بايكاه رسمى اطلاع رساني اهل سنت ايران .....
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بايكاه رسمى اطلاع رساني اهل سنت ايران .....

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    604

    افتراضي بايكاه رسمى اطلاع رساني اهل سنت ايران .....

    بايكاه رسمى اطلاع رساني اهل سنت ايران .....
    http://www.sunnionline.com/
    http://www.h-alali.cc/m_open.php?id=...4-00e04d932bf7
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    604

    افتراضي رد: بايكاه رسمى اطلاع رساني اهل سنت ايران .....

    وجاء الانتقام الإلهي ...!!!!!!!!!!!

    قبل أيام تنفيذ حكم الإعدام شنقا في إثنين من علماء السنة ...08 رَبِيع الأوَّل 1430
    هـ


    تنفيذ حكم الإعدام شنقا صباح يوم الثلاثاء في الشيخ "خليل الله زارعي" والشيخ الحافظ "صلاح الدين سيدي" عالمين من علماء أهل السنة والجماعة في مدينة زاهدان عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان.
    ثم نفذ الحكم المذكور بحقهما بعد التصديق عليه من الجهات القضائية العليا يوم الثلاثاء السادس من شهر ربيع الأول في سجن مدينة زاهدان



    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــ
    النبي :" يتبع الدجال سبعون ألفاً من يهود أصبهان ".
    فما حال اليهود وعددهم التقديري في إيران عامةً وفي أصبهان خاصةً؟


    هناك علاقة بين اليهود والروافض - أخزاهم الله جميعاً -
    هو
    أنه لا يوجد جنس فوق الأرض أشد حبا لليهود من الروافض
    وهذا مهما سمعنا وقرأنا في وسائل الإعلامِ .....

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــ
    إخواني
    حفظكم الله
    وبارك فيكم
    وجزاكم الله خيراً
    وكما قرأت عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أنه قال : إذا قامت لليهود دولة في العراق، كانت الرافضة أكبر أعوانهم، فهم دائماً يوالون الكفار . اهـ .
    ونحن في لبنان - مَن أنار الله بصيرته - ندرك حقيقة المسرحية التي يقوم بها الروافض تحت اسم مقاومة اليهود منذ زمانٍ، وأما مجتمعنا العوام فاكتشفوا حقيقتهم الآن بعد أن قام الروافض منذ شهرين باجتياح مناطقهم والتعدّي على العُزّل، وكم يعتصر قلبنا ألماً حين نسمع بعض إخواننا في الأقطار العربية والإسلامية يناصرونهم لاغترارهم بجهادهم المزيّف، وفي رمضان الماضي - أثناء ذهابي في الحافلة من جدة إلى مكة - تجاذبتُ أطراف الحديث مع رجل سعودي مسنّ، فقال لي : "أنتم في لبنان عندكم حزب الله البطل يقاوم اليهود، أسأل الله أن ينصره !!" فبيّنتُ له أنها مسرحية، وأن المنافقين دائماً يوالون الكفار على المسلمين، والله المستعان .
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •