أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

  1. #1
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    قال أبو عبد الله الخواص وكان من عِلْيَةِ أصحاب حاتم الأصم (1) :
    "لما دخل حاتم بغداد اجتمع إليه أهل بغداد .
    فقالوا له: يا أبا عبد الرحمن أنت رجل عجمي وليس يكلمك أحد إلا قطعته لأي معنى؟؟
    فقال حاتم: معي ثلاث خصال بها أظهر على خصمي .
    قالوا أي شيء هي؟
    قال:
    أفرح إذا أصاب خصمي
    وأحزن له إذا أخطأ
    وأحفظ نفسي لا تتجاهل عليه
    فبلغ ذلك أحمد بن محمد بن حنبل فقال :
    سبحان الله ما أعقله من رجل.

    خرجها الإمام أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت في تاريخه
    242/8.

    سبحان الله ما أعقل هذا العالم الزاهد
    أنصح نفسي وإياكم بقراءة ترجمته في الحلية لأبي نعيم وغيرها نتعلمُ منه الزيادة في العقل
    فرحمه الله ما كان أعقله.

    ـــــــــــــــ
    (1) لم يكن بالأصم ، وسبب تلقيبه بذلك أنه قد جاءت امرأة فسألته عن مسألة فاتفق أن خرج منها في تلك الحالة صوت فخجلت .
    فقال حاتم ارفعي صوتك وأرى من نفسه أنه أصم .
    فسرت المرأة لذلك وقالت إنه لم يسمع الصوت فغلب عليه اسم الصمم .

    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    690

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعِها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    بارك الله فيك أيها الحبيب أمجد،
    وأحسب أن حاتمًا هذا؛ قد جاز حظَّ نفسِه بمفاوز، وأين من يستطيع ذلك إلا بشق الأنفس ؟!
    وأنت ترى كيف يفرح الخصم بنكوص خصمه، وظهور عيه بين الناس، ولو اقتفوا سنة الشافعي -رحمه الله- في هذا؛ لانتفى الغث في المناظرات .
    وأوجبُ من هذا؛ أن ينظر المسلم في كتاب ربه؛ ليرى كيف أدب اللهُ الخلقَ أحسن تأديب؛ لو تمثلوا كتابه واقعًا .
    قالت عائشة -رضي الله عنها- : فإن خلق نبي الله كان القرآن، أخرجه مسلم (746).
    والقرآن مليء بآداب الجدل والمناظرة، فما أحرى بالمؤمن أن يستقيها من كتاب ربه .
    قال ابن كثير : «ومعنى هذا أنه عليه السلام؛ صار امتثال القرآن أمرًا ونهيًا سجية له، وخلقًا تطبعه» تفسير القرآن العظيم (8/189).
    «وأصل فساد العالم إنما هو من اختلاف الملوك والفقهاء، ولهذا لم يطمع أعداء الإسلام فيه في زمن من الأزمنة إلا في زمن تعدد الملوك المسلمين وانفراد كل منهم ببلاد، وطلب بعضهم العلو على بعض» ابن القيم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    جزيت خيرا....

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    بارك الله فيكم على هذه التذكرة الطيبة

    الأصل ان لا يبحث المسلم عن خصم اخيه و انما يبحث عن الحق، اتفق مع اخيه أو لا ، لا بد ان يكون ذلك من باب البحث عن الحق و ليس من باب الفرح بخصمه لأخيه أو الحزن لأنه خصمه ، ففي كلتا الحالتين قد استفاد.

    و كم من مناقشات لا يتفق فيها المتناقشون لكن تزيدهم علما لأنهم يندفعون نحو البحث و التعلم.

    هذا هو الذي يجب تعلمه ان تكون النية سليمة و متجهة نحو طلب العلم و المذاكرة

    و بارك الله في الجميع و زادهم علما

  5. #5
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    بارك الله فيكم ونفع بكم

    وتفسير كلام حاتم عندي _والله أعلم_ كقول ابن مسعود ومسروق وغيرهما من السلف :"إنما العلم الخشية".
    فخشية الله أعلى مراتب العلم فلا يصل إليها العبد إلا بعد مروره وتجاوزه مراتب العلم التي هي دون مرتبة الخشية
    ومثله يقال هنا:

    فلا يصل أحد إلى تحقيق هذه المقامات الثلاثة في قلبه إلا بعد تضلعه في العلم والعمل وقطعه فيهما مراحل وأشواطا
    فهو العالم حقا
    وهو الجدير بأن يظهر على مخالفه لا أن يظهر عليه
    وأن يُبين الحق على لسانه وبكلامه في المناظرات والمذاكرات دون مخالفه غالبا

    وقد حاز الشافعي رحمه الله هذه الرُتبة وكان حقيقا بها وأهلها
    فقد تواتر عنه أنه :"ما ناظرت أحدا قط فأحببت أن يخطئ".وفى رواية:"ما ناظرت أحدًا قط إلا على النصيحة"
    وقال مترجموه:كان يكلم ويناظر محمد بن الحسن وغيره على سبيل النصيحة .
    وكان يقول:" ما كلمت _ أي ناظرت _ أحدا قط إلا ولم أبال بين الله الحق على لساني أو لسانه.
    وكان يقول:"ما كلمت أحدا قط إلا أحببت أن يوفق ويسدد ويعان ويكون عليه رعاية من الله تعالى وحفظ".

    والمنقول عنه في هذا كثير وفيه تحقيق الخصلة الأولى والثانية في كلام حاتم رحمه الله.
    وليس هذ المقام بالهين _كما يُظن_ والله
    ولذلك عد هذه الكلمة للشافعي أبو حاتم ابن حبان من الكلمات الثلاث التي لم يتكلم بها أحد في الإسلام قبل الشافعي

    وقال أبو عثمان محمد بن الشافعى: ما سمعت أبى ناظر أحدًا قط فرفع صوته.
    فهذا تحقيق للمرتبة أو الخصلة الثالثة في كلام حاتم رحمه الله
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  6. #6
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    إذا تقرر ما تقدم
    صح أن نستدل على قلة علم المناظر والمخالف بضد تلك المراتب وهي:
    التجاهل على المخالف أو رفع الصوت عليه أو تسفيهه أو تسفيه رأيه فضلا عن شتمه وسبه ونحو ذلك من عدم مراعاة فقه الخلاف وآداب المناظرة والمذاكرة

    حب الظهور وأن يكون الخطأ على لسان المخالف

    الفرح بخطأ المخالف

    تنبيه: هذا كله في مناظرة علماء الشريعة
    لا غيرهم من علماء الملل الأخرى أو أهل البدع
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.


    قال إبراهيم بن أدهم، رحمه الله:



    "ما يَمنعني مِن طَلب العِلم أنِّي لا أعلَم ما فيه من الفضل، ولكنْ أَكْرَه أنْ أَطلبه مع مَن لا يعرف حَقَّه".



    للتأمُّل...

    وكان إبراهيم بنُ أدهم إذا سئل عن العِلم جاء بالأدب.

  8. #8
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    أحسنتم وجزاكم الله خيرا

    أما أدب العلم فأوسع من العلم لأن مع كل مسألة أدب فأكثر

    نعم
    سبحان الله ما أعقله من رجل ؟!!!
    لقد كان أحمد رحمه يثني على عقل الشافعي كثيرا _والثناء على عقله محل إجماع بين العلماء_ فكان يحث ابن معين على لزومه ويقول له لو فاتك ذاك الإسناد العالي أدركته بنزول وإن فاتك عقل هذا الفتى أخاف أن لا تجده أبداً. أو نحو هذا

    وكأن أحمد لما سمع كلام حاتم ربطه بكلام الشافعي فعلم أن هذا كلام العقلاء ولا يصدر إلا من عاقل

    نعم ولذلك إذا تدبرت حال كثير ممن كتب في الردود على المخالف _وخاصة في عصرنا_ على غير طريقة أهل العلم السالفة
    وجدته جمع إلى قلة العلم قلة العقل
    فتراه ينتصر لنفسه
    ويقيم الدنيا ويقعدها لأمور تافهة
    ولا يعرف قدر المسائل ولا ينزلها منازلها
    متسرعا في الغالب
    إلى غير ذلك من الصفات اللازمة عن قلة العقل
    والله أعلم.
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    808

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
    قال سَرِيّ السَّقَطِيّ، رحمه الله:
    "سئل حكيم مِن الحكماء: "متى يكون العالِم مُسيئا؟" فأجاب: "إذا كَثُر بَقْباقُه (هَذَرُه)، وانتشرَتْ كتبُه، وغَضِبَ أنْ يُرَدَّ شيءٌ مِن قوله".

  10. #10
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    للفائدة
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    مدينة سطيف
    المشاركات
    177

    افتراضي رد: أسهل الطرق وأنجعها للتغلب على المخالف والظهور على المناظر

    جزاكم الله خيرا
    كلام جميل، نفع الله بكم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •