ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟ - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 80

الموضوع: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اعرف اقوالهم و لم يختلفوا في الاجماع الا ما قاله الالباني رحمه الله في دم الذبيحة
    الاجماع على نجاسة دم الذبيحة قائم و لا مجال لنكرانه

    و ان ذهب الشيخ الالباني لخلاف ذلك ، لكن لا نسلم له في هذه ، هذه من المسائل التي شذ فيها فلا اعلم قائلا من السلف بعدم نجاسة الدم المسفوح و الفرق واضح بين دم الادمي و دم الحيوان ، بل نقل الاجماع 18 عالما فضلا عن الآية التي لم يفسرها احد من السلف بما فسرها الشيخ الالباني رحمه الله
    المفروض ان لا نتابع الشيوخ في زلاتهم , بل يكفينا ان السلف لم يختلفوا حول دم الذبيحة و قول السلف خير عندنا من قول الشيخ في المسألة و الله اعلم

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    راجع تمام المنة للألباني والشرح الممتع لابن عثيمين والروضة الندية لصديق حسن خان يتضح لك إن لم يترجح عندك القول بطهارة سوى دم الحيض أنه من الأقوال التي يسوغ فيها الخلاف فلا تؤخذ على شيخنا الألباني رحمه الله
    على أصولك أيها الفاضل :

    كيف يسوغ فيها الخلاف والأدلة واضحة؟

    ولا أريد منك النزاع في وضوحها فكيف تُنازع في وضوحها وقد قال بها السلف جلهم وحكي إجماعاً ..ولو لم يكن في اجتماع هذا الجم الغفير من أهل العلم دلالة على وضوح دلالتها = فلا أدري ما هو الواضح..

    فكيف يستقيم هذا منك ؟!!
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    المسائل التي ينقل فيها الإجماع ولا يسلم المجتهد بصحة هذا الإجماع ويأتي بما يدل على عدم صحته ثم يخالفه لحديث صحيح مع أثر صحابي مع التمسك بالأصل وليس مع المخالف سوى دعوى الإجماع هذا كله مع وجود من سبق الشيخ من المحققين فعلى ذلك هذا مثال واضح كل الوضوح في الخلاف السائغ وشتان بينه وبين الخلاف غير السائغ الذي تستباح به محارم الله بحجة أنه لا دليل قطعي على تحريمها
    وأنت الأخ الفاضل اللبيب لا يحسن بك أن تلزمني بأصولي قبل أن تثبت أصولك بالإجابة عن أسئلتي التي وعدتني بارك الله فيك وأحسن إليك

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    المسألة فيها دليل و اجماع فمن قال بان الدم المسفوح ليس بنجس يأتينا بسلف له في هذا القول و لا داعي ان يأتينا بامور ظنية بل قائل بعدم نجاسته و انى له ذلك و قد دلت الآية على خلافه.
    و لا نقبل تأويلا للآية لم يقله به السلف، هذه اصولنا من خالفها فلا نعتد بقوله الستم تدعون إلى فهم النصوص بفهم السلف ؟ هكذا فهمها السلف اذن فألتزموا بما إلتزموا به و الله المستعان

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التقرتي مشاهدة المشاركة
    المسألة فيها دليل و اجماع فمن قال بان الدم المسفوح ليس بنجس يأتينا بسلف له في هذا القول و لا داعي ان يأتينا بامور ظنية بل قائل بعدم نجاسته و انى له ذلك و قد دلت الآية على خلافه.
    و لا نقبل تأويلا للآية لم يقله به السلف، هذه اصولنا من خالفها فلا نعتد بقوله الستم تدعون إلى فهم النصوص بفهم السلف ؟ هكذا فهمها السلف اذن فألتزموا بما إلتزموا به و الله المستعان
    أولا أريد أن أسأل أبا فهر ومن يوافقه في القطعي والظني قبل أن أجيب هل دلالة الآية على نجاسة الدم قطعية أم ظنية ؟
    وهل الإجماع على تجاسة الدم هو إجماع قطعي أم ظني ؟

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب الساقي مشاهدة المشاركة
    أولا أريد أن أسأل أبا فهر ومن يوافقه في القطعي والظني قبل أن أجيب هل دلالة الآية على نجاسة الدم قطعية أم ظنية ؟
    وهل الإجماع على تجاسة الدم هو إجماع قطعي أم ظني ؟
    لا نقبل جوابا قبل ان تعطينا سلفا لك في ذلك ، ام انك لا تفهم الاية بفهم السلف ؟

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    440

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة

    وعامة فقهاء المذاهب الأربعة أشاعرة وعامتهم بعد القرن الثامن صوفية ويكثر فيهم بعد القرن العاشر التصوف الشركي ،وفي فقهاء الأحناف والشافعية = معتزلة ..وابن حزم جهمي في الصفات،وابن رشد فيسلوف ضال...


    وكل ذلك من أبواب الضلالة لا يمنعُ اعتبار خلافهم فيما يُعتبر فيه الخلاف وفيما مناط الحكم فيه هو الاجتهاد الفقهي واستيفاء ضوابطه..

    فماذا تركت لنا ياشيخنا الفاضل نرجوا منكم توضيح هذه المسألة أكثر، فهذا الحكم جدير بالتوضيح ووضع النقاط على كل حرف؟
    جزاكم الله خيرا.
    صدق من قال:
    بين الشيعة والصوفية شعرة فلوسب الصوفية الصحابة لصاروا شيعة ولولم يسب الشيعة الصحابة لكانواصوفية .

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    Lightbulb رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب الساقي مشاهدة المشاركة
    المسائل التي ينقل فيها الإجماع ولا يسلم المجتهد بصحة هذا الإجماع ويأتي بما يدل على عدم صحته ثم يخالفه لحديث صحيح مع أثر صحابي مع التمسك بالأصل وليس مع المخالف سوى دعوى الإجماع هذا كله مع وجود من سبق الشيخ من المحققين فعلى ذلك هذا مثال واضح كل الوضوح في الخلاف السائغ وشتان بينه وبين الخلاف غير السائغ الذي تستباح به محارم الله بحجة أنه لا دليل قطعي على تحريمها

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب الساقي مشاهدة المشاركة

    وأنت الأخ الفاضل اللبيب لا يحسن بك أن تلزمني بأصولي قبل أن تثبت أصولك بالإجابة عن أسئلتي التي وعدتني بارك الله فيك وأحسن إليك

    أنتَ استبقت إجابتي للأسئلة بنقولاتك التي تدل على أنك إلى ساعتها لم تضبط محل النزاع..وجواباتي ليست هي التي ستثبت أصولي فأصولي ثابتة ظاهرة لا مخالف لها من أهل العلم فيما أعلم..

    بالنسبة لي أنا : الأدلة في نجاسة الدم ليست قطعية الدلالة وبالتالي فمن خالفها بتأويل سائغ كالشيخ الألباني = نزاعه سائغ في الجملة..


    فحكمي أنا منضبط مع أصولي..


    المشكلة في حكمك أنت على الخلاف بأنه سائغ رغم أن الشيخ خالف أدلة واضحة الدلالة..


    فإن قلتَ : معه أدلة


    قلنا : وهل زعمنا نحن إلا هذا؟؟


    نحن ما زعمنا إلا أن الوضوح لا يكفي لأنه غير قاطع ويدخله من الاحتمال وقيام المعارض ما يجعل خلاف مخالفه سائغاً..
    أما النص إن كان قطعياً فإن ما يزعمه المخالف من معارضات غايته أن يُبقي له العذر وربما الأجر لكنه لا يُخرج خلافه عن كونه غير سائغ = لقطعية دلالة الأدلة..


    فحكمنا على خلاف الشيخ بأنه سائغ = يجري على أصولنا..


    وحكمك على خلاف الشيخ بأنه سائغ = يتناقض وأصولك..
    وهذا بين ظاهر ولله الحمد..

    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    Lightbulb رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبومروة مشاهدة المشاركة
    فماذا تركت لنا ياشيخنا الفاضل نرجوا منكم توضيح هذه المسألة أكثر، فهذا الحكم جدير بالتوضيح ووضع النقاط على كل حرف؟
    جزاكم الله خيرا.
    تركتُ لك القرون المفضلة وغالب عصر الأئمة والجمهور إلى القرن الرابع ثم يتناقص الخيرُ على النحو الذي بينتُ لك وحتى لا تجد على السنة المحضة إلا الفذ والفذين في كل مصر..وكذلك سنة الله في الخلق..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة



    أنتَ استبقت إجابتي للأسئلة بنقولاتك التي تدل على أنك إلى ساعتها لم تضبط محل النزاع..وجواباتي ليست هي التي ستثبت أصولي فأصولي ثابتة ظاهرة لا مخالف لها من أهل العلم فيما أعلم..



    بالنسبة لي أنا : الأدلة في نجاسة الدم ليست قطعية الدلالة وبالتالي فمن خالفها بتأويل سائغ كالشيخ الألباني = نزاعه سائغ في الجملة..




    فحكمي أنا منضبط مع أصولي..




    المشكلة في حكمك أنت على الخلاف بأنه سائغ رغم أن الشيخ خالف أدلة واضحة الدلالة..




    فإن قلتَ : معه أدلة




    قلنا : وهل زعمنا نحن إلا هذا؟؟




    نحن ما زعمنا إلا أن الوضوح لا يكفي لأنه غير قاطع ويدخله من الاحتمال وقيام المعارض ما يجعل خلاف مخالفه سائغاً..
    أما النص إن كان قطعياً فإن ما يزعمه المخالف من معارضات غايته أن يُبقي له العذر وربما الأجر لكنه لا يُخرج خلافه عن كونه غير سائغ = لقطعية دلالة الأدلة..





    فحكمنا على خلاف الشيخ بأنه سائغ = يجري على أصولنا..




    وحكمك على خلاف الشيخ بأنه سائغ = يتناقض وأصولك..
    وهذا بين ظاهر ولله الحمد..


    أنا في انتظار أجوبتك حتى نصل إلى نتيجة وأرجو أن تنقل لي مذهبك في المسألة عمن يرجع إليه من العلماء المتبعين للسلف الصالح كما نقلت لك أنا عن ابن عثيمين والشنقيطي والألباني وابن القيم وعبد المحسن العباد وابن جبرين وتفسير الآية الواردة في المسألة مع أنك زعمت أنها من كيسي وللآن لم تأت بقائل يقول بقولك مع التفريق بين ظني وقطعي الدلالة والثبوت
    ولا تعتبر تفسيرك لكلام ابن تيمية والشافعي نقلا مقنعا لي
    فقد بينت رأيي في كلام الشافعي رحمه الله وأنه يدل على ما أزعمه لا على ما تزعمه
    وسأوضح رأيي في كلام ابن تيمية بعد حين إن شاء الله
    وأحيطك علما أن الدليل الواضح الذي لا يسوغ خلافه ليس كهذه المسألة التي نذكرها عن شيخنا الألباني بل هي من الخلاف السائغ البين كما أوضحته
    فالشيخ معه حديث وأثر صحابي وأصل عارضه دعوى إجماع واحتمال دليل في آية فأنى لمثل هذه المسألة أن تكون من المسائل التي لا يسوغ فيها الخلاف ولكن
    الخلاف غير السائغ عندنا في مثل المسائل التالية :
    إباحة المعازف والاختلاط ومصافحة المرأة الأجنبية وإباحة ربا البنوك بحجة أنها أوراق نقدية ليست ذهبا ولا فضة والاحتفال بالمولد النبوي وإنكار جهاد الطلب وإباحة حلق اللحية وإباحة الدخان والنظر إلى الصور العارية فإذا كنت ألزمتني برأي الشيخ الألباني مع الوضوح بجلاء أنها من مسائل الاجتهاد فألزمك بأن هذه المسائل على طريقتك الخلاف فيها سائغ ومعتبر .
    ولا يعنف من يقول بذلك أو يقلد من يقوله .
    فأجبني على أسئلتي كما طلبت مني الإجابة على سؤالك لأن هذا هو العدل أن من يطالب بالإجابة يجيب هو أولا ثم يطالب بالإجابة .

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    لا تدلس علينا لم يقل بنجاسة الدم المسفوح احد ممن قلت الا الالباني رحمه الله فلا تخلط دم الأدمي مع دم البهائم

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    أخي الفاضل..

    الذي نقلتَه عن الشنقيطي وغيره خارج عن محل النزاع كما بينتُ لك..وعدم ظهور محل النزاع لديك حتى الآن لا يُشجع على إتمام الحوار هناك..

    يبقى النظر هاهنا : أدلة نجاسة الدم واضحة الدلالة بينة على ذلك الأئمة الأربعة وغيرهم من أهل العلم ...والخلاف في نجاسة الدم أضعف والمخالف فيه أقل من المخالف في حرمة حلق اللحية وحرمة المعازف...

    كيف جعلتَ الخلاف في نجاسة الدم سائغاً مع وضوح أدلته وضعف وقلة الخلاف والمخالف فيه ؟؟؟
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    هيهات بين الأمرين
    تحريم المعازف فيها النصوص الكثيرة في التحريم
    والدم ليس فيه نص واحد على نجاسته مع وجود نص دال على طهارته وأثر صحابي مع التمسك بالأصل
    وهذا يدل على أنك لم يتضح لك محل النزاع أيضا فأنا كلامي هو كلام الشافعي وابن القيم والشنقيطي وغيرهم فأجبني عن أسئلتي ليتحرر محل النزاع
    ولماذا لم تظهر لي محل النزاع بالإجابة عن أسئلتي التي كتبتها لك ليتحدد محل النزاع والإجابة عنها لا يحتاج سوى دقائق معدودة ونحن في نقاشنا أيام عديدة فليس عندي تعليل لهذا التأخر إلا عدم وضوح المنهج في هذه المسألة عندك وهذا لا يشجع على إتمام النقاش مع احترامي الشديد لك لحسن أدبك

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل..






    الذي نقلتَه عن الشنقيطي وغيره خارج عن محل النزاع كما بينتُ لك..وعدم ظهور محل النزاع لديك حتى الآن لا يُشجع على إتمام الحوار هناك..


    يبقى النظر هاهنا : أدلة نجاسة الدم واضحة الدلالة بينة على ذلك الأئمة الأربعة وغيرهم من أهل العلم ...والخلاف في نجاسة الدم أضعف والمخالف فيه أقل من المخالف في حرمة حلق اللحية وحرمة المعازف...



    كيف جعلتَ الخلاف في نجاسة الدم سائغاً مع وضوح أدلته وضعف وقلة الخلاف والمخالف فيه ؟؟؟
    أخي أبا فهر السلفي أيدك الله وسددك
    هيهات بين الأمرين
    تحريم المعازف فيها النصوص الكثيرة في التحريم وكذلك اللحية
    والأدلة في التحريم ملزمة وليس للمخالف دليل يقاوم هذه الأدلة إلا شبهات والأخذ بالشبهات وترك المحكمات منهج ذكره الله عن الذين في قلوبهم زيغ فأدلة تحريمها واضحة الدلالة وهي ثابتة فهي داخلة في قوله تعالى " ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم " ومن جاءته أدلة تحريم اللحية والمعازف فقد جاءه البينات ومخالفته لها ما هو إلا اتباع للمتشابهات . والمنهج الصحيح تعظيم النصوص وعدم الالتفات إلى من يخالفها ما دام أن قوله ليس بحجة .
    والدم ليس فيه نص واحد على نجاسته مع وجود نص دال على طهارته وأثر صحابي مع التمسك بالأصل
    وهذا يدل على أنك لم يتضح لك محل النزاع أيضا فأنا كلامي هو كلام الشافعي وابن القيم والشنقيطي وغيرهم فأجبني عن أسئلتي ليتحرر محل النزاع
    ولماذا لم تظهر لي محل النزاع بالإجابة عن أسئلتي التي كتبتها لك ليتحدد محل النزاع والإجابة عنها لا يحتاج سوى دقائق معدودة ونحن في نقاشنا أيام عديدة فليس عندي تعليل لهذا التأخر إلا عدم وضوح المنهج في هذه المسألة عندك وهذا لا يشجع على إتمام النقاش مع احترامي الشديد لك لحسن أدبك وإذا كان عندك الخلاف في اللحية والمعازف سائغا فهذا يترتب عليه أن الخلاف في المسائل المنصوصة البينة يكون سائغا والذي نتعلمه من القرآن والسنة هو تعظيم الدليل من القرآن والسنة والرجوع إليه والتحاكم إليه ورد ما يخالفه وعلى هذا جرى السلف .
    شتان بين من يستمع المعازف التي ورد الوعيد الشديد في استماعها واتفق علماء الحديث المتقنون على صحتها وما فيها من ضرر وفساد للقلوب
    واللحية التي ورد الأمر بإعفائها ولا صارف له عن الوجوب وحلقها تشبه بالكفار والنساء وتغيير لخلق الله وتشويه للخلقة هيهات أن يكون الخلاف في ذلك كالخلاف في نجاسة الدم سوى دم الحيض مع عدم وجود نص واحد بين على نجاسته بل النص في خلاف ذلك هذا الخلط هو الذي قسم الناس إلى طرفين منهم من جعل كل خلاف غير سائغ للهروب من هذه الإشكالات ومنهم من جعل كل خلاف سائغا وربط الأمر بأمر يكاد يكون خيالا وهو القطعي والظني فحصل عنده خلط وإهمال للتمسك بالكتاب والسنة كما أمر الله
    ومنهم من توسط ككلام الشافعي وابن القيم الذي نقلته لك وهو الحق إن شاء الله وفيه النجاة من جعل ما ورد فيه الدليل البين مجالا للقبول أو الرفض بحسب ما يشتهي كل إنسان ثم يحتج بأن الخلاف في ذلك سائغ لعدم وجود دليل قطعي وكلام المشايخ واضح فيما أزعم فلا داعي للتشيكك في دلالته حتى كلام الإمام الشافعي فهو واضح ويمكن أن يتخذ منهجا في هذا الموضوع
    وأما التفريق بين الخلاف السائغ وغير السائغ بالقطعي والظني فيلزم منه لوازم باطلة وها أنت وقعت في بعضها حين جعلت الخلاف في المعازف واللحية سائغا وسكت عن باقي الأمور فلم تجب عليها ولم تجب عن أسئلة كثيرة بالإجابة عنها نقض القاعدة التي اخترتها .
    وعلى كل حال أشكرك على حسن أدبك وتحملك وأسأل الله أن يوفقني وإياك لما يحبه ويرضاه وأن يتغمدنا برحمته ويشملنا بهدايته .
    وأنا الآن متوقف عن متابعة النقاش بناء على رغبتك أو تجيب عن كل الأسئلة السابقة إن أحببت ولا تترك شيئا منها فنواصل بقصد الوصول إلى الحق لا الانتصار للنفس وأنت إن شاء الله أهل لذلك .
    وقد حصل خطأ في الكلام في هذا الموضوع هنا لأن محله في الموضوع الآخر ( قولهم إن مسائل الخلاف لا إنكار فيها ليس بصحيح)كما كنت أنت قد اقترحت حفظك الله فيحسن نقله إلى هناك ليتضح للقارئ كلا الرأيين .
    بارك الله فيك

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله يا شيخ غالب الحق,, معك,, لكن الجدل.. مصيبه,,
    ادلتك قويه, وواضحه, وموثقه,بعد رجوعي الى مصادرها..
    اشكرك من قلبي على التميز في الطرح,, وقوة الاداء,, والاسلوب الجميل الرائع,,

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    362

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غالب الساقي مشاهدة المشاركة
    هذا خطأ عليه سمعته بنفسي يحرم ذلك

    .
    فتوى الشيخ الالباني في مصافحة العجوز موجودة في الفتاوى الإماراتية ونشرها عمرو عبدالمنعم سليم في فتاوى الالباني . فهي ثابتة عنه .

    فتوى التدخين سمعتها منه في أحد أشرطته وهي جارية على أصول الشيخ - رحمه الله - و لا أدريى ما مصدر ردك لها ولم تنقل عن الألباني خلافها كما فعلتَ في الفتيا السابقة .

    بالنسبة لطهارة الدم الألباني تابع الشوكاني في ذلك وليس له سلف غيره ، والحديث الذي تستدل به لا يصح و إن صح فيحمل على حال الضرورة فلا يمكنه الصلاة إلا بتلك الهيئة ، وكذا أثر ابن مسعود له عدة احتمالات منها انه لم يكن لديه في تلك اللحظة غير ذاك الثوب ، ويحتمل أن الدم كان يسيرا ، ويحتمل أنه غفل عن ذلك فليس هو بمعصوم . وأما الإجماعات التي نقلت على نجاسة الدم فدلالتها على التحريم دلالة قطعية . والشيخ أبو فهر يريد أن يقول لك أن الإجماعات التي نقلت على نجاسة الدم أكثر من الإجماعات التي نقلت في تحريم حلق اللحية والمعازف والنصوص النبوية الورادة فيها , مخالفك ينازعك في ثبوتها وفي دلالتها

    ونحن متفقون على من قاده الدليل إلى الرخصة ، فلا يعد ذلك متساهلا أو مترخصا ، بل هو الفقه كما قال سفيان الثوري الفقه عندنا الرخصة من ثقة أما التشدد فيحسنه كل أحد .وقال ابن عثيمين في كتاب العلم للعثيمين - عن المستفتي ( وإذا اختلف العلماء عليه في الفتيا أو فيما يسمع من مواعظهم ونصائحهم مثلا، فإنه يتبع من يراه إلى الحق أقرب في علمه ودينه، فإن تساوى عنده الرجلان في العلم والدين، فقال بعض العلماء: يتبع الأحوط وهو الأشد، وقيل يتبع الأيسر، وهذا هو الصحيح؛ أنه إذا تعادلت الفتيا عندك، فإنك تتبع الأيسر؛ لأن دين الله -عز وجل- مبني على اليسر والسهولة، لا على الشدة والحرج.وكما قالت عائشة ـرضي الله عنهاـ: « ما خُير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثمًا » ؛ ولأن الأصل البراءة وعدم التأثيم والقول بالأشد يستلزم شغل الذمة والتأثيم ).


    والقرضاوي سلك مسلك جماعة من الأصوليين المتأخرين في الأخذ بالرخص وهي كلها فرع عن قاعدة " كل مجتهد مصيب " وقد بين بطلان هذه القاعدة شيخ الإسلام ابن تيمية جزاه الله خيرا

    وأما مسألة وضوح الأدلة وخفائها في تحريم العلامة الألباني للذهب المحلق الذي لم يوافقه عليه أحد حتى قال عنه العلامة ابن باز ( هذا قول شاذ ) فهما طرفي نقيض أحدهما يقول حلال والآخر يقول حرام وأثم ومعصية , بل لازمه أن يكون كبيرة عنده لأنه فاعله توعده بالنار !!!
    قال ابن القيم ( كلما كان العبد حسن الظن بالله حسن الرجاء له صادق التوكل عليه : فإن الله لا يخيب أمله فيه ألبتة فإنه سبحانه لا يخيب أمل آمل )

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    نجاسة الدم فيها نص : ( قل لا أجد في ما أوحي إلي محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس )
    أما من حمل كلمة رجس على لحم الخنزير فهو محجوج بعدة امور:
    أولها : هذا قول لم يقل به السلف و القرآن لا يفسر إلا بأقوال السلف
    ثانيا : بدليل الخطاب كأنه يقل ان غير لحم الخنزير ليس بنجس و هذا قول فاسد لأن الميتتة نجسة و قد وردت في الآية
    ثالثا : لا نعلم قائلا بطهارة الدم المسفوح عند السلف ، بل بلغ الاجماع على نجاسته حد التواتر
    رابعا: قوله عليه الصلاة و السلام : ما قطع من البهيمة و هى حية فهو ميتة. و الدم يقتطع منها و الحيوان حي فهو ميتة اذن نجس
    خامسا : ومن قصر الضمير في قوله: {فإنه} على لحم الخنزير معللاً ذلك بأنه أقرب مذكور فقصره قاصر، وذلك لأنه يؤدي إلى تشتيت الضمائر وإلى القصور في البيان القرآني حيث يكون ذاكراً للجميع: (الميتة، والدم المسفوح، ولحم الخنزير) حكماً واحداً يعلل لواحد منها فقط.
    سادسا : من استدل بحديث رمي سَلَى جَزُورِ على رسول الله عليه الصلاة و السلام و هو يصلي فقوله محجوج بعدة امور:
    1 ان هذا متقدم كان في مكة أما الآية فمتأخرة و لم تكن الصلاة مفروضة أو انها نافلة لأن الصلاة المفروضة تؤدى جماعة
    2 في حديثي زكريا وشعبة أن الذي جعله ذلك الشقي على ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي كان سلى ناقة منحورة ، وهو الذي يكون فيه ما حامل به مما لا دم فيه ولا فرث ، ومما هو كسائر لحمها ، ولا اختلاف بين أهل العلم أن من كان في كمه لحم ناقة مذكاة لا دم ولا روث فيه ، فصلى وهو حامله كذلك أن صلاته جائزة. انظر: مشكل الآثار للطحاوي(8/442).
    3 أنه لم يعلم ما وضع على ظهره فاستمر في سجوده استصحابا للطهارة.
    وإذا تطرق الاحتمال بطل الاستدلال.
    في عمدة القاري للعيني(5/146) : (وأجاب الخطابي عن هذا بأن أكثر العلماء ذهبوا إلى أن السلا نجس وتأولوا معنى الحديث على أنه لم يكن تعبد إذ ذاك بتحريمه كالخمر كانوا يلابسون الصلاة وهي تصيب ثيابهم وأبدانهم قبل نزول التحريم فلما حرمت لم تجز الصلاة فيها، واعترض عليه ابن بطال بأنه لا شك أنها كانت بعد نزول قوله تعالى: ((وثيابك فطهر)) ( سورة المدثر 4 ) لأنها أول ما نزل عليه من القرآن قبل كل صلاة، ورد عليه بأن الفرث ورطوبة البدن طاهران والسلا من ذلك، وقال النووي هذا ضعيف لأن روث ما يؤكل لحمه ليس بطاهر ثم إنه يتضمن النجاسة من حيث إنه لا ينفك من الدم في العادة ولأنه ذبيحة عبدة الأوثان فهو نجس، والجواب أنه لم يعلم ما وضع على ظهره فاستمر في سجوده استصحابا للطهارة، وما يدرى هل كانت هذه الصلاة فريضة فتجب إعادتها على الصحيح أو غيرها فلا يجب، وإن وجبت الإعادة فالوقت موسع لها فلعله أعاد واعترض عليه بأنه لو أعاد لنقل ولم ينقل. قلت لا يلزم من عدم النقل عدم الإعادة في نفس الأمر، فإن قلت كيف كان لا يعلم بما وضع على ظهره فإن فاطمة رضي الله تعالى عنها ذهبت به قبل أن يرفع رأسه، قلت لا يلزم من إزالة فاطمة إياه عن ظهره إحساسه بذلك لأنه كان إذا دخل في الصلاة استغرق باشتغاله بالله تعالى، ولئن سلمنا إحساسه به فقد يحتمل أنه لم يتحقق نجاسته والدليل عليه أن شأنه أعظم من أن يمضي في صلاته وبه نجاسة، وقد يقال إن الفرث والدم كان داخل السلا وجلدته الظاهرة طاهرة فكان كحمل القارورة المرصصة، واعترض عليه بأنه كان ذبيحة وثني فجمع أجزائها نجسة لأنها ميتة، وأجيب عن ذلك بأنه كان قبل التعبد بتحريم ذبائحهم، واعترض عليه بأنه يحتاج إلى تاريخ ولا يكفي فيه الاحتمال، قلت الاحتمال الناشىء عن دليل كاف ولا شك أن تماديه في هذه الحالة قرينة تدل على أنه كان قبل تحريم ذبائحهم لأنه لا يقر على أمر غير مشروع ولا يقرر غيره عليه لأن حاله أجل من ذلك وأعظم).

    سابعا : حديث عبد الله بن مسعود انه ذبح جزورا فتلطخ به ثم صلى إن صح الأثر ؛ لأنه من رواية يحيى الجزار الكوفي عن ابن مسعود ولم يثبت سماعه منه بل أنكر أحمد أن يكون سمع من علي وقد قتل علي سنة 40هـ وابن مسعود توفي سنة 32هـ وقال شعبة : لم يسمع من علي إلا ثلاثة أحاديث .
    ويبين هذا ما ذكره عبد الله بن أحمد قال : ( حدثني أبي قال حدثنا روح قال حدثنا أشعث عن محمد عن زبان يحيى بن الجزار عن أبيه أن ابن مسعود نحر جزورا فأصاب بطنه من فرثها ودمها فصلى ولم يتوضأ ) .
    العلل ومعرفة الرجال ( 3 / 44 ) برقم ( 4093 )
    قال العقيلي في الضعفاء ( 4 / 396 ) : ( حدثنا يحيى بن عثمان قال حدثنا نعيم حدثنا حسين بن حسن عن بن عون قال قال لي محمد إني أعرض حديثي عليك وعلى أيوب فعرض علينا فمر بحديث يحيى بن الجزار أن بن مسعود صلى وعلى بطنه فرث ودم فقال أنكر هذا )
    ثم لو صح الأثر عن ابن مسعود فيمكن الجواب عنه بما يلي :
    1 ان عبد الله بن مسعود كان لا يرى طهاره الثوب شرطا في صحة الصلاة فبهذا سقط استدلالهم
    2 أن هذا الدم يسير يعفى عنه .
    3 ان الأثر نفى الوضوء ولم ينف إزالة النجاسة ومعلوم أن إصابة النجاسة للبدن لا تنقض الوضوء
    4 كذلك ابن ابي شيبة قد روى باسناد صحيح ان ابن سيرين أمسك عن هذا الحديث بعدُ ولم يعجبه
    ثامنا كل ما جاء به المخالفون من قبيل الظن و لم يأتوا بقائل صراحة بنجاسة الدم المسفوح فعلى هذا الاجماع قائم ، فالمطلوب اولا قبل التكلم في هذه المسألة ان يأتي اولا بسلف له في المسألة و لا يخفاكم انه من لا سلف له في المسألة فقوله شاذ مادام خالف الاجماع
    تاسعا : لم تخفى الآثار التي استدل بها الخلف على طهارة الدم على السلف فلا يعقل ان السلف لم يفهموها لو كانت واضحة حتى يدعوا إلاجماع في ذلك
    عاشرا لو رددنا اجماعا متواترا كهذا فيلزم رد كل إلاجماعات من باب أولى
    حادي عشر : لا يقاس دم الدبيحة على دم الانسان لوجود الفارق فالانسان طاهر حيا و ميتا و ما اقتطع منه بعكس البهيمة فكل حديث في دم الانسان لا يمكن استعماله في دم الذبيحة
    اثني عشر : لو كان الدم المسفوح طاهرا لأمر الرسول عليه الصلاة و السلام بالاستفادة منه فيمكن استعماله كطلاء كما تفعل ذلك بعض القبائل و لأستعمل كمداد للكتابة.
    ثلاث عشر : لو كان الدم المسفوح طاهرا لجاز كتابة القرآن به !!! و لا اعرف من يجرؤ على اجازة أمر كهذا

    مما سبق يتضح انه من ذهب لطهارة دم البهيمة المسفوح قوله شاذ جدا بل لا يعتبر لوضوح الأدلة فيه و وجود اجماع بالتواتر و الله اعلم

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    الفاضل غالب الساقي..

    النص في الدم موجود واضح الدلالة وهي الآية..وهناك غيره من الأدلة الواضحة أيضاً ...والمخالف فيه فذ وفذين على عكس المعازف ..وليس على حرمة المعازف سوى حديث واحد..

    ما علينا...

    الأمر الآن فيما يتعلق بالبحث هناك ومدى صلة نقولاتك به ،وفيما يتعلق بحكمك على الخلاف في الدم بأنه سائغ رغم وضوح أدلته = بين أيدي طلبة العلم من القراء..

    وفقك الله للخير كله وأتاك رشدك...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن بن ناصر مشاهدة المشاركة
    فتوى الشيخ الالباني في مصافحة العجوز موجودة في الفتاوى الإماراتية ونشرها عمرو عبدالمنعم سليم في فتاوى الالباني . فهي ثابتة عنه .

    فتوى التدخين سمعتها منه في أحد أشرطته وهي جارية على أصول الشيخ - رحمه الله - و لا أدريى ما مصدر ردك لها ولم تنقل عن الألباني خلافها كما فعلتَ في الفتيا السابقة .

    !!!
    أخي بارك الله فيك
    نحن الألباني في بلدنا وكنا نتابع فتاويه بشغف وكانت فتاويه تنتشر بيننا وفتوى أن الدخان لا يبطل الصيام فتوى خطيرة لها صدى كبير فلم نسمع بها قط عن شيخنا مع أنها مما تتوفر فيها الهمم والدواعي على نقلها .
    هذا أولا والآن اتصلت بأخي الشيخ عصام هادي الذي كان يعمل عند الشيخ الألباني في بيته وهو من أكثر من كان يلاقيه من طلبة العلم وسألته عن الموضوع فقال أنا سألت الشيخ الألباني هل الدخان يفطر الصائم فقال نعم
    يفطر فقلت بعض الناس يقول هو كدخان الحطب كان يدخل في زمن الصحابة ولا يفطر فقال هؤلاء جهال لأنه يدخل ولا يدخلونه .
    وأما مصافحة العجوز فأنا جالسته في محل أحد الأخوة وقال حين قدمت الأردن كنت أسأل عن السلام على العجوز فأقول يجوز ولا أعرف أنهم هنا يريدون بالسلام المصافحة ثم تبين لي أنهم يقصدون بالسلام المصافحة وأنا لا أجيز ذلك والآن اتصلت بأخي الشيخ عصام هادي فأكد لي ما كنت سمعته وقال لي كان الشيخ إذا سئل عن السلام على العجوز يقول إن كنتم تقصدون السلام الأردني فلا يجوز وإن كنتم تقصدون السلام الشرعي فيجوز فأرجوك أخي ضبط أقوال الشيخ الألباني قبل نشرها بين الناس .
    وأما مسألة الدم فلا يحسن هنا الخوض فيها لأنه ليس مكانها ولم يتحدد موضوعها فافتحوا موضوعا جديدا هل الخلاف في طهارة الدم سائغ أم غير سائغ بهذا العنوان وهذا بعد تحديد ما هو الخلاف السائغ من غيره الذي لم ننته منه بعد حينئذ أدخل في النقاش فيه .

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: ما هي مناهج هؤلاء المشايخ في الإفتاء ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاصم طلال مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    والله يا شيخ غالب الحق,, معك,, لكن الجدل.. مصيبه,,
    ادلتك قويه, وواضحه, وموثقه,بعد رجوعي الى مصادرها..
    اشكرك من قلبي على التميز في الطرح,, وقوة الاداء,, والاسلوب الجميل الرائع,,
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أسأل الله تعالى أن يتقبل مني ومنك ومن جميع الأخوة القراء والمشاركين صالح الأعمال
    وأن يجعل قلوبنا مقبلة على ما يرضيه منصرفة عن كل ما يسخطه
    وأن يجعل ما ينعم علينا من العلم حجة لنا لا علينا وأن يحسن خاتمتنا بمنه وكرمه
    جزاك الله خيرا وبارك فيك على هذه المشاركة التي جعلتني أعلم أن من القراء من هو مستفيد من النقاش خلافا لما خطر في خاطري .

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •