الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 35
4اعجابات

الموضوع: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    أريد من الأخوة الفضلاء رواد المجلس العلمي أن يتحفوني وأن يساعدوني في الحصول على ترجمة للباحث الشيخ الدكتور / عمر بن غرامة العمروي صاحب تحقيق تاريخ ابن عساكر وكذلك ذكر كتبه وتحقيقاته...

    وجزى الله الجميع خير الجزاء...

    أخوكم ومحبكم/ أبو عبد الإله العيسي الحربي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    أعيد وأكرر أرجوا أن أجد ترجمة للباحث الشيخ الدكتور عمر بن غرامة العمروي صاحب تحقيق كتاب تاريخ ابن عساكر وله كتب كثيرة وتحقيقات ماتعة ومفيدة..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    أخي الكريم:
    أمر تحقيق هذا الكتاب (تاريخ دمشق، طبعة دار الفكر) سيظل من الألغاز المحيِّرة لكبار المدقِّقين. ولو استعنَّا بلجنة "تحقيق" دولية لمعرفة من "ارتكب" ذلك التحقيق، لما أسعفتنا بخبر يقين قاطعٍ للشك...
    الذي أعرفه هو أنَّ "المحقق" الأصلي للكتاب هو "علي شيري"، لبناني من شيعة الضاحية الجنوبية لبيروت. وما اطَّلعتُ عليه من الأجزاء الأولى من نشرة دار الفكر يعج بالأخطاء والتصحيفات والتحريفات؛ ممّا يجعلك تجزم أنّ المدعو "شيري" مولع بنشر جهالاته، ولعلّه لم ينتبه لها، لجهله...
    والذي أعرفه أيضًا أنَّ الذين قاموا بنسخ المخطوط مجموعة من "الصفِّيفة"، موظفون بأحد مكاتب "الصف والتركيب" في بيروت... أي أنّ "المحقق" اعتمد على قراءتهم للمخطوط!
    والذي أعرفه هو أنّ تحقيق الكتاب تداولَتْه الأيدي بعد ذلك...
    ثم وقعت عيني على الكتاب، وعلى غلافه: "تحقيق محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري"؛ فنُقِلنا مِن "علي" إلى "عمر"!!
    ولست أدري... هل "محب الدين" قام بتحقيقه فعلاً؟ أم راجعه، ووضعت دار الفكر اسمه على الكتاب، لضمان الرواج له في دول الخليج؟ هذا لغز آخر... وقد أدهشني أنْ رأيت "المحب" أرخ لمقدمته بعام 1995، أي في فترة شديدة القرب من صدور الأجزاء التي كانت تحمل اسم "علي شيري" محققا للكتاب نفسه!
    هذا الذي أعرفه عن قصة تحقيق الكتاب.
    أمّا الذي بإمكان أي قارئ ناقد للكتاب أن يعرفه، دون التحقق من هويات محققيه، فهو كونه ما زال يرزح تحت أطنان من الأخطاء والتصحيفات والتحريفات.
    ولعلّه من الكتب النادرة التي إذا قرأتَها، حقَّ لك أن تطالب الناشر بأجرة قراءتك؛ لأنَّك ستضطر إلى قراءته قراءةَ محقِّق لا محالة...
    والوقت لا يتَّسع لإيراد الأمثلة...
    ولكن، إليك هذا النموذج من الجزء 37، ص 34-35. وقد أخذتُه مغمضًا عينَيَّ، وفتحتُه وعيناي مغمضتان، ثم وضعت إصبعي بشكل عشوائي على إحدى صفحاته، فقرأتُ التالي في ترجمة "عبد المغيث بن زهير الحربي:
    1_ "عبد المغيث بن زهير بن زهير". والصواب: "بن زهير بن عبد الله بن زهير." وكان ينبغي التنبيه عليه في الهامش.
    2_ "سمع الحديث من أبي القاسم بن الحصين، وأبي بكر صهر هبة". والصواب: "وأبي بكر بن صهر هبة". وصهر هبة هو: أبو طاهر، عبد الباقي بن محمد بن عبد الله البزاز. توفي سنة 461هـ. وأبو بكر هو ابنه: محمد، المعروف بـ "قاضي المارستان". توفي سنة: 535هـ.
    3_ "تتلى السيادة في سبيل أقْصدِ". والصواب: "تَنَلِ السِّيادةَ"
    4_ "في جنب مكرمة". والصواب: "في حُبِّ مكرمة"
    5_ "لم تشتكي". والصواب: "لم تَسْتَكِنْ".
    6_ "صولا على الأعداء غير مغتد". والصواب: "غير مفنَّدِ"
    7_ "في ذا ينافس كل قبل أروع". والصواب" كلُّ قَيْلٍ".
    ... إلخ.
    فهذه سبعة أخطاء في عشرة أسطر! وهي سَبْعٌ مُشبِعات...
    ولا نملك إلا أن نقول: يا مغيث أغثنا!
    عصمنا الله من الزلل والخطل، وبصَّرَنا بعيوبنا، وستر علينا...


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    وأخرى استوقفتني الآن في الصفحة 33 من الجزء نفسه (لأنني أتصفحه الآن من اليسار إلى اليمين/ابتسامة):
    _ "ولو أردته لكان أسرع إليَّ من السيل إلى الحدود". والصواب: "إلى الحدور".
    _ "ونفسًا تكمن بخصالها. والصواب: "تكمل".
    _ "تَحِنُّ إليَّ حنين الوالد". والصواب: "الوالِه".
    _ "ولا تطاولت لها، فأحتسب". ولعلها: فأحتبس.
    ... إلخ.
    والله أعلم.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    137

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    له كتاب بعنوان: ((قبائل إقليم عسير في الجاهلية والإسلام)).
    طبعة ((مكتبة دار الطحاوي)).
    ((وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا)).

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    * تصويب:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    ثم وقعت عيني على الكتاب، وعلى غلافه: "تحقيق محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري
    = العمروي.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    هو العمري
    لكن يكتبها كذا العمروي يرى أن هذا الصحيح إضافة ياء النسب أو النسبه على عمرو
    وهو محدث في المجالس راوية للقصص والأخبار والأشعار والأنساب

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    595

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    العدل والإنصاف مطلوب أيها الإخوة، سأقول ما أعرفه عنه، سلباً وإيجاباً، الشيخ عمر العمروي رجل صالح وفيه خير كثير، وله جهود وسعي في نشر الكتب، توسع في قبول نشر بعض الكتب باسمه وهذا ما عِيبَ عليه، وهو ليس الوحيد الذي فعل هذا للأسف!!؟؟
    وهو صاحب دار الإمام الطحاوي،كتبه التاريخية التي كتبها جيدة ، أما في مجال التحقيق فليس من أهله وياليته يبقى في ما يجيد لأحسن التأليف، وهو صاحب أخبار ورحلات وراوية وله مواقف عديدة، ومجلسه لايمل، أسأل الله له التوفيق.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,281

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    الظاهر أن الأمر على العكس!
    فالذي وقفت عليه بنفسي قبل نحو عشر سنوات: أن العمروي اشتكى لبعض الجهات الرسمية (السعودية) من سرقة دار الفكر (ومحققها المزعوم علي شيري) لتحقيقه.
    والنظر يشهد له، لأن لصوص الكتب في لبنان يضعون أسماء محققين وهميين، كعلي شيري مثلاً، وهو ليس من هذا الكتاب في قبيل ولا دبير!
    أما أن يسرق العمروي تحقيق علي شيري فأمر بعيد جداً
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    اتمنى أن نكون في صلب الموضوع وهو الإستفسار عن ترجمة ورقم جوال إن كان ثمت للشيخ : عمر بن غرامة العمروي وأين يقيم واتمنى أن يكون على الخاص لا العام...
    ولا أريد تقييم الرجل ولا تقييم مؤلفاته الماتعة النافعة التي شهادتي فيه وفيها مجروحة.. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

    أخوكم / حسن الحربي(أبو عبد الإله)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    1,281

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن الحربي مشاهدة المشاركة
    اتمنى أن نكون في صلب الموضوع وهو الإستفسار عن ترجمة ورقم جوال ... ولا أريد تقييم الرجل ولا تقييم مؤلفاته
    الأخ الفاضل
    هذه عبارتك:
    وكذلك ذكر كتبه وتحقيقاته
    فلا يليق بفضلك إذا تجاوب معك الإخوة أن تقول لهم هذا القول!
    أستاذ جامعي (متقاعد ولله الحمد)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    الأخ "حسن الحربي":
    حفظك الله ورعاك، ووفَّقك للظفر برقم جوّال شيخك.
    لكن، ما هكذا يكون حُسن الطلب، يا أخي!
    أنت طلبتَ في "صلب موضوعك": "ذِكْرَ كتبه وتحقيقاته". ثم لمَّا أثير الموضوع حول "تاريخ دمشق"، أزعجك ذلك! مع أنَّك قلت: "صاحب تحقيق تاريخ ابن عساكر"، وكأنَّك تشيد به!
    وبعد ذلك، وصفتَ تحقيقاته بـ "الماتعة والمفيدة". وهذا تقييم منك، يجب أن تتحمَّل مسؤوليته وتبرهن عليه...
    ثم تأتي في الأخير، وتقول: "ولا أريد تقييم الرجل ولا تقييم مؤلفاته الماتعة النافعة التي شهادتيفيه وفيها مجروحة". وكأنَّك تحجر علينا التعرُّض لما نُسِب إليه مِن تحقيقات!
    وفي كلامك هذا تناقض، لأنّك ترفض تقييم ما تصفه بالماتع النافع!
    أمَّا قولك: "شهادتي فيه وفيها مجروحة"، فأرجو إيضاحه، لأنّني لم أتبيّن فحواه. فهو يحتاج إلى "تحقيق"! (ابتسامة)
    هذا عن "حيثيات" المسألة...
    والآن، لننتقلْ إلى "الصُّلْب" الذي يعنينا، وقد لا يعنيك...

    (يتبع...)

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    (... تابع)


    سؤال: مَن هو عمر بن غرامة العمروي؟
    الجواب: لا أعرفه. وهذا قصور منِّي، وليس عيبًا فيه.
    سؤال آخر: مَن هو محقِّق "تاريخ دمشق" (دار الفكر)؟
    الجواب: الذي على غلاف الكاتب: عمر بن غرامة العمروي.
    ولكن، هل هو مَن حقَّق الكتاب؟ الجواب: الذي أعرفه أنَّ التحقيق تداولته الأيدي، ومن بينها يد المدعو "علي شيري"...
    والسؤال الأهمّ: هل نَفْي نسبة تحقيق الكتاب إلى "العمروي" انتقاص منه ومن جهده؟ أم هو، على العكس من ذلك، تبرئة لذمّته؟
    وقد ذكر الأخ الفاضل "خزانة الأدب" أنّ العمروي "اشتكى لبعض الجهات الرسمية (السعودية) من سرقة دار الفكر (ومحققهاالمزعوم علي شيري) لتحقيقه."
    ولعلّ لهذا الخبر أصلاً صحيحًا، لكنّ عبارته لا تصحّ في نظري؛ لأنني أستغرب أن يقاضي "العمروي" "دار الفكر"، والتحقيق صادر باسمه!
    وهنا يأتي احتمال أن تكون "دار الفكر" أثبتت اسمه على الغلاف بعد أن جهر باعتراضه. لكن إذا صح هذا الاحتمال، فالبليّة أعظم؛ لأنَّ الطبعة "المحققة" من تاريخ دمشق، الصادرة عن "دار الفكر"، هي إدانة لكلّ مَن يتبنَّاها!
    وفي الذي أسلفتُ من مشاركات، لم أتَّهم "العمروي" بالسرقة، لأنّ "الشيء المسروق" هو في ذاته تهمة لعلم مَن ينسبه إليه...
    بل أشرت إلى احتمال أن يكون وُضع اسمه على غلاف الكتاب، لترويجه في المملكة وغيرها من دول الخليج.
    ثم جاء الأخ "عالي السند"، فأكَّد هذا الاحتمال. وهو عندي محلّ ثقة...
    فلا "العمروي" سرق جهد "الشيري"، ولا "الشيري" سرق إنجاز "العمروي". ولو كنتُ مكان أحدهما، لتنازلتُ عن "شرف" إثبات اسمي محقِّقًا للكتاب لمن شاء...
    وحال هذا التحقيق كحال "خالد" الذي هجاه "ابن الرُّوميِّ" بقوله:
    أصْبَحَ ذا والِدٍ وذا ولَدِ --- مِن بَعْدما كان بيْضةَ البلَدِ
    لمَّا ادَّعى والدًا فجازَ له --- تطلَّعَتْ نفْسُه إلى ولَدِ
    ولم يكن خالدٌ وهِمَّتُه --- تلك لِيرضَى بدعوةٍ فَقَدِ!
    بعبارة أخرى: أيًّا كان المحقِّق، فالذي ينبغي أن يعنينا هو التحقيق وقيمته العلمية. ولْيعذرني أخي "حسن الحربي" إذا ما قلتُ له: إنَّني لم أجد تحقيق "تاريخ دمشق" "ماتعًا"، ولا "نافعًا"، ولا "مفيدًا"... بل كلَّما تصفَّحته، شعرتُ أنّ من أنجزه يشتمني، وينتقص من عقلي، ويستهتر بي... وكلّما راجعتُه، انتابني الصداع، وراجعتُ قائمة المهدِّئات... فهو مليء بشنيع الأخطاء وفظيعها، يعجّ بالتصحيف والتحريف، في حلّة من التدليس والتلبيس لا تخفى على القارئ المدقق...
    ولو رحتُ أذكر لك مظانَّ ذلك كله، لقضينا الصّيف كلّه ونحن نجلب التسمّم لنا ولمن يقرأنا. وأخشى أن يقال عنِّي بعد ذلك: "الصّيفَ ضيَّعتَ اللّبن"، فأقرع سِنَّ النَّدم مردِّدًا: "رَحِمَ الله زمانَ اللَّبَن"!
    لكنَّني سأكتفي بسرد قصّة واحدة، وبعدها لك أنْ تحكُم...

    (يتبع...)

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    (... تابع)

    أتَذْكُر الجزء 37 من "تاريخ دمشق"؟
    أتذكر الصفحة الصفحتين 34 و35؟
    لمّا ودّعتُك، كنت استأنفتُ قراءة الكتاب من اليسار إلى اليمين، فاستوقفتني الصفحة 33...
    ثم أتعبتني هذه القراءة "الإفرنجية"، فعدتُ إلى الطريقة المثلى... وبعد ذلك، أفقْتُ، فوجدت نفسي غارقًا في فهارس الكتاب! وهنا اكتشفت العجب العجاب...

    * هل تعلم، أخي الكريم، أنَّ "شمخ بأنفه" مثل سائر من أمثال العرب؟ من المؤكَّد أنَّ هذا ممّا غاب عن علمي وعلمك! لكن أين علمي وعلمك من خضمّ المعارف التي أغرقنا فيها محقق الكتاب؟ ولك أن تسأل نفسك: ماذا عن "ثنى عطفه"، و"صعَّر خدّه"، وغيرها من الكنايات؟ وماذا لو نحونا نحو "صاحب الخضمّ" وأدرجناها في أمثال العرب؟ لا ريب عندئذ أنّ "مجمع الأمثال" لن يكون إلاَّ مقدّمة لطيفة لموسوعة الأمثال التي سيجمعها لنا "الصاحب"، والتي سيتجاوز عدد مجلّداتها حتمًا أجزاء "تاريخ دمشق"..

    * وهل سمعت في أمثال العرب قولهم "مَنْ كان له حاجة، فليواظب عليها مواظبةَ الهِرِّ"؟ هذه أيضًا لن تظفر بها إلا إذا راجعت محقّق "تاريخ دمشق"! وفي الكتاب (ج19، ص187) تقرأ: "فقال زياد: "من كانت له حاجة فليواظب عليها مواظبة الهر فظفر بها". وكأنَّ زيادًا لم تكفه السلطة، فظفر بشيء آخر نازَعَ عليه هرًّا كان يترصَّده بحرص!
    والصواب: "فإنه يظفر بها"، كما في "الأذكياء" لابن الجوزي. ولو ضبطت: "يظْفرْ بها" لصحّ المعنى وكانت مقاربة للأصول المخطوطة...

    * وقبلها، في الصفحة ذاتها والخبر نفسه: "دعه فأَرَبٌ ماله". كذا! وقد أتعب المحقِّق نفسه في ضبط "فأرب" هذه، وكأنَّ الحركات التي وضعها تزيل الإشكال! ولك أن تسأل نفسك: ما معنى "دعه فأَرَبٌ ماله" ما شئت، وما إخالك بالغًا أربك!
    والصواب: "دَعْه فأرى ما له"...

    * وفي الصفحة ذاتها والخبر نفسه: "خرج جُرْذٌ". والصواب: "جُرَذٌ"...

    * وفي الصفحة نفسها، تقرأ: "وسلّمتك من معزتنا أمانتك". ولك أن تجيبني عن معنى هذه الجملة. ولك أن تسأل المحقق المتفنّن في توليد الأمثال، الظافر بها ظفر الهر المواظب، بأسلوب ماتع نافع... لك أن تسأله، وأظنّه لن يحير جوابا، ولن يركب الحرف اقتضابًا ولا إطنابا. بل لو ظفرت برقم جوّاله وساررتَه استجوابًا، لن تسمع منه في المسألة صوابا، لا زجلاً يروى ولا عتابا...
    والصواب: "وسلَّمَتْك مِن مَعَرَّتِنا أمانتُك"، كما في أمالي القالي وعيون الأخبار وغيرهما من المصادر...

    * وفي المصادر الأخرى: "واستبدلنا بك لضعفك"، بينما هي في الصفحة التي تعنينا: "واستبدلناك لضعفك". ولا أدري هل هي كذلك في الأصول المخطوطة...

    * وفي معظمها: "وإن وجدناك خائنًا قويًّا، استهَنَّا بقوّتك، وأحسنَّا على خيانتك أدبَك؛ فأوجعنا ظهرك، وأثقلنا غرمك". وكذا الأمر في "تاريخ دمشق". لكن يبدو لي أنّ الصواب: "استعنَّا" بدل "استهنَّا"، وبه يستقيم المعنى. والله أعلم.

    * وفي الصفحة نفسها، تقرأ: "وإن جمعتَ علينا الحرمين، جمعنا عليكم المصرين". والحرمان: مكّة والمدينة "النبويّة المنوّرة" (ابتسامة). والمصران: الكوفة والبصرة. لكن يشكل على هذا الضبط للنص أنه قال في أوَّله: "كان زياد إذا ولّى رجُلاً قال له". فكلامه عام يشمل كلّ الولاة في كافة الأمصار، وليس منحصرًا في مكة والمدينة. ثم إنّ بني أمية، في تلك الفترة، لم يكن بإمكانهم تجييش الناس من الكوفة والبصرة...
    والصّواب، كما في سائر المصادر التي أوردت الخبر: "وإن جمعتَ علينا الْجُرْمَين، جمعنا عليك المضرَّتَين". وهو مناسب لسياق الكلام، شارح له.

    * وفي الصفحة نفسها، تقرأ: "ورفعناك ذكرك". والصواب: "ورفعنا ذكرك" أو "ورفعنا لك ذكرك".

    * وفي السطر الأول من الصفحة نفسها، تقرأ: "سمعت رجلا من أهل الرأي يقول". وضبط المحقق لها بهذا الشكل لا يسنده رأي ولا أثر. ووقوع كلمة "الرأي" هنا ليس فيه مزيد بيان، ولا سبب في المتن يقتضيه؛ فلا معنى له.
    والصواب: "من أهل الرّيِّ". وكذا أثبتها صاحب "مختصر تاريخ دمشق". ومعلوم أنّ زيادًا تولّى إمارة بلاد فارس في خلافة عليّ بن أبي طالب، رضي الله عنه.

    * وفي الصفحة نفسها، تقرأ: "فاتّقوا غضب السلطان، فإنّه يغضب غضب الوليد، ويأخذ أخذ الأسودة". ولست أدري من أين هجمت "الأسودة" هذه على المحقق، فحرمه الظلام من رؤية الصواب؟ فأسوِدة جمع سواد، ويراد به الشخص، لا الأسد. نعم، الأسوَدة أنثى الأسْوَد، وهو العظيم من الحيّات؛ لكن تشبيه السلطان بالحيّة، ولو عظمت، ممّا لا يليق به...
    وفي كلام معاوية، رضي الله عنه: "إياك والسلطان! فإنّه يَغضب غضَبَ الصَّبي، ويأخذ أخْذَ الأسد". وهذا أقرب إلى كلام زياد.
    فالتاء المربوطة هنا لا محل لها، والله أعلم. ولعلّها من أثر الذباب، أكرمكم الله...
    وفي مختصر التاريخ: " فإنّه يغضب غضب الوليد، ويأخذ أخذ الأسد". والمحقق ذكر في مقدمته أنّ المختصر من أمهات مصادره، لكنه لم يشر هنا إلى الفرق بينه وبين الكتاب الأم.

    * وفي الصفحة نفسها، تقرأ: "فإذا انقضت مدّته كشفه الله عنكم". وظنّي الراجح أنّ الصواب: "كَفَّه الله عنكم". والله أعلم.

    وقد تقول: كلُّ هذا في صفحة واحدة؟ وأجيبك: نعم، كلُّ هذا في صفحة واحدة!
    ثم لعلّك تسألني: ولكن، أين القصة؟
    وأجيبك: هذا جزء منها...
    ولكن دعني أسألك، قبل أن أستكملها: هل سمعت قبْلُ عن هذا "المثل العربي: "لأجررنك جر الضرب"؟
    لا أظنّك سمعت عنه أو قرأته مِن قبل... فمحقق "تاريخ دمشق" وحده هو الذي يعرفه. وهذا جزء من قصتنا، سأرويه لك في الحلقة القادمة، إن شاء الله وكان في العمر بقية...

    (يتبع...)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    ** تصويب:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    * وهل سمعت في أمثال العرب قولهم "مَنْ كان له حاجة، فليواظب عليها مواظبةَ الهِرِّ"؟
    في الكتاب: "من كانت"

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    * وقبلها، في الصفحة ذاتها والخبر نفسه: "دعه فأَرَبٌ ماله". كذا! وقد أتعب المحقِّق نفسه في ضبط "فأرب" هذه، وكأنَّ الحركات التي وضعها تزيل الإشكال! ولك أن تسأل نفسك: ما معنى "دعه فأَرَبٌ ماله" ما شئت، وما إخالك بالغًا أربك!
    والصواب: "دَعْه فأرى ما له"...

    (يتبع...)
    التصويب من "الأذكياء".
    ثم وجدت في "الحلية" الخبر كاملا (ترجمة الشعبي)، وفيه: "دعه يقارب ماله". وهذا يفسر الارتباك الذي وقع فيه المحقق عند قراءة المخطوط...

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الواحدي مشاهدة المشاركة
    وفي الكتاب (ج19، ص187) تقرأ: "فقال زياد: "من كانت له حاجة فليواظب عليها مواظبة الهر فظفر بها". وكأنَّ زيادًا لم تكفه السلطة، فظفر بشيء آخر نازَعَ عليه هرًّا كان يترصَّده بحرص!
    والصواب: "فإنه يظفر بها"، كما في "الأذكياء" لابن الجوزي. ولو ضبطت: "يظْفرْ بها" لصحّ المعنى وكانت مقاربة للأصول المخطوطة...
    وفي "الحلية" أيضا: "يظفر بها"!
    فالحمد لله الذي هدانا لهذا! وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله...

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    لا حرمنا ولا عدمنا يا الواحدي فوائدك وفوائد الأخوة الماتعة والطيبة في بابها ولكن أقصد من طرحي الموضوع من يوصل لي أي معلومة عن الشيخ عمر بن غرامة العمروي لأني أريد منه موضوع مهم..
    وبالنسبة لقولي بتآليفه الماتعة فللشيخ عمر العمروي كتب مؤلفة ولا أقصد التحقيقات..فهناك فرق بين التحقيق والتأليف كما لا يخفى على شريف علمكم..
    وبالمناسبة فعندما رأيت على طرة كتاب تاريخ ابن عساكر-رحمه الله- تحقيق محب الدين عمر بن غرامة العمروي قلت رحم الله ابن عساكر لقد وضع كتابا تعجز عنه لجان تحقيق أن توفيه حقه فكيف بدار الفكر التي حذر من تحقيقاتها بعض علمائنا..
    ووالله يا أخوتي لم اتضجر من كتاباتكم العطرة بل أعتبرها من أناس يحملون هم تبليغ الخير وحب بذل العلم... أسأل المولى سبحانه أن يوفقني وإياكم لما يحبه ويرضاه.

    أخوكم ومحبكم / حسن العيسي الحربي من مواليد محافظة القنفذة ومقيم في منطقة الرياض

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    595

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    أخي حسن
    أنا أعرف الشيخ/ عمر غرامة العمروي جيداً وقد حاولت أن لا أتوسع في ما ذكرته وإلا في جعبتي الشيئ الكثير عنه، وأكتفي بما قلت، الرجل كان يسكن في الرياض ولديه مكتبة كبيرة تحتوي على العشرات بل المئات من المخطوطات المصورة، وقد تعرض لأزمة مالية ولحقته ديون كثيرة ـ فرج الله له ـ فاضطر لبيعها، ثم انتقل للسكنى بمكة المكرمة، وهو هناك فيها.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    636

    افتراضي رد: الإستفسار عن الدكتور /عمر بن غرامة العمروي

    للرفع

    ما أخبار عمله في كتاب ( ترجمان القرآن ) للسيوطي ؟

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •