حمل كتابين عن المهدي بن تومرت - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 35 من 35

الموضوع: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    أود إضافة إقتباس من تاريخ ابن خلدون فاتني في الرد السابق :
    ...وما ظنك برجل نقم على أهل الدولة ما نقم من أحوالهم وخالف اجتهاده فقهاؤهم فنادى في قومه ودعا إلى جهادهم بنفسه فاقتلع الدولة من أصولها وجعل عاليها سافلها أعظم ما كانت قوة وأشد شوكة وأعز أنصارا وحامية وتساقطت في ذلك من أتباعه نفوس لا يحصيها إلا خالقها قد بايعوه على الموت ووقوه بأنفسهم من الهلكة وتقربوا إلى الله تعالى بإتلاف مهجهم في إظهار تلك الدعوة والتعصب لتلك الكلمة حتى علت على الكلم ودالت بالعدوتين من الدول وهو بحالة من التقشف والحصر والصبر على المكاره والتقلل من الدنيا حتى قبضه الله وليس على شئ من الحظر والمتاع في دنياه حتى الولد الذي ربما تجنح إليه النفوس وتخادع عن تمنيه فليت شعري ما الذي قصد بذلك إن لم يكن وجه الله وهو لم يحصل له حظ من الدنيا في عاجله ومع هذا فلو كان قصده غير صالح لما تم أمره وانفسحت دعوته سنة الله التي قد خلت في عباده وأما إنكارهم نسبه في أهل البيت فلا تعضده حجة لهم مع أنه إن ثبت أنه ادعاه وانتسب إليه فلا دليل يقوم على بطلانه لان الناس مصدقون في أنسابهم ... ))

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    والتاريخ على كل حال مشحون بالأكاذيب لا ينكر ذلك إلا جاهل , وما الأحاديث الموضوعة في حق أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم على عظيم حرمته إلا خير شاهد على ذلك , والعاقل الكيس من ميز الصالح من الطالح ولو رآه مسطورا في كتاب فالموضوعات كذلك مسطورة في الكتب ولا قيمة لها
    بارك الله فيك.
    وهذا الذي ندور حوله من أول نقاشنا.
    ومن التمييز بين الصالح والطالح ألا نضع في نفس الميزان من يجزم بشيء رآه وحضره، ومن يشكك في شيء يبعد عنه بآلاف السنين، لا لشيء إلا للاحتمال المجرد.
    ومنه أن نحاكم الناس إلى ما كتبوه وثبتت نسبتهم إليه، كفعلنا فيما كتبه ابن تومرت.
    ومنه ألا نحَكم الافتراض، إن لم يكن معتضدا بأدلة - أو على الأقل: بقرائن - تزكيه.
    ومنه أن نجعل العقائد حاكمة في معرفة المحق من المبطل، لا كما يفعل بعض أذناب المستشرقين في هذا العصر، حين يغفلون الجانب العقدي مطلقا، ويجعلون السني كالمعتزلي كالرافضي الخ. فعقيدة الموحدين ليست كعقيدة المرابطين. ونحن - والحمد لله - لا نقف موقف الحياد بين العقيدتين. بل إحداهما حق والأخرى باطل.
    نعم، لسنا نتقول على المخالف، ولا نغمطه حقه، ونعامله بالعدل والإنصاف. ولكن ليس الناس عندنا سواء.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    ولن أرد إلا على دعوى كون المؤرخين له ينكرون نسبه فقد ورد في تاريخ ابن خلدون وهو محقق كما تعلم :
    (( وأما إنكارهم نسبه في أهل البيت فلا تعضده حجة لهم مع أنه إن ثبت أنه ادعاه وانتسب إليه فلا دليل يقوم على بطلانه لان الناس مصدقون في أنسابهم )) فأين هذا مما ذكرتموه .
    الجواب من أوجه:
    - إن كان ابن خلدون قد قال هذا، فإن غيره من المؤرخين قد قالوا خلافه. فما السبيل إلى الترجيح؟ وهل نكتفي بواحد منهم ونترك جمعا ممن سواه؟
    - مقولة (الناس مؤتمنون (بهذا اللفظ) على أنسابهم، منسوبة إلى الإمام مالك رحمه الله. ولا تعرف مسندة عنه بهذا اللفظ.
    - هذه المقولة على فرض صحة نسبتها لمالك، واردة في سياق فقهي، كمسائل اللقيط، كما تجده في بعض كتب الفقه. وإنما شاعت عند المتأخرين في مجال الأنساب.
    - بعض الناس يزيد فيها (إلا من ادعى شرفا)، وليس إنكار هذه الزيادة بأولى من إنكار الأصل. ومن المعلوم أن النسب الشريف تتعلق به حقوق لا تقبل فيها الدعوى المجردة.
    - من المعلوم عند أهل الفن أنه لا يجوز تصديق مدعي النسب بلا بينة، من استفاضة أو شهرة. والقاعدة الشرعية أن (البينة على المدعي). هذا في الأنساب كلها، فكيف في النسب الشريف؟
    ولذلك فقول ابن خلدون (مع أنه إن ثبت أنه ادعاه وانتسب إليه فلا دليل يقوم على بطلانه) قول غريب من جهة الفقه، وهو معارض بفعل جماهير العلماء والنسابين حين يثبتون أنسابا وينكرون أخرى، ولهم في ذلك أصول وقواعد، ولا يكتفون بأن فلانا ادعى!
    - مستند من قال بعلويته أنه من عشيرة تلقب (أسرغينن) أي الشرفاء، وأنهم وجدوا له بخطه نسبا متصلا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه. وهذا هش جدا؛ فكثير من قبائل البربر في المغرب، عندها مثل هذه الأنساب المدعاة، ولا يثبت النسابون منها إلا ما قامت عليه الدلائل.
    - تشكيكي في هذا النسب - تبعا لجمع من أهل العلم - سببه أنك بنيت عليه التشكيك في ما ذكر عن ابن تومرت من فظائع، وقلت - بارك الله فيك - : (ولحوم العلماء مسمومة ولا سيما ذرية رسول الله صلى الله عليه وسلم). وما كان النسب ليهمني في شيء لو أنك ما بنيت عليه استدلالا معينا.
    - أعود فأكرر: (لو فرضنا صحة نسبه فليس ذلك بنافعه، مع ما ثبت عنه من الموبقات).

    جزاكم الله خيرا.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    ...وما ظنك برجل نقم على أهل الدولة ما نقم من أحوالهم وخالف اجتهاده فقهاؤهم فنادى في قومه ودعا إلى جهادهم بنفسه فاقتلع الدولة من أصولها وجعل عاليها سافلها أعظم ما كانت قوة وأشد شوكة وأعز أنصارا وحامية وتساقطت في ذلك من أتباعه نفوس لا يحصيها إلا خالقها قد بايعوه على الموت ووقوه بأنفسهم من الهلكة وتقربوا إلى الله تعالى بإتلاف مهجهم في إظهار تلك الدعوة والتعصب لتلك الكلمة حتى علت على الكلم ودالت بالعدوتين من الدول وهو بحالة من التقشف والحصر والصبر على المكاره والتقلل من الدنيا حتى قبضه الله وليس على شئ من الحظر والمتاع في دنياه حتى الولد الذي ربما تجنح إليه النفوس وتخادع عن تمنيه فليت شعري ما الذي قصد بذلك إن لم يكن وجه الله وهو لم يحصل له حظ من الدنيا في عاجله ومع هذا فلو كان قصده غير صالح لما تم أمره وانفسحت دعوته سنة الله التي قد خلت في عباده وأما إنكارهم نسبه في أهل البيت فلا تعضده حجة لهم مع أنه إن ثبت أنه ادعاه وانتسب إليه فلا دليل يقوم على بطلانه لان الناس مصدقون في أنسابهم ... ))
    بارك الله فيك.
    هذا كلام غريب، خاصة الملون بالأحمر، فإنه لا يقوله إلا مصاب بداء الجبرية السياسية.
    وكلامه هذا ينطبق على أبي مسلم الخراساني أيضا، وعلى الحسن بن الصباح صاحب دعوة الحشاشين، وعلى خلق من أصحاب الدعوات التغييرية.

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    بارك الله فيكم أخي على توضيحاتكم
    والردان السابقان جل ما فيهما رد على ابن خلدون مع جلالته وبصيرته في هذا الفن فلا يخصني في شيء لذلك فلن أعلق عليه وسأكتفي وإن خالفت ما عزمت عليه سابقا بالرد على ما يلي .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    أعود فأكرر: (لو فرضنا صحة نسبه فليس ذلك بنافعه، مع ما ثبت عنه من الموبقات).
    .
    أليس يا أخي الكريم قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه ( ... وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة ) هذا وهم أصحابه فقط فما بالك ببنيه صلى الله عليه وسلم الذين يجري دمه صلى الله عليه وسلم في عروقهم , فكيف لا يكون لإنتسابهم له صلى الله عليه وسلم فضل وقد أوصى بهم خيرا ؟؟؟؟؟ (( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى )) (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )) ولو تقصينا فضائل تلك الذرية الطاهرة وما ذكره العلماء في حقهم وأن المرء لا يبلغ مد أحدهم ولا نصيفه لما وسعنا هذا المقام الضيق .
    وكيف يسوغ لرجل عالم أن يدعي زورا هذا النسب العظيم وهو يعلم مصيره من الكذب فيه فيخاطر بذلك ؟ في سبيل ماذا ؟ في سبيل دنيا شهد التاريخ أنه زهد فيها حتى بعد ملكها فما غير من حاله بعد إدراكها شيئا . أي مطمع كان له من هذه الدعوة إذن يا أخي والنصوص خير شاهد على زهده ؟ .
    وأعود فأقتبس من نص ابن خلدون السابق :
    ((...وهو بحالة من التقشف والحصر والصبر على المكاره والتقلل من الدنيا حتى قبضه الله وليس على شئ من الحظر والمتاع في دنياه حتى الولد الذي ربما تجنح إليه النفوس وتخادع عن تمنيه فليت شعري ما الذي قصد بذلك إن لم يكن وجه الله...))
    ثم أعود فأكرر ما قلته سابقا من أنه لكونه عالما كبيرا يبعد في حقه أن يكون قد فعل ما فعل دون مستند شرعي ظهر له وهو الذي حارب التقليد ودعا الفقهاء إلى الأخذ بالأصول حتى كان ذلك سببا في عداوتهم له زيادة على الحسد , فكيف يسوغ له أن يفعل ما فعل ( على فرض صحته وعدم تزويره ) دون حجة ظهر له من اجتهاده صوابها فيعذر بذلك وأنتم تنفون عنه الإجتهاد وقد ورد في كلام ابن خلدون هذا اللفظ وسطرت عليه بالأحمر , ثم هل خلا عصر المرابطين من عالم يناظره فيفحمه ؟ أم أنهم كانوا دائما يختارون له ضعاف الفقهاء لمناظرته فيتغلب عليهم ؟ هذا بعيد ولا يتصدى لها إلا قادر عليها وقد أفحم خصومه كما تعلم .
    هذا والله أعلم قبل وبعد كل شيئ .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    وأما قولكم أخي الكريم
    (ولحوم العلماء مسمومة ولا سيما ذرية رسول الله صلى الله عليه وسلم)
    فغير صواب...
    هذا عجيب يا أخي وأين ذهب الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب...
    وإن لم يكن العلماء أولياء الله فمن يكون بغض النظر عن ابن تومرت أو غيره فنحن في تصحيح العبارة التي قالها كما تعلمون علماء وليس غيرهم .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    والردان السابقان جل ما فيهما رد على ابن خلدون مع جلالته وبصيرته في هذا الفن فلا يخصني في شيء لذلك فلن أعلق عليه وسأكتفي وإن خالفت ما عزمت عليه سابقا بالرد على ما يلي .
    قولي هذا قال به خلق من العلماء، منهم الذهبي وابن تيمية من المشاهير.
    فيمكنني أن أقول أيضا: أنت ترد عليهم مع جلالتهم وبصيرتهم في الفن.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    أليس يا أخي الكريم قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه ( ... وما يدريك لعل الله اطلع على أهل بدر فقال : اعملوا ما شئتم فقد وجبت لكم الجنة ) هذا وهم أصحابه فقط فما بالك ببنيه صلى الله عليه وسلم الذين يجري دمه صلى الله عليه وسلم في عروقهم , فكيف لا يكون لإنتسابهم له صلى الله عليه وسلم فضل وقد أوصى بهم خيرا ؟؟؟؟؟ (( قل لا أسألكم عليه أجرا إلا المودة في القربى )) (( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا )) ولو تقصينا فضائل تلك الذرية الطاهرة وما ذكره العلماء في حقهم وأن المرء لا يبلغ مد أحدهم ولا نصيفه لما وسعنا هذا المقام الضيق .
    1- أين قلتُ انتسابهم له - صلى الله عليه وسلم - ليس له فضل؟
    2- أرجو أن تراجع تفسير ابن عباس رضي الله عنهما للآية الأولى، فليس كما توهمت.
    3- هل أفهم من كلامك الأول أن ذرية النبي صلى الله عليه وسلم في الأعصار المتأخرة أفضل من أهل بدر؟
    4- سؤال سهل جدا: (من كان ذا نسب علوي صحيح، هل ينفعه نسبه إن هو ارتكب الموبقات والمهالك؟). إن قلت: نعم، فلا كلام. وإن قلت: لا ينفعه، فهو عين قولي.
    5- في الصحيح: (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه). ما معنى الحديث؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وكيف يسوغ لرجل عالم أن يدعي زورا هذا النسب العظيم وهو يعلم مصيره من الكذب فيه فيخاطر بذلك ؟ في سبيل ماذا ؟ في سبيل دنيا شهد التاريخ أنه زهد فيها حتى بعد ملكها فما غير من حاله بعد إدراكها شيئا . أي مطمع كان له من هذه الدعوة إذن يا أخي والنصوص خير شاهد على زهده ؟ .
    1- هل يمكن في العقل والعادة وبشهادة الشرع أن ينسلخ العالِم عن آيات الله التي أوتيها؟ الجواب: نعم، بنص الكتاب والسنة وشهادة الواقع. إذن أين الإشكال؟
    2- من قال إن ذلك في سبيل الدنيا؟ قد يكون لحب الرئاسة، وقد يكون لنصرة مذهبه الباطل، وقد يكون لغير ذلك.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    ثم أعود فأكرر ما قلته سابقا من أنه لكونه عالما كبيرا يبعد في حقه أن يكون قد فعل ما فعل دون مستند شرعي ظهر له
    هذا تطور جيد.
    انتقلنا من (ما يدرينا أنه فعل؟) إلى (فعل ولكن له مستند شرعي).
    وهذا لست أنكره، فكل الناس يستندون إلى الشرع فيما يفعلون، ولكن الشأن في صحة ذلك.
    الحجاج يستند إلى الشرع في قتل مخالفي أمير المؤمنين، وأبو مسلم يستند إلى الشرع في القتل على التهمة لإقامة دولة آل البيت، والعبيديون يستندون إلى الشرع في تقتيل علماء السنة، واللائحة طويلة جدا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وهو الذي حارب التقليد ودعا الفقهاء إلى الأخذ بالأصول حتى كان ذلك سببا في عداوتهم له زيادة على الحسد
    حارب تقليدهم لمالك، وحملهم على تقليده هو في الأصول والفروع.
    شنشنة نعرفها من أخزم.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    ثم هل خلا عصر المرابطين من عالم يناظره فيفحمه ؟ أم أنهم كانوا دائما يختارون له ضعاف الفقهاء لمناظرته فيتغلب عليهم ؟ هذا بعيد ولا يتصدى لها إلا قادر عليها وقد أفحم خصومه كما تعلم .
    المرابطون أهل سنة، متبعون لمالك في نبذ الجدل، لا يرون المناظرة في أصول الدين. والرجل جاءهم بطرائق المتكلمين من الشرق. فمن البدهي ألا يقوموا له في ميدان المناظرة. وهل يعني ذلك أنه على الحق؟
    كلا، بدون ريب. وإلا كان الفلاسفة وأهل الكلام أهدى سبيلا من كثير من أهل الحديث وأتباع السلف.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    هذا عجيب يا أخي وأين ذهب الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب...
    وإن لم يكن العلماء أولياء الله فمن يكون بغض النظر عن ابن تومرت أو غيره فنحن في تصحيح العبارة التي قالها كما تعلمون علماء وليس غيرهم .
    بل العجيب حقا أنك فهمت هذا من كلامي، مع شدة وضوحه في أن العبارة صحيحة لكنها في أهل العلم المعتبرين لا في أمثال ابن تومرت.
    وهذا قلته صريحا، فما أدري من أين نشأ فهمك هذا.

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    قولكم بارك الله فيكم :
    1- أين قلتُ انتسابهم له - صلى الله عليه وسلم - ليس له فضل؟

    هذا ما يفهم من قولكم : (لو فرضنا صحة نسبه فليس ذلك بنافعه، مع ما ثبت عنه من الموبقات
    فإن كان صلى الله عليه وسلم يشفع للعصاة من أمته فذريته أولى بالشفاعة . وإذا كان الله يلحق الأبناء بالآباء وإن كانوا دونهم درجة لقوله تعالى : (( اللذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم شيئا )) فكيف لا تنتفع ذريته صلى الله عليه وسلم به .
    اخرج الديلمي , عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : { اوصيكم بعترتي خيراً , وان موعدكم الحوض } .
    قال الطبري في ذخائر العقبى . اخرج البزار عن ابن عباس رضي الله عنه قال : توفي لصفية بنت عبد المطلب ابن , فذكر قصة قال في اخرها : ثم قام النبي صلى الله عليه وآله وسلم فحمد الله واثنى عليه وقال :
    ما بال اقوام يزعمون ان قرابتي لا تنفع , ان كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي . وان رحمي موصولة في الدنيا والاخرة – صححه الحافظ السخاوي وابن حجر المكي الهيتمي – واخرجه احمد في المسند .

    قولكم بارك الله فيكم :
    2-أرجو أن تراجع تفسير ابن عباس رضي الله عنهما للآية الأولى، فليس كما توهمت.

    وما يضر في فهمي لها إن كان خاطئا وإن كنت قرأته ولم آت به من عندي , فرضناه خاطئا جدلا , سيبقى معناه صحيحا وهو وجوب توقير ذريته صلى الله عليه وسلم ومحبتهم لنسبهم الشريف وعليه الجمهور إن لم أقل هو إجماع لا يجرؤ على النطق بخلافه أحد .

    قولكم بارك الله فيكم :
    3-هل أفهم من كلامك الأول أن ذرية النبي صلى الله عليه وسلم في الأعصار المتأخرة أفضل من أهل بدر؟
    المقصود بارك الله فيكم أن أقواما سبقت لهم العناية الإلهية فلا تضرهم معصية , جفت الأقلام ورفعت الصحف , ومنهم ذريته صلى الله عليه وسلم إكراما له ولعظيم شأنه , نعم لا ينفي ذلك وقوع التمحيص لهم في الدنيا تعجيلا للعذاب إن وقعوا في الخطأ .

    قولكم بارك الله فيكم :
    4-سؤال سهل جدا: (من كان ذا نسب علوي صحيح، هل ينفعه نسبه إن هو ارتكب الموبقات والمهالك؟). إن قلت: نعم، فلا كلام. وإن قلت: لا ينفعه، فهو عين قولي.

    عندي سؤال أسهل منه : من كان من أهل بدر ثم ارتكب الموبقات هل يدخل بذلك الجنة أم النار ؟ ولا تقل لي شهد التاريخ أنهم لم يقعوا في ذلك لأني أنزههم عنه فعلا كل التنزيه و لكن لو فرض جدلا وقوعه مستورا.

    قولكم بارك الله فيكم :
    5-في الصحيح: (من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه). ما معنى الحديث؟
    مَعْنَاهُ : مَنْ كَانَ عَمَله نَاقِصًا ، لَمْ يُلْحِقهُ بِمَرْتَبَةِ أَصْحَاب الْأَعْمَال ، فَيَنْبَغِي أَلَّا يَتَّكِل عَلَى شَرَف النَّسَب ، وَفَضِيلَة الْآبَاء ، وَيُقَصِّر فِي الْعَمَل . ( من شرح النووي )
    وهو غير مقصودكم من دفع الإنتفاع بالنسب الشريف فشتان ما بين نسب ينفع وإن لم يرفع وبين نسب لا ينفع ولا يرفع .

    6-هل يمكن في العقل والعادة وبشهادة الشرع أن ينسلخ العالِم عن آيات الله التي أوتيها؟ الجواب: نعم، بنص الكتاب والسنة وشهادة الواقع. إذن أين الإشكال؟
    ثم قولكم بارك الله فيكم بعده
    2- من قال إن ذلك في سبيل الدنيا؟ قد يكون لحب الرئاسة، وقد يكون لنصرة مذهبه الباطل، وقد يكون لغير ذلك.

    المهم إذن هو إلصاق التهمة به كيفما كان الحال بغير دليل وأقصد قولكم لحب الرئاسة ولنصرة مذهبه الباطل لكن ليس على كل حال لوجه الله وهذا سوء ظن أعاذكم الله من عواقبه وأسأل الله لكم المغفرة صادقا يا أخي حاسبني الله إن كذبت .

    قولكم بارك الله فيكم
    هذا تطور جيد.
    انتقلنا من (ما يدرينا أنه فعل؟) إلى (فعل ولكن له مستند شرعي).

    أول مشاركة لي ذكرت فيها ما يلي :
    ولكن أقول بأنه ينبغي للحكم عليه معرفة صحة الأخبار أولا لكثرة الحساد والناقمين الذين قد يشوهون الأحداث ثم معرفة الدوافع التي دفعته لسفك الدماء واستحلالها فربما كانت شرعية
    أين هذا مما ذكرتموه من تطور وأين هذا الجديد الذي جئت به ؟

    قولكم بارك الله فيكم
    وهذا لست أنكره، فكل الناس يستندون إلى الشرع فيما يفعلون، ولكن الشأن في صحة ذلك.
    الحجاج يستند إلى الشرع في قتل مخالفي أمير المؤمنين، وأبو مسلم يستند إلى الشرع في القتل على التهمة لإقامة دولة آل البيت.....

    وهل كان معهم رائحة العلم حتى يقارنوا به , هذا قياس مع وجود الفارق .

    قولكم بارك الله فيكم
    حارب تقليدهم لمالك، وحملهم على تقليده هو في الأصول والفروع.
    وهل الشرع إلا أصول وفروع , ثم ما يدريكم أنه دعاهم لنبذ مذهب مالك كأنه لا يعرف قدره بين العلماء , وهل يشنَّع على الأتباع إلا التقليد الأعمى والتعصب الزائد حتى لا يخرجوا عنه ولو ظهر الدليل القوي على خلاف ما هم عليه , هذا هو النوع الذي حاربه حتى غيره من العلماء على مر الدهور والأزمنة فبأي دليل حكمتم بهدمه لمذهب مالك جملة واحدة ؟

    قولكم بارك الله فيكم
    المرابطون أهل سنة، متبعون لمالك في نبذ الجدل، لا يرون المناظرة في أصول الدين. والرجل جاءهم بطرائق المتكلمين من الشرق. فمن البدهي ألا يقوموا له في ميدان المناظرة. وهل يعني ذلك أنه على الحق؟
    بل أفحمهم بالعلم لا بالكلام والجدل وهبه كما قلت , فالتاريخ على كل حال يشهد له بالعلم الغزير وعلم الكلام ما هو إلا أحد العلوم التي تعلمها وليس هو كل علمه .

    قولكم بارك الله فيكم
    بل العجيب حقا أنك فهمت هذا من كلامي، مع شدة وضوحه في أن العبارة صحيحة لكنها في أهل العلم المعتبرين لا في أمثال ابن تومرت.
    وهذا قلته صريحا، فما أدري من أين نشأ فهمك هذا.
    من شدة ما لقيت من ردودكم هذه التي أتعبتني حقا .

    ولنقف يا أخي عند هذا الحد فلست أجد وقتا لمثل هذه الردود وإن كنت قد استفدت منها ومن إرشاداتكم وتوضيحاتكم جزاكم الله كل خير فما كان قصدكم إلا النصح والإفادة وذلك ما قصدته أيضا . بارك الله فيكم وزادكم من فضله وعلمه , ورزقكم الفردوس الاعلى ءامين .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    فإن كان صلى الله عليه وسلم يشفع للعصاة من أمته فذريته أولى بالشفاعة . وإذا كان الله يلحق الأبناء بالآباء وإن كانوا دونهم درجة لقوله تعالى : (( اللذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم شيئا )) فكيف لا تنتفع ذريته صلى الله عليه وسلم به.
    اخرج الديلمي , عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : { اوصيكم بعترتي خيراً , وان موعدكم الحوض } .
    قال الطبري في ذخائر العقبى . اخرج البزار عن ابن عباس رضي الله عنه قال : توفي لصفية بنت عبد المطلب ابن , فذكر قصة قال في اخرها : ثم قام النبي صلى الله عليه وآله وسلم فحمد الله واثنى عليه وقال :
    ما بال اقوام يزعمون ان قرابتي لا تنفع , ان كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي . وان رحمي موصولة في الدنيا والاخرة – صححه الحافظ السخاوي وابن حجر المكي الهيتمي – واخرجه احمد في المسند .
    بارك الله فيك
    بيان ما في هذا الكلام من نظر يخرجنا كثيرا عن الموضوع الأصلي.
    وقد كنت أود أن تكتفي بالإشارات اليسيرة التي ذكرتها لك في موضوع (آل البيت).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وما يضر في فهمي لها إن كان خاطئا وإن كنت قرأته ولم آت به من عندي , فرضناه خاطئا جدلا , سيبقى معناه صحيحا وهو وجوب توقير ذريته صلى الله عليه وسلم ومحبتهم لنسبهم الشريف وعليه الجمهور إن لم أقل هو إجماع لا يجرؤ على النطق بخلافه أحد .
    قد كان يكفيك أن تقرأ ما طلبت منك قراءته، ليظهر لك المراد.
    في الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما: أنه سئل عن قوله تعالى: (إِلا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَ) فقال سعيد بن جبير: قربى آل محمد. فقال ابن عباس: عَجِلْتَ إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن بطن من قريش إلا كان له فيهم قرابة، فقال: إلا أن تصلوا ما بيني وبينكم من القرابة.
    بعبارة أخرى: ترجمان القرآن يقول: الآية ليست في موضوع آل البيت أصلا.
    وهو المرجح عند أكابر أهل التفسير.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    المقصود بارك الله فيكم أن أقواما سبقت لهم العناية الإلهية فلا تضرهم معصية , جفت الأقلام ورفعت الصحف , ومنهم ذريته صلى الله عليه وسلم إكراما له ولعظيم شأنه , نعم لا ينفي ذلك وقوع التمحيص لهم في الدنيا تعجيلا للعذاب إن وقعوا في الخطأ .
    ما دليل الملون بالأحمر؟
    ركز معي: ما الدليل على أن الذرية الطاهرة (من غير أكابر الصحابة) لا تضرهم معصية (مع اتفاقنا على ما لهم من فضل)؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    4-سؤال سهل جدا: (من كان ذا نسب علوي صحيح، هل ينفعه نسبه إن هو ارتكب الموبقات والمهالك؟). إن قلت: نعم، فلا كلام. وإن قلت: لا ينفعه، فهو عين قولي.
    عندي سؤال أسهل منه : من كان من أهل بدر ثم ارتكب الموبقات هل يدخل بذلك الجنة أم النار ؟ ولا تقل لي شهد التاريخ أنهم لم يقعوا في ذلك لأني أنزههم عنه فعلا كل التنزيه و لكن لو فرض جدلا وقوعه مستورا.
    يا أخي ركز بارك الله فيك، ولا يكن همك أن تجيب، ولو على سؤال بمثله.
    أهل بدر ورد فيهم النص الصحيح الصريح.
    أين النص الصحيح الصريح على أن من كان ذا نسب علوي - ولو في القرن السابع أو الخامس عشر - لا تضره معاصيه؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    المهم إذن هو إلصاق التهمة به كيفما كان الحال بغير دليل وأقصد قولكم لحب الرئاسة ولنصرة مذهبه الباطل لكن ليس على كل حال لوجه الله وهذا سوء ظن أعاذكم الله من عواقبه وأسأل الله لكم المغفرة صادقا يا أخي حاسبني الله إن كذبت .
    أنت تقول: زهد في الدنيا حتى بعد التمكين. إذن: هو على حق في دعوى النسب، لأنه كما تقول (أي مطمع له في هذه الدعوة؟).
    أجبتك: مطمعه قد يكون كذا أو كذا الخ. أي: ليست الدنيا وحدها ما يُطمع فيه لإقامة الدول.
    كلامي واضح جدا.
    أما قضية الدليل، فأي دليل أصرح من:
    * كلام مكتوب في كتاب صحت نسبته إليه (في بيان عقيدته)
    * كلام صاحب له - هو البيذق - حضر الدعوة ويقول: فعلنا وقلنا ..الخ. (في بيان حقيقة دعوته)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وهذا لست أنكره، فكل الناس يستندون إلى الشرع فيما يفعلون، ولكن الشأن في صحة ذلك.
    الحجاج يستند إلى الشرع في قتل مخالفي أمير المؤمنين، وأبو مسلم يستند إلى الشرع في القتل على التهمة لإقامة دولة آل البيت.....
    وهل كان معهم رائحة العلم حتى يقارنوا به , هذا قياس مع وجود الفارق.
    يا أخي - غفر الله لك - أنت تترك الفكرة الأصلية، وتناقش ما حولها.
    لنفرض أنه عالم، هل مجرد استناده إلى الشرع يجعل كلامه مقبولا؟ أم لا بد من النظر في أدلته واستدلاله؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وهل الشرع إلا أصول وفروع , ثم ما يدريكم أنه دعاهم لنبذ مذهب مالك كأنه لا يعرف قدره بين العلماء , وهل يشنَّع على الأتباع إلا التقليد الأعمى والتعصب الزائد حتى لا يخرجوا عنه ولو ظهر الدليل القوي على خلاف ما هم عليه , هذا هو النوع الذي حاربه حتى غيره من العلماء على مر الدهور والأزمنة فبأي دليل حكمتم بهدمه لمذهب مالك جملة واحدة ؟
    الله المستعان.
    يا أخي هذه بدهيات يعرفها كل من قرأ شيئا عن الدولة الموحدية.
    وقصة المنصور مع الكتاب وسنن أبي داود والسيف مشهورة جدا.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    بل أفحمهم بالعلم لا بالكلام والجدل وهبه كما قلت , فالتاريخ على كل حال يشهد له بالعلم الغزير وعلم الكلام ما هو إلا أحد العلوم التي تعلمها وليس هو كل علمه .
    ما أفحمهم إلا لأنه أتاهم بما لا يعرفونه من أساليب الكلام والفلسفة.
    وما فهم أساليبه إلا مالك بن وهيب، دون غيره من الفقهاء، كما في المعجب.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    ولنقف يا أخي عند هذا الحد فلست أجد وقتا لمثل هذه الردود وإن كنت قد استفدت منها ومن إرشاداتكم وتوضيحاتكم جزاكم الله كل خير فما كان قصدكم إلا النصح والإفادة وذلك ما قصدته أيضا . بارك الله فيكم وزادكم من فضله وعلمه , ورزقكم الفردوس الاعلى ءامين
    آمين ولك بمثله.
    وأنا في كل مرة أقرر أن أقف ولا أزيد في تطويل النقاش، ثم تنازعني نفسي لأقول ما عندي.

    والله أعلم.

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه .
    سأكتفي في هذا الرد بتوضيح ما طلبتم من الدليل على نجاة ذريته صلى الله عليه وسلم يوم القيامة من العذاب ولن نعود إلى الكلام على ابن تومرت كما قلت من قبل , فالعلماء على مر العصور إلى يوم القيامة سيبقون على ما هم عليه ما بين مؤيد له ومنتقد وطاعن في نسبه ومعتقد .
    والجواب أصلحك الله على ماطلبته واضح بين في الرد السابق وليس هو إلا بعضا من كل , فكتب العلماء فيها ما لا يسع نقله هنا , لكن يكفي بعد ثبوت انتفاع ذريته صلى الله عليه وسلم به يوم القيامة أن نتساأل عن نوع هذا الإنتفاع ما هو ؟ إن كان شفاعة بعد دخول النار فهذا للرعاع من غير ذريته وارد وثابت قطعي , فأي مزية بقيت لهم سوى النجاة من دخول النار وقد ورد في الحديث السابق أنه صلى الله عليه وسلم يصل رحمه يوم القيامة , فكيف يكون لها واصلا إن تركهم ولم يشفع لهم إلا بعد دخول النار ؟ فهذا كما قلت ثابت حتى للرعاع ومن صلة الرحم الإغاثة عند الشدائد .
    ثم قوله تعالى (( الذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيئ )) فسره المفسرون بإلحاق الذرية بالآباء كي تقر أعينهم , فكيف تقر عين من رأى ذريته في العذاب ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد ملئ قلبه من الشفقة الرحمة بما يجعله يقول يوم القيامة أمتي أمتي فكيف بفلذات كبده صلى الله عليه وسلم لو رآهم في العذاب أفلا يكرمه الكريم جل وعلا بأن ينجي ذريته من العذاب وهو أحب خلقه إليه ؟
    ثم قد روى الحاكم في مستدركه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار » « هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه »
    وروى الطبراني في المعجم الكبير : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ فَاطِمَةَ حَصَّنَتْ فَرْجَهَا ، وَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَدْخَلَهَا بِإِحْصَانِ فَرْجِهَا وَذُرِّيَّتَهَا الْجَنَّةَ ".
    وروى الطبراني والهيثمي عن ابن عباس قال ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها ، ( ان الله غير معذبك ولا ولدك ) .
    وهذا لا ينفي كما قلت في رد سابق وجود التمحيص لهم بتعجيل العقوبة في الدنيا إن وقعوا في المعاصي .
    غفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين ءامين .والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    الله المستعان.
    أولا: إذا أوردت حديثا فتأكد من صحته قبل أن تستدل به، وأنت تطالب بتمحيص التاريخ، ولا تمحص الحديث!
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في منهاج السنة:
    (والحديث الذي ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم عن فاطمة هو كذب باتفاق أهل المعرفة بالحديث ويظهر كذبه لغير أهل الحديث أيضا فإن قوله إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذريتها على النار يقتضي أن إحصان فرجها هو السبب لتحريم ذريتها على النار وهذا باطل قطعا فإن سارة أحصنت فرجها ولم يحرم الله جميع ذريتها على النار
    قال تعالى (وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين وباركنا عليه وعلى إسحاق ومن ذريتهما محسن وظالم لنفسه مبين)
    وقال تعالى (ولقد أرسلنا نوحا وإبراهيم وجعلنا في ذريتهما النبوة والكتاب فمنهم مهتد وكثير منهم فاسقون)
    ومن المعلوم أن بني اسرائيل ذرية سارة والكفار فيهم لا يحصيهم إلا الله وأيضا فصفية عمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أحصنت فرجها ومن ذريتها محسن وظالم وفي الجملة فاللواتي أحصن فروجهن لا يحصى عددهن إلا الله عز وجل ومن ذريتهن البر والفاجر والمؤمن والكافر
    وأيضا ففضيلة فاطمة ومزيتها ليست بمجرد إحصان فرجها فإن هذا يشارك فيه فاطمة جمهور نساء المؤمنين وفاطمة لم تكن سيدة نساء العالمين بهذا الوصف بل بما هو أخص منه بل هذا من جنس حجج الرافضة فإنهم لجهلهم لا يحسنون أن يحتجوا ولا يحسنون أن يكذبوا كذبا ينفق
    وأيضا فليست ذرية فاطمة كلهم محرمين على النار بل فيهم البر والفاجر والرافضة تشهد على كثير منهم بالكفر والفسوق وهم أهل السنة منهم المتولون لأبي بكر وعمر كزيد بن علي بن الحسين وأمثاله من ذرية فاطمة رضي الله عنها فإن الرافضة رفضوا زيد بن علي بن الحسين ومن والاه وشهدوا عليهم بالكفر والفسق بل الرافضة أشد الناس عداوة إما بالجهل وإما بالعناد لأولاد فاطمة رضي الله عنها).

    ثانيا: إذا أوردت نصا واستدللت به، فتأكد من أنك لم تأت بما لم تسبق إليه، فإن الأفهام خوانة.
    يقول ابن كثير في تفسير الآية التي نقلت:
    (يخبر تعالى عن فضله وكرمه، وامتنانه ولطفه بخلقه وإحسانه: أن المؤمنين إذا اتبعتهم ذرياتهم في الإيمان يُلحقهم بآبائهم في المنزلة وإن لم يبلغوا عملهم، لتقر أعين الآباء بالأبناء عندهم في منازلهم، فيجمع بينهم على أحسن الوجوه، بأن يرفع الناقص العمل، بكامل العمل، ولا ينقص ذلك من عمله ومنزلته، للتساوي بينه وبين ذاك).
    ثم ذكر الآثار عن أئمة السلف. وكلامهم يدور على مراتب متفاوتة لأهل الإيمان.
    وأما فهمك الذي ذكرتَ، فإنه يقتضي أن كل مؤمن (وليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم) تلحق به ذريته ولو كانوا من أهل الشرك.
    وهذا فهم غريب جدا، مناقض لما علم من الشرع بالضرورة، ولا أعلم قائلا به.

    ثم بعد هذا كله، أرضى منك بقول عالم سني واحد يقول بقولك هذا، وهو:
    (كل من كان من ذرية النبي صلى الله عليه وسلم لا يعذب في الآخرة مطلقا، وإنما تعجل له العقوبة في الدنيا).
    (وكلامنا بالطبع ليس في أمثال فاطمة والحسن والحسين رضوان الله عليهم، فهم من أهل الجنة بالنص)
    سبحان الله!
    حتى الرافضة ما أظنهم يقولون بهذا الإطلاق.

    يا أخي
    أنصحك نصيحة مشفق: انتبه لما تقول ولا يكن همك الرد.
    فقد انتقلنا من قضية ابن تومرت وهي مسألة تاريخية، إلى قضايا عقدية ليس الخطأ فيها باليسير.
    وهذه كتب العقيدة مبذولة لمن أرادها، فطالع ومحص قبل أن تجتهد برأيك في المضايق.

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الأخ الفاضل جزاك الله خيرا على توضيحاتك.
    على هذا الرابط مانصه :
    ماذا يعني أن الأنساب تنقطع إلا نسب الرسول
    الكاتب: د.سليمان بن صالح الغصن | 08/04/2006
    السؤال:
    حديث الرسول _صلى الله عليه وسلم_ الذي قال فيه: " فاطمة بضعة مني يقبضني ما يقبضها ويبسطني ما يبسطها، وإن الأنساب تنقطع يوم القيامة غير نسبي وسببي وصهري" .
    السؤال: ماذا يعني أن الأنساب تنقطع إلا نسب الرسول _صلى الله عليه وسلم_ هل هي ميزة النسب وميزة لآل البيت ؟ وهل يشير الحديث أن نسب الرسول _صلى الله عليه وسلم_ وآل بيته الكرام ينفع يوم القيامة ؟ وإن له مكانة خاصة عند الله _ تعالى_ أم ماذا نفهم من بقاء النسب الشريف دون غيره من الأنساب ؟

    الجواب:
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
    هذا الحديث رواه الإمام أحمد والحاكم وصححه ووافقه الذهبي كما صححه الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة.
    والمراد – والله أعلم – أن نسب الرسول _صلى الله عليه وسلم_ ينفع يوم القيامة، بخلاف سائر الأنساب التي لا اعتبار لها عند الله يوم القيامة، فقرابة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ تنفعهم يوم القيامة – بشرط الإيمان – وهذا النفع هو ما يحصل لهم من مزيد الإكرام بسبب تلك القرابة أو المصاهرة للنبي _صلى الله عليه وسلم_، وفي الحديث "لا يؤمنوا حتى يحبوكم لله ولقرابتي"، فقرابة الرسول _صلى الله عليه وسلم_ لها اعتبار ومزية في الدنيا والآخرة إكراماً لخير البرية وسيد ولد آدم نبينا محمد _صلى الله عليه وسلم_.
    فالمؤمنون من آل بيت الرسول _صلى الله عليه وسلم_ يشاركون سائر أهل الإيمان في فضيلة ومكانة الإيمان والإسلام، ويزيدون عليهم بفضيلة القرابة والنسب أو المصاهرة.
    أما الكافر فلا ينفعه نسبه عند الله _تعالى_ كما لم ينفع أبا لهب وأبا طالب وغيرهما، والله _تعالى_ أعلم.


    فرضنا صحة كلامك عن الحديث السابق وهو ما لا أسلمه لأن ابن تيمية ما هو بنبي ولا معصوم حتى تحتج برأيه كل مرة وقد رد عليه الأكابر من العلماء أغاليط , فالحديث وارد من غير جهة واحدة وليس هو بالموضوع ولا الضعيف الذي لايقبل أصلا لكن فرضناه جدلا كما قيل فيه , فبأي شيء ترد على كون رحمه صلى الله عليه وسلم موصولة في الآخرة إن ترك ذريته في العذاب ولم يشفع لهم إلا بعد أخذهم منه نصيبا , وهذا لسائر الأمة ثابت قطعي , فأي مزية بقيت لهم عن غيرهم وأي صلة هذه التي بقيت ومن واجباتها الأغاثة عند الكرب ؟ فإن قلت الميزة رفع درجاتهم فقد أثبتها من سابق كلامك لغير رسول الله صلى الله عليه وسلم . أفتنا من واسع علمك يرحمك الله .


    ثم قولك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    وأما فهمك الذي ذكرتَ، فإنه يقتضي أن كل مؤمن (وليس خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم) تلحق به ذريته ولو كانوا من أهل الشرك.
    وهذا فهم غريب جدا، مناقض لما علم من الشرع بالضرورة، ولا أعلم قائلا به..
    هذا والله من عجائب فهمك أنت ولا خطر حتى ببالي , وأنا على علم بالذي ذكرته .

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    أعتذر عن خطأ في ردي الأخير فقد أوردت الإقتباس بالأزرق ونسيت هذا :
    ما بال اقوام يزعمون ان قرابتي لا تنفع , ان كل سبب ونسب منقطع يوم القيامة الا سببي ونسبي . وان رحمي موصولة في الدنيا والاخرة – صححه الحافظ السخاوي وابن حجر المكي الهيتمي – واخرجه احمد في المسند .
    وقد فاتني تداركه لمرور الوقت المخصص للتعديل .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    تفاديا لكثرة اللت والعجن، سؤالي كالتالي:

    (كل من كان من ذرية النبي صلى الله عليه وسلم لا يعذب في الآخرة مطلقا، وإنما تعجل له العقوبة في الدنيا).
    هل تقول بهذا أم لا؟
    إن كان: لا، فوضح لي قولك.
    وإن كان: نعم، فأتني بعالم سني واحد يقول به.
    وانتهينا.

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    1,110

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    تفاديا لكثرة اللت والعجن، سؤالي كالتالي:
    (كل من كان من ذرية النبي صلى الله عليه وسلم لا يعذب في الآخرة مطلقا، وإنما تعجل له العقوبة في الدنيا).
    هل تقول بهذا أم لا؟
    إن كان: لا، فوضح لي قولك.
    وإن كان: نعم، فأتني بعالم سني واحد يقول به.
    وانتهينا.
    سبحان الله يا أخي !!! عجزت عن الرد فجئت بمثل هذا الكلام . وهل قولي السابق إلا في تأييد هذه الفكرة فكيف أقول لا ؟ وترد على السؤال بسؤال وأنت الذي عيبت علي مثل ذلك سابقا , فأنا من طالبك بدليل تنقض به ما استدللت لك به في آخر رد وهو من الواضحات . وأطالبك بعد ذلك مرة أخرى بمثل طلبك أن تأتيني بعالم سني معتد بكلامه يرد الفكرة بدليل قاطع .
    وانتهينا من هذه الردود فلن أزيد بعدها شيئا .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    173

    افتراضي رد: حمل كتابين عن المهدي بن تومرت

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فريد سعيد مشاهدة المشاركة
    وأطالبك بعد ذلك مرة أخرى بمثل طلبك أن تأتيني بعالم سني معتد بكلامه يرد الفكرة بدليل قاطع .
    جيد.
    إذن أنت تقول نعم، وهذا قولك.
    أما أنا فقد جئتك بكلام ابن تيمية، وهو عالم سني معتبر، شئت أم أبيت.
    أكرر طلبي: أريد عالما سنيا يقول بمثل قولك هذا.
    إن لم تأتني به، فعليك أن تعترف بأنك جئت بما لم تسبق إليه، وفهمت شيئا لم يفهمه غيرك من أهل العلم، وخالفت إجماعهم.

    واعلم - بارك الله فيك - أنني أرفق بك، لترجع إلى الصواب، لأنني أكاد أجزم بأنك لا تتصور عواقب ما تقول، وإنما جرتك حدة النقاش إلى تقلد أقوال لا شك في خطلها.
    وليس يعجزني أن أرد على كلامك تفصيلا، لكنني رأيت أن ذلك لا يجدي نفعا. فآثرت تقصير النقاش.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •