حكم زيارة القبور التي بني عليها القباب ونحوها
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28

الموضوع: حكم زيارة القبور التي بني عليها القباب ونحوها

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي حكم زيارة القبور التي بني عليها القباب ونحوها

    التعليق : زيارة ( الأضرحة ) .. .. ..

    أليست هذه دعوة وعادة قبيحة ودخيلة على الإسلام ؟ .

    وفتح باب شر على أهل الإسلام بإطلاق هذه المسميات البدعية كقولهم :

    وزار ( ضريح ) فلان .

    منقول

    ما رأيكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    35

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ألا يعتبر هذا من زيارة القبور، وهي جائزة كما هو معلوم!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    قَالَ رَسُولُ اللّهِ عليه الصلاة والسلام: " نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ، فَزُورُوهَا "
    وهذا الحديث فيه دليل على مشروعية زيارة القبور بشكل عام , ويدخل في هذا فعل الدكتور سلمان عفا الله عنه من ناحية مشروعية الفعل إلا أن يكون القبر داخل مسجد أو مجصص أو مسرج لورود اللعن في من يصنع هذه الأفعال , فمن شاركهم بالزيارة دخل معهم في هذا السخط خصوصاً لو كان من أهل العلم الذين يغتر بهم الجهال.
    ولكن هنا تساءل
    هل الزيارة كانت إتباعاً للسنة أو إجلالاً لصاحب القبر؟
    وإن كانت الزيارة تقديراً لجهود صاحب القبر فالسنة لم تأتي بهذا , والله المستعان.

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    الحمد لله وحده ،، وبعد
    ينبغي الإنصاف والتروِّي في الحكم على الآخرين بعيدًا على الخلفيَّات المسبقة عنهم.
    أما زيارة القبور على الوجه الشَّرعيِّ فإنَّها مشروعة، وقد ودَّع النَّبيُّ صلى الله عليه وآله وسلَّم شهداء أحد، وزار قبر أمِّه، وقبر النَّبيِّ صلى الله عليه وسلَّم يُزار.
    وكلُّ هؤلاء معظَّمون.
    فلا شكَّ أنَّ زيارة القبور للدُّعاء للمؤمنين من أهلها من أعظم القربات.
    وأمَّا مسألة خشية اغترار العامَّة فإنَّها حاصلة مع زيارة جميع القبور، حتى قبره الشريف صلى الله عليه وسلَّم.
    بل الأولى زيارتها على الوجه الشَّرعيِّ وبيانه للنَّاس بدل ترك النَّاس على ما هم عليه من المنكرات (إن صحَّ أنَّهم فاعلوها عندها).
    وكذا لو كانت المشكلة في تسميتها بـ(الضَّريح) وأنَّها يراد بها القبور المعظَّمة التي تفعل عندها المنكرات فلا يضير، فالتسمية ممَّن سمَّى وعليه الحرج، لا ممَّن أدَّى السُّنَّة الشرعيَّة المهجورة فزار قبور المؤمنين.
    والله أعلم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    خرج أبو داود في سننه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم )

  6. #6
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن بن ناصر مشاهدة المشاركة
    خرج أبو داود في سننه عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تجعلوا بيوتكم قبورا ولا تجعلوا قبري عيدا وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيث كنتم )

    أخي أبا عبدالرحمن نفع الله به
    ما وجه الاستدلال بالحديث على الموضوع؟
    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    أخي أبا عبدالرحمن نفع الله به
    ما وجه الاستدلال بالحديث على الإنكار على الموضوع؟
    شيخنا الفاضل أضرحة الزعماء وقادة الثورات ، ورؤساء الدول أصبحت عيدا يعاوده الوفدون على الدولة ، ولو شئت َ لضربتُ لكم أمثلة على ذلك . وجزاكم الله خيرا

  8. #8
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    السكوت بحلمٍ واجب على من يخوض بلا علمٍ ولا ورع في أعراض المسلمين بالهمز واللمز!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    276

    افتراضي رد: صحيح ولكن!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجيب مشاهدة المشاركة
    انا لم اذهب الى الشام من اجل القبر وزيارته ولكني صرت هناك ولا مانع من زيارته
    وعدم موافقتي للبدع والضلالات الحادثة عنده لا تمنعني من ذلك
    والله اعلم.
    الأخ الكريم
    هل أنكرت على من يفعلون المنكر عند القبر أو على المسؤول عن المقبرة؟
    فالجهال عندما يرونك في نفس المكان من غير انكار منك فيظنون إن فعلهم ليس بمنكر خصوصاً أذا كانت سمات السنة ظاهره عليك فتدخل في الإثم بعدم الإنكار.
    وإلا لماذا منعنا من الصلاة والدعاء لأنفسنا عند القبور !!؟
    فالزيارة سنة فإذا كانت تجر الناس إلى منكر فالواجب تركها , بل من تيقن أن هذه الزيارة تفضي إلى منكر فقام بفعلها فهو يأثم , والله أعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: صحيح ولكن!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن عقيل مشاهدة المشاركة
    الأخ الكريم
    هل أنكرت على من يفعلون المنكر عند القبر أو على المسؤول عن المقبرة؟
    فالجهال عندما يرونك في نفس المكان من غير انكار منك فيظنون إن فعلهم ليس بمنكر خصوصاً أذا كانت سمات السنة ظاهره عليك فتدخل في الإثم بعدم الإنكار.
    وإلا لماذا منعنا من الصلاة والدعاء لأنفسنا عند القبور !!؟
    فالزيارة سنة فإذا كانت تجر الناس إلى منكر فالواجب تركها , بل من تيقن أن هذه الزيارة تفضي إلى منكر فقام بفعلها فهو يأثم , والله أعلم
    نعم أحسنت هذا صحيح بارك الله بك .
    ولذا ذكر من ذكر من أهل العلم شروطا لزيارة المقابر :
    - ألا تكون مبنية .
    - ألا يُسافر إليها (ألا يشد الرحل إليها).
    - ألا يُقال عندها هُجرا .
    - وعلى هذه الشروط ، على من رأى عندها منكرا أن ينكره.
    وإن كان الأمر كما ذكر أخونا وغيره : بأن قبور الرؤساء أصبحت عيدا للدهماء ، فحينئذ لا يسوغ لطالب علم أن يجادل في خطأ من فعل ذلك من طلبة العلم فكيف إذاكان داعية يشار له بالبنان!!.
    والله الموفق.

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب


  12. #12
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    الواجب على طالب العِلْم النَّاصح نفسَه، النصح لنفسه ومن يسمع له من النَّاس –إن كان كذلك- بترك التَّهويل فيما لا ينبغي، ممَّا هو مخالفٌ للعلم والورع.
    كما يجب فقه أقوال النَّبيِّ دون ليِّ أعناق النُّصوص وتحميلها ما لا تحتمله.
    فإنَّ زيارة القبور -أكفَّارًا كان أهلها أم مسلمون- في الأصل مباحةٌ، لا حرج فيمن فعلها، وقد فعلها النَّبيُّ ، بإذن الله له.
    فعند مسلم في صحيحه، من حديث أبي هريرة ررر قال: (زار النبيُّ قبر أمه فبكى وأبكى من حوله، فقال: استأذنت ربي في أن أستغفر لها فلم يؤذن لي واستأذنته في أن أزور قبرها، فأذن لي؛ فزوروا القبور فإنَّها تذكر الموت).
    قال النَّووي رحمه الله: "فيه جواز زيارة المشركين في الحياة وقبورهم بعد الوفاة؛ لأنَّه اذا جازت زيارتهم بعد الوفاة ففي الحياة أولى".
    وأمَّا ما نقله بعض الأخوة من نهي النَّبي عن اتِّخاذ القبور عيْدًا فإنَّما هو اتِّخاذها مساجد وأوثانًا تُعبدُ من دون الله، بالسُّجود لها، أو الطواف عليها، أوالصَّلاة عندها والدُّعاء لله؛ تعظيمًا لأهلها، وطلب المسائل منهم، وإنزال الحوائج بهم.
    ففي البُخاري من حديث عائشة رضي الله عنها عن النبيِّ أنَّه قال في مرضه الذي مات فيه: ((لعن الله اليهود والنصارى، اتخذوا قبور أنبيائهم مسجدًا)).
    قالت: ((لولا ذلك لأبرزوا قبره، غير أنَّه خشي أنْ يتخذ مسجدًا)).
    وعند مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها: أنَّ أم حبيبة وأم سلمة ذكرتا كنيسة رأينها بالحبشة فيها تصاوير لرسول الله فقال رسول الله : ((إنَّ أولئك إذا كان فيهم الرَّجُل الصَّالح فمات بَنَوا على قبره مسجدًا وصوَّرُوْا فيه تلك الصُّوَر، أولئك شِرَار الخَلْق عند الله يوم القيامة)).
    وعند أحمد في مسنده من حديث أبي هريرة ررر عن النبي : "اللهم لا تجعل قبري وثنا لعن الله قوما اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد".
    أمَّا زيارة القبر للسياحة والاطلاع على بعض المعالم مثلًا! أوللاتِّعاظ بأحوال أهلها فجائزٌ، والأخير للاستحباب أقرب، لحثِّ النَّبيِّ عليها.
    ثمَّ إنَّه لا يُعلَم أنَّ الرئيس (علي عزَّت بيجوفيتش) من أولياء الله الصَّالحين الذين يرجى منهم خيرٌ أوشرٌّ عند أولئك، بل الظَّاهر أنَّهم يقصدونه للدُّعاء له، كشأن سائر قبور المسلمين.
    فهل يحرم رحمه الله من زيارة إخوانه والدعاء له لأجل هذه الظُّنون والأوهام؟!
    وزيارة قبر النَبيِّ بالمسجد النَّبوي لمن سافر للمدينة هو من هذا الباب، مع علم جميع من يقصدها من أنَّ ثَمَّة من يزور قبره ويفعل الشِّرك الأكبر عنده، فهل تحرم زيارة قبره ؟!
    وقد سئل الشيخ أحمد بن تيميَّة رحمه الله عن زيارة القبور.
    فأجاب رحمه الله بقوله: "أما الاختلاف إلى القبر بعد الدفن فليس بمستحبٍّ، وإنَّما المستحبُّ عند الدَّفن أنْ يُقَام على قبرِهِ ويُدْعَى له بالتَّثْبِيت كما روى أبو داود فى سننه عن النَّبِيِّ أنه كان إذا دفن الرجل من أصحابه يقوم على قبره ويقول سلوا له التثبيت، فإنه الآن يسأل.
    وهذا من معنى قوله: (ولا تصلِّ على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره) فإنَّه لمَّا نَهَى نبيَّه عن الصَّلاة على المنافقين وعن القيام على قبورهم كان دليل الخطاب أنَّ المؤمن يُصَلَّى عليه قبل الدَّفن ويُقَام على قبرِهِ بعد الدَّفن.
    فزيارة الميِّت المشروعة بالدُّعَاء والاستغفار هي من هذا القيام المشروع
    ".
    وقال رحمه الله أيضًا: "والزيارة البدعية هي من أسباب الشرك بالله تعالى ودعاء خلقه وإحداث دين لم يأذن به الله.
    والزيارة الشرعية هي من جنس الإحسان إلى الميت بالدعاء له، كالإحسان إليه بالصلاة عليه، وهى من العبادات لله تعالى التى ينفع الله بها الداعي، والمدعو له، كالصلاة والسلام على النبي، وطلب الوسيلة، والدعاء لسائر المؤمنين، أحيائهم وأمواتهم".
    وقال رحمه الله أيضًا:ولهذا تجوز زيارة قبور المشركين لهذه العلة كما ثبت فى الصحيح عن النبي أنه زار قبر أمه وقال: استأذنت ربي فى أن أستغفر لأمى فلم يأذن لي واستأذنته فى أن أزور قبرها فأذن لي فزوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة".
    وقال رحمه الله أيضًا: "ومما يبين ذلك أن مالكا رحمه الله كره أن يقول الرجل: (زرت قبر النبيِّ ).
    ومالك قد أدرك الناس من التابعين وهم أعلم الناس بهذه المسألة.
    فدل ذلك على أنه لم تكن تعرف عندهم ألفاظ زيارة قبر النبي ...
    وقد ذكروا فى أسباب كراهته أن يقول زرت قبر النبى لأن هذا اللفظ قد صار كثير من الناس يريد به الزيارة البدعية وهي قصد الميت لسؤاله ودعائه والرغبة إليه فى قضاء الحوائج ونحو ذلك مما يفعله كثير من الناس فهم يعنون بلفظ الزيارة مثل هذا وهذا ليس بمشروع باتفاق الأئمة فكره مالك أن يتكلم بلفظ مجمل يدل على معنى فاسد بخلاف الصلاة عليه والسلام فإن ذلك مما أمر الله به.
    أما لفظ الزيارة فى (عموم القبور) فقد لا يفهم منها مثل هذا المعنى ألا ترى إلى قوله: فزوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة مع زيارته لقبر أمه؛ فإن هذا ينتاول زيارة قبورالكفار فلا يفهم من ذلك زيارة الميت لدعائه وسؤاله والإستغاثة به ونحو ذلك مما يفعله أهل الشرك والبدع بخلاف ما إذا كان المزور معظَّمًا فى الدين، كالأنبياء والصالحين فإنَّه كثيرا ما يعنى بزيارة قبورهم هذه الزيارة البدعية والشركية.
    فلهذا كره مالك ذلك فى مثل هذا.
    وإن لم يكره ذلك فى موضع آخر ليس فيه هذه المفسدة".
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  13. #13
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    نسيت أنْ أنبِّه على أنَّه لا مانع شرعًا من زيارة القبر الزيارة الشَّرعيَّة ولو كان فيه بعض المنكرات القائمة عليه؛ كالبناء عليه والسرج ووضع الشَّواهد عليه ونحو ذلك.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    في الواقع إخواني أن هناك أسماء معينة عندما تطرح بعض أفعالها للنقاش يبدأ التشنج بين الطرفين
    1/ بين قادح بحق أو بغير حق
    2/ وبين مدافع لا يرضى أن ينسب الخطأ لهذا الأسم وكأن هذا الشخص الذي دارت رحى المعركة بين الفريقين لأجله من أركان الإسلام التي لا يجوز هدمها لطائفة ولطائفة أخرى كأنه المسيح الدجال الذي حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم
    وللأسف :
    أريد أن أشارك وأضع مثل لما أدين الله عز وجل أنه الحق في عرض المسائل :
    المسألة ( زيارة ضريح علي عزت )زيارة القبور جائزة بدليل قوله عليه الصلاة والسلام ( الا أني قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها ......... الحديث )
    إذا كان عند الضريح ما يعصى به الله عز وجل من أعمال المشركين هل يجوز زيارته ؟
    لا إلا لمنكر ومغير والدليل قوله جل وعلى ( لا تقم فيه أبد لمسجد أسس على التقوى........ الآية) استدل بها الشيخ محمد عبد الوهاب في مسألة الذبح في مكان يذبح فيه لغير الله ... لأن الزائر غير المنكر هيئته كهيئة الزائر بقصد التعبد أو التبرك .
    هل زيارة مثل الشيخ داعية ومعروف من بلد التوحيد للضريح مستساغة ؟وجهة نظر : أقول لا حتى لا يعتقد الجهال بجواز شد الرحال إلى القبور و أن زيارة الأضرحة مما يسع فيها الخلاف وتعليلي لهذا أن الشيخ وفقه الله قدوة فينبغي من القدوة ما لا ينبغي من غيره ويمنع عليه ما لا يمنع على غيره وهذا أصل واضح ولله الحمد.

  15. #15
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    ابتداءً ينبغي أن يكون منطلقنا جميعًا في بحث المسائل مجرَّدًا عن التعصُّب لشخصٍ أوضده، ودون تهويلٍ أومبالغةٍ في عرض المسائل، وتحميلها ما لا تحتمل.
    فمهما تكلَّم الأخوة في انتقادهم زيارة قبر الرئيس علي عزَّت بيجوفيتش فلن يصل الأمر إلى الشِّرك كما يوميء إليه كلام بعض الأخوة.
    وأمَّا الكلام عن جواز زيارة القبور مع وجود بعض المنكرات ممَّا تقدَّم ذكره من عمل شواهد وكتابة أسماء على تلكم القبور، أوالبناء عليها، هو لأجل كونها قد عمَّت بها البلوى في بعض البلدان، فترك هذه الزيارة لأجل هذه المنكرات التي عمَّت بها البلوى تعطيلٌ لهذه السُّنَّة التي أمر النبي بها.
    وينبغي تحرير مسألة النَّهي عن شدِّ الرِّحال للقبور فإنَّ المنهي عنه التعبُّد بذلك، بل النَّهي واقعٌ أصلاً في السَّفَر لأجل التعبُّد عمومًا لبقعةٍ ما، قبرًا أو غيره، غير المساجد الثلاث، لا أن يكون مقصد الشخص الدعوة إلى الله أو زيارة أحد هذه المساجد الثلاث ثم عنَّت له زيارة شيءٍ من هذه البقاع -قبرًا أو غيره- عرضًا لا قصدًا.
    وأمَّا قضيَّة سدِّ الذريعة في افتتان الناس بشخصٍ ما فهي قضيَّةٌ تختلف بها وجهات النَّظَر، ولن يخرج الأمر عن كونه محل نظَر واجتهادٍ.
    فإن رأى المجتهد أن لا إشكال فلا إنكار!
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    قال الصنعاني – رحمه الله تعالى – في رسالته " تطهير الاعتقاد من أدران الإلحاد " :
    [فإن قلت هذا قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد عمرت عليه قبة عظيمة أنفقت فيها الأموال، قلت هذا جهل عظيم بحقيقة الحال، فإن هذه القبة ليس بناؤها منه صلى الله عليه وسلم ولا من أصحابه ولا من تابعيهم ولا تابعي التابعين ولا من علماء أمته وأئمة ملته، بل هذه القبة المعمولة على قبره صلى الله عليه وسلم من أبنية بعض ملوك مصر المتأخرين وهو قلاوون الصالحي المعروف بالملك المنصور في سنة ثمان وسبعين وستمائة، ذكره في (تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة) فهذه أمور دولية لا دليلية، يتبع فيها الآخر الأول].
    السؤال الرابع من الفتوى رقم (8263)
    س4: هناك من يحتجون ببناء القبة الخضراء على القبر الشريف بالحرم النبوي على جواز بناء القباب على باقي القبور، كالصالحين وغيرهم، فهل يصح هذا الاحتجاج أم ماذا يكون الرد عليهم؟
    ج4: لا يصح الاحتجاج ببناء الناس قبة على قبر النبي  على جواز بناء قباب على قبور الأموات، صالحين أو غيرهم؛ لأن بناء أولئك الناس القبة على قبره  حرام يأثم فاعله؛ لمخالفته ما ثبت عن أبي الهياج الأسدي قال: (قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله : ألا تدع تمثالاً إلا طمسته، ولا قبراً مشرفاً إلا سويته)، وعن جابر رضي الله عنه قال: نهى النبي  أن يجصص القبر، وأن يقعد عليه، وأن يبنى عليه)، رواهما مسلم في صحيحه، فلا يصح أن يحتج أحد بفعل بعض الناس المحرم على جواز مثله من المحرمات؛ لأنه لايجوز معارضة قول النبي  بقول أحد من الناس أو فعله؛ لأنه المبلغ عن الله سبحانه، والواجب طاعته، والحذر من مخالفة أمره؛ لقول الله عزوجل: {وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا}(34) وغيرها من الآيات الآمرة بطاعة الله وطاعة رسوله، ولأن بناء القبور واتخاذ القباب عليها من وسائل الشرك بأهلها، فيجب سد الذرائع الموصلة للشرك.
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
    عضو، نائب رئيس اللجنة، الرئيس
    عبدالله بن قعود، عبدالرزاق عفيفي، عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
    وقال الشيخ العلامة ابن باز – رحمه الله تعالى - ضمن رد على "مصطفى أمين " في " فتاويه " :
    [رابعا: يقول الكاتب مصطفى في أثناء كلامه: واتخذت بعض الأمم الإسلامية ملوكها أربابا، وجعلت من بعض الصالحين فيها أولياء اتخذتهم إلى الله زلفى، ولهؤلاء وأولئك بنت القباب، وأقامت عليها المساجد لا تقصد تخليد ذكراهم ليكون للذكرى في الأجيال أسوة ومثلا، بل تقصد أن تكون القباب والمساجد محاريب لعبادتهم، والتوسل إلى الله، ولو أنهم أقاموا القبة أو المسجد للأسوة، وللذكرى لكان ذلك خيرا.. إلخ. أقول في هذا الكلام حق وباطل. أما الحق فهو إقرار الكاتب بوجود هذه البدع والمنكرات في بعض الأمم الإسلامية، وانتقاده اتخاذ تلك القبب والمساجد محاريب لعبادة الأموات والتوسل بهم. وهذا لا شك واقع، ومن زار البلدان المجاورة رأى ذلك عيانا فإنا لله وإنا إليه راجعون، ونسأل الله أن يعافي المسلمين من ذلك، وأن يمنحهم الفقه في الدين الذي بعث الله به نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم حتى يعرفوا أن هذه المحدثات حول القبور تخالف شرعه وتوقع في عبادة غير الله سبحانه كما هو الواقع. وأما الباطل الذي اشتمل عليه كلام الكاتب فهو تفصيله بين اتخاذ القباب والمساجد للعبادة والتوسل، وبين اتخاذها لتخليد الذكرى ففرق بين الأول والثاني، وهذا "التفصيل" ليس عليه دليل بل النصوص من الكتاب والسنة تخالفه، وتدل على أنه لا يجوز اتخاذ القباب والمساجد على القبور مطلقا. لأن اتخاذها لعبادة الأموات والتوسل بهم بالدعاء والاستغاثة ونحو ذلك شرك أكبر من جنس عمل الجاهلية الأولى حول اللات والعزى ومناة وأشباهها، واتخاذها للذكرى وسيلة قريبة وذريعة إلى الشرك بأهل القبور وعبادتهم مع الله سبحانه، ولهذا المعنى جاءت النصوص من الكتاب والسنة تنكر ذلك وتحذر منه، وتحسم وسائل الشرك. ومن ذلك ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد قالت عائشة رضي الله عنها يحذر ما صنعوا ولولا ذلك لأبرز قبره غير أنه خشي أن يتخذ مسجدا ، وفي صحيح مسلم عن جندب بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك وفي صحيح مسلم أيضا عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: نهى أن يجصص القبر وأن يقعد عليه وأن يبنى عليه فهذه الأحاديث وما جاء في معناها تدل على تحريم اتخاذ المساجد وا لقباب على القبور، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم حذر أمته من ذلك. لئلا يفعلوا فعل اليهود والنصارى من الغلو في تعظيم الأموات، واتخاذ قبورهم مساجد، والصلاة عندها والدعاء ونحو ذلك فيقعوا في الشرك وعبادة الأنبياء والصالحين من دون الله كما وقع غيرهم، وهذا الذي خافه صلى الله عليه وسلم قد وقع في أمته فعظموا الأموات من الأنبياء والصالحين التعظيم الذي لم يشرعه الله، وبنوا على قبورهم المساجد والقباب وصرفوا لهم الدعوات والرغبات حتى وقع الشرك المحذور، وحصل التأسي بعباد القبور فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ومن ذلك ما ثبت في الصحيحين من حديث أم سلمة، وأم حبيبة رضي الله عنهما أنهما رأتا في أرض الحبشة كنيسة يقال لها مارية وما فيها من الصور، فذكرتا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فقال: أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره مسجدا وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند الله فبين صلى الله عليه وسلم أن بناة المساجد والقباب على القبور والمصورين فيها الصور هم شرار الخلق عند الله، ولعنهم في حديث عائشة ولم يفصل بين من بناها للعبادة أو لتخليد الذكرى، فعلم بذلك أن بناءها لا يجوز مطلقا وما ذلك إلا لكونها من أعظم وسائل الشرك، ومن أظهر أعلامه وشعائره، وهي سنة اليهود والنصارى التي نهينا عن اتباعها، وحذرنا من سلوكها كما في قوله صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن ؟ متفق عليه ، فهذا الخبر الصحيح يدل على أن هذه الأمة تسلك مسالك اليهود والنصارى في الشرك والبدع إلا من عصم الله من ذلك، وهم الطائفة المنصورة كما في الأحاديث الأخر، ويدل هذا الخبر أيضا على تحذير الأمة من اتباع سنن اليهود والنصارى؛ لأن اتباعهم يفضي بأهله إلى مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم وقد أمر الله سبحانه في كتابه الكريم بطاعة الرسول صلى الله عليه وسلم والحذر عما نهى عنه كما قال تعالى: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ
    وقال تعالى: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ولا ريب أنه دعا إلى كل خير وحذر أمته من كل شر فلا يجوز لمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يخالف سبيله أو يدعو إلى غير طريقه، ولا شك أن البناء على القبور واتخاذ المساجد والقباب عليها من سبيل اليهود والنصارى، ومن وسائل الشرك والضلال مطلقا فوجب تركها والحذر منها والله ولي التوفيق].
    وقال الشيخ معالي الشيخ صالح آل الشيخ – حفظه الله تعالى – في محاضرته " منهج محمد بن عبد الوهاب في العقيدة " :
    حتى أنه سئل مرة فقيل له إنك تقول إن الناس منذ أربعمائة سنة ليسوا على شيء أو أنهم كفار فقال في جوابه: أقول سبحانك هذا بهتان عظيم.
    حتى لما أتت مسألة البحث في القبة المقبوبة على حجرة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ التي في وسطها القبر قبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وكان يُنكر البناء على القبور، بناء القباب، القباب على قبور الصالحين يهدمها؛ لأنه لا يجوز ووسيلة من وسائل تعظيمها إلى آخره، والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعث عليا رضي الله عنه ألا يدع قبرا مشرفا إلا سواه، «وألا تدع قبرا مشرفا إلا سويته» المشرف يعني فيه علو.
    ولما قالوا له القبة التي على قبر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنك تقول: لو أقدر عليها لهدمتها. فقال: سبحانك هذا بهتان عظيم ولهذا أفتى هو يعني من جهة عملية، وعلماء الدعوة والولاة من آل سعود من الدولة السعودية الأولى إلى أنها لا تتعرض بشيء، وذلك لأن هذا من مصلحة الدعوة، وأن لا يفضي إلى ما هو أشد من رد التوحيد والتعرض إلى أننا لا نحب النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ونتقصه؛ بل نهين النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنما هذه وسيلة من وسائل الشرك، فيمنع الشرك وتمنع وسائله في أن يحصل شيء عند ذلك، والأمور تترك لرعاية المصالح والمفاسد في ذلك.]
    وقال معالي الشيخ – حفظه الله تعالى في محاضرته " التحذير من البدع " :
    [ومن وسائل الشرك التي هي داخلة في البدع الاعتناء بالقبور، من البدع ومن أخطر أنواعها وسائل الشرك الأكبر، ومن ذلك العناية بالقبور، وذلك تشييدها أو تجصيصها أو التسريج عليها أو بناء الأبنية عليها أو وضع القباب عليها أو بناء المساجد عليها وهو أشدها وقد قال عَلَيْهِ الصَّلاَةُ والسَّلاَمُ «لَعْنَة اللّهُ على الْيَهُودَ وَالنّصَارىَ. اتّخَذُوا قُبُورَ أَنْبِيَائِهِمْ مَسَاجِدَ أَلاَ فَلاَ تَتّخِذُوا الْقُبُورَ مَسَاجِدَ. إِنّي أَنْهَاكُمْ عَنْ ذَلِكَ».
    هذه بدعة وخيمة ووسيلة من وسائل الشرك، لما حدثت في هذه الأمة آل الأمر بالناس إلى أن يعظموا ذلك المقبور، فيخترعوا له من الصفات ما تضاهى به صفات الله جل وعلا، ثم عبدوهم وتوجهوا إليهم].
    والله الهادي.

  17. #17
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    الأخ الفاضل.. علي الفضلي
    ما نقلته مشكورًا من كلام أهل العلم (في حكم بناء االقباب ونحوها على القبور) لا علاقة له بما نحنُ فيه.
    إذ المسألة المبحوثة ههنا هي حكم زيارة القبور التي بها منكرات، كما لو عليها قباب ونحوها، لا حكم اتِّخاذ القباب على القبور، فتأمَّل.
    ومع إفادة ما نقلته ههنا -مع شهرته ووضوح العلم به- فلو صرفت جهدك في نقل ما له صلةٌ ببحثنا لكان أفيد وأكثر نفعًا، وحتى لا يتشعَّب بنا الموضوع في البدهيَّات.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    55

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    قسمتك غير حاصرة، إذ هناك من يتكلم بحلم وعلم ويذب عن عرض أخيه بما يدين الله به وبما يظهر له من حسن الظن، ولا شك أن هذا محمود.
    وإن كان من يفعله لا يسلم من طعن من مخالفه بأنه إنما فعله تعصبا أو نحوه.
    كما أن من انتقد بحق ـ وإن تجاوز في كلامه ـ قد لا يسلم من رمي بسوء القصد وغيره.
    وهذه بلايا تزيد مع الأيام، وقد يشعلها أو يزيدها من يتكلم غالبا بلا علم أو بلا حلم، ومن يدخل هذه المواضيع معاتبا أو طاعنا على بعض الأعضاء ومدح معظمه مقتصرا على ذلك.
    أخي المتعلم كلامك واستدراكك في محله وإنما أردت التنبيه على مثل ما أشار الأخ عدنان
    ابتداءً ينبغي أن يكون منطلقنا جميعًا في بحث المسائل مجرَّدًا عن التعصُّب لشخصٍ أوضده، ودون تهويلٍ أومبالغةٍ في عرض المسائل، وتحميلها ما لا تحتمل.
    أعود إلى المسألة فأقول:
    زيارة القبر الذي توجد فيه منكرات من غير إنكار هل هي جائزة ؟
    وإذا كان السفر المشروع لقصد مسجد النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة فيه، دخلت زيارة القبر تبعاً، لأنها غير مقصودة استقلالاً; وحينئذ، فالزيارة مشروعة مجمع على استحبابها، بشرط عدم فعل محذور عند القبر،
    (الدرر السنية)
    أخواني في الواقع المسألة يحفها أكثر من طرف :
    1/ أن زيارة قبور الرؤساء والجندي المجهول تقليد غربي .
    2/ أن زيارة الأضرحة من دعاة أهل السنة لا سيما عند من يعظم مثل هذه القبور إشعار لهم بأن الأمر سيان وليس ثم خطر على التوحيد .
    3/ أن السنن ليس كما قال الأخ عدنان إذا كانت عند أهل شرك لا تعطل ! فهذا استدلال عجيب وهل عدم الشيخ سلمان مكان يؤدي فيه سنة زيارة القبور إلا عند القبور التي يكون فيها شرك (على تقدير أن هناك شركيات عند الضريح)
    أخواني الكرام الذين يدافعون عن فعل الشيخ سلمان أعلموا أن إخوانكم (على الأقل أتكلم بالأصالة عن نفسي ونيابة عن الباقين ) لا يرمون الشيخ بالشرك و لا يحومون حول هذا ولكن هل يليق بمثل الشيخ فعل مثل هذا وهل لو كان غير الشيخ الذي فعل هذا سيلقى هذا الدفاع !!
    لو تلحظ اخي الكريم أن قبر اتاتورك وثن من الأوثان فلا يقاس قبر مسلم بوثن طاغية
    حفظكم الله
    ليست العبرة بالجثة الهامدة في القبر بل العبرة بما يحدث عند القبر من منكرات فاتنبه لهذا

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل.. علي الفضلي
    ما نقلته مشكورًا من كلام أهل العلم (في حكم بناء االقباب ونحوها على القبور) لا علاقة له بما نحنُ فيه.
    إذ المسألة المبحوثة ههنا هي حكم زيارة القبور التي بها منكرات، كما لو عليها قباب ونحوها، لا حكم اتِّخاذ القباب على القبور، فتأمَّل.
    ومع إفادة ما نقلته ههنا -مع شهرته ووضوح العلم به- فلو صرفت جهدك في نقل ما له صلةٌ ببحثنا لكان أفيد وأكثر نفعًا، وحتى لا يتشعَّب بنا الموضوع في البدهيَّات.
    أخي الكريم عدنان :
    ثالثا : أخي الكريم : قولك : إنه حتى مع وجود هذه المنكرات كالقباب وغيرها جاز أن تزار هذه القبور هذا عجيب ، لأن أهل العلم يشترطون لجواز زيارة القبور أن تكون غير مبنية و لا يسافر لها ....
    والله الهادي.

  20. #20
    وليد الدلبحي غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    992

    افتراضي رد: حكم زيارة القبور التي بها منكرات وقبب

    تم إعادة الموضوع بعد تحريره، وبارك الله في الجميع.
    ** قـال مـالـك رحمه الله: **

    (( إن حقا على من طلب العلم أن يكون عليه:

    وقار، وسكينة، وخشية، وأن يكون متبعا لآثار من مضى من قبله ))

    ============================== ==============================
    الشيخ العلامة المحدث / عبد الكريم بن عبد الله الخضير

    الشيخ العلامة المحدث / سعد بن عبد الله آل حميد

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •