أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

    بسم الله

    بعد أن مجد العلمانية وعدد ثمارها في مقاله "العلمانية وصف لا ينطبق على الأفراد"
    وصلت الدرجة بهذا الكاتب الذي يروج للبرالية ليل نهار في جريدة الرياض العربية المسلمة أن يكابر ويخطئ قواميس الدول العلمانية وينفي إطلاق لقب علماني على الشخص قائلاً
    "ولا يصح بالتالي إطلاقها على الأفراد أو المنظمات "

    لا أدري هل يستغفلنا أبا الخيل بهذا المقال وهذه الفكرة الجريئة والغبية في نفس الوقت ؟؟
    هل يعتقد أننا أغبياء ولا نقرأ ولا نفهم ماهي العلمانية ومن هم العلمانيون؟
    وكيف يجرؤ على احتكار اللغة وينفي إطلاق أي صفة كانت على شخص أو منظمة !!

    الغريب في الأمر أن المقال لا يخلو من الصفات التي تنافي وتناقض ما يدعو له (أبا الخيل) في كلامه
    فهو يتباكى على وحدة المجتمع وأن من الخطأ أن نقول "علماني أو تغريبي أو انبطاحي أو عصراني" وتحدث بعد ذلك عن "غايات سياسية لا تتحقق إلا بإحالة المجتمع شيعاً يكفر بعضه بعضا"
    لكنه في نفس الوقت لا يتورع عن استخدام صفات "المفاصلة التصنيفية" التي يرفضها هو
    فتراه يطلقها في عدد كبير من مقالاته ومنها على سبيل المثال في هذا المقال قوله :
    الإسلاميون
    الصحويون
    الإخواني

    طيب يا أبا الخيل
    لماذا لا ترجع لبداية مقالك وتعتبر الإسلاميين والصحويين والإخوانيين
    "مسلمين لهم من الحقوق مثلما عليهم من الواجبات، وكان جل ما يمكن أن يوصم به المخالف بينهم أنه مقصر ينبغي تنبيهه وتوجيهه برفق"

    تناقضات عجيبة لكنها غير مستغربة لأننا تعودنا عليها.

    أما قصة الكنيسة واستبدادها ثم قيام الثورة والتنوير ثم فصل الدين عن الدولة التي تنضم المجتمع والحياة وتنعكس العلمانية بطبيعة الحال عليها, كل هذا قصته معروفة وأصبحنا نسمعها ليل نهار، لكن يبدو أن الكاتب يجهل الكثير وعلى أساس تلك الظروف التي كانت تعيشها أوروباً إستنتج أن:
    "العلمانية كما رأينا آنفاً تعبر عن صفة للدولة أو النظام السياسي فيها، فيقال "نظام حكم علماني" تمييزاً له عن "نظام الحكم الديني"، ولا يصح بالتالي إطلاقها على الأفراد أو المنظمات"

    هل يعقل هذا الكلام من محاضر للعلمانية وثمارها ؟؟
    هل قرأت يا أبا الخيل كتب اللغة ؟
    هل قرأت قواميسها وبحثت في غورها؟
    ألم تسمع فولتير عندما قال "أنا وصاحبي ديدرو مُبَشِرَيْنِ عَلْمَانِيْيَن"
    ألم تسمع بالمؤسسات العلمانية والتعليم العلماني والمدارس العلمانية؟؟
    ألم تسمع برجال الدين العلمانيين( les laïc ) ؟

    المضحك في الأمر أن هناك جدل في فرنسا معقل العلمانية حول كتابة ( علماني) هل تكتب هكذا (laïc)أو هكذا (laïque) وأن الأولى تدل على رجال الدين الذي رفضوا أوامر الكنيسة وتدخلها والثانية تدل على العلمانيين بشكل عام, بينما نجد أبا الخيل ينفي وصف الأفراد بالعلمانية نهائياً ولو أنكر على الصحويين فقط لتفهمنا الأمر

    نأتي الآن لقضية هل تُطلق صفة العلماني على الفرد أو لا؟

    عموماً ليس أبا الخيل ولا غيره من يستطيع أن يمنع إطلاق صفة على شخص أو منظمة أو غيرها
    فالصفات ليست حكراً على أحد يستخدم منها لمصلحته ما أحَب ويمنع منها لأهدافه ما كرِه
    واللغات عموما إنما تكون باستخدام الناس لها, ولو اصطلح مجموعة من الناس (سواء كانوا صحويين أو غيرهم) على مصطلح فلهم أن يستخدموه دون الرجوع لمجمع أبا الخيل اللغوي.
    هذه هي اللغة يا صاح!


    وبالرجوع لأشهر القواميس اللغوية في أشهر الدول العلمانية لوجدنا أن كلمة علماني (laïque) هي صفة بل وفي نفس الوقت تعتبر اسماً ظاهراً بذاته يدل على الشخص مذكراً ومؤنثاً فيقال " علماني وعلمانية"
    واستخدام صفة العلماني شائع في الدول الغربية وفي عناوين الكتب والصحف وغيرها
    وأنا أتعجب من جرأة أبا الخيل في نفي هذه الصفة وقد أثبتها لنفسه أحد المنتقلين من النقيض إلى النقيض وهو منصور النقيدان الذي قال عن نفسه في مقابلة مع صحيفة انترنتية مشبوهة :
    "نعم انا علماني وأؤمن إيمانا لا يخالطه شك انها الحل الوحيد ، كما هو اليوم ماثل امامنا في أوروبا واميركا، ولكن هذا شيء والواقع والتعامل معه شيء آخر، مساحة الآمال في انتشار العلمانية في بلادنا تتآكل اليوم ، وأكثر دعاتها ومفكريها والمروجين لمفاهيمها، هم في تناقص ونكوص، الجميع اليوم يعيش هوس التأسلم."

    والأسئلة التي تطرح نفسها أخيراً بناء على ذلك
    هل أكثر دعاة العلمانية ومفكريها والمروجين لمفاهيمها، هم في تناقص ونكوص؟
    وأن مساحة الآمال بانتشارها في بلادنا تتآكل اليوم؟

    يبدو أن مقال أبا الخيل يؤكد ما ذهب إليه النقيدان

    نسأل الله ذلك
    ونسأل الله أن يهدي ضال المسلمين
    وأن يضرب المفسدين بالمفسدين ويخرجنا بينهم سالمين


    تحيتي للجميع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    66

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية إنتقاماً من الصحوة

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    يبدو ان الرجل جاهل جهلا مركبا...و الله المستعان من رويبضات هذا الزمان.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية إنتقاماً من الصحوة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معاذ مشاهدة المشاركة
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    يبدو ان الرجل جاهل جهلا مركبا...و الله المستعان من رويبضات هذا الزمان.
    وفيك بارك أخي الكريم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    190

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

    -

    احسن الظن اخي ابا مصعب الرجل مسكين يريد أن يحوز الحسنيين

    يمارس قبح فعله و يلتزم اسم الشريعة !

    حفظك الله

    ،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر القرشي مشاهدة المشاركة
    -
    احسن الظن اخي ابا مصعب الرجل مسكين يريد أن يحوز الحسنيين
    يمارس قبح فعله و يلتزم اسم الشريعة !
    حفظك الله
    ،،
    نسأل الله السلامة

    بارك الله فيك أخي على تجاوبك مع الموضوع ولك جزيل الشكر

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

    لماذا لم ترسلوا له تفنيداتكم المدعومة بالشواهد؟
    اليس ذلك أفضل؟؟
    قد ينحرف أحدهم عن جادة الحق فترة من الزمن فهل نكرهه ونشهر به (تشفيا) بدلا من أن نخاف عليه ونحاول إيضاح الحق له.. صحيح أنه لابد أن نبين أخطاءه للناس حتى لاينخدعوا به لكن هناك أساليب تحد من تماديه..
    سبحان الله العظيم
    سبحان الله وبحمده

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: أبا الخيل الداعية اللبرالي يُخَطِئَ قواميس الدول العلمانية انتقاماً من الصحوة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الخنساء مشاهدة المشاركة
    لماذا لم ترسلوا له تفنيداتكم المدعومة بالشواهد؟
    اليس ذلك أفضل؟؟
    قد ينحرف أحدهم عن جادة الحق فترة من الزمن فهل نكرهه ونشهر به (تشفيا) بدلا من أن نخاف عليه ونحاول إيضاح الحق له.. صحيح أنه لابد أن نبين أخطاءه للناس حتى لاينخدعوا به لكن هناك أساليب تحد من تماديه..
    حياك الله أختي في البداية

    ثم أقول رداً على سؤالك الأول
    أنني كتبت ردي هذا على موضوع أبا الخيل في موقع العربية التي نشرت الموضوع
    لكن مدعي الشفافية لم ينشروه
    كما أنني كتبت مقتطفات من ردي هذا على الموضوع نفسه في موقع جريدة الرياض
    لكن مدعي حرية الرأي لم ينشروه

    إن كنت تقصدين أن أرسل له رسالة خاصة
    فمالفائدة وقد بلغت أفكاره الآفاق ووجب التحذير منها وتوضيحها
    وهل هو يرسل تفنيداته المدعومة بالشواهد للصحويين والإخوانيين ووووووو

    لا أعرف ماذا تقصدين بالتشهير والكره
    لكن أبا الخيل ليس مستجداً في طرح هذه الأفكار ورد عليه الكثير من الأشخاص وهو مصر على أفكاره
    وليس هناك خيار سوى التحذير من أفكاره على الملأ كما ينشرها هو أيضاً على الملأ

    يعني بصريح العبارة
    عندما يتهمني أحد في عرضي وهو يكابر ويصر على كلامه
    هل أرسل له رسائل خاصة وأقول أنت أخطأت
    أم أوضح كذبه وبهتانه

    فما بالك بالدين الذي هو أعظم

    أتمنى أن أعرف بالتفصيل الأساليب التي تقولين أنها تحد من تماديه ونناقش هذا الأمر حتى نصل لنتيجة

    تحيتي لك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •