حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 64

الموضوع: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    --هل يصح القول ان حفلات المولد مباحة تو قيتا و شكلا مشروعةمضمونا ؟؟
    هل يصح القول: ان الصحابة الكرام لم يكونوا بحاجة الى حفلات المولد ؟؟
    والى كثير من البرامج التلفازية والا ذاعية التي تقام للتعر يف بشمائل النبي صلى الله عليه وسلم واخلاقه وسيرته
    و الى غر س محبته واتباعه؟؟
    لم يكونوا بحاجة لهذا كله....
    لانهم كانوا على درجة عالية من حبه والقرب منه والا طلاع على سيرته صلى الله عليه وسلم
    ----بينما نحن بحاجة الى انوا ع مختلفة والى تفنن في ابتكار الا ساليب التي تعرف الناس بها بهذا الر سول الكريم
    ولنغرس محبته في قلوب الناس صلى الله عليه وسلم
    ============================
    و تأتي حفلات المولد كنموذج مبتكر يحقق هذا الغرض
    و من كان حاله على درجة الصحابة والتابعين والسلف في حب النبي صلى الله عليه وسلم
    فليس بمحتاج الى هذه الحفلات و البر امج
    اما واقعنا فالحاجة كبيرة الى غر س محبة النبي صلى الله عليه وسلم في قلوب الناس بمختلف الا ساليب
    و يكون المو لد احدها
    --وجهت انظار بعض البا حثين الى الا خطاء التي تكون في حفلات المولد في بعض الحالات و ربما تصل الى حد
    المخا لفات الشر عية احيانا
    فقالوا بتحر يم هذه الحفلات
    و هذاالتحريم خطأ شرعي لانه يجب ان ينصب التحريم الى الا خطاء الشر عية
    و لا نحرم الا بدقة
    و الا حر منا ما احله الله
    وعلى سبيل المثال: لو حد ثت مخالفات شر عية اثناء الحج فهل نحرمه وهو ركن
    طبعا لا انما نحرم الاخطاء
    كذلك المبا حات اذا واكبتها اخطاء فالتحريم يوجه للا خطاء
    فاذا خلت من الا خطاء كانت مباحة
    ============================== =======
    والان خروجا من حدوث جدل بلا فا ئدة احدد تعر يف حفلة المو لد
    المباح شكلا و تو قيتا و المشر وع مضمونا
    ==========
    حفلة المولد تحتوي على:
    قراءة للقران الكريم
    التعر يف بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم و شما ئله و اخلاقه
    و الدعوة الى محبته
    من خلال الكلمات النثرية والشعرية والترنم بالقصائد بمحبته و هديه صلى الله عليه وسلم
    دون ان يصا حب ذلك اي مخا لفات شر عية
    ثم تختم الحفلة بتناول طعام او تو زيع الحلوى
    === او قات اقامة هذه الحفلات
    ---اول هذه المنا سبات اليوم الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم
    --- ثم مختلف المنا سبات الا جتما عية
    يستفاد منها لا قا مة هذه الحفلات فتكون فرصا لا جتما ع الناس وتذكيرهم
    بر سول الله صلى الله عليه وسلم
    التماسا لبر كة ما يحويه جمع الناس على حفلة مو لد حول رسول الله صلى الله عليه وسلم
    و من امثلة ذلك
    ولادة امراة و سلامتها
    نجاح طالب
    ........
    او اي فر صة اجتما عية
    ---------------------------------------------
    الحكم الشر عي:
    مضمون الحفلة كما صو رته مشروع بلا خلاف-
    ربطه بالمناسبات و حتى بدون مناسبات على الا باحة
    ==============================
    هذا مو ضوع اطرحه للمنا قشة العلمية الدقيقة
    راجية عدم الخلط في التعليق
    بين الحفلات التي يصا حبها محر مات
    و بين الحفلا ت الصافية
    اذ هو جم المو لد كثيرا بدون دقة واختلط الحال ولم تكن الفتاوى دقيقة
    ونسال الله ان يهد ينا للصواب
    ============================


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    الخطر كل الخطر أن يتحذلق الإنسان على شرع الله، وأن يجعل طريق سلوكه لهذا الشرع أفكار الشيطان وخواطره


    ثم المصاب كل المصاب أن تبزغ الشمس ساطعة موضحة لك طريقك حتى تسير فيه، ومن ثم تحاول إغماض عينيك وتريد المضي قدما في هذا الطريق


    لا حول ولا قوة إلا بالله


    سبحانك هذا بهتان عظيم

    طرحك هذا سيجعلنا في فترة من الفترات (رافضة السنة)!!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    الخطر كل الخطر أن يتحذلق الإنسان على شرع الله، وأن يجعل طريق سلوكه لهذا الشرع أفكار الشيطان وخواطره




    ثم المصاب كل المصاب أن تبزغ الشمس ساطعة موضحة لك طريقك حتى تسير فيه، ومن ثم تحاول إغماض عينيك وتريد المضي قدما في هذا الطريق


    لا حول ولا قوة إلا بالله


    سبحانك هذا بهتان عظيم



    طرحك هذا سيجعلنا في فترة من الفترات (رافضة السنة)!!
    لقدطرحت مو ضو عي للمنا قشة العلمية الفقهية
    و لم اجد في مد اخلتك منا قشة علمية و لا بحثا فقهيا
    --و قد علقت في ختام كلامك بدعوى خطيرة لم تشرح لنا كيف و لماذا
    فحبذا لو فصلت فربما كانت الفكرة واضحة بذهنك
    لكنها غير و اضحة للقارىء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    إذا تريدين نقاشا علميا لإباحة وتحليل (المولد)؟! سامحك الله
    عفوا؛ أنا خارج المناقشة

    وبالنسبة لكلمتي الأخيرة، فدعيها للبيب الذي يفهم الإشارة
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    هذا خلط كبير بين الوسائل و المقاصد و البدعة و المصالح المرسلة يطول شرحه لكن من يقع في خلط كهذا لا داعي لمناقشته في هذه المسألة بالذات و إنما نوجهه أولا لدراسة ما يلزمه لكي لا يقع في هذا الخلط
    و نبدأ ذلك من هذا السؤال ، ما الفرق بين المصالح المرسلة و البدعة ؟ مثلا لماذا قراءة القرآن جماعة من أجل العبادة أو الذكر الجماعي يعتبر بدعة لكن تدريس القرآن جماعة في المدارس ليس كذلك ؟

    السؤال الثاني هل يوم مولد النبي عليه الصلاة و السلام مميز شرعيا ؟ أي عنده افضلية بالنسبة لسائر ايام السنة ؟
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    إذا تريدين نقاشا علميا لإباحة وتحليل (المولد)؟! سامحك الله

    عفوا؛ أنا خارج المناقشة



    وبالنسبة لكلمتي الأخيرة، فدعيها للبيب الذي يفهم الإشارة
    جز اك الله خيرا
    و بارك الله فيك
    اذا كنت هكذا تفكر فا حسنت اذ كنت خارج المنا قشة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    كثير من علماء عصرنا أجازوه
    ومحرميه
    اعتمدوا في تحريمه على شركيات فيه أو معاصي
    ترتكب
    إذا خلت الموالد من هذا فما حكمها
    يقولون بدعة
    وضابط البدعة ماسلم من اعتراضات,
    يجب أن نراعي أن المسألة في طور الإجتهاد
    (ماخلت من شركيات وذنوب)
    في بعض البلدان غير مشهورة عنهم الموالد
    وينشأون على ذلك مما يخيل إليهم أن المسألة قطعية
    لايجوز فيها الخلاف
    علينا أن نضع في الحسبان أنا في العالم ليس لوحدنا
    هناك اخرون لهم مشارب غير مشاربنا
    وأن فهم الدين ليس محصورا على طائفة من العلماء فقط
    كذا فهناك علماء يشهد لهم بالنزاهة والتبحر
    أجازوه
    فليكن قدرا من التسامح في وجهات النظر.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    المولد النبوي يندرج تحت الاحتفالات التي تدخل ضمن الأمور التعبدية
    والأعياد والاحتفالات مما تختص به الأمم والملل ومعلوم في التاريخ أن أول من
    أنشأ هذه البدعة الرافضة في الدولة العبيدية فإقامة الموالد بدعة من وجهين
    -أنها خارجة عن نظام الدين من حيث أصل نشأتها
    -وأنها تتعلق بإحياء أمر لو كان خيرا لما أغفله الشارع الحكيم
    ولكن يقع الخلط عند الناس بين الوسائل والمقاصد وبين البدع الإضافية والمصالح المرسلة كما أشار الأخ الفاضل
    فالمولد النبوي بدعة محضة إذ هو مما يتقرب به الناس عبر تخصيص يوم أو أيام في السنة
    يقام فيها جملة من النشاطات الدينية..وهذا التخصيص المتعلق بالعبادة أو الذكر ونحوه من خصائص الله عز وجل
    وليتنا نفهم قاعدة :لو كان خيرا لسبقنا إليه خير القرون,فهذه قاعدة جليلة تحل كثيرا من الإشكالات
    وأسأل الله أن يشرح صدر الكاتبة للحق مع العلم أن مولد النبي نفسه مختلف فيه على خمسة أقوال
    ولو شاء الله لأبانه وأظهره..ومن حكمة عمر وبالغ علمه رضي الله عنه أنه لم يرتض التأريخ بالمولد بل جعله أمرا يخص الدعوة والرسالة نفسها

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الكريم بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    هذا خلط كبير بين الوسائل و المقاصد و البدعة و المصالح المرسلة يطول شرحه لكن من يقع في خلط كهذا لا داعي لمناقشته في هذه المسألة بالذات و إنما نوجهه أولا لدراسة ما يلزمه لكي لا يقع في هذا الخلط
    و نبدأ ذلك من هذا السؤال ، ما الفرق بين المصالح المرسلة و البدعة ؟ مثلا لماذا قراءة القرآن جماعة من أجل العبادة أو الذكر الجماعي يعتبر بدعة لكن تدريس القرآن جماعة في المدارس ليس كذلك ؟

    السؤال الثاني هل يوم مولد النبي عليه الصلاة و السلام مميز شرعيا ؟ أي عنده افضلية بالنسبة لسائر ايام السنة ؟
    جز اك الله خيرا و بارك فيك على اهتمامك بالمو ضوع
    و مدا خلتك قيمة و كان من الممكن ان تكون علمية بصورة افضل
    فلا تتناول تجر يحا شخصيا و لو من بعيد
    و و ساغض الطرف و اتجا وز
    و لنتو جه للنقاش العلمي
    سا تناول جز ئية الان و هي ابسط معلومة
    سالت عن تميز يوم مو لد النبي صلى الله عليه و سلم شرعا
    فاذكرك انه سئل عليه الصلاة و السلام عن صوم يوم الا ثنين
    فبين ان ذلك يوم و لد فيه
    الا ترى انه يشير الى تميز لهذا اليوم
    ============================
    علما ان طر يقة تناولي للمو ضوع لا تنطلق من تقر ير ان يوم المو لد مميز شرعا
    ============================== =
    و يذكر هنا
    ان الله تعالى قال في حق عيسى عليه السلام
    ( وسلام علي يوم ولدت)
    فلا شك ان الر سول محمد صلى الله عليه و سلم
    كان عليه سلا م من الله يوم ولد من باب اولى
    و من تعريف النا س بمقام الا نبياء و صور اكرامهم
    الا شارة الى هذا المعنى القراني
    --------------------------
    و قد ذكر القران رعاية الله ليتم النبي صلى الله عليه وسلم
    و رعا يته لكونه عا ئلا(ووجدك عا ئلا فا غنى)
    و هذا مما يبين كرامة النبي صلى الله عليه و سلم عند الله
    -------------------------------
    اكتفي بهذ ا التعليق في هذه الجز ئية
    و اترك البا قي بعد ان ا قرا ردكم الكر يم
    ============================== ===
    ثا نيا--اذا كنتم ترون خلطا
    ففي النقاش العلمي لا بد من تفسير الخلط و لا يكتفى بالدعوى
    فر بما اختلطت الا مور على المدعي
    هذا ليس من المحال
    اما البيان لدعوى الخلط المدلل و المعلل فيكون اقوى
    و انا قش عند ئذ على نظر تك للمو ضوع
    ما تصورت فيه من الخلط
    ثم اعترف و اتر اجع او انا قش و اعلل
    اما الان فاظن ان ر بما تد اخلت الا مور عليكم
    او نظر تم للمو ضوع من زوايا و خلفيات اخرى
    و اجا بتكم الكر يمة ستو ضح الا مور
    ---------------------------------
    اذ كيف لي ان اكشف الغيب و ارى ما وقع في ذهنكم الكريم
    ===========================
    اشكر اهتمامكم و للحوار صلة بتو فيق الله
    و جز اكم الله كل خير

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    انا ادرس الموضوع من زاوية مختلفة
    اشكر اهتمامك
    و ارجو ان تناقش لو احببت
    الزاوية التي نا قشت من خلا لها
    و جزاك الله خيرا على كل حال

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    جزاك الله خيرا
    لقد عالجت المو ضوع من زاوية تختلف عن طر يقة دراستي له
    اشكرك
    و اتمنى لو تكر مت ان تنا قش نقا شا علميا لما طر حته
    فقد كنت مر كزة و محددة للمو ضوع
    بصورة دقيقة

    و الله المو فق و الفتاح

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    قوله صلى الله عليه وسلم :ذاك يوم ولدت فيه لم يفهمه أحد من السلف في القرون المفضلة
    أنه يوم مخصوص بإقامة شعائر أو احتفالات دينية
    هذا لم يقع منهم مطلقا وأنت محجوجة بهذا لأن الفهوم الجديدة التي لم يتفطن لها خير القرون وفيها خير يقرب إلى الله لا يمكن أن تكون من الشرع بل هذا من تعاريف البدعة (وينظر الاعتصام للشاطبي)
    وإذا كانت تتضمن إقامة حفلات تختص بالدين وتضاهي أفعال الكفار فلاشد في كونها بدعة
    لأن فيها معنى التخصيص دون مخصص والتخصيص الشرعي إنما يكون من الله
    وقد تقدم أن أول من أنشأها هم الرافضة فالموالد محرمة من جهة أخرى وهي كونه عيداً ففيها تعريف العيد لغة وشرعا والشريعة سدت هذا الباب وجعلت عيدين فقط
    وقد صح أن أبا ذر قال :تركنا رسول الله وما من طائر يقلب جناحيه في السماء إلا وحدثنا منه خبرا
    والخلط الذي عندك هو أنك جعلت :ذاك يوم ولدت فيه دليلا على المشروعية
    ولكن هذا سيق لبيان مشروعية الصوم فأضفت أنت شيئا جديدا لو كان خيرا لنبه إليه المصطفى
    فهذا معنى البدعة الإضافية

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    قال تعالى : ( ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ) [ النساء : 83 ]

    عذرا سألتحق بالاخ السكران التميمي ، السلام عليكم
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    النصيحة الأولى لوجه الله تعالى


    قال الإمام المؤيد تاج الدين الفاكهاني:
    (لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة، ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة، الذين هم القدوة في الدين، المتمسكون بآثار المتقدمين، بل هو بِدعة، أحدثها البطالون، وشهوة نفسٍ اغتنى بها الأكالون، بدليل أنَّا إذا أدرنا عليه الأحكام الخمسة قلنا:
    إما أن يكون واجباً، أو مندوباً، أو مباحاً، أو مكروهاً، أو محرماً.
    وهو ليس بواجب إجماعاً، ولا مندوباً؛ لأن حقيقة المندوب: ما طلبه الشرع من غير ذم على تركه، وهذا لم يأذن فيه الشرع، ولا فعله الصحابة، ولا التابعون، ولا العلماء المتدينون ـ فيما علمت ـ وهذا جوابي عنه بين يدي الله إن عنه سئلت.
    ولا جائز أن يكون مباحاً؛ لأن الابتداع في الدين ليس مباحاً بإجماع المسلمين.
    فلم يبق إلا أن يكون مكروهاً، أو حراماً، وحينئذٍ يكون الكلام فيه في فصلين، والتفرقة بين حالين:
    أحدهما:
    أن يعمله رجل من عين ماله لأهله وأصحابه وعياله، لا يجاوزون في ذلك الاجتماع على أكل الطعام، ولا يقترفون شيئاً من الآثام: فهذا الذي وصفناه بأنه بدعة مكروهة، وشناعة، إذ لم يفعله أحد من متقدمي أهل الطاعة، الذين هم فقهاء الإسلام، وعلماء الأنام، سُرُجُ الأزمنة، وزَيْن الأمكنة.

    والثاني: أن تدخله الجناية، وتقوى به العناية، حتى يُعطي أحدهم الشيء ونفسه تتبعه، وقلبه يؤلمه ويوجعه؛ لما يجد من ألم الحيف، وقد قال العلماء رحمهم الله تعالى: أخذ المال بالحياء كأخذه بالسيف، لا سيما إن انضاف إلى ذلك شيء من الغناء مع البطون الملأى بآلات الباطل، من الدفوف، والشبابات، واجتماع الرجال مع الشباب المرد، والنساء الغانيات، إما مختلطات بهم، أو مشرفات، والرقص بالتثني والانعطاف، والاستغراق في اللهو ونسيان يوم المخاف.
    وكذا النساء إذا اجتمعن على انفرادهن رافعات أصواتهن بالتهنيك والتطريب في الإنشاد، والخروج في التلاوة والذكر عن المشروع والأمر المعتاد، غافلات عن قوله تعالى: (إن ربك لبالمرصاد).

    وهذا الذي لا يختلف في تحريمه اثنان، ولا يستحسنه ذوو المروءة الفتيان، وإنما يَحِلُّ ذلك بنفوس موتى القلوب، وغير المستقلين من الآثام والذنوب. وأزيدك أنهم يرونه من العبادات، لا من الأمور المنكرات المحرمات.

    فإنا لله وإنا إليه راجعون، بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ.
    ولله در شيخنا القشيري حيث يقول فيما أجازَناه:

    قد عرف المنكر واستنكر الـ.......... ـمعروف في أيامنا الصعبة
    وصـار أهـل العلم في وهدةٍ.......... وصار أهل الجهل في رتبة
    حـادوا عن الحـق فما للذي.......... سادوا به فيما مضى نسبة
    فقلت للأبـرار أهـل التـقى.......... والـدين لما اشتدت الكربة
    لا تنكـروا أحوالكـم قد أتت.......... نوبتكـم في زمن الغربـة


    ولقد أحسن الإمام أبو عمرو بن العلاء رحمه الله تعالى حيث يقول: لا يزال الناس بخير ما تعجب من العجب!!

    هذا مع أن الشهر الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم ـ وهو ربيع الأول ـ هو بعينه الشهر الذي توفي فيه، فليس الفرح بأولى من الحزن فيه).


    ملاحظة: نقل الشيخ ابن منيع إجماع الأوائل على ابتداعها؛ أي الإحتفال بالموالد، فهل يجمعون على باطل ومنكر؟!! ثم ما حكم مخالف الإجماع؟!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    (النصيحة الثانية لوجه الله تعالى)


    حكم الاحتفال بالمولد النبوي

    لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه.
    أما بعد:
    فقد تكرر السؤال من كثير عن حكم الاحتفال بمولد النبي صلى الله عليه وسلم، والقيام له في أثناء ذلك، وإلقاء السلام عليه، وغير ذلك مما يفعل في الموالد.
    والجواب أن يقال: لا يجوز الاحتفال بمولد الرسول صلى الله عليه وسلم ولا غيره؛ لأن ذلك من البدع المحدثة في الدين؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يفعله، ولا خلفاؤه الراشدون، ولا غيرهم من الصحابة رضوان الله على الجميع، ولا التابعون لهم بإحسان في القرون المفضلة، وهم أعلم الناس بالسنة، وأكمل حباً لرسول الله صلى الله عليه وسلم ومتابعة لشرعه ممن بعدهم.

    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) أي: مردود عليه، وقال في حديث آخر: ((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة)).
    ففي هذين الحديثين تحذير شديد من إحداث البدع، والعمل بها.

    وقد قال سبحانه وتعالى في كتابه المبين: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}، وقال عز وجل: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}، وقال سبحانه: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}، وقال تعالى: {وَالسَّابِقُون الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}، وقال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينًا}.
    والآيات في هذا المعنى كثيرة.

    وإحداث مثل هذه الموالد يفهم منه: أن الله سبحانه لم يكمل الدين لهذه الأمة، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يبلغ ما ينبغي للأمة أن تعمل به، حتى جاء هؤلاء المتأخرون فأحدثوا في شرع الله ما لم يأذن به، زاعمين: أن ذلك مما يقربهم إلى الله، وهذا بلا شك فيه خطر عظيم، واعتراض على الله سبحانه وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم، والله سبحانه قد أكمل لعباده الدين، وأتم عليهم النعمة.

    والرسول صلى الله عليه وسلم قد بلغ البلاغ المبين، ولم يترك طريقاً يوصل إلى الجنة، ويباعد من النار إلا بينه للأمة، كما ثبت في الحديث الصحيح، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما بعث الله من نبي إلا كان حقاً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمه لهم وينذرهم شر ما يعلمه لهم)) رواه مسلم في صحيحه.

    ومعلوم أن نبينا صلى الله عليه وسلم هو أفضل الأنبياء وخاتمهم، وأكملهم بلاغاً ونصحاً، فلو كان الاحتفال بالموالد من الدين الذي يرضاه الله سبحانه لبينه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة، أو فعله في حياته، أو فعله أصحابه رضي الله عنهم، فلما لم يقع شيء من ذلك علم أنه ليس من الإسلام في شيء، بل هو من المحدثات التي حذر الرسول صلى الله عليه وسلم منها أمته، كما تقدم ذكر ذلك في الحديثين السابقين.
    وقد جاء في معناهما أحاديث أخر، مثل قوله صلى الله عليه وسلم في خطبة الجمعة: ((أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلاله)) رواه الإمام مسلم في صحيحه.
    والآيات والأحاديث في هذا الباب كثيرة.

    وقد صرح جماعة من العلماء بإنكار الموالد والتحذير منها، عملا بالأدلة المذكورة وغيرها.
    وخالف بعض المتأخرين فأجازها إذا لم تشتمل على شيء من المنكرات؛ كالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكاختلاط النساء بالرجال، واستعمال آلات الملاهي، وغير ذلك مما ينكره الشرع المطهر، وظنوا أنها من البدع الحسنة.

    والقاعدة الشرعية: رد ما تنازع فيه الناس إلى كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم.
    كما قال الله عز وجل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيْلاً}، وقال تعالى: {وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ}.
    وقد رددنا هذه المسألة وهي: الاحتفال بالموالد إلى كتاب الله سبحانه، فوجدناه يأمرنا باتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فيما جاء به، ويحذرنا عما نهى عنه، ويخبرنا بأن الله سبحانه قد أكمل لهذه الأمة دينها، وليس هذا الاحتفال مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم، فيكون ليس من الدين الذي أكمله الله لنا وأمرنا باتباع الرسول فيه،
    وقد رددنا ذلك - أيضاً- إلى سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فلم نجد فيها أنه فعله، ولا أمر به، ولا فعله أصحابه رضي الله عنهم، فعلمنا بذلك أنه ليس من الدين، بل هو من البدع المحدثة، ومن التشبه بأهل الكتاب من اليهود والنصارى في أعيادهم.


    وبذلك يتضح لكل من له أدنى بصيرة ورغبة في الحق، وإنصاف في طلبه أن الاحتفال بالموالد ليس من دين الإسلام، بل هو من البدع المحدثات، التي أمر الله سبحانه ورسوله صلى الله عليه وسلم بتركها والحذر منها.

    ولا ينبغي للعاقل أن يغتر بكثرة من يفعله من الناس في سائر الأقطار، فإن الحق لا يعرف بكثرة الفاعلين، وإنما يعرف بالأدلة الشرعية، كما قال تعالى عن اليهود والنصارى: {وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْ كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ}، وقال تعالى: {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ}.


    ثم إن غالب هذه الاحتفالات بالموالد مع كونها بدعة لا تخلو من اشتمالها على منكرات أخرى؛ كاختلاط النساء بالرجال، واستعمال الأغاني والمعازف، وشرب المسكرات والمخدرات، وغير ذلك من الشرور، وقد يقع فيها ما هو أعظم من ذلك وهو الشرك الأكبر، وذلك بالغلو في رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو غيره من الأولياء، ودعائه والاستغاثة به، وطلبه المدد، واعتقاد أنه يعلم الغيب، ونحو ذلك من الأمور الكفرية التي يتعاطاها الكثير من الناس، حين احتفالهم بمولد النبي صلى الله عليه وسلم وغيره ممن يسمونهم بالأولياء.

    وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين))، وقال عليه الصلاة والسلام: ((لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله)) خرجه البخاري في صحيحه، من حديث عمر رضي الله عنه.

    ومن العجائب والغرائب: أن الكثير من الناس ينشط ويجتهد في حضور هذه الاحتفالات المبتدعة، ويدافع عنها، ويتخلف عما أوجب الله عليه من حضور الجمع والجماعات، ولا يرفع بذلك رأساً، ولا يرى أنه أتى منكراً عظيماً، ولا شك أن ذلك من ضعف الإيمان وقلة البصيرة، وكثرة ما ران على القلوب من صنوف الذنوب والمعاصي، نسأل الله العافية لنا ولسائر المسلمين.
    ومن ذلك: أن بعضهم يظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحضر المولد، ولهذا يقومون له محيين ومرحبين، وهذا من أعظم الباطل، وأقبح الجهل، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يخرج من قبره قبل يوم القيامة، ولا يتصل بأحد من الناس، ولا يحضر اجتماعهم، بل هو مقيم في قبره إلى يوم القيامة، وروحه في أعلى عليين عند ربه في دار الكرامة، كما قال الله تعالى في سورة المؤمنين: {ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ((أنا أول من ينشق عنه القبر يوم القيامة وأنا أول شافع وأول مشفع)) عليه من ربه أفضل الصلاة والسلام.

    فهذه الآية الكريمة، والحديث الشريف، وما جاء في معناهما من الآيات والأحاديث، كلها تدل على أن النبي صلى الله عليه وسلم وغيره من الأموات، إنما يخرجون من قبورهم يوم القيامة، وهذا أمر مجمع عليه بين علماء المسلمين ليس فيه نزاع بينهم، فينبغي لكل مسلم التنبه لهذه الأمور، والحذر مما أحدثه الجهال وأشباههم من البدع والخرافات التي ما أنزل الله بها من سلطان. والله المستعان، وعليه التكلان، ولا حول ولا قوة إلا به.

    والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين للفقه في دينه والثبات عليه، وأن يمن على الجميع بلزوم السنة، والحذر من البدعة، إنه جواد كريم.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    1,388

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    قال تعالى " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا " سورة المائدة:3
    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل
    الجاهل يتعلم وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    ملاحظة: نقل الشيخ ابن منيع إجماع الأوائل على ابتداعها؛ أي الإحتفال بالموالد، فهل يجمعون على باطل ومنكر؟!! ثم ما حكم مخالف الإجماع؟!

    [/quote]
    بارك الله فيك
    لا يخفاك أن الإجماع مختلف في
    حجيته على التسليم أن هناك إجماع في المسألة
    فمنهم من جزم بقطعيته ومنهم من جزم بظنيته
    ومنهم أئمة كالرازي والآمدي وغيرهم وعليه
    فالمخالف لاتستطيع أن تخطئه من دليل ظني
    فضلا أنه لم يثبت عنده
    أو تمسك بأدلة في ظاهرها وعمومها خلاف الإجماع.
    وليس كل عالم قال بجوازه هو بطال أو صاحب هوى
    شيئا من الموضوعية في إنصاف العلماء وإن خالفونا
    فمنهم يشهد له بالصلاح والعلم
    فلم التعميم ؟
    فلنكن دقيقين في العلم.
    وأن نبتعد عن النوايا فعالمها باريها سبحانه
    وشاكرين.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    Lightbulb رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيخ نفسي مشاهدة المشاركة
    قوله صلى الله عليه وسلم :ذاك يوم ولدت فيه لم يفهمه أحد من السلف في القرون المفضلة
    أنه يوم مخصوص بإقامة شعائر أو احتفالات دينية
    هذا لم يقع منهم مطلقا وأنت محجوجة بهذا لأن الفهوم الجديدة التي لم يتفطن لها خير القرون وفيها خير يقرب إلى الله لا يمكن أن تكون من الشرع بل هذا من تعاريف البدعة (وينظر الاعتصام للشاطبي)
    وإذا كانت تتضمن إقامة حفلات تختص بالدين وتضاهي أفعال الكفار فلاشد في كونها بدعة
    لأن فيها معنى التخصيص دون مخصص والتخصيص الشرعي إنما يكون من الله
    وقد تقدم أن أول من أنشأها هم الرافضة فالموالد محرمة من جهة أخرى وهي كونه عيداً ففيها تعريف العيد لغة وشرعا والشريعة سدت هذا الباب وجعلت عيدين فقط
    وقد صح أن أبا ذر قال :تركنا رسول الله وما من طائر يقلب جناحيه في السماء إلا وحدثنا منه خبرا
    والخلط الذي عندك هو أنك جعلت :ذاك يوم ولدت فيه دليلا على المشروعية
    ولكن هذا سيق لبيان مشروعية الصوم فأضفت أنت شيئا جديدا لو كان خيرا لنبه إليه المصطفى
    فهذا معنى البدعة الإضافية
    جزاك الله خيرا وشكر سعيك و اهتمامك و غير تك على السنة
    لو تكر مت فد ققت قراءة المدا خلات لما و قعت بماو قعت فيه من اللبس
    انا لم استنتج من قول النبي صلى الله عليه وسلم ذاك يوم ولدت فيه
    انه دليل على انه ((يوم مخصوص بإقامة شعائر أو احتفالات دينية ))
    فذاك الامر لم اتطرق لدراسته مطلقا
    و هو ليس دا خلا في دراستي للمو ضوع ويمكن مر اجعة مقالتي لتتاكد
    لكن احد الاخوة الفضلا ء جزاه الله خيرا
    سألني سؤالاوهو
    السؤال الثاني هل يوم مولد النبي عليه الصلاة و السلام مميز شرعيا ؟ أي عنده افضلية بالنسبة لسائر ايام السنة ؟
    فذكرته بهذا الحد يث الشريف
    و اظن انه يصلح جو ابا
    فاذا كان لك نقاش حول هذا من هذه الزاوية فاكرمنا به
    و لا تخلط البحث
    اذ حصر مسا ئل النقاش يو صل للدقة
    و شكرا لك

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    685

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    في صحيح مسلم أن افضل يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة فيه ولد ادم وفيه ادخل الجنة وفيه تقوم الساعة وفيه ساعة يستجاب فيها .. وفيه وفيه ..
    والسؤال :
    اذا كان يوم البعث يوم الجمعة لماذا لا يضع اصحاب الموالد عيدا في هذا اليوم من كل اسبوع لان الرسول عليه الصلاة والسلام سيحيا في اليوم الذي هو خير من ايام الدنيا بالنسبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    515

    افتراضي رد: حفلات المو لد مباحة شكلا و تو قيتا مشروعة مضمو نا

    اخي الفاضل السكران التميمي حفظك الله و رعاك..
    اشكر جميع مداخلاتك و لعمري انها لتدل على اهتمام كر يم ..
    و لكن ألست معي ان القص و اللصق غير مجد في النقاش العلمي..
    --و قد تفضلت بايراد دراسات لعلماء اجلاء رحمهم الله تعالى..
    و لكنهم في النقول التي سر دتها ينظرون للمو ضوع من زوايا مختلفة
    فهم ينا قشون منا قشة عامة لصور متنو عة ،و يدر سون صورا تا ريخية قد يمة..
    و انا حصرت دراستي بحالة واحدة ومن حيثيات محددة
    و درستها من زاوية مختلفة و هي مو جودة بين يدي القراء
    تعرف بنفسها و لا ار يد ان اشر حها
    وهي مطروحة للنقاش العلمي...
    ختا ما اكرر شكري لك و لجميع الا خوة الكرام الذين تكرموا بمدا خلاتهمجزى الله الجميع كل خير

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •