عرضت الأمر على العلماء وافقوني على ما قلت وخالفوني في مسألتين التكفير والقتال
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عرضت الأمر على العلماء وافقوني على ما قلت وخالفوني في مسألتين التكفير والقتال

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي عرضت الأمر على العلماء وافقوني على ما قلت وخالفوني في مسألتين التكفير والقتال



    فائدة عظيمة قرأتها هذا اليوم
    وهي من بعض
    رسائل الشيخ المجدد
    محمد بن عبدالوهاب
    رحمة الله عليه
    أضعها للفائدة


    جاء في شرح كتاب
    التوحيد

    ما نصه :


    تميزت دعوة الإمام المصلح
    محمد بن عبدالوهاب
    رحمه الله
    أن الدعوة إلى شهادة أن
    لا إله إلا الله دعوة تفصيلية ليست إجمالية ، أما الإجمال فيدعوا إليه كثيرون ،
    نهتم بالتوحيد ونبرأ من الشرك

    لكن لا يذكرون تفاصيل ذلك ،

    والذي ذكره الإمام رحمه الله
    في بعض رسائله
    أنه لما عرض هذا الأمر يعني الدعوة إلى التوحيد

    عرضه على علماء الأمصار
    قال :

    وافقوني على ما قلت وخالفوني
    في مسألتين

    في مسألة التكفير
    وفي مسألة القتال.

    وهاتان المسألتان سبب المخالفة مخالفة أولئك العلماء فيها
    أنهما فرعان ومتفرعتان عن البيان والدعوة إلى أفراد التوحيد والنهي عن أفراد الشرك.



    المصدر

    كفاية المستزيد
    بشرح
    كتاب التوحيد
    باب الدعاء إلى شهادة أن
    لا إله إلا الله

    للشيخ/
    صالح آل شيخ


    {إن الذين يكتمون مآ أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك مايأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم}

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: عرضت الأمر على العلماء وافقوني على ما قلت وخالفوني في مسألتين التكفير والقتال

    قلتَ: المصدر ( كفاية المستزيد بشرح كتاب التوحيد)
    والمعلوم قطعاًَ أن اسم كتاب الشيخ المطبوع عند دار التوحيد ( التمهيد لشرح كتاب التوحيد) ، فهل مصدرك من التفريغ المطبوع؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: عرضت الأمر على العلماء وافقوني على ما قلت وخالفوني في مسألتين التكفير والقتال

    بارك الله فيك
    يا فارس

    هذا الكتاب هو تفريغ ل16 شريط
    من دروس ألقاها الشيخ في الدورة العلمية المكثفة لسنة 1416 هجري
    التي أقيمت بمسجد شيخ الإسلام ابن تيمية في الرياض

    وعنوان الكتاب هو من اختيار أحد طلبة العلم اسمه
    سالم الجزائري

    وأسماه:
    كفاية المستزيد بشرح كتاب التوحيد
    للشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ

    {إن الذين يكتمون مآ أنزل الله من الكتاب ويشترون به ثمنا قليلا أولئك مايأكلون في بطونهم إلا النار ولا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم}

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •