الليبرالية والوجه الآخر...
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الليبرالية والوجه الآخر...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    613

    Question الليبرالية والوجه الآخر...

    وجهٌ آخر أطل علينا في هذه الآونة مستنسخا تجربة أبي زيد السروجي في لبس مسوح الضان ومتظاهرا بالإصلاح مع خبث طوية وسوء سريرة ، هو ذاك الوجه المتوضأ بماء الذل والمستبدل قبلته بالغرب ...الأمر ليس جديدا على أمتنا بل عرفناه بالسلسلة الإبليسية التي يوصي السابق فيه اللاحق ،وهو ذاك الليبرالي الحبيث من سمُّه لا يمزج الا باللبن وهو مسخ مسخه الله كي يرينا عجائب خلقه وعظيم صنعه
    إني لأقرأ أدبيات اللبراليين فأرى فيها مكباً لنفيات أوربية ومستودعا لقطع غيار قطار يسير بالفحم الحجري
    ليس فكرهم سوى خطيئة يرومون رواجها على الخلق كيما تتحقق لهم الخارطة الشيطانية على جزية العرب
    لماذ الحيد عن الاسلام إلى غيره وما الذي استرعى اهتمامهم في اليبرالية ولم يجدوه في الاسلام
    إن منجزات الاسلام والاسلاميين على مختلف الصعد بلغت حدا خرافيا اسطوريا تخفت معه الليبرالية العقيمة حتى تنطفأ ولا يذكى نارها
    الاسلام روح الحياة ونبض الكون ، الاسلام رسالة الله لأهل الأرض وخلاصهم لا يكون إلا به
    فأيا دعاة اللبرالية أنيبوا إلى ربكم وأسلموا له وحطوا رحالكم في الاسلام ولا تبتغوا به بدلا ،وحذار أن تكونوا دعاة على أبواب جهنم من أجاب قذف فيها ، وحذار أن تنالوا نصيب أبي رغال الخاين فيكون أحدكم-بالقطاعي- أو تكونوا-بالجملة-مرجمةً أحياءً وأمواتا فتحل عليكم لعنة الله والتاريخ والأجيال القادمة التي تتطلع إلى لبنات جديدة في صرحنا الثقافي المعرفي لا إلى معاول تخريب وإفساد
    وليحاول كل ليبرالي أن يعيش ساعة شك أو دقيقة في فكره المأفون المنتن وليقلب فكره وليرى حينها بعد جولان نظر في الاسلام حقيقة ما كان عليه وغبّ فكره السحيق
    (أفمن يمشي مكباً على وجهه أهدى أمن يمشي سوياً على صراط مستقيم)
    اللهم أهدي ضال المسلمين وردهم إلى دينك يا أرحم الراحمين
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: الليبرالية والوجه الآخر...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاب الحميري مشاهدة المشاركة
    ليس فكرهم سوى خطيئة يرومون رواجها على الخلق كيما تتحقق لهم الخارطة الشيطانية على جزيرة العرب
    جزاك الله خيرا.
    ولي تعقيب في استخدام مصطلح (خطيئة) في التعبير الأدبي؛ ذلك لأن هذا اللفظ له دلالة في العقيدة النصرانية، وليست لها دلالة عندنا نحن المسلمين، وليس لها تاريخ أو أثر في حياتنا كتاريخها وأثرها في حياتهم، وأن المسلم إذا استعملها، فإنه يستعمل ألفاظا لا تؤدي معنى واضحا في نفسه؟.... فإن المسلم لا يعد تلك العقائد جزءا من تراثه الروحي وإلا انتقض عليه دينه... فغير معقول بوجه من الوجوه أن تعد شيئا مما تنقضه جزءا من تراثها الروحي، إلا إذا كان معنى التراث الروحي متسعا للتناقض الذي لا يقبله عقل عاقل.... بتصرف من أباطيل وأسمار للأستاذ محمود شاكر (ص: 166-167).
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا

    ابن دريد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    613

    افتراضي رد: الليبرالية والوجه الآخر...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله الحمراني مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا.
    ولي تعقيب في استخدام مصطلح (خطيئة) في التعبير الأدبي؛ ذلك لأن هذا اللفظ له دلالة في العقيدة النصرانية، وليست لها دلالة عندنا نحن المسلمين، وليس لها تاريخ أو أثر في حياتنا كتاريخها وأثرها في حياتهم، وأن المسلم إذا استعملها، فإنه يستعمل ألفاظا لا تؤدي معنى واضحا في نفسه؟.... فإن المسلم لا يعد تلك العقائد جزءا من تراثه الروحي وإلا انتقض عليه دينه... فغير معقول بوجه من الوجوه أن تعد شيئا مما تنقضه جزءا من تراثها الروحي، إلا إذا كان معنى التراث الروحي متسعا للتناقض الذي لا يقبله عقل عاقل.... بتصرف من أباطيل وأسمار للأستاذ محمود شاكر (ص: 166-167).
    أخي الكريم
    لقد منَّ الله علي بإخراج كتيب متوسط الحجم تناولت فيه الأبعاد الدينية في المسيح عليه السلام وتناولت حياة المسيح من القرآن والإنجيل والتلمود...
    وقد قرأه ثلة من أهل العلم وأجازوه...
    وسأحاول إن شاء الله إنزال الكتاب على الشبكة على وجه أرضاه ..
    يكون موافقا وقدرةَ العامة وغير المسلمين في استيعاب المفارقات الدينية...
    حتى يتميز الحق من الباطل...
    ولعلك تستفيد منه إن شاء الله...
    وأما الخطيئة الواردة في كلامي فأردت بها المعنى اللغوي أي أن فكر القوم ليس إلا ركاما من الذنب يرومون رواجه على الخلق
    وقد جاء أيضا في التنزيل التعبير بالخطيئة

    قال الله تعالى((بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ...))
    فالخطيئة جاءت في كتاب الله وفي لغة العرب...
    الخَطْءُ (القاموس المحيط)
    الخَطْءُ والخَطَأُ والخَطَاءُ: ضِدُّ الصَّوابِ، وقد أخْطَأَ إخْطَاءً وخاطِئَةً، وتَخَطَّأَ وخَطِئَ، وأخْطَيْتُ: لُغَيَّةٌ رَدِيئَةٌ، أو لُثْغَةٌ.
    والخَطِيئَةُ: الذَّنْبُ، أو ما تُعُمِّدَ منه،

    وجاء في لسان العرب عند مادة(خطأ):
    والخَطِيئةُ: الذَّنْبُ على عَمْدٍ.
    والخِطْءُ: الذَّنْبُ في قوله تعالى: انَّ قَتْلَهُم كان خِطْأً كَبيراً؛ أَي إِثْماً.
    وقال تعالى: إِنَّا كُنَّا خاطِئينَ، أَي آثِمِينَ.

    والخَطِيئةُ، على فَعِيلة: الذَّنْب،
    ـــــــــــــــ ــــــ

    أخوك يعرف من أين تُأكل الكتف...
    وأعرف أنك غيور ولا شك ...
    جزاك الله خيرا ووفقك...
    وعلى فكرة لمحمود شاكر الأديب مؤلفات رائعة كالمتنبي ورسالته ونمط صعب وغيرها وهو إمام في الأدب ...
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: الليبرالية والوجه الآخر...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العطاب الحميري مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم
    لقد منَّ الله علي بإخراج كتيب متوسط الحجم تناولت فيه الأبعاد الدينية في المسيح عليه السلام وتناولت حياة المسيح من القرآن والإنجيل والتلمود...
    وقد قرأه ثلة من أهل العلم وأجازوه...
    وسأحاول إن شاء الله إنزال الكتاب على الشبكة على وجه أرضاه ..
    يكون موافقا وقدرةَ العامة وغير المسلمين في استيعاب المفارقات الدينية...
    حتى يتميز الحق من الباطل...
    ولعلك تستفيد منه إن شاء الله...
    وأما الخطيئة الواردة في كلامي فأردت بها المعنى اللغوي أي أن فكر القوم ليس إلا ركاما من الذنب يرومون رواجه على الخلق
    وقد جاء أيضا في التنزيل التعبير بالخطيئة

    قال الله تعالى((بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ...))
    فالخطيئة جاءت في كتاب الله وفي لغة العرب...
    الخَطْءُ (القاموس المحيط)
    الخَطْءُ والخَطَأُ والخَطَاءُ: ضِدُّ الصَّوابِ، وقد أخْطَأَ إخْطَاءً وخاطِئَةً، وتَخَطَّأَ وخَطِئَ، وأخْطَيْتُ: لُغَيَّةٌ رَدِيئَةٌ، أو لُثْغَةٌ.
    والخَطِيئَةُ: الذَّنْبُ، أو ما تُعُمِّدَ منه،

    وجاء في لسان العرب عند مادة(خطأ):
    والخَطِيئةُ: الذَّنْبُ على عَمْدٍ.
    والخِطْءُ: الذَّنْبُ في قوله تعالى: انَّ قَتْلَهُم كان خِطْأً كَبيراً؛ أَي إِثْماً.
    وقال تعالى: إِنَّا كُنَّا خاطِئينَ، أَي آثِمِينَ.

    والخَطِيئةُ، على فَعِيلة: الذَّنْب،
    ـــــــــــــــ ــــــ

    أخوك يعرف من أين تُؤكل الكتف...
    وأعرف أنك غيور ولا شك ...
    جزاك الله خيرا ووفقك...
    وعلى فكرة لمحمود شاكر الأديب مؤلفات رائعة كالمتنبي ورسالته ونمط صعب وغيرها وهو إمام في الأدب ...
    جزاك الله خيرا، وغفر الله لي ولك.
    وكلام الأستاذ محمود شاكر يحتاج إلى تأمل وقراءة متأنية، لكن اقرأه من الكتاب الأصل (أباطيل وأسمار) لتعرف أصل الحكاية.
    وقد ذكرتني بمن استخدم التصحيف بمعنى السقط. غفر الله لي وله.
    ربما.... نحتاج إلى مزيد وقت للتأمل.
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا

    ابن دريد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    613

    افتراضي رد: الليبرالية والوجه الآخر...

    أحسنت يا عبد الله...
    نورت الحتة-بالمصري-
    اسفرت وانورت-بالنجدي-
    بارك الله فيك...
    ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: الليبرالية والوجه الآخر...


    جزاك الله خيرا ًشيخنا الأديب
    لافض فوك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •