هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة. - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 59

الموضوع: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    الإمساك عن الأكل والشرب احتياطاً.
    فأنا لا أتكلم إخواني على الفعل الذّي يقوم به القائمون على شؤون المسلمين من تقديم الآذان الثاني، وإطفاء المصابيح، وعليه فلا حجة في كلام الإمام ابن حجر ررر


    أنا أقصد مجرد الإمساك عن الأكل والشرب احتياطاً.


    وأجد نفسي في هذه الحالة مضطراً أن أنقل شيئاً من كلام أئمة المذهب في أنّ الإمساك عن الطعام والشراب قبل الآذان للاحتياط.


    قال ابن رشد في بداية المجتهد (1/ 430):


    "هل يجوز أن يتصل الأكل في رمضان بطلوع الفجر ؟، والمشهور عن مالك، وعليه الجمهور أن الأكل يجوز أن يتصل بالطلوع.
    وقيل: بل يجب الإمساك قبل الطلوع.
    والحجّة للقول الأوّل ما في كتاب البخاري أظنّه في بعض رواياته قال النبي : "وكلوا واشربوا حتىّ ينادي ابن أم مكتوم، فإنّه لا ينادي حتىّ يطلع الفجر، وهو نص في موضع الخلاف، أو كالنص، والموافق لظاهر قوله تعالى: (وكلوا واشربوا) الآية.

    ومن ذهب إلى أنّه يجب الإمساك قبل الفجر، فَجَريًا على الاحتياط، وسدًّا للذريعة، وهو أورع القولين..". اهـ كلامه.

    وهذا ابن العربي المالكي يعرض القول الأوّل كما فعل ابن رشد وأنّه اعتمد على حديث: "وكلُوا وَاشرَبوا حتَّى ينادي ابن أمِّ مكتُوم".

    ثمّ قال: "وتأوَّله علماؤنا: قاربت الصَّباح، وقَاربت تَبَيُّن الخيط، وهو الأشبَه بوضع الشَّريعة وحُرمَة العِبَادة، لقوله : يُوشِك من يرعَى حول الحِمى أن يقع فِيه". أحكام القرآن (1/ 175).


    وقال ابن بَطَّال في شرحه على صحيح البخاري (4/ 27، 28):
    "الصائم يلزمه اغتراف طرفي النهار، وذلك لا يكون إلاّ بتقدّم شيء وإن قَلَّ من السحر، وأخذ شيء من الليل، لأنّ عليه أن يدخل في إمساك أوّل جزء من اليوم بيقين، كما أنّ عليه أن يدخل في أوّل رمضان، والأكل مُنافٍ لأوّل جزء من الإمساك، فينبغي له أن يُقدِّم الإمساك ليتحقق له أنّه حصل في طلوع الفجر مُمسِكاً، ومن أكل حتىّ يتبين له الفجر ويَعلَمه فقد حصل أكلاً في أوّل اليوم".


    ومن خلال هذه النُقُولات يتبين أنّ إمساك المرتابين عندنا من كبار السن، والشباب قبل طلوع الفجر ليس بدعة، بل هو نوع من الاحتياط وسد للذرائع التّي عُرِف بها المذهب المالكي.


    وكل من له علم بشيء من علم الأصول يعلم أنّ التوسع في الأخذ بالاحتياط، والأخذ بمبدأ سد الذرائع من أصول المذهب المالكي.


    فقد سُئِل مالك رحمه الله في مسألة صيام الست من شوال رغم أنّ فيها حديث، إلا أنّه قال بالمنع أخذا بمبدأ الاحتياط، حتى لا يظن الصائم أنها واجبة.


    فهل نقول إنّ الإمام مالك خالف الحديث، وفعل شيئاً لم ينص عليه الدليل، تأمل.

    نعم لو قال بها الإمام مالك لقت شخصيا أنه خالف الدليل و لا حرج في ذلك و هل الحجة مع مالك أو غيره أو في الدليل !!! فتنبه لذلك و لا يعارض الدليل بنقل عن بعض العلماء و لا نقول عن مسألة أنها خلافية لمجرد قول عالم فيها بقول يخالف الدليل.


    الإمساك قبل الفجر بدعة و لا شك في ذلك لتواتر الأدلة بمعارضة ذلك و هذا فهم الصحابة أولى بالاتباع من قول بن العربي أو غيره و المتبع للدليل يفهم ذلك لا يعارض الواضحات بمثل هذه الأقوال.

    ربما الصحابة هم الذين لم يتورعوا عن الأكل و الشرب احتياطا و من يمسك اليوم اكثر ورعا منهم !!!! أو أن الصحابة أفطروا عمدا في رمضان لأنهم أكلوا أول اليوم كما قال بن بَطَّال ، هل نقول ذلك عن الصحابة ؟
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    السلام عليكم أخي بن عبد الرحمن.


    قال بن عبد الرحمن:
    نعم لو قال بها الإمام مالك لقلت شخصيا أنه خالف الدليل و لا حرج في ذلك و هل الحجة مع مالك أو غيره أو في الدليل !!!.


    قلت:
    أي دليل تقصد ؟.
    ما رأيك أخي بعدما ننتهي من مسألة تحية المسجد أن نطرح مسألة القنوت، لتَعلَم أن موقف مالك وجمهور من نقلت أسماءهم ليس مخالفة الدليل.
    فمن غير المعقول أن يقرأ أحدنا حديثاً واحدا في المسألة ثم يقول ببساطة إن الجمهور خالفوا الحديث.


    قال بن عبد الرحمن:
    ولا نقول عن مسألة أنها خلافية لمجرد قول عالم فيها بقول يخالف الدليل.


    قلت:
    لا حول ولا قوة إلا بالله.
    ومتى نقول إن المسألة خلافية، إن كان كل من نقلته لك لا يعتد بخلافهم.


    قال بن عبد الرحمن:
    الإمساك قبل الفجر بدعة و لا شك في ذلك لتواتر الأدلة بمعارضة ذلك


    قلت:
    طلبنا منك وجه الاستدلال من الأدلة، فقلت أنك مللت من شرح الواضحات.


    قال بن عبد الرحمن:
    و هذا فهم الصحابة أولى بالاتباع من قول بن العربي أو غيره و المتبع للدليل يفهم ذلك لا يعارض الواضحات بمثل هذه الأقوال.


    قلت:
    ما هذا الكلام بربك أخي بن عبد الرحمن.
    أنا أنقل لك أقوالا في طريقة المذهب في الأخذ بالاحتياط، وأنت سَهل عليك أن تضرب عليها بالقلم.
    أنا أدعوك أن تعود إلى مشاركتك التّي عقبت فيها على الأخ التميمي عندما عرض لك مسألة تحية المسجد، لقد قلت له كلاما مشابها لهذا، وما رد عليك بهذه الطريقة.


    قال بن عبد الرحمن:
    هل يقول عاقل ان الامام مالك لم يخالف السنة بنهيه عن الست من شوال !!! ما هذا التقليد المذموم حتى يستدل بقول مالك لرد الحديث الصريح الصحيح !!!!


    قلت:
    ما فهمت كلامي، ولو أنك سألتني عن مقصودي قبل أن ترد بهذا الكلام لكان أفضل.


    قال بن عبد الرحمن:
    ربما الصحابة هم الذين لم يتورعوا عن الأكل و الشرب احتياطا و من يمسك اليوم اكثر ورعا منهم !!!! أو أن الصحابة أفطروا عمدا في رمضان لأنهم أكلوا أول اليوم كما قال بن بَطَّال ، هل نقول ذلك عن الصحابة يا من قال أنه لا نقول أن مالك خالف الحديث !!!


    قلت:
    هذه مجرد استلزامات، وأنا أبرأ إلى الله منها.
    ضربت لك مثالا لأُريَك منهج الإمام في الأخذ بالاحتياط، عفى الله عني وعنك.


    أخي لماذا لا تريد أن تتكلم في المنارة، والمحراب، وخيوط المسجد..


    أنسيت أنك سبق وأن شاركت في موضوع السنة التركية، وأنكرت بشدة على من يقول بإنها بدعة لأنها من جملة المصالح.
    أم أنّ الموازين تبدلت لأنك علمت من القائل ؟
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    حول مسألة تقييد زمن الإمساك بوقت محدد قبل الطلوع
    يعني القول الثاني لادليل عليه غير (رأي) بعض الأفاضل من أهل العلم ؟!! وكل من له علم بشيء من علم الأصول يدرك أن الأصل هو البقاء على الأصل حتى يرد الناقل والناقل هو الدليل الصحيح الصريح وليس (رأيا) لبعض الأفاضل المحترمين وإن كانوا قامات باسقة في العلوم فغيرهم ممن يدانيهم درجة أو يفوق قد قرر الأصل وأفتى به والظاهر أن الأخ الكريم يخلط بين الحكم على الفعل والحكم على الفاعل وعليه أستسمحه عذراً بأنّ هذا اللازم لا يلزم وتقييد العبادات بلا دليل يدخل في مفهوم البدعة فلا تثريب على الشيخ بإذن الله ولي عودة مفصّلة بعد أيام إن شاء الله -وإن كنت لا أعدكم بذلك- وهذا لظروف خاصة بي فأكتفي بتعليقات بسيطة واللبيب تكفيه الاشارة ومعذرة إن تقدمت بين يدي الشيخ التميمي وأخي عبد الرحمن والذي أدعوه شاكرا لعدم الانفعال فالأخ قد طرح موضوعه للمدارسة فلا بد من الأخذ والرد فعسى يحكم أحدنا قاعدة كان مضطربا في فهمها أو يقف على نكتة أو فائدة وشكراً لكم جميعاً
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    رجاء : هل من رابط للكتاب ؟
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    حول مسألة تقييد زمن الإمساك بوقت محدد قبل الطلوع
    يعني القول الثاني لادليل عليه غير (رأي) بعض الأفاضل من أهل العلم ؟!! وكل من له علم بشيء من علم الأصول يدرك أن الأصل هو البقاء على الأصل حتى يرد الناقل والناقل هو الدليل الصحيح الصريح وليس (رأيا) لبعض الأفاضل المحترمين وإن كانوا قامات باسقة في العلوم فغيرهم ممن يدانيهم درجة أو يفوق قد قرر الأصل وأفتى به والظاهر أن الأخ الكريم يخلط بين الحكم على الفعل والحكم على الفاعل وعليه أستسمحه عذراً بأنّ هذا اللازم لا يلزم وتقييد العبادات بلا دليل يدخل في مفهوم البدعة فلا تثريب على الشيخ بإذن الله ولي عودة مفصّلة بعد أيام إن شاء الله -وإن كنت لا أعدكم بذلك- وهذا لظروف خاصة بي فأكتفي بتعليقات بسيطة واللبيب تكفيه الاشارة ومعذرة إن تقدمت بين يدي الشيخ التميمي وأخي عبد الرحمن والذي أدعوه شاكرا لعدم الانفعال فالأخ قد طرح موضوعه للمدارسة فلا بد من الأخذ والرد فعسى يحكم أحدنا قاعدة كان مضطربا في فهمها أو يقف على نكتة أو فائدة وشكراً لكم جميعاً
    أخي جزاك الله خيرا.
    أشكرك على طريقة عرضك.
    ولكني أقول لك فقط:
    نقلي لهذه الأقوال ليس بحثا مني على دليل، وإنما هو بيان فقط لإخواني بأن مذهب مالك وأصحابه الأخذ بالاحتياط، ثم أليس سد الذرائع دليل يكتفى به ?


    ثم أريد فقط أن أهمس في أذنك أخي وأنت متحمس لإعداد بحث في المسألة، أن أقول لك أخي:
    استدل ثم اعتقد، لا العكس.
    فإذا تركت المجال لنفسك فقد تذهب بعيدا في الدفاع عن الشيخ.
    وتأمل كثيرا قبل أن تقول فأنت تكتب على الشبكة.
    وأذكرك بأن موضوعي ليس اتهاما للشيخ حتى تحاول أنت أن تدافع عنه.
    وإنما موضوعي هو:
    مدى صلاحية استعمال لفظ البدعة في كل ما عرضه من مسائل.
    أما عن رابط الكتاب أخي:
    فثق أني بحثت عنه كثيرا في الشبكة فلم أجده.
    ولكني أستطيع أن أدلك أين تجده خصوصا وأنك أخي تسكن بالعاصمة، فتوجه نحو مكتبة لزهر سنيقرة، تجده هناك بإذن الله.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعيد الباتني مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أخي بن عبد الرحمن.



    قال بن عبد الرحمن:
    نعم لو قال بها الإمام مالك لقلت شخصيا أنه خالف الدليل و لا حرج في ذلك و هل الحجة مع مالك أو غيره أو في الدليل !!!.


    قلت:
    أي دليل تقصد ؟.
    ما رأيك أخي بعدما ننتهي من مسألة تحية المسجد أن نطرح مسألة القنوت، لتَعلَم أن موقف مالك وجمهور من نقلت أسماءهم ليس مخالفة الدليل.
    فمن غير المعقول أن يقرأ أحدنا حديثاً واحدا في المسألة ثم يقول ببساطة إن الجمهور خالفوا الحديث.


    قال بن عبد الرحمن:
    ولا نقول عن مسألة أنها خلافية لمجرد قول عالم فيها بقول يخالف الدليل.


    قلت:
    لا حول ولا قوة إلا بالله.
    ومتى نقول إن المسألة خلافية، إن كان كل من نقلته لك لا يعتد بخلافهم.


    قال بن عبد الرحمن:
    الإمساك قبل الفجر بدعة و لا شك في ذلك لتواتر الأدلة بمعارضة ذلك


    قلت:
    طلبنا منك وجه الاستدلال من الأدلة، فقلت أنك مللت من شرح الواضحات.


    قال بن عبد الرحمن:
    و هذا فهم الصحابة أولى بالاتباع من قول بن العربي أو غيره و المتبع للدليل يفهم ذلك لا يعارض الواضحات بمثل هذه الأقوال.


    قلت:
    ما هذا الكلام بربك أخي بن عبد الرحمن.
    أنا أنقل لك أقوالا في طريقة المذهب في الأخذ بالاحتياط، وأنت سَهل عليك أن تضرب عليها بالقلم.
    أنا أدعوك أن تعود إلى مشاركتك التّي عقبت فيها على الأخ التميمي عندما عرض لك مسألة تحية المسجد، لقد قلت له كلاما مشابها لهذا، وما رد عليك بهذه الطريقة.


    قال بن عبد الرحمن:
    هل يقول عاقل ان الامام مالك لم يخالف السنة بنهيه عن الست من شوال !!! ما هذا التقليد المذموم حتى يستدل بقول مالك لرد الحديث الصريح الصحيح !!!!


    قلت:
    ما فهمت كلامي، ولو أنك سألتني عن مقصودي قبل أن ترد بهذا الكلام لكان أفضل.


    قال بن عبد الرحمن:
    ربما الصحابة هم الذين لم يتورعوا عن الأكل و الشرب احتياطا و من يمسك اليوم اكثر ورعا منهم !!!! أو أن الصحابة أفطروا عمدا في رمضان لأنهم أكلوا أول اليوم كما قال بن بَطَّال ، هل نقول ذلك عن الصحابة يا من قال أنه لا نقول أن مالك خالف الحديث !!!


    قلت:
    هذه مجرد استلزامات، وأنا أبرأ إلى الله منها.
    ضربت لك مثالا لأُريَك منهج الإمام في الأخذ بالاحتياط، عفى الله عني وعنك.


    أخي لماذا لا تريد أن تتكلم في المنارة، والمحراب، وخيوط المسجد..


    أنسيت أنك سبق وأن شاركت في موضوع السنة التركية، وأنكرت بشدة على من يقول بإنها بدعة لأنها من جملة المصالح.
    أم أنّ الموازين تبدلت لأنك علمت من القائل ؟

    لست أقول أن كل ما ذكره الشيخ في كتابه هو بدعة إنما اجبت عن ما لا يحتمل خلافا كمسألة الامساك فمثل هذه المسألة أدلتها واضحة ، فإن كنت تدافع عن مثل هذه المسألة فما نفع النقاش؟ هناك أصول نستعملها للإستدلال فإن انت ضربت بها عرض الحائط فلا حاجة في المذاكرة إذن ، أمر واضح فيه أدلة كالشمس فعندما تقول أن المخالف للسنة و الذي يقول أنا أحتاط في الإمساك و الاية تقول له لا تحتاط و الصحابة يقولون له كل حتى لا تشك فما رأيك بالله عليك هل بقي شيئ يناقش في مثل هذا.



    ###
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    305

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    السلام عليكم.
    أخي الفاضل أبو سعيد جزاك الله خيرا على طرحك لمثل هذا الموضوع.
    هل عرف الشيخ مشهور البدعة ؟.
    لا يمكن أن نتصور أن النقاش سيستمر بدون تحديد تعريف للبدعة، وضوابط لها.
    حتى يكون الواحد على الأقل على دراية بما هو حاصل.
    ###

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    هات من اهل العلم من يقول بالامساك في رمضان بربع ساعة قبل الفجر و طباعة تواقيت بهذا الشكل المبتدع اليوم!

    ###

    من كتاب مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
    المجلد التاسع عشر- فتاوى الفقه- الصيام-

    سئل فضيلة الشيخ-رحمه الله تعالى- : نرى بعض التقاويم في شهر رمضان يوضع فيه قسم يسمى " الإمساك" وهو يجعل قبل صلاة الفجر بنحو عشر دقائق، أو ربع ساعة فهل هذا له أصل من السنة أم هو من البدع. أفتونا مأجورين؟

    فأجاب فضيلته بقوله:

    هذا من البدع،وليس له أصل من السنة، بل على خلافه، لأن الله قال في كتابه العزيز: ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر).
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إن بلال يؤذن بليل، فكلوا واشربوا حتى تسمعوا أذان ابن أم مكتوم، فإنه لا يؤذن حتى يطلع الفجر).
    وهذا الإمساك الذي يصنعه الناس زيادة على ما فرض الله-عزوجل- فيكون باطلا، وهو من التنطع في دين الله، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( هلك المتنطعون، هلك المتنطعون، هلك المتنطعون).اهــ
    ###
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    الكلام الكامل للحافظ بن حجر :
    قال الحافظ ابن حجر: (من البدع المنكرة ما أحدث في هذا الزمان من إيقاع الأذان الثاني قبل الفجر بنحو ثلث ساعة في رمضان، وإطفاء المصابيح التي جعلت علامة لتحريم الأكل والشرب على من يريد الصيام، زعمًا ممن أحدثه أنه للاحتياط في العبادة، ولا يعلم بذلك إلا آحاد الناس. وقد جرَّهم ذلك إلى أن صاروا لا يؤذنون إلا بعد الغروب بدرجة لتمكين الوقت - زعموا - فأخَّروا الفطور وعجَّلوا السحور، وخالفوا السنة، فلذلك قل عنهم الخير، وكثر الشر، والله المستعان)! (فتح الباري -102/5 ط. الحلبي)
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    591

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    أعيد الموضوع بعد تحريره مما خرج عنه مما لا يمت (( للحوار العلمي )) بصلة
    فنرجو من الاخوة الالتزام بذلك مستقبلا

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    305

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    بارك الله فيكم
    نحن ننتظر فيك اخي أبو سعيد

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    الكتابة و الحديث عن البدع لابد فيه من بيان البدعة و ضوابطها .
    فلذلك : هل ذكر الشيخ مشهـور تعريفَ البدعة الذي اعتمد عليه ؟
    هذا مهم ، حتى نرى أولا هل نحن متفقون مع الشيخ في تعريف البدعة أم لا ؟
    ثم نرى هل ينطبق تعريفُه ( أو تعريفنا ) على ما حكم عليه الشيخ مشهـور بأنه بدعـة ؟

    بارك الله فيكـم .
    "
    أزْرَة المؤمن إلى نصف الساق، فإن طال فإلى الكعبين، فإن طال ففي النار "
    فاتقوا النار ..

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أشكر الأخ أبو عبد العظيم، والأخ الحبيب الكمالي على تحمسهما للموضوع.
    وبإذن الله سنشرع في دراسة البدعة.
    فذلك أولى كما قال الإخوة.
    وسنعتمد النقل من كتاب الإعتصام للإمام الشاطبي ررر.
    فهو إمام هذا الفن، وأول من كتب يحذر من البدعة.
    وذكر فيه تعريفا لها، وحدد قيودها، وضوابطها.
    وخاصة:
    وأنّ الشيخ مشهور آل سلمان هو محقق كتاب الإعتصام للإمام.
    وللعلم:
    فإن الشيخ مشهور تكلم في كتابه قاموس البدع عن البدعة في قرابة 250 صفحة، قبل أن يحدد الأمثلة التي ساقها.
    حدد تعريفها، ونقل أقوال الأئمة في الترهيب منها، و...
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    إنّ تحديد ماهية البدعة تستوجب بيان قيود حَدِّها، ولذلك فإن الأمر لن يستقيم إلاّ بعد بيان تعريفٍ للبدعة.
    وتابع أخي سنتدرج في بيان ذلك.


    ففي الحقيقة اللغوية تطلق ويراد بها:
    الاختراع والإنشاء على غير مثال سابق.
    والبِدع الشيء الذّي يكون أوّلاً.
    قال تعالى:
    قُل مَا كُنتُ بِدَعاً مِنَ الرُسُل الأحقاف: 9.


    أمّا في الاصطلاح:
    فقد تعددت تعريفات العلماء لها، فمنهم من وصفها بمفهوم لا يخرج عن معناها اللغوي، كالإمام العز بن عبد السلام في قواعد الأحكام (ص: 337)، حيث قال:


    "البدعة فِعل ما لم يُعهَد في عصر رسول الله ".
    وقد اختار هذا التعريف بعض العلماء كالقرافي المالكي، والنووي، وغيرهما.
    إلاّ أنّه تعريف يعم كلّ ما استحدث بعد عصر الرسالة، سواء كان له
    أصل أو لم يكن، ولذلك قَسَّم هؤلاء البدعة إلى خمسة أقسام.
    فتنبه.


    أمّا عن التعريف الذّي لَقَى استحسان كثير من العلماء، وتكاد تجد اتفاقا عند الباحثين المعاصرين أنّه الأفضل، هو تعريف الإمام الشّاطبي، الذّي قال فيه:
    البدعة:
    "عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تُضَاهِي الشرعية، يُقصَد بالسلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه".
    (الاعتصام 3/ 28).


    هذا وإنّ الشّيخ مشهور نقل في كتابه قاموس البدع هذا التعريف بحروفه، وقال بأنّ الشّيخ الألباني رحمه الله عَرَّف البدعة هكذا.
    هذا وإننا سنعرض - إن شاء الله - لشرح هذا التعريف كما شرحه أهل العلم.


    وليعلق إخواني المشاركين على التعريف قبل أن نعتمده في المناقشة، فإن قبلوه: فذلك ما كنّا نبغ.
    وإن اعترضوا أو أرادوا التوضيح فليلقوا أو نكون أوّل الملقين.
    وجزى الله الجميع خيرا.
    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    85

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    - هل ينطبق هذا على الصحابة ؟ فإن اخترعوا شيئا من العبادات - لم يرد عن النبي - صلى الله عليه و سلم - هل يكون هذا ابتداعا ؟
    "
    أزْرَة المؤمن إلى نصف الساق، فإن طال فإلى الكعبين، فإن طال ففي النار "
    فاتقوا النار ..

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    305

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    السلام عليكم.
    أخي أبو سعيد جزاك الله خيراً.
    قبل أن ننطلق في شرح التعريف الخاص بالإمام الشاطبي.
    أريد أن أطرح عليك سؤالاً ما دام "قاموس البدع" للشيخ مشهور عندك.
    فهذه بعض ما نسمع أنها بدع،
    وينكر كثير من الناس على فاعليها، أريد أن أستفسر عن وجودها في الكتاب.
    هل نقل الشيخ أنّ:
    المصافحة بكلتا اليدين بدعة.
    المعانقة في غير السفر بدعة.
    الزيادة على 11 ركعة في التراويح بدعة، خصوصا وأننا على أبواب الشهر الكريم.
    وضع سطر تحت الكلمة للتنبيه عليها بدعة، لأنها تشبه بالكفار.
    هذه المسائل أخي أبو سعيد من الأمور يكثر الإنكار فيها، وفي المنتديات التي تسمى بالعلمية ترى بأنها بدعة.
    فهل نقلها الشيخ في قاموسه.
    ثم رأيت ما نقلته من بدع،
    وأعجبتني طريقة طرحك، إلا أنني لم أجد بدع الجنائز، وبدع الأفراح، وبدع....
    واعذرني أخي لعلي عطلتكم على الطريقة التي تسيرون عليها.
    وبارك الله فيك.

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    الزيادة على 11 ركعة في التراويح بدعة قال بها الالباني رحمه الله لكن تحديد عددها بأحد عشر ركعة لا يضاف عليها في حد ذاته بدعة فإنما الانكار يكون بالعكس عن من ينكر و يحدد العدد هذا لابد ان ينكر عليه لأن المسألة ليست من المسائل الخلافية فقد انعقد الاجماع على أن عدد ركعات صلاة الليل لا حد لها و نقل الاجماع اكثر من واحد منهم الحافظ العراقي في طرح التثريب و القاضي عياض في الاكمال و بن عبد البر في التمهيد أو الاستذكار.

    و الشيخ الالباني معذور في اجتهاده لكن الاتباع لا يعذرون في التقليد فلا عبرة بإنكارهم اتباعا لقول الالباني رحمه الله و الله أعلم
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    المعانقة بغير سفر :

    تفسير القرطبي ج9/ص266
    قلنا روى بن وهب عن مالك أنه كره المصافحة والمعانقة وذهب إلى هذا سحنون وغيره من أصحابنا وقد روي عن مالك خلاف ذلك من جواز المصافحة وهو الذي يدل عليه معنى ما في الموطأ وعلى جواز المصافحة جماعة العلماء من السلف والخلف قال بن العربي إنما كره مالك المصافحة لأنه لم يرها أمرا عاما في الدين ولا منقولا نقل السلام ولو كانت منه لاستوى معه قلت قد جاء في المصافحة حديث يدل على الترغيب فيها ))

    الفواكه الدواني ج2/ص326
    قال في الذخيرة وجوز مالك المصافحة ودخل عليه سفيان فصافحه وقال يا ابا محمد لولا انها بدعة لعانقتك فقال سفيان عانق من هو خير مني ومنك وهو النبي صلى الله عليه وسلم فانه عانق جعفرا حيث قدم من ارض الحبشة قال مالك ذلك خاص به قال سفيان بل عام ما يخص جعفرا يخصصنا وما يعمه يعمنا اذا كنا صالحين افتأذن لي ان احدث في مجلسك قال نعم يا ابا محمد قال حدثني عبد الله بن طاوس عن ابيه عبد الله بن عباس قال لما قدم جعفر من ارض الحبشة اعتنقه رسو الله وقبله بين عينيه وقال جعفر اشبه الناس بي خلقا وخلقا ما اعجب ما رايت بارض الحبشة وراى مالك ان عمل اهل المدينة على عدم فعلها ولنفرة النفوس عنها غالبا وانما حدث به سفيان مع علم مالك به للاعلام بانه من روايته وانما اذن له مالك بالتحديث مع علمه بالحديث لعله تطبييبا لخاطره لانه استجازه في التحديث ومن التلطف به الاذن له واول من فعل المعانقة ابراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام))

    الآداب الشرعية ج2/ص255
    سألت الشافعي عن الاعتناق في الحمام للغائب فقال لا يجوز لا داخل ولا خارج وقال كان مالك يكره المصافحة فكيف الاعتناق وقال ابن حزم اتفقوا أن مصافحة الرجل الرجل حلال ))


    فتح الباري ج11/ص59
    قال بن بطال اختلف الناس في المعانقة فكرهها مالك وأجازها بن عيينة ثم ساق قصتهما في ذلك من طريق سعيد بن إسحاق وهو مجهول عن علي بن يونس الليثي المدني وهو كذلك وأخرجها بن عساكر في ترجمة جعفر من تاريخه من وجه آخر عن علي بن يونس قال استأذن سفيان بن عيينة على مالك فأذن له فقال السلام عليكم فردوا عليه ثم قال السلام خاص وعام السلام عليك يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته فقال وعليك السلام يا أبا محمد ورحمة الله وبركاته ثم قال لولا أنها بدعة لعانقتك قال قد عانق من هو خير منك قال جعفر قال نعم قال ذاك خاص قال ما عمه يعمنا ثم ساق سفيان الحديث عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس قال لما قدم جعفر من الحبشة اعتنقه النبي صلى الله عليه وسلم الحديث قال الذهبي في الميزان هذه الحكاية باطلة واسنادها مظلم قلت والمحفوظ عن بن عيينة بغير هذا الإسناد فأخرج سفيان بن عيينة في جامعه عن الأجلح عن الشعبي أن جعفرا لما قدم تلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل جعفرا بين عينيه وأخرج البغوي في معجم الصحابة من حديث عائشة لما قدم جعفر استقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل ما بين عينيه))


    للمزيد ينظر هذا الرابط :

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/archiv...p/t-29622.html
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    305

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    المعانقة بغير سفر :

    تفسير القرطبي ج9/ص266
    قلنا روى بن وهب عن مالك أنه كره المصافحة والمعانقة وذهب إلى هذا سحنون وغيره من أصحابنا وقد روي عن مالك خلاف ذلك من جواز المصافحة وهو الذي يدل عليه معنى ما في الموطأ وعلى جواز المصافحة جماعة العلماء من السلف والخلف قال بن العربي إنما كره مالك المصافحة لأنه لم يرها أمرا عاما في الدين ولا منقولا نقل السلام ولو كانت منه لاستوى معه قلت قد جاء في المصافحة حديث يدل على الترغيب فيها ))

    الفواكه الدواني ج2/ص326
    قال في الذخيرة وجوز مالك المصافحة ودخل عليه سفيان فصافحه وقال يا ابا محمد لولا انها بدعة لعانقتك فقال سفيان عانق من هو خير مني ومنك وهو النبي صلى الله عليه وسلم فانه عانق جعفرا حيث قدم من ارض الحبشة قال مالك ذلك خاص به قال سفيان بل عام ما يخص جعفرا يخصصنا وما يعمه يعمنا اذا كنا صالحين افتأذن لي ان احدث في مجلسك قال نعم يا ابا محمد قال حدثني عبد الله بن طاوس عن ابيه عبد الله بن عباس قال لما قدم جعفر من ارض الحبشة اعتنقه رسو الله وقبله بين عينيه وقال جعفر اشبه الناس بي خلقا وخلقا ما اعجب ما رايت بارض الحبشة وراى مالك ان عمل اهل المدينة على عدم فعلها ولنفرة النفوس عنها غالبا وانما حدث به سفيان مع علم مالك به للاعلام بانه من روايته وانما اذن له مالك بالتحديث مع علمه بالحديث لعله تطبييبا لخاطره لانه استجازه في التحديث ومن التلطف به الاذن له واول من فعل المعانقة ابراهيم خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام))

    الآداب الشرعية ج2/ص255
    سألت الشافعي عن الاعتناق في الحمام للغائب فقال لا يجوز لا داخل ولا خارج وقال كان مالك يكره المصافحة فكيف الاعتناق وقال ابن حزم اتفقوا أن مصافحة الرجل الرجل حلال ))


    فتح الباري ج11/ص59
    قال بن بطال اختلف الناس في المعانقة فكرهها مالك وأجازها بن عيينة ثم ساق قصتهما في ذلك من طريق سعيد بن إسحاق وهو مجهول عن علي بن يونس الليثي المدني وهو كذلك وأخرجها بن عساكر في ترجمة جعفر من تاريخه من وجه آخر عن علي بن يونس قال استأذن سفيان بن عيينة على مالك فأذن له فقال السلام عليكم فردوا عليه ثم قال السلام خاص وعام السلام عليك يا أبا عبد الله ورحمة الله وبركاته فقال وعليك السلام يا أبا محمد ورحمة الله وبركاته ثم قال لولا أنها بدعة لعانقتك قال قد عانق من هو خير منك قال جعفر قال نعم قال ذاك خاص قال ما عمه يعمنا ثم ساق سفيان الحديث عن بن طاوس عن أبيه عن بن عباس قال لما قدم جعفر من الحبشة اعتنقه النبي صلى الله عليه وسلم الحديث قال الذهبي في الميزان هذه الحكاية باطلة واسنادها مظلم قلت والمحفوظ عن بن عيينة بغير هذا الإسناد فأخرج سفيان بن عيينة في جامعه عن الأجلح عن الشعبي أن جعفرا لما قدم تلقاه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل جعفرا بين عينيه وأخرج البغوي في معجم الصحابة من حديث عائشة لما قدم جعفر استقبله رسول الله صلى الله عليه وسلم فقبل ما بين عينيه))

    للمزيد ينظر هذا الرابط :

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/archiv...p/t-29622.html
    بارك الله فيكم اخي الفاضل
    جزاك الله خيرا على ما نقلت

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    الجزائر - باتنة -
    المشاركات
    508

    افتراضي رد: هل كلّ ما جمعه الشيخ مشهور في "قاموسه للبدع" يصلح أن يدخل في معنى البدعة.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو خالد الكمالي مشاهدة المشاركة
    - هل ينطبق هذا على الصحابة ؟ فإن اخترعوا شيئا من العبادات - لم يرد عن النبي - صلى الله عليه و سلم - هل يكون هذا ابتداعا ؟

    ربما جاءت الإجابة عن السؤال الذّي طرحته أخي بعد شرح تعريف الشّاطبي للبدعة.

    فإذا فهمنا ما قَصَده الشّاطبي من الضوابط التي جعلها في تعريفه، والتي سنذكرها لاحقاً، وأقوال أهل العلم فيها.

    فلا أريد أن أشوش عليك.

    وبارك الله فيك.

    قال الإمام الشاطبي:

    "خذ من العلم لبه، ولا تستكثر من ملحه، وإياك وأغاليطه".

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •