دار مجلة مرقس

(2)

كتاب :العهد القديم كما عرفته كنيسة الإسكندرية

ترجمة وإعداد:رهبان دير القديس أنبا مقار

الناشر:دار مجلة مرقس

الطبعة الأولى:1994





, فقد أرسل إليه أحد الذين درسوا في مدرسة الإسكندرية , يوليوس أفريكانوس [1]ينتقده في شرحه لنبوة دانيال لانه استعمل قصة سوسنا العفيفة وعلق على تسبيحة الثلاث الفتية . فيقول أوريجانوس في رده على رسالة أفريكانوس إنه يعلم أن }تاريخ سوسنا التي في سفر دانيال المستعمل الآن في كل كنائس المسيح في ترجمته اليونانية لاوجود له في العبرية , وكذلك قصة البعل والتنين ,... هل نستبعد هذه الترجمة المستعملة في كنائسنا , ونوصى الإخوة أن يطرحو الكتب المقدسة المنتشرة بينهم ,
(57)

ونتملق اليهود متوسلين إليهم أن يعطونا ماعندهم من نصوص اصلية خالية من التزييف ؟! .. هل نفترض أن العناية الإلهية المكروز به افي الكتب المقدسة لمنفعة كنائس المسيح لم تعر اهتماما بالذين مات المسيح لأجلهم واشتراهم بدمه؟ .. هؤلاء الذين لأجلهم لم يشفق على ابنه بل أسلمه لاجلهم , ألايهبهم معه كل شىء؟ لأجل كل هذه الأسباب أذكرك بهذه الكلمات :"لا تنقل التخم القديم الذي وضعه آباؤك"(أم 28:22) لا أقول هذا لأردع الباحثين في الأسفار اليهودية ومقارنتها مع ما لدينا من نصوص وقراءات مختلفة . فهذا ما فعلته بكل طاقتي لأحصل على المعني الموجود في كل النصوص والقراءات المختلفة معتنيا بالسبعينية , حتى لا أسلم في يد الكنائس التي تحت السماء أي شيء مزيف , ولا أعطي فرصة للمقاومين أن يتهموا جماعتنا {[2]


أما سبب غياب بعض الأسفار اليونانية من العهد القديم العبري لدى اليهود فيرجع –حسب تعليل أوريجانوس إلى رغبتهم في إخفاء كل ما يمس رؤساءهم وشيوخهم كما هو مذكور في بداية خبر سوسنا : " وعين للقضاء فى تلك السنة شيخان من الشعب وهما اللذان تكلم الرب عنهما انه خيرج الإثم من بابل من القضاة الشيوخ".
ويقدم أمثلة من الإنجيل لتأكيد ما يقوله , حيث يخاطب السيد المسيح الكتبة والفريسيين بقوله : " لكي يأتي عليكم كل دم زكي سفك على
(58)

الأرض من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح "(مت 35:23) . فالسيد المسيح هنا يتكلم عن وقائع حدثت , كما يكتب أوريجانوس , ومع ذلك لم تذكر فى العهد القديم . ثم يتسائل :أين جاء فى الأسفار المقدسة شيء عن الأنبياء الذين قتلهم اليهود ؟ ثم يورد أوريجانوس مثلا آخر من رسالة العبرانيين " آخرون تجربوا ...نشروا , جربوا ماتو قتلا بالسيف " (عب 36:11و37) . لأنه معروف فى التقليد اليهودي خارجا عن الأسفار العبرية أن إشعياء النبي فقط هو الذي نشر بالمنشار.
وسنرى في الفصول القادمة , وجود نصوص عبرية وشروحات أرامية لبعض فصول النص السبعيني الغائب عن الأصل العبري للعهد القديم في الاكتشافات الحديثة في كهوف قمران , وفي منطقة "المربعات" في فلسطين , ومخطوطات أخرى أرامية وعبرية , خرجت من مجمع لعازر اليهودي في مصر القديمة في بداية هذا القرن.

[1]

[2] Origen . ad africanus 2-4