سؤال في قسمة الخمس،،
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: سؤال في قسمة الخمس،،

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    84

    افتراضي سؤال في قسمة الخمس،،

    السلام عليكم ورحمةالله بركاتة
    اللهم علمنا ماينفعا ونفعنابما علمتنا
    إخواني أريد أن نتناقش في هذه المسألة وهي قسمة الخمس،،لماذا الرسول صلى الله خص بني المطلب وبني هاشم ولم يعطي لبني نوفل وبني عبد شمس ،وكيف نفهم الحديث الشريف

    عن سعيد بن المسيب، أن جبير بن مطعم، أخبره أنه، جاء هو وعثمان بن عفان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يكلمانه فيما قسم من خمس خيبر لبني هاشم وبني المطلب فقالا قسمت لإخواننا بني هاشم وبني المطلب وقرابتنا واحدة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إنما أرى بني هاشم وبني المطلب شيئا واحدا ‏"‏ ‏.‏

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: سؤال في قسمة الخمس،،

    هذا الخبر فيه دلالة واضحة على أن أولاد المطلب وأولاد هاشم يستوون في تحريم الصدقة عليهم.
    وبيان ذلك من جهتين رعاك الله:

    1) من جهة أن بني هاشم هم أصل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فمكانتهم من مكانته عليه الصلاة والسلام لمكانه الذي جعله الله به منهم.
    وهذا لم يعترض عليه عثمان وجير كما في الرواية الأخرى.

    2) من جهة أن بني المطلب كما قال هو نفسه في بيان ذلك صلى الله عليه وآله وسلم: "إنهم لم يفارقوني في جاهلية ولا إسلام".
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: سؤال في قسمة الخمس،،

    السلام عليكم

    عبد مناف له زوجتان :

    أ-- عاتِكَة بنت بُرَّة السُّلَمِيَّة== أنجبت
    1_ هاشم = عبد المطلب=عبد الله=محمد
    2_ المطلب
    3_ عبد شمس ========== ( منه جبير بن مطعم )


    ب--واقدة بنت أبي عَدِيّ == أنجبت

    1_ نوفل =============(منه عثمان)
    2_ أبو عمرو (توفي قبل أن يتزوج)

    أرجو أن يكون مقصدي قد وصل

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: سؤال في قسمة الخمس،،

    وعليكم السلام ورحمة الله

    وصل المقصد أخي العزيز (أبو إسحاق) إن شاء الله تعالى، لكن ذكري لتخصيص هذين البطنين بالإستواء في المنع من الصدقة في أول كلامي هو ما قرره واستنتجه الإمام الحافظ ابن حبان في صحيحه؛ فقد عنون لهذا الحديث بهذا العنوان.
    وهو رأي قوي يشهد له الواقع.

    أما بالنسبة لما بينته في الوجهين بعد ذلك، فهما حاصل الرواية الثانية للحديث، وهي رواية أوضح بكثير في تحديد الأسباب التي من أجلها حصل التفريق.

    والله تعالى اعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: سؤال في قسمة الخمس،،

    فائدة تعقيبيه


    روى البيهقي في (الكبرى ج6/ص365) قال:
    (أخبرنا أبو الحسين ابن الفضل القطان، أنا عبد الله بن جعفر، ثنا يعقوب بن سفيان، ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي، حدثني جدي محمد بن علي، عن زيد بن علي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هاشم والمطلب كهاتين وضم أصابعه وشبك بين أصابعه، لعن الله من فرق بينهما، ربّونا صغارا وحملناهم كبارا".
    قال الشيخ: وإنما تكلم فيه عثمان وجبير رضي الله عنهما لأن عثمان هو ابن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف، وجبير هو ابن مطعم بن عدي بن نوفل بن عبد مناف، وهاشم والمطلب وعبد شمس ونوفل كانوا إخوة فأعطى سهم ذي القربى بني هاشم وبني المطلب دون بني عبد شمس وبني نوفل؛ وقال: "إنهم لم يفارقوني في جاهلية ولا إسلام وإنما بنو هاشم وبنو المطلب شيء واحد" وفي الرواية المرسلة "ربونا صغارا وحملناهم أو قال وحملونا كبارا".
    وإنما قال ذلك والله أعلم؛ لأن هاشم بن عبد مناف تزوج سلمى بنت عمرو بن لبيد بن حرام من بني النجار بالمدينة فولدت له شيبة الحمد ثم توفي هاشم وهو معها فلما أيفع وترعرع خرج إليه عمه المطلب بن عبد مناف فأخذه من أمه وقدم به مكة وهو مردفه على راحلته فقيل: عبدٌ ملكه المطلب، فغلب عليه ذلك الاسم، فقيل: عبد المطلب، وحين بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرسالة آذاه قومه وهموا به فقامت بنو هاشم وبنو المطلب مسلمهم وكافرهم دونه، وأبوا أن يسلموه فلما عرفت قريش أن لا سبيل إلى محمد صلى الله عليه وسلم معهم؛ اجتمعوا على أن يكتبوا فيما بينهم على بني هاشم وبني المطلب أن لا ينكحوهم ولا ينكحوا إليهم ولا يبايعوهم ولا يبتاعوا منهم، وعمد أبو طالب فأدخلهم الشعب شعب أبي طالب في ناحية من مكة، وأقامت قريش على ذلك من أمرهم في بني هاشم وبني المطلب سنتين أو ثلاثا حتى جهدوا جهدا شديدا، ثم إن الله تعالى برحمته أرسل على صحيفة قريش الأرضة فلم تدع فيها اسما لله إلا أكلته وبقي فيها الظلم والقطيعة والبهتان، وأخبر بذلك رسوله وأخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا طالب واستنصر به أبو طالب على قومه، وقام هشام بن عمرو بن ربيعة في جماعة ذكرهم بن إسحاق في المغازي بنقض ما في الصحيفة وشقها فلذلك جمع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه في سائر العطية بين بني هاشم وبني المطلب وقدمهما على بني عبد شمس وبني نوفل، وإنما وقعت البداية ببني عبد شمس قبل نوفل لأن هاشما والمطلب وعبد شمس كانوا إخوة لأب وأم وأمهم عاتكة بنت مرة ونوفل كان أخاهم لأبيهم وأمه واقدة بنت حرمل، وعبد مناف وعبد العزى وعبد الدار بنو قصي كانوا إخوة، والبداية بعد بني عبد مناف إنما وقعت ببني عبد العزى لأنها كانت قبيلة خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم فإنها بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى).

    قال الإمام ابن حزم في (المحلى ج6/ص147):
    (فَصَحَّ أَنَّهُ لاَ يَجُوزُ أَنْ يُفَرَّقَ بين حُكْمِهِمْ في شَيْءٍ أَصْلاً لأنهم شَيْءٌ وَاحِدٌ بِنَصِّ كَلاَمِهِ عليه الصلاة والسلام، فَصَحَّ أَنَّهُمْ آلُ مُحَمَّدٍ، وَإِذْ هُمْ آلُ مُحَمَّدٍ فَالصَّدَقَةُ عليهم حَرَامٌ، وخرج بَنُو عبد شَمْسٍ وَبَنُو نَوْفَلٍ ابْنَيْ عبد مَنَافٍ وَسَائِرُ قُرَيْشٍ عن هَذَيْنِ الْبَطْنَيْنِ وَبِاَللَّهِ تَعَالَى التَّوْفِيقُ.
    وَلاَ يَحِلُّ لِهَذَيْنِ الْبَطْنَيْنِ صَدَقَةُ فَرْضٍ وَلاَ تَطَوُّعٍ أَصْلاً، لِعُمُومِ قَوْلِهِ عليه الصلاة والسلام: "لاَ تَحِلُّ الصَّدَقَةُ لِمُحَمَّدٍ وَلاَ لآل مُحَمَّدٍ" فَسَوَّى بين نَفْسِهِ وَبَيْنَهُمْ.
    وأما ما لاَ يَقَعُ عليه اسْمُ صَدَقَةٍ مُطْلَقَةٍ فَهُوَ حَلاَلٌ لهم كَالْهِبَةِ وَالْعَطِيَّةِ وَالْهَدِيَّةِ وَالنُّحْلِ وَالْحَبْسِ وَالصِّلَةِ وَالْبِرِّ وَغَيْرِ ذلك لأنه لم يَأْتِ نَصٌّ بِتَحْرِيمِ شَيْءٍ من ذلك عليهم).

    فلذلك قال ابن قدامة في (المغني ج2/ص274):
    (وقد أكد ذلك ما روي أن النبي صلى الله عليه وسلم علل منعهم الصدقة باستغنائهم عنها بخمس الخمس فقال: "أليس في خمس الخمس ما يغنيكم"؟).
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •