>>اذكار: “اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد„
تابع صفحتنا على الفيس بوك ليصلك جديد المجلس العلمي وشبكة الالوكة

مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

مسألة في التخلص من التقاء الساكنين


إنشاء موضوع جديد
شاركنا الاجر


الموضوع: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

المشاهدات : 4601 الردود: 9

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1429هـ
    المشاركات
    2,751
    المواضيع
    444
    شكراً
    0
    تم شكره 34 مرة في 31 مشاركة

    افتراضي مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    الإخوة الكرام
    ذكروا في التخلص من التقاء الساكنين إذا لم يكن الأول منهما حرف مدٍّ: تحريك ذلك الساكن الأول.
    والتحريك بالكسر هو الأصل.
    وهناك مواضع يكون التحريك بالفتح، ومواضع يكون التحريك بالضم.
    والأخيرة هي محل السؤال هنا - إن شاء الله -.
    وذلك في فعل الأمر من المضعَّف إذا اتَّصل به ضمير الغائب.
    مثل: رُدّهُ، وشُدّهُ.
    وكذلك المضارع المجزوم منه، نحو:
    لم يردّه، ولم يشدّه.
    السؤال:
    هل الفتح هنا ضعيف، وينبغي العدول عنه؟
    كيف ننطق الدعاء:
    ((اللهم أهلّه علينا بالإمن والإيمان))؟
    بارك الله فيكم.


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    ذو القعدة-1427هـ
    المشاركات
    7,483
    المواضيع
    251
    شكراً
    20
    تم شكره 212 مرة في 193 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    الضم هو المعروف في مثل هذا عند البصريين، والتثليث حكاه ثعلب عن العرب، وذكر ابن الحاجب أنهم غلطوه، ولعله يقصد من جهة القياس؛ لأنه يبعد على مثل ثعلب في إمامته أن يغلط في نقل مثل هذا عن العرب.

    وهناك قصة طريفة -وإن كانت مستسمجة عندي- تروى عن بعض المتأخرين في نحو هذه المسألة.
    وأترك ذكرها لذوي البحث والنظر.
    وينظر ذخيرة العقبى (7-51)


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1429هـ
    المشاركات
    2,751
    المواضيع
    444
    شكراً
    0
    تم شكره 34 مرة في 31 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    كرمًا لا أمرًا.
    وماذا عن قول أهل الحديث وشرَّاحه في ضبط الحديث المذكور وما ماثله؟


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    صفر-1429هـ
    المشاركات
    201
    المواضيع
    12
    شكراً
    0
    تم شكره 12 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    الإخوة الكرام
    ذكروا في التخلص من التقاء الساكنين إذا لم يكن الأول منهما حرف مدٍّ: تحريك ذلك الساكن الأول.
    والتحريك بالكسر هو الأصل.
    وهناك مواضع يكون التحريك بالفتح، ومواضع يكون التحريك بالضم.
    والأخيرة هي محل السؤال هنا - إن شاء الله -.
    وذلك في فعل الأمر من المضعَّف إذا اتَّصل به ضمير الغائب.
    مثل: رُدّهُ، وشُدّهُ.
    وكذلك المضارع المجزوم منه، نحو:
    لم يردّه، ولم يشدّه.
    السؤال:
    هل الفتح هنا ضعيف، وينبغي العدول عنه؟
    كيف ننطق الدعاء:
    ((اللهم أهلّه علينا بالإمن والإيمان))؟
    بارك الله فيكم.
    عذرا أخي الكريم
    لم أتبين أين الساكنان في الأمثلة التي أوردتها ، فهل من توضيح ؟


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1429هـ
    المشاركات
    2,751
    المواضيع
    444
    شكراً
    0
    تم شكره 34 مرة في 31 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    الأخ الكريم.
    بالنسبة لـ (لم يردّه - لم يشدّه) فالفعل مضارع مجزوم بلم، وعلامة الجزْم السكون، وموضع السكون آخر حرف في الفعل، وهو الدال.
    وحرف الدال مشدَّد، أي يعادل حرفين أوَّلهما ساكن.
    فيجتمع ساكنان، الأوَّل منهما هو الأوّل من الحرف المشدَّد، والثاني هو علامة جزم الفعل المضارع.
    وبالنسبة لـ (ردّه - شدّه) فالفعل أمر، وهو يُبنَى على ما يجزم به مضارعه.
    فالقول فيه كالقول في سابقه.
    غير أنا نقول عن السكون الثاني: علامة البناء وليس علامة الجزم.
    والله أعلم.


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    صفر-1429هـ
    المشاركات
    201
    المواضيع
    12
    شكراً
    0
    تم شكره 12 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    الإخوة الكرام
    ذكروا في التخلص من التقاء الساكنين إذا لم يكن الأول منهما حرف مدٍّ: تحريك ذلك الساكن الأول.
    والتحريك بالكسر هو الأصل.
    وهناك مواضع يكون التحريك بالفتح، ومواضع يكون التحريك بالضم.
    والأخيرة هي محل السؤال هنا - إن شاء الله -.
    وذلك في فعل الأمر من المضعَّف إذا اتَّصل به ضمير الغائب.
    مثل: رُدّهُ، وشُدّهُ.
    وكذلك المضارع المجزوم منه، نحو:
    لم يردّه، ولم يشدّه.
    السؤال:
    هل الفتح هنا ضعيف، وينبغي العدول عنه؟
    كيف ننطق الدعاء:
    ((اللهم أهلّه علينا بالإمن والإيمان))؟
    بارك الله فيكم.

    أخي الكريم
    الذي يظهر لي - و الله أعلم - أن الجزء الأول من المشاركة ( الملون بالأحمر ) لا علاقة له بالجزء الثاني ( الملون بالأزرق ) حيث أن الأول يتكلم عن تحريك الساكن الأول و الثاني يتكلم عن تحريك الساكن الثاني .

    رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    صفر-1429هـ
    المشاركات
    201
    المواضيع
    12
    شكراً
    0
    تم شكره 12 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    الضم هو المعروف في مثل هذا عند البصريين، والتثليث حكاه ثعلب عن العرب، وذكر ابن الحاجب أنهم غلطوه، ولعله يقصد من جهة القياس؛ لأنه يبعد على مثل ثعلب في إمامته أن يغلط في نقل مثل هذا عن العرب.

    وهناك قصة طريفة -وإن كانت مستسمجة عندي- تروى عن بعض المتأخرين في نحو هذه المسألة.
    وأترك ذكرها لذوي البحث والنظر.
    وينظر ذخيرة العقبى (7-51)
    نقلا عن الشيخ / أحمد عمر الحازمي ( من موقعه الإلكتروني - شرح ألفية ابن مالك )
    فعل الأمر ( رُدَّ - مُدَّ ) فيه ثلاث لغات :
    1- الأفصح في لسان العرب البناء على الفتح طلبا للخفة لأن الفعل ثقيل و الفتح أخف الحركات فأخذ الثقيل الخفيف فتقول ( مُدَّ - رُدَّ )
    2- اللغة الثانية هي الإتباع فتقول ( مُدُّ - رُدُّ ) باتباع الثاني حركة الأول وهي الضم
    اللغة الثالثة هي البناء على الكسر ابقاءا للأصل فتقول ( مُدِّ - رُدِّ ) وهي أقلهم فصاحة
    أما بالنسبة للحديث فالرواية على الأفصح و هو الفتح (أهلَّه )

    رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1429هـ
    المشاركات
    2,751
    المواضيع
    444
    شكراً
    0
    تم شكره 34 مرة في 31 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    الأخ الفاضل
    فاجأتني أولا بالسؤال وطلب التوضيح

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الإمام الأثري مشاهدة المشاركة
    عذرا أخي الكريم
    لم أتبين أين الساكنان في الأمثلة التي أوردتها ، فهل من توضيح ؟
    ثم فاجأتني ثانيًا بهذه الملاحظة الجيدة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الإمام الأثري مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم
    الذي يظهر لي - و الله أعلم - أن الجزء الأول من المشاركة ( الملون بالأحمر ) لا علاقة له بالجزء الثاني ( الملون بالأزرق ) حيث أن الأول يتكلم عن تحريك الساكن الأول و الثاني يتكلم عن تحريك الساكن الثاني .
    فلا أشك الآن أنك كنت تريد تقريري كما يقرر القاضي صاحب الدعوى؛ ليتبين له من كلامه صدق دعواه من عدمه.
    الأخ الكريم أنت مصيب في ملاحظتك، جزيت عنَّا بها خيرًا.
    لكن ما أنا أول سارٍ غرَّه قمرٌ.
    فأنا كنت أنقل - عند عرض الموضوع - من كتاب "معجم القواعد العربية" للشيخ عبد الغني الدقر.
    ولا شك أن ملاحظتك متوجهة إلى كلامه أيضًا.
    وسأنقل من كلامه هنا فقرات ليتبين ذلك، قال:
    التقاءُ السَّاكِنَين:
    إذَا التَقَى سَاكِنَانِ فإمَّا أن يكونَ أوَّلهُما مَدَّةً أوْ لا.
    .... ....... .......
    والثاني ما لَيْسَ أولهُما مَدَّة:
    إنْ لَمْ يَكُنْ أولُ السَّاكنين مَدَّةً وَجَبَ تحريكُه إلاَّ في مَوْضِعَين.
    .... ...... وتحريكُهُ إمَّا بالكَسْرِ على أصلِ التَّخَلُّصِ مِن التِقاءِ الساكنين وإمَّا بالضم وإمَّا بالفتح.
    .... .......
    أَمَّا التَّحْرِيكُ بالضَّم فيجبُ في مَوْضِعَين:
    (1) أمْرِ المُضَعَّف المتَّصلِ به هاءُ الغَائِبِ، ومُضارعِ المضعَّفِ المجزومِ، نحو "رُدُّه" و "لم يَرُدُّه"، والكوفيون يُجيزون الفَتْحَ والكَسْرَ.
    انتهى


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    ربيع الثاني-1429هـ
    المشاركات
    2,751
    المواضيع
    444
    شكراً
    0
    تم شكره 34 مرة في 31 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    وأما ما نقلتَه عن الشيخ/ أحمد عمر الحازمي (من موقعه الإلكتروني - شرح ألفية ابن مالك)
    وما نقلتُه أنا عن الشيخ عبد الغني الدقر.
    وأشباه هذا الكلام.
    فلا يفي بالغرض في هذه المسألة.
    * * * *
    والذي يفي بالغرض في هذه المسألة هو ما أرشدنا إليه الأخ أبو مالك العوضي بقوله:
    [[وهناك قصة طريفة - وإن كانت مستسمجة عندي - تروى عن بعض المتأخرين في نحو هذه المسألة.
    وأترك ذكرها لذوي البحث والنظر.
    وينظر ذخيرة العقبى (7-51)]]

    فقد رجعت إليها في "ذخيرة العقبى في شرح المجتبى" شرح سنن النسائي، لجامعه الشيخ محمد بن الشيخ علي بن آدم بن موسى الإتيوبي الولوي.
    فاستسمجتُها أيضًا في بادئ الأمر.
    ثم راجعت المقتضب للمبرد، والكامل له، وكتاب سيبويه، عند قول جرير:
    ((فغض الطرف إنك من نمير))
    فكل ذلك أكد عندي أن كلام أبي بكر الشلوبين في هذه القصَّة صحيح مأثور.
    * * *
    وللحديث بقية أيضًا إن شاء الله.


  10. #10
    تاريخ التسجيل
    صفر-1429هـ
    المشاركات
    201
    المواضيع
    12
    شكراً
    0
    تم شكره 12 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي رد: مسألة في التخلص من التقاء الساكنين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    الأخ الفاضل
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القارئ المليجي مشاهدة المشاركة
    فاجأتني أولا بالسؤال وطلب التوضيح


    ثم فاجأتني ثانيًا بهذه الملاحظة الجيدة

    فلا أشك الآن أنك كنت تريد تقريري كما يقرر القاضي صاحب الدعوى؛ ليتبين له من كلامه صدق دعواه من عدمه.

    أخي الكريم
    جُزيتَ وأبو مالك خيرا
    لما أحلتاني إلى كتب" ذخيرة العقبى و معجم قواعد اللغة العربية و المقتضب" استفدت منها كثيرا ومما استفدته:
    1- الأمر و المضارع المجزوم من نحو ( رُدَّ ) إذا اتصلت به هاء ضمير المذكر الغائب يُضَمُّ آخره فتقول : ردُّه .
    2- الأمر و المضارع المجزوم من نحو ( رُدَّ ) إذا اتصلت به ( ها ) ضمير المؤنثة الغائبة يُفتَح آخره فتقول : ردَّها .
    3- الأمر و المضارع المجزوم من نحو ( رُدَّ ) إذا تبعه حرف ساكن يُكسَر آخره فتقول : ردِّ الهدية ، غُضِّ الطرف على الفصيح في لسان العرب و يجوز الفتح والضم ، و البيت المذكور لجرير مروي بالأوجه الثلاثة .
    ولكن أحببت أن أبين لك أنني لم أكن أسألك لتقريرك كما فهمتَ من كلامي ولكن لأنني لم أفهم عنك و ربما يتبين لك ذلك من نقلي عن الشيخ الحازمي فأنا أنقل كلامه عن الأمر و المضارع المجزوم الذي لم يتصل به ضمير أو لم يتبعه ساكن و أنت تتكلم عن الأمر و المضارع المجزوم الذي اتضل به ضمير المذكر الغائب ( بالمناسبة ما نقلتُه عن الشيخ الحازمي صحيح )
    أما عن الحديث المذكور فقد نقلتُ ضبطه من الشاملة و أترك لك البحث عن ضبطه من مصادره الأصلية لتنقله لنا ( بالمناسبة وجدتُ أن أكثر العلماء ضعفوا هذا الحديث )
    و جزاكم الله خيرا



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. النواهي والأوامر في الآداب محمولة على والكراهة و الإستحباب .
    بواسطة رشيد الحضرمي في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 1-رجب-1435هـ, مساءً 02:58
  2. مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 17-شعبان-1432هـ, مساءً 09:40
  3. مختصر كتاب الصيام من الشرح الممتع للشيخ ابن عثيمين .
    بواسطة بندر المسعودي في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-شعبان-1430هـ, مساءً 12:59
  4. كيف تبحث مسألة فقهية؟؟
    بواسطة الهجرة في المنتدى المجلس الشرعي العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-جمادى الأولى-1430هـ, صباحاً 07:52

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

الساعة الآن صباحاً 08:22


اخر المواضيع

إالغاء ( الدين الإسلامي ) من المدارس المصرية @ عجيب في القافية @ تحميل برنامج WinRAR 5.20 Beta 2 وينرار أداه لضغط البيانات وأرشفة الملفات اخر اصدار @ ينبغي أن يلقن الأبناء الأحكام بأدلتهـا... @ صوتيا : الشمقمقية لابن الونان من البيت 01 إلى 64 @ (التفسير والمفسرون) للذهبي pdf @ (الملخص الفقهي) للشيخ صالح الفوزان pdf @ خواطر دعوية لأصحاب العقول السوية @ (شرح العقيدة الواسطية) للشيخ صالح الفوزان pdf @ ارجوووو مساعدتي ضروري @ أيا وطنا كم به أفسدوا... للشاعر محمد عبد الله المطري مراجعة د.صادق البيضاني @ تمايز معنى التراكيب في إطار الصيغة @ ترجمة العلامة المحدث أحمد محمد شاكر رحمه الله @ المجلد السابع من تفسير ابن جرير الطبري طبعة التركي به خطأ في مصورة pdf @ أين أجد تخريج هذا البيت @ هل تُشرع النية للتيمم؟ @ جمع مبسط بين نصوص الوعد والوعيد . @ مخطوط نفحات صمدية وفتوحات قدسية في معاني الصلاة، لمن؟ @ مقام النبوة؛ بين السنة والشيعة والمتصوفة! @ ● فقه الآنية وبعض ما يتعلق بها من أحكام ( 3 ) - إعداد / عبدرب الصالحين العتموني @