من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت ....؟
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت ....؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    5

    افتراضي من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت ....؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

    أما قبل ,,

    اشكر القائمين على هذا المجلس المبارك .. الذي وجدت فيه ضالتي العلمية ..

    ثم أما بعد ,,

    لدي استفسار حول بعض المسائل الفقهية ذات المعنى الواحد .. وهي تخص من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت :

    إفاقة المجنون ،وإفاقة المغمى عليه ، والحائض والنفساء ، و قدوم المسافر ،وصحو المريض ... وإدراكهم آخر الوقت قبل الغروب ..

    هل الحكم فيهم واحد من حيث الإمساك ، وقضاء الصوم ؟

    أم يختلف تبعاً لنوع العذر المبيح للفطر ؟

    أريد تفصيلاً حول المسألة ، وحبذا ذكر بعض المراجع التي تناولت هذا المعنى تحديداً ..

    وفقتم لكل خير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت ....؟

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    هذه فتوى منقولة ربما تساعدك


    حكم الحائض والمجنون والمغمى عليه إذا زالت أعذارهم نهار رمضان

    السؤال : هل الحائض والمسافر والنفساء إذا زال عنهم مانع الصوم في نهار رمضان يلزمهم أن يمسكوا عن الأكل حتى المغرب.

    إيضاح:
    الحائض والنفساء طهرتا نهار رمضان.
    المسافر وصل إلى بلد الإقامة نهار رمضان.
    المريض برئ نهار رمضان.
    هل يلحق هؤلاء بالصبي الذي يبلغ والكافر الذي يسلم في نهار رمضان.

    الفتوى الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن من ذكرتهم في سؤالك، ممن أسلم بعد ما تبين له فجر رمضان، أو بلغ ، أو المرأة التي رأت الطهر من الحيض، أو من النفاس، أو من أفاق من جنونه، أو صح من مرضه، أو قدم من سفره، هل يمسك كل هؤلاء بقية يومهم أم لا؟ فيه خلاف بين العلماء.
    فذهب الأحناف والحنابلة في ظاهر مذهبهم إلى وجوب الإمساك على الجميع بقية اليوم، وذهب مالك والشافعي إلى عدم وجوب الإمساك، وهو رواية عن أحمد واستحبه الشافعي، والراجح أنه لا يجب عليهم الإمساك بقية اليوم، لأن منهم من هو منهي عن الصوم وهي: الحائض والنفساء، ومنهم من هو غير مخاطب بالصوم: كالصبي والمجنون، ومنهم من هو مخاطب بالصوم بشرط الإسلام قبله وهو: الكافر، ومنهم من هو مفسوح له في الصوم إن قدر عليه، أو الفطر إن شاء وهو: المريض والمسافر، وأيضاً معلوم أنه لا خلاف في أن التي طهرت من الحيض أو النفاس، وأن القادم من السفر، والمعافى من المرض لا يجزئهم صيام ذلك اليوم، وعليهم قضاؤه فكيف إذاً يلزمهم صيامه؟
    ولكن ينبغي أن لا يظهر فطره أمام من لا يعرف عذره، حتى لا يعرض نفسه للتهمة أو العقوبة، واختلفوا في الكافر والصبي والمجنون هل يقضون ما مضى من أيام؟ وهل يقضون اليوم الذي زال عذرهم فيه؟ فذهب مالك إلى أن المجنون يقضي ما مضى من حين بلوغه إن أطبق عليه الجنون ولو سنين. وقال أبو حنيفة: إذا جنّ رمضان كله فلا قضاء عليه، وإن أفاق في شيء منه قضى الشهر كله. وحكي عن الأوزاعي: أن الصبي الذي أفطر وهو مطيق للصوم يقضي ما مضى. وقال عطاء: يقضي الكافر ما مضى. وقال عامة أهل العلم: لا قضاء عليهم.
    وأما اليوم الذي زال فيه عذرهم فقال أبو حنيفة ومالك والشافعي ورواية عن أحمد لا يجب قضاؤه. وندب مالك للكافر إمساكه وقضاءه، وقال أبو حنيفة: إذا أفاق المجنون قبل الزوال وقبل الأكل ونوى الصوم وقع عنه الفرض، ولو أفطر وجب القضاء. وذهب أحمد في الرواية الأخرى إلى أنه لا قضاء عليهم لذلك اليوم، وقال المالكية وهو الراجح عند الشافعية ورواية للحنابلة: إن الصبي الذي بلغ وهو صائم، يجب عليه أن يتم صومه، ولا قضاء عليه، والراجح أنه لا قضاء على الكافر والمجنون والصبي لا ما مضى، ولا ذلك اليوم الذي زال فيه عذرهم، لعدم ورود دليل يلزمهم بالقضاء، كالحائض والنفساء والمريض والمسافر.
    وأما المغمى عليه فقد ذهب أبو حنيفة إلى أنه إذا أغمي عليه الشهر كله قضاه، فإن أغمي عليه بعد ليلة من الشهر قضى ما أغمي عليه منه، إلا يوم تلك الليلة لأنه نوى صيامه.
    والمالكية والشافعية والحنابلة قالوا: إذا أغمي عليه جميع النهار لم يصح صومه، ووجب عليه القضاء وهو الراجح، لأن الصيام نية وإمساك، والمغمى عليه لم يمسك عن الطعام والشراب والمفطرات طول النهار بقصده، وهو في حكم المريض فوجب عليه القضاء.
    أما إذا أفاق من إغمائه في جزء من النهار في أوله أو آخره صح صومه عند الحنابلة، وقالت المالكية يصح صومه إن كان إغماؤه أقل النهار. والله أعلم.
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: من زال عنهم مانع الصوم في آخر الوقت ....؟

    جزاك الله خيرا يا أخي .. ولكن هذه المسألة تحتاج لتفصيل أكبر .. حيث يختلف الجنون المطبق عن الجنون الطارئ / والإغماء مع تبييت نية الصوم أو دون ذلك ..

    الاتفاق فقط في قضاء الحائض والمسافر والمريض بناء على ورود الدليل .. أما المغمى عليه فعند الحنابلة روايتان والمجنون لا يجب قولا واحدا ..

    بعد البحث تفرعت المسائل وتحتاج لتصوير ، وتحرير محل النزاع .. لذلك نسأل الله المعونة ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •