دراسةٌ حديثية لحديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 65
2اعجابات

الموضوع: دراسةٌ حديثية لحديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

  1. #1
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي دراسةٌ حديثية لحديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير



    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وآله وصحبه ومن والاه... أما بعد
    فهذه دراسةٌ حديثية -إسناديةٌ ومَتنيَّة- لحديث عثمان بن حنيف رضي الله عنه، وهو حديثٌ
    مشهور، ويستدلُّ به الصوفية كثيراً، مع جهلهم أو تجاهلهم بما في الألفاظ التي يستندون عليها
    من علل، وفيما يلي تخريجٌ لهذا الحديث، ودراسةٌ لأسانيده وألفاظه، وما وقع فيها من الاختلاف


    روى عثمان بن حُنيف رضي الله عنه أنَّ رجلاً ضريرَ البصر أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: ادعُ الله أن يعافيني.
    قال صلى الله عليه وسلم: "إن شئتَ دعوتُ، وإن شئت صبرتَ ؛ فهو خيرٌ لك". قال: فادعه، قال : فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه؛ ويدعو بهذا الدعاء: "اللهم إني أسألك وأتوجَّه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة ، إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتُقْضَى لي ، اللهم فشفِّعه في".

    هذا الحديث مدارُه على أبي جعفر عمير بن يزيد بن عمير الأنصاري الخطمي، وقد اختُلف عليه في إسناد هذا الحديث على وجهين:
    الأول/رُوي عن أبي جعفر الخطمي عن عُمارة بن خزيمة بن ثابت عن عثمان بن حُنيف الحديث.
    وهذا الوجه أخرجه الترمذي في جامعه (3578) والنسائي في الكبرى (10495) وفي عمل اليوم والليلة (659) وابن ماجه في سننه (1385) وابن خزيمة في صحيحه (1219) والحاكم في المستدرك (1/313و519) والإمام أحمد في المسند (28/478) ومن طريقه المزي في تهذيب الكمال (19/359).
    وعبد بن حميد في المنتخب (379) والطـبراني في الدعــاء ( 2/1289) والبخاري في التاريخ الكبير (6/210)
    وابن عساكر في تاريخ دمشق (6/24) وابن أبي حاتم في العلل (2/495"2604"):
    من طرق عن عثمان بن عمر.
    وأخرجه الإمام أحمد في المسند (28/480) ومن طريقه أبونعيم في المعرفة (4/1959) عن روح بن عُبادة.
    وأخرجه الحاكم في المستدرك (1/519) من طريق محمد بن جعفر.
    ثلاثتهم (عثمان بن عمر وَ روح بن عبادة وَ محمد بن جعفر) عن شعبة بن الحجاج عن أبي جعفر الخطمي عن عمارة بن خزيمة عن عثمان بن حنيف.
    وأخرجه النسائي في الكبرى (10494) وفي عمل اليوم والليلة (658) والإمام أحمد في المسند
    (28/480) والبخاري في تاريخه (6/209) وابن أبي خيثمة في تاريخه (كما نقل إسنادَه ولفظَه ابنُ تيمية في التوسل ص213 ) من طريق حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي به.
    إلا أنه زاد في آخره: "وإن كانت حاجةٌ فافعل مثل ذلك".
    وهذه الزيادة لم أجدها إلا عند ابن أبي خيثمة؛ فيما نقله عنه ابن تيمية.


    الثاني/
    رُوي عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حُنيف عن عمه عثمان بن حنيف به.
    أخرجه النسائي في الكبرى (10496) وفي عمل اليوم والليلة (660) والبخاري في تاريخه (6/210) من طريق معاذ بن هشام الدستوائي عن أبيه عن أبي جعفر به.
    وأخرجه الطبراني في الكبير (9/30 "8311/1") وفي الصغير (1/306 "508" ) والدعاء (2/1287) وأبونُعيم في المعرفة (4/1959) والبخاري في تاريخه (6/210) وابن أبي حاتم في العلل (2/495 "2064")
    من طريق عبدالله بن وهب عن شَبيب بن سعيد عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عثمان بن حنيف.
    وفي أوله قصةُ رجلٍ كان يأتي إلى عثمان بن عفان يريد منه حاجةً فلا يلتفتُ إليه ولا ينظرُ في حاجته، فلقي هذا الرجلُ عثمانَ بن حُنيف رضي الله عنه، فأرشده بما أرشد النبيُّ صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل الضرير ففعل، ثم ذهب إلى عثمان بن عفان فقضى حاجته.
    هذا معنى القصة، وهي تدلُّ على أنَّ هذا الدعاءَ مشروعٌ لكل أحدٍ بهذه الصيغة

    وفيها حجةٌ لمن يرى التوسلَ بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته.

    وأخرجه الحاكم في المستدرك (1/526-) وابن السني في عمل اليوم والليلة (2/706 "629") والبيهقي في الدلائل (6/167) وعبدالغني المقدسي في الترغيب في الدعاء (61) من طريق أحمد بن شبيب بن سعيد عن أبيه عن روح بن القاسم.
    ولم يذكر أحدٌ منهم القصةَ التي أوردها ابنُ وهب في روايته، إلا عبدالغني المقدسي، فقد ذكر هذه القصة بتمامها.

    وأخرجه البيهقي في الدلائل (6/176) من طريق إسماعيل بن شبيب بن سعيد عن أبيه عن روح بن القاسم.
    كلاهما (هشام الدستوائي وَ روح بن القاسم) عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة عن عمِّه عثمان به.
    وقد رجح أبو زرعة الرازي الوجه الأول عن أبي جعفر، وخالفه ابنُ أبي حاتم فرجح الوجه الثاني لاتفاق هشامٍ وروح بن القاسم عليه (العلل 2/495 "2064").
    وهذا هو اختيار علي بن المديني فيما نقله عنه الطبراني في الدعاء (2/1290).

    والذي يبدو أن كلا الوجهين صحيحٌ عن أبي جعفر، لمكانة رواتهما.
    وصحح الحديثَ بالوجه الأول الترمذيُّ وابنُ خزيمة، وصححه بالوجه الثاني الطبرانيُّ (المعجم الصغير 1/306 "508" ) والبيهقي كما في الدلائل (6/176) وصححه بالوجهين الحاكم.
    وحكم بصحة الحديث أيضاً الألبانيُّ (صحيح الجامع "1279" والتوسل ص74 ) ومقبل الوادعي (الشفاعة ص188 و190).


    فائدة:نفى الترمذيُّ أن يكون أبو جعفر المذكور في الإسناد هو الخطمي، والصواب أنه هو، كما جاء صريحاً في بعض طرق الحديث، ونصَّ على ذلك عددٌ من العلماء.



    فائدةٌ أخرى:
    لهذا الحديث وجهان شاذان، أحببتُ الإشارة إليهما :
    أولهما/
    ما رواه عَون بن عمارة عن روح بن القاسم عن محمد بن المنكدر عن جابر.
    أخرجه الطبراني في الدعاء (2/1290) من طريق الحسين بن إسحاق عن عون بن عمارة.
    وروى الحاكم في المستدرك (1/526) وابن حبان في المجروحين (2/197) من طريق عون بن عمارة عن روح بن القاسم عن أبي جعفر عن أبي أمامة بن سهل عن عمه عثمان بن حُنيف؛ فوافق الطريقَ المشهورة عن روح.
    قال الطبراني: (وَهِمَ عَون في هذا الحديث وهماً فاحشاً) قاله في الدعاء، ونحوه في المعجم الصغير (1/306).
    ولا يمكن أن يقال: إن الوهم وقع ممن دون عون بن عمارة؛ بدليل أنه رُوي عنه على أحد الوجهين الثابتين؛ كما عند الحاكم وابن حبان في المجروحين!
    أقول: لا يمكن أن يُقال ذلك، لأنَّ الراويَ عن عون عند الطبراني هو الحسين بن إسحاق وهو صدوق، وعون ضَعْفُه ظاهرٌ، فتحميله الخطأ والاضطراب أولى.
    ثانيهما/
    ما رواه إدريس العطار عن عثمان بن عمر عن شعبـة بن الحجاج عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أُمامـة عن عمِّه عثمان بن حُنيف.
    أخرجه الطبراني في الكبير (2/8311) وعنه أبو نعيم في المعرفة (4/1958) عن إدريس بن جعفر العطار به.
    وهذا الوجه منكر، لتفرُّد العطار به، ومخالفته الطريقَ الصحيحة عن عثمان بن عمر.
    وإدريس متروك الحديث.




    وبعد إتمام الكلام على أسانيد هذا الحديث، أنتقلُ إلى الكلام على متنه، فأقول:
    جاءت روايتان شاذتان في متن هذا الحديث، أحببتُ التنبيهَ عليهما:

    الرواية الأولى/
    ذِكْرُ قصةِ الرجل الذي أتى إلى عثمان بن عفان في حاجةٍ له، وقد سبقت الإشارةُ إليها.
    وهذه القصة مدارُها على شبيب بن سعيد عن روح بن القاسم عن أبي جعفر عن أبي أمامة عن عثمان بن حنيف .
    وقد رواها عن شبيب (عبدُالله بن وهب) في عامة المصادر التي خرَّجتْ الحديثَ من طريقه.
    كما رواها عنه ابنُه (أحمدُ بن شَبيب) عند عبدالغني المقدسي في الترغيب في الدعاء دون بقية المصادر التي خرَّجت الحديث من طريقه.


    وهذه القصةُ شاذةٌ لا تصح؛ لما يلي:
    أولاً/ أنَّ مدارَها على شَبيب بن سعيد، ولأهل العلم كلامٌ في روايته، إلا أن الأقربَ صحةُ حديثه إذا حدَّث عنه ابنه أحمد وكان شيخُه في الإسناد يونس بن يزيد.
    نصَّ على هذا ابنُ عدي في الكامل، وهي طريقةُ إخراج البخاري له في الصحيح ؛ كما ذكر ابن حجر.

    ثانياً/نصَّ ابنُ عدي على أن عبدَالله بن وهب قد حدَّث عن شبيب بمناكير.
    وهذه القصة من رواية عبدالله بن وهب عن شَبيب.
    وأما رواية أحمد بن شبيب لها عن أبيه فلم تُذكَر في عامة المصادر إلا عند عبدالغني المقدسي.
    ثم إن شيخ شبيب في هذا الإسناد ليس يونس بن يزيد.

    ثالثاً/أن كلَّ مَنْ روى الحديثَ عن أبي جعفر لم يذكر هذه القصة، ومنهم شعبة بن الحجاج وهشام الدستوائي.



    الرواية الثانية/
    زيادة: "وإن كانت حاجةٌ ؛ فافعل مثل ذلك".
    وهذه الزيادة رواها ابنُ أبي خيثمة في تاريخه من طريق حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي عن عمارة بن خزيمة عن عثمان بن حُنيف.
    ولم يرو هذه الزيادة أحدٌ ممن خرَّج الحديث من طريق حماد سوى ابن أبي خيثمة.
    ثم إن شعبة بن الحجاج وهشاماً الدستوائي رويا هذا الحديث عن أبي جعفر الخطمي بدونها.
    ومعلومٌ أن حماد بن سلمة وإن كان ثقةً في الأصل، إلا أن له أوهاماً في روايته عن كثير من شيوخه،كما ذكر الإمام مسلم وغيره، بينما هو أثبت الناس في ثابت البناني.



    وإنما أحببتُ التنبيه على هاتين الروايتين، لأنه قد يُستدل بهما على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم أو جاهه، وهما روايتان منكرتان.




    بـقي أن يُقــال:
    هل في حديث عثمان بن حُنيف رضي الله عنه في قصة الرجل الضرير بلفظها الصحيح حجةٌ لمن رأى التوسلَ بذات النبي أو جاهه؟ حيثُ إنه قال: " اللهم إني أسألك وأتوجَّه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة".

    والجواب:
    كلا، ليس فيها ما يمكن أن يُتمسَّك به في ذلك، لأن الرجلَ إنما أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليدعوَ له لاليتوسل بذاته أو جاهه، ولو كان قَصَدَ ذلك لما احتاج إلى المجيء الذي يشقُّ على مثله، ولكفاه ذلك التوسلُ وهو قاعدٌ في بيته!
    ولذا قال: "ادعُ الله أن يعافيني" وهذا دليلٌ صريح على التوسل المشروع بدعاء الرجل الصالح.
    وكذا قوله صلى الله عليه وسلم: "إن شئتَ دعوتُ، وإن شئت صبرتَ ؛ فهو خيرٌ لك" فقال الرجل: "بل ادعُه".
    وقد ذكر أهل العلم هذا الحديثَ ضمن معجزاته صلى الله عليه وسلم؛ حيث أجاب اللهُ دعاءَه، وعاد بصرُ هذا الرجل الضرير.
    قال ابن تيميَّة: (وهذا الحديث ذكره العلماءُ في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه المستجاب، وما أظهر الله ببركة دعائه من الخوارق والإبراء من العاهات، فإنه صلى الله عليه وسلم ببركة دعائه لهذا الأعمى أعاد الله عليه بصره).
    قاعدةٌ جليلة في التوسل والوسيلة ص201

    ثم إن في الحديث نوعاً آخر من أنواع التوسل المشروع، وهو ما أرشد إليه النبيُّ صلى الله عليه وسلم ذلك الرجل من التوسل إلى الله بالأعمال الصالحة من إحسانٍ للوضوء ثم صلاةِ ركعتين ثم سؤالِ الله تعالى، وهذا توسلٌ مشروع.
    يُنظر/ الواسطة بين الله وخلقه عند أهل السنة ومخالفيهم للدكتور المرابط بن محمد يسلم الشنقيطي ص571- .

    وأنواع وأحكام التوسل المشروع والممنوع لعبدالله بن عبدالحميد الأثري ص181-.
    والله أعلم، وصلى الله وسلَّم على نبيِّنا محمدٍ وآله وصحبه.

    أبو محمد، عبدالله بن جابر الحمادي.


    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    نظرات في حديث توسل الضرير [ رد على القبورية ].



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كثير ما يتشدق اهل البدع بإستحلال التوسل بالذوات إستناداً بحديث الضرير . وكأنهم غفلوا أو تغافلوا عن استقرآء الحديث , وتفهم أحكامة .
    ولذلك أحببت أن أعرج لإضاح المغزى من ذلك الحديث .
    أسأل الله العلي العظيم أن يوفقني بإيضاح ما غفل عنه عباد القبور .

    نص الحديث :

    مسند الإمام أحمد بن حنبل ج4/ص138

    17279 حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا عثمان بن عمر انا شعبة عن أبي جعفر قال سمعت عمارة بن خزيمة يحدث عن عثمان بن حنيف ان رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله ان يعافيني قال ان شئت دعوت لك وان شئت أخرت ذاك فهو خير فقال ادعه فأمره ان يتوضأ فيحسن وضوءه فيصلي ركعتين ويدعو بهذا الدعاء اللهم اني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد اني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضى لي اللهم شفعه في
    نظرات في حديث الضرير .

    أعلم هداك الله أنه اذا كان الثابت توسلهم [ أي الصحابة ] بدعاء النبي حين كان حياً وتوقفهم عن التوسل بدعاء غيره من بعده : فلا يعود ثم حاجة الى تقدير مضاف لأن معنى التوسل والإستشفاع في عرف الصحابة ولسانهم هو التوسل بالدعاء لا بالذات ولا بالجاه , ومن كان عنده ما يثبت توسلهم بالذات فليأتنا به .

    *ان النبي هو الذي تعلمنا منه هذه الإضافة حين قال : " إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها : بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم " (رواه البخاري 2896)

    وعلمنا أن الدعاء هو المقصود حين قال له " إن شئت دعوت لك " فقال الرجل " بل أدعه " ولكن المصرين على التوسل بالذوات لا يعلمون وإنما يتجاهلون .

    وتوسل الأعمى بدعاء النبي هو أمر مشروع لتوافر الأدلة عليه ولا بد من الوقوف في قصة الأعمى على فوائد مهمة :

    1-أن الأعمى ذهب الى النبي ليطلب منه الدعاء ولو كان التوسل بالذوات مشروعاً لم يكن ثمة حاجة للذهاب اليه إذا كان يكفيه أن يتوسل به من غير أن يذهب اليه . فيقول " اللهم إني أسالك بنبيك " لكنه ذهب وطلب منه أن يدعوا له .

    2-أن النبي وعده بالدعاء له فقال " إن شئت دعوت لك " فألح عليه الأعمى بالدعاء قائلاً " بل أدعه " وهذا وعد من الرسول بالدعاء للأعمى , علقه على مشيئته , وقد شاء الأعمى بقوله " بل أدعه " ويقتضي أنه دعا له , وهو خير من أوفى بما وعد , ويؤكد ذلك أيضاً قول الأعمى في دعائه الذي علمه الرسول أن يدعوا به " اللهم فشفعه في " أي اقبل دعاءه في . والشفاعة معناها دعاء كما قال في لسان العرب " الشفاعة كلام شفيع للملك في حاجة يسألها لغيره . والشافع : الطالب لغيره , يتشفع به الى المطلوب يقال تشفعت بفلان الى فلان " . وبهذا يثبت الأمر كان يدور على دعائه لا ذاته أو جاهه .

    3- أن النبي أمره أن يتقرب إلى الله بعدة وسائل منها التوسل إليه بالعمل الصالح وهو " احسان الوضوء " " وإتيان ركعتين " يدعوا اللله عقبهما أن يستجيب دعاءه في أن يقبل دعاء النبي له وهذا هو معنى قوله " وشفعني فيه " أي أدعوك أن تتقبل دعاء النبي لي .

    4-وهذه العبارة لا يفقهها المبتدع بل لا يريدون أن يفقهوها لأنها تنسف بنيانهم من القواعد وتكشف وتكشف أن التوسل كان بدعاء النبي وبالعمل الصالح لا بذات النبي فإن شفاعة النبي للأعمى مفهومه عندهم ولكن معنى شفاعة الأعمى لنبي كما قال " وشفعني فيه " ؟ علماً بأن معنى الشفاعة في اللغة : الدعاء . إن معناها " اللهم اقبل دعائي في استجابة دعاء نبيك لي . ولا يمكن لأحد بعد موت الرسول أن يقول : "ة اللهم اقبل شفاعته في " فهذا مذهب باطل لا يزعم أحد أن دعاء النبي حصل له وهو في قبره .

    5-فاللغة والشرع يشهدان بصحة ذلك . ولكن ماذا نفعل في أناس تجنوا على اللغة والشرع ؟
    ولنتأمل هذين الحديثين فعن أنس وعائشة عن النبي قال : " ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مئة كلهم يشفعون له إلا شفعوا فيه " وفي رواية ابن عباس " ما من مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم الله فيه " فمعنى شفعهم اللله فيه أي قبل دعاءهم له . فيصير معنى " شفعني فيه " أي اقبل دعائي بأن تستجيب دعاءه .

    6- أن علماء الحديث كالبيهقي ذكروا هذه الحادثة ضمن معجزات الرسول وهو سر في حصول هذه المعجزة التي لم نسمع بعد موته مثلها بين الصحابة ولا بعدهم الى يومنا هذا . السر هو دعاء النبي .

    7-أن الصحابة من أصيبوا بالعمى بعد موته كابن عباس وابن عمر , ولم يعهد أنهم استعملوا هذ الدعاء , بل تركوا التوسل به صلى الله عليه وسلم بعد موته وتوسلوا بدعاء العباس وغيره . وليس ثمة تفسير لذلك إلا افتقاد شرط دعاء النبي وإلا فجاهه عند الله عظيم حيا أو ميتا . هكذا فهم الصحابة التوسل : تركوا التوسل به اجماعاً كما في قصة عمر يوم أجدبوا وسألوا الله بدعاء عمه العباس . فالثابت المروي عن جماعتهم في ترك التوسل به صلى الله عليه وسلم بعد موته أصح سنداً مما نقل نقل عن فعل أحد أفرادهم مما يعارض ذلك .

    وكل هذه المعاني التي ذكرت دالة على وجود شفاعة بذلك . وهو دعاؤه عليه السلام له أن يكشف عاهته , وليس ذلك بمحظور , غاية الأمر أنه توسل من غير دعاء بل هو نداء , والدعاء أخص من النداء , إذ هو نداء عبادة شامله للسؤال بما لا يقدر عليه إلا الله تعالى وإنما المحظور السؤال بالذوات لا مطلقاً بل بمعنى أنهم وسائل إلى الله سبحانه بذواتهم , وأما كونهم وسائل بدعائهم فغير محظور , وإذا إعتقد أنهم وسائل إلى الله بذواتهم فسأل منهم الشفاعة للتقريب إليهم فذلك عين ما كان عليه المشركون الأولون ( جلاء العينين 455)

    8-أن قوله " يا محمد اني توجهت بك الى ربي " أي أتوجه بدعائك الذي وعدتني به حين قلت " إن شئت دعوت لك ". وهذا ما فعله الرجل فإنه توجه الى النبي وطلب منه أ يدعو له .

    9-فهو يُشهد الله أنه توجه الى نبيه ليسأله اللله له وكأنه يقدم هذه الشهادة بين يدي سؤاله ربه ومثل هذا كثير في الدعاء كقوله تعالى " ربنا اننا آمنا فاغفر لنا " وتقديم أصحاب الغار عملهم الصالح بين يدي دعائهم لله .

    وهذا التوجه هو حكاية حال , يحكي فيه أنه توجه وذهب الى النبي فطلب منه أن يدعوا ربه . ولم يسأله في غيابه كما يفعل أهل البدع
    .10- وهؤلاء يفهمون من قوله صلى الله عليه وسلم " إئت الميضاء " وكأنه معناه عندهم إذهب إلى بيتك . ولم لا تكون الميضاة قريبة منه كما يفهم من سياق الرواية , وليس هناك دليل على أن الأعمى ذهب إلى مكان آخر وصلى ثم دعى بهذا الدعاء ؟!

    وبتقدير أن يكون كلامه من بعيد .يكون التوجه خطاباً لحاظر في قلبه وليس استغاثة كما نقول في صلواتنا " السلام عليك يا أيها النبي " وكما يقول أحدنا اليوم ( بأبي أنت وأمي يا رسول الله ) وكما قالت فاطمة حين مات ( وا أبتاه : أجاب رباً دعاه ) . ودليل قوله في نهاية الدعاء "اللهم شفعه في " أي اقبل دعاءه في .

    11- فأما التوجهه الذي يفهمه المبتدعة أي التوجه الى النبي الى جهة قبره بعد موته كما علمهم شيوخ طريقتهم ومن ذلك الصوفي محمد الصيادي الرفاعي حين قال "أن من أصابته ضراء فليتوجه نحو قبر الرفاعي ويخطو ثلاث خطوات ويسأل حاجته ( قلادة الجوهر 434) . وهذا من سنن النصارى .

    12-أما سنة نبينا فقد كان يستقبل القبلة في دعائه وويسأل الله وحده , ويقول في دعاء الاستفتاح في الصلاة " وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما كان من المشركين ان صلاتي ( والدعاء صلاة ) ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين " فالتوجه الى اللله بالدعاء هو ملة الحنيفية , ودعوة الناس والتوجهه الى مقابر الانبياء والأولياء هو ملة الشرك فإن توجه بدعاء النبي وهذا حق وهذا ماحدث حقا فقد توجه الى النبي ليدعوا له فوعده بذلك . ولذلك قال في آخر دعائه " اللهم فشفعه في " أي اقبل دعاءه في .

    والجل يحكي ما فعله وليس في صيغة كلامه ما يستدل به على جواز قول المشركين " شيء لله يا رسول الله "وقول المالكي :
    فبالذي خصك بين الورى برتبة عنها العلى تنزل
    عجل بإذهاب الذي أشتكي فان توقفت فمن ذا نسأل

    والدليل على ذلك أن ننظرماذا قال الأعمى بعد قوله " يا محمد "؟
    هل قال أغثني أعد بصري ؟
    نعم , لقد قال ( يا محمد ) لكنه لم يسأله , والمبتدعة اذا قالوا ( يا محمد ) يقولون أغثنا أمددنا , تعطف تكرم تحنن علينا بنظرة .......ألخ .

    فإن كان سأله بعد قوله : " يا محمد " فقد قامت حجت المبتدعة , وإن كان لم يسأله فقد قامت الحجة عليهم . فالحديث حجة عليهم لا لهم .
    وليس كل خطاب لغير حاظر استغاثة به , وإلا فقد خاطب عمر بن الخطاب الحجر الأسود قائلاً "والله إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع , ولولا إني رأيت رسول الله يقبلك ما قبلتك " رواه البخاري ومسلم .

    إضافة مهمة

    مقتبسة من ردي على بعض القبورية نسأل الله السلامة .

    إن هذا الأعمى جاء النبي وطلب منه ان يدعو الله ليعافيه من ضره فخيره الرسول بين الدعاء له بالشفاء وبين أن يصبر على ضره وذلك خير له عند الله . ولكن الأعمى أصر على التوسل إلى الله تعالى بدعاء رسول الله له فقال : فادعه فلما رأى النبي إصرار الأعمى على طلب الدعاء منه عندما أمره عليه الصلاة والسلام أن يتوضأ فيحسن الوضوء ثم يدعو : " اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة "

    ولنقف قليلاً عند قوله : ..... وأتوجه إليك بنبيك لنرى من خلاله قوله ماذا يريد وينبغي منه أيقصد ذات النبي أم يريد منه الدعاء إلى الله تعالى بالعافية ؟

    لا شك أن الأعمى قدم إلى الرسول من داره من أجل شيء يحرص عليه كل حرص وهو اعادة بصره إليه , وإنه أي الأعمى ليعلم علم اليقين أن رسول الله اذا دعى ربه أن يعافية من الضر ... تقبل الله دعاءه وأذن سبحانه بمعافاته في بصره . وهذا هو الدافع الوحيد الذي دفع بالأعمى للقدوم على الرسول كما أن دليلا آخر يؤكد ذلك وهو أنه لما وصل إليه صلى الله عليه وسلم بادره حالا قائلا أدع الله أن يعافيني . اذا فقد تعين من كلام الأعمى مراده من قدومه على الرسول وانه ليريد دعاء الرسول له ... ليعافيه من الضر .

    ثم فلننظر إلى اثر هذا الطلب اي الاعمى في نفس رسول الله من حيث حله وحرمته , أو امكانيته أو عدمه .... فمن أجل التثبت من ذلك فلنستعد ما أجابه الرسول : أجابه بقوله " إن شئت دعوت لك , وإن شئت صبرت وهو خير " أي خيره بين أمرين اثنين ..... وتركه في ذلك الى مشيئته فإن شاء دعا له وان شاء صبر على الضر وهذا خير له .

    إذا فهم من جواب الرسول له أن توسله بطلب الدعاء إلى الله ان يعافيه طلب صحيح ولا غبار عليه وانه ايضا في مكنه رسول الله تحقيقه له أي بدعائه الله له بأن يعافيه .... انما نبهه إلى شيء خير من ذلك وهو الصبر على ما قدر الله عليه .... لأن الله أعد للصابرين على قدر ه في الآخرة أجرا يفوق عودة بصره إلى الدنيا لكن الأعمى فضل المعافاة وعودة بصره في الدنيا _ ما دام ذلك لا يطعن في دينه بشيء _ على ما سيكون له في الآخرة من ان صبر .... وقال [ فدعه ]. أي اطلب منه الدعاء أن يعافيني .

    ترى .... ما كان موقف رسول الله من طلب الأعمى , وبخاصة بعد أن خيره بين أن يدعو له او الصبر على العمى ...؟ لا سيما وبعد أن اختار الأعمى الدعاء على الصبر ..... لا شك أن المجزوم به قطعاً .... أن رول الله إذا وعد وفى .... وقد وعد الأعمى بالدعاء وإنما أراد أن يكون للأعمى عملا ايضا ..... وإن انفع عمل له في هذا الموطن هو دعاؤه الله تعالى بمعافاته من ضره بالإضافة إلى دعاء رسول الله له على أن الرسول لم يترك الأعمى يدعو بما يشاء دون أن يعلمه دعاء معيناص يدعو به ....
    فأمره أن يتوضأ فيحسن الوضوء ..... وهذا عمل صالح ثم يدعوا بهذا الدعاء " اللهم إني أسألك واتوجه اليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي لتقضى اللهم شفعه في " وفي رواية الترمذي " وشفعني فيه "

    وهذا هو الدعاء الذي علمه رسول الله للأعمى فذهب وتوضا وأحسن الوضوء ثم دعا بهذا الدعاء ... كما علمه إياه رسول الله .

    وبينما كان الأعمى يتوضأ ويحسن الوضوء دعا له الرسول وشفع له عند الله : أن يعيد له بصره . كما وعده .

    ولعل لزميلة تسأل : من أين علمت يا فهاد ان الرسول قد دعا له ...؟ بينما الحديث خلو من هذا العلم ..... ولم يقل دعا له رسول الله
    أجيب : نعم أن الحديث لم يخبر نصاص بأن رسول الله قد دعا له .
    ولكن هذ مفهوم ولا شك , من الحديث نفسه .

    1- إن الرسول قد وعده بالدعاء ووعده حق وصدق .
    2- قول الأعمى في آخر الدعاء : اللهم شفعه في . أي يدعو الله تعالى ان يتقبل شفاعة رسوله فيه فلولا أن يكون قد شفع فيه لما دعا الأعمى أن يتقبل شفاعة عليه السلام فلا بد إذا من أن رسول الله دعا له وشفع له عند الله تعالى أن يرد عليه البصر وإلا فأي شفاعة يدعو الأعمى أن يتقبلها الله ... وممن ...؟
    3- وفي رواية الترمذي " وشفعني فيه " أي وأقبل شفاعتي بقبولك شفاعة رسول الله في . أي كمن يقول آمين عندما ينتهي الإمام من قراءة الفاتحة أي استجيب دعاء الغمام فينا بقول : { إهدنا الصراط المستقيم }.


    وكذلك الأعمى يقول : شفعني في قبول شفاعة رسول الله في ..... فإذا كان رسول الله لكم يدع له فكيف يقول : شفعني في قبول شفاعته رسول الله في لأن الهاء من قوله " شفعني فيه " ضمير متصل تقديره هو عائد على الرسول .

    كل هذا يدل دلاتة قاطعة جازمة على أن الرسول قد دعا للأعمى وشفع فيه عند الله أن يرد بصره وهو على كل شيء قدير .
    __________________

    أَحْسَائِي مِنْ الكُوُتْ,( أَطْلالْ الأَشَاعِرَة والصُوفِية).

    فَهَّادْ بِنْ عَبْدُ اللهِ السَلَفِيْ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    781

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    حديث الضرير
    يستدل الصوفية لجواز التوسل والطلب المدد من الأموات ، بحديث رواه الطبراني في المعجم الكبير (9ـ30): حدثنا طاهر بن عيسى بن قيرس المصري المقرىء ثنا أصبغ بن الفرج ثنا ابن وهب عن أبي سعيد المكي عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي المدني (عمير بن يزيد) عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له ، فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي ابن حنيف فشكى ذلك إليه ، فقال له عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصلى فيه ركعتين ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة ، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي لي حاجتي. وتذكر حاجتك ، ورح حتى أروح معك ، فانطلق الرجل فصنع ما قال له ثم أتى باب عثمان بن عفان رضي الله عنه ، فجاء البواب حتى أخذ بيده فأدخله على عثمان بن عفان ، فأجلسه معه على الطنفسة فقال: حاجتك.؟ فذكر حاجته وقضاها له ، ثم قال له: ما ذكرتُ حاجتك حتى كان الساعة ، وقال: ما كانت لك من حاجة فأذكرها ، ثم إن الرجل خرج من عنده فلقي عثمان بن حنيف فقال له: جزاك الله خيراً ، ما كان ينظر في حاجتي ولا يلتفت إلي حتى كلمته فيَّ ، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته ، ولكني شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأتاه ضرير فشكى إليه ذهاب بصره ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((فتصبر.؟ فقال: يا رسول الله ليس لي قائد ، وقد شق علي. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ائت الميضأة فتوضأ ، ثم صل ركعتين ، ثم أدع بهذه الدعوات)) قال ابن حنيف: فوالله ما تفرقنا وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط.
    وروى الطبراني: حدثنا إدريس بن جعفر العطار ثنا عثمان بن عمر بن فارس ثنا شعبة عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان ‏بن حنيف عن النبي صلى الله عليه وسلم، نحوه.‏ اهـ المعجم الكبير (9ـ30)
    علماً أن الطبراني عندما روى الحديث من الطريق الأول في "المعجم الصغير" قال: لم يروه عن روح بن القاسم إلا شبيب بن سعيد أبو ‏سعيد المكي وهو ثقة. وهو الذي يحدث عن بن أحمد بن شبيب عن أبيه عن يونس بن يزيد الأيلي. وقد روى هذا الحديث شعبة عن أبي جعفر الخطمي واسمه ‏عمير بن يزيد وهو ثقة. تفرد به عثمان بن عمر بن فارس عن شعبة. والحديث صحيح.
    وروى هذا الحديث عون بن عمارة عن روح بن القاسم عن محمد بن ‏المنكدر عن جابر رضي الله عنه. وَهِمَ فيه عون بن عمارة. والصواب حديث شبيب بن سعيد. اهـ المعجم الصغير (1ـ306)
    في الإسناد الأول:
    طاهر بن عيسى بن قيرس المصري المقرىء ، وهو مجهول لا يعرف بالعدالة، ذكره الذهبي ولم يذكر فيه جرحا ولا تعديلا، فهو مجهول الحال، لا يجوز الاحتجاج بخبره.
    وأبو سعيد المكي هو شبيب بن ‏سعيد ، قال الذهبي عنه في كتابه "ميزان الاعتدال" (3ـ361): صدوقٌ يُغرِب.
    وقال ابن عدي عنه في كتابه "الكامل في الضعفاء" (4ـ31): يُحَدّث عنه ابن وهب ‏بالمناكير. ثم قال ابن عدي: ولعل شبيب بمصر في تجارته إليها كتب عنه ابن وهب من حفظه، فيغلط ويهِم. وأرجو أن لا يتعمد ‏شبيب هذا الكذب. وكانت رواية ابنه عنه من كتابه لا من حفظه، فإنه سيئ الحفظ.
    وقال الحافظ ابن حجر في كتابه "تقريب التهذيب" (1ـ263): لا بأس بحديثه ‏من رواية ابنه أحمد عنه، لا من رواية ابن وهب.‏
    وفي الإسناد الثاني:
    إدريس بن جعفر العطار، ضعيف متهمٌ بالكذب. قال عنه الدراقطني (كما في ‏سؤالات الحاكم صفحة: 106): متروك! وذكر له الذهبي في ميزان الاعتدال (1ـ317)، حديثاً وَضَعَه. وتبعه على ذلك الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (1ـ332).‏
    وفي الإسناد الثالث:
    عون بن عمارة،. ذكره ابن حبان في المجروحين ‏‏(2ـ197) ثم ذكر له هذا الحديث. وقد تقدم تصريح الطبراني أن عون وهم في رواية هذا الحديث.‏
    قال الشيخ الألباني رحمه الله في كتابه "التوسل": أخرج أحمد وغيره بسند صحيح عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: ادع الله أن يعافيني. قال: ((إن شئت دعوت لك، وإن شئت أخّرتُ ذاك، فهو خير))، (وفي رواية: ((وإن شئتَ صبرتَ فهو خير لك)))، فقال: ادعهُ. فأمره أن يتوضأ، فيحسن وضوءه، فيصلي ركعتين، ويدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك، وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهتُ بك إلى ربي في حاجتي هذه، فتقضى لي، اللهم فشفّعه فيَّ ]وشفّعني فيه[. قال: ففعل الرجل فبرأ.
    يرى المخالفون: أن هذا الحديث يدل على جواز التوسل في الدعاء بجاه النبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من الصالحين، إذ فيه أن النبي صلى الله عليه وسلم علم الأعمى أن يتوسل به في دعائه، وقد فعل الأعمى ذلك فعاد بصيراً.
    وأما نحن فنرى أن هذا الحديث لا حجة لهم فيه على التوسل المختلف فيه، وهو التوسل بالذات، بل هو دليل آخر على النوع الثالث من أنواع التوسل المشروع الذي أسلفناه، لأن توسل الأعمى إنما كان بدعائه. والأدلة على ما نقول من الحديث نفسه كثيرة، وأهمها:
    أولاً: أن الأعمى إنما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليدعو له، وذلك قوله: (أدعُ الله أن يعافيني) فهو توسل إلى الله تعالى بدعائه صلى الله عليه وسلم، لأنه يعلم أن دعاءه صلى الله عليه وسلم أرجى للقبول عند الله بخلاف دعاء غيره، ولو كان قصد الأعمى التوسل بذات النبي صلى الله عليه وسلم أو جاهه أو حقه لما كان ثمة حاجة به إلى أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم، ويطلب منه الدعاء له، بل كان يقعد في بيته، ويدعو ربه بأن يقول مثلاً:
    (اللهم إني أسألك بجاه نبيك ومنـزلته عندك أن يشفيني، وتجعلني بصيراً). ولكنه لم يفعل، لماذا؟ لأنه عربي يفهم معنى التوسل في لغة العرب حق الفهم، ويعرف أنه ليس كلمة يقولها صاحب الحاجة، يذكر فيها اسم الموسَّل به، بل لابد أن يشتمل على المجيء إلى من يعتقد فيه الصلاح والعلم بالكتاب والسنة، وطلب الدعاء منه له.
    ثانياً: أن النبي صلى الله عليه وسلم وعده بالدعاء مع نصحه له ببيان ما هو الأفضل له، وهو قوله صلى الله عليه وسلم:
    ((إن شئت دعوتُ، وإن شئت صبرت فهو خير لك)). وهذا الأمر الثاني هو ما أشار إليه صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه عن ربه تبارك وتعالى أنه قال: ((إذا ابتليتُ عبدي بحبيبتيه – أي عينيه – فصبر، عوضته منهما الجنة)).
    ثالثاً: إصرار الأعمى على الدعاء وهو قوله: (فادع) فهذا يقتضي أن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا له، لأنه صلى الله عليه وسلم خير من وفى بما وعد، وقد وعده بالدعاء له إن شاء كما سبق، فقد شاء الدعاء وأصر عليه، فإذن لا بد أنه صلى الله عليه وسلم دعا له، فثبت المراد، وقد وجه النبي صلى الله عليه وسلم الأعمى بدافع من رحمته، وبحرص منه أن يستجيب الله تعالى دعاءه فيه، وجهه إلى النوع الثاني من التوسل المشروع، وهو التوسل بالعمل الصالح، ليجمع له الخير من أطرافه، فأمره أن يتوضأ ويصلي ركعتين ثم يدعو لنفسه وهذه الأعمال طاعة لله سبحانه وتعالى يقدمها بين يدي دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له، وهي تدخل في قوله تعالى: {وابتغوا إليه الوسيلة} كما سبق.
    وهكذا فلم يكتف الرسول صلى الله عليه وسلم بدعائه للأعمى الذي وعده به، بل شغله بأعمال فيها طاعة لله سبحانه وتعالى وقربة إليه، ليكون الأمر مكتملاً من جميع نواحيه، وأقرب إلى القبول والرضا من الله سبحانه وتعالى، وعلى هذا، فالحادثة كلها تدور حول الدعاء – كما هو ظاهر – وليس فيها ذكر شيء مما يزعمون.
    وقد غفل عن هذا الشيخ الغماري أو تغافل، فقال في "المصباح" (24): (((وإن شئتَ دعوتُ)). أي وإن شئت علمتك دعاء تدعو به، ولقنتك إياه، وهذا التأويل واجب ليتفق أول الحديث مع آخره).
    قلت: هذا التأويل باطل لوجوه كثيرة منها: أن الأعمى إنما طلب منه صلى الله عليه وسلم أن يدعو له ، لا أن يعلمه دعاء، فإذا كان قوله صلى الله عليه وسلم له: ((وإن شئت دعوت)) جواباً على طلبه تعين أنه الدعاء له، ولابد، وهذا المعنى هو الذي يتفق مع آخر الحديث، ولذلك رأينا الغماري لم يتعرض لتفسير قوله في آخره: ((اللهم فشفعه في، وشفعني فيه)) لأنه صريح في أن التوسل كان بدعائه صلى الله عليه وسلم كما بيناه فيما سلف.
    ثم قال: (ثم لو سلمنا أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا للضرير فذلك لا يمنع من تعميم الحديث في غيره).
    قلت: وهذه مغالطة مكشوفة، لأنه لا أحد ينكر تعميم الحديث في غير الأعمى في حالة دعائه صلى الله عليه وسلم لغيره، ولكن لما كان الدعاء منه صلى الله عليه وسلم بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى غير معلوم بالنسبة للمتوسلين في شتى الحوائج والرغبات، وكانوا هم أنفسهم لا يتوسلون بدعائه صلى الله عليه وسلم بعد وفاته، لذلك اختلف الحكم، وكان هذا التسليم من الغماري حجة عليه.
    رابعاً: أن في الدعاء الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه أن يقول: ((اللهم فشفعه في)) وهذا يستحيل حمله على التوسل بذاته صلى الله عليه وسلم، أو جاهه، أو حقه، إذ أن المعنى: اللهم اقبل شفاعته صلى الله عليه وسلم في، أي اقبل دعائه في أن ترد عليَّ بصري، والشفاعة لغة الدعاء، وهو المراد بالشفاعة الثابتة له صلى الله عليه وسلم ولغيره من الأنبياء والصالحين يوم القيامة، وهذا يبين أن الشفاعة أخص من الدعاء، إذ لا تكون إلا إذا كان هناك اثنان يطلبان أمراً، فيكون أحدهما شفيعاً للآخر، بخلاف الطالب الواحد الذي لم يشفع غيره، قال في "لسان العرب": (الشفاعة كلام الشفيع للملك في حاجة يسألها لغيره، والشافع الطالب لغيره، يتشفع به إلى المطلوب، يقال بشفعت بفلان إلى فلان، فشفعني فيه).
    فثبت بهذا الوجه أيضاً أن توسل الأعمى إنما كان بدعائه صلى الله عليه وسلم لا بذاته.
    خامساً: إن مما علم النبي صلى الله عليه وسلم الأعمى أن يقوله: ((وشفعني فيه)) أي اقبل شفاعتي، أي دعائي في أن تقبل شفاعته صلى الله عليه وسلم، أي دعاءه في أن ترد علي بصري. هذا الذي لا يمكن أن يفهم من هذه الجملة سواه.
    ولهذا ترى المخالفين يتجاهلونها ولا يتعرضون لها من قريب أو من بعيد، لأنها تنسف بنيانهم من القواعد، وتجتثه من الجذور، وإذا سمعوها رأيتهم ينظرون إليك نظر المغشي عليه.ذلك أن شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلم في الأعمى مفهومة، ولكن شفاعة الأعمى في الرسول صلى الله عليه وسلم كيف تكون؟ لا جواب لذلك عندهم البتة. ومما يدل على شعورهم بأن هذه الجملة تبطل تأويلاتهم أنك لا ترى واحداً منهم يستعملها، فيقول في دعائه مثلاً: اللهم شفع فيَّ نبيك، وشفعني فيه.
    سادساً: إن هذا الحديث ذكره العلماء في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه المستجاب، وما أظهره الله ببركة دعائه من الخوارق والإبراء من العاهات، فإنه بدعائه صلى الله عليه وسلم لهذا الأعمى أعاد الله عليه بصره، ولذلك رواه المصنفون في "دلائل النبوة" كالبيهقي وغيره، فهذا يدل على أن السر في شفاء الأعمى إنما هو دعاء النبي صلى الله عليه وسلم. ويؤيده كل من دعا به من العميان مخلصاً إليه تعالى، منيباً إليه قد عوفي، بل على الأقل لعوفي واحد منهم، وهذا ما لم يكن ولعله لا يكون أبداً.
    كما أنه لو كان السر في شفاء الأعمى أنه توسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم وقدره وحقه، كما يفهم عامة المتأخرين، لكان من المفروض أن يحصل هذا الشفاء لغيره من العميان الذين يتوسلون بجاهه صلى الله عليه وسلم، بل ويضمون إليه أحياناً جاه جميع الأنبياء المرسلين، وكل الأولياء والشهداء والصالحين، وجاه كل من له جاه عند الله من الملائكة، والإنس والجن أجمعين! ولم نعلم ولا نظن أحداً قد علم حصول مثل هذا خلال القرون الطويلة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم إلى اليوم.
    إذا تبين للقارىء الكريم ما أوردناه من الوجوه الدالة على أن حديث الأعمى إنما يدور حول التوسل بدعائه صلى الله عليه وسلم، وأنه لا علاقة له بالتوسل بالذات، فحينئذ يتبين له أن قول الأعمى في دعائه: (اللهم إني أسألك، وأتوسل إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم) إنما المراد به: أتوسل إليك بدعاء نبيك، أي على حذف المضاف، وهذا أمر معروف في اللغة، كقوله تعالى: {واسأل القرية التي كنا فيها، والعير التي اقبلنا فيها} أي أهل القرية وأصحاب العير. ونحن والمخالفون متفقون على ذلك، أي على تقدير مضاف محذوف، وهو مثل ما رأينا في دعاء عمر وتوسله بالعباس، فإما أن يكون التقدير: إني أتوجه إليك بـ (جاه) نبيك، ويا محمد إني توجهت
    بـ (ذات) ك أو (مكانت) ك إلى ربي كما يزعمون، وإما أن يكون التقدير: إني أتوجه إليك
    بـ (دعاء) نبيك، ويا محمد إني توجهت بـ (دعاء) ك إلى ربي كما هو قولنا. ولا بد لترجيح احد التقديرين من دليل يدل عليه. فأما تقديرهم (بجاهه) فليس لهم عليه دليل لا من هذه الحديث ولا من غيره، إذ ليس في سياق الكلام ولا سباقه تصريح أو إشارة لذكر الجاه أو
    ما يدل عليه إطلاقاً، كما أنه ليس عندهم شيء من القرآن أو من السنة أو من فعل الصحابة يدل على التوسل بالجاه، فيبقى تقديرهم من غير مرجح، فسقط من الاعتبار، والحمد لله.
    أما تقديرنا فتقوم عليه أدلة كثيرة، تقدمت في الوجوه السابقة.
    وثمة أمر آخر جدير بالذكر، وهو أنه لو حمل حديث الضرير على ظاهره، وهو التوسل بالذات لكان معطلاً لقوله فيما بعد: (اللهم فشفعه في، وشفعني فيه) وهذا لا يجوز كما
    لا يخفى، فوجب التوفيق بين هذه الجملة والتي قبلها. وليس ذلك إلا على ما حملناه من أن التوسل كان بالدعاء، فثبت المراد، وبطل الاستدلال به على التوسل بالذات، والحمد لله.
    على أنني أقول: لو صح أن الأعمى إنما توسل بذاته صلى الله عليه وسلم، فيكون حكماً خاصاً به صلى الله عليه وسلم، لا يشاركه فيه غيره من الأنبياء والصالحين، وإلحاقهم به مما لا يقبله النظر الصحيح، لأنه صلى الله عليه وسلم سيدهم وأفضلهم جميعاً، فيمكن أن يكون هذا مما خصه الله به عليهم ككثير مما صح به الخبر، وباب الخصوصيات لا تدخل فيه القياسات، فمن رأى أن توسل الأعمى كان بذاته لله، فعليه أن يقف عنده، ولا يزيد عليه كما نقل عن الإمام أحمد والشيخ العز بن عبد السلام رحمهما الله تعالى. هذا هو الذي يقتضيه البحث العلمي مع الإنصاف، والله الموفق للصواب.
    تنبيه:
    واعلم انه وقع في بعض الطرق الأخرى لحديث الضرير السابق زيادتان لا بد من بيان شذوذهما وضعفهما، حتى يكون القارىء على بينة من أمرهما، فلا يغتر بقول من احتج بهما على خلاف الحق والصواب.
    الزيادة الأولى:
    زيادة حماد بن سلمة قال: حدثنا أبو جعفر الخطمي.. فساق إسناده مثل رواية شعبة، وكذلك المتن إلا أنه اختصره بعض الشيء، وزاد في آخره بعد قوله: وشفع نبيي في رد بصري: ((وإن كانت حاجة فافعل مثل ذلك)) رواه أبو بكر بن أبي خيثمة في تاريخه، فقال: حدثنا مسلم بن إبراهيم: حدثنا حماد بن سلمه به.
    وقد أعلَّ هذه الزيادة شيخ الإسلام ابن تيمية في "القاعدة الجليلة" (ص102) بتفرد حماد بن سلمة بها، ومخالفته لرواية شعبة، وهو أجلّ من روى هذا الحديث وهذا إعلال يتفق مع القواعد الحديثية، ولا يخالفها البتة، وقول الغماري في "المصباح" (ص30) بأن حماداً ثقة من رجال الصحيح، وزيادة الثقة مقبولة، غفلة منه أو تغافل عما تقرر في المصطلح، أن القبول مشروط بما إذا لم يخالف الراوي من هو أوثق منه، قال الحافظ في "نخبة الفكر": (والزيادة مقبولة ما لم تقع منافية لمن هو أوثق، فإن خولف بأرجح، فالراجح المحفوظ، ومقابله الشاذ).
    قلت: وهذا الشرط مفقود هنا، فإن حماد بن سلمة، وإن كان من رجال مسلم، فهو
    بلا شك دون شعبة في الحفظ، ويتبين لك ذلك بمراجعة ترجمة الرجلين في كتب القوم، فالأول أورده الذهبي في "الميزان" وهو إنما يورد فيه من تُكُلَّم فيه، ووصفه بأنه (ثقة له أوهام) بينما
    لم يورد فيه شعبة مطلقاً، ويظهر لك الفرق بينهما بالتأمل في ترجمة الحافظ لهما، فقد قال في "التقريب": (حماد بن سلمة ثقة عابد أثبت الناس في ثابت، وتغير حفظه بآخره) ثم قال: (شعبة بن الحجاج ثقة حافظ متقن، كان الثوري يقول: هو أمير المؤمنين في الحديث، وهو أول من فتش بالعراق عن الرجال، وذب عن السنة، وكان عابداً).
    قلت: إذا تبين لك هذا عرفت أن مخالفة حماد لشعبة في هذا الحديث وزيادته عليه تلك الزيادة غير مقبولة، لأنها منافية لمن هو أوثق منه فهي زيادة شاذة كما يشير إليه كلام الحافظ السابق في "النخبة" ولعل حماداً روى هذا الحديث حين تغير حفظه، فوقع في الخطأ، وكأن الإمام أحمد أشار إلى شذوذ هذه الزيادة، فإنه أخرج الحديث من طريق مؤمَّل (وهو ابن اسماعيل) عن حماد – عقب رواية شعبة المتقدمة – إلا أنه لم يسق لفظ الحديث، بل أحال به على لفظ حديث شعبة، فقال: (فذكر الحديث) ويحتمل أن الزيادة لم تقع في رواية مؤمل عن حماد، لذلك لم يشر إليها الإمام أحمد كما هي عادة الحفاظ إذا أحالوا في رواية على أخرى بينوا ما في الرواية المحالة من الزيادة على الأولى.
    وخلاصة القول: إن الزيادة لا تصح لشذوذها، ولو صحت لم تكن دليلاً على جواز التوسل بذاته صلى الله عليه وسلم، لاحتمال أن يكون معنى قوله: ((فافعل مثل ذلك)) يعني من إتيانه صلى الله عليه وسلم في حال حياته، وطلب الدعاء منه والتوسل به، والتوضؤ والصلاة، والدعاء الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يدعو به. والله أعلم.
    الزيادة الثانية:
    قصة الرجل مع عثمان بن عفان، وتوسله به صلى الله عليه وسلم حتى قضى له حاجته، وأخرجها الطبراني في "المعجم الصغير" (ص103-104) وفي "الكبير" (3/2/1/1-2) من طريق عبد الله بن وهب عن شبيب بن سعيد المكي عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي المدني عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عمه عثمان بن حنيف أن رجلاً كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له، فكان عثمان لا يلتفت إليه، ولا ينظر في حاجته فلقي عثمان بن حنيف، فشكا ذلك إليه، فقال له عثمان: إئت الميضأة، فتوضأ، ثم ائت المسجد، فصل فيه ركعتين، ثم قل: اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربك عز وجل، فقضي لي حاجتي، وتذكر حاجتك، ورح إليَّ حتى أروح معك، فانطلق الرجل فصنع ما قال، ثم أتى باب عثمان رضي الله عنه فجاء البواب حتى أخذ بيده، فأدخله عليه، فأجلسه معه على الطنفسة، وقال: حاجتك؟ فذكر حاجته، فقضاها له، ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كانت هذه الساعة، وقال: ما كانت لك من حاجة فأتنا، ثم إن الرجل خرج من عنده، فلقي عثمان بن حنيف، فقال له: جزاك الله خيراً، ما كان ينظر في حاجتي، ولا يلتفت إلي حتى كلمته في، فقال عثمان بن حنيف: والله ما كلمته، ولكن شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتاه ضرير، فشكا إليه ذهاب بصره، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: فتصبر، فقال: يا رسول الله إنه ليس لي قائد، وقد شق علي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ائت الميضأة، فتوضأ ثم صلي ركعتين، ثم ادعُ بهذه الدعوات)) قال عثمان بن حنيف: فوالله ما تفرقنا، وطال بنا الحديث حتى دخل علينا الرجل كأنه لم يكن به ضر قط. قال الطبراني: (لم يروه عن روح بن القاسم إلا شبيب بن سعيد أبو سعيد المكي وهو ثقة، وهو الذي يحدث عنه أحمد بن شبيب عن أبيه عن يونس بن يزيد الأيلي، وقد روى هذا الحديث شعبة عن أبي جعفر الخطمي – واسمه عمير بن يزيد – وهو ثقة تفرد به عثمان بن عمر بن فارس عن شعبة، والحديث صحيح).
    قلت: لا شك في صحة الحديث، وإنما البحث الآن في هذه القصة التي تفرد بها شبيب بن سعيد كما قال الطبراني، وشبيب هذا متكلم فيه، وخاصة في رواية ابن وهب عنه، لكن تابعه عنه إسماعيل وأحمد ابنا شبيب بن سعيد هذا، أما إسماعيل فلا أعرفه، ولم أجد من ذكره، ولقد أغفلوه حتى لم يذكروه في الرواة عن أبيه، بخلاف أخيه أحمد فإنه صدوق، وأما أبوه شبيب فملخص كلامهم فيه: أنه ثقة في حفظه ضعف، إلا في رواية ابنه أحمد هذا عنه عن يونس خاصة فهو حجة، فقال الذهبي في "الميزان": (صدوق يغرب، ذكره ابن عدي في "كامله" فقال..له نسخة عن يونس بن يزيد مستقيمة، حدث عنه ابن وهب بمناكير، قال ابن المديني: كان يختلف في تجارة إلى مصر، وكتابه صحيح قد كتبته عن ابنه أحمد. قال ابن عدي: كان شبيب لعله يغلط ويهم إذ حدث من حفظه، وأرجو أنه لا يتعمد، فإذا حدث عنه ابنه أحمد بأحاديث يونس فكأنه يونس آخر. يعني يجوَّد).
    فهذا الكلام يفيد أن شبيباً هذا لا بأس بحديثه بشرطين اثنين: الأول: أن يكون من رواية ابنه أحمد عنه، والثاني: أن يكون من رواية شبيب عن يونس، والسبب في ذلك أنه كان عنده كتب يونس بن يزيد، كما قال ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" عن أبيه (2/1/359)، فهو إذا حدث من كتبه هذه أجاد، وإذا حدث من حفظه وهو كما قال ابن عدي، وعلى هذا فقول الحافظ في ترجمته من "التقريب": (لا بأس بحديثه من رواية ابنه أحمد عنه، لا من رواية ابن وهب) فيه نظر، لأنه أوهم أنه لا بأس بحديثه من رواية أحمد مطلقاً، وليس كذلك، بل هذا مقيد بأن يكون من روايته هو عن يونس لما سبق، ويؤيده أن الحافظ نفسه أشار لهذا القيد، فإنه أورد شبيباً هذا في "من طعن فيه من رجال البخاري" من "مقدمة فتح الباري" (ص133) ثم دفع الطعن عنه – بعد أن ذكر من وثقه وقول ابن عدي فيه – بقوله: (قلت: أخرج البخاري من رواية ابنه عنه عن يونس أحاديث، ولم يخرج من روايته عن غير يونس، ولا من رواية ابن وهب عنه شيئاً).
    فقد أشار رحمه الله بهذا الكلام إلى أن الطعن قائم في شبيب إذا كانت روايته عن غير يونس، ولو من رواية ابنه أحمد عنه، وهذا هو الصواب كما بينته آنفاً، وعليه يجب أن يحمل كلامه في "التقريب" توفيقاً بين كلاميه، ورفعاً للتعارض بينهما.
    إذا تبين هذا يظهر لك ضعف هذه القصة، وعدم صلاحية الاحتجاج بها. ثم ظهر لي فيها علة أخرى وهي الاختلاف على أحمد فيها، فقد أخرج الحديث ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (ص202) والحاكم (1/526) من ثلاثة طرق عن أحمد بن شبيب بدون القصة، وكذلك رواه عون بن عمارة البصري ثنا روح ابن القاسم به، أخرجه الحاكم، وعون هذا وإن كان ضعيفاًً، فروايته أولى من رواية شبيب، لموافقتها لرواية شعبة وحماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي.
    وخلاصة القول: إن هذه القصة ضعيفة منكرة، لأمور ثلاثة:
    ضعف حفظ المتفرد بها، والاختلاف عليه فيها، ومخالفته للثقات الذين لم يذكروها في
    الحديث، وأمر واحد من هذه الأمور كاف لإسقاط هذه القصة، فكيف بها مجتمعة؟
    ومن عجائب التعصب واتباع الهوى أن الشيخ الغماري أورد روايات هذه القصة في "المصباح" (ص12و17) من طريق البيهقي في "الدلائل" والطبراني، ثم لم يتكلم عليها مطلقاً لا تصحيحاً ولا تضعيفاً، والسبب واضح، أما التصحيح فغير ممكن صناعة، وأما التضعيف فهو الحق ولكن... ونحو ذلك فعل من لم يوفق في "الإصابة"، فإنهم أوردوا (ص21-22) الحديث بهذه القصة، ثم قالوا: (وهذا الحديث صححه الطبراني في "الصغير" و"الكبير")!
    وفي هذا القول على صغره جهالات:
    أولاً: أن الطبراني لم يصحح الحديث في "الكبير" بل في "الصغير" فقط، وأنا نقلت الحديث عنه للقارئين مباشرة، لا بالواسطة كما يفعل أولئك، لقصر باعهم في هذا العلم الشريف (ومن ورد البحر استقل السواقيا).
    ثانياً: أن الطبراني إنما صحح الحديث فقط دون القصة، بدليل قوله وقد سبق: (قد روى الحديث شعبة...والحديث صحيح) فهذا نص على أنه أراد حديث شعبة، وشعبة لم يرو هذه القصة، فلم يصححها إذن الطبراني، فلا حجة لهم في كلامه.
    ثالتاً: أن عثمان بن حنيف لو ثبتت عنه القصة لم يُعَلَّم ذلك الرجل فيها دعاء الضرير بتمامه، فإنه أسقط منه جملة ((اللهم شفعه في وشفعني فيه)) لأنه يفهم بسليقته العربية أن هذا القول يستلزم أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم داعياً لذلك الرجل، كما كان داعياً للأعمى، ولما كان هذا منفياً بالنسبة للرجل، لم يذكر هذه الجملة؟ قال شيخ الإسلام (ص104): (ومعلوم أن الواحد بعد موته صلى الله عليه وسلم إذا قال: اللهم فشفعه في وشفعني فيه – مع أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدعُ له – كان هذا كلاماً باطلاً، مع أن عثمان بن حنيف لم يأمره أن يسأل النبي صلى الله عليه وسلم شيئاً، ولا أن يقول: (فشفعه في)، ولم يأمره بالدعاء المأثور على وجهه، وإنما أمره ببعضه، وليس هناك من النبي صلى الله عليه وسلم شفاعة، ولا ما يظن أنه شفاعة، فلو قال بعد موته: (فشفعه في) لكان كلاماً لا معنى له، ولهذا لم يأمر به عثمان، والدعاء المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر به، والذي أمر به ليس مأثوراً عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومثل هذا لا تثبت به شريعة، كسائر ما ينقل عن آحاد الصحابة في حسن العبادات أو الإباحات أو الايجابات أو التحريمات، إذ لم يوافقه غيره من الصحابة عليه، وكان ما يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم يخالفه ولا يوافقه، لم يكن فعله سنة يجب على المسلمين اتباعها، بل غايته أن يكون ذلك مما يسوغ فيه الاجتهاد، ومما تنازعت فيه الأمة، فيجب رده إلى الله والرسول).
    ثم ذكر أمثلة كثيرة مما تفرد به بعض الصحابة، ولم يتبع عليه مثل إدخال ابن عمر الماء في عينيه في الوضوء، ونحو ذلك فراجعه.
    ثم قال: وإذا كان في ذلك كذلك، فمعلوم أنه إذا ثبت عن عثمان بن حنيف أو غيره أنه جعل من المشروع المستحب أن يتوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد موته من غير أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم داعياً له، ولا شافعاً فيه فقد علمنا أن عمر وأكابر الصحابة لم يروا هذا مشروعاً بعد مماته كما كان يشرع في حياته، بل كانوا في الاستسقاء في حياته صلى الله عليه وسلم يتوسلون فلما مات لم يتوسلوا به، بل قال عمر في دعائه الصحيح المشهور الثابت باتفاق أهل العلم بمحضر من المهاجرين والأنصار في عام الرمادة المشهور، لما اشتد بهم الجدب حتى حلف عمر: لا يأكل سميناً حتى يخصب الناس، ثم لما استسقى بالناس قال: اللهم إنا كنا إذا أجدبنا نتوسل إليك بنبينا، فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا. فيسقون. وهذا دعاء أقره عليه جميع الصحابة، ولم ينكره أحد مع شهرته، وهو من أظهر الإجماعات الإقرارية، ودعا بمثله معاوية بن أبي سفيان في خلافته، فلو كان توسلهم بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد مماته كتوسلهم في حياته لقالوا: كيف نتوسل بمثل العباس ويزيد بن الأسود ونحوهما، ونعدل عن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم الذي هو أفضل الخلائق، وهو أفضل الوسائل وأعظمها عند الله؟ فلما لم يقل ذلك أحد منهم، وقد علم أنهم في حياته إنما توسلوا بدعائه وشفاعته، وبعد مماته توسلوا بدعاء غيره، وشفاعة غيره، علم أن المشروع عندهم التوسل بدعاء المتوسل به، لا بذاته).
    هذا، وفي القصة جملة إذا تأمل فيها العاقل العارف بفضائل الصحابة وجدها من الأدلة الأخرى على نكارتها وضعفها، وهي أن الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه كان لا ينظر في حاجة ذلك الرجل، ولا يلتفت إليه! فكيف يتفق هذا مع ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الملائكة تستحي من عثمان، ومع ما عرف به رضي الله عنه من رفقه بالناس، وبره بهم، ولينه معهم؟ هذا كله يجعلنا نستبعد وقوع ذلك منه، لأنه ظلم يتنافى مع شمائله رضي الله عنه وأرضاه.
    منقول من موقع الصوفية

  4. #4
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير


    شكر الله لك هذه الإضافة أخي زين العابدين

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    قصة عثمان مع الرجل الذي كان يريد منه حاجة

    موجودة في دلائل النبوة للبيهقي من طريق أحمد بن شبيب عن أبيه به

    وفي معجم الصحابة لابن قانع رواية المعمري عن ابن وهب عن شبيب به بدون ذكر القصة

  6. #6
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير


    بارك الله فيك أخي عبدالله
    الطريقان مذكوران في التخريج من مصادر عدة
    واستيعاب مصادر التخريج ليس مقصوداً لذاته، بل للوقوف على طرق زائدة تفيد في الترجيح
    على أنَّ الدلائل مذكور في التخريج من الطريق التي ذكرت
    وأما ابن قانع فلم أقف عليه

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    لقد قلت في بحثك أن قصة الرجل الذي كان يأتي عثمان موجودة في الترغيب في الدعاء للمقدسي من طريق أحمد بن شبيب عن أبيه بخلاف بقية المصادر التي خرجت الحديث

    فأفدتك أن هناك مصدراً آخراً

    ولم تذكر في بحثك أن ابن وهب روى الحديث عن شبيب بدون ذكر القصة فافدتك بوجود مصدر فيه هذه الرواية بدون ذكر القصة

  8. #8
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير


    فهمت مرادك، وراجعت المصدرين فوجدت فيهما ما ذكرت
    شكر الله لك هذه الإفادة

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,782

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    جزاكُم اللّهُ خيرًا ونفع بكم يا شيخ عبد اللّه .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    434

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    وإياك أخي سليمان

    وبارك الله في الشيخ الحمادي

  11. #11
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: حديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير


    وفيكم بارك الله وبكم نفع أخي المفضال؛ كريم الشمائل والخصال (سلمان)

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,572

    افتراضي رد: دراسةٌ حديثية لحديث عثمان بن حنيف في قصة الرجل الضرير

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    92

    افتراضي

    السلام عليكم إخوتى المشايخ الفضلاء اسمحوا لى أن أخالفكم فى هذه المسألة فحسب بحثى وجدت

    أن قصة عثمان بن حنيف صحيحة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,498

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد شريف البخاري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم إخوتى المشايخ الفضلاء اسمحوا لى أن أخالفكم فى هذه المسألة فحسب بحثى وجدت

    أن قصة عثمان بن حنيف صحيحة
    ليتك تذكر بحثك فتعم الفائدة ...
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي

    أخونا الحمادي قال :
    في قصة الرجل الضرير بلفظها الصحيح
    فلم يضعفها إلا في بعض ألفاظها .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    92

    افتراضي

    شكرا لك أخى الفاضل أبو البراء حفظك الله وبارك فيك سأذكره لكم إن شاء الله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    92

    افتراضي

    الرد على تعليل الألبانى وتضعيفه للقصة .

    لقد أعل الألبانى سند هذه القصة بثلاثة إعلالات باطلة هي :

    الإعلال الأول : أنه ادعى أن أحمد بن شبيب اختلف عليه فى القصة لأن حديث الضرير روي

    عنه بدونها .

    قلنا : هذا إعلال باطل ومردود لأن القصة والحديث ليسا متلازمين ولأن القصة ليست جزءا

    من الحديث وقد رويت بدونه كما روي بدونها , ومردود أيضا لأن يعقوب بن سفيان الذى

    روى القصة عن شبيب ثقة حافظ حجة ثبت والنكتة التى ننبهكم عليها هي لو أننا افترضنا جدلا

    أن القصة زيادة فى الحديث فهي على الأقل زيادة من ثقة حافظ ثبت مع أننا كما قدمنا نجزم أن

    القصة والحديث لاتلازم بينهما , وإعلال الألبانى مردود أيضا بأن أحمد بن شبيب ثقة محتج به

    فى الصحيح وقد تابعه ابن وهب على رواية القصة عن شبيب عند الطبراني وأبى نعيم وهي

    متابعة بينت أن القصة محفوظة عن شبيب وعلى هذا فرواية يعقوب بن سفيان للقصة عن أحمد

    بن شبيب لامطعن فيه كما لامطعن فى رواية أحمد وابن وهب للقصة عن شبيب .

    الإعلال الثاني :

    يرى الألبانى أن هنالك ثقات رووا حديث الضرير ولم يذكروا هذه القصة فهي إذن زيادة شاذة

    منكرة حسب مايرى الألباني .

    قلنا : هذا التصور مردود بما تقدم من عدم التلازم بين القصة وأصل الحديث وعدم اتحاد

    مخرجهما من كل الوجوه , كما أن الألبانى تعسف فى اعتبارها شاذة مادامت زيادة من ثقة ثبت

    حافظ .

    الإعلال الثالث : الأبانى ادعى لزوم شرطين متلازمين اشترطهما فى صحة حديث شبيب

    أحدهما أن يكون الحديث من رواية ابنه أحمد عنه , وثانيهما أن يكون من روايته هو عن يونس

    بن يزيد الأيلى , وهذان الشرطان لم يسبق إليهما الألبانى ـ حسب علمنا ـ وقد صنع لهما خمسة

    أسس نعتبرها واهية وهي كالتالي :

    الأساس الأول : قول ابن المديني عن شبيب : ( كان يختلف فى تجارة إلى مصر وكتابه

    صحيح ) .

    قلنا : هذا الأساس غير مسلم له لأن كلام ابن المدينى عن شبيب لايحتمل ماذهب إليه الألباني

    فابن المديني جزم بتوثيق شبيب وجزم بصحة كتابه ولاتعارض بين الإثنين , قال ابن المديني:

    ( شبيب بن سعيد بصري ثقة كان يختلف فى تجارة إلى مصر وكتابه صحيح قد كتبته عن ابنه

    أحمد ) هـ وبناء على هذا الكلام فإن ثقة شبيب على إطلاقها وما قام به الألباني من محاولة

    قصرها على الكتاب لاوجه له .

    الأساس الثاني : قول أبى حاتم عن شبيب : ( كان عنده كتب يونس بن يزيد ) .

    قلنا : هذا الأساس غير مسلم أيضا لأن ابن أبى حاتم لم يطعن فى حفظ شبيب ولافى ثقته وإنما

    ذكر أن كتب يونس بن يزيد كانت عنده وقد توارد ابن أبى حاتم مع ابن المديني على توثيقه

    فقال ابن أبى حاتم : ( كان عنده كتب يونس بن يزيد , وهو صالح الحديث لابأس به )هـ .

    وهذا توثيق جيد من ابن أبى حاتم المعروف بتشدده فى الجرح , كما أن عندنا تحفظا على ماقام

    به الألبانى حيث اقتصر على نقل كلام ابن المدينى وابن أبى حاتم فلم يذكر ألفاظ التوثيق وقام

    ببناء جرحه المزعوم على ذلك الكلام الناقص .

    الأساس الثالث : كلام ابن عدي المتقدم فى شبيب , والذى بناه على أساسالأحاديث التى ذكر أن شبيبا أخطأ فيها , وهذا الكلام مردود لأن ابن عدي إنماظن أن شبيبا أخطأ فيها ولم يثبت ذلك عنه , ولأنه ليس من شروط الثقةأن لايخطئ وهذه أمثلة على ذلك :ـ يحي بن زكرياء قال عنه ابن معين : ( لاأعلمه أخطأ إلا فى حديث واحد )قال ابن حجر : ( هذه منزلة عظيمة لهذا الرجل ) .ـ أبو نعيم الفضل بن دكين قال الإمام أحمد فى مدحه والثناء عليه : ( مارأيتأحفظ من وكيع , وكفاك بعبد الرحمن إتقانا , وما رأيت أشد تثبتا فى الرجال منيحي , وأبو نعيم أقل الأربعة خطأ ) .انظر كيف جعل هؤلاء العلماء الخطأ منزلة عظيمة لهؤلاء الحفاظ .الأساس الرابع : قول الذهبي عن شبيب : ( صدوق يغرب ) .الرد عليه : الإغراب لاترد به أحاديث الثقات أحرى إذا اقترن بالتوثيقوهذه أمثلة على ذلك :ـ زهير بن محمد التميمي قال عنه أبو حاتم : فى حفظه بعض سوء.وقال عنه ابن عبر البر : ضعيف عند الجميع .وقال عنه ابن حجر : ( ثقة يغرب ) .ورغم ماذكروا عنه من سوء الحفظ والإغراب وغيره فإن ذلك لم يمنع أحدامن أصحاب الكتب الستة من الإحتجاج به , حيث ذكر ابن حجر عن الذهبيأن الجماعة احنجوا به .ـ مغيرة بن عبد الرحمن الحزامي ضعفه ابن عدي والنسائي وقال ابن حجر :" ثقة يغرب "هـ . ومع ذلك فقد اعتمده الجماعة .

    الأساس الخامس : قول ابن حجر عن شبيب : ( أخرج البخاري من رواية ابنه عنه عن يونس أحاديث

    ولم يخرج من روايته عن غير يونس ولامن رواية ابن وهب عنه شيئا ) هـ

    قلنا : مع أن ابن حجر لم يتطرق لجميع مرويات شبيب وإنما اقتصر على ما أخرجه البخاري منها فقد

    ظن الألباني أن كلام ابن حجر يتطرق لجميع الأحاديث التى رواها شبيب وأنه يدل على أن حديث شبيب

    لايكون صحيحا إلا بشرطين متلازمين أحدهما أن يكون من رواية أحمد بن شبيب عن شبيب , والثاني

    أن يكون من رواية شبيب عن يونس بن يزيد وهذا الظن نرده بهذه الأمور :

    الأمر الأول : أن مافهمه الألباني من كلام ابن حجر باطل لأنه مناف لقول ابن حجر نفسه عن شبيب

    : " لابأس بحديثه من رواية ابنه أحمد عنه لا من رواية ابن وهب " هـ . فقد أطلق ابن حجر فى

    جودة رواية أحمد بن شبيب عن أبيه ولم يقيدها برواية شبيب عن يونس ولاعن غير يونس خلافا لما

    توهمه الألباني .

    الأمر الثاني : أن ما فهمه الألباي من كلام ابن حجر باطل لوجود أحاديث لاينطبق عليهما الشرطان

    اللذان اشترطهما الألباني فهذا حديث صحيح لم يروه أحمد بن شبيب عن شبيب وإنما رواه ابن وهب عن

    شبيب وكذلك لم يروه شبيب عن يونس وإنما رواه عن روح بن القاسم وهو الحديث الذى رواه ابن وهب

    عن شبيب عن روح بن القاسم عن أبي عقيل عن سابق بن ناجية عن أبى سلام عن خادم النبي صلى

    الله عليه وسلم : من قال حين يصبح وحين يمسي رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه

    وسلم نبيا كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة " هـ

    الأمر الثالث : أن كذلك مافهمه الألبانى أيضا من كلام ابن حجر باطل لأن حديث الضرير " الأعمى "

    صحيح بإعتراف الألباني نفسه وليس هو من رواية شبيب عن يونس شأنه فى ذلك شأن هذه القصة

    التى رواها أحمد بن شبيب عن أبيه عن روح بن القاسم عن أبى جعفر الخطمي عن أبى أمامة رضي

    الله عنه , ورجال هذا السند احتج بهم البخاري فى صحيحه بإستثناء أبى جعفر الخطمي الذى هو ثقة

    عند الجميع كما قال الحافظ ابن عبد البر .

    وعلى العموم ـ حسب ما يقتضيه المقام ـ فإن أقل ما يمكن استنتاجه مما زعمه الألباني من كلام ابن

    حجر أن الألباني شديد التعصب ضد شبيب وقد قاده ذلك التعصب الأعمى إلى ترجيح رواية عون بن

    عمارة البصري على رواية شبيب فقال : ( إن رواية عون لحديث الضريرعن روح بن القاسم أولى من

    رواية شبيب له عنه لوافقتها لرواية شعبة وحماد بن سلمة ) هـ وهذا الترجيح باطل ومردود بهذه

    الأمور الثلاثة :

    الأمر الأول : أن شبيبا ثقة محتج به فى الصحيح بخلاف عون بن عمارة فإنه منكر الحديث متفق على

    ضعفه ذكره ابن عدي وابن حبان وابن الجوزي والعقيلي والذهبي فى " ضعفائهم " , وقال عنه البخاري

    : ( تعرف منه وتنكر ) وقال البزار : " لين الحديث " وقال أبو داود وابن أبى حاتم وابن الجوزي والبيهقي

    والهيثمى وابن حجر : " ضعيف " وقال أبو زرعة وأبو حاتم وأبو نعيم والحاكم : " منكر الحديث " وقال

    البوصيري : " متفق على ضعفه " .

    الأمر الثاني : أن رواية عون لهذا الحديث مخالفة فى السند والمتن أشد المخالفة لزواية شعبة وحماد

    بن سلمة وسائر من روى هذا الحديث , وبيان ذلك هو كالتالي :

    ـ أما مخالفتها فى السند فهي أن الطبراني ذكر فى " كتاب الدعاء " أن عونا روى الحديث عن روح بن

    القاسم عن محمد بن المنكدر عن جابر رضي الله عنه , ومن المعلوم أن جميع من روى هذا الحديث

    غير عون هذا , رووه عن طريق أبى أمامة وعمارة بن خزيمة بن ثابت كلاهما عن عثمان بن حنيف رضي

    الله عنه .

    ـ أما مخالفتها فى المتن فهي أن عونا ذكر فى روايته عند الحاكم : أن الأعمى قال للنبي صلى الله عليه

    وسلم : " علمنى دعاء أدعو به يرد الله علي بصري " . وهذه المقولة لم ترد فى شيئ من روايات

    الحديث .

    الأمر الثالث : أن الحفاظ رجحوا رواية شبيب على رواية عون , فالطبراني صرح بأن عونا وهم فى هذا

    الحديث وهما فاحشا وأن الصواب حديث شبيب , وصرح الحاكم وأقره الذهبي : بأن القول فى هذا

    الحديث قول شبيب وأنه ثقة مأمون , واستشهد ابن حبان برواية عون لهذا الحديث على وهمه

    وخطئه .


    بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,498

    افتراضي

    حديث الأعمى الذي يحتج به من يتوسل بالأموات



    السؤال: مر بي وأنا أقرأ في صحيح الجامع الصغير حديث (1279) (اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة ، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي ، اللهم فشفعه فيَّ)، وقد أشكل عليَّ فهم الحديث، فهل يكون فيه دليل لمن يتوسلون بالأموات من عبّاد القبور ونحوهم؟ وكيف يجاب عن هذا الحديث؟
    الجواب:
    الحمد لله
    أخرج الإمام أحمد وغيره بسند صحيح عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال: ادع الله أن يعافيني. فقال صلى الله عليه وسلم:
    (إن شئت دعوت لك ، وإن شئت أخّرتُ ذاك ، فهو خير لك. [وفي رواية : (وإن شئتَ صبرتَ فهو خير لك)] ، فقال : ادعهُ. فأمره أن يتوضأ ، فيحسن وضوءه ، فيصلي ركعتين ، ويدعو بهذا الدعاء : اللهم إني أسألك ، وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة ، يا محمد إني توجهتُ بك إلى ربي في حاجتي هذه ، فتقضى لي ، اللهم فشفّعه فيَّ وشفّعني فيه). قال: ففعل الرجل فبرأ.
    وقد أشكل هذا الحديث على بعض الناس وظنوا أن فيه حجة على بعض أنواع التوسل البدعي، وليس الأمر كذلك.
    وقد أجاب عن الإشكال الذي قد يفهم من هذا الحديث كثير من أهل العلم، وبينوا أنه لا حجة فيه لأحد ممن يرى التوسل البدعي، سواء كان بالذات أو بالجاه، فضلا عن التوسل بالأموات ودعائهم من دون الله، ومن أحسن الردود العلمية المحكمة ما سطره العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني في كتابه:
    (التوسل أنواعه وأحكامه) فكان مما قاله رحمه الله تعليقا على هذا الحديث:
    (وأما نحن فنرى أن هذا الحديث لا حجة لهم فيه على التوسل بالذات، بل هو دليل آخر على النوع الثالث من أنواع التوسل المشروع ـ وهو التوسل بدعاء الرجل الصالح ـ لأن توسل الأعمى إنما كان بدعائه صلى الله عليه وسلم؛ والأدلة على ما نقول من الحديث نفسه كثيرة، وأهمها:
    أولاً: أن الأعمى إنما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ليدعو له، وذلك قوله: (ادعُ الله أن يعافيني)، فهو توسل إلى الله تعالى بدعائه، لأنه يعلم أن دعاءه صلى الله عليه وسلم أرجى للقبول عند الله بخلاف دعاء غيره، ولو كان قصد الأعمى التوسل بذات النبي صلى الله عليه وسلم أو جاهه أو حقه لما كان ثمة حاجة به إلى أن يأتي النبي صلى الله عليه وسلم، ويطلب منه الدعاء له، بل كان يقعد في بيته، ويدعو ربه بأن يقول مثلاً: (اللهم إني أسألك بجاه نبيك ومنزلته عندك أن تشفيني، وتجعلني بصيرًا).
    ولكنه لم يفعل.
    ثانيًا: أن النبي صلى الله عليه وسلم وعده بالدعاء مع نصحه له ببيان ما هو الأفضل له، وهو قوله صلى الله عليه وسلم: (إن شئت دعوتُ، وإن شئت صبرت فهو خير لك).
    ثالثًا: إصرار الأعمى على الدعاء وهو قوله:
    (فادع) فهذا يقتضي أن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا له، لأنه صلى الله عليه وسلم خيرُ من وَفَى بما وعد، وقد وعده بالدعاء له إن شاء كما سبق، فلا بد أنه صلى الله عليه وسلم دعا له، فثبت المراد، وقد وجه النبي صلى الله عليه وسلم الأعمى بدافع من رحمته، وبحرص منه أن يستجيب الله تعالى دعاءه فيه، وجهه إلى النوع الثاني من التوسل المشروع، وهو التوسل بالعمل الصالح، ليجمع له الخير من أطرافه، فأمره أن يتوضأ ويصلي ركعتين ثم يدعو لنفسه، وهذه الأعمال طاعة لله سبحانه وتعالى يقدمها بين يدي دعاء النبي صلى الله عليه وسلم له، وهي تدخل في قوله تعالى: (وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ) كما سبق.
    وعلى هذا، فالحادثة كلها تدور حول الدعاء – كما هو ظاهر – وليس فيها ذكر شيء مما يزعمون.
    رابعًا: أن في الدعاء الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم إياه أن يقول: (اللهم فشفعه في)، وهذا يستحيل حمله على التوسل بذاته صلى الله عليه وسلم، أو جاهه، أو حقه، إذ إن المعنى: اللهم اقبل شفاعته صلى الله عليه وسلم فيّ، أي: اقبل دعاءه في أن ترد عليَّ بصري، والشفاعة لغةً الدعاء، قال في: (لسان العرب) (8/184): "الشفاعة كلام الشفيع للملك في حاجة يسألها لغيره، والشافع الطالب لغيره، يتشفع به إلى المطلوب، يقال تشفعت بفلان إلى فلان، فشفعني فيه" انتهى.
    فثبت بهذا الوجه أيضاً أن توسل الأعمى إنما كان بدعائه صلى الله عليه وسلم لا بذاته.
    خامسًا: أن مما علم النبيُّ صلى الله عليه وسلم الأعمى أن يقوله : (وشفعني فيه)، أي: اقبل شفاعتي، أي دعائي في أن تقبل شفاعته صلى الله عليه وسلم، أي دعاءه في أن ترد علي بصري.
    هذا المعنى الذي لا يمكن أن يفهم من هذه الجملة سواه.
    ولهذا ترى المخالفين يتجاهلونها، ولا يتعرضون لها من قريب أو من بعيد، لأنها تنسف بنيانهم من القواعد، وتجتثه من الجذور.
    سادسًا: إن هذا الحديث ذكره العلماء في معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه المستجاب، وما أظهره الله ببركة دعائه من الخوارق والإبراء من العاهات، فإنه بدعائه صلى الله عليه وسلم لهذا الأعمى أعاد الله عليه بصره، ولذلك رواه المصنفون في: (دلائل النبوة)، كالبيهقي وغيره، فهذا يدل على أن السر في شفاء الأعمى إنما هو دعاء النبي صلى الله عليه وسلم.
    فلو كان السر في شفاء الأعمى أنه توسل بجاه النبي صلى الله عليه وسلم وقدره وحقه، كما يفهم عامة المتأخرين، لكان من المفروض أن يحصل هذا الشفاء لغيره من العميان الذين يتوسلون بجاهه صلى الله عليه وسلم، بل ويضمون إليه أحياناً جاه جميع الأنبياء المرسلين، وكل الأولياء والشهداء والصالحين، وجاه كل من له جاه عند الله من الملائكة، والإنس والجن أجمعين! ولم نعلم ولا نظن أحدًا قد علم حصول مثل هذا خلال القرون الطويلة بعد وفاته صلى الله عليه وسلم إلى اليوم.
    وبهذا التوضيح يتبين أن قول الأعمى في دعائه:
    (اللهم إني أسألك ، وأتوسل إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم)، إنما المراد به: أتوسل إليك بدعاء نبيك، أي على حذف المضاف، وهذا أمر معروف في اللغة، كقوله تعالى: (وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيْرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ) يوسف: 82 ، أي: أهل القرية وأصحاب العير.
    على أنني أقول: لو صح أن الأعمى إنما توسل بذاته صلى الله عليه وسلم، فيكون حكمًا خاصًا به صلى الله عليه وسلم، لا يشاركه فيه غيره من الأنبياء والصالحين، وإلحاقهم به مما لا يقبله النظر الصحيح، لأنه صلى الله عليه وسلم سيدهم وأفضلهم جميعًا، فيمكن أن يكون هذا مما خصه الله به عليهم ككثير مما صح به الخبر، وباب الخصوصيات لا تدخل فيه القياسات، فمن رأى أن توسل الأعمى كان بذاته لله، فعليه أن يقف عنده، ولا يزيد عليه كما نقل عن الإمام أحمد والشيخ العز بن عبد السلام رحمهما الله تعالى.
    هذا هو الذي يقتضيه البحث العلمي مع الإنصاف، والله الموفق للصواب.
    انتهى باختصار من (التوسل) ( ص 75 وما بعدها).

    والله أعلم





    http://islamqa.info/ar/97600
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    92

    افتراضي

    حديث الأعمى رواه الصحابي الجليل عثمان بن حنيف رضي الله عنه وقد قام بإرشاد ذلك الرجل

    وعلمه هذا التوسل وقد تقرر فى علم الأصول أن فهم الصحابي الذى روى الحديث وتفسيره

    للحديث أولى من فهم وتفسير غيره لأنه أدرى بمورد الحديث وبالمراد منه .

    ثم إننا أخى الكريم لم نجد لكم تعقيبا على ماقام به الألباني من محاولة لتضعيف هذه القصة

    والذى أرجوا أن أكون قد بينته فى منشورى السابق .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    92

    افتراضي

    ثم إن الإقتصار على رأي مذهب واحد فى مسألة عامة يعتبر خطأ فادحا فكيف بالإقتصار على

    رأي جماعة أو رجل واحد , فالباحث فى قضية التوسل يجدها قال بجوازها الكثير من علماء

    مختلف المذاهب .

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •