حب الدنيا وإيثارها على الآخرة
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حب الدنيا وإيثارها على الآخرة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    4

    Post حب الدنيا وإيثارها على الآخرة

    لا شك أن الدنيا هي ضرة الآخرة، إلا لبعض الموفقين الذين جعلوها مزرعة للآخرة، فحبها رأس كل الخطايا، وأس كل البلايا والرزايا.

    فيا سعادة من طلق الدنيا وزهد فيها، وهم العقلاء الفطنون، ويا شقاء من عشعش حبها في قلبه، وتعلق بها، ورحم الله القائل:

    إن لله عبــاداً فطنـاً طلقوا الدنيا وخافوا الفتنا

    نظروا فيها فلما علموا أنها ليست لحي وطنــاً

    جعلوها لجة واتخـذوا صالح الأعمال فيها سفناً

    لقد بين رسول هذه الأمة أن فتنتها في المال، فقد روى الترمذي رحمه الله وصححه كذلك الألباني10: "لكل أمة فتنة، وإن فتنة أمتي المال".

    وصوَّر خطورة حب المرء للمال والشرف، وإفساده للدِّين، تصويراً بشعاً تقشعر منه النفوس وتشمئز منه القلوب، حيث قال: "ما ذئبان جائعان أرسلا في حظيرة غنم بأفسد لها من حب المال والشرف لدين المرء".11

    ولهذا قيل: آخر ما يخرج من قلوب الصِّدِّيقين حب الجاه والرئاسة.

    آثار حب الدنيا وإيثارها على الآخرة كثيرة، منها ما هو ظاهر ومنها ما هو خفي، من ذلك إقدام المرء أوإحجامه على أي عمل من الأعمال يكون رهيناً بمقدار ما يجلبه ذلك عليه من مصالح ومقاصد دنيوية، وفي ذلك من الضرر ما الله ما به عليم.

    ومعلوم من دين الله ضرورة أن الحذر والخوف والحرص من الصفات المذمومة، وأن الإقدام لا يباعد من رزق ولا يقرب من أجل.
    قال أبو الدرداء ررر ولمثقال ذرة مع بر و يقين أعظم من أمثال الجبال عبادة من المغترين.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: حب الدنيا وإيثارها على الآخرة

    الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلى ذكر الله أو عالم أو متعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •