المصلي داخل الكبعة إلى أي الجهات يصلي؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: المصلي داخل الكبعة إلى أي الجهات يصلي؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    258

    افتراضي المصلي داخل الكبعة إلى أي الجهات يصلي؟

    سؤال : المصلي داخل الكبعة إلى أي الجهات يصلي؟

    الجواب :

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فالصلاة مستحبة في الكعبة نفلاً أو فرضاً عند جمهور العلماء،
    وذهب ابن عباس رضي الله عنهما إلى أن الصلاة داخلها لا تصح مطلقاً، وعللَّه بأنه يلزم من ذلك استدبار بعضها، وقد ورد الأمر باستقبالها فيحمل على استقبال جميعها.
    وبهذا القول قال بعض المالكية والظاهرية والطبري،
    وقال المازري : المشهور في المذهب منع صلاة الفرض داخلها ووجوب الإعادة. وعن ابن عبد الحكم الإجزاء. وأطلق الترمذي عن مالك جواز النوافل. انتهى من كلام الحافظ ابن حجر في الفتح.

    وعليه، فإذا صلى داخل الكعبة فإنه يصلي في أي مكان منها إذا استقبل جدارًا منها، أو إلى الباب إذ يصدق عليه أنه مستقبل الكعبة.
    روى البخاري بسنده عن سالم عن أبيه قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم البيت هو وأسامة بن زيد وبلال وعثمان بن طلحة، فأغلقوا عليهم، فلما فتحوا كنت أوَّل من ولج فلقيت بلالاً فسألته، هل صلَّى فيه رسول الله ؟ قال: نعم بين العمودين اليمانيين.

    قال الشافعي : فيصلي في الكعبة النافلة والفريضة، وأيَّ الكعبة استقبل الذي يصلي في جوفها فهو قبلة... ولو استقبل بابها فلم يكن بين يديه شيء من بنيانها يستره لم يجزه. انتهى من الأم.
    وقال النووي : ... وإذا صلى في الكعبة فله أن يستقبل أي جدار شاء، وله أن يستقبل الباب إن كان مردوداً أو مفتوحاً، وله عتبة قدر ثلثي ذراع تقريباً. انتهى.

    والله أعلم

    http://www.islamweb.net/VER2/Fatwa/S...Option=FatwaId

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    258

    افتراضي رد: المصلي داخل الكبعة إلى أي الجهات يصلي؟

    إذا قدر لشخص أن يصلي داخل الكعبة، فأين تكون قبلته
    </U>الشيخ مشهور حسن سلمان


    الجواب : الصلاة داخل الكعبة فيها خلاف بين أهل العلم، والراجح من أقوال ومذهب المحققين، جواز الصلاة داخل الكعبة، في الفريضة والنافلة. ووردت أحاديث أن الصلاة لا تجوز في سبعة مواطن، ومنها: داخل الكعبة وفوقها، وهذا حديث ضعيف جداً لم يثبت ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وابن عباس وأسامة بن زيد رضي الله عنهم، نفوا أن يكون النبي قد صلى داخل الكعبة، وثبت عن بلال في الحديث المتفق عليه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قد صلى داخل الكعبة ورجح البخاري وغيره رواية المثبت على رواية الثاني، وابن عباس وأسامة لم يبلغهما وبلال بلغه، فقد ثبت في الصحيحين أن ابن عمر رضي الله عنه قال: ((سألت بلالاً فقلت: صلى فيه [أي في البيت]، قال: نعم، فقلت: في أي؟ فقال بلال: بين الاسطوانتين))
    وقياس الصلاة بالطواف قياس مع الفارق ومذهب المالكية المنع وهو قول عند الحنابلة، والمشهور عند الحنابلة الكراهة مع الجواز ومذهب الشافعية والحنفية الجواز، واختيار الجواز في الفريضة، والنافلة هو اختيار الشيخ السعدي، وابن باز والألباني، وابن تيمية، والقول بالجواز هو الذي تقضيه النصوص، وثبت في صحيح مسلم عن عثمان ابن طلحة أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل فيه وصلى ركعتين والظاهر أن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في النافلة والفريضة كالنافلة، إذ اشترط القبلة في الحالتين.
    وأما القول أن الصلاة في الكعبة فيها استدبار للكعبة، فنقول: هذا ليس بمانع ولا يكفي أن يكون ذلك مانعاً لاسيما أن النص قد صح، وأما القول بأن المصلي لا يستقبل جميع القبلة، فنقول: في كثير من البلدان المسلمون يصلون ويستقبلون جهة من الجهات، فأينما توجه المصلي داخل الكعبة أو على ظهرها فصلاته صحيحة، في الفريضة والنافلة، وليس فيها فضل زائداً إلا أنه تقصد أن يصلي في المكان الذي صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم، بين الاسطوانتين، والله أعلم.



    شبكة المنهاج الإسلامية
    http://www.almenhaj.net/makal.php?linkid=293

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •