هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    هل الصلاة في " البيع " و " الكنائس " جائزة مع وجود الصور أم لا ؟ وهل يقال : أنها ( بيوت الله ) ؛ أم لا ؟
    الجـواب : ليست بيوت الله ، وإنما بيوت الله المساجد ، بل هي بيوت يكفر فيها بالله ، وإن كان قد يذكر فيها ؛ فالبيوت بمنزلة أهلها ، وأهلها كفار ؛ فهي بيوت عبادة الكفار . وأما الصلاة فيها ، ففيها ثلاثة أقوال للعلماء في مذهب أحمد ، وغيره :
    المنع مطلقًا ، وهو قول مالك .
    والإذن مطلقًا ، وهو قول بعض أصحاب أحمد .
    والثالث : وهو الصحيح المأثور عن عمر بن الخطاب وغيره ، وهو منصوص عن أحمد وغيره . أنه : إن كان فيها صور لم يصل فيها ، لأن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة ، ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يدخل الكعبة حتى محي ما فيها من الصور .
    وكذلك قال عمر : ( إنا كنا لا ندخل كنائسهم والصور فيها ) .
    وهي بمنزلة المسجد المبني على القبر ، ففي " الصحيحين " أنه ذكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - كنيسة بأرض الحبشة ، وما فيها من الحسن والتصاوير ، فقال : ( أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجداً ، وصوروا فيه تلك التصاوير ، أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة ) .
    وأما إذا لم يكن فيها صور ؛ فقد صلى الصحابة في الكنيسة ، والله أعلم .
    " مجموع الفتاوى " : (22/162

    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة المغربية
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    رحم الله شيخ الاسلام وبارك الله فيك على هذه المشاركة الطيبة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي رد: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    هل الصلاة في " البيع " و " الكنائس " جائزة مع وجود الصور أم لا ؟ وهل يقال : أنها ( بيوت الله ) ؛ أم لا ؟
    الجـواب : ليست بيوت الله ، وإنما بيوت الله المساجد ، بل هي بيوت يكفر فيها بالله ، وإن كان قد يذكر فيها ؛ فالبيوت بمنزلة أهلها ، وأهلها كفار ؛ فهي بيوت عبادة الكفار . وأما الصلاة فيها ، ففيها ثلاثة أقوال للعلماء في مذهب أحمد ، وغيره :
    المنع مطلقًا ، وهو قول مالك .
    والإذن مطلقًا ، وهو قول بعض أصحاب أحمد .
    والثالث : وهو الصحيح المأثور عن عمر بن الخطاب وغيره ، وهو منصوص عن أحمد وغيره . أنه : إن كان فيها صور لم يصل فيها ، لأن الملائكة لا تدخل بيتًا فيه صورة ، ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يدخل الكعبة حتى محي ما فيها من الصور .
    وكذلك قال عمر : ( إنا كنا لا ندخل كنائسهم والصور فيها ) .
    وهي بمنزلة المسجد المبني على القبر ، ففي " الصحيحين " أنه ذكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - كنيسة بأرض الحبشة ، وما فيها من الحسن والتصاوير ، فقال : ( أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجداً ، وصوروا فيه تلك التصاوير ، أولئك شرار الخلق عند الله يوم القيامة ) .
    وأما إذا لم يكن فيها صور ؛ فقد صلى الصحابة في الكنيسة ، والله أعلم .
    " مجموع الفتاوى " : (22/162

    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    رحم الله الإمام ابن تيمية, وجزاك ربي خيرا على النقل يا أبا عبد الأكرم
    عمر بن حسن بن محمد النقيري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي رد: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    وجزاك الله خيرا على مرورك الطيب ونفعك الله
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي رد: هل يصح إطلاق لفظ ( بيوت الله ) على الكنائس ، وما حكم ( الصلاة ) فيها ؟

    هل هذا الجواز عام في الكنائس التي في ديار الإسلام وديار الكفار على حد سواء أم لا ؟
    ثم ما هي حالات الجواز ...هل إذا صادف أن مررت بها أو دخلتها لسبب ما ؟
    وهل يجوز قصدها للصلاة ؟أي أخرج من بيتي أو عملي للصلاة فيها ؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •