الإسراف في اعطاء الألقاب
النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: الإسراف في اعطاء الألقاب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي الإسراف في اعطاء الألقاب

    الإسراف في اعطاء الألقاب : كـ ( العلامة ) ، و( الإمام ) ، و( المحدث ) ، و( محدث العصر) ، و( الشيخ العلامة ) ، و( الفقيه المجتهد ) ، و( مفتي زمانه ) ، وغير ذلك من الألقاب والتي يفترض أن لا تعطى لأحد إلا بعد أن يثبت أحقيته بهذا اللقب وأنه هو في الحقيقة بلغ هذه الدرجة من العلم وفنونه مع التقوى و الصلاح ، وله أثره في الإسلام ، أو وصل مرتبة العلم والاجتهاد فيه .
    فهذه الألقاب لا يستحقّها أي أحد إلا من أفنى عمره في طلب العلم مع التحقيق والتمحيص ، وكان له الأثر فيه من خلال مصنفاته ، وتآليفه ، ودروسه مع الصلاح والتقوى والقدوة الحسنة ، وكان بحق إماماً في علمه وفنه أحاط بإصوله وفروعه .
    ومما يلحظ اليوم على كثير من طلبة العلم أو من تلاميذ طلبة العلم إطلاق هذه الألفاظ دون مراعاة لمن تطلق في حقهم ، فهذا يسمي شيخه بالإمام ، وذاك بالعلامة ، وذاك بالمحدث أو محدث العصر ، وربما من أطلقت عليه هذه الألقاب أو هذه الأوصاف لا يرضى بذلك ولا يرغب في إطلاقها عليه ، بل هو الظن وهو المعروف عن كثير منهم ، لأن هذه الألقاب ربما تدعو إلى الزهو بالنفس والإعجاب بها وهو من أعظم مداخل الشيطان على العبد .
    سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ : عن التسمي بالإمام ؟ .
    فأجاب بقوله : التسمي بالإمام أهون بكثير من التسمي بـ ( شيخ الإسلام ) لأن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، سمى إمام المسجد إماماً ولو لم يكن معه إلا واحد ، لكن ينبغي أن لا يتسامح في إطلاق كلمة ( إمام ) إلا على من كان قدوة وله أتباع كالإمام أحمد وغيره ممن له أثر في الإسلام ، ووصف الإنسان بما لا يستحقه هضم للأمة ، لأن الإنسان إذا تصور أن هذا إمام وهذا إمام ممن يبلغ منزلة الإمامة هان الإمام الحق في عينه . أهـ
    وحتى لقب ( الشيخ ) أمتهن اليوم وأصبح يطلق على كل ( من هب ودب ) .
    أنا أقول هذا لأننا نشاهد اليوم من طلبة العلم في كثير من المنتديات عند النقل للعلم عمن أخذه عنه أو في حال التلمذة على أحد ؛ الإفراط في إطلاق هذه الألقاب ، وربما كان شيخه لايزال طالباً للعلم ، بل لم تطلق هذه الألقاب على مشايخ شيخه الذين أخذ العلم عنهم ، وهذا هو المشاهد .
    نعم ـ والله ـ إن هناك من العلماء من يستحق مثل هذه الألقاب وهم أهل لها ، عاشوا أعمارهم في طلب العلم ، والتأليف ، والتدريس ، والنصح للأمة مع التقوى والصلاح ، وماتوا على ذلك ، ومازالت آثارهم ،وأعمالهم ، وما ورثوه للأمة باق ، ، مؤلفاتهم يتتلمذ عليها كل من جاء بعدهم ، أقوالهم يرددها القاصي والداني ، لا يخلو كتاب من ذكرهم ، ولا مجالسُ علم من الاحتجاج بأقوالهم ، والترحم عليهم . حتى صدق في حقهم قول الشاعر :
    قد ماتقوم وما ماتت مكارمهم وعاش قوم وهم في الناس أموات
    رحمهم الله رحمة واسعة .
    فالتنبه من إطلاق هذه الألقاب وامتهانها ( وأنزلوا الناس منازلهم ) .
    هذا والله أعلم .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,683

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    الاخ ضيدان جزاك الله كل خير على هذه الفتوى
    وظاهرة الالقاب كانت تضحكنا في اهل البدع فاصبحنا اعبر منهم
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,642

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    بارك الله فيك اخي الكريم
    لقدصدق العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين ـ رحمه الله ـ
    وبعض ممن اطلق عليه تلك الالقاب ينطبق عليه قول الشاعر
    القاب مملكة في غير موضعها ....... كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    72

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    ومنها " امام الجرح والتعديل في هذا الزمان " " البحر العلامه الفهامه " الى اخر هذه الالفاظ التي يلقيها المغالون والمقلدون على مشايخهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    ينظر هذا الرابط :
    في حكم تشييخ الحدث
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    من الألقاب التي سمعتها تطلق ( شيخ الإسلام ابن تيمية الصغير ) أطلقت على طالب علم صغير لا يحفظ كتاب الله ، ولم يقرأ صحيح البخاري ومسلم ولا السنن ولا غير ذلك من فنون العلم ، إنما الرجل له اطلاع لابأس به على مذاهب الشيعة والرد عليها في المجالس .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    851

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    بارك الله فيك أخي ضيدان وقع موضوعك هذا موضع الماء من ذي الغلة الصادي
    بارك اللهم لنا فيك أحسنت ، أحسن الله إليك ، ونفع بك البلاد والعباد .
    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    289

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    لو فتَّشت عن قائل هذه العبارات لألفيته من المبتدئين في الطلب

    أو طالب علم لا يقرأ كتبَ السلف وحفاظ الأمة فلا يزال يسبح في ((الطشوت والبرك الصغيرة))

    ولو غاص في الأنهار والبحار لعلم أنه لا يعلم
    فالعلم ثلاثة أشبار
    من دخل في الشبر الأول تكبر
    ومن دخل في الشبر الثاني تواضع
    ومن دخل في الشبر الثالث علم أنه لايعلم

    وللعلم فالموضوع آيل للحذف أو الغلق

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    هذه الظاهرة جدآ مزعجة ، الله يصلح الأحوال "
    كل يرى شيخه إمام الأئمة وعلامة الزمان "
    ما أعظم وأحلى التقيد بالسنة " فهؤلاء الصحابة ما سمعنا أحد قال فيما أعلم من طلاب ابن عباس رضي الله عنه الإمام العلامة الفهامة وحيد زمانه وفريد عصره وغيرها من التزكية الباردة وغيره من الصحابة رضي الله عنهم وأرضاهم "
    قال الإمام ابن رجب الحنبلي _ رحمه الله تعالى _ : ( وقد يتولد الحياء من الله من مطالعة النعم ، فيستحي العبد من الله أن يستعين بنعمته على معاصيه ، فهذا كله من أعلى خصال الإيمان ) .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    861

    افتراضي رد: الإسراف في اعطاء الألقاب

    نعم لو كانت هذه الألقاب ديدنهم في كل وقت وطلب وذكر واستشهاد لألفت أسانيد كتب الحديث تعج بهذه الألقاب التي لا طائل تحتها ، مع أن أصحابها أئمة وحفاظ ، مالك ، والزهري ، وسفيان الثوري ، وسفيان بن عيينة ، وغيرهم ، وعلى رأسهم صحابة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ رضي الله عنهم .
    ومن الألقاب التي تطلق ولا ينبغي أن تطلق إلا على صاحب الشريعة ـ صلى الله عليه وسلم ـ حجة الاسلام .
    واجعَل لوجهكَ مُقلَتَينِ كِلاَهُما مِن خَشيةِ الرَّحمنِ بَاكِيَتَانِ
    لَو شَاءَ رَبُّكَ كُنتَ أيضاً مِثلَهُم فَالقَلبُ بَينَ أصابِعِ الرَّحمَنِ


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •