استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    761

    افتراضي استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أريد أن أعرف هل سبق الشيخ رحمه الله أحد إلى الاستدلال بهذا الحديث على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة لمن يحسن قراءة سور غيرها...
    وليعلم الإخوان أن سؤالي ليس عن الحكم وإنما عن الاستدلال.
    ذكر الشيخ رحمه الله تعالى في كتابه النافع "صفة صلاة النبي " فقال جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة"
    و استدل بحديث جابر في قصة معاذ الذي كان يصلي مع رسول الله ثم يرجع إلى أصحابه ويقرأ بهم فيطيل، فاشتكاهم أحدهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم..وفيه أن النبي سأل الرجل عن صنيعه في الصلاة فأخبره -وهو محل الشاهد- بأنه يقرأ بفاتحة الكتاب و يسأل الله الجنة ويتعوذ من النار وأنه لا يحسن دندنته ودندنة معاذ، فأخبره الرسول أنه ومعاذاً حول ذلك يدندنان.
    قال الشيخ رحمه الله في الحاشية : وفي الباب عن ابن عباس :" أن رسول الله صلى ركعتين لم يقرأ فيهما بفاتحة الكتاب" أخرجه أحمد و الحارث بن أبي أسامة في مسنده(38 من زوائده) والبيهقي بسند ضعيف، وكنت حسنته في الطبعات السابقة ثم تبين لي أني كنت واهماً لأن مداره على حنظلة الدوسي وهو ضعيف، ولا أدري كيف خفي علي هذا ؟ ولعلي ظننته غيره، وعلى كل حال، فالحمد لله الذي هداني لمعرفة خطئي، ولذلك بادرت إلى الضرب عليه.ثم عوضني خيراص منه حديث معاذ هذا، فإنه يدل على مادل عليه حديث ابن عباس، والحمد لله الذي بنعمه تتم الصالحات.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    قرأت كتابه اخي و لم تعجبني مقدمته فعلى جلالة قدر الشيخ الا انه لم ينصف


    اما بالسنبة للسورة فأقرأ الفتوى التالية


    قراءة سورة بعد الفاتحة ليس واجباً

    عندما نلحق بالجماعة في الركعة الثالثة أو الرابعة فهل يجب أن نقرأ سورة بعد الفاتحة حين نقضي الركعات الفائتة ؟.


    الحمد لله قراءة القرءان بعد الفاتحة في الصلاة ليس بواجب لا في الفرض ولا في النافلة ، ولا في الجهر ، ولا في السر ، ولا لمسبوق ، ولا لغيره . عن عطاء قال : قال أبو هريرة : في كل صلاة قراءة ، فما أسمعَنا النبي صلى الله عليه وسلم أسمعْناكم ، وما أخفى منا أخفيناه منكم ، ومن قرأ بأم الكتاب فقد أجزأت عنه ومن زاد فهو أفضل .
    رواه البخاري ( 738 ) وعنده " وإن زدت فهو خير " ، ومسلم ( 396 ) .
    قال النووي :
    قوله " ومن قرأ بأم الكتاب أجزأت عنه ، ومن زاد فهو أفضل " : فيه دليل لوجوب الفاتحة ، وأنه لا يجزى غيرها .
    وفيه استحباب السورة بعدها ، وهذا مجمع عليه في الصبح والجمعة والأولييْن من كل الصلوات وهو سنة عند جميع العلماء ، وحكى القاضي عياض رحمه الله تعالى عن بعض أصحاب مالك وجوب السورة وهو شاذ مردود .
    وأما السورة في الثالثة والرابعة فاختلف العلماء هل تستحب أم لا وكره ذلك مالك رحمه الله تعالى واستحبه الشافعي رضي الله عنه في قوله الجديد دون القديم والقديم هنا أصح .
    " شرح مسلم " ( 4 / 105 ، 106 ) .
    وقال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ :
    وقراءة السورة ( بعد الفاتحة ) على قول جمهور أهل العلم سنة و ليست واجبة لأنه لا يجب إلا قراءة الفاتحة.
    " الشرح الممتع " ( 3 / 103 ) .
    وإذا قمت بعد تسليم الإمام لإتمام صلاتك ، فإن الصحيح من أقوال أهل العلم أن ما أدركته مع الإمام هو أول صلاتك راجع سؤال رقم ( 23426 ) ، فإن كان بقي من صلاتك الركعة الثالثة والرابعة فإنك تقرأ فيهما بالفاتحة فقط ، وإذا كان بقي من صلاتك الركعة الثانية وما بعدها فإنك تقرأ في الثانية بالفاتحة وسورة ، وفيما بعدها بالفاتحة فقط .
    ويجوز للمصلي أن يقرأ سورة بعد الفاتحة في الركعة الثالثة والرابعة غير أنه يفعل ذلك أحياناً ، لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم بحديث رقم ( 452 )
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

    حكم من سها أن يقرأ سورة بعد الفاتحة ثم سجد للسهو

    في صلاة الفجر نسيت أن أقرأ سورة بعد الفاتحة فسجدت سجود السهو بعد السلام، هل ما فعلته صحيح؟

    لا حرج في ذلك، ولكن القراءة بعد الفاتحة غير واجبة، الفاتحة كافية، لكن قراءة سورة بعد الفاتحة أو آيات أفضل، فإذا تركها الإنسان فليس عليه سجود، وإن سجد فلا حرج، إن ترك ذلك سهواً فليس عليه شيء، وإذا سجد من أجل ذلك فلا بأس ولا حرج في ذلك، لأن سنة سجد من أجل تركها ولكن لا يجب ذلك، لأن الواجب قراءة الفاتحة، وما زاد فهو سنة.

    الشيخ بن الباز رحمه الله



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    761

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    بارك الله فيك أخي الكريم،
    سؤالي عن توجيه الاستدلال وليس عن الحكم. ذلك أن الشيخ رحمه الله سوى بين حديث معاذ وحديث ابن عباس في أن كليهما دال على المراد مع تضعيف الحديث الثاني كما أشرت إليه في مشاركتي الأولى.
    وهنا أمران :
    الأمر الأول: اقتصار الشيخ رحمه الله تعالى على حديث معاذ
    الأمر الثاني :تسويته إياه بحديث ابن عباس من حيث الدلالة مع تضعييف حديث ابن عباس
    فإن اعترض معترض وقال: هذا فيمن لا يحسن قراءة سورة أخرى غير الفاتحة، فكيف تسويه بحديث ابن عباس الذي فيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين لم يقرأ فيهما إلا بفاتحة الكتاب"؟
    واالذي أريد معرفته : هل في حديث معاذ رضي الله عنه دليل على ما ذهب إليه الشيخ رحمه الله بصرف النظر عن الأحاديث الأخرى الصريحة والدالة على المطلوب؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    و فيك بارك الله اخي

    لا ادري ان كان سبق للشيخ في هذا التفسير احد العلماء لكن القاعدة الأصولية لايجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة فمادام ان الرسول عليه الصلاة و السلام اقره على ذلك فهذا يعني الجواز و لا يمكن القول ان الصحابي لا يحسن القراءة لأن حفظ اية ليس بالأمر الصعب فلو كان الأمر فيه وجوب لكان ارشده الرسول عليه الصلاة و السلام لذلك و امره بتعلم و لو اية

    اما قضية تضعيف الحديث و تصحيحه فالشيخ من اهل الصنعة فهو يحكم حسب تصحيحه و تضعيفه للحديث فالحديث صح عنده

    و الله اعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر العروي مشاهدة المشاركة
    واالذي أريد معرفته : هل في حديث معاذ رضي الله عنه دليل على ما ذهب إليه الشيخ رحمه الله بصرف النظر عن الأحاديث الأخرى الصريحة والدالة على المطلوب؟
    بالنسبة لحديث معاذ فقط أخي العزيز فلا يمكن أن يكون دليلا على ما ذهب إليه الشيخ أو غيره، حتى يعرف ما هي هذه الدندنة التي لم يفقهها الصحابي الذي اشتكى لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد تكون قرآنا ولكنه لم يعرفه لأنه لم يحفظ سوى الفاتحة.

    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    761

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    جزاك الله خيرًا أخي الموقرالتميمي..
    السياق يدل أن المراد بالدنددنة قراءة سور غير الفاتحة وذلك أن بعض الطرق فيها أن معاذاً كان يطيل المكوث عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يطيل القراءة. ثم الدنددنة تطلق على المسموع من الكلام، فبطريق السبر والتقسيم يكون المراد قراءة الفاتحة و السورة وقد علمنا أن المراد ليست الفاتحة فبقيت السورة .
    والقاعدة التي ذكرها الأخ التقرتي في محلها حيث لم يأمره النبي صلى الله عليه وسلم لا بالإعادة ولا بالتعلم.
    والله أعلم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو بكر العروي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرًا أخي الموقرالتميمي..
    السياق يدل أن المراد بالدنددنة قراءة سور غير الفاتحة وذلك أن بعض الطرق فيها أن معاذاً كان يطيل المكوث عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يطيل القراءة. ثم الدنددنة تطلق على المسموع من الكلام، فبطريق السبر والتقسيم يكون المراد قراءة الفاتحة و السورة وقد علمنا أن المراد ليست الفاتحة فبقيت السورة .
    والقاعدة التي ذكرها الأخ التقرتي في محلها حيث لم يأمره النبي صلى الله عليه وسلم لا بالإعادة ولا بالتعلم.
    والله أعلم
    إذا على كلامك هذا هناك أمور:
    1) أننا إذا قلنا الدندنة هنا السورة بعد الفاتحة؛ إذا سقط الإستدلال بالحديث هنا، فلا حجة لمن جعله مستندا لقراءة الفاتحة فقط.

    2) أن الدندنة هي الكلام المسموع كما ذكرت، لكن نقص قولك: الغير مفهوم، كما هو معروف في اللغة.

    3) أن عدم انكاره صلى الله عليه وآله وسلم عليه كما في القاعدة المذكورة، فهذا لأنه معلوم أنه صلى الله عليه وسلم لا يلزم بقراءة سورة أخرى بعد الفاتحة، بل له الإقتصار على الفاتحة فقط إذا كان حافظا لها، فإن لم يكن حافظا لها فقد أتت السنة الصحيحة في بيان ما هي الطريقة التي يتبعها الغير قادر على الحفظ حتى للفاتحة، وهي مبثوثة في كتب الحديث كلها.

    إذا يبقى القول والذي أعتقد أنك توافقني عليه: أنه ليس للإستدلال بهذا الحديث على الإقتصار على الفاتحة مستند.

    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    761

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    الذي دفعني إلى السؤال -حفظك الله- هو أن الشيخ رحمه الله اقتصر على هذا الحديث لما بوب له. وهو حديث ليس صريحاً في الدلالة على المقصود كما ترى.
    ولم أفهم يا أخي الكريم ما عنيته في النقطة الأولى.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    قال فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري في شرح العمدة :
    أن قراءة القرآن في الصلاة أمر محتَّم وواجب ، لقوله ( ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ ) ، وهل السورة التي بعد الفاتحة واجبة أم أنها سنة ؟ الصواب : أن السورة التي بعد الفاتحة سنة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاه ذلك الرجل يشكو معاذا رضي الله عنه قال عليه الصلاة والسلام ( ماذا تقول في صلاتك ؟ قال : أقرأ الفاتحة وأسأل الله الجنة وأستعيذ به من النار ولا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ ، فقال عليه الصلاة والسلام : حولها ندندن ) يعني أن تطويلنا لهذه الصلاة من أجل الجنة ومن أجل أن نعاذ من النار .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التقرتي مشاهدة المشاركة
    قال فضيلة الشيخ زيد بن مسفر البحري في شرح العمدة :
    أن قراءة القرآن في الصلاة أمر محتَّم وواجب ، لقوله ( ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ ) ، وهل السورة التي بعد الفاتحة واجبة أم أنها سنة ؟ الصواب : أن السورة التي بعد الفاتحة سنة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما أتاه ذلك الرجل يشكو معاذا رضي الله عنه قال عليه الصلاة والسلام ( ماذا تقول في صلاتك ؟ قال : أقرأ الفاتحة وأسأل الله الجنة وأستعيذ به من النار ولا أحسن دندنتك ولا دندنة معاذ ، فقال عليه الصلاة والسلام : حولها ندندن ) يعني أن تطويلنا لهذه الصلاة من أجل الجنة ومن أجل أن نعاذ من النار .
    أحسنت أخي العزيز، لكن ألا يكون قد قلد الألباني رحمه الله بهذا؟!
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    الاحتمال وارد يا اخي التميمي
    ارجع لكتاب عون المعبود اظنه ذكر شيئا مخالفا في سياق الدندنة و الله اعلم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    96

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    أرى أن دلالة الحديث على ما ذهب إليه الشيخ الألباني رحمه الله ظاهرة وإن لم تكن نصا , والأدلة على هذه المسألة كثيرة , بل إن في الصحيح ما يدل على وجوب الزيادة على الفاتحة .

    والله من وراء القصد .
    تموت النفوس بأوصابها..........ول م يدر عوادها ما بها
    وما أنصفت مهجة تشتكي......أذاها إلى غير أحبابها

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التقرتي مشاهدة المشاركة
    الاحتمال وارد يا اخي التميمي
    ارجع لكتاب عون المعبود اظنه ذكر شيئا مخالفا في سياق الدندنة و الله اعلم
    أحسنت وبارك الله فيك

    وبالنسبة لمعنى (الدندنة) لما قلت: أنها بكلام غير مفهوم،فلم أكن بدعا به.
    فقد قالوا: الدندنة: أن يتكلم الإنسان بالكلام تسمع نغمته ولا يفهم كلام.

    ونسعد يعلم الله ذلك كل السعادة بمناقشة الإخوة المباركين بلا استثناء، فرعاكم الله جميعا
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: استدلال الشيخ الألباني على جواز الاختصار على الفاتحة في الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السكران التميمي مشاهدة المشاركة
    أحسنت وبارك الله فيك

    وبالنسبة لمعنى (الدندنة) لما قلت: أنها بكلام غير مفهوم،فلم أكن بدعا به.
    فقد قالوا: الدندنة: أن يتكلم الإنسان بالكلام تسمع نغمته ولا يفهم كلام.

    ونسعد يعلم الله ذلك كل السعادة بمناقشة الإخوة المباركين بلا استثناء، فرعاكم الله جميعا
    بارك الله فيك اخي و زادنا الله نفعا بمشاركاتك

    ربما الشيخ غفل عن حديث الصحيحين لذلك ذكر هذا الحديث هنا و الله اعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •