سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل

    [COLOR="Navy"]
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    كتاب السبيل للشيخ عدنان عرعور وهو كتاب لطيف الحجم يتكون من خمسة أجزاء والجزء الرابع غير موجود حسب ما قاله لي صاحب المكتبة وهذا الكتاب أنصح الطلاب كلهم باقتناءه وقراءته لما يحتوي عليه من الفوائد والأمور التي ينبغي للإنسان معرفتها لينجي نفسه من الشبهات التي تعصف به وهو يحسب نفسه أنه على جادة الصواب وهذا الكتاب حلو سلس سهل العبارة دقيق المعنى والمغزى شامل لمايريده الطالب لمعرفة أي الطرق التي يجب عليه عبورها والدعوة إليها و الكمال لله تعالى والصواب الذي ليس فيه خطأ أو شائبة لايوجد إلا في كتابه عزوجل
    وقد ناقش الشيخ عدنان عرعور هذا الكتاب مع الشيخ الألباني رحمه الله تعالى وصحح له بعض الأمور ووجهه, وسجل في الشريط إسمه قراءة في كتاب السبيل.


    - الجزء الأول:

    - إن مثل المسلمين كمثل مريض له عدو يتربص به ويكيد له فهل يداوي نفسه ثم يتصدى لعدوه؟؟ أم يتحرش بعدوه وهو عليل عاجز لا استعداد عنده ولاقوة؟

    - الطبيب هو الله تعالى لأنه أعلم من كل خبير بأمراضنا وأدوائنا وأسباب فشلنا وسر تأخر النصر عنا قال تعالى "ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير" لهذا يجب الإلتزام بتشخيص الطبيب المبني على أصول الشرع وقواعد الدين الحنيف لاعلى أفكارنا وتجاربنا وعواطفنا ولاقياسا على مجتمعات أعدائنا لأن الإسلام حدد في الكتاب والسنة المرض وذكر العلاج فكيف يؤمن بأن الله تعالى عليم خبير أن يحيد عن هذا مهما كانت دعواه ونيته, يعني وجوب الإلتزام بعلاج الطبيب

    - قال صلى الله عليه وسلم "ما تركت شيئا يقربكم إلى الجنة إلا أمرتكم به" صححه الشيخ الألباني

    - إذا كان تأخير البيان عن وقت الحاجة لايجوز في مسائل الحيض والنفاس فهل يجوز تأخيره في بيان أمراض الأمة وأدوائها؟قال تعالى "وما كان ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون"

    - لقد غفل كثير من المسلمين على أن الصبر وتقوى الله عز وجل أثبت من الجبال الراسيات في وجه أعداء الله...ذلك لكون الله"مع الذين اتقو والذين هم محسنون" ومن كان الله معه رد الله عنه كيد عدوه وحينئذ يتحقق قوله تعالى "وما كيد الكافرين إلا في ضلال" وبعذئذ يكون النصر معه ويصبح التمكين حليفه

    - قال صلى الله عليه وسلم" أخوف ما أخاف على أمتي كل منافق عليم اللسان" صححه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى

    - تتجلى خطورة مرض الجهل بحقيقة الإسلام والتوحيد: - في ضعف الإيمان الذي يدفع المرء ليبيع ويشتري دينه بعرض من الدنيا- وعدم شعور المريض بمرضه إذ يوحي إليه مرضه أنه سليم معافى مادام يدعوا إلى الإسلام ويضحي ويعذب من أجله كدعاة التجديد لايدركون أهمية العلم وقدر الإتباع فيعطلون كثيرا من الأحكام! ودعاة الفكر والذين يحدثون الطرق في الإسلام بدعوى إباحة الوسائل؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    - الإسلام ليس علما مجردا أو وعظا مؤثرا بل هو ممارسة واقعية وتربية علمية حقيقية

    - إن إلقاء الدروس العلمية المجردة مع إهمال التوجيه والمتابعة لايربي جيلا ولاينشئ مجتمعا

    - الأخوة والحزبية لايلتقيان حتى تلتقي النار و الماء والأرض والسماء

    - دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم على من أفتى بغير علم فقال "قتلوه قتلهم الله" صححه الشيخ الألباني

    -الإخلاص كما قال العلماء هو كسر حظوظ النفس وقطع الطمع في الدنيا والتجرد للآخرة حتى يغلب ذلك على القلب


    - من المعينات على الإخلاص: -استشعار عظمة الله وجلاله واستحضار القلب لصفات كماله والتفكر في تدبيره وإحاطته بالكل ومراقبته-إدراك الأجر العظيم بتحقيقه وخسارة الأجر بفقدانه-غض الطرف عن غير الله وصرف تعلق القلب إلا به

    - قال الإمام مالك: أو كلما جاءنا رجل أجدل من رجل تركنا ما جاء به نبينا عن جبريل عن الله لجدل هذا

    - سر الإنحراف وسبب الإظطراب هو الجهل بحقيقة هذا الدين وأنه دين إيمان وصدق لادين تحل وتمن وأنه دين علم وإتباع لادين فكر وإبتداع وأنه دين عبادة وعمل....لادين قول وخطب , ثم فقدان التأصيل ثم تزيين الشيطان.

    - التأصيل: أن تربي الناس على العلم والدليل لاعلى العاطفة والتزيين وأن يدربوا على التعلق بالحق والإسلام لاعلى التعلق بالحزبية والرجال وأن يربوا على أدب الخلاف والإتباع لاعلى المشاحنة والإبتداع.أن يعلم المسلم أصول دينه قبل أن يعلم فروعه وأن يعلم القاعدة قبل المثال فيعلم التوحيد قبل تعليمه الأحكام ويعلم وجوب الإتباع ومعناه قبل السنن والواجبات وحرمة الإبتداع ومعناه قبل أن يقال هذه بدعة وزد على ذلك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - عواصم بين يدي العلاج:1- أن يفكر المسلم بنجاة نفسه قبل نجاة غيره وأن يتبين الطريق قبل سلوكه2-أن حسن النية ليس دليلا على صواب الطريق ولايعفي من دخول النار3- أن يفرق بين البينة والتزيين وبين الدليل والتضليل

    - قال سفيان رحمه الله تعالى: "لايستقيم قول إلا بعمل ولاقول وعمل إلا بنية ولاقول ولاعمل ولانية إلا موافقا للسنة"

    - إن حسن النية ليس دليلا على الصواب ولابرهانا على الحق

    الجزءالثاني

    - قال شيخ الإسلام بن تيمية "قالوا أي أهل السنة: والفرق بين مسائل الأصول والفروع إنما هو من أحوال أهل البدع, وانتقل هذا القول إلى أقوام تكلموا بذلك في أصول الفقه ولم يعرفوا حقيقة هذا القول ولاغوره , قالوا : والفرق " أي ما وضعوه من قواعد للتفريق بين الأصول والفروع" في ذلك بين مسائل الأصول والفروع كما أنه بدعة محدثة في الإسلام لم يدل عليها كتاب ولاسنة ولاإجماع بل ولاقالها أحد من السلف والأئمة فهي باطلة عقلا"

    - قال سيد قطب "لاتكون نقطة البدأ في الحركة هي قضية إقامة النظام الإسلامي ولكن تكون إعادة زرع العقيدة والتربية الأخلاقية الإسلامية"

    - الإخلاص لله وحده واليقين بما عنده من الأجر يورث العفو عن اعتداء الآخرين وظلمه ومسامحته لهم وعفوه قال تعالى "فمن عفا وأصلح فأجره على الله" "فاعتبروا" بتصرف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الجزء الثالث

    - تكمن خطورة المبتدع في :

    1- أن المبتدع ينصب نفسه في منزلة المشرع ولا يشرع إلا الله

    2- أن الإبتداع في الدين أخطر من إرتكاب الذنوب والمعاصي لأن صاحبه يشرع فيضاهي بابتداعه شرع الله وأحكامه وذاك يعصي ويخطئ

    3- أن صاحب البدعة لايفكر بالتوبة لأنه يظن أنها عبادة لذلك يستمر على بدعته التي هي أشد من المعصية بل يدعوا إليها ومن أجل ذلك رأى بعض أهل العلم أن لاتوبة له لقوله صلى الله عليه وسلم " إن الله احتجز "وفي رواية حجب " التوبة عن كل صاحب بدعة.." صححه الشيخ الألباني

    4- أن البدع أضل للناس وأدعى لقبولها عندهم من المعصية

    5- أن أصل الشرك والضلال عن دين الله والكفر به كان سببه الإبتداع

    6- أن الإبتداع معاندة للشارع وصد عن الإتباع فمن لم يكن متبعا كان مبتدعا ومن كان مبتدعا لم يكن متبعا

    7- إن لازم كل مبتدع : أن دين الله ناقص وأن الله عزوجل لم يكمل دينه وأن رسوله صلى الله عليه وسلم لم يتعبد العبادة الكاملة قال الإمام مالك رحمه الله تعالى : "من إبتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمدا خان الرسالة لأن الله يقول " اليوم أكملت لكم دينكم..." فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا "

    8- أن الإبتداع يفتح باب التغيير والتبديل والفوضى في الدين والقول فيه بغير ضبط ولا علم

    9- الإبتداع إفتراء على الله

    - ونقل عن أئمة الإسلام كسفيان الثوري وغيره " أن البدعة أحب إلى إبليس من المعصية "

    - عاقبة المبتدع : *اللعن *ردعمله *وإبطال أجره * الضلال في الدنيا والعذاب في الآخرة

    - قال ابن مسعود رضي الله عنه : " إياكم وأرأيت أرأيت ,فإنما هلك من كان قبلكم بأرأيت أرأيت "

    - يمكن أن تكون عناصر الإبتداع ثلاثة : * رغبة في زيادة التعبد والتقرب إلى الله * بضاعة مزجاة في العلم , جهل بحقيقة الدين وبمعنى الإتباع الذي هو أسه وميزانه * غفلة عن معنى الإبتداع وخطورته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    986

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    - فقدان للتأصيل في حقيقة الدليل ... الأمر الذي يدفع إلى : * عدم التفريق بين الدليل والتزيين * الإستحسان والتقبيح بالعقل والهوى والتأويل للبدعة * تعطيل النصوص ورد الأدلة , وعوامله ثلاثة : *حسن نية على غفلة *تزيين وتمويه * هوى متبع

    - هناك أصلين لتجنب الإبتداع وأكون متبعا : 1- قوله تعالى " قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين " 2- قوله تعالى " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ...."

    - حصون النجاة من أهل البدع :

    1- العلم النافع المأخوذ من الكتاب والسنة وسلف هذه الأمة 2- الإبتعاد عنهم ومفارقتهم 3- ملازمة أهل الكتاب والسنة أتباع السلف الصالح

    - علامة أهل البدع :

    1- الوقيعة في أهل الأثر أتباع السلف 2- إستخفافهم ببعض الواجبات والسنن قولا وعملا متغافلين عن قوله تعالى ( وما آتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا ) 3- لا يدّعون مذهب السلف والإتباع ولا يدعون إليه ولايحذّرون من البدع والإبتداع إلا قليلا قليلا ويذكرون الأعداء كثيرا كثيرا 4- يعرفون أو يتكلمون عن ( ظاهر ) حال أعداء الله أكثر مما يعرفون عن دين الله وسلف هذه الأمة 5- لايحتجّون بالأدلة ولا يعرفونها وإذا عرفوها أوّلوها بأدلتهم المظنونة وهي الظروف والمصالح والحنكة السياسية وفقه الواقع 6- لا يرون في الجماعات القديمة والحديثة ضالة أو مبتدعة بل كلهم على خير لذلك ينادون باتحاد هذه الجماعات جميعا 7- يرون الكلام في الحكّام وبيان كيد أعداء الله لبّا, وتصحيح عقائد الناس وإصلاح عبادتهم وتربيتهم قشورا 8- لايجتمعون على التوحيد والمنهاج بل يجتمعون على أجزاء من الدين 9- أثقل شيء عليهم آيات التفرق وأغيظ شيء عليهم أحاديث الإختلاف أي لايحبون سماعها ولا يعرفون معناها 10- يدافعون عن الرجال والحزبيات أكثر من دفاعهم عن العقيدة والمنهاج 11- يقلّلون من شأن العلم ويغمزون أصحابه وربما صدوا الناس عنه بدعاوى فارغة ( إلى متى نتعلم ) هل العلم يسقط الطواغيت ......

    - من قدم عقله على شرع الله فقد عبد عقله

    - علامة أهل الإتباع : 1- دندنتهم على الإتباع قولا والتزامه عملا 2- الإهتمام بمصادر الإتباع ودراستها والدعوة إليها 3- إجلال السلف قولا وعملا 4- دينهم البرهان ومذهبهم الدليل يقدّمونه على كل مصلحة وقيل , لايقدّمون عليه ظروفا ولا رجالا ولا يتأولونه تحريفا ولا تعطيلا .
    لذلك كان الإتباع هو الضابط العظيم للناس من الإنحراف والوقاية الحتمية لهم من الزيغ

    السبيل الخامس

    قال عليه الصلاة والسلام ( المصائب والأمراض والأحزان في الدنيا جزاء ) صححه الشيخ الألباني

    - قال ابن القيم ( فكل نقص وبلاء وشر في الدنيا والآخرة فسببه الذنوب ومخالفة أوامر الرب فليس في العالم شرّ قط إلاّ والذنوب وموجبتها ) أي سببها

    إنتهى كتاب السبيل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: سلسلة الفوائد والنكت : كتاب السبيل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحي مشاهدة المشاركة
    قال تعالى "وما كان ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون"
    أي ما كان الله ليوقع الضلالة في قلوبهم بعد الهدى حتى يبين لهم ما يتقون فلا يتقوه فعند ذلك يستحقون الإضلال .

    قلت : ففي هذا أدل دليل على أن المعاصي إذا ارتكبت وانتهك حجابها كانت سببا إلى الضلالة والردى وسلما إلى ترك الرشاد والهدى . نسأل الله السداد والتوفيق والرشاد بمنه .
    http://www.islamweb.net/newlibrary/d..._no=48&ID=1097
    وفي تفسير (ليضل) قولٌ آخر موجود في كتب التفسير .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •