تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 27

الموضوع: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

  1. #1
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة



    بسم الله والحمد لله وبعد
    فهذه مسألةٌ يكثر التساهل فيها ممن له أكثر من زوجة، وبعضهم يجهل حكمها

    وهي: جماعُ غير صاحبة النَّوبة

    وذلك فيما إذا قَسَمَ الرجل لزوجاته، بحيث يبيتُ عند كل واحدة منهنَّ يوماً –على حسب توقيته في القسم- فلا يجوز له حينئذٍ أن يجامع إحدى زوجاته في نوبة غيرها، بل هذا محرم.

    وقد نصَّ فقهاءُ المذاهب الأربعة وغيرها على تحريم هذا الفعل، خلا إشارةٍ للجواز ذكرها بعضُ الشافعية.

    وظنُّ جوازه بناءً على ما ثبت في صحيح مسلم من حديث أنس رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يطوف على نسائه بغسلٍ واحد.
    وأصله في البخاري.

    أقول: ظنُّ الجواز بناءً على هذا الحديث قصورٌ في الفقه، فإنَّ النصوصَ يُجمع بعضها إلى بعض، ولا يستدلُّ بجزء منها مع إغفال الباقي.
    فقد دلت الأدلة على الأمر بالمعاشرة بالمعروف، والعدل بين الزوجات؛ فإن لم يكن هذا الفعل مخالفاً للعدل، فما مخالفة العدل إذن!

    وأما حديث أنس الذي يتعلق به البعض فهو حادثةُ عين لها توجيهاتٌ عند أهل العلم:
    - فإنَّ للرجل أن يجامع زوجاته في يوم واحد إذا لم يَشرع في القسمة لهن.
    - وكذا لو قَسَمَ لهنَّ وانتهت الدورة فتوقَّف عن القَسْم؛ فله في هذه الفترة أن يجامعهنَّ في يوم واحد.
    - وحمله بعضهم على حال السفر.
    - أو بعد القدوم من السفر قبل البدء في القسم
    - ورأى بعضُ الشافعية هذا خاصاً بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم، وأنَّ القَسْمَ في حقه غيرُ واجب، وإنما هو تفضُّلٌ منه وإحسان.



  2. #2
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة

    بسم الله والحمد لله وبعد
    فهذه مسألةٌ يكثر التساهل فيها ممن له أكثر من زوجة، وبعضهم يجهل حكمها

    وهي: جماعُ غير صاحبة النَّوبة

    وذلك فيما إذا قَسَمَ الرجل لزوجاته، بحيث يبيتُ عند كل واحدة منهنَّ يوماً –على حسب توقيته في القسم- فلا يجوز له حينئذٍ أن يجامع إحدى زوجاته في نوبة غيرها، بل هذا محرم.

    وقد نصَّ فقهاءُ المذاهب الأربعة وغيرها على تحريم هذا الفعل، خلا إشارةٍ للجواز ذكرها بعضُ الشافعية.

    وظنُّ جوازه بناءً على ما ثبت في صحيح مسلم من حديث أنس رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان يطوف على نسائه بغسلٍ واحد.
    وأصله في البخاري.

    أقول: ظنُّ الجواز بناءً على هذا الحديث قصورٌ في الفقه، فإنَّ النصوصَ يُجمع بعضها إلى بعض، ولا يستدلُّ بجزء منها مع إغفال الباقي.
    فقد دلت الأدلة على الأمر بالمعاشرة بالمعروف، والعدل بين الزوجات؛ فإن لم يكن هذا الفعل مخالفاً للعدل، فما مخالفة العدل إذن!

    وأما حديث أنس الذي يتعلق به البعض فهو حادثةُ عين لها توجيهاتٌ عند أهل العلم:
    - فإنَّ للرجل أن يجامع زوجاته في يوم واحد إذا لم يَشرع في القسمة لهن.
    - وكذا لو قَسَمَ لهنَّ وانتهت الدورة فتوقَّف عن القَسْم؛ فله في هذه الفترة أن يجامعهنَّ في يوم واحد.
    - وحمله بعضهم على حال السفر.
    - أو بعد القدوم من السفر قبل البدء في القسم
    - ورأى بعضُ الشافعية هذا خاصاً بالنبيِّ صلى الله عليه وسلم، وأنَّ القَسْمَ في حقه غيرُ واجب، وإنما هو تفضُّلٌ منه وإحسان.

    بارك الله فيكم يا شيخ عبدالله ونفع بكم...
    * بغض النَّظرعن كون المسألة محل اتفاق أو (خلاف) لكن.. ينبغي نقاش المسألة من نواحٍ:
    1- الأولى: معنى حسن المعاشرة والمعروف وضوابطهما.
    2- الثانية: بأي شيءٍ يحصل العدل (الواجب).
    3- الثالثة: حكم الوطء على سبيل العموم.
    وعليها تنبني حكم المسألة السابقة.
    وفقكم الله وبارك فيكم.
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

  3. #3
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي



    وفقكم الله وسددكم يا شيخ عدنان
    ما ذكرتم بحاجة إلى بحث وتحقيق

    ولكن الذي يعنينا هنا هو الاستدلال بالأمر بالمعاشرة بالمعروف على لزوم العدل في القسم، وهذا قد استدلَّ به جملةٌ من المفسرين والفقهاء والمحدثين

    وأما ما يحصل به العدل الواجب، فقد ذكروا في هذا أموراً عدة، كالعدل في النفقة والقَسم والمسكن؛ على خلافٍ في الدرجة الواجب توفرها.

    ومحلُّ بحثنا هنا هو في العدل في القَسم، فالفقهاء على إيجاب العدل في القسم، ولا يجيزون أن يقسم لبعضهن دون بعض إلا لعلة تبيح ذلك.

    فالعدل في القَسم واجبٌ بلا خلاف كما ذكر ابن قدامة وغيره

    وأما حكم الوطء، فهو واجبٌ في الجملة بالإجماع، واختلفوا في ضابط الوجوب، أكلَّ طهر مرة، أم كل شهر مرة أم ماذا؟

    هذه هي المسائل التي أشرتم إليها، وهي بحاجة إلى مزيد بحث وتحقيق، للوصول إلى القول الصواب في كل مسألة منها.

    ولكن إذا قسمَ الرجل لزوجاته، وجب عليه العدل في القَسم بلا خلاف –كما سبق ذكره عن ابن قدامة رحمه الله- ولا يعني هذا وجوبَ وطء صاحبة النوبة، إلا أنَّ وطءَ غيرها في نوبتها مخالفٌ للعدل المأمور به، لأن الحقَّ لصاحبة النوبة

    ورخص كثير من الفقهاء في الدخول على غير صاحبة النوبة لتفقُّد حوائجهنَّ ونحو ذلك، ولا بأس بالاستمتاع من غير جماع، واختلفوا في قضائه لصاحبة النوبة؛ فقال بعضهم بلزوم قضائه وقيل لا يلزم.

    وأما الجماع فلم أقف على تصريح بجوازه لغير صاحبة النوبة، إلا إشارة ذكرها بعض الشافعية.
    هذا ما تيسر لي تدوينه أخي الكريم أبا عاصم وعمر

    والقلب متطلِّعٌ لإفادتكم؛ راغبٌ فيما تستدركون به


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    82

    افتراضي

    اخي العزيز الحمادي
    سلام الله عليك
    فائدة نفيسة من فوائدكم الماتعة



    كيف توجه هذه المسالة:
    رجل سافرت زوجته سفرا طويلا بإذنه لعلاج ام الزوج(الرجل) فكيف يصنع إذا اتي يوم الزوجة وهي بالطبع مسافرة ?



    اوردته من باب المذاكرة والافادة منكم
    --

  5. #5
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طلال مشاهدة المشاركة
    اخي العزيز الحمادي
    سلام الله عليك
    فائدة نفيسة من فوائدكم الماتعة
    كيف توجه هذه المسالة:
    رجل سافرت زوجته سفرا طويلا بإذنه لعلاج ام الزوج(الرجل) فكيف يصنع إذا اتي يوم الزوجة وهي بالطبع مسافرة ?
    اوردته من باب المذاكرة والافادة منكم

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أخي الغالي طلال
    تكلم الفقهاء -في المذاهب الأربعة- عن سفر المرأة، وجعلوه مُسقِطاً لحقِّها من القَسم
    إذ يتعذَّر -أو يتعسَّر- عليه أن يسافر إليها لأجل ذلك

    فهذه الصورة خارجةٌ عن مسألتنا

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    82

    افتراضي

    الأخ العزيز الحمادي
    بارك الله فيك.
    وأرجو لك التسديد والإعانة.

    ما زلت متردداً فيما ذكرت ويغلب على الظن أن صورة المسألة داخلة في موضوعك ونبهني إن أخطأت:
    الذي يظهر أنّ الصورة لها تعلق بمسألتكم من جهة:
    لو طالبت الزوجة المسافرة بعد رجوعها من سفرها بحقها أثناء غيابها ووجه ذلك: أن المرأة لم تفّوت على زوجها تمكينها من نفسها بل التفويت من جهة الزوج إذ أرسلها للسفر برغبته ، فإذا صح ذلك – أي حق المطالبة بقضاء القسم- للزم اضطراب النوبة على الزوجة الغير مسافرة بذلك وإضرارها بما لم تكن طرفاً فيه ، فكيف يصنع الزوج أيضر الزوجة الغير مسافرة ويقضي حق الزوجة التي عادت من سفرها وربما يكون قضاءها فترة طويلة بحسب مدة سفرها؟

    الخلاصة:
    أنه قد يُفهم أن سقوط القسم للزوجة المسافرة بإذن الزوج وفي حاجة الزوج ، يبيح للزوج أن يأتي الأخرى في نوبة الأولى حتى وهي مسافرة بالظروف التي تقدمت ، وكلام الفقهاء يتوجه إلى سقوط القسَم تعذراً لا قضاءً ، والمسألة واقعة ليست مفترضة.

    وفقك الله.
    --

  7. #7
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي


    أخي الودود طلال
    أعتذر إليك إساءتي فهم كلامك السابق، فلم أتنبه لقيد (أم الزوج) إلا عند قراءتي لتعقيبك هذا
    ثم إعادة النظر لقراءة المشاركات السابقة، وذهب وهمي إلى أنَّ سفرها لعلاج نفسها

    الأصل هو وجوب القسم بلا شك، وعدم جواز وطء غير صاحبة النوبة
    ولكن هناك أحوال يسقط فيها حق القسم، وقد بيَّنها الفقهاء وفصَّلوا فيها
    ووقع بينهم خلافٌ في جملة منها

    ومن المسقِطات -من حيث الجملة- السفر، والمشهور التفريق بين سفر المرأة لحاجتها أو لحاجة زوجها
    ويفرقون بين كون السفر بإذن الزوج أو بغير إذنه
    وفي المغني وغيره من كتب الحنابلة أنَّ سفر المرأة بطلب من الزوج لا لحاجتها غير مسقط لحقها من النفقة ولا القسم
    ويلزمه القضاء إذا رجعت من هذا السفر

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    29

    افتراضي

    قال في منتهى الارادات :
    و من امتنعت من سفر أو امتنعت من مبيت معه أو سافرت لحاجتها ولو بإذنه سقط حقها من قسم و نفقة لا لحاجته ببعثه .
    قال البهوتي في شرح المنتهى - على عبارة "لا لحاجته ببعثه " - ( فيقضي لها ما أقامه عند الأخرى )

    قال التنوخي في الممتع 5/240
    و أما كونها على حقها من ذلك إذا أشخصها هو , فلأنه ما فات بسبب من جهتها و إنما فات بتفويته فلم يسقط حقها , كما لو أتلف المشتري المبيع فإنه لا يسقط حق البائع بتسليم ثمنه .

    وقال العثيمين في الشرح الممتع 12/433
    إذا سافرت فإما أن يكون في حاجته وإما أن يكون في حاجتها فإن كان في حاجته فلها النفقة ولها القسم مثلاً له أم في المستشفى في بلد آخر وسافرت بإذنه فالحاجة له هو , ففي هذه الحالة نقول: لها النفقة لأن ذلك لحاجته و جزاها الله خيرا أن ذهبت .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    40

    افتراضي

    فوائد نفيسة بارك الله فيكم....

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    82

    افتراضي

    أخي الحمادي وأبوعلي والأخت نمارق..
    بارك الله فيكم وأحسن إليكم وجزاكم الله خيراً على نصحكم وتوجيهكم.
    --

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    114

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    في المغني -مامعناه- ليس له أن يدخل على إحداهما في يوم الأخرى نهارا إلا لحاجة، ولا ليلا إلا لضرورة

    لكن الشيخ ابن سعدي في فتاويه قال إن هذا الأمر لادليل عليه

    وعموما لو التزم الأزواج بكل ماورد في كتب الفقه في طريقة القسم لأصبح التعدد لايطيقه إلا رجلا بلغ الغاية من الدقة والنظام

  12. #12
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    جزاكم الله خيرا على هذه الفوائد

    قل للذي لايخلص لايُتعب نفسهُ


  13. #13
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحلم والأناة مشاهدة المشاركة
    في المغني -مامعناه- ليس له أن يدخل على إحداهما في يوم الأخرى نهارا إلا لحاجة، ولا ليلا إلا لضرورة
    لكن الشيخ ابن سعدي في فتاويه قال إن هذا الأمر لادليل عليه

    هذه مسألةٌ خارجةٌ عما نحن فيه، فمطلق الدخول مسألة مغايرة لوطء الزوجة
    وقد روي عن عائشة أنه قَلَّ يومٌ إلا ويطوف النبيُّ صلى الله عليه وسلم على أزواجه ويدنو منهنَّ من غير مسيس

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    100

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    جزاكم الله خيرا .
    شوقتمونا للتعدد . اللهم يسر لنا الخير كله .

  15. #15
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كارم محمود مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا .
    شوقتمونا للتعدد . اللهم يسر لنا الخير كله .

    وجزاكم ربي خيراً
    الله يقوِّيك ويعينك، لكن انتبه لا تترك صفحةَ المجلس مفتوحةً فيطلع عليها الأهل فيقع ما لايحمد عقباه (ابتسامة)

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    الشيخ الكريم / الحمادي
    تحية طيبة ..
    تقبل الله منا ومنكم
    أنت مطالب الآن أن تكتب موضوعا بعنوان :
    تنبيه لمن ليس له زوجة
    فالعزاب أكثر من المتزوجين فضلا عن المعددين
    بارك الله فيك ونفع بك

  17. #17
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المحسن بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    الشيخ الكريم / الحمادي
    تحية طيبة ..
    تقبل الله منا ومنكم
    أنت مطالب الآن أن تكتب موضوعا بعنوان :
    تنبيه لمن ليس له زوجة
    فالعزاب أكثر من المتزوجين فضلا عن المعددين
    بارك الله فيك ونفع بك

    بارك الله فيكم يا شيخ عبدالمحسن
    أرى أنَّ الأفضلَ أن يكتب العزَّاب الموضوعَ الذي ذكرتَ (تنبيهٌ لمن ليس له زوجة)
    فهم أفقه بواقعهم (ابتسامة)

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    233

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم يا شيخ عبدالمحسن
    أرى أنَّ الأفضلَ أن يكتب العزَّاب الموضوعَ الذي ذكرتَ (تنبيهٌ لمن ليس له زوجة)
    فهم أفقه بواقعهم (ابتسامة)
    إذن أنت تكلمت عن واقعك
    ما شاء الله تبارك الله
    بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينك وبينهن بخير
    لعلك تجعل الحديث عن التعدد وأحكامه في سلسلة
    ليستفيد أصحابك ولستُ منهم
    أحب المعددين ولست منهم ... لعلي أن أنال بهم شفاعة

  19. #19
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المحسن بن عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
    إذن أنت تكلمت عن واقعك
    ما شاء الله تبارك الله
    بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينك وبينهن بخير
    لعلك تجعل الحديث عن التعدد وأحكامه في سلسلة
    ليستفيد أصحابك ولستُ منهم
    أحب المعددين ولست منهم ... لعلي أن أنال بهم شفاعة

    لستُ من العزَّاب ولا من المعدِّدين، بل في منزلة بين المنزلتين (ابتسامة)
    وأسأل الله الكريم من فضله

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: تنبيهٌ مهمٌ لمن له أكثر من زوجة

    السلام عليكم ورحمة الله لقد تكلمتم حفظكم الله عن الذى يقسم فما حكم من لايقسم بين نسائه

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •