ظاهرة الأغنية الدينية....؟
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: ظاهرة الأغنية الدينية....؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    67

    افتراضي ظاهرة الأغنية الدينية....؟

    ظاهرة الأغنية الدينية
    أحمد عبد العزيز القايدي


    ###
    ما الأغنية الدينية؟
    يمكن وصفها بأنها كلمات ذات طابع ديني أخلاقي اجتماعي لا يـوجـد فيها ابتذال أو فحش يقوم بأدائها مغنٍّ أو مغنية (امرأة)يستخدم فيها آلات العزف، فالمؤدي إذاً هو مغنٍّ من عامة المغنين له أغاني عشق وغرام وغزل، ولكنه غنَّى كلمات تحث على التوبة أو بر الوالدين، فأصبح غناؤه (دينياً)، ومن المعاني التي تدور حولها الكلمات:بر الوالدين، التوبة، المولد النبوي، مدح النبي -صلى الله عليه وسلم -والذب عنه، سرد الأسماء الحسنى، الحج، القضية الفلسطينية، رفقة الصالحين، التسامح مع الكفار، التكافل الاجتماعي، رمضان، أدعية، وغير ذلك.
    تاريخ الأغنية الدينية:
    كانت أم كلثوم من أوائل من ابتدع الغناء الديني، فكانت أغنية «نوّرت يا رمضان»، ثم تبعها على هذا النسق كثير من المغنيين في عصرها، واشتهرت هذه الظاهرة في ذلك الوقت، ومع مرور الزمن خبا بريق هذه الظاهرة.ويُعدّ سامي يوسف[1]من أوائل المعاصرين الذين أعادوا بريق مثل هذا النمط من الغناء بأغنيته الشهيرة (المعلم)التي بيع منها أكثر من مليون نسخة، ثم تبعه بعد ذلك مجموعة من المغنيين الرومانسيين الذين يخالفهم سامي يوسف في طريقته.وكثرت الألبومات المطروحة في الأسواق وبعضها لمغنيات مشهورات بالجرأة على التعري، ويوجد أيضاً فرقة (راب)[2]أمريكية راقصة متخصصة في الغناء الديني وتقيم الحفلات الغنائية في كثير من بلدان العالم، وتطلق على نفسها (جنود الله) ويبدو أن الاسم لـم يثـرْ اهـتمام الأجهزة الأمنية الأمريكية ؛فلـم تمنع الفرقة من العمل داخل الولايات المتحدة.
    المخالفات الشرعية:
    يحوي ذاك الغناء مخالفات شنيعة، منها:
    -الشرك بنوعيه الأكبر والأصغر:
    فهذه كلمات إحدى هذه الأغاني تقول:مدَد مدَد مدَد مدَد مدَد مدَد مدَد يا رسول الله والحلف بغير الله موجود أيضاً؛ كالحلف بالنبي -صلى الله عليه وسلم -والحلف بسور القرآن: أقسمت بالإسراء وبراءة العذراء الدم كل سواء حرام بأمر الله
    -الدعوة إلى البدع:
    كالاحتفال بالمولد، وفي إحدى هذه الأغاني دعا المغني الجمهور إلى الذهاب إلى المولد، ويبدو أنه نسي نفسه فأتى بواقع المراقص معه وحث على الرقص، وربما لم يجد فرقاً بين الواقعين!وفي كليب آخر تُعرض رقصات الطريقة المولوية الصوفية الشهيرة.
    - تمييع عقيدة البراء من الكفار:
    فهذه الأغاني يكثر فيها الحديث عن التعايش مع الكفار والأخوة الإنسانية والسلام والمحـبة. وفي هذا السياق يقول أحدهم: (لا ينبغي أن تُحـصـر الأغـنيـة الدينـية في ديـن معـين، أو أن تـنـحاز، أو يكون القصد منها محاربة دين آخر.على العكس؛ من خلالها نسبِّح الله الواحد الذي يوحدنا جميعاً باختلاف طوائفنا ومذاهبنا. هذه غايتي منها، وأعتقد أننا متفقون جميعاً على حبّ الله)[3]
    وفي إحدى الكلمات:أنشودة المسيح رسالة حرة على الأرض السلام، وبالناس المسرّة وترى في بعض الكليبات شيخاً محتضناً قسيساً يهنئه بمناسبة العيد والصليب يتدلى على صدره، والزنار مشدود على وسطه، ضارباً بعقيدة الولاء والبراء عرضَ الحائط، لذا تجد جزءاً من هذه الأغاني يكتب كلماتها أو ينتجها نصارى.
    -الاختلاط:
    فلا يكاد يخلو كليب من هذه الأغاني من اختلاط بين الرجال والنساء، إما في الأفراح، أو في حفلات التخرج الجامعي، أو في المناسبات العائلية أو الدينية. وفي أحد الكليبّات تظهر عروس وهي في كامل زينتها مع عريسها ليلة الزفاف سائرين بين الحضور، وفي آخر تمادى المنتج فأخرج لقطة لشاب وهو يغازل فتاة في السوق.
    -التبرج والسفور :
    ومع أن هذه الأغاني تحمل صفة دينـية إلا أن مخـرجـيـها لا يـبـالـون أن يخــرجـوا النـساء بلا حجاب مطلقاً، أو واضعات قطعة قماش على الرأس وهن في كامل زينتهن.
    - الموسيقى:
    يستخدم المغنون في هذه الأغاني جميع الأدوات الموسيقية بكل أشكالها وأنواعها؛ من الطبلة إلى القيثارة مروراً بالبيانو.
    الآثار المترتبة:
    -التلوَّن وذوبان الحقائق:
    هو ناتج طبيعي لمثل هذه الأغاني، فإذا كان المغني على قناة يتحدث عن التوبة، وبمجرد ضغطة زر واحدة تجده على قناة أخرى في أحضان امرأة شبه عارية، فأيُّ معنى يبقى للتوبة التي يغني عنها؟ ومِنْ ماذا يتوب إذا كان وهو في كليبّ التوبة يعزف على (الناي)؟!فتُفرَّ القيم الإسلامية بمثل هذه الممارسات من حقيقتها ويجتمع الإيمان والفسق.فهذا المغني الذي فُتِنت به نساء المسلمين، ولديه جلسات احتضان خاصة بالنساء، وأفلامه محل انتقاد عند السينمائيين أنفسهم؛ يأتي لِيوجّهنا إلى جعل «الجنة في بيوتنا»!وبهذا الشكل لا يبقى للمفاهيم الإسلامية خصوصية تبقيها متميزة عمّا سواها، زيادة على امتهانها والعبث بها بهذه الازدواجية.
    -إضفاء الشرعية على مثل هذه الأغاني :
    حتى تصبح واقعاً لا يصح إنكاره، بل ربما يُنكَر على من أنكره فيصبح المعروف منكـراً والمـنكر معـروفـاً.وهـذا ينعـكس على المغـني نفسه؛ فلا يرى خطأ في شيء من ممارساته، بل يصده ذاك الاعتقاد عن التوبة إلى الله. وهذا ما حصل مع مغنٍّ شهير مات منتج كليباته بجواره، فعزم على التوبة، ولكنه اختار الغناء الديني، ثم بعد مدة عاد كما كان.
    -تلبيس الحق بالباطل:
    فالباطل هو الغناء والتشبه بالكفار في الزي والحركات، هذا كله يُلبَّس بالمعاني الإسلامية -المحرَّفة أصلاً -؛ فيروَّج للغناء بحجة أنه يحمل معاني إسلامية، وفيه خدمة للإسلام ووسيلة لنشر الدعوة؛ فيبقى هذا الباطل ويرسخ في النفوس على أنه مشروع، وتنتشر الأغاني في المجتمعات الإسلامية ويصبح سماعها سائغاً وتألفه النفوس.
    -نشرٌ لعقيدة الإرجاء:
    فهذا المغني الفاسق المتغزل بالنساء الشارب للخمر، إذا دخل المسجد ومدح النبي - صلى الله عليه وسلم -، وحثَّ على بر الوالدين؛ أصبح نموذج المسلم الصادق. وتلك المغنية المشهورة بالتعري إذا لبست الحجاب وسألت الله؛ أصبحت الطاهرة العفيفة، فالفسق عند ذلك لا يضر إيمانهم؛ فالرقص يجتمع مع الصلاة، والغناء مع القرآن، والتعري مع الحجاب، ولا ينقض أحدهما الآخر في هذه الأغاني، فيبقى الإسلام مجرد ممارسات وطقوس ولا علاقة له بضبط رغبات الناس وشهواتهم ولا سلطة له عليها.
    -نشر البدع بين الناس:
    هو جزء مما تمكِّنه هذه الأغاني؛ فدعاء غير الله، والذهاب إلى الموالد، والحلف بغير الله؛ يُظهر على أنه في حقيقة الإسلام وصورته التي يتسم بها المسلم إن ظاهرة الأغاني الدينية هي سمة بارزة للتدين الجديد المتفلِّت الذي يسعى كثير من الليبراليين وغيرهم إلى الترويج لهؤلاء باسم (الإسلام المعتدل.)قال -صلى الله عليه وسلم - :«ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحِرَ والحرير والخمر والمعازف»[4]. ولهذا وغيره؛ فإنه من الواجب الاحتساب على هذا الشطح بجميع الوسائل المتاحة , وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    المصدر: شبكة القلم الفكرية
    _____________________
    [1] مولود في طهران من أصل أذربيجاني، وانتقل مع عائلته وهو في سن الرابعة إلى بريطانيا.
    [2] نوع من أنواع الغناء الأمريكي الصاخب المصحوب بالرقص الجامح.
    [3] صحيفة الجريدة.
    [4] أخرجه البخاري.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: ظاهرة الأغنية الدينية....؟

    إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم " قاله ابن سيرين
    الأخ أبو جوشن عرف لنا أحمد عبد العزيز القايدي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: ظاهرة الأغنية الدينية....؟

    قد سمعنا عن مثلها ولم ينقل لنا المخالفات التي ذكرت
    سوى استخدام الموسيقى
    وقد قال به علماء كبار من المعاصرين والقدامى
    والتعميم في كل شئ لايصح
    بارك الله فيك.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •