حاجتنا الى التواضع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حاجتنا الى التواضع

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي حاجتنا الى التواضع

    حاجتنا إلى التواضع

    إن حاجة العلماء والدعاة إلى التواضع أشد من حاجة غيرهم إليه، لما له من أثر إيجابي كبير في نفوس المدعوين.

    والمقصود بالتواضع: خفض الجناح، وقبول الحق ممن كان صغيراً أو كبيراً، صعلوكاً أو وجيهاً، صديقاً أو عدواً، واحترام كل الناس[1]، وعدم ازدرائهم للون أو نسب أو مهنة، وتذليل النفس للمؤمنين، ومخالطة الضعفاء والمساكين، والاستشعار بفضل الآخرين بكل شيء، والتقصير في كل شيء وهذا واجب على كل مسلم بعامة، وعلى العالم والداعية بخاصة.

    بل على العالم أو الداعية - فوق ذلك - أن يتنازل عن كثير من حقوقه، وأن يغض النظر عن كثير من تجاوزات المدعوين تجاهه، وأن يتحلى بالتواضع فعلاً، بكل ما في هذه الكلمة من معان شرعية، حتى يكون قريباً من الناس بخطابه، ومن المتربين بتوجيهه، ومن المدعوين بنفسه.

    إن على كثير من العلماء والدعاة؛ أن ينزلوا من بروجهم العاجية، ليجلسوا مع الناشئة، وأن يفتحوا أبوابهم، ليتحاوروا مع المتعلمين، وأن يوسعوا صدورهم، لمعرفة ما يدور في خلد المدعوين.

    إن اعتزال العالم، وإغلاق بابه، والتكلم بلغة لا تُسمع، وبتعابير لا تفهم، له أثره الخطير على الناشئة، بل هو سبب من أسباب انحرافهم.

    فإن الناشئة إذا لم يُفرغوا ما في نفوسهم، ولم تُزل شبههم من صدورهم، ولم يجدوا من يأخذ بأيديهم، انعكس ذلك على تصوراتهم.. ثم على أفعالهم.

    ولعل من أسباب انحراف الناشئة وتطرفهم هو تلك الفجوة التي حصلت بين العلماء والناشئة بخاصة، وبينهم وبين الناس بعامة، لذا بات من الضروري المسارعة في سدها، ومعالجة ما نشأ عنها، ومن الدعاة من يرى أن علمه ومنزلته لا يسمحان له بزيارة الفقراء، ومجالسة الضعفاء.. وخفي على هذا الصنف أن هذا هو الكبر بعينه، وهو لا يشعر.

    كيف وقد عَلِمْنا ما كان من سيد الناس شرفاً ومنزلة ونسباً من تواضع جم، ومخالطته لمن لا يتوقع مخالطة...

    فكان ? مائدته بعد فتح مكة الخبز والخل[2]، .. وقبل دعوة امرأة يهودية[3].

    وعاد غلاماً يهودياً[4].. وكان يجلس على الحصير حتى تؤثر في جنبه[5]، وكان يجلس مع أصحاب الصفة، وكل هذا معروف لدى المسلمين جميعاً مما يغني عن سرد مراجعه.

    فهل نحن معشر الدعاة مهما كنا على علم، ومهما بلغنا من منزلة.. هل نصل معشار علم النبي? ومنزلته؟، ومع ذلك كان يفعل ذلك سجية في نفسه، وطاعة لربه، ومحبة لإخوانه. فصلاة ربي وسلامه عليه ما دعا داع.. واهتدى مهتد.. وتواضع متواضع .

    وقبل مغادرة هذا المعلم لنذكر أنفسنا جميعاً بقوله ?: "وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله"[6] والله المستعان على ذلك.

    وفي آخر هذه الإلماحات أكرر أنه لم يُقصد بهذه الإلماحات التوسع فيها، وإنما أريد بها التنبيه كتمهيد للبحث. لذلك لم يتوسع بالاستدلال. وإلا فإن هذه الإلماحات تحتاج لمؤلف مستقل.




    --------------------------------------------------------------------------------

    [1] ماذكر هاهنا خلاصة كلام الأئمة، راجع - إن شئت- التواضع لابن أبي الدنيا (88-116)، تاريخ دمشق (25/237)، فتح الباري(11/341)، فيض القدير (4/278) .

    [2] رواه الطبراني في الأوسط(6934) ، والحاكم (4/54) .

    [3] رواه البخاري(6875) ، ومسلم (2190) .

    [4] نظر فصل : الداعية وصفاته، الصفة الخامسة: التواضع والمخالطة .

    [5] انظر المبحث الرابع : مراعاة أحوال المدعوين الإيمانية، المطلب الخامس: مراعاة السنة لأحوال الناس الإيمانية .

    [6] رواه مسلم (2588)، والترمذي (2029) وغيرهما
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: حاجتنا الى التواضع

    والمقصود بالتواضع: خفض الجناح، وقبول الحق ممن كان صغيراً أو كبيراً، صعلوكاً أو وجيهاً، صديقاً أو عدواً، واحترام كل الناس[1]، وعدم ازدرائهم للون أو نسب أو مهنة، وتذليل النفس للمؤمنين، ومخالطة الضعفاء والمساكين، والاستشعار بفضل الآخرين بكل شيء، والتقصير في كل شيء وهذا واجب على كل مسلم بعامة، وعلى العالم والداعية بخاصة.
    جزاك الله خيراً اخي ابو عبد الاكرم على الموضوع الجميل والمميز,,,
    في ميزان حسناتك ان شآء الله..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •