جمع العقبين حال السجود غريب
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: جمع العقبين حال السجود غريب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    418

    افتراضي جمع العقبين حال السجود غريب

    لم يذكر جمع العقبين حال السجود في شيء من المذاهب الأربعة، و أن نهاية ما فيه ما ذكره ابن مفلح الحنبلي عن ابن تيمية و غيره أنه يجمع عقبيه و ليست هي رواية عن الإمام أحمد و المقرر في مذهب الحنابلة هو التفريج بين القدمين إلحاقا لسنة التفريج بين الركبتين و الفخذين.
    فما ذكره ابن تيمية فرع غريب، لم يذكره رواية عن الإمام أحمد، و لم يذكر سلفه، و لا يمكن أن يكون فرعا مخرجا في المذهب، يبقى أنا لا نعلم من أين أتى به ابن تيمية و غيره؟





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    أخي الفاضل : رشيد
    لعل دليل المسألة التي قال بها أبن تيمية وغيره هو حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : فقدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان معي على فراشي فوجدته ساجدا ، راصا عقبيه ، مستقبلا بأطراف أصابعه القبلة يقول : " أعوذ برضاك من سخطك . .. إلى آخر الحديث

    وهذا الحديث أخرجه الطحاوي في " مشكل الأثار " (1 /103 رقم : 111 ) وابن خزيمة في " صحيحه " ( رقم : 654 ) والحاكم في " المستدرك " ( 1 / 228 ) وعنه البيهقي في " السنن الكبرى " ( 2 / 116 ) وقال الحاكم : صحيح على شرط الشيخين ، ووافقه الذهبي ، وتعقبهما الألباني ـ رحمه الله ـ قائلا : إنما هو صحيح على شرط مسلم فقط .

    انظر صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ( الأصل ) 2 / 736 ـ 737

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    وكذلك أخرجه ابن حبان في " صحيحه " انظر الإحسان ( رقم : 1933 ) وقال عنها الحافظ في " التلخيص الحبير " : إنها رواية صحيحة / كما نقلها عنه العلامة الألباني ـ رحمه الله ـ في صفة الصلاة الأصل .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    أخي بارك الله فيك هذا بعض أقوال أهل العلم في ضم العقيبن
    أما وضع القدمين أثناء السجود ، هل السنة المباعدة بينهما ، أو رصهما وإلصاقهما ؟ فقد اختلف الفقهاء في هذه المسألة على قولين :
    القول الأول : استحباب التفريق بينهما ، وهو قول جماهير أهل العلم الذين نصوا على هذه المسألة ، واستدلوا بما ثبت في السنة النبوية من استحباب تفريج الركبتين والفخذين أثناء السجود ، قالوا : والقدمان تبع لهما ، فالأصل أن يفرج بينهما أيضا .
    فقد روى أبو داود (735) عن أبي حميد رضي الله عنه قال في صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم : (وإذا سجد فَرَّج بين فخذيه) .
    قال الشوكاني رحمه الله :
    " قوله : ( فرَّجَ بين فخذيه ) أي : فرق بين فخذيه ، وركبتيه ، وقدميه .
    قال أصحاب الشافعي : يكون التفريق بين القدمين بقدر شبر" انتهى .
    "نيل الأوطار" (2/297) .
    وقال النووي رحمه الله :
    " قال الشافعي والأصحاب : يستحب للساجد أن يفرج بين ركبتيه وبين قدميه . قال القاضي أبو الطيب في تعليقه : قال أصحابنا : يكون بين قدميه قدر شبر " انتهى.
    "المجموع" (3/407) .
    القول الثاني :
    استحباب ضم القدمين ، واختار هذا القول من المعاصرين الشيخ ابن عثيمين والشيخ الألباني رحمهما الله .
    واستدل أصحاب هذا القول بما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : (فقدت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وكان معي على فراشي ، فوجدته ساجداً ، راصّاً عقبيه ، مستقبلاً بأطراف أصابعه القبلة ، فسمعته يقول : أعوذ برضاك من سخطك ، وبعفوك من عقوبتك ، وبك منك ، أثني عليك ، لا أبلغ كل ما فيك) .
    أخرجه الطحاوي في "بيان مشكل الآثار" (1/104) ، وابن المنذر في "الأوسط" (رقم/1401) وابن خزيمة في صحيحه (1/328) ، وابن حبان في صحيحه (5/260) ، والحاكم في "المستدرك" (1/352) ، وعنه البيهقي في "السنن الكبرى" (2/167) .
    قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذا اللفظ ، لا أعلم أحدا ذكر ضم العقبين في السجود غير ما في هذا الحديث .
    وقال الذهبي في "التلخيص": على شرطهما.
    قال ابن الملقن في "البدر المنير" (3/669): إسناده صحيح . وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في "أصل صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم" (2/736) .
    وقد بوب ابن خزيمة لهذا الحديث بقوله : باب ضم العقبين في السجود .
    وبَوَّب له البيهقي في السنن الكبرى (2/167) : باب ما جاء في ضم العقبين في السجود .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    " الذي يظهر مِن السُّنَّة أن القدمين تكونان مرصوصتين ، يعني : يرصُّ القدمين بعضهما ببعض ، كما في "الصحيح" من حديث عائشة حين فَقَدَتِ النَّبيَّ صلّى الله عليه وسلّم ، فوقعت يدُها على بطن قدميه وهما منصوبتان ، وهو ساجد .
    واليد الواحدة لا تقع على القدمين إلا في حال التَّراصِّ .
    وقد جاء ذلك أيضاً في "صحيح ابن خزيمة" في حديث عائشة المتقدِّم : ( أنَّ الرسولَ صلّى الله عليه وسلّم كان رَاصًّا عقبيه ) .
    وعلى هذا فالسُّنَّةُ في القدمين هو التَّراصُّ ، بخلاف الرُّكبتين واليدين " انتهى.
    "الشرح الممتع" (3/169) .
    والله أعلم .

  5. #5
    محمد بن عبدالله غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,518

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    لفظة رصّ العقبين من حديث عائشة في صحتها نظر، وقد تكلم فيها بعض أهل العلم.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    هل لفضة "راصًَا عقبيه" تستلزم الجمع و الإلتصاق، أم تستلزم مطلق التراص دون لزوم التلاسق.
    كما أنها هذه اللفضة ليست في صحيح مسلم .
    فإن كانت صحيحة فلماذا لم يخرجها مسلم في صحيحه لما خرج الخديث.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    39

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    مشكورين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    شغلتنى كثيرا يرحمك الله منذ زمن بعيد

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: جمع العقبين حال السجود غريب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد البر رشيد مشاهدة المشاركة
    هل لفضة "راصًَا عقبيه" تستلزم الجمع و الإلتصاق، أم تستلزم مطلق التراص دون لزوم التلاسق.
    كما أنها هذه اللفضة ليست في صحيح مسلم .
    فإن كانت صحيحة فلماذا لم يخرجها مسلم في صحيحه لما خرج الخديث.
    وأكثروا من الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •