لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟ - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 52 من 52

الموضوع: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    ثبوت دليل المشروعية.. دليل على سقوط القول بالبدعية. وهذا هو المراد. وليس المراد إثبات خصوصية النص.

    ثبت في سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - الصلاة على غير الأنبياء، ومنهم جمع من الصحابة.
    وورد بيان ذلك.. سواء من قول الصحابة كما في الآثار (ومنها ما استدل به شيخ الإسلام على مخالفة الروافض لما روي من أثر ابن عباس - رضي الله عنهما -).
    فلعلك تراجع هذه المسألة قبل مباحثتها.
    بارك الله فيكم.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    أخي الكريم
    كونها بدعة كون الدليل لا يشير إليها ، فدليلك في غير محله ، أرأيت لو أن المسلم في صلاته قال : اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد وعلى أصحاب محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ..
    ألا يكون بلفظه هذا آثماً مبتدعاً معتدياً؟
    نحن نحمد منك إجلالك للصحابة الكرام وتعظيمك لهم ، ولكن لا يكون ذلك بتعطيل مقاصد الشريعة ، والتعطيل يكون بالزيادة كما يكون بالنقصان .
    إذن لنتفق على أن الصلاة الإبراهيمية التي تقال في التشهد ليست هي موضع الخلاف .
    فموضع الخلاف إذن هو : الصلاة على الأصحاب في مقدمات الخطب والكتب وفي نهايتها . هذا هو موضع الخلاف فقط .
    النبي ولا شك كان يصلي على أصحاب الذين كانوا يأتونه بالصدقات تنفيذا لأمر الله تعالى ، ولكن هذا ليس مخصوصاً به الأصحاب ، وإن كان النبي هو المتناول لصدقاتهم وكانوا هم المعطون لها ، فاتفق المسلمون على جواز الصلاة على أفراد الأمة ، أو على أتقياء الأمة ، هذا لا خلاف فيه ، ولذا الخلفاء الراشدون يفعلون مثل فعله مع الرعية أو بعبارة أخرى مع التابعين ، ومع ذلك لم نجد من يخص التابعين أيضا بالصلاة .
    أما تخصيص طائفة ـ وهم الصحابة هنا ـ بالصلاة وكأن لدينا نص يشير على هذا التخصيص فهذا هو البدعة ، أما لماذا خصصنا آل محمد ، فالجواب : لوجود النص . ولا يجوز القياس هنا .
    بارك الله فيكم أخي أسامة

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    الأدلة توضح دخولهم فيها كما سبق.. وفي غير ذلك من الأدلة كما في قوله تعالى: هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِين َ رَحِيمًا والصحابة مخاطبون بهذا من باب أولى.

    وقد ناقشنا من قبل الفرق بين الصلاة على النبي في مقامين مختلفين، كالصلاة الإبراهيمية - في مقام الصلاة -، والصلاة عموما - في مقام البيان -.
    ومقام البيان والإخبار أوسع من غيره.
    ولا يستدل بالأول على عدم صحة غيره.

    وقد لاحظت أنك تخرج الصحابة من معنى (الآل)، وهذا يحتاج منك لإعادة النظر.
    لقوله تعالى: وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ
    وقوله تعالى: فَأَنْجَيْنَاكُ مْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ
    وقوله تعالى: وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ

    لأن معنى (الآل) أوسع من معنى (أهل البيت). كما في قوله تعالى: قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ فالمراد به زوج إبراهيم - عليهما السلام -.
    وقوله تعالى: وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا
    فيكون دخول الزوجات بالأولوية كما هو واضح من سياق الآية، والقرابة كما هو ثابت من السنة.

    فإذا تبيّن ذلك.. وفرّق بين المقام الأول ومقام البيان. حل الاشكال بإذن الله.

    وهذا لا يدخل في البدع الاضافية كما قد يتوهم، إلا إذا كانت هذه الزيادة في مقام الصلاة الإبراهيمية في موضعها من الصلوات. وإلا فلا.

    بارك الله فيكم.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    لم أخرج الصحابة من مفهموم الآل ، وإنما للآل مقامات ، ألا ترى أن الصحابة لا يحرم عليهم الأخذ من الصدقات بينما هي حرام على آل محمد ، فبحسب القرينة التي تكون في سياق الكلام نحكم بدخول غير قرابة النبي أو بخروجهم ، ثم لما خصصت الصحابة دون بقية الأمة؟
    ولذا فإنني قد قلت في مشاركة سابقة موجودة في الأعلى ، قلت : لابد من تحديد مفهوم هذا المصطلح تحديداً يراعى فيه التحقيق والتحرير من كتب أهل العلم ، وساعتئذ تتبين المعالم
    أما الآل فلم نختلف في أنه أوسع من الأهل

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    إن لم تخرجهم.. انتهى النزاع.

    وعند الافراد.. فإن الآل والصحب بينهما عموم وخصوص.. وذلك للبيان.. وفيه مخالفة الروافض والنواصب.
    فالروافض يخرجون الصحب في الجملة، والنواصب يخرجون أهل البيت في الجملة.

    ألا ترى أن قول القائل: لا إله إلا الله المعبود بحق دون ما سواه - لا يغير المعنى، وإنما هو لبيان ما في القول من معان.
    فإن زادها أحد في مقام مثل مقام الصلاة.. كانت بدعة اضافية، وإلا فلا.

    وهذه خلاصة القول.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    لعل الله يوفق أحداً ويضع رسالة علمية دكتوراة أو ماجستير في هذه المسائل ويبحثها بحثاً موضوعياً مستقلاً ويتجرد فيه عن العواطف والتعصبات
    اللهم آمين

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    المسألة أوضح من بيانها.
    الاشكالية عندك.. أنه إذا قال أحدهم: اللهم صل على خاتم النبيين محمد النبي الأمي.
    بدعته!
    ومتى قيل لك: هذا للبيان.
    قلتَ: عواطف وعصبيات!

    وتقر بالصلاة على الصحابة بدلالة النصوص. ولا تُخرج الصحب من الآل! فأين الاشكال!؟!
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    الإشكال يا عزيزي وفقك الله
    أننا نحتاج إلى تعريف لآل محمد تعريفاً يشفي القلوب ، لأن هذا هو الذي يبين حقيقة آل محمد ويبين من يشمله اللفظ ومن لا يشمله
    فبيان آل محمد وتبيينه يعني تفسيره ، وأنت تدخل الصحابة أو الأمة في تفسير الآل مطلقاً ، وهذا غير صحيح ، ولكن آل محمد يفسر تبعاً للقرينة ، راجع مقدمة شرح الخضري على ابن عقيل في أول الكتاب حتى تفهم قصدي

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    3,434

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    هذا الذي تريده.. هو رفع الخلاف بين السلف. وهذا متعذر. فقد اختلفوا واختلفت لذلك الأحكام الفقهية بين المذاهب.

    ولكن أرأيت إن لم يكن دخولهم في الآل - على قول بعض الفقهاء - له وجه. فإن ذلك لن يغير الحكم، لأن الصلاة عليهم مثبتة من الآيات.
    لذا لا اشكال. وإنما هو اشكال متوهم - فيما يبدو لي -.
    وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا
    ـــــــــــــــ ـــــــــــ( سورة النساء: الآية 83 )ــــــــــــــ

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    أنا منتظر الأيام القادم عسى الله أن يقيض باحث لهذه المسألة فهي مهمة جداً وهي مسألة : تعريف آل محمد ، دراسة أكادمية موثقة إن شاء الله ، وإلا فإن المسألة كما قال ابن عربي المالكي : المسألة مشكلة جداً

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    ما شاء الله بحث ماتع

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: لماذا ندرج الصحابة في صيغة الصلاة على النبي وآله ؟؟

    الصلاة على غير الرسول جائزة تبعا للصلاة عليه
    الأربعاء 19 جمادي الأولى 1425 - 7-7-2004

    رقم الفتوى: 50844
    التصنيف: آداب الذكر والدعاء











    [ قراءة: 918 | طباعة: 59 | إرسال لصديق: 0 ]السؤال
    بسم الله الرحمن الرحيم، و الصلاة والسلام علي سيدنا محمد وآله وصحبه الأبرار
    أما بعد: أود أن أسأل حضرتكم سؤالا يبادر ذهني من فترة معينة أثناء الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فنذكر بالصلاة عليه فقط من غير آله وإذا أردنا أن نضع آله نلزم الصحابة معهم وأنا أعلم بأن القرآن الكريم صلى علي النبي لوحده ولكن لماذا اثناء الصلاة نصلي على محمد وآل محمد من غير الصحابة وتبطل الصلاة إذا لم نذكر آل محمد
    ولكم مني جزيل الشكر يرجي الجواب بالتفصيل الممل حتى أفهم ورحم الله امرءا تعلم علما وعلمه

    وفي أمان الله .


    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عبادة عظيمة أمر الله تعالى بها في قوله: إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا [ سورة الأحزاب: 56]. ويترتب عليها الثواب الجزيل لقوله صلى الله عليه وسلم: إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ثم صلوا علي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا. رواه مسلم وغيره.
    وتتأكد الصلاة عليه عند ذكره، لقوله صلى الله عليه وسلم: البخيل من ذكرت عنده فلم يصل علي. رواه الترمذي وصححه الألباني.
    والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم خارج الصلاة يسن أن تكون بلفظ: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، قال ابن مفلح في الآداب الشرعية:تسن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في غير الصلاة بقول اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ويتأكد ذلك إذا ذكر صلى الله عليه وسلم وهي فرض كفاية.انتهى. وبالتالي فالصلاة عليه في هذه الحالة بدون ذكر آله خلاف السنة حسبما ذكره في الفروع، ولا يلزم مع ذكر الصلاة عليه وآله ذكر صحابته بل ذلك جائز فقط، قال ابن مفلح في الآداب الشرعية أيضا: وقال الشيخ وجيه الدين: الصلاة على غير الرسول جائزة تبعا لا مقصودا لأن الله تعالى خص الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك فلا يشاركه غيره فيه.انتهى.
    أما داخل الصلاة فقد أرشد النبي صلى الله عليه وسلم صحابته الكرام إلى الصيغة التي يقولونها وليس فيها ذكر للصلاة على الصحابة، ففي الحديث المتفق عليه واللفظ للبخاريعن كعب بن عجرة رضي الله عنه قيل: يا رسول الله، أما السلام عليك فقد عرفناه، فكيف الصلاة، قال: قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد. وهناك صيغ أخرى صحيحة غير هذه.
    والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم فرض في التشهد الأخير من الصلاة عند الشافعية والحنابلة تبطل الصلاة بتركها ولم نقف على من قال من أهل العلم بوجوب الصلاة على آله صلى الله عليه وسلم ولا كون الصلاة تبطل بترك ذلك بل إن ركنية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند من يقولون بها تتحقق بقول: اللهم صل على محمد بدون ذكر الآل كما هو منصوص في كتبهم، وللمزيد عن هذا الموضوع راجع الفتوى رقم: 4863، والفتوى رقم: 21413.
    وعليه؛ فمن السنة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم خارج الصلاة بلفظ: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ولا يلزم مع ذكر الآل ذكر الصحابة بل هو جائز فقط.
    والصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ركن في التشهد الأخير من الصلاة عند الشافعية والحنابلة تبطل الصلاة بتركها، والصلاة على الآل لا تبطل الصلاة بتركها.
    والله أعلم.

    اسلام ويب





صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •