للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30

الموضوع: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    75

    افتراضي للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - تعريب : د . عبد الحليم النجار - الناشر : دار المعاريف - pdf

    الرابط :

    http://www.archive.org/details/tarekh-aladb-alarby

    ملاحظة مهمة :

    لا علاقة لي بتصوير الكتاب لا من قريب ولا من بعيد ، بل غاية ما في الأمر أنني وجدتُه في الأرشيف ونقلته لكم هنا .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,512

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    جزاك الله خيرا
    قال العلامة الأمين : العقيدة كالأساس والعمل كالسقف فالسقف اذا وجد أساسا ثبت عليه وإن لم يجد أساسا انهار

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    جزاك الله خيراً يا أخي
    هذه الطبعة للكتاب موجودة على الشبكة منذ فترة
    ولكن هذه الطبعة ناقصة وفيها أخطاء كثيرة، حتى أنها لا تشكل أكثر من نصف الكتاب
    أما الطبعة الكاملة لهذا الكتاب المهم فلم أجدها على النت بعد
    وهي طبعة من 10 أجزاء أصدرتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بمصر
    لعل الله يبيسر من يتصدى لتصويرها وتنزيلها على الشبكة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    اليمن - تعــز
    المشاركات
    207

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    أخي الفاضل ، الرابط لا يعمل

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    635

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    ( أما الطبعة الكاملة لهذا الكتاب المهم فلم أجدها على النت بعد
    وهي طبعة من 10 أجزاء أصدرتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بمصر
    لعل الله يبيسر من يتصدى لتصويرها وتنزيلها على الشبكة )

    من يتحفنا بهذه التحفة النفيسة !!!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    682

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    نعم الأخ مروان من يتحفنا بالطبعة التي تشمل 10أجزاء

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : أتحفونا بالنسخة الكاملة جزاكم الله خيرا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    egypt
    المشاركات
    1,207

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الخيرات مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : أتحفونا بالنسخة الكاملة جزاكم الله خيرا
    للرفع
    وَما سَرَّني أَنَّني في الحَياةِ وَإِن بانَ لي شَرَفٌ وَاِنتَشَر

    أهلا بكم فى مكتبة درة الغواص
    www.dorat-ghawas.com

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    98

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    الرابط لا يعمل بارك الله فيك

    ونرجو محاولة توفير الطبعة التي أشار إليها الأخ الكريم / شرحبيل

    وفقكم الله ، ولكم منا جزيل الشكر والتقدير

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    للتذكير.. جزى الله من يتفضل برفعه.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    682

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    نعم من يتحفنا بطبعة العشرة أجزاء وبارك الله فيكم
    اللَّهُـمّ إِنِّي أَعُوذ بِك مَن زَوَال نِعْمَتُك وَتَحَوَّل عَافِيَتِك وَفُجَاءَة نَقْمَتِك وَجَمِيع سخطك


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    الرابط لا يعمل جزاكم الله خير الجزاء

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    444

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شرحبيل مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً يا أخي
    هذه الطبعة للكتاب موجودة على الشبكة منذ فترة
    ولكن هذه الطبعة ناقصة وفيها أخطاء كثيرة، حتى أنها لا تشكل أكثر من نصف الكتاب
    أما الطبعة الكاملة لهذا الكتاب المهم فلم أجدها على النت بعد
    وهي طبعة من 10 أجزاء أصدرتها المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بمصر
    لعل الله يبيسر من يتصدى لتصويرها وتنزيلها على الشبكة
    وفقك الله يا أخي انضمت جميع الأصوات لك فهل من مجيب لك وملبي لرغبتنا ؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    851

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    تاريخ الأدب العربي
    المؤلف: كارل بروكلمان
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa0.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa1.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa2.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa3.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa4.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa5.pdf
    http://ia301505.us.archive.org/2/ite...deeth/taa6.pdf
    وللفائدة:
    (1) بروكلمن ( كارل)
    Carl BROKLMANN
    (17/9/1868ـ6/5/1956)
    من ذا الذي يمكن أن يستغني عن " تاريخ الأدب العربي" GAL
    بأجزائه الخمسة، تصنيف كارل بروكلمن؟! إنه لا يزال حتى الآن المرجع الأساسي والوحيد في كل ما يتعلق بالمخطوطات العربية وأماكن وجودها.
    ولد كارل بروكلمن في 17 سبتمبر 1868م في مدينة روستوك
    (ROSTOCK)، وكان أبوه ( ولد في 13/10/1826، وتوفي في 31مارس 1897) تاجراً يتجر فيما يسمى سلع المستعمرات
    (Kolonialwaren).
    وكانت أمه، كما قال عنها في ترجمته الذاتية " سيدة موهوبة روحياً، ومنها ورثت ميولي العلمية" ( مجلة Oriens جـ 27- 28، صـ 12، ليدن 1981)، وهي التي فتحت لابنها آفاق الأدب الألماني. لكن ساءت الأحوال المالية لأبيه فعاشت الأسرة في ضيق.
    وفي المدرسة الثانوية في رستوك بدأت تظهر ميوله إلى الدراسات الشرقية . يقول بروكلمن :
    "وفي الصفوف العليا ( من المدرسة الثانوية) تجلت الميول، التي ستسيطر على حياتي، بكل وضوح .
    وكانت هناك جمعية للقراءة تجتمع مرتين في الأسبوع:
    في يوم الأربعاء كنا نقرأ مجلة " الجلوبس" ("الكرة الأرضية")
    وفي يوم السبت نقرأ مجلة " العالم الخارجي " Ausland، وهاتان المجلتان كانتا أبرز المجلات الجغرافية: وكان ذلك الوقت هو وقت الاكتشافات الجغرافية العظيمة في آسيا وإفريقيا.
    وعن هذا الطريق ارتبط خيالي بالمشرق، وكنت أهتم في المقام الأول بما يرد فيهما من أخبار عن اللغات.
    ولهذا، فإنني وأنا لا أزال تلميذاً في المدرسة الثانوية وضعت
    مشروعاً لكتاب نحو لهجة البانتو التي كان يتكلم بها في
    المستعمرة البرتغالية : أنجولا، وقد احتفظت بهذا المخطط وقتاً قليلاً.
    وكانت أشد أمانيّ إلحاحاً عليّ أن أعيش فيما وراء البحار، وشجع على هذه الأمنية الأحوال السائدة آنذاك في رستوك . ذلك أنه بسبب انحدار حياة الأعمال في رستوك، فقد سعى الكثيرون من التجار إلى العمل فيما وراء البحار".
    ( ترجمته الذاتية، الموضع المذكور، ص20).
    وكان أمله أن يعمل فيما وراء البحار طبيباً على ظهر سفينة، أو ترجماناً، أو مبشراً دينياً، ولهذا السبب كان يحضر دروس الأستاذ نرجر Nerger معلّم اللغة العربية في تلك المدرسة الثانوية، ويقول أنه اتقن العبريةَ إلى درجة أنه استطاع أن يترجم في امتحان العبرية في البكالوريا، نصاً عبرياً من سفر " عموص" غير مشكول ترجمة تلقائية شفوية. كذلك بدأ يدرس اللغة الآرامية الكتابية واللغة السريانية وهو لا يزال طالباً في الثانوي.

    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    851

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    والتحق بجامعة رستوك في ربيع 1886، لكنه كما قال :


    " درست ـ إلى جانب الشرقيات ـ الفيلولوجيا الكلاسيكية


    ( اليونانية و اللاتينية ) والتاريخ،


    حتى أستطيع التقدم لامتحان التدريس العالي، لأن الشرق بدا لي أنه لا يرمن لي مستقبلاً.


    وكان أستاذ الفيلولوجيا الكلاسيكية هناك هو الأستاذ ليو Leo المتخصص في اللاتينية ، وسألتقي به بعد ذلك في اشتراسبورج ".


    ( المرجع نفسه ص21) . وهنا درس العربية والحبشية على الأستاذ فلبي Philippi. وقد نصحه فلبي بالانتقال إلى جامعة برسلاو لحضور دروس الأستاذ بريتوريوسPraetorius. فسافر بروكلمن إلى بروسلاو في ربيع 1887. وحضر دروس بريتوريوس في العلوم الشرقية طوال فصلين دراسيين، وكذلك حضر دروس فرينكل Fraenkel في اللغات الشرقية، ودروس هلبرنت Hillebrant


    في اللغات الهندية الجرمانية.


    وبناء على نصيحتي فلبي وبريتوريوس انتقل بروكلمن في ربيع 1888 إلى اشتراسبورج لحضور دروس نولدكه،


    " وعنده تعلمت الكثير جداً " كما قال


    ( المرجع نفسه ص23).


    وفي الفصل الدراسي الأول حضر ـ إلى جانب دروس نولدكه في الشرقيات ـ دروس هوبشمن Hubschmann في اللغة السنسكريتية واللغة الآرمنية، ودروس دومشن Dumischen .J في اللغة المصرية القديمة .


    " وكان الثلاثة يلقون دروسهم في منازلهم الخاصة .


    وعند هوبشمن كان معي زميل متخصص في الفليولوجيا الكلاسكية ما لبث أن ترك الدراسة، ومع راهبين أرمنيين أرادا الحصول على الدكتوراة مع هوبشمن، وعند دومشن كان يلزامني يهودي غنيّ يدعي اشبيجلبرجSpieegelberg، حصل بعد ذلك على الدكتوراه من جامعة اشتراسبورج. لكني لاحظت مع الأسف أن دومشن كان لا يفهم من اللغة المصرية القديمة إلا القليل جداً، مع أن هذه اللغة هي السبب في حضوري عنده، ذلك أنه كان عالم آثار فقط. ولهذا تركت محاضراته بعد فصلين دراسيين . وعلى العكس من ذلك كان هوبشمن جذاباً ومثيراً. حتى إنني فكرت فترة من الزمن، في أن أتخصص في الدراسات الهندية الجرمانية، لكنه صرفني عن ذلك، لأن جميع الكراسي في الجامعات كانت مشغولة.


    آنذاك بأساتذة شباب، ولهذا فإن هذا التخصص لم يكن يفتح على أفق واسع ".


    وفي اشتراسبورج تعرف إلى مدير القسم الشرقي في المكتبة، وهو أوتينجEuting، ولم يكن أوتينج ـ فيما يقول بروكلمن ـ عالماً كبيراً، ولكنه استطاع القيام بمغامرة كادت تودي بحياته، في شبه الجزيرة العربية بحثاً عن نقوش عربية. وكان يلقي في بيته دروساً عن النقوش العربية والخط العربي. ويقول بروكلمن إنه يدين له بكونه يكتب خطاً جميلاً جداً.


    نقره على هذا الشريط لتكبير الصورة


    وأمضى صيف 1890مدرساً خصوصياً في بيت العالم الفسيولوجي جلوتس Glots في منزله الريفي في نويدورفNeudorf.


    وفي أول أكتوبر 1890عُيّن مدرساً في المدرسة البروتسنتية في اشتراسبورج أولاً تحت التمرينProbandes وبعد ذلك مدرساً مساعداً. وفي نفس الوقت واصل دراساته العربية. وبدعوة من نولدكه ـ وكان قد قرأ معه في شتاء 1888/9 القسم الأول من "ديوان لبيد" الذي نشره الخالدي في فيينا ـ نشر الترجمة الألمانية التي قام بها أنطون هوبر Anton Huber الذي توفي مبكراً، وبعد ذلك نشر القسم الثاني من هذا الديوان وما تبقى للبيد من شذرات وترجمه إلى الألمانية، مستنداً إلى دراسات تمهيدية أعدها هوبر، وهينرش توربكه، وصدر ذلك كله في 1891.


    ولكنه ما لبث أن تبين له أن لا مستقبل له في هذه المدرسة الثانوية البروتستنتية. ولهذا قرر " أن يبحر على البحر غير المأمون لوظيفة مدرس مساعد Privatdozentur" ـ أي أن يعد نفسه للانخراط في التدريس الجامعي. ومن أجل هذا انتقل في نوفمبر 1892 إلى برسلاو وحصل على دكتوراه التأهيل للتدريس Habil.D.r. في 28يناير 1893برسالة عنوانها:


    " عبد الرحمن أبو الفرج ابن الجوزي: تلقيح فهوم أهل الآثار في مختصر السير والأخبار ـ بحث ( في هذا الكتاب ) وفقاً لمخطوط برلين" ( رسالة دكتوراه التأهيل Habilitationisschrift، برسلاو، 1983).


    وفي تلك الأثناء أيضاً كان بروكلمن مشغولاً بجمع مواد لـ " معجم سرياني"، لأن الحاجة كانت تدعو آنذاك إلى وضع معجم سرياني Lexicon Syriacum الذي صنفه كستلوس Castellus ( وطبع 1788) كان قد نفد منذ وقت طويل، كما أن تقدم الدراسات في النصوص السريانية كان يدعو إلى تجديده وإضافة الكثير من المواد إليه؛ ومن ناحية أخرى كان " كنز اللغة السريانية " Thesaurus Syriacus الذي أصدره R.Payne Smith (ولا يزال حتى اليوم خير معجم لهذه اللغة ) في 1868 حافلاً بالكثير من المواد التي يمكن الاستغناء عنها؛ لهذا أقبل بروكلمن على وضع معجم جديد للغة السريانية فاستقرأ ألفاظ الترجمة السريانية للكتاب المقدس Peschitta والأفرات و مواعظ مار أفرام السرياني، وكثير من النصوص السريانية الأخرى، وفي خلال ثلاثة أعوام وضع معجمه، وفيه زود كل مادة بشواهد من النصوص جعلت المعجم وثيق الأساس. وألحق المعجم ثبتاً لاتينياً سريانياً، مما جعله يتفوق على المعجم السرياني اللاتيني الذي أصدره J.Bruns اليسوعي في بيروت في نفس الوقت.


    وصدر المعجم السرياني Lexicon Syriacum لبروكلمن في فبراير 1895.


    وكان أدورد سخاو Sachau قد دعاه للاشتراك في إعداد نشرة نقدية محققة لـ " طبقات ابن سعد "، والسفر إلى لندن واستنامبول للاطلاع على مخطوطات هذا الكتاب.


    فسافر بروكلمن في أغسطس 1895 إلى لندن، وفي سبتمبر سافر إلى استنابول، حيث أمضى شتاء عام1895/96. ولم يكتف بأداء المهمة الموكولة إليه الخاصة بطبقات ابن سعد، بل انتهز الفرصة فنسخ نسخة من " عيون الأخبار" لابن قتيبة. وفي فيراير 1896عاد إلى برسلاو . وكان بروكلمن مكلفاً تحقيق الجزء الثامن من " طبقات ابن سعد"، وظهر هذا المجلد بتحقيقه في برلين 1904، وقد طبع بعناية أكاديمية برلين التي تولت الإنفاق على الكتاب بكل أجزائه.


    أما فيما يتصل بنشر " عيون الأخبار"، فقد تولى أمره بنفسه ووجد في E.Felber في فيمار ناشراً مستعداً لتحمل نفقات الطبع بشرط أن يقدم إليه بروكلمن في نفس الوقت كتاباً آخر أوفر حظاً من الرواج، لأن النص العربي " لعيون الأخبار" لا يهم إلا القليل من المتخصصين في المكتبات العامة. وكان هذا الشرط، أو الاقتراح الشرط، هو الذي دفع بروكلمن إلى تصنيف كتابه العظيم : " تاريخ الأدب العربي "


    Geschichte der Arabischen Litteratur(Gal)


    ويحدثنا بروكلمن في ترجمته الذاتية ( المرجع نفسه ص33) عن تاريخ تأليفه لهذا الكتاب، فيقول: أنه فكر في مشروعه هذا منذ مدة، وأشار إلى خطته في المحاضرة التي ألقاها لدى مناقشة رسالة للدكتوراه الثانية في يناير 1893. وكان فلبر E.Felber ينشر " مجلة الأشوريات" التي كان يصدرها بتسولد في هيدلبرج، وإلى جانبها يصدر كراسات تحتوي على أبحاث طويلة نسبياً. ولما لجأ إليه بروكلمن لنشر " عيون الأخبار "، واقترح عليه الشرط المذكور، عرض عليه بروكلمن أن يصدر تاريخاً للأدب العربي". فوافق الناشر وعرض مبلغاً سخياً مكافأة لبروكلمن، رحّب به ليضاف إلى الراتب الزهيد ( مائة مارك شهرياً ) الذي كان يتقاضاه بوصفه مدرساً حراً Privatdozent في جامعة برسلاو . لكن ما لبث أن تبين لبروكلمن أن هذا الناشر نصاب، وقد نصب ـ من بين من نصب عليهم ـ على عدد أساتذة اللغة الإنجليزية وآدابها.


    لقد أنجز طبع الكراسة الأولى من النّص، لكنه فيما يتصل بالكراسات التالية كان عليّ أنا أن أسهم في نفقات الطبع. صحيح أنه كان يدفع مكافآت عن الكتاب ـ وقد امتد طبعه من 1898 إلى 1900ـ بانتظام في أول الـأمر. لكنه 1900اختفى من برلين، وكان قد انتقل إليها من ( فيمار ) بمساعدة أخيه. وكان عليَّ أن أقدم شكوى ضده . لكنني لم أظفر بشيء، في هذه الظروف أمام القضاء. لكن ظهر بعد ذلك من جديد وحاول استرضائي، وعرض عليّ ـ مقابل باقي حقوقي ـ آلة كاتبة كان عليّ أن أقبلها حتى أحصل على شيء. وهكذا ظهر الكتاب في أربعة أجزاء، بدلاً من عشرة كما كان مقرراً له. كما تبين لي بعد ذلك أن الناشر طبع ثلاثة آلاف نسخة بدلاً من ألف نسخة كما هو مقرر في العقد المبرم بيننا, وهكذا سرق مني حقوق طبعتين أخريين. وقد استأت لهذا الأمر استياءاً شديداً، إلى أن تولى الناشر بريل Brill في ليدن نشر الكتاب بعد وفاة فلبر " ( المرجع نفسه ص33).

    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    851

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    وواصل هذه الدراسات التركية بالتخطيط لمؤلف في تاريخ اللغات التركية المكتوبة، أنجز منه مجلداً صدر 1951- 1954 بعنوان : " نحو اللغة التركية الشرقية الوارد في اللغات المكتوبة الإسلامية في آسيا الوسطى" .
    وفيه تناول تاريخ النطق وصرف ونظم اللهجات التي استعملتها الشعوب التركية في وسط آسيا منذ اعتناقها للإسلام في القرن العاشر حتى فقدانها لاستقلالها.
    وحدث آنذاك أن شغر الكرسي الذي يشغله إدوارد سخاو في برلين، كما شغر كرسي الدراسات الشرقية في جامعة بون 1921؛ فعُرِضَ كلا الكرسيين على بروكلمن، لكنه فضل كرسيّ برلين لأنه رجا أن يجد في برلين أنسب الظروف والإمكانات لمواصلة عمله.
    لكن لم تتحقق آماله، ولم يستطع الانتقال للإقامة في برلين لمدة يومين في الأسبوع طوال فصلين دراسيين.
    ولهذا تخلى عن منصبه في برلين لمدة عام من تعيينه، وعاد إلى جامعة برسلاو خلفاً لأستاذه بريتوريس.
    وفي صيف 1932انتُخِبَ مديراً لجامعة برسلاو.
    لكنه حدث في أثناء دراسته أن قام الطلاب النازيون بمظاهرات ضد تعيين الأستاذ Cohn ـ وهو يهودي ـ مما أدى إلى إغلاق الجامعة طوال ثلاثة أيام. ولما كان بروكلمن قد حاول الدفاع عن حرية الجامعة في اختيار الأساتذة، أياً كانت ديانتهم، فإنه اضطر إلى الاستقالة من منصبه مديراً للجامعة في شهر مارس 1933 بعد أن استولى النازي على السلطة 30 يناير 1933، لكنه احتفظ بكرسي الأستاذية في الجامعة.
    وفي خريف 1935 تقاعد. وانتقل في ربيع 1937 إلى مدينة هلّه Halle لأنه أراد الاستفادة من مكتبة " الجمعية الشرقية الألمانية" DMGـ ومقرها هلّه ـ لمواصلة العمل في كتابه الرئيسي " تاريخ الأدب العربي" GAL وكان بروكلمن منذ ظهور الطبعة الأولى منه 1898ـ 1902 يكتب التصحيحات والإضافات على نسخته الخاصة.
    واستمر في هذا التصحيح والاستدراك والإكمال طوال أربعين سنة، وكرّس لهذا مجلدين ضخمين ظهر أولهما في 1937، والثاني في 1938 عند الناشر المشهور بريل E.J.Brill في ليدن ( هولندا ) كما أشرنا إلى هذا من قبل.
    وقد أصدرهما على أنهما مجلدان ملحقان Supplementbande؛ وكان الأفضل أن يعيد كتابة الكتاب كله ويدخل فيه كل التصحيحات والإضافات؛ لكن ورثة الناشر فلبرFelber اشترطوا شروطاً استحال عليه قبولها. ومن هنا صدر هذان الملحقان، مما جعل من الصعب على القارئ الاستفادة من الكتاب.
    وفي 1942 أصدر مجلداً ملحقاً ثالثاً ـ لا يناظره شيء في الطبعة الأولى ـ تناول فيه تاريخ الأدب العربي الحديث ابتداءً من 1882- وهي سنة احتلال انجلترا لمصر ـ حتى العصر الحاضر . ويختلف هذا المجلد الثالث عن المجلدين الأولين بملاحقهما في أنه هنا لم يقتصر على سرد عنوانات الكتب بل فصل القول في مضمونها، وأبدى أحكاماً عليها .
    وكان بروكلمن في الفترة من 1895 حتى 1914 يتناول بالتعليق ما يصدر عن تاريخ الإسلام من مؤلفات، كما أنه كتب الفصل الخاص بتاريخ الإسلام في كتاب " تاريخ العالم" الذي كان يشرف عليه Julius Von Pflugk-Hartung ( في المجلد الثالث ص131ـ 319) وذلك في 1910، وقد قدم فيه عرضاً سريعاً لتاريخ الإسلام منذ البداية حتى العصر الحاضر, وها هو ذا يعود بعد ذلك بخمس وعشرين سنة إلى هذا الفصل فيعيد كتابته ويتوسع فيه، ويضيف إليه فصلاً طويلاً عن " الأوضاع الجديدة للدول الإسلامية بعد الحرب العالمية ( الأولى ) " وقد واصل فيه العرض حتى بداية 1939.
    وأصدر هذا كله في مجلد كبير بعنوان : "تاريخ الشعوب والدول الإسلامية ".
    Geschichte der Volk und Staaen..
    وقد ظهر 1939 بوصفه المجلد الأول من مجموعة في تاريخ الدول يصدرها الناشر R.Oldenbourg. وهذا الكتاب يعطي صورة شاملة لتاريخ الشعوب الإسلامية كلها منذ بداية الإسلام حتى 1939، دون مناقشات للمشاكل العديدة المتصلة بهذا التاريخ، معتمداً على يوليوس فلوزان وليني كيتاني فيما يتعلق بتاريخ صدر الإسلام والدولة الأموية، وعلى بارتولد ومينورسكي فيما يتصل بتاريخ آسيا الوسطى، وعلى P.Witek فيما يتعلق بالدولة العثمانية.
    وقد أعيد طبعه 1943.
    وبدون علم بروكلمن تُرجم الكتاب إلى الإنجليزية إبان الحرب العالمية الثانية، ونشر في 1947مع فصل عن الحوادث من 1939 إلى 1947 كتبه يهودي متعصب يدعى M.Perlmann شوّه فيه القضية الفلسطينية " وأبدى فيها رأياً يخالف تمام المخالفة رأي بروكلمن" كما قال يوهان فوك Johann Fuck في مقالى عن بروكلمن ( في ZDMG جـ 108، 1958،ص12) :
    " M.perlmnn in der Palastinafarage einen andern Standpunkt einnahm als Brocklmann".
    لكن هذه عادة كل الكُتَّاب اليهود في هذا الشأن ! وقد ترجم الكتاب أيضاً إلى الفرنسية ( عند الناشر Payot )، والعربية ( ترجمة الأستاذ منير
    بعلبكي ونبيه فارس، دار العلم للملايين، بيروت 1949، وما يليها)، و التركية، والهولندية.
    وكان على بروكلمن في 1945، بوصفه متقاعداً من جامعة برسلاو أن يعمل مؤقتاً في منصب محافظ لمكتبة " الجمعية الشرقية الألمانية"DMG، فصرف كل همّه لإعادة تنظيمها واستعادة ما نقل من كتبها ومخطوطاتها.
    وفي صيف 1947 عين أستاذاً شرفياً، وألقى دروساً ومحاضرات ـ بناء على رغبته ـ في التركيات.
    فدرّس لطلابه اللغة التركية الحديثة، وقرأ معهم كتب التاريخ العثماني القديمة، وفسّر وثائق تركية،
    وألقى محاضرات في تاريخ الدولة العثمانية. كما ألقى، في الوقت نفسه، دروساً في اللغات السريانية، والأكدّية ( الآشورية و البابلية)، والحبشية، والقبطية، وشرح مصادر مكتوبة بالسريانية تتعلق بتاريخ الإسلام، ونصوصاً يهودية آرامية، ونقوشاً سامية شمالية، ورسائل من مجموعة تل العمارنة، ونصوصاً في التاريخ والأساطير الأكّدية، ونصوصاً قبطية في المانوية وكتباً يهودية مكتشفة من الكهوف. وكل هذا بالإضافة إلى دروس في الفارسية الحديثة والفارسية والوسطى، والآرمنية! وهكذا كان بروكلمن يتقن إحدى عشرة لغة شرقية هي:
    العربية، السريانية، العبرية، الأشورية، البابلية، الحبشية، الفارسية الوسطى، الفارسية الحديثة، الأرمنية، التركية، القبطية، إلى جانب اتقانه لليونانية واللاتينية والفرنسية والإيطالية و الإنجليزية والإسبانية وما لا أعلم أيضاً! وهكذا ينبغي أن يكون العالم الحقيقي بالدراسات الشرقية.
    وفي صيف 1953 تقاعد بروكلمن للمرة الثانية، لكنه واصل التدريس مع ذلك. وفي أثناء قداس ليلة عيد الميلاد في ديسمبر 1954أصيب بنزلة برد كانت عاقبتها وخيمة على صحته. بيد أنه استمر في عمله، ترعاه زوجته الثانية. واستعان بواحد من أواخر تلاميذه هو د. كونرد فون رابناو Rabenau، فاستطاع أن يتم كتابه الأخير في " نظم اللغة العبرية" Hebraische Syntax، وقد ظهر الكتاب بعد وفاته.

    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    851

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    ثبت مؤلفاته
    بمناسبة بلوغ بروكلمن سن السبعين صنف أوتو اشيبس Otto Spies في 1938 ثبتاً بمؤلفات بروكلمن. وكان هذا الثبت الأساس في ثبت أوفى بمؤلفات بروكلمن، يشمل على 555 رقماً، نشر في مجلة
    Wissenshftliche Zeitschrift der Martin- Luther- Universitat Halle- Wittenberg, Gesel Ischaftswissenschaftliche Reihe, Jahrgang V11, Helft4.
    ترجمته الذاتية
    وقد ترك بروكلمن ترجمة ذاتية مخطوطة موجهة إلى ابنه الذي اشترك في معركة استالينجراد ( وقد تم تسليم الجيش الألماني بقيادة الجنرال باولس للجيش الروسي في 2/2/1943) وعُدَّ من المفقودين. لكنه عاد من الأسر في روسيا بعد فترة من القلق والأمل طويلة.
    وقد كتب بروكلمن هذه الترجمة لنفسه في منزله في هلّه ( 15 شارع فتنر Wettiner الذي سمي بعد ذلك باسم : شارع كارل ليبكنشت الثائر الشيوعي في برلين عند نهاية الحرب العالمية الأولى)، وقد فرغ منها في 14 سبتمبر 1940 أي قبل ثلاثة أيام من بلوغه سن التاسعة والسبعين.
    وقد نشر هذه الترجمة الذاتية رودلف زلهيم Rudolf Sellheim الأستاذ في جامعة فرنكفورت ( على نهر المارين) والمشرف على مجلة Oriens، وذلك في هذه المجلة، المجلد 27ـ 28، ليدن 1981( من ص1- ص65 تحت عنوان: " تخطيطات في السيرة الذاتية وذكريات لكارل بروكلمن ".
    مراجع:
    -Johann Fuck: " Carl Brockelmann",ZDMG,Bd.108,1958, PP.1-13
    ======================
    (1) من كتاب موسوعة المستشرقين للدكتور عبد الرحمن بدوي من صـ 94ـ 105.

    قناة روح الكتب على التيليجرام فوائد متجددة
    https://telegram.me/Qra2t

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    6

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    thanks

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    331

    افتراضي رد: للتحميل : تاريخ الأدب العربي - تأليف : كارل بروكلمان - pdf

    جزاك الله خيرا، ولك ألف شكر.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •