عجبا ممن يدعي الاسلام وهو لا يعرف معنى كلمة التوحيد
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: عجبا ممن يدعي الاسلام وهو لا يعرف معنى كلمة التوحيد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي عجبا ممن يدعي الاسلام وهو لا يعرف معنى كلمة التوحيد

    فإذا عرفتَ أن جُهَّال الكفار يعرفون ذلك، فالعجب ممن يدَّعي الإسلام وهو لا يعرف من تفسير هذه الكلمة ما عرفه جهال الكفار

    هذا والله العجب، كفار قريش عرفوا معنى لا إله إلا الله، ويوجد من ينتسب إلى الإسلام ولا يعرف معناها؟ !. إذا قلت له ما معنى " لا إله إلا الله "؟ لا يدري ! فهي حروف يقولها بلسانه ولا يدري ما معناها.

    والذكي منهم كما يسميه المؤلف " الفطن " يفسرها بتوحيد الربوبية، فيفسر الإِله بالخالق، فيكون معناها: لا خالق إلا الله.

    لو كان معناها لا خالق إلا الله لحصل وفاقٌ بين الرسول -صلى الله عليه وسلم- وبين الكفار فصاحبوه. قال الله تعالى: وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ .

    ++ الأصنام والأوثان، فيوافقونك ويصاحبونك؛ ولهذا جاءوا إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- وقالوا: نريد أمرًا وسطًا بيننا وبينك: اعبد آلهتنا سنة ونعبد إلهك سنة، فنزل قول الله -تبارك وتعالى-: قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ ينظر سبب النزول.

    وكثير من الجهال يظن أن المراد مجرد التلفظ بها، وبعضهم يفسرها بتوحيد الربوبية، كما يفسرها كثير من أهل الكلام والفلاسفة وأهل النظر. يظنون أن معنى هذه الكلمة توحيد الربوبية، وإثبات الربوبية.

    ولهذا بعضهم تعبوا في إثبات توحيد الربوبية، وأنه لا خالق إلا الله، حتى قال بعضهم: إنه لا يمكن للإِنسان أن يثبت توحيد الربوبية عن طريق العقل، بل إن بعضهم تعبوا في إثبات الخالق، وأن هناك خالق ومخلوق، فبعد هذا التعب الطويل وبعد النظر والتأمل وتقرير النظريات وصلوا إلى القول بأن هناك خالق ومخلوق في النهاية.

    بعد التعب الطويل وصلوا إلى أمر برز عليهم عباد الأصنام والأوثان، فصاروا أحسن منهم في إثباتها، عباد الأصنام والأوثان ما عندهم إشكال في إثبات توحيد الربوبية؛ لكن الفلاسفة تعبوا تعبًا شديدًا حتى يصلوا إلى إثبات أن هناك خالقًا ومخلوقًا في النهاية. أثبتوا بأن قالوا: الموجودات قسمان: واجب وممكن. فالواجب: هو وجود الله، والممكن: هو موجود المخلوق.
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: عجبا ممن يدعي الاسلام وهو لا يعرف معنى كلمة التوحيد

    فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّما يَصَّعَّدُ فِي السَّماءِ كَذلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ (125) وَهذا صِراطُ رَبِّكَ مُسْتَقِيماً قَدْ فَصَّلْنَا الْآياتِ لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ (126) لَهُمْ دارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِما كانُوا يَعْمَلُونَ (127) وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً يا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقالَ أَوْلِياؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنا قالَ النَّارُ مَثْواكُمْ خالِدِينَ فِيها إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (128)
    المفردات :
    يَشْرَحْ صَدْرَهُ يقال : شرح اللّه صدره فانشرح ، أى : وسّعه لقبول الإيمان والخير ، وقيل : الشرح : الفتح والبيان ، وقيل : هو نور يقذفه اللّه - تعالى - في القلب. ضَيِّقاً الضيق : ضد الواسع. حَرَجاً : هو أضيق الضيق.
    الرِّجْسَ : العذاب ، وقيل : الشيطان. دارُ السَّلامِ : دار السلامة وهي الجنة.
    المعنى :
    ما تقدم كان جزاء للمشركين وعنادهم وغرورهم. وأما أنت يا رسول اللّه
    التفسير الواضح ، ج 1 ، ص : 662


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •