خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!
النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    ------------

    تذكرت الماضي فأردت ان اعيدهـ ..
    حقيقة لابد من معرفتهااا ...
    تحرير لموضوع سابق ..
    جمعته هنا لعلي ان اكمله ..
    أرجو قراءته والتمعن في حروفه حرفاً حرفاً لنعرف الزيف الليبرالي ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    كنت أسجد للشيطان ..
    أقبله من كل مكان ..
    ألثمه وأنا سكران ..
    أسرق من بيت الجار ..
    لكي أدفع الايجار ..
    هذا من حقوق الانسان ..
    أتصل على زوجة جاري ..
    آخذها من أمام الدار ..
    بالإذن طبعاً منها ليس من الجار ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    الحلال ماحل في يدي ..
    لافرق عندي بين الربا والسرقة ..
    لأنني من حثالة المرتزقة ..
    أعبد الدرهم والدولار ..
    هو شيطاني وهو الهي ..
    عملة لها وجهان ..
    أنا في نظري أفضل انسان ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    ليس عيبا أن تبادلني زوجتك ..
    فهذه ليست أسرار ..
    ديموقراطية باطار ..
    أرى غطاء المرأة يمنع العطاء فلماذا الغطاء ؟..
    كيف يُحجب عنا الجمال ..
    الله خلق الجمال لنتفكر بخلق الله ..
    لأني عبد الشهوة كالحيوان وأنا دجال ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    أفكر كيف أحكم القانون الوضعي في كل البلاد ..
    لأن فيه بعض الثغرات ..
    والقانون لايحمي مغفلين ..
    بينما الشرع يحفظ حق السفهاء ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    كنت أفكر ثم أفكر ثم أفكر ..
    فأتوه بالفكر بلا جدوى ..
    تخطر فكرة بلا استحياء ..
    بماذا الغرب تقدم علينا بالتكنلوجيا أم بالدعارة والاختلاط ؟؟..
    وكلي قناعة بالتكنلوجيا ..
    ولكن بالانحلال عن الأخلاق والديانات يجعلني أمارس جميع الحريات ..
    أعرف متى أغش ..
    أعرف متى أزني ..
    أعرف متى أسرق ..
    أعرف متى أعدل ..
    وأعرف متى أظلم ..
    أعرف متى أصلي حتى ..
    فليس عندي ثوابت ولا مبدأ ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    أتدخل في خلق الله ..
    كأنني أقول:
    لماذا النجوم ؟..
    لماذا السماء ؟..
    لماذا خلقنا ياأغبياء ؟..
    لماذا أنا وأنت هنا ؟..
    لماذا ييبعث الأنبياء ؟؟..
    لماذا الموت لماذا الحياة ؟؟..
    هل خلقت الجنة والنار هباء ؟؟..
    لماذا لماذا ؟؟؟..
    أتوه لأني قليل الأدب تدخلت في أمر رب السماء ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ...
    أدعو بقوة للانفتاح ..
    انفتاح كل شيء ..
    ماي فرند ..
    صديق أو صديقة ..
    هذه حريات ياأغبياء ..
    اختلاط ولكن بقلة حياء ..
    لماذا لانفتح الجامعات والدراسة أولاد وبنات ؟..
    هذا نوع من الحريات ..
    انت أحمد بجنبك سارة ..
    ايش المشكلة ؟؟ ..
    هذا تطور وتقدم ..
    كيف الغرب يسبقنا بهذا التقدم..
    انت موظف مديرك هيفاء ...
    هذي الحياة والابلاش ياأوباش ..
    ديموقراطية ..
    والله يجيب العواقب سليمة ... ياحليمة ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ...
    كنت أفكر بكل دهاء ..
    لامسجد .. لاكنيسة .. لادور عبادة .. لاأديان ..
    لماذا لانكتفي بالأخلاق والنظم والأداب ..؟؟
    لانحتاج الى دين يعقدنا ..
    ويفرض علينا تقوص العبادة المستقاة من الغيب المجهول في نظري ..
    الموتوفيزيقا ...
    كنت أسعى لمسح الغيب من ذاكرة بعض المتمسكين في الدين ..
    لكي أعبد ماأشاء متى أشاء كيف أشاء ..
    هذه حريات يامتخلفين ..
    كأني خلقت هباء ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    أدعوا لحب الوطن وعندي وطنية بسخاء ..
    من شدة حبي للوطن ...
    أدعو فيها لنزع الحياء ...
    جعلت غطاء لحب الوطن حضارة تطور ونماء ..
    ولكن بفكر آخر أدس فيه السم بالدسم ..
    أحب الوطن أحب التراب ..
    من شدة حبي طلبت التحرر من جميع الأخلاق والآداب ..
    وقلت بعزة لماذا لاتخلع المرأة الحجاب ..
    فردوا علي الأغبياء ..
    هذا من قلة الآداب ..
    فقلت بدهاء ..
    لماذا لاتقود المرأة الكار ..
    لكي أصل لما أريد باادكار ..
    فهو خير لها من سائق غريب يدخل في البيت بلاريب ..
    أحب الوطن وكلي وطن ..
    ولكن وطن بلاآداب.. وقيود .. وأخلاق .. ودين .. أحب الوطن ..
    بالأمس كنت ليبراليا ..
    أقول لنفسي لماذا أصلي ؟؟...
    أقدس فكري ..
    وأرفض كل كتاب .. مقدس ..
    أقتبس علمى من عقول الرجال ..
    وأترك كلام شديد المحال ..
    حتى أصبح علمي شرعي ..
    فمن خالفني فهو دجال ...
    أقول للناس ..
    عودوا لفكر اليونان ..
    سقراط أرسطوا هم الأنبياء ..
    فهذا ديني لماذا العناء ..
    جعلت الكنيسة مثل المسجد ..
    فقلت للناس لاتطور مع المسجد كما لاتطور مع الكنيسة ..
    وهذا هراء ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وكنت أقول بكل افتخار ..
    أمريكا ..
    الربُّ الجديد ..!
    لعالمٍ جديد ..
    إخترعوا الدّيمقراطية ..
    والرأسْمَالية ..
    والنتّ ..
    والسيّارة والطيارة ..
    والتيليفون ..
    وحرية المرأة ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    فغيرت اسمي من ..
    محمّد بن عيسى بن موسى بن إبراهيم ..
    الى ..
    ديكارت إبن جاليلّو ..
    كنت أظن تغيير الاسم شىء من التطور ..
    تقليد أعمى
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وكنت أقول بكل وقاحة وغباء مركب ..
    أنا ذهبتُ الى جهنم وقابلتُ الشيطان !..
    وذهبتُ الى الجنة وقابلتُ : الأنبياء !
    وأصلي خمسون مرّة باليوم ...
    عندما أزيلُ القمامة من الشارع فأنا أصلي ..
    وعندما أعلمُ طفلا ً كلمة جديدة فإنني أصلي ..
    وعندما ألتزمُ بآدابِ المرور فإنني أصلي .. وهكذا ...
    ولكني لاأركع لله ركعة .. ولا سجدة ..
    بالأمس كنت ليبراليا ..ً
    فأصبت بالهذيان لأن دماغي منفي ..
    فكنت أقول ...
    رأيتَ الله في المطر ..
    صليتَ لهُ عاريا ً ..
    وعبدتَ الطبيعة ..
    وكنت أقول من الهذيان ...
    رائحته تاريخٌ و أنبياء..خرافاتٌ و دمّ !
    لاينتجُ سوى التاريخ والجوع ...
    ترقصُ أشباح اللحى الطويلة بصمتٍ ... على قبري..
    لتتوعدني بعذاب القبر ...
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    بعد الفجر أضعُ رأسي المتعب على وسادة الأرق ثم اسأل نفسي :
    يا ربي هل إرتكبت خطايا كثيرة توجب الصلاة طوال اليوم ؟
    لو كانت خطيئتي صغيرة لغفر الرب لي منذ الصلاةِ الأولى !
    أكثرُ من سبعين ركعةٍ في اليوم ولم أرتكب أي خطيئة ؟!
    كلام كفري بحت ..
    بالأمس كنت ليبرالياً...
    أسأل نفسي كثيراً..
    هل قدوم الأديان زاد من الفرقة في العالم أم أسّس لحضارة الإنسانية؟
    جميع حروب هذا العالم منذ يوم عاشوراء الى اليوم كانت بسبب الإختلاف الديني ...!
    بالأمس كنت ليبرالياً..
    فكنت أهزاء بالأنبياء بفهمي أنهم ليسوا أذكياء ..
    وبيت الله الحرام خالف أمر الأمريكان فكان نقمة على الاسلام ..
    فأقول مثلاً ..
    كيف يترك جدّنا الأول -إبراهيم عليه السلام- زيتون فلسطين ليأتي لوادٍ من غير زرع؟
    هل سيّره الله وأمره بذلك؟
    أم أن هنالك تنافس قبلي أجبره على المغادرة ؟
    هل لو وصل الى واحة الإحساء الخضراء لبنى بيته هناك ..؟
    لأن الإحساء ( وادن ) فيه زرع؟!
    واسمعوا مني هذا الهراء ..
    لولا مكة لما وُجِدَت المدينة !
    عندما علم أهل المدينة بالنبيّ الجديد الذي إضطهدته مكة دعُوهُ ليعيش بينهم ...
    ليس إقتناعاً بالدين الجديد في بداية الأمر : بل لكي يُنافسوا تجارة مكة !
    عندما غزا صدّام الكويت وكان يخطط لغزونا...كانت مكة صداع لنا !
    صدام كان يريد غزونا ليس ليحتلّ مكة بل كان يريد : بترول الخبر !
    لنحمي بلادنا منه كان لابد من إستدعاء قوات أجنبية...
    ولكن كيف سنحضر الكافر ليحمينا من صدام : ونحن أهل مكة؟
    تخسر الخبر والمواطن من وجود مكة...
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    ذهبت للغرب بكل غرور ..
    درست في أمريكا خمس سنوات أوست ..
    تعلمت فيها جميع اللغات ..
    وأفضل لغة عندي لغة الكذب ..
    أنا لاأكذب لحب الكذب ولكن أكذب ليقال ليبرالي..
    أطلت المكوث في فرنسا ..
    أبث سمومي بكل دهاء ..
    لأرض العرب الأغبياء ..
    أبثها من بين المرقص والبار..
    عبر النت المهذار ..
    فأنا عربي متفرنس ..
    أو متأمرك..
    أشرب الكأس بلا نشوة لأن فكري تشوه ..
    عندي ثوابت هي حرام ..
    والحقائق تدعو للاجرام..
    فصار فكري منكوس ..
    فهناك تم الغسيل..
    ليس غسل الملابس..
    ولكن غسيل العقول ..
    فأصبحت كالمهبول ..
    خذ جرعة من الثقافة ..
    وعشر جرعات من غسيل الأوساخ المتراكمة ..
    زرت في أمريكا جميع الكنائس ..
    لاللعبادة معاذ الله فأنا رجل مفكر ..
    زرتها مجرد سياحة واطلاع ..
    وهي انبطاحة وانصداع ..
    بعد أن ضاع مني ماضاع ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    بكيت لعزل الوزير الليبرالي ..
    لأنه حقق بعض آمالي ..
    درس أبنائي الموسيقى ..
    وعلمهم الوطنية بالفكرة الغربية ..
    وجعل لكل بنت صديق ..
    ولكل ولد صديقة ..
    أول مابدأ بدمج الادارة ..
    هذه خطوة جبارة ..
    عند نجاحها أتته التهاني مني ومن جيراني ..
    فقلنا سر الى الأمام ياهُمام ..
    فقد قربك ولي الأمر ..
    وأعطاك كيساً من التمر ..
    أقصد صطلاً من البترول ..
    ولكن لم تتم الفرحة ..
    تدخل بعض المتطفلين ..
    من أصيبوا بالقرحة من هذه الفرحة ..
    فقلبوا الفرحة ترحة ..
    لأنهم متخلفين لم يدرسوا في بلاد الغرب ..
    أو درسوا ولكن لم يستفيدون من حضارتهم الجنسية ..
    أقصد الفكرية ..
    فيا خيبة آمالي ..
    بكيت على الوزير الليبرالي ..
    هذا من هبالي ..
    بالأمس كنت ليبراليا ..
    كنت أظن أني محق ..
    من بين الناس بكل حمق ..
    أتدرون لماذا ؟؟..
    لأني كنت أبحث عن الله في كومة حجر ..
    فكرت ملياً بهذا الموضوع ...
    حتى أصيب قلبي بالجوع ..
    ليس من الأكل ..
    ولكن من الايمان الذي أرسل به كل الرسل ..
    فرحت أبحث عن الله في رواية مستقاة من الشرق ومفتراة ..
    جوتاما بوذا..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    كنت أشكوا من فرط ذكائي ..
    حتى قطعت الشعرة العازلة ..
    بين الذكاء والجنون ..
    دخت من كثر الهذيان ..
    حتى ظننت أني لست بانسان ..
    فكنت أوسوس كثيراً برجل له أكثر من ألفي عام ..
    معلم حكيم فيلسوف ظهر في سيلان ...
    كما يزعمون يهدي الناس إلى سبيل السعاده ويدلهم على طريق الخير ...
    وهوأسطورة فرضها الأغبياء..!!
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    فكنت أقول من شدة كفري ..
    واستهتاري ..
    أن البوذا هو أنا وانت..
    والبوذا هو الوردة .
    والبوذا هو هذه العصا..
    والبوذا هو الحقيقه..
    والبوذا هو السر..
    والبوذا هو أي شيء..
    والبوذا هو جوهرك ..
    والبوذا هو العدم ..
    والبوذا هو الدائرة الفارغه (empty cercle)
    والبوذا هو الصفر..
    والبوذا هو الذي لا تعبر عنه الكلمة..
    والبوذا هو الذي ليس كمثلة شيء..!!!
    باقي أن اقول السميع البصير ..
    حتى عبدت حجراً من دون الله ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وكان هذا اعتقادي الحقيقي ..
    ولو أنكرت هذا بلساني ..
    فقد تحدث به وجداني ..
    وأنا اكرر الأعتقاد البوذي الباطل ..
    وهو أن بوذا لم يتكلم عن آخره ..
    او إله أو حساب أو روح ..
    أو غيب..!!
    وهذا الهدف الليبرالي الأصلي ..
    ولكن تكلم عن " الـــــــــــوا حد",,!!
    فماذا كان يقصد بالواحد.. ؟؟ ..
    ان المقصود بالواحد هو وحدة الوجود ..
    (طبعاً على الطريقة الهنديه)..
    وهي الطريقة الليبرالية ..
    فأنت والخالق والكون والارض سواءاً..
    ونقول بالبوذية الليبرالية ..
    " بان الخالق هو عين المخلوق ..
    كلاهما واحد ..
    كفر الى جهنم ..
    الكون هو عين المكون ..
    والكل ... واحد..
    هل مر عليكم مثل هذا الهذيان ..
    الله هو الكل ..
    هو مجموع السموات والأرض..
    وماعليهما ومابينهما ..
    هذا هوخلاصة فكري المستعمر ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وكانت ليبراليتنا قبل سنوات علمانية ..
    لكي نقول للناس نحن أهل العلم ونورانيين ..
    وأن العلمانية كما زيفناها على الناس علم وتقدم وحضارة ..
    فلما فضح أمرنا وكشف سترنا ..
    وعرف الناس أمر العلمانية الخطير ..
    وترجمتها الصحيحة ..
    : اللادينية أو الدنيوية ..
    وهي دعوة إلى إقامة الحياة على العلم الوضعي والعقل ..
    ومراعاة المصلحة بعيداً عن الدين ..
    وتعني في جانبها السياسي بالذات ..
    اللا دينية في الحكم ..
    وهي اصطلاح لا صلة له بكلمه العلم الوضعي والعقل ..
    يعني نبي نحكم عقولنا في كل شيئ ..
    وقد ظهرت في أوربا منذ القرن السابع عشر ..
    وانتقلت إلى الشرق في بداية القرن التاسع عشر ..
    وانتقلت بشكل أساسي إلى مصر ..
    وتركيا وإيران..
    ولبنان وسوريا ثم تونس ..
    ولحقتها العراق في نهاية القرن التاسع عشر ..
    أما بقية الدول العربية فقد انتقلت إليها في القرن العشرين ..
    وقد اختيرت كلمه علمانية ..
    لأنها اقل إثارة من كلمه لادينية ..
    هذه حقائق لابد من معرفتها ..
    واليكم أيضاً ..
    بالأمس كنت ليبرالياً .. .
    فكنت أخفي كما يخفي غيري من الليبرليين ..
    شيئاً مهم جداً وهو ..
    مدلول العلمانية المتفق عليه..
    ومعناه الحقيقي ..
    هو عزل الدين عن الدولة وحياة المجتمع ..
    وإبقاءه حبيساً في ضمير الفرد ..
    لا يتجاوز العلاقة الخاصة بينه وبين ربه..
    فان سمح له بالتعبير عن نفسه ففي الشعائر التعبدية..
    والمراسم المتعلقة بالزواج والوفاة ونحوهما..
    هذه حريتنا المزعومة أيها الليبراليين ..
    فتحوا ياناس ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    فكنت أتأثر من النصارى بشكل غريب جداً ..
    أتدرون لماذا .. ؟؟..
    لأني أرىالعلمانية الليبرالية تتفق مع الديانة النصرانية ..
    نتفق معها في فصل الدين عن الدولة ..
    حيث لقيصر سلطة الدولة ولله سلطة الكنيسة..
    فكنا هنا نريد المسجد مثل الكنيسة ..
    ان صح التعبير ..
    ونردد دائماً قول ينسب للسيد المسيح ...
    : ( إعط ما لقيصر لقيصر وما لله لله ) ..
    ان صح هذا الكلام المحرف ..
    حاشا نبي الله عيسى عليه السلام ..
    أن يقول هذا الكلام ..
    ونحن نعلم جميعاً أن الاسلام لا يعرف هذه الثنائية ..
    والمسلم كله لله وحياته كلها لله ..
    ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) ..
    سورة الأنعام : آية 162 ...
    ونقول أيضاً أن الليبراليين ليسو كفار ..
    لذلك لما عرف المعنى الحقيقي ..
    غُيرت من علمانية الى ليبرالية ..
    حرية منفتحة جداً ..
    أين العقول الواعية تفهم هذا الكلام ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    فكنت أردد بعض أقوال الملاحدة ولا أعرف معناه..
    يعني أهذي بما لاأدري ..
    مثل قول ..
    الإله خلق العالم والانسان ولم يعد يعرف ماذا يفعل بهم ...
    أنها نوع من اللعبه التي نلعبها حينما نشعر بالملل..
    كفراً بواحاً ..
    ومع كل أسف ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    فرحت لدخول الفاتحين العراق ..
    بعد طول عراك ..
    وساد الفتح المزعوم ..
    وزادت الفوضى الغشوم ..
    بعد أن دمر الأوغاد .. بغداد ..
    كنت أظنهم يريدون الديموقراطية ..
    بعد أن انهوا الخلافة الاسلامية في أفغانستان ..
    وكانوا الداعم الأول للموساد ..
    هم الامريكان الأب الرؤف ..
    والأم الحنون ..
    فكنت أمني نفسي بمستقبل مشرق ..
    فرحت لأني كنت أرى بهذا الفتح ..
    مستقبلاً يستحق المدح ..
    فكنت أردد وأقول ..
    سقطت بغداد وانتهى عصر العويل والنواح ..
    والبكاء على الأطلال ..
    لنشرب الماء الزلال ..
    ولنفكر بالفوائد وتحقيق الأماني ..
    التي سنجنيها كعرب من الفتح الأمريكاني ..
    الفتح الجديد لنا نحن الليبراليون العرب..
    المقموعون والمهمشون من دولنا ومجتمعاتنا ..
    التي حل فيها الجرب ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    كنت دائماً أهذي من الفرح ..
    ستفتح حدود العالم على مصراعيها ..
    سنكون خلفاء أمريكا بالمنطقة ..
    من شدة الزندقة ..
    بهذا الفتح سيموت الله إلى الأبد هذه المرة..
    بعد أن فشل النمرود بن كنعان ونيتشه ..
    بتحقيق هذه الغاية العويصة واعادة الكرة ..
    (كفر ليبرالي حقيقي) ..
    بهذا الفتح ..
    سيبدأ عصر الإنسان الذي لا يستطيع أن يحاسبه أحد ..
    الإنسان الحيواني المتفلت ..
    من كل العوائق والإلتزامات الفكرية والدينية والوطنية ..
    بل والأخلاقية والعقلية الى الأبد ..
    بعد هذا الفتح ..
    نستطيع ممارسة الجنس مع صديقاتنا..
    بجانب حاويات القمامة كالقطط ..
    بعد هذا الفتح ..
    ستستطيع صديقاتنا المتعطشات للحرية ..
    أن يخرجن من الخدور والخيام ..
    الى الفساد بلا روية ..
    وسيصبح بمقدورهن إستعمال سيارات الأباء والاخوان ..
    لمقابلة الأصدقاء والخلان ..
    تحت أي شجرة ..
    في أي حديقة عامة ..
    إذا ما تعذر على الصديق الحضور للمنزل ..
    فهي له تنزل ..
    لأن الغرف مشغولة ..
    بالأعمال المجهولة ..
    بعد هذا الفتح العظيم ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وأقول بعد هذا الفتح العظيم ..
    ستنتهي ظاهرة الأغلبية والأقلية ..
    ونصبح بلا هوية ..
    وسيصبح بمقدور باترك سل أن يترشح لرئاسة سوريا..
    بعد أن فشل عزمي بشارة ..
    في قيادة إسرائيل المختارة ..
    وحال الأمر الى شارون ..
    الديموقراطي المجنون ..
    بعد هذا الفتح العظيم ..
    سيحقق الشاذون جنسيا كل مطالبهم المهدرة ..
    وأخلاقهم المتحدرة ..
    والتي أضاعها المجتمع الموغل بالخرافة ..
    من ضيق أفقه وانجرافه ..
    وستصبح إدلب والبصرة عواصم الثقافة في الوطن العربي ..
    لأنها صارت ديموجراطية بحصافة ..
    بعد هذا الفتح العظيم ..
    سأستطيع أن أبصق في وجه شيخ الهيئة ..
    لأنه ليس له مكان في هذا الفتح يحميه ..
    الذي طاردني بعصاه ذات عشاء للصلاة رغما عني ..
    ولا يعلم أني كافرأسجد للشيطان ..
    لا بل ستنقرض هذه الظاهرة إلى الأبد ..
    يال السعد ..
    بعد هذا الفتح العظيم ..
    سوف لن يعود العضو التناسلي هو المفرق البيولوجي بين المرأة والرجل ..
    لكثرة عمليات التجميل المباحة ..
    وستصبح كل نفس بما كسبت رهينة ..
    يامسكينة ..
    بالأمس كنت ليبرالياً ..
    وهذا ما استطعت أن أستخلصه من حلمي الليبرالي الكبير ..
    هيصوووو ..
    وللى زمن الممنوع إلى غير رجعه ..
    انفتاحية ديموقراطية ..
    بلا حدود ..


    ولكم مني كل الود ايهاا الليبراليين الجدد ..

    ودمتم سالمين من الفكر الدخيل جميعااً .
    كتبه : أبو الصعاليك

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    بحق خواطر ممقوتة وكلمات تثير الخوف من ذلك الفكر المنحرف

    فهؤلاء هم المنحرفون فكريا وعقديا فلا غرو فهم أذناب الغرب البغيض

    وقى الله عقولنا والمسلمين من سمومهم الكريهة

  3. #3
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    بارك الله فيك ..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    بارك الله فيكما ونفع الله بكما ...

    وهنا لفته لطيفة أود أن تتأملوا فيها , وهي : ما كتبه الأخ أبو الصعاليك هو أفضل أسلوب لمحاربت العلمانية واللبرالية حيث تناول الأخ الموضوع من حيث مخالفة هذا التيار للعقيدة الإسلامية بل لأصول العقيدة الإسلامية , بينما نجد أن كثير من المهتمين بدراسة هذا الفكر الملحد يتعاملون معه من جوانبه السياسية أو الإجتماعية فقط , وهذا في نظري لا يكفي لإقناع المواطن العامي بخطر ههذا الفكر الكفري والخطير على الإسلام والوطن .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    كثير من العرب وخاصة الشباب يرى أن الليبرالية فكر متقدم راقي مثالي هو الحل لكا معظلات العالم
    ويختتم مقاله بقوله : وهي لا تنافي العقيدة الإسلامية فأنا مسلم ليبرالي أصوم وأصلي و أخاف ربي مثلكم تماماً .

    وفي الحقيقة لا يدركون ما فيها من مخالفة للشريعة الإسلامية ولثوابت الدين وحين يُبين لهم ذلك تأخذهم العزة بالإثم

    هدانا الله وإياهم للحق وللصراط المستقيم


    بارك الله فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العنود المطيري مشاهدة المشاركة
    كثير من العرب وخاصة الشباب يرى أن الليبرالية فكر متقدم راقي مثالي هو الحل لكا معظلات العالم
    ويختتم مقاله بقوله : وهي لا تنافي العقيدة الإسلامية فأنا مسلم ليبرالي أصوم وأصلي و أخاف ربي مثلكم تماماً .
    وفي الحقيقة لا يدركون ما فيها من مخالفة للشريعة الإسلامية ولثوابت الدين وحين يُبين لهم ذلك تأخذهم العزة بالإثم
    هدانا الله وإياهم للحق وللصراط المستقيم
    بارك الله فيك
    صدقتي أختي الكريمة , وأظن أنه حان الوقت لفضح هؤالاء المرتزقة ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    830

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    الأسلوب الذي استخدمه (أبو الصعاليك) أسلوب جميل لبيان مايدور في أفكار العلمانيين الواضحة للعيان وهو أسلوب شيق نادر محبب للقراء وفيه كشف لهذه الفئة الضالة والمنحرفة عن جادة الحق نسأل الله تعالى أن يبطل مخططاتهم ويجعل تدبيرهم تدميرهم ...امين.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    2,370

    افتراضي رد: خـواطــر ليبـــراليــــة ..!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لامية العرب مشاهدة المشاركة
    الأسلوب الذي استخدمه (أبو الصعاليك) أسلوب جميل لبيان مايدور في أفكار العلمانيين الواضحة للعيان وهو أسلوب شيق نادر محبب للقراء وفيه كشف لهذه الفئة الضالة والمنحرفة عن جادة الحق نسأل الله تعالى أن يبطل مخططاتهم ويجعل تدبيرهم تدميرهم ...امين.
    بوركت

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •