النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: يوم يُكشف عن ساق ... ؟

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    607

    افتراضي يوم يُكشف عن ساق ... ؟

    قال تعالى :" يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ "
    قال القرطبي في الجامع لأحكام القرآن : " فأما ماروي أن الله يكشف عن ساقه فإنه عزوجل يتعالى عن الأعضاء والتبعيض وأن يكشف ويتغطى "
    وقال ابن سعدي في تفسيره :"فكشف عن ساقه الكريمة التي لايشبهها شئ ، ورأى الخلائق ُ من جلال الله وعظمته مالا يمكن التعبير عنه " ...
    سؤالي لأحبابي : هل هذه الآية من آيات الصفات، خاصة وأنه لم يأت التصريح بنسبة الساق إلى الله تعالى ...؟؟؟؟؟
    وياحبذا لو أوضح لي الأفاضل عقيدة الإمام القرطبي في السماء والصفات لأن مكتبتي حوت مؤخرا تفسيره الكبير " الجامع لأحكام القرآن " ....
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  2. #2
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    قال ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه الصواعق المرسلة:
    ((والصحابة متنازعون في تفسير هذه الآية: هل المراد الكشف عن الشدة؟ أو المراد بها أن الرب تعالى يكشف عن ساقه؟ ولا يحفظ عن الصحابة والتابعين نزاع فيها يذكر أنه من الصفات أم لا في غير هذا الموضوع، وليس في ظاهر القرآن ما يدل على أن ذلك صفة لله؛ لأنه سبحانه لم يضف الساق إليه، وإنما ذكره مجردًا عن الإضافة منكرًا، والذين أثبتوا ذلك صفة كاليدين والأصبع لم يأخذ ذلك من ظاهر القرآن، وإنما أثبتوه بحديث أبي سعيد الخدري المتفق على صحته، وهو حديث الشفاعة الطويل وفيه: "فيكشف الرب عن ساقه فيخرون له سجدًا". ومن حمل الآية على ذلك قال: قوله تعالى: "يوم يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود" القلم: 42 : مطابق لقوله صلى الله عليه وسلم: "فيكشف عن ساقة فيخرون له سجدًا". وتنكيره للتعظيم والتفخيم كأنه قال: يكشف عن ساق عظيمة، جلت عظمتها وتعالى شأنها أن يكون لها نظير أو مثل أو شبيه، قالوا: وحمل الآية على الشدة لا يصح بوجه؛ فإن لغة القوم في مثل ذلك أن يقال: كشف الشدة عن القوم لا كشف عنها كما قال تعالى: "فلما كشفنا عنهم العذاب إذا هم ينكثون" الزخرف: 50 ، وقال "ولو رحمناهم وكشفنا ما بهم من ضر" المؤمنون: 75 ، فالعذاب والشدة هو المكشوف لا المكشوف عنه، وأيضًا فهناك تحدث الشدة وتشتد، ولا تزال إلا بدخول الجنة، وهناك لا يدعون إلى السجود، وإنما يدعون إليه أشد ما كانت الشدة)) انتهى كلامه.
    وحول عقيدة القرطبي ومنهجه في التفسير يرجى مراجعة الرابط هنـــــــــــــ ــــــــــــــا
    وآفة العقلِ الهوى ، فمن علا *** على هواه عقله ، فقد نجا

    ابن دريد

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    688

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    الاخ الكريم
    الاية لا تدل على صفة الساق لله سبحانه كما ذكر ذلك ابن تيمية وابن القيم , بل صفة الساق ثابتة من السنة النبوية .

    اما القرطبي رحمه الله فإمام من أئمة الاشاعرة كما يقول ابن تيمية , نقلا عن الشيخ سفر الحوالي . وانظر كتاب المفسرون بين التاويل والاثبات لمحمد المغرواي .

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    أنقل اليكم من كتاب صفات الله عز وجل الواردة فى الكتاب والسنة
    تأليف

    علوي بن عبد القادر السَّقَّاف


    السَّاقُ
    صفةٌ من صفات الذات الخبريَّة ، ثابتةٌ لله تعالى بالكتاب وصريحِ السنة الصحيحية.
    الدليل من الكتاب :
    …قوله تعالى : { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلا يَسْتَطِيعُونَ } [القلم : 42 ].
    الدليل من السنة :
    حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : (( ... فيكشف عن ساقه ، فيسجد له كل مؤمن)) . رواه : البخاري (7439) واللفظ له ، ومسلم (183).
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في ((نقض أساس التقديس)) (ورقة 261) : ((الوجه السادس : أنه من أين في ظاهر القرآن [أنَّ] لله ساقاً وليس معه إلا قوله: { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ } ، والصحابة قد تنازعوا في تفسير الآية ؛ هل المراد به الكشف عن الشِّدَّة ، أو المراد به أنه يكشف الرب عن ساقه ؟ ولم تتنازع الصحابة والتابعون فيما يذكر من آياتِ الصفات إلا في هذه الآية ؛ بخلاف قوله: { لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ } ، { وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ } … ونحو ذلك ؛ فإنه لم يتنازع فيها الصحابة والتابعون ، وذلك أنه ليس في ظاهر القرآن أنَّ ذلك صفة لله تعالى ؛ لأنه قال : { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ } ، ولم يقل : عن ساق الله ، ولا قال : يكشف الرب عن ساقه ، وإنما ذكر ساقاً نكرة غير معرفة ولا مضافة ، وهذا اللفظ بمجرده لا يدل على أنها ساق الله ، والذين جعلوا ذلك من صفات الله تعالى أثبتوه بالحديث الصحيح المفسر للقرآن ، وهو حديث أبي سعيد الخدري المخرج في ((الصحيحين))، الذي قال فيه((فيكشف الرب عن ساقه)) ، وقد يقال : إنَّ ظاهر القرآن يدل على ذلك من جهة أنه أخبر أنه يكشف عن ساق ويدعون إلى السجود ، والسجود لا يصلح إلا لله ، فعلم أنه هو الكاشف عن ساقه. وأيضاً فحمل ذلك على الشِّدَّة لا يصح ، لأن المستعمل في الشِّدَّة أن يقال : كشف الله الشِّدَّة ، أي : أزالها ، كما قال : { فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ } ، وقال : { فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ العَذَابَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ } ، وقال : { وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ } ، وإذا كان المعروف من ذلك في اللغة أن يقال : كشف الشِّدَّة ؛ أي : أزالها ؛ فلفظ الآية : { يكشف عن ساق } ، وهذا يراد به الإظهار والإبانة؛ كما قال : { كشفنا عنهم } وأيضاً فهناك تحدث الشِّدَّة لا يزيلها ، فلا يكشف الشِّدَّة يوم القيامة ، لكن هذا الظاهر ليس ظاهراً من مجرد لفظة { ساق } ، بل بالتركيب والسياق وتدبر المعنى المقصود))اهـ.
    ولتلميذه ابن القيم في ((الصواعق المرسلة)) (1/252) كلام شبيه بهذا ، قال رحمه الله : ((الثامن : أن نقول من أين في ظاهر القرآن أنَّ لله ساقاً ؟ وليس معك إلا قوله تعالى : { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ } [القلم : 42] ، والصحابة متنازعون في تفسير الآية ؛ هل المراد الكشف عن الشِّدَّة ، أو المراد بها أنَّ الرب تعالى يكشف عن ساقه؟ ولا يحفظ عن الصحابة والتابعين نزاع فيما يذكر أنه من الصفات أم لا في غير هذا الموضع ، وليس في ظاهر القرآن ما يدل على أنَّ ذلك صفة الله ؛ لأنه سبحانه لم يضف الساق إليه ، وإنما ذكره مجرداً عن الإضافة منكراً ، والذين أثبتوا ذلك صفة كاليدين والإصبع لم يأخذوا ذلك من ظاهر القرآن ، وإنما أثبتوه بحديث أبي سعيد الخدري المتفق على صحته ، وهو حديث الشفاعة الطويل ، وفيه : ((فيكشف الرب عن ساقه ، فيخرون له سُجَّداً)) ، ومن حمل الآية على ذلك؛ قال : قوله تعالى : { يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ } [القلم : 42] : مطابق لقوله صلى الله عليه وسلم : ((فيكشف عن ساقه، فيخرون له سجداً)) وتنكيره للتعظيم والتفخيم ، كأنه قال : يكشف عن ساق عظيمة ؛ جلت عظمتها ، وتعالى شأنها أن يكون لها نظير أو مثيل أو شبيه. قالوا : وحمل الآية على الشِّدَّة لا يصح بوجه، فإن لغة القوم في مثل ذلك أن يقال: كُشِفَتِ الشِّدَّة عن القوم ، لا كُشِف عنها ، كما قال الله تعالى : { فَلَمَّا كشَفْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ } [الزخرف : 50] ، وقال : { وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ } [المؤمنون : 75] ؛ فالعذاب و الشِّدَّة هو المكشوف لا المكشوف عنه ، وأيضاً فهناك تحدث الشِّدَّة وتشتد ولا تزال إلا بدخول الجنة ، وهناك لا يدعون إلى السجود ، وإنما يدعون إليه أشد ما كانت الشِّدَّة))اهـ.
    قلتُ : ليس مقصود الإمامين الجليلين أنَّ الصحابة اختلفوا في إثبات صفة
    السَّاق لله عَزَّ وجَلَّ مع ورودها صراحةً في حديث أبي سعيد المتقدم ،بل
    مقصودهما أنهم اختلفوا في تفسير الآية ؛ هل المراد بها الكشف عن الشِّدَّة ، أو المراد الكشف عن ساق الله؟ والله أعلم.

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    607

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    بينما شرعت في قراءة سورة البقرة من تفسير القرطبي لفت نظري قوله في تفسير قول الله تعالى " الذين يؤمنون بالغيب ....الآية " فهو سبحانه غائب عن الأبصار ، غير مرئي في هذه الدار .
    أي أنه سيُيرى ـ جل جلاله ـ في الدار الآخرة ...؟؟؟؟
    فكيف يُقال بأنه أشعري وهو يذكر مثل هذا ....
    أرجو التوضيح ...؟؟؟
    إذا أصلحنا أعمالنا التي يحبها الله ونستطيعها ، أصلح الله أحوالنا التي نحبها ولانستطيعها ...!!!

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!


  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    بينما شرعت في قراءة سورة البقرة من تفسير القرطبي لفت نظري قوله في تفسير قول الله تعالى " الذين يؤمنون بالغيب ....الآية " فهو سبحانه غائب عن الأبصار ، غير مرئي في هذه الدار .
    أي أنه سيُيرى ـ جل جلاله ـ في الدار الآخرة ...؟؟؟؟
    فكيف يُقال بأنه أشعري وهو يذكر مثل هذا ....
    أرجو التوضيح ...؟؟؟


    الأشاعرة يثبتون الرؤية "لا من جهة" ، بطريقة بدعية في تصوير حقيقة هذه الرؤية وفي الاستدلال لها ورد الاعتراضات، ومذهبهم فيها شديد التناقض بل هو إلى سمادير السكارى أقرب.

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,130

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    تحقيق تأويل ابن عباس رضي الله عنهما
    لصفة «الساق» في الآية: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾


    السؤال: ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد في تفسير آية: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾ [القلم: 42]، بشدَّة الهول والأمر، ألا يُعدُّ هذا من تأويل الصفات؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    الجواب:الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
    فإنّ الآية يختلف تفسيرها عند السلف باختلاف إطلاق لفظة «الساق» من غير إضافتها إلى الله تعالى، أو مع إضافتها إليه سبحانه وتعالى، وبناءً عليه فإنّ لفظة: «الساق» تحتمل معنيين:
    - المعنى الأول: فمن فسَّر الآيةَ بمفردها من غير إضافة «الساق» إلى الله تعالى حملها على المعنى اللغوي وهو شدَّة الهول والأمر العظيم، ولا يلزم من هذا التفسير تأويل الصفات، لأنّ الآية ليست بهذا الوجه من آيات الصفات أي: أنّها ليست دالَّة على صفة -عنده- أصلاً لأنّها لم تضف «الساق» إلى الله تعالى، وعلى هذا يحمل تفسير ابن عباس رضي الله عنهما.
    - المعنى الثاني: ومن فسَّر الآية على أنّ «الساق» مضافة إلى الله تعالى، وتجريدها عن الإضافة من باب التعظيم واحتجَّ لها بحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «يَكْشِفُ رَبُّنَا عَنْ سَاقِهِ، فَيَسْجُدُ لَهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ، وَيَبْقَى مَنْ كَانَ يَسْجُدُ فِي الدُّنْيَا رِيَاءً وَسُمْعَةً، فَيَذْهَبُ لِيَسْجُدَ فَيَعُودُ ظَهْرُهُ طَبَقًا وَاحِدًا»(١- أخرجه البخاري في التفسير (4919)، وفي التوحيد (7439)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه)، كانت الآية في هذه الحالة من جملة آيات الصفات التي يجب إثباتها من غير تأويلها بشدَّة الهول وعظم الأمر خلافًا للمعطِّلة الذين حَمَلوا الآية على شدَّة الأمر مع نفيهم لصفة «الساق» مطلقًا ولا يثبتونها لا بالقرآن ولا بالسُّنة.
    هذا، وعلى التفسير الثاني فلا يقتضي منافاة بين الآية والحديث، لأنّه يوم يكشف ربُّنا عن ساقه حقيقةً من غير تأويلٍ ولا تعطيلٍ ولا تشبيهٍ ولا تمثيلٍ ولا تحريفٍ، فإنّ ذلك اليوم أمر عظيم ويوم شدَّة وهول على المنافقين والكافرين لعجزهم عن السجود لربّ العالمين.
    والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
    ١- أخرجه البخاري في التفسير (4919)، وفي التوحيد (7439)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
    إياكم والتعصُّب لأحد، بل تعصبوا للحق أينما كان، ولا تكرهوا هذا لأنه ليس على رأي هذا، بل الواجب محبة أهل الخير، وتجنُّب نشر المساوئ.

  9. #9

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,130

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    http://www.ferkous.com/rep/J1.php فمن اراد الاستزادة فعليه به\ا الرابط فانه مهم جدا فيه تأصيل لهذه المسألة
    إياكم والتعصُّب لأحد، بل تعصبوا للحق أينما كان، ولا تكرهوا هذا لأنه ليس على رأي هذا، بل الواجب محبة أهل الخير، وتجنُّب نشر المساوئ.

  10. #10

    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,964

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ... ؟

    للشيخ سليم الهلالي كتاب في هذه المسالة , رد به على الأشعريين " الصابوني والغزالي .
    للإشتراك المجاني في رسائل ( جوال ناصح لمواجهة التغريب ) أرسل كلمة مشترك للرقم ( 0551915972 ) في الواتس آب لكل شرائح الجوال.

  11. #11

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ... ؟

    قال شيخ الإسلام ابن‎ ‎تيمية: (إن جميع ما ‏في القرآن من آيات الصفات فليس عن الصحابة اختلاف في تأويلها،‎ ‎وقد طالعت التفاسير المنقولة ‏عن الصحابة وما رووه من الحديث ووقفت من ذلك على ما‎ ‎شاء الله تعالى من الكتب الكبار ‏والصغار أكثر من مائة تفسير فلم أجد إلى ساعتي هذه‎ ‎عن أحد من الصحابة أنه تأول شيئا من آيات ‏الصفات أو أحاديث الصفات بخلاف مقتضاها‎ ‎المفهوم المعروف …. وتمام هذا أنى لم أجدهم ‏تنازعوا إلا في مثل قوله تعالى: يوم‎ ‎يكشف عن ساق فروى عن ابن عباس-رضي الله عنهما- ‏وطائفة أن المراد به الشدة أن الله‎ ‎يكشف عن الشدة في الآخرة، وعن أبى سعيد وطائفة أنهم عدوها ‏في الصفات للحديث الذي‎ ‎رواه أبو سعيد في الصحيحين، ولا ريب أن ظاهر القرآن لا يدل على أن ‏هذه من الصفات‎ ‎فإنه قال: يوم يكشف عن ساق نكرة في الإثبات لم يضفها إلى الله ولم يقل عن ساقه، ‏فمع‎ ‎عدم التعريف بالإضافة لا يظهر أنه من الصفات إلا بدليل آخر ، ومثل هذا ليس بتأويل ،‎ ‎إنما ‏التأويل صرف الآية عن مدلولها ومفهومها ومعناها المعروف) [ ينظر: مجموع‎ ‎الفتاوى ( 6/394‏‎ ) ‎‎]‎
    للمزيد:
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=35257

  12. #12

    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ...!!!!!!!!!!!!!!!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح الطريف مشاهدة المشاركة
    بينما شرعت في قراءة سورة البقرة من تفسير القرطبي لفت نظري قوله في تفسير قول الله تعالى " الذين يؤمنون بالغيب ....الآية " فهو سبحانه غائب عن الأبصار ، غير مرئي في هذه الدار .
    أي أنه سيُيرى ـ جل جلاله ـ في الدار الآخرة ...؟؟؟؟
    فكيف يُقال بأنه أشعري وهو يذكر مثل هذا ....
    أرجو التوضيح ...؟؟؟
    الأشاعرة يثبتون الرؤية وينكرون العلو وهذا من تنقضاتهم لهذا تجد المعتزلة يضحكون عليهم ويستخفون بهم في هذا التناقض .
    قال ابن القيم رحمه الله ‏‎:‎
    فسل المعطلة هل يرى من تحتنا***أم عن شمائلنا أم عن أيمان
    أم خلفنا وأمامنا سبحانه ***أم هل يرى من فوقنا ببيان ‏
    يا قوم ما في الأمر شيء غير ذا***أو أن رؤيته بلا إمكان
    إذ رؤية لا في مقابلة من الر***ائي محال ليس في الإمكان
    ومن ادعى شيئا سوى ذا كان دعو***اه مكابرة على الأذهان)) النونية.


    وقال رحمه الله ‏‎:‎‏ ((وصار من أثبت الرؤية,ونفى علو الرب على خلقه واستواءه على عرشه ‏مذبذبا بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء))إعلام الموقعين(2/317-318).‏

  13. #13

    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي رد: يوم يُكشف عن ساق ... ؟

    في تحقيق تأويل ابن عباس رضي الله عنهما
    لصفة «الساق» في الآية: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾


    السؤال: ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما ومجاهد في تفسير آية: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾ [القلم: 42]، بشدَّة الهول والأمر، ألا يُعدُّ هذا من تأويل الصفات؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا.

    الجواب:الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
    فإنّ الآية يختلف تفسيرها عند السلف باختلاف إطلاق لفظة «الساق» من غير إضافتها إلى الله تعالى، أو مع إضافتها إليه سبحانه وتعالى، وبناءً عليه فإنّ لفظة: «الساق» تحتمل معنيين:
    - المعنى الأول: فمن فسَّر الآيةَ بمفردها من غير إضافة «الساق» إلى الله تعالى حملها على المعنى اللغوي وهو شدَّة الهول والأمر العظيم، ولا يلزم من هذا التفسير تأويل الصفات، لأنّ الآية ليست بهذا الوجه من آيات الصفات أي: أنّها ليست دالَّة على صفة -عنده- أصلاً لأنّها لم تضف «الساق» إلى الله تعالى، وعلى هذا يحمل تفسير ابن عباس رضي الله عنهما.
    - المعنى الثاني: ومن فسَّر الآية على أنّ «الساق» مضافة إلى الله تعالى، وتجريدها عن الإضافة من باب التعظيم واحتجَّ لها بحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «يَكْشِفُ رَبُّنَا عَنْ سَاقِهِ، فَيَسْجُدُ لَهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ، وَيَبْقَى مَنْ كَانَ يَسْجُدُ فِي الدُّنْيَا رِيَاءً وَسُمْعَةً، فَيَذْهَبُ لِيَسْجُدَ فَيَعُودُ ظَهْرُهُ طَبَقًا وَاحِدًا»(١- أخرجه البخاري في التفسير (4919)، وفي التوحيد (7439)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه)، كانت الآية في هذه الحالة من جملة آيات الصفات التي يجب إثباتها من غير تأويلها بشدَّة الهول وعظم الأمر خلافًا للمعطِّلة الذين حَمَلوا الآية على شدَّة الأمر مع نفيهم لصفة «الساق» مطلقًا ولا يثبتونها لا بالقرآن ولا بالسُّنة.
    هذا، وعلى التفسير الثاني فلا يقتضي منافاة بين الآية والحديث، لأنّه يوم يكشف ربُّنا عن ساقه حقيقةً من غير تأويلٍ ولا تعطيلٍ ولا تشبيهٍ ولا تمثيلٍ ولا تحريفٍ، فإنّ ذلك اليوم أمر عظيم ويوم شدَّة وهول على المنافقين والكافرين لعجزهم عن السجود لربّ العالمين.
    والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.
    ١- أخرجه البخاري في التفسير (4919)، وفي التوحيد (7439)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. محنة عبير.. ومصير وفاء قسطنطين
    بواسطة عمرو عبدالحافظ في المنتدى مجلس العقيدة والقضايا الفكرية المعاصرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-17-2009, 12:11 PM
  2. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 03-11-2009, 01:14 AM
  3. هل قام الإجماع على أن الهرولة ليست بصفة؟
    بواسطة عبد الرحيم السني في المنتدى مجلس العقيدة والقضايا الفكرية المعاصرة
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 06-06-2008, 03:18 AM
  4. روعة الانتساب التعبدي
    بواسطة إمام الأندلس في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-28-2007, 02:17 PM
  5. المسائل االخلافية في باب الاعتقاد .. للمدارسة ..
    بواسطة ابن عبد البر في المنتدى مجلس العقيدة والقضايا الفكرية المعاصرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-13-2007, 04:15 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •