ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    28

    افتراضي ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الإخوة الكرام أعضاء هذا الملتقى المبارك
    أريد معنى هذه العبارة
    فقد قرأت بداية المتفقه فذكر مؤلفه ـ أثابه الله ـ ضابطين وهو يتحدث عن شروط استيفاء القصاص لمن دون النفس
    ومنها الضابط الثاني : سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة
    ما معنى كلمة سراية بالتحديد وأريد شرح الضابط
    أثابكم الله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    61

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    قال الشيخ محمد العثيمين_رحمه الله تعالى : («وسراية الجناية مضمونة في النفس فما دونها» ، «سراية» : مضاف، و «الجناية» : مضاف إليه، وهي من باب إضافة الشيء إلى سببه، أي: السراية التي سببها الجناية مضمونة، والسراية: هي أن ينتقل الشيء من مكان إلى آخر، فيسري الجرح من المكان الأول إلى مكان آخر ويتسع، وكذلك الأعضاء، كما لو قطع أصبعاً فتآكلت الكف كلها، أو قطع أنملة فتآكل الأصبع كله، أو جرح موضحة بقدر الظفر ثم اتسعت حتى صارت بقدر الكف.
    يقول المؤلف: إذا كانت السراية من جناية فإنها مضمونة في النفس فما دونها، في النفس مثل لو قطع أصبع إنسانٍ عمداً فنزف الدم حتى مات، فهنا نقتل الجاني، فإذا قال الجاني: أنا لم أقطع إلاَّ الأصبع، فنقول له: لكن هذه الجناية سرت إلى النفس، وأنت السبب، وربما أنك لم تقصد أن تقتل هذا الشخص، لكنه مات بسببك فتكون ضامناً.
    وهذا الضابط مبني على قاعدة معروفة عند أهل العلم، وهي: «ما ترتب على غير المأذون فهو مضمون» فكل شيء ترتب على شيء لم يؤذن فيه، لا شرعاً ولا عرفاً، فإنه يكون مضموناً على صاحبه، ولها أمثلة كثيرة، ويستثنى من سراية الجناية ما سيأتي وهو ما إذا اقتص المجني عليه قبل البرء فهنا لا تضمن السراية، مثاله: قطع إصبع رجلٍ عمداً، فطلب المقطوع إصبعُه أن تقطع أصبع الجاني وأصر وألح، فإنها إذا قطعت في هذه الحال ثم سرت الجناية فإنها تكون هدراً، كما ستأتي المسألة قريباً إن شاء الله.
    قوله: «وسراية القود مهدورة» ، القود أي: القصاص، فلو اقتصصنا من الجاني ثم سرت الجناية فإنها هدر، أي: لا شيء فيها؛ لأننا نقول: أنت المعتدي، فلا شيء لك.
    وهذا الضابط مبني على قاعدة عند أهل العلم وهي «ما ترتب على المأذون فليس بمضمون»، وهنا القود مأذون فيه، فإذا استقدنا من هذا الرجل، وقطعنا يده ثم سرى القود، فقد ترتب هذا على شيء مأذون فلا يكون مضموناً، ويستثنى من هذا الضابط ما إذا اقتص منه في حالٍ يخشى فيه من السراية، مثل أن يكون في شدة حر، أو في شدة برد، أو إنسان فيه داء السكري، فإن هذا في الغالب لا يبرأ، ويخشى فيه السراية، فإذا كان كذلك، قال أهل العلم: إن السراية في هذه الحال تكون مضمونة؛ لأنها مترتبة على شيء غير مأذون فيه، فإن قلت: هو مأذون فيه في الأصل؟ فالجواب: لكنه في هذه الحال ليس مأذوناً فيه، فيكون عليه الضمان.)
    والله أعلم.
    محبك محب الإمام ابن تيمية.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    ((سراية القصاص فيما دون النفس))
    السراية: هي حدوث مضاعفات أو آثار تترتب على تطبيق العقوبة الشرعية، تؤدي إلى إتلاف عضو آخر أو موت النفس البشرية. فإذا سرى الجرح الحاصل بالقصاص من العضو إلى النفس، فأدى للموت، سمي الفعل سراية النفس أو الإفضاء للموت، وإذا سرى إلى عضو آخر، سمي الفعل سراية العضو.
    ينظر: الفقه الإسلامي وأدلته لوهبة الزحيلي (7 / 653)

    ((سراية الجناية مضمونة))
    فصل : وسراية الجناية مضمونة بلا خلاف لأنها أثر الجناية والجناية مضمونة فكذلك أثرها ثم إن سرت إلى النفس وما لا يمكن مباشرته بالإتلاف مثل أن يهشمه في رأسه فيذهب ضوء عينيه وجب القصاص فيه ولا خلاف في ذلك في النفس وفي ضوء العين خلاف قد ذكرناه فيما تقدم وإن سرت إلى ما يمكن مباشرته بالإتلاف مثل أن قطع أصبعا فتآكلت أخرى وسقطت من مفصل ففيه القصاص أيضا في قول إمامنا و أبي حنيفة و محمد بن الحسن وقال أكثر الفقهاء : لا قصاص في الثانية وتجب ديتها لأن ما أمكن مباشرته بالجناية لا يجب القود فيه بالسراية كما لو رمى سهما فمرق منه إلى آخر
    ولنا أن ما وجب فيه القود بالجناية وجب بالسراية كالنفس وضوء العين ولأنه أحد نوعي القصاص فأشبه ما ذكرنا وفارق ما ذكروه فإن ذلك فعل وليس بسراية ولأنه لو قصد ضرب رجل فأصاب آخر لم يجب القصاص ولو قصد قطع إبهامه فقطع سبابته وجب القصاص ولو ضرب إبهامه فمرق إل سبابته وجب القصاص فيهما فافترقا ولأن الثانية تلفت بفعل أوجب القصاص فوجب القصاص فيها كما لو رمى إحداهما فمرق إلى الأخرى فأما إن قطع أصبعا فسلت إلى جانبها أخرى وجب القصاص في المقطوعة حسب والأرش في الشلاء وبهذا قال مالك و الشافعي وقال أبو حنيفة : لاقصاص فيهما ويجب أرشهما جيمعا لأن حكم السراية لا ينفرد عن الجناية بدليل ما لو سرت إلى النفس فإذا لم يجب القصاص في إحداهما لم يجب في الأخرى
    ولنا أنها جناية موجبة للقصاص لو لم تسر فأوجبته إذا سرت كالتي تسري إلى سقوط أخرى وكما لو قطع يد حبلى فسرى إلى جنينها وبهذا يبطل ما ذكره وفارق الأصل لأن السراية مقتضية للقصاص كاقتضاء الفعل له فاستوفى حكمهما وههنا بخلافه ولأن ما ذكره غير صحيح فإن القطع إذا سرى إلى النفس سقط القصاص في القطع ووجب في النفس فخالف حكم الجناية حكم السراية فسقط ما قاله إذا ثبت هذا فإن الأرش يجب في ماله ولا تحمله العاقلة لأنه جناية عمد وإنما لم يجب القصاص فيه لعدم المماثلة في القطع والشلل فإذا قطع أصبعه فشلت أصابعه الباقية وكفه فعفا عن القصاص وجب له نصف الدية وإن اقتص من الأصبع فله في الأصابع الباقية أربعون من الإبل ويتبعها ما حاذاها من الكف وهو أربعة أخماسه فيدخل أرشه فيها ويبقى خمس الكف فيه وجهان : أحدهما : يتبعها في الأرش ولا شيء فيه والثاني : فيه الحكومة لأن ما يقابل الأربع تبعها في الأرش لاستوائهما في الحكم وحكم التي اقتص منها مخالف لحكم فلم يتبعها.
    المغني لابن قدامة (9 / 445)

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    جزاك الله خيرا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    وإياكم
    ونفع الله بكم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    28

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    جزاك الله خيرا محب ابن تيمية على إجابتك ، والشكر موصول لأبي محمد الحمراني سلمه الله من كل سوء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10,782

    افتراضي رد: ما معنى هذا الكلام: "سراية القصاص هدر وسراية الجناية مضمونة"?

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن الطوخي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا محب ابن تيمية على إجابتك ، والشكر موصول لأبي محمد الحمراني سلمه الله من كل سوء
    جزاك الله خيرا يا شيخ عبد الرحمن
    أدام الله عليك الصحة والعافية
    وأسبغ علينا وعليكم نعمه الظاهرة والباطنة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •