كلمات تحتاج إلى تأمل
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: كلمات تحتاج إلى تأمل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    118

    افتراضي كلمات تحتاج إلى تأمل

    هذه كلمات قرأتها في مقال من المقالات، فرأيت أن أثبتها هنا؛ لعل أخًا كريمًا ينتفع بها؛ فيدعو لكاتبها وناقلها بظهر الغيب، وها هي إليكم:
    [color=window****]ومما يؤسَف له أشد الأسف أن ترى الضعفَ الإيماني، قد بدأ يشق طريقَه إلى قلوب هذه الفئة من الناس - أي: الدعاة - الذين يُفترَض فيهم أن يكونوا دعاةَ خيرٍ وصلاح، فبدأتِ المعاني الإيمانية التي حرَصوا على تحصيلها منذ التحاقهم بركب الدعوة، تتسرَّب من قلوبهم يومًا فيومًا، حتى قستِ القلوبُ، وذبلتْ فيها شجرةُ الإيمان، بعد أن كان صاحبها مضربَ المثل في السباق إلى الله، والجَلَد في طاعته، والصبر عن معصيته.[/color][color=window****][/color]
    [color=window****]بالطبع لا نعمم الحكم على جميع الدعاة، ففي إخواننا من هم أهلٌ لتنَزُّل الكرامات عليهم، واستجابة الله لدعائهم، وما ذاك - وربي - إلا لقوة إيمانهم، وكثرة أعمالهم، وعفتهم وطهارتهم وتقواهم، لكن في الغالب - والله المستعان - غدتْ هذه الظاهرة ملاحظةً في كل مكان.[/color][color=window****][/color]
    [color=window****]وهي من الظواهر الخطيرة في مجتمع الدعاة والمربِّين العاملين لخدمة الإسلام والمسلمين؛ لأنك إن تأملتَ أحوالهم، وخالطتَ أشخاصهم، وحدَّقتَ في وجوهم، رأيتَ هزال الإيمان في القلوب، وذبولَ الناحية العبادية، وضعْفَ الصلة بالله - عز وجل.[/color]
    [color=window****]تذكَّرْ جيدًا أننا لا نتحدث عن عوام الناس، إنما نتحدث عن أناس فيهم خير كبير، عن رجال يعملون للإسلام![/color]
    [color=window****]فإذا رأيتَ صلاتَهم، وجدتَ ضعف الخشوع، والتأخُّر عنها، وفواتَ بعضها، هي السمة البارزة فيهم، وإذا التفتَّ إلى حالهم مع كتاب ربِّهم، ألفيتَ انقطاعهم عن قراءته، وهجر العمل بكثير من أحكامه، وعدم التأثُّر والتفاعل عند سماع حِكَمه وعِظاته، وإذا فاتتْه طاعةٌ، لم يؤنِّبْه ضميرُه ولو ساعة.[/color]
    [color=window****]فكان من نتيجة ذلك أنْ قستْ قلوبُهم، فقحطتْ أعينُهم، وضعُف شعورُهم وتأثُّرُهم بكل ما يتصل بالآخرة قولاً وعملاً، فصار إطلاق الداعية عليهم اسمًا من غير مسمى.[/color]
    [color=window****]إن مَن هذا حاله مع مولاه، كيف يتأتَّى له التوفيق والسداد في دعوته وحركته، فهو يريد إصلاح قلوب الناس وما أصلَحَ قلبَه! ويتمنَّى إسعاد الآخرين وما أسعد روحَه! كيف له ذلك وفاقد الشيء لا يعطيه؟![/color]
    فتأمَّل أخي الداعية في حالك وإيمانك، وقفْ على مكانِ الجرح وموضعِ الخلل من نفسك؛ ليخف الألمُّ أو يزول، فإن الله ما أنزل من داءٍ إلا أنزل له دواءً، عَلِمَه مَن عَلِمَه، وجَهِلَه مَن جهله، فأسأل الله - عز وجل - أن يعلِّمَنا ما جهلنا، وأن يلهمنا الصواب في أعمالنا وأقوالنا، وأن يوفِّقنا دائمًا للنهوض بأمَّتنا؛ لتكون في مصافِّ الأمم جميعًا، وما ذلك على الله بعزيز.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    129

    افتراضي رد: كلمات تحتاج إلى تأمل

    اثابك الله..اخي الكريم على هذا النقل ...فعلا الامر كما ذكرت
    واما اجمل كلام الخطيب البغدادي في مقدمة كتابه اقتضاء العلم العمل
    يقول:( فلا تأنس بالعلم مادمت مقصرا في العمل ،
    ولا تأنس بالعمل مادمت مستوحشا من العلم ،
    ولكن اجمع بينهما وان قلّ نصيبك من احدهما) او كما قال رحمه الله تعالى
    ومن علامات العلم النافع
    ان صاحبه لا يدعي العلم ولا يفخر به على احد و لا ينسب غيره الى الجهل الا من خالف السنة واهلها ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    119

    افتراضي رد: كلمات تحتاج إلى تأمل

    كلمات جميلة، هل لنا بمصدر المقال أو كاتبه ؟
    بوركتَ..
    حساب تويتر : @anas_asiri

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    118

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •