بسم الله الرحمن الرحيم
ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري



الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤا أحد, الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عالمُ الغيبِ والشهادةِ العزيزِ الحكيم, الذي أحسنَ كلَّ شيءٍ خلقَهُ, وبدأَ خلْقَ الانسانِ مِنْ طين
فنحمده سبحانه وتعالى كما حمد نفسه وكما هو أهله ومستحقه, وكما حمده الحامدون من جميع خلقه، ونستعينه استعانة من فوَّض الأمر إليه وأقرَّ أنه لا منجى ولا ملجأ إلا إليه، ونستغفره استغفار المذنبين المقرين بذنوبهم والمعترف بخطيئاتهم.


ونشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بوحدانيته، وإخلاصاً لربوبيته، شهادة حق وصدق وعدل نحيا ونموت ونبعث عليها
ان شاء الله تعالى.


ونشهد أن محمدا صلى الله عليه وسلم عبده ورسوله , اللهم صلي وسلم وبارك على هذا النبي الأمي الصادق الوعد الأمين وعلى أزواجه أمهات المؤمنين الطاهرات وعلىىله وصحبه ومن اهتدى بهديه واستنّ بسنته الى يوم الدين وبعد,


يقول رب العزة سبحانه وتعالى في آيات شتى من القرآن الكريم يعلمنا فيها جلّ وعلا أن معاشنا في هذه الدنيا ما هو الا جسر أو ممرنعبر منه الى الآخرة, وامرنا أن نتزود من ممرنا لمقرنا ولنعلم أن خير الزاد تقوى الله تعالى في السر والعلن, في الصحة والمرض, في الشدة والرخاء, وفي جميع أحوال حياتنا, عسى أن نفوز بمرضاة الله عزوجل كما رضي عن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وشهد لهم القرآن بهذا الرضى في أية عظيمة خُتمت بها سورة المجادلة:
رضيَ اللهُ عنهم ورضوا عنه, أولئك حزبُ اللهِ, ألا انّ حزبَ اللهِ همُ المفلحون.


فالدنيا كما وصفها العليم الخبير لعب ولهو وتفاخر بالأولاد والانساب, لعب يلعب فيها كثير من الناس, ولهو يلهو فيها كثير من الناس, وما بين اللعب واللهو قد ينتهي الأجل ونكون قد ولجنا على الآخرة كما خرجنا من الدنيا ولا حسنة لنا, فالقبر صندوق العمل وهو أول منازل الآخرة, فنعوذ بالله العظيم أن نكون ممن يختم لهم بسوء الخاتمة.


ان السبب المباشر في هذا اللعب هو اصابة الأمة بالوهن, والوهن كما عرّفه لنا صلوات الله وسلامه عليه: حب الدنيا وكراهية الموت أو نسيان الآخرة في خضم هذا اللهو الذي يزين فيه الشيطان الدنيا للناس ، زينة وزخارف ولعب ولهو وزينة وتفاخر, وما أهلك الناس الا التفاخر, كل منا يفخر على الآخر وقد نسي أنه خلق من منيٍّ حقيرِ كان سببا في وجوده باذن الله ، هذا يفخر بولده وذك يفخر بماله، وهذا يفخر بجاهه، وذاك يفخر بمنصبه، وهذا يفخر بكبر سنه، وذاك يفخر بشبابه، وهذا يفخر بجماله، وذاك يفخر بأهله، وهذا وذاك يفخر بعلمه , والذي قد يكون سبب هلاكه ان لم يسخره في طاعة الله ببنقله لغيره .


ولو يعلم هذا الانسان المخلوق من ماء مهين أنه ما أهلك الله عزوجل الملوك وما قصم ظهور الجبابرة الا عنادهم وتجبرهم وتكبرهم على من دونهم, متناسين قول الجبار تبارك وتعالى في الحديث القدسي الجليل:
الكبرياء ردائي والعظمة ازاري فمن نازعني فيهما ادخلته ناري


وكما في الحديث الصحيح يقول النبي صلى الله عليه وسلم
لا يدخلٌ الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر


والآن دعونا ننتقل بكم الى الجنة وما أعدّ الله عزوجل لروادها من وعد , ولو تمعنا في آيات القرآن الكريم كلها , والتي تناولت الجنة والنار لوجدنا أنّ أيات الجنة تساوت الى حد ما مع آيات النار, ذلك لأنّ كل منهما لها سكانها وروادها


اصغوا معي الى هذا الحديث الشريف الذي رواه ابو هريرة رضي الله عنه , عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال
اختصمت الجنة والنار إلى ربهما فقالت الجنة يا رب ما لها لا يدخلها إلا ضعفاء الناس وسقطهم وقالت النار يعني أوثرت بالمتكبرين , فقال الله تعالى للجنة أنت رحمتي وقال للنار أنت عذابي أصيب بك من أشاء ولكل واحدة منكما ملؤها , قال فأما الجنة فإن
الله لا يظلم من خلقه أحدا وإنه ينشئ للنار من يشاء فيُلقون فيها ف
تقول هل من مزيد ثلاثا حتى يضع فيها قدمه فتمتلئ , ويرد بعضها إلى بعض وتقول قط قط قط


وعن التكاثر الدنيوي في المال والاولاد قال الله تبارك وتعالى
المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا


وعلى الرغم من أن المال والآولاد زينة الحياة الدنيا الا أنّ الله عزوجل حذر نا منهما فقال في آية ختم بها سورة المنافقون
يا أيها الذينَ آمنوا لا تُلهِكمْ أموالكُمْ ولا أولادكُمْ عنْ ذكرِ الله , ومنْ يفعلْ ذلكَ فأولئكَ همُ الخاسرون


وقد عبر عنهما النبي صلى الله عليه وسلم بأنهما طمع ابن آدم وجشعه فقال
لو أن لابن آدم واد من ذهب أحب أن يكون له واديان، ولو كان له واديان أحب أن يكون له ثالثاً، ولن يملأ فاه إلا التراب ويتوب الله على من تاب


هذه هي حقيقة الدنيا وأهل الدنيا, ولو يعلم الطامعون أنّ الباقيات الصالحات سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم خير من الدنيا وما عليها , ما نظر أحدنا الى الدرهم والدينار نظرة واحدة, ولما استحل الحرام لأجلهما


وكما أنه جلّ وعلا حذرنا من الدنيا و زخارفها ولهوها واغترارها، فقد حثنا ورغبنا بالجنة ونعيمها كقوله في سورة الحديد 21
وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ


وحثنا جلّ وعلا على المسارعة بالتوبة في سورة آل عمران 133- 134 :
وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ


وكقوله تعالى في سورة القمر 54- 55
إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ


وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم مبيناً ما أعده الله عز وجل للمؤمنين ومحذراً من هذه الدنيا دار الغرور والمغرورين من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
موضع سوط أحدكم في الجنة خير من الدنيا وما عليها، والغدوة والروحة في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها


يا لها من دنيا حقيرة، موضع سوط أحدنا في الجنة خير من هذه الدنيا وما عليها بكنوزها وأنهارها وأشجارها وأبكارها! فما لنا والناس يتهالكون ويتكالبون ويتقاطعون ويتناحرون من أجلها!


انّ ما أعده الله عز وجل لعباده المؤمنين : هو مما لا عين رأت , ولا أذن سمعت, ولا خطر على قلب بشر


كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي الجليل عن رب العزة تبارك وتعالى أنه قال
أعددتُ لعباديَ الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر


كم من الذين ينبهرون بالبنيان الراقية والحدائق الغناء، والأموال الطائلة، ويعجبون بها، ومن أجلها يفتنون،كم؟ كم من فتن بدول الغرب وبهرجتها وعمرانها وجسورها حتى صار مفتونا بها طيلة عمره وربما لقى الله وهو على تلك الفتنة.

وكما في الصحيحين عن سهل بن سعد رضي الله عنه:
اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة، فاغفر للأنصار والمهاجرة


قالها النبي صلى الله عليه وسلم وهو مع أصحابه الكرام يحفرون في الخندق وهم جياع وعندهم من الألم بمضايقة الكفار لهم من كل جانب ما عندهم من الجوع، ، فتأتي مثل هذه الكلمة اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة بردا وشرابا على صدورهم بوعد الله عزوجل ورسوله صلى الله عليه وسلم لينسوا معها كل تعب ونصب وجوع وألم.


و ثبت عنه صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم، أنه عليه الصلاة والسلام قال: يُؤتى بأشد الناس بؤساً في الدنيا من أهل الجنة ثم يغمس في الجنة يدخل الجنة يغمس فيها غمسة يقال: يا ابن آدم هل مرّ بك بؤس قط؟ هل رأيت شدّة قط؟ فيقول: لا يا رب ما مر بي بؤس قط، ولا رأيت شدة قط


كل معاناة الدنيا التي عاناها أهل الجنة من تعب ونصب وهمٍّ وغمٍّ وبلاءٍ ومرضٍ وسقمٍ ينسونه بمجرد نظرة واحدة الى الجنة و ما أعد الله إلى أهلها من النعيم الخالد،


نعم هذه هي الجنة التي يصوّر لنا المولى عزوجل ما أعدها لعباده في سورة الطور 17- 20 إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم ْ بِحُورٍ عِينٍ


وهكذا كلما قرأت آية فيها عذاب ووعيد تجد ما يقابلها من آيه فيها وعد بالجنة وما أعد الله لسكانها, ولكن علينا أن نوقن جميعا أن الوصول الى الجنة ليس بسهولة دخول النار, فالنار طرق الوصول اليها سالكة وهي طريق الشهوات واللذات والمعاصي والموبقات وما أكثرها في هذه الدنيا, أما طريق الجنة فشائك ووعر ولا يعبره الا الصابرون الذين يرنون الى رضوان الله تعالى, لذا نجده ليس بيسيرا إلا على من يسره الله سبحانه وتعالى عليه، لما ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم:أن سأل معاذ النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! أخبرني بعمل يدخلني الجنة، ويباعدني عن النار، قال:
لقد سألت عن عظيم، وإنه ليسير على من يسره الله عليه تعبد الله لا تشرك به شيئاً وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت، ثم قال: ألا أدلك على رأس الأمر كله, ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروة سنامه؟ قال: بلى، قال: رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد، ثم قال: ألا أدلك على ملاك ذلك كله؟ قال: بلى، قال: امسك عليك هذا، وأمسك النبي صلى الله عليه وسلم بلسانه , فقال معاذ رضي الله عنه: يا رسول الله! أانا لمؤاخذون بما نتكلم به، قال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يُكبُّ الناس على وجوههم أو قال: على مناخرهم إلا من حصائد ألسنتهم


ورحم الله من قال
لسانك لا تذكر به عورة امريء...فكلك عورات وللناس ألسن


ومن قال
لسانُكَ حِصانَكَ انْ صُنْتُهُ صانَكَ وان خُنْتُهُ خانَك


ولهذا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة........... أي اللسان والفرج..وهذه هي الضمانة الأولى


والضمانة الثانية: التي وعد بها النبي صلى الله عليه وسلم أمته: من يضمن لي ألا يسأل الناس شيئاً أضمن له الجنة.


نعم ضمانة العفة، أن من استعف عن أعراض الناس وعن أموال الناس فهو مضمون له دخول الجنة بضمانة رسول الله صلى الله عليه وسلم الجنة،


وأما الضمانة الثالثة فهي ترك المراء والكذب واستبدالهما بحسن الخلق, كما في قوله عليه الصلاة والسلام
أنا زعيم ببيت في الجنة في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً وببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه


و كما في حديث جابر رضي الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم:
إن أقربكم مني منزلة يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
أكثر ما يدخلُ به العبد الجنة تقوى الله وحُسْنُ الخُلُقِ، وأكثرُ ما يدخل به العبد النار أو العباد النار الفم والفرج


فالجنة محفوفة بالمكاره , فكل شيء مكروه في الدين الجنة تطلب الابتعاد عنه , وداؤها الصبر على الطاعة, الصبر على المعصية, الصبر على البلاء, كما في قوله تعالى: واستعينوا بالصبر والصلاة وانها لكبيرة الا على الخاشعين* الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم اليه راجعون* ذلك جزاؤهم جنات عدن تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن


والنار حفّت بالشهوات, وكل ما يشتهيه الانسان وهو محرم عليه النار تطلبه،


إلى الجنة لقول الله عز وجل في سورة الانعام 82
الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ..


والظلم هنا الشرك والعياذ بالله منه.


أما الضمانة الرابعة: الطهارة والمحافظة عليها واسباغ الوضوء يرفع الدرجات ويمحو الله بها الخطايا, كما في قوله عليه الصلاة والسلام
ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات (أي: في الجنة) قالوا: بلى يا رسول الله قال: إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد وانتظار الصلاة بعد الصلاة ذلكم الرباط ذلكم الرباط


أنت تريد أن يرفعك الله فوق كثير من خلقه ويفضلك تفضيلاً ؟ اذن عليك باتباع السنة النبوية التي تقودك الى ذلك الرضوان بتحمل المشقة في سبيل الله, كما روى مسلم من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم
من توضأ فأسبغ الوضوء ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً رسول الله فتحت له أبواب الجنة الثمانية


أعمال الجنة كثيرة، وابواب السعي اليها أكثر , فهذه الجنة حُفت بالمكاره، فلنطع الله ما استطعنا تحقيا لقوله تعالى: واتقوا الله ما استطعتم, فلنصل أرحامنا, ولنبرَّ آباؤنا.



الضمانة الخامسة: طلب العلم الشرعي والتفقه في الدين, كما روى مسلم في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة


لا نقول لا يوجد وقت, لا نقول مشغولون, فو الله ما هذه الا حججٌ واهية تبرهنا مكوثنا على النت بالساعات , واما شاشات التلفزة بالليالي, وعبورنا القارات وبيت الله الحرام لم نفكر بزيارته, وكل منا يقول أبنائي أبنائي أولى الآن , على حين عند تجوالهم وتنقلهم بين بلدان العالم ينسون حق أبناءهم هذا الذي حجبهم عن آداء فريضة الحج, قتل الانسان ما أكفره , ولو يعلم كل منا أنّ اهل الجنة يوم أن يكرمهم الله عزوجل بدخولهم الجنة لا يتحسرون الا على ساعة مضت من حياتهم الدنيا ولم يقضوها في طاعة الله عزوجل, فمن لم يحظى بالجنة وكان من أهل النار فليعد على نفسه حسرات وحسرات ولكن هيهات هيهات وما دعاء الكافرين الا في ضلال.


ولهذا انظروا عباد الله! ما أقل طلاب العلم المخلصين الذين يتفقهون في دين الله فهم والله قليل نسبة لغيرهم، وأقل منهم من يطلب العلم بإخلاص , وأقل منهم بمرات من يطلب العلم رغبة في أن يعلم الناس, ، وما ذلك إلا لأن طريق طلب العلم شاق، طريق ليس بالسهل، طريق ليس مفروشا بالورد, بل هو طريق شاق ووعر محفوفا بالمكاره ولكنه يغدو يسيرا لمن اعتلى أولى درجاته ويسّره الله له.


فمن سار في هذا الطريق وصبر على مشقته واجتهد في الوصول الى مرضاة الله عزوجل فانه سيكون باذن الله من أصحاب هذه الآية في سورة المجادلة 11:
يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ


انها الجنة التي وصفها لنا خير البرية صلوات ربي وسلامه عليه
إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرف فوقهم يوم القيامة كما تتراءون الكوكب الغابر في الأفق، قالوا: يا رسول الله! تلك منازل الأنبياء؟ قال: بلى، أناس آمنوا بالله وصدقوا المرسلين.


وما وصل اهل الجنة الى الدرجات العلى في الجنة الا نتيجة الصبر على الطاعة كما في قوله تعالى في سورة السجدة 24:
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ


فلنصبر على محاولة فهم ديننا الفهم الصحيح، فو الله لهذه الميزة العظيمة ترقى بنا يوم القيامة الى مدارج الجنان كما قال سيد الانام صلى الله عليه وسلم
يُقال لقارئ القرآن يوم القيامة اقرأ ورتل وارتقِ فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها


وبقوله تعالى
تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا


يكون بمسك الختام


سبحانك رب العزة عما يصفون * وسلام على المرسلين* والحمد لله ربّ العالمين



الرجاء ممن يقف على أي خطأ غير مقصود في نص قرآني أو نبوي فليحيطنا علما به وأجره على الله.. ف الدال على الخير كفاعله أو كما قال عليه الصلاة والسلام.