ضوابط الاختلاف فى ميزان السنه
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ضوابط الاختلاف فى ميزان السنه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    القاهره
    المشاركات
    7

    افتراضي ضوابط الاختلاف فى ميزان السنه

    الحمد لله على الائه والصلاة والسلام على صفوة انبيائه

    وعلى اله وصحبه ومن تبعهم باحسان

    وسلك طريقهم الى يوم الدين

    وبعد

    هذا الموضوع قد دعت اليه عوامل والحت عليه


    امور وحركته كوامن فهو نتاج استجابه فطريه

    لما يتردد ويشاع فى المجالس والمنتديات والجامعات


    والمساجد 0

    وهذا الموضوع فرض نفسه وبقوه على الواقع المعاصر


    بالتالى فقد استحوذ على عقل كل من يعمل

    فى الحقل الدينى بل على عقل العامى والجاهل

    وهذا الفرض ازعج الغيورين واقلق المهتمين بامر


    صفاء الفكره ونقائها والحفاظ عليها بعيدا

    عن كل تشويش وافتعال او تكلف او اقتتال

    وبحث اهل الاختصاص للمشكله عن مخرج لتبقى


    الامور كما كانت صافيه ممتده واصله

    بين اطر الزمن وعمق المكان وبرزت فى الافق


    معالجات مجديه من شانها ان تجيب كل سائل

    وترد الى الصواب كل حائر تستشعر فيها صدق الرغبه


    ومدى الحرص على راب الصدع

    وجمع الشمل وتوحيد الكلمه والفكره

    (ولكن اى صف واى جمع شمل فهل نجمع الرافضى


    مع الخارجى مع العلمانى مع المعتزلى فى سله واحده)

    كما يقول البعض بحسن قصد او سوء قصد

    (فلنتعاون فيما اتفقنا عليه


    وليعذر بعضا بعضا فيما اختلفنا فيه)

    نعم هذا القول حق اذا كان الخلاف بينا اختلاف تنوع


    كما كان يحدث بين الائمه

    اما اذا كان الخلاف خلاف تضاد فهذا القول


    حق يراد به باطل وتمييع الدين

    ===


    اذا لابد لنا من ضوابط للاختلاف

    لتكون السنه هى الحكم ---

    فتعرض الاقوال عليها وتوزن الاراء بميزنها


    وتضبط الاختلافات بضوابطها

    فالاحتكام الى السنه من اساسيات الاسلام وقواعده

    قال تعالى

    (فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ


    يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تسليما)

    النساء 65





    (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به


    ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه

    الذين يستبطونه منهم ) النساء 83

    كما ان مطلوب السنه الوفاق ورد المختلف فيه


    اليها بعد القران

    وامر الناس فى صلاح ما داموا يحتكمون الى سنة


    نبيهم صلى الله عليه وسلم فان هم خرجوا عنها

    هلكوا وضلوا 0

    ومن بديع تشبيه قال الامام مالك بن انس

    (السنن سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق )


    قال الامام احمد

    (من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

    فهو على شفا هلكه )

    وقال له احد اصحابه ظهرت البدع

    (فقال فمن لم يكن عنده حديث وقع فيها )
    ---------

    اولا --- حقيقة الخلاف والاختلاف والصله بينهما

    الخلاف بمعنى ان يجى شى بعد شى يقوم مقامه

    بمعنى خلاف قدام وبمعنى التغيير

    وبمعنى المخالفه لقوله تعالى

    ( فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله )التوبه 81

    وفى لسان العرب الخلاف المضاده وفى قوله تعالى

    ... «وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه». هود 88

    اذا الخلاف عكس الاتفاق والاتحاد والاستواء ومثال

    وخالفه فى كذا سلك طريقا اخر غير طريقه

    2- الاختلاف بمعنى عدم الاستواء ومنه فى صحيح مسلم

    (استووا ولا تختلفوا فتختلف قلوبكم)


    وبمعنى عدم الموافقه بين الشيئين

    ويستعمل عند المقارنه غالبا

    فى الاصطلاح قال الاصفهانى

    (والاختلاف والمخالفه ان ياخذ كل واحد طريقا

    غير طريق الاخر فى حاله او قوله )

    قال الجوهرى

    (والخلاف اعم من الضد لان كل ضدين مختلفان

    وليس كل مختلفين ضدين لما كان الاختلاف بين

    الناس فى القول قد يقتضى التنازع استعير ذلك

    للمنازعه والمجادله )

    قال شيخ الاسلام بن تيميه

    (ولفظ الاختلاف فى القران يراد به التضاد

    والتعارض ولا يراد به مجرد التماثل )

    (ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه أختلافاً كثيراً )النساء 82

    (ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ) البقره 253

    3-- الصله بين الخلاف والاختلاف

    عند المتقدمين لا يوجد فرق بين الخلاف والاختلاف

    وقد يقال احدهما قائم على دليل والاخر ليس كذلك

    ويرى البعض ضرورة الفصل بين الخلاف والاختلاف

    وعدم الخلط بينهما وان من خواص الاختلاف

    التفاعل ومن خواص الخلاف التصارع

    ---

    ثانيا -- اسباب الخلاف والاختلاف بين الناس

    1--ان الاختلاف الواقع فى احوال الناس وملكاتهم

    وخصائصهم والوانهم وطرائق تفكيرهم

    مظهر من مظاهر قدرة الله تعالى وايه من اياته قال تعالى

    (ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف

    ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين )

    وان تتبع الاسباب واستقصائها صعب وقد لا يتيسر

    نظرا لتدخلها وكثرتها ومنها

    2-- اختلاف الميزان اله تقدير الاشياء والحكم عليها

    فالمؤمن صاحب العقيده ينظر اشياء ويقدرها بخلاف غيره

    ومثال بسيط اسال عن سبب الانحطاط الذى فيه الناس

    بدون شك سوف تجد الاجابه تختلف بحسب

    منهج هذا الشخص 0

    سئل عمر بن الخطاب رضى الله عنه اتوشك القرى

    ان تخرب وهى عامره

    (قال نعم اذ علا فجارها على ابرارها)

    فهذه الاجابه مستنده من رصيد من ميراث النبوه

    ذلك انه لما انتاب النبى شى من القلق والفزع

    قال (ويل للعرب من شر قد اقترب)قالت ام المؤمنين

    (انهلك وفينا الصالحون )قال نعم اذا كثر الخبث


    3-- اتباع الهوى

    ومن الهوى السقوط من مكان مرتفع لانه يهوى

    بصاحبه فى الدنيا الى كل داهيه

    وفى الاخره الى الهاويه

    فليس الذى يثير النزاع هو اختلاف وجهات النظر

    انما هو الهوى الذى يجعل كل صاحب

    وجهه يصر عليها مهما تبين له وجه الحق فى غيرها

    قال ابن عباس رضى الله عنهما

    (ما ذكر الله هوى فى القران الا ذمه )

    4-- تحكيم الرجال وايثارهم على الحق والغلو فى

    المذهب او الجماعه او التعصب للجنس

    او التراب وهو امر ضل بسببه افراد وزل به اقوام

    خرجوا عن حد الاعتدال

    حتى ان سلطة الافكار تكتسب قداسه بمرور الوقت

    (ومن هنا رفض الاسلام كل انواع العصبيات)

    5--الاعجاب بالنفس

    ورفع السعر وادعاء المرء لنفسه منزله يستعلى

    بها على الاخرين كما فعل ابليس

    ( أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِيناً )

    وكما فعل اليهود والنصارى

    ( وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه )

    6-- غياب البعد الايمانى

    والادراك السليم لما جاء به الرسل الكرام

    7--الغفله عن العواقب المترتبه على الاختلاف والفرقه

    انه يؤدى الى التمزق والتحزب والفشل الى الهلاك

    قال تعالى

    (ولا تكونوا كالذين افترقواو اختلفوا من بعد ما جاءهم

    البينات وأولئك لهم عذاب عظيم )

    8-- حب الدنيا وطلب الرئاسه

    9-- عدم التعقل فالعقل قوه ضابطه لعواطف

    المرء كابحه لنزواته

    10--اهمال نصوص الشرع قال تعالى

    (فنسوا حظا مما ذكروا به فأغرينا بينهم العداوة

    والبغضاء إلى يوم القيامة )


    11 --تحقيق مشيئة الله وقدره قال تعالى

    (ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة ولا يزالون

    مختلفين إلا من رحم ربك )

    وذكر صاحب الموافقات الامام الشاطبى

    (ان الاختلاف لا مدخل للفرد فيه ولا كسب )

    وقال شيخ الاسلام ابن تيميه

    \\بل الاختلاف كسبى بتحصيل اسبابه واتيان مقدماته \\

    ---------

    الاخوه والاخوات الكرام

    بهذا الاسباب ودراستها والتعمق فيها يمكن نتدارك ها ونحذر الوقوع فيها وكما قلت


    فى اول الموضوع لابد لضوابط للاختلاف

    واقتراح ان يكون باقى الموضوع عن طريق الحوار

    ولكن من يدخل يتكلم عن هذه الضوابط

    ويكون الحكم هو السنه ليس زبالة العقول

    واراء الرجال فقد عصفت على القلوب هذه

    الاهواء فاطفات مصابيحها وتمكنت منها اراء الرجال

    فاغلقت ابوابها واضاعت مفاتيحها

    وران عليها كسبها فلم تجد حقائق القران والسنه

    اليها منفذا كما قال شيخ الاسلام بن القيم

    قال شيخ الاسلام ابن القيم

    (والله انها فتنه اعمت القلوب عن مواقع رشدها

    وحيرت العقول عن طرائق قصدها

    يربى فيها الصغير ويهرم فيها الكبير )

    ضوابط الاختلاف للحوار

    1-- التسليم للائمه المجتهدون فيما اجمعوا عليه


    2-- ترك الانكار فى المسائل الخلافيه (المعتبره )

    3-- ان يكون المعتبر اثبات الاختلاف دون الاحتجاج به

    4-- العلم باختلاف العلماء

    5-- الاتفاق على اصل يكون بينهما

    6-- تقدير حاجة الناس الى تغير الفتوى

    7-- اعتبار المصالح

    يتبع

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    القاهره
    المشاركات
    7

    افتراضي رد: ضوابط الاختلاف فى ميزان السنه

    1--التسليم للائمه المجتهدين فيما اجمعوا واتفقوا

    عليه لان الحق لا يخرج عنه

    (ولان اجماعهم حجه قاطعه )


    (فان الائمه لا يجتمعون على باطل )

    ولو بحسب الواقع لاعمدا ولا خطا

    وهذا الضابط يحتاج الى تاصيل من الناحيه الشرعيه

    والعقليه من الناحيه الشرعيه


    1- فقد ورد الشرع بعصمة الامه اذا اجمعت على

    امر واجارتها من الاجتماع على خطا

    دل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم

    (لا تجتمع امتى على ضلاله ابدا )اخرجه الترمذى

    (لا يجمع الله هذه الامه على ضلاله ويد الله مع الجماعه )

    اخرجه الحاكم وصححه

    (ان الله اجاركم من ثلاث -----وان لاتجتمعوا على ضلاله )اخرجه ابو داود

    (فعلكيم بالجماعه فان الله لن يجمع امتى الا على هدى )اخرجه الامام احمد

    وتقرير الاستدلال فى الاحاديث

    نفى وجود الضلاله والخطا ضلاله فلا يقع

    كما دل على ان الامه معصومه فى اجماعها

    وانها لا تجتمع الا على حق

    وقوله صلى الله عليه وسلم فى الصحيح

    ( لا تزال طائفه من امتى ظاهرين على الحق

    لا يضرهم من خذلهم حتى ياتى امر الله )


    2- من الناحيه الكليه فان التسليم للائمه المجتهدين

    تسليم بحكم الله تعالى وحكم نبيه

    صلى الله عليه وسلم فيهم

    فقد اختارهم ربنا سبحانه دون غيرهم امناء على شرعه

    وحفاظا لعلمه وحيه وحراسا على منهجه

    ولهذا فقد عدلهم وزكاهم وليس بعد تعديل الله تعديل

    قال تعالى

    (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما

    بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم)

    فقد اشهدهم دون غيرهم على اجل مشهود عليه

    وهو توحيده وقرن شهادتهم بشهادة

    الملائكه قال شيخ الاسلام ابن القيم

    (فى ضمن هذا تزكيتهم وتعديلهم فان الله

    لا يستشهد من خلقه الا العدول )


    وقوله تعالى

    (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا

    يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تسليما )

    واولوا الامر هم العلماء والفقهاء وهو احد قولى

    العلماء فى الايه

    والتسليم للائمه تسليم للشريعه فجميعهم اسرى

    فى يدها لم يخرجوا عنها باقوالهم

    قد الزموا انفسهم بها وامروا بالاعراض عن كل مخالف لها

    فقد اسسوا مذاهبهم على قواعدها ولم يخرجوا عنها

    وكان دورهم فى بناء المذهب قائما

    على الاصلين الكبيرين ثم الفهم

    فالحكام الفقهيه المستنبطه من الكتاب والسنه لا تشذ عنها

    واما الفهم فى الصحيح من حديث على ابن ابى طالب

    رضى الله عنه

    (قال ابى جحيفه قلت لعلى هل عنكم كتاب قال لا

    الا كتاب الله او فهم اعطيه رجل مسلم )


    ولاهميته فقد بوب البخارى بابا

    (من يرد الله به خيرا يفقهه فى الدين )

    قال شيخ الاسلام ابن القيم

    (ان صحة الفهم وحسن القصد من اعظم نعم الله

    التى انعم بها على عبده )

    3-- ونسلم للائمه ايضا لانهم قد سلموا لبعضهم البعض

    فما منهم امام الا وقد سلم

    لنظيره كما كان العلم والشرع رحما موصوله بينهم

    قال الامام الشافعى


    (العلم بين اهل الفضل والعقل رحم متصل )

    نماذج من هذا التسليم

    1-- سلم الصحابه جميعا لرسول الله صلى الله عليه وسلم

    مطلقا محققين قول الله تعالى

    (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا

    يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تسليما)

    2--دل على ذلك قول سيدنا عمر رضى الله عنه

    فى حق النبى صلى الله عليه وسلم والصديق

    رضى الله عنه (هما المران اهتدى بهما)

    يعنى النبى صلى الله عليه وسلم والصديق

    وقوله لسيدنا ابى بكر رضى الله عنه (راينا لرايك تبع )


    انى لاستحى من الله ان اخالف ابا بكر

    3- وكان سيدنا على رضى الله عنه يتبع قضايا عمر

    واحكامه ويقول

    (ان عمر كان رشيد الامر )

    وهذا مقام يصعب تتبعه وغاية ما فيه ان ناخذ

    بمسلك الصحابه مع بعضهم فالخير كله

    (فى اقتفاء اثرهم )

    وسلم جيل التابعين للصحابه الكرام

    ولم لا قال الحسن البصرى

    (ابر هذه الامه قلوبا واعمقها علما واقلهم تكلفا

    قوما اختارهم الله لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم

    فتشبهوا باخلاقهم وطرائقهم فانهم ورب الكعبه

    على الهدى المستقيم )

    قال الامام ابو حنيفه

    (اما اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم

    فاخذ بقول من شئت منهم ولا اخرج عن قول

    جميعهم الى قول غيرهم )

    قال الامام الشافعى

    (وقد اثنى الله تبارك وتعالى على اصحاب رسول الله

    صلى الله عليه وسلم فى القران الكريم والتوراة

    والانجيل وسبق لهم على لسان رسول الله صلى

    الله عليه وسلم من الفضل ما ليس لاحد بعدهم )



    وهذا الامام الشافعى يقول

    القياس عندى قتل الراهب لولا ما جاء عن ابى بكر الصديق

    رضى الله عنه فترك القياس لقول الصديق رضى الله عنه



    وهذا ابن سيرين يسئل عن الاشربه وكان يقول بحلها فيقول

    (نهى عنه امام الهدى عمر بن عبد العزيز رضى الله عنه )

    يترك قوله لقول عمر

    من ذلك ايضا ان الامام الشافعى

    قد ترك القنوات لما صلى فى مسجد ابى حنيفه قال

    (كيف اقنت بحضرة الامام وهو لايقول به )

    وانظر الى فعل الامام احمد فى مسجد الامام الشافعى

    (حين قنت فى صلاة الفجر وهو يقول بدعتة القنوات قال

    \\كيف لا اقنت عند الامام وهو يقول به )

    4-- نسلم للائمه لانهم اكمل الناس عقلا واعدلهم

    حكما واصحهم نظرا واهداهم استدلالا واتمهم فراسه

    واصدقهم الهاما

    5- نسلم للائمه المجتهدين لما فى التسليم لهم من

    جمع للشمل وتوحيد للكلمه والفكره وحفاظا على وحده

    الامه وعزتها فى ظل هذه التكتلات العالميه الجديده

    6--نسلم للائمه المجتهدين لان الحق لا يعرف الا من

    طريقهم ولا يتوصل اليه الا من خلالهم

    ورايهم لنا احمد من راينا لا نفسنا بهم قام الحق

    وبه قاموا بهم عرف الحق وبهم عرف الحق

    وبه عرفوا حكم الله ويستعان بفهمهم افهم مراد

    الله تعالى وهم الوسيله لمعرفه الاحكام

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •