إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم "في إثباته صفة (العينين) لله عز وجل".
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم "في إثباته صفة (العينين) لله عز وجل".

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم "في إثباته صفة (العينين) لله عز وجل".

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسعدني أن أشارك المشايخ وطلاب العلم في هذا المنتدى فالله أسأل أن يوفق القائمين عليه .
    فهذه رسالة أحب أن أطرحها في أو مشاركة وهي بعنوان __اسكات المخاصم بمناقشة أبوعاصم__
    وأحب أن أرى رأي المشايخ وطلبة العلم فيها بكل حق وتفصيل فالحق ضالة المؤمن .
    _________________
    إســــــكــــــ ــات المخاصم
    بمناقشة الشيخ أبوعاصم
    الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى أله وصحبه ومن اِهتدى بهداه ..
    اللهم رب جبرائيل وميكائيل واٍسرافيل فــاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبدك فيما كانوا فيه يختلفون اِهدني لما اٍختلف فيه من الحق باٍذنك اٍنك تهدي من تشاء اٍلى صراط مــستقم ..
    لقد قرأت رد الشيخ أبي عاصم – وفقه الله – وتعليقاته على كلام الشيخ مشهور –حفظه الله- فوجدته تحميلاً للنصوص ما لا تحتمل ومن باب إظهار الحق فالسلفيون أحب الناس للحق ولا يهمهم الأشخاص فالحق أحق أن يتبع فهذه مناقشه لا أكثر مع تعليقات الشيخ ابي عاصم وما وضعتها هنا الى بعد عجزي عن مكالمته والوصول اليه فلا بد من إظهار الحق وخاصة في مثل المنتديات السلفية وفقها الله لخدمة السنة وقال أبوعاصم –وفقه الله – في إحدى رسائله ((...إني أقول لإخواننا راجعوا أنفسكم وتراجعوا للحق وانظروا ماعليه علماؤكم ولاتخالفوهم فتحدثوا فجوة كبيرة بين الناس وبين علمائها وطلاب العلم فيها وليكون لدينا النصح لإخواننا والمحبة لهم وتسديد الثغرات وإبعاد النعرات والسباب والشتائم والتتبع البغيض لكل أحد...)) نعم وهذا طلب مني ليراجع نفسه.نعم... يجب أن يكون لدينا النصح لإخواننا ومن هذا الباب أقول أن الشيخ مشهور –حفظه الله – يخاطب طلاب علم في مبحث ومسائل حديثيه وهو صرح أكثر من مرة بإثبات صفة العينين لله عز وجل والذي يقصده الشيخ أن ليس هناك أي حديث صحيح يثبت تثنية العين- أي ذكر العدد- وإنما أعتمد السلف على حديث الدجال وكما لا يخفا أن حديث الدجال ليس فيه التصريح وانما هذا مافهمه السلف فقال :(( أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به)) فما أدري على ماذا تتبع الشيخ حفظه الله رغم أنه قال : حتى أكون قد قلت قولاً يُعرف عني وينقل عني، ومن سمع مني أو فهم عني خلاف ما أقول الآن فليُضرب عنه صفحاً، الذي أقوله ديانةً بعد تأملٍ وبحثٍ وقد جمعتُ أقوال العلماء جميعاً في هذه الصفة مع النصوص الواردة وبيان ضعفها أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به)) وقال أيضاً : لكن صفةٌ أثبتها السلف لربي -عزَّ وجل- أو أولها أو أعطلها فمعاذ الله.
    وهذه الكلمات هي محل عرض ، اطلب من الجميع الوقوف موقف السلفي العادل المنصف المتبع للحق لا المتعصب لرأي المشايخ فان السلف ذموا التعصب لأرائهم فأقول والله المستعان

    قال عفا الله عنا وعنه:
    الحمد لله وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم وبعد :
    فقد اطلعت على كلام مخالف لما عليه السلف في عقيدتهم في صفة العينين لله وذلك في مقال للشيخ مشهور حسن سلمان في أحد المواقع السلفية -ولعلهم سيحذفوه إن شاء الله تعالى - والمقال فيه :
    1-اضطراب وتردد فمرة يقول بالإجماع ومرة يرده
    2-وفيه أمور أخرى ليس هنا مقام تفصيلها والله المستعان
    أقول :
    قولك كلام مخالف لما عليه السلف في عقيدتهم في صفة العينين لله.
    لا أدري أين المخالفه والشيخ مشهور –حفظه الله- يقول ((ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-. )) كما أنه صرح بإثبات صفة العينين لله تعالى بقوله ((: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به ))
    1-قولك فيه اضطراب فأنت – بارك الله فيك – لم تبين أين الاضطراب والتردد كما انك لم تبين برد الشيخ مشهور حفظه الله للاجماع .
    2- قولك أمور أخرى – كان منك من باب النصح ان تبين الخطأ أن وجد أما مجرد الكلام والهروب من التفصيل فهذا لا يسلم لك لأن الباحث عن الحق لا يكتفي بقول فلان وعلان وانما البرهان والدليل لحسم المسأله.
    - وهنا وقفه مع كلام أبوعاصم ((2-وفيه أمور أخرى ليس هنا مقام تفصيلها والله المستعان))
    هذه العبارة توهم القارئ أن هناك أمور طامة ومخالفات أخرى ولكن موضعها ليس في هذا البحث وهذا مما لا ينبغي لانه قد يساء الظن بالشخص ويرمى بما ليس فيه وهل كان السلف على هذا المنهج؟ والله المستعان..
    قال:
    وأنبه على أمر أن الشيخ مشهور لاينفي العين مطلقا لله لكن لايقول بالعينين أو كأنه مضطرب فيها كما يظهر في آخر مقاله
    أقول : الانصاف كل الانصاف في بيان الحق ولو مع المخالف فهذا كلام الشيخ مشهور – حفظه الله – واضح وجلي فأحكم أيها القارئ الكريم ((ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-.)) وقال ((أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به)) وقال ((صفةٌ أثبتها السلف لربي -عزَّ وجل- أو أولها أو أعطلها فمعاذ الله))
    - تصريح واضح بإثبات العينين لله عزوجل فلا أدري ما يقصد أبو عاصم أو أنه تعجل بالحكم أو أساء الفهم.
    وكان المفترض على الشيخ ابوعاصم أن يأخذ بكلام الشيخ مشهور حين قال : ومن سمع مني أو فهم عني خلاف ما أقول الآن فليُضرب عنه صفحاً.



    قال الشيخ مشهور
    اقتباس:
    ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-.
    قلت أبو عاصم : كلام عام وهنا في هذا المقال لم يظهر ماقلته والله المستعان
    أقول : نعم الله المستعان ، كلام الشيخ مشهور –حفظه الله- واضح ولا يحتاج لأي تعليق وهو ظاهر وواضح في معتقد الشيخ فأين الخطأ ...!

    قال الشيخ مشهور
    اقتباس:
    وتذكرت بهذه المناسبة كلام كنتُ قد قرأتُه لشيخ الإسلام ابن تيمية في الجزء الثالث في حكاية مناظرة «الواسطية»، وأنقل لكم شيئاً يسيراً لنعلم حجمنا ونعلم من نحن أمام مسألة صفات الله -جلَّ في علاه
    قال: وأن أجمعَ الفقهاء والقضاة ويتباحثون في ذلك. فقلت -وأنا أُردد معه، وربي يشهد أني أحبُّ شيخ الإسلام حباً لولا مهابة الإمام أحمد لقلت إنه إمام أهل السنة والجماعة- يقول: فأمَّا الاعتقاد فلا يؤخذ مني ولا يؤخذ ممن هو أكبر مني وإنما يؤخذ من كتاب الله، وسنَّة رسول الله، وما أجمع عليه سلف الأمّة».
    الاعتقاد لا يؤخذ من أحد،

    قلت أبو عاصم : هذا كلام صحيح والشيخ يقول بالإجماع ولم يرده فقد أخذت بالقاعدة العامة الكتاب والسنة وذكرت الإجماع ولكن في مكان لم تقل به وفي مكان اضطربت فيه .

    أقول كلام صحيح وتصريح من أبي عاصم –وفقه الله – واعتراف مع تناقض في آخره الا يكفي تصريح الشيخ في أول عبارة ذكرتها بل وفي آخر المقال بعد قوله حفظه الله خلاصةُ ما أقول ومعذرة على الإطالة؛ حتى أكون قد قلت قولاً يُعرف عني وينقل عني، ومن سمع مني أو فهم عني خلاف ما أقول الآن فليُضرب عنه صفحاً، الذي أقوله ديانةً بعد تأملٍ وبحثٍ وقد جمعتُ أقوال العلماء جميعاً في هذه الصفة مع النصوص الواردة وبيان ضعفها أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به؛ ولكن هذا شيء والبحث في التصحيح والتضعيف في بعض النصوص شيءٌ آخر.
    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    والمباحث في العقيدة دقيقة ولا يمكن لكلّ أحدٍ أن يفهمها فهماً دقيقاً

    قلت أبو عاصم : العكس صحيح والحمد لله فالعقيدة التي لم تختلط بعلم الكلام والفلسفة سهلة جدا لاتحتاج لفلسفات كثيرة والحمد لله
    ثم لدينا علماء وضحوا العقيدة بأحسن عبارة والحمد لله . وكتبنا مشهورة والحمد لله كأصول اللالكائي والسنة للخلال والسنة لعبد الله بن أحمد وغيرها فأين الصعوبة في ذلك ؟!!
    أقول : قال الشيخ حفظه الله قبل هذه الجمله ((الاعتقاد لا يؤخذ من أحد)) وقبلها كلام شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله ثم ذكر بعد العبارة المنقوله ((وقلت وما زلت أقول: الأحاديث التي تثبت العينين لله -عزَّ وجل- لم يَثْبُت منها شيءٌ من حيث الصنعة الحديثية))
    فالشيخ يتكلم على الصنعة الحديثية ومباحثها في العقيدة وأبوعاصم-وفقه الله – يتكلم عن المبحث في العقيدة نفسها –فما يضرني اذا لم تفهمني – .
    قال الشيخ مشهور
    اقتباس:
    وقلت وما زلت أقول: الأحاديث التي تثبت العينين لله -عزَّ وجل- لم يَثْبُت منها شيءٌ من حيث الصنعة الحديثية؛ فَوَرَدَ عند ابن حبان والعقيلي من حديث أبي هريرة أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: «إنّ العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عينيّ الرحمن» وهذا الحديث مداره -في كل طرقه- على إبراهيم بن يزيد الخوزي وهو متروك، هذا الإسناد ضعيف جداً.

    قلت أبو عاصم : لدينا احاديث صحيحة والحمد لله وإجماع العلماء.
    أقول : لا أدري ما يريده الشيخ أبوعاصم –وفقه الله – مع أن كلام الشيخ مشهور واضح جدا وانه لا يوجد حديث صراحة بلفظ العينيين يصح وأن علماء السلف يستدلون بظاهر حديث الدجال ويزيد وضوح قول الشيخ مشهور حفظه الله أنه ضرب مثلاً ...
    فما يريد ابوعاصم ؟ لا ادري !!!!
    ومع أن الشيخ مشهور يقر بالاجماع ويعيده عدة مرات الا انه لايقبل منه لماذا ؟؟؟!!!!

    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    فهذا الذي يسمى عند العلماء بالتنكيت والتدقيق والبحث في العبارات هذا أمر دقيق لا يمكن أن يقف عليه أي إنسان، لكن صفةٌ أثبتها السلف لربي -عزَّ وجل- أو أولها أو أعطلها فمعاذ الله.

    قلت أبو عاصم : فمامعنى كلامك هنا ومخالفة الإجماع ؟!!

    أقول : سبحان الله يقول الشيخ مشهور : لكن صفةٌ أثبتها السلف لربي -عزَّ وجل- أو أولها أو أعطلها فمعاذ الله.
    وقول ابي عاصم هنا غير واضح وفيه نظر للتناقض بين ما يفكر فيه وبين كلام الشيخ مشهور وتحميل كلامه ما لا يحتمل . والمفترض عليه ان يبين متى خاف الشيخ مشهور الاجماع! رغم أنه يعيد ويكرر ويقول بالاجماع وقال الشيخ مشهور في آخر كلامه نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به ألا يكفي هذا بأنه لم يخالف الاجماع.
    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    فالمراد -بارك الله فيكم-: أني أدقق في أن العينين الأحاديث التي وردت صراحةً مضافةً لله -عزَّ وجلَّ- لم يثبت منها شيء،

    قلت أبو عاصم : بل ثبتت عند العلماء والحمد لله فيما قدمنا ذكره وماذكرته من ادلتهم .
    أقول : عفواً ......ابوعاصم ! الذي تقصده يثبته الشيخ مشهور وأورده هنا وسوف تعلق عليه الا انك حملته على غير مراده ألم يقل الشيخ بهذا ((فالمراد -بارك الله فيكم-: ...... وأما ما أثبته السلف من العينين فاعتمدوا على أحاديث صحيحةٍ فيها من حيث التوجيه فيها نزاع مِن مثل: «إن ربكم ليس بأعور» والأقوى من «إن ربكم ليس بأعور» عندي وفي فهمي ما ورد عند أبي داود أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قرأ قول الله {وكان الله سميعاً بصيراً} فأشار إلى سمعه وإلى بصره.))
    على هذه ومثلها أعتمد السلف والغريب أن كلام الشيخ واضح فكيف أوضح الواضح؟!!!
    واعلم رحمك الله أن الشيخ يدقق في الاحاديث التي ورد فيها ذكر العينين صراحة وذكرها أهل العلم وضعفوها .

    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    وأما ما أثبته السلف من العينين
    فاعتمدوا على أحاديث صحيحةٍ
    فيها من حيث التوجيه
    فيها نزاع مِن مثل:

    قلت أبو عاصم : نزاع عند من من العلماء الثقات السلفيين ؟

    أقول: لاأدري ما أقول والشيخ ابو عاصم –وفقه الله- هو قائل هذه العبارة (( .....وهل أحد منا يسلم من العيوب ؟!!
    هل نحن معصومون ؟
    هل عرفنا كل أبواب الدين عقيدة ومعاملة وشريعة الخ ….))
    فجوابي له لا ... لا أحد يسلم من العيوب ونحن ليس بمعصومين وما عرفنا كل أبواب الدين وأجعل هذا –بارك الله فيك- من الباب الذي لم تعرفه فقد قال أبو القاسم السهيلي –رحمه الله-في الروض الأنف 1\166
    "باب إضافة العين إلى الله
    وفيه : قومهم أعلى بهم عينا أي : أبصر بهم أي : عينهم وإبصارهم فوق عين غيرهم في أمرهم فالعين ها هنا بمعنى الرؤية والإبصار لا بمعنى العين التي هي الجارحة وما سميت الجارحة عينا إلا مجازا ؛ لأنها موضع العيان وقد قالوا : عانه يعينه عينا إذا رآه وإن كان الأشهر في هذا أن يقال : عاينه معاينة والأشهر في عنت أن يكون بمعنى الإصابة بالعين وإنما أوردنا هذا الكلام لتعلم أن العين في أصل وضع اللغة صفة لا جارحة وأنها إذا أضيفت إلى الباري سبحانه فإنها حقيقة نحو قول أم سلمة لعائشة : بعين الله مهواك وعلى رسول الله تردين ؟ وفي التنزيل : " ولتصنع على عيني " وقد أملينا في المسائل المفردات : مسألة في هذا المعنى وفيها الرد على من أجاز التثنية في العين مع إضافتها إلى الله تعالى وقاسها على اليدين وفيها الرد على من احتج بقول النبي عليه السلام : إن ربكم ليس بأعور وأوردنا في ذلك ما فيه شفاء وأتبعناه بمعان بديعة في معنى عور الدجال فلينظر هنالك"- وقال الشيخ عبدالرحمن البراك في كتابه توضيح مقاصد العقيدة الواسطية :
    يقول أهل السنة -1-: إن لله عينين ، وإن كان لفظ العينين لم يرد في القرآن ، ولم يصح به حديث فيما أعلم وإن ذكر فيه حديث لكن في ثبوته نظر-2- ، لكن أهل السنة فهموا من كلام الله ، وسنة رسوله صلى الله علية وسلم أن لله عينين كما يدل عليه مفهوم ما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم )) إن تبارك وتعالى ليس بأعور ألا إن المسيح الدجال أعور عين اليمنى كأن عينه عنبة طافية))3
    ولا يجوز الخروج عن سبيل المؤمنين فسبيل المؤمنين هو هذا.
    1- مقالات الاسلامية ص211و290 وبيان تلبيس الجهمية1\397و2\27 ومجموع الفتاوي 4\174 و الصواعق المرسلة 1\254-262.
    2- رواه ابن أبي الدنيا في كتاب التهجد وقيام الليل رقم508 والعقيلي في الضعفاء 1\70 من طريق ابراهيم الخوزي عن عطاء بن أبي رباح سمعت أبا هريرة قال قال رسول الله صلى الله علية وسلم ((إن العبد إذا قام في الصلاة فإنه بين عيني الرحمن ........))
    3- إبراهيم الخوزي هو ابن يزيد الخوزي شديد الضعف ضعفه عامة المحدثين أنظر تهذيب الكمال 2\242 وميزان الاعتدال 1\75 وهذا من منكراته وانظر الضعيفة للمحدث الالباني 1024

    وهذا الشاهد بارك الله فيك. والمقصود أن هناك من نازع في توجيه الحديث كما أن نقل الشيخ البراك قول أهل السنه أنه لا يصح فيه حديث وانما فهموا من حديث الدجال .


    ثم ذكر أدلتهم فقال :
    اقتباس:
    1-«إن ربكم ليس بأعور»

    قلت أبو عاصم : مامعنى أنه ليس بأعور ؟
    أليس فيه دليل صريح على العينين وهذا فهم العلماء ؟
    أقول : الشيخ لم يرد الحديث بل أثبته بل أكد على هذا فجاء بحديث آخر يظهر به اثبات العينين أقوى وأوضح فقال :
    ((، وأما ما أثبته السلف من العينين فاعتمدوا على أحاديث صحيحةٍ فيها من حيث التوجيه فيها نزاع مِن مثل: «إن ربكم ليس بأعور» والأقوى من «إن ربكم ليس بأعور» عندي وفي فهمي ما ورد عند أبي داود أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قرأ قول الله {وكان الله سميعاً بصيراً} فأشار إلى سمعه وإلى بصره.
    ------------------
    ثم قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    والأقوى من «إن ربكم ليس بأعور»
    2- عندي وفي فهمي ما ورد عند أبي داود أنّ النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قرأ قول الله {وكان الله سميعاً بصيراً} فأشار إلى سمعه وإلى بصره.

    قلت أبو عاصم : ألا تكفيك هذه كأدلة صحيحة صريحة ؟ !!
    أقول : نعم صحيحة ليست صريحة في اثبات العدد أنه اثنين مبحث الشيخ في الصنعة الحديثية ويقصد لفظ عينيين صراحة فهذا بعيد عما يعلق عليه أبوعاصم –وفقه الله- والشيخ كما ذكرت انه يثبت الصفة ومر معنا كلامه وهو((، الذي أقوله ديانةً بعد تأملٍ وبحثٍ وقد جمعتُ أقوال العلماء جميعاً في هذه الصفة مع النصوص الواردة وبيان ضعفها أقول: إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به((


    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    ومع هذا فقد نقل شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- إجماع السلف على إثبات العينين لله -عزَّ وجلّ- وكما سمعتم كلامه -رحمه الله تعالى- مِن أن العقيدة (لا تؤخذ عني ولا عمن فوقي وإنّما تؤخذ من كتاب الله وسنّة رسول الله وكلام السلف بإجماعهم)،

    قلت أبو عاصم : وقال الشيخ أي ابن تيمية - بالإجماع فلماذا لم تقل به أنت ؟
    أقول : بل قال به وماذا تفهموا أنتم من هذا الكلام ((إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به)) و ((ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-.((
    سبحان الله .... سبحان الله ....
    --------------

    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    فالمبحث قائم، وأنتم طلبة علم حديث، فابحثوا في الكتب، وانظروا ويا ليتنا نجد شيئاً؛ لأني أرى أن الإجماعَ لا يمكن ان يتحقق إلا مع وجود نص

    قلت : أبو عاصم :
    سبحان الله !!
    العقيدة بحاجة لنظر جديد ؟!! والبحث ؟!!
    اقول لا ... لاتحتاج لبحث وهذا كلام الشيخ مشهور ((وهذا يجعلنا نقول أننا بحاجة لمزيد بحث ومزيد نظر ليس في أصل عقيدتنا، وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره...... فتنبه بارك الله فيك
    والمبحث قائم ؟!! وفيم ؟ قي عقيدتنا ؟!!
    اقول : يريد الشيخ النظر في النصوص وصحتها من حيث الصنعة الحديثية التي فيها إضافة العينين صراحة إلى الله و كلام الشيخ واضح ولكن تحميله مالا يحتمل ألم يقل الشيخ : والبحث لم يقل بالعقيدة...وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره....
    وهذا يعني تخطئة كل من تقدم والتشكيك في عقيدتنا
    والنظر في أسانيدها من جديد وعدم الأخذ بإجماعاتهم
    وتلقيهم بالقبول ؟ !!
    أقول هذا القول بعيد عن الإنصاف والصواب لأن الشيخ حفظه الله يمشي على منهج السلف ولم يصرح او يلمح بشيء من هذا الكلام لتحميله ما لم يقل فهذا بهتان عظيم وترديد عبارة عدم الاخذ بالاجماع دعوى ليس لها نصيب من الصواب .
    وقول الشيخ مشهور حفظه الله ((لأني أرى أن الإجماعَ لا يمكن ان يتحقق إلا مع وجود نص))
    وأرى أن هذه العبارة هي التي أشكلت على الشيخ أبوعاصم – وفقه الله – فأقول مقصد الشيخ مادام الاجماع متحقق فلا بد من وجود نص مستند عليه ولهذا قال الشيخ في خطابه لطلبة علم الحديث وحثهم على البحث في المخطوطات ويدل على هذا قوله ((وأنا أدعو –أيضاً- ويا ليتني أجد وقتاً لأن أدرس حديث: «فإن الله خلق آدم على صورة الرحمن» فإن ثبت هذا الحديث فقد يكون هذا مستنداً قوياً لما أجمع عليه السلف، ولا يلزم من صحة الإجماع إبراز الدليل النقلي مِن الكتاب والسُّنة.

    ثم أليس في هذا الكلام اضطراب وتردد ؟
    اقول : أين الاضطراب والتردد ؟ !! فالشيخ حفظه الله يتكلم في مبحث حديثي ونظر وبحث وهو يخاطب طلبة علم وكلامه واضح فلا أدري لما الفهم السيء هنا.



    قال الشيخ مشهور :
    اقتباس:
    وهذا يجعلنا نقول أننا بحاجة لمزيد بحث ومزيد نظر ليس في أصل عقيدتنا، وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره . . .، ومن قال أن المخطوطات هذه لسنا بحاجة لها وهذه الأجزاء لسنا بحاجة لها والنصوص قد انتهت هو مخطئ.

    قلت أبو عاصم :
    وسبحان الله ومن تقدم من علماء الأمة لم ينظروا في الأسانيد ؟!!
    حتى جاء هذا العصر فاحتجنا لمن يعيد النظر في عقيدتنا فاللهم غفرا اللهم غفرا

    أقول : هذا كلام غريب من أبي عاصم !!! ومن قال بهذا الكلام ؟ ان علماء الامة لم ينظروا في الاسانيد !!! فمازالوا العلماء وفقهم الله ينظرون في المخطوطات ويفتشون عن الدرر من كتب اهل العلم . ويلزم من قولك أن نتوقف في البحث عن مخطوطات العلماء ونكتفي بما هو موجود ولا ندرس الاسانيد ونكتفي في الموجود فلم تعب العلماء وصححوا وضعفوا لو كان هذا تفكيرك ما فائدة كتب الحديث ودراستها ....!
    وكلام الشيخ واضح فلم التأويل والبتر والفهم الخاطئ فالشيخ لم يقل ما قلته فاحتجنا لمن يعيد النظر في عقيدتنا انما قال: أننا بحاجة لمزيد بحث ومزيد نظر ليس في أصل عقيدتنا، وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره . . .
    ليس في أصل عقيدتنا
    ليس في أصل عقيدتنا
    ليس في أصل عقيدتنا
    وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره
    وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره
    وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره
    وإنما في النظر في المخطوطات والكتب والأسانيد والبحث إلى آخره

    فأقول للشيخ أبوعاصم –حفظه الله- عليك بالتأني والتروي وعدم التعجل في إطلاق الأحكام .
    و مما ينبه عليه أنه يجب قبول الحق من كل أحد ،ذلك لأن الحق ضالة المؤمن أنى وجدها تمسك بها ، وإن من مداخل الشيطان على بعضهم عدم قبول الكلام بل وحتى سماعه إذا جاء ممن يخالفه في الرأي وعلى النقيض من ذلك تراه يفتح صدره قبل بيته لسماع من يوافق رأيه ناهيك عن قبول كلامه دون التحري فيه وهذا عياذا بالله من اتباع الهوى ويخشى أن يكون ممن زين له سوء عمله فالحذر الحذر.
    وأخيراً أقول ان الواجب على طالب العلم الحرص على الحق والانصاف كل الإنصاف مع أقوال الاخرين كما يجب عليه فهم العبارات والبحث الجاري في الموضوع فكما يظهر لنا هنا أن الشيخ مشهور –حفظه الله – يخاطب طلاب حديث ويتكلم مع طلاب علم في مباحث حديثية إلا أن وجدنا من يفهمه على غير قصده ويحمله ما لم ينص عليه وكما أن تقطيع الكلام وفهمه على الهوى فليس من فعل السلف فالواجب ربط العبارات ونقلها بوضوح ولو مع المخالف فكما بينا عندما ربطنا كلام الشيخ فهم -ولله الحمد- على ما كان الهدف منه فالله أسال أن يوفقنا لطاعته ويحفظ علماؤنا وطلبة العلم ويرشدنا إى الطريق المستقيم والحمد لله رب العالمين.






    كــــــتـــــبـ ــــــه أبــــــومـــــ ـحـــــــــــمـ ـــــــــد الأثــــــري
    عفا الله عنه
    Alalem909@hotmail.com






    ---------------
    وجزاكم الله خير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المدينة
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    بارك الله فيك أخي الكريم , لكن الشيخ أبو عاصم كتب بعد ذلك مقالا يعترف فيه إثبات الشيخ مشهور لصفة العينين .
    نسأل الله التوفيق والسداد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير

    أين نجد المقال ؟؟؟؟

    بارك الله فيك

  4. #4
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    جزاكم الله خيرًا ...
    وليت الشيخ مشهور - وفقه الله - لم يخض في هذه المسألة ، ( يقال بأن عبدالله الجديع سبقه إليها ) . ومثلها تضعيفه لقصة خالد القسري مع الجعد التي تلقاها السلف بالقبول .

    وفق الله الجميع ...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير

    لا يهم من سبق ما دام هو موافق الصواب
    اما بالنسبة لقصة خالد القسري هذا موضوع آخر بعيد عن هذا ..... وصحت القصة وضعفها م لها كلام آخر والله الموفق .

  6. #6
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

    أي صواب - عفى الله عنك - ؟

    سبق طرح هذه المسألة كثيرًا ، وبين بعض الإخوة الصواب فيها :

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showth...DA%ED%E4%ED%E4

    وأتمنى أن لا يُخاض فيها من جديد .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خير يا شيخ

    الصواب الذي أقصده هو اثبات صفة العينين لله عزوجل وهذا باجماع السلف
    أما قول الجديع فلا أعلمه لو توضحه لنا -بارك الله فيك -

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    شيخنا سليمان وفقك الله هذا نص السؤال الذي وجه للعلامة البراك حفظه الله ..
    س: يذهب بعض الناس في هذا العصر(1) إلى القدح في إثبات أهل السنة صفة العينين لله تعالى, زاعماً أن أهل السنة اعتمدوا في ذلك على قياس الغائب على الشاهد أي قياس الخالق على المخلوق، فهل هذا المذهب والزعم صحيح؟ أفيدونا أثابكم الله.
    1ويقصد به الجديع !!! بارك الله فيك هل هذا القول مثل قول من يقول: ((إثبات صفة العينين للهِ –عزَّ وجلَّ- نُقِلَ إجماع السلف عليه وهو طريقٌ معتبرٌ يؤخذ به)) و ((ولكني أثبت لربي -جلّ في علاه- ما أثبته ربنا لنفسه، وما أثبته نبينا لربه، وما أثبته السلف لله -جلّ في علاه-.))
    اعذري بس حبيت أوضح لك الصورة وجزاك الله خير أخوكم عفا الله عنه.

  9. #9
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاكم الله خيرًا ..

    للفائدة : قال الأشعري في مقالاته ( 1/290) : ( الاختلاف في العين .. قال أصحاب الحديث .. وعينان بلا كيف .. وقال عبدالله بن كلاب : أطلق اليد والعين والوجه خبرًا لأن الله أطلق ذلك ، ولا أطلق غيره ) .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك ياشيخ ...
    وجزاك الله خير

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    54

    افتراضي رد: إسكات المخاصم بمناقشة الشيخ أبوعاصم

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •