بسم الله الرحمن الرحيم


أهدى هذه القصيدة إلى أطفال الحجارة فى فلسطين ,,,,, إلى كل مسلم محب لدينه ،،،، إلى أعضاء هذا المنتدى،،،، إلى كل عضو مبدع محب للشعر والأدب ...


وإليكم هذه القصيدة التى كتبتها بدموعي


وهى أول مشاركة لى معكم فأتمنى أن تنال إعجابكم
وأسأل الله أن يتقبلها منى وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم


نُقطة ُالتحوُّل : شعري ينُوح



شِعْــــرِي يَنـُــوحُ وَأَحْـــرُفِي تَتَـألمُ *** أوْزانُـــهُ وَكَــــذا القَـــوَافِي تُحجِمُ


قَلَمِي تَيَبَّسَ حِـــــبرُهُ وَتَمَـنَّـعَــ ـــت *** صُحُـفُ الإبـاءِ وأسطـُــرِي تَتَجَهَّمُ


ويَدي تَوَقَّفَ نَبضُــهَا وحِــــرَاكُهـا *** والعَـينُ شَاخِصــة ٌولَم يَنطِق فَـــمُ


والصَّمتُ حَلَّ وفِى السُّكُونِ رأيتُنِي *** وكــــأننِي أعمــىً أصَــــمُّ وأبكـَــمُ


فالعَينُ جَفَّت والحيــــاةُ تَسَــــربَلَتْ *** ثـَــــوْبَ الكَآبَــــةِ والظَّـــلامُ يُخَيِّمُ


والقَلْـــبُ زادَ أنِينُـــــهُ وعَـــــذابـُـه ُ *** أمَّـــا اللسَــــانُ فَصَـــارَ لا يَتَكَلـََّـمُ


في ظِلِّ هذا الصَّمتِ يَسقُطُ من يدي *** قَلَمـــي فَيُحــــدِثُ رَنَّـــة ويُتَمتِـمُ


فَتــَـــوَهَّم َــــتْ نَفسـي بأنَّ رَنينَــــهُ *** صَــــوتٌ لشيءٍ يَستجيبُ ويَفهَــمُ


فَتَدَحـَرجَ القَلَـمُ العَجيبُ وقالَ لي : *** أتريدُ أن تَعـصـي الإلــهَ وتـأثَــمُ؟!


فاليـأسُ كفـــرٌ والقنـــوطُ شَـبيـهُــهُ *** لا تيأسـَـــنَّ فــــإنَّ ربَّــكَ يَرحَــــمُ


قل لي بِربِّك مـــا دَهـَــــاك ؟ فإنني *** أروي المعــاني بِالحُروفِ وأنظِمُ


وأنــا الــرَّفـيـقُ إذا أطَـلَّـت فـِتـنَـــةٌ *** يَومـــًا فـَأحـمـي بِاليَقينِ وَأعصِـمُ


وأنـا الصَّـدِيقُ وفى الشَّدائِدِ أمتَطِى *** فـَرَسَ البَيانِ وفي النَّوازلِ أهـزمُ


وأنـا المُـدافِـعُ إن أتـــاك مُهــاجـِـــمٌ *** وأنـا الشُّجَــاعُ إذا أتاك المُجــرِمُ


فـَـرمَـقْـتُـه ُ ووَثِقْـتُ فـي كَـلِـمـاتِــهِ *** واليَــأسُ صـَــارَ بنـَــاؤُهُ يَتـَهَـــدَّمُ


ويَدي تَحَــرَّكَ نَبضُـهَـا وتَمَـلـمَـلـَت ْ *** ومَــدَدتُـهـَا نَحــوَ الحَـبيبِ أسَلِّــمُ


أمـسَـكـتُـه وأنـا مَـلـيء بـالأسَــــى *** وأخَــذتُ أكتُبُ ما يَمُـضُّ ويُؤلِــمُ


**************


شِعـــرِي يَنُـــــوحُ وأحـــرُفي تَتَألَّمُ *** مِمَــا جَنـَـاهُ الغَاصِبـون وأجـرَمُوا


والصَّـامِدُونَ بأرضِ غـَزَّةَ أظهَرُوا *** جُـبنَ اليَهــودِ وبالإلَهِ استَعصَمُوا


هَاجَت يَهودُ وأسفـَرَتْ عَن وجْهِها *** وَجــــهٌ قَبيـــحٌ ظـــالِمٌ لا يَرحــــمُ


قــــد أظهَـــرَ البَغضَـــاءَ في أفعالِهِ *** والقَـــولُ يُنكِـــرُ ما يدورُ ويكتــمُ


زَعـَـمَ اليَهــودُ بأن غـــزّةَ أرضُـهم *** أرضُ المَعــادِ كما تقـولُ الأنجُــمُ


النيلُ غـَـــربًا والفـُـــراتُ يَحُــــدُّها *** شَــرقاً كما زَعـَـمَ العَدوُّ المجــرمُُُ


سَفكُـوا دمـَاءَ الأبريـاءِ وأحـــرَقُوا *** أشـلاءَهُــمْ وبُيوتَهُـمْ وتَهَجّمُــــوا


ومَـدافعُ الرّشّــاشِ يَعـلـُـو صوتَهـا *** حِـقــدٌ ونـيرانُ العَــداوةِ تُضـــرَمُ


وقَـنـابلُ الفُسفـُـورِ تُظهرُ حقدَهُــمْ *** وتُشــوِّهُ الطـفـلَ الرضيـعَ وتعــدِمُ


وتُبيدُ جمـعَ المؤمنينَ وأرضَهــــمْ *** وتْدُكّ ُأركـــانَ البُيـــوتِ وتـهـــدمُ


والصّــامِدُونَ بِأرضِ غزّةَ جاهَدُوا *** بدِمـــائِهِم والغاصِـبُــون تبرمُــوا


والصّــامِدُونَ بِأرضِ غزّةَ دافـَـعُوا *** عن أرضِهِم وبرَبّهم قد أقـسَـمُـوا


لــن تـَســـتريحَ قـلـــوبـُنـــا إلا إذا *** تـَـرَكَ الـيَـهــودُ بـلادَنــا وتألمُــوا


فـالحـربُ حــربُ عَـقيدةٍ وتواجُــدٍ *** مــا بين إسـلامٍ وكـفـرٍ فـافـهَـمُـوا


شِـعــرِي يَنُـوحُ وأحـرُفِي تتـألــمُ *** مَــن ذا يُطــالِـعُ نَظمـَهُ ويُتَرجِــمُ؟!


****************
تأليف / محمد فؤاد