عقيدة أهل السنة في الخلفاء الراشدين والتفضيل بينهم
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: عقيدة أهل السنة في الخلفاء الراشدين والتفضيل بينهم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي عقيدة أهل السنة في الخلفاء الراشدين والتفضيل بينهم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    * يعتقد أهل السنة أن أفضل الناس بعد الأنبياء أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم وأرضاهم .
    عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين إلا النبيين والمرسلين " . رواه الترمذي وصححه الألباني .
    * وقد أجمع أهل السنة على صحة خلافة الخلفاء الراشدين الأربعة وأن من قدح في خلافة أحد منهم فهو أضل من حمار أهله .
    عَنْ سَفِينَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « خِلاَفَةُ النُّبُوَّةِ ثَلاَثُونَ سَنَةً ثُمَّ يُؤْتِى اللَّهُ الْمُلْكَ - أَوْ مُلْكَهُ - مَنْ يَشَاءُ ». قَالَ سَعِيدٌ قَالَ لِى سَفِينَةُ أَمْسِكْ عَلَيْكَ أَبَا بَكْرٍ سَنَتَيْنِ وَعُمَرَ عَشْرًا وَعُثْمَانَ اثْنَتَىْ عَشْرَةَ وَعَلِىٌّ كَذَا. قَالَ سَعِيدٌ قُلْتُ لِسَفِينَةَ إِنَّ هَؤُلاَءِ يَزْعُمُونَ أَنَّ عَلِيًّا عَلَيْهِ السَّلاَمُ لَمْ يَكُنْ بِخَلِيفَةٍ. قَالَ كَذَبَتْ أسْتَاهُ بَنِى الزَّرْقَاءِ يَعْنِى بَنِى مَرْوَانَ".أخرجه أبو داود وقال الألباني [( حديث : " خلافة النبوة ثلاثون ..... " ) حسن صحيح ، ( قول سفينة : " امسك عليك : أبا بكر ...... " ) حسن] .
    * ويعتقد أهل السنة أن من قدم عليا على أبي بكر وعمر يكون ضالا.
    عَنْ مُحَمَّدِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ قَالَ: قُلْتُ لأَبِى:" أَىُّ النَّاسِ خَيْرٌ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ أَبُو بَكْرٍ . قُلْتُ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ عُمَرُ . وَخَشِيتُ أَنْ يَقُولَ عُثْمَانُ قُلْتُ ثُمَّ أَنْتَ قَالَ مَا أَنَا إِلاَّ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ" رواه البخاري .
    وعن إبراهيم النخعي قال:" ضرب علقمة بن قيس هذا المنبر فقال خطبنا علي على هذا المنبر فحمد الله وذكره ما شاء الله أن يذكره ثم قال ألا إنه بلغني أن أناسا يفضلوني على أبي بكر وعمر ولو كنت تقدمت في ذلك لعاقبت ولكني أكره العقوبة قبل التقدم فمن قال شيئا من ذلك فهو مفتري عليه ما على المفتري إن خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر ثم عمر ...."رواه أحمد في ( فضائل الصحابة) وحسن إسناده الشيخ عبد المحسن العباد في كتابه ( الانتصار للصحابة الأخيار ) ص 61 .
    * اختلف أهل السنة في التفضيل بين عثمان وعلي فذهب الجمهور إلى تفضيل عثمان وذهب بعضهم إلى التوقف وبعضهم إلى تفضيل علي وهذا خلاف قديم عند أهل السنة لكن استقر الأمر عندهم على تقديم عثمان على علي رضي الله عنهما. عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : "كنا نخير بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه و سلم فنخير أبا بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضي الله عنهم" أخرجه البخاري . ومع ذلك لا يضلل المخالف في هذه المسألة لكونها ليست من الأصول التي يضلل فيها المخالف وإن كان الراجح تقديم عثمان على علي في الأفضلية لتقديم الصحابة له .
    قال الشيخ صالح الفوزان في شرح العقيدة الواسطية ص 147 :
    "والحاصل في مسألة تقديم علي ـ رضي الله عنه ـ على غيره من الخلفاء الثلاثة :
    ـ من قدمه في الخلافة فهو ضال بالاتفاق .
    ـ من قدمه في الفضيلة على أبي بكر وعمر فهو ضال أيضًا . ومن قدمه على عثمان في الفضيلة فلا يضلل وإن كان هذا خلافَ الراجح"انتهى .
    والله تعالى أعلم .

    كتبه أبو معاوية غالب الساقي المشرف على موقع روضة السلفيين www.salafien.com

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: عقيدة أهل السنة في الخلفاء الراشدين والتفضيل بينهم

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: عقيدة أهل السنة في الخلفاء الراشدين والتفضيل بينهم

    وفيك بارك الله وشكر لك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •