَدُّ راؤُهُ . والصَّعافِقَة : خَوَلٌ لبَني مَروانَ ويُقالُ لهم : بَنو صَعْفوقَ ويُضَمُّ صادُه مَمنوعٌ للعُجْمَةِ سُمُّوا لأَنهم سكَنوا صَعْفوقَ و: القومُ يَشْهَدونَ السُّوقَ للتِّجارَةِ بِلا رأسِ مالٍ فإذا اشْتَرى التُّجَّارُ شيئاً دَخَلوا معهم ، الواحدُ : صَعْفَقِيٌّ وصَعْفَقٌ وصَعْفوقٌ بالفتح ج : صَعافيقُ أيضاً.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    33

    افتراضي رد: صَعْفُوق .. والمثال النادر

    بارك الله فيكم .
    ( صَعفوق ) بالفتح أعجميٌّ ؛ فلا يَثبت به وزنُ ( فَعلول ) .
    وشاهدُه قول العجَّاج :
    *** من آل صَعفوقٍ ، وأتباع أخَرْ ***
    *** من طامعين لا يُبالون الغمَرْ ***
    وفي بعض الكتب ، كـ « اللسان » ، و « المعرب » للجواليقي : ( لا ينالون ) . وهو تصحيف .
    إذِ ( الغمَر ) : ما يبقَى على اليدين من أثَر اللحم .
    أرادَ أن يهجوَ الخوارجَ الذي قاتلَهم ابنُ معمَرٍ بأنهم لا يبالون ما أصاب أيديَهم من الدنس ، ولا يتحرَّزون منه ، على سبيلِ الاستعارة .
    فإن قيلَ :
    كيف يكونُ أعجميًّا وهو في البيت مصروفٌ ؟
    قلتُ :
    قد تكونُ التسميةُ بهِ علَمًا حادِثةٌ بعد نقلِه من الأعجميَّة . وقد يكونُ أعجميًّا ، ثم كثرَ استعمالُه حتى عُرِّبَ ، وسُلِك في جملة الأسماء العربيَّة .
    ويدلُّك على أن روايته بالصرفِ ما ذكره أبو العباس المبرّد في « مقتضبه » ؛ قال :
    ( ويقال : إنه اسم أعجميٌّ أعرِب ) .
    ولولا ذلك ، لكان الوجهَ مع القول بعجْمتِه صرفُه .
    وبعضُهم يرويه في البيت ممنوعًا من الصرف . ولا أعلمُ له مستندًا من السماعِ .

    وإنما حكمنا عليه بالعُجْمة لأمرين :
    -أحدُهما : خروجُه عن أوزان العربيَّة .
    -وثانيهما : أنَّه لا اشتقاقَ له . أما إطلاقه على اللئيم ، فإما أن يكونَ اسمَ جنس منقولاً ، وبه سُمِّيَ الصعافقة ، وإما أن يكونَ استعارةً واقعةً بعد التسميةِ ، لأن الصعافقة قومٌ من رُذال الناس ، وأخلاطِهم .

    = وأكثرُ مَن فسَّر معنى ( الصعافقة ) معوِّلٌ على ما ذكره صاحب « العين » ، وما أملاه أبو سعيد الأصمعيُّ في شرحه لديوان « العجاج » ، وما نقلَه عنه أبو عبيد في « غريب الحديث » ، وما أورده أبو محمد الأنباريُّ في « شرح المفضليات » .

    ولو جُمِعت هذه الأقوال ، ومحِّصت ، وألِّفَ بينها ، لاستبان معنى الكلمة كما هو .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •