كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,101

    افتراضي كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي
    بالنسبة لموضوع اخينا ابو محمد الغامدي صاحب موضوع :
    الشيخ محمد الحسن ولد الددو وبدعة المولد؟؟؟؟؟؟
    الرابط :
    الشيخ محمد الحسن ولد الددو وبدعة المولد؟؟؟؟؟؟
    و اول من اجابني الشيخ خالد المشيقح

    مارأيكم حول كلام الشيخ الددو حول الاحتفال بالمولد
    السؤال
    السّلام عليكم رحمة اللّه و بركاته.
    لقد ظهر الشيخ محمّد الحسن الددو مساء يوم: الثّلاثاء 10/03/2009م على قناة دليل الفضائية من خلال برنامجها اليومي (فتوى)
    و تكلّم في أول البرنامج حول موضوع الاحتفال بالمولد النّبوي بعد طلب من المقدّم فكان ممّا قاله :
    "هذا اليوم مناسبة سارّة و نعمة عظيمة على المسلمين، تُشكر للّه جلّ جلاله و مع ذلك لا تُجعل عيدا؛ فجعلها عيدا هو ابتداع، و أيضا ازدراءها و تجاهلها كأنّ لم يحصل فيها حدث و كأنّ اللّه لم يُنعم عليك بنعمة هو مِن كفر نعمة اللّه، فلا بدّ أن يشكر الإنسان للّه نعمته و لا بدّ أن يتقيّد أيضا بالسنّة و لا يتجاوز الحدّ في ذلك، و التوسّط مطلوب في الأمور كلّها و هو المنهج السويّ الّذي ارتضاه اللّه لرسوله صلّى اللّه عليه و سلّم، و المبالغات سواء كانت في الإفراط أو التّفريط لا خير فيها، فرسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم نهانا عن إطرائه و نهانا عن اتّخاذ قبره عيدا، و مع ذلك أوجب اللّه علينا محبّته في أصل الإيمان و أوجب علينا احترامه و احترام أهل بيته و أصحابه و أزواجه أمّهات المؤمنين، و بيّن أنّه أولى بالمؤمنين مِن أنفسهم و أنّ أزواجه أمّهات للمؤمنين، و بيّن النّبي صلّى اللّه عليه و سلّم أنّه لا يُؤمن أحد حتّى يكون أحبّ إليه مِن والده و ولده و النّاس أجمعين، و أنّه لا يُؤمن أيضا حتّى يكون أحبّ إليه مِن نفسه الّتي بين جنبيه كما في حديث عمر، فلا بدّ مِن محبّته و نحن اليوم نعيش زمانا قد أدبر النّاس فيه عن أخبار رسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم و شمائله و سنّته و سيرته...".
    إلى أن قال -حفظه اللّه و رعاه-: "...هذه مناسبة الآن لدراسة سنّة النّبي صلّى اللّه عليه و سلّم و سيرته و شمائله و مراجعتها، و قد كان عدد مِن سلفنا الصّالح يدرِّسون كتاب (الشّفاء) في هذا الشّهر و يدرُسونه و يعلِّمونه أولادهم و طلاّبهم، و يقطعون المناهج الأخرى حتّى يتعلّموا الشّمائل و السّير، و حتّى يصلوا أنفسهم برسول اللّه صلّى اللّه عليه و سلّم؛ و اتّصال الرّوح به شيء مهمّ...".
    فضيلة الشيخ ما تعليقك على كلام الشيخ محمّد الحسن الددو ؟
    و هل كلام الشيخ صواب ؟
    أرجو الجواب فقد كثر الكلام على الشيخ من طرف اناس ليسوا من اهل العلم
    و هذا رابط صوتي للحلقة :
    http://www.dedew.net/downloadsd.php?id=1001
    الاجابة : اجاب عن السؤال الشيخ خالد المشيقح
    رقم الفتوى : 30884
    تاريخ الفتاوى : 5/4/1430 هـ -- 2009-03-31
    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
    هذا الكلام من الشيخ محمد الحسن الددو فيه نظر وهو خلاف الصواب وهو من التأثر بما عليه أهل البدع ، وكذلك أيضاً هو من الانهزامية ومن محاولة علاج الخطأ بالخطأ ،والنبي عليه الصلاة والسلام كما ثبت في صحيح مسلم لما سئل عن صيام يوم الاثين قال :( ذاك يوم ولدت فيه ويوم بعثت أو أنزل علي فيه). ولم يرشد النبي صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم الذي ولد فيه أن نحيي فيه سيرته أو أن ندعو إلى تدارسها .
    فهذا الكلام فيه محاذير:
    الأول: أن مخالف لما أوردناه في هذا الحديث .
    الثاني: أنه مخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم وهدي الصحابة ومن سار على نهجهم ، فلم يحصل منهم الدعوة إلى تدارس سنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته والنظر في أيامه وأخباره ونحو ذلك في هذا اليوم .
    الثالث: أن اليوم الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم موضع خلاف بين أهل التاريخ والسير فليس هناك دليل يدل على تحديد يوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم.
    الرابع:أن مثل هذا العمل يكون فيه دعوة إلى الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم ، وسيحتج علينا أهل البدع أننا نحي سيرته في هذا اليوم وأن الاحتفال بالمولد النبوي هو كعمل أهل السنة.
    الخامس:أن مع تطاول الزمن سيتولد عن هذا العمل المحاذير التي حصلت في زماننا في الاحتفالات بمولد النبي صلى الله عليه وسلم.
    السادس:أن تدارس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم لا يختص ذلك بشهر معين ولا بيوم معين بل المشروع للمسلم أن يتدارس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم في كل وقت وفي كل زمان ، وأما ضرب وقت وتحديد يوم معين لتدارس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم والدعوة إلى ذلك وإظهار ذلك هذا من البدع لأن تدارس سيرة النبي صلى الله عليه وسلم عبادة من العبادات فلا تقيد بزمن لم يقيدها فيه الشارع وبالله التوفيق.
    رابط الفنوى :
    http://www.almoshaiqeh.com/index.php...=view&id=30884


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    3,645

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    اخي الكريم وهذه فتواه في المولد التي سبق نقاشنا حولها وجدتها بالامس مفرغة في منتديات الجواب الكافي
    ماحكم الإحتفال بعيد الميلاد مع العلم أنه لايوجد أي شئ من المحرمات ؟
    ميلاد الإنسان ليس عيداً ولايحتفل به المتقيد بآداب الشرع وإذا تصدق عند مولده أو شكر لله هذه النعمة بأي طاعة من الطاعات دون أن يضن أن ذلك من الأمور المطلوبة شرعاً فلا حرج في هذا
    وإذا كان السائل يسأل عن المولد النبوي وهذه مناسبة له لآن النبي صلى الله عليه وسلم ولد في هذا الشهر الذي نحن فيه ربيع الأول وأختلف في مولده فقيل في اليوم الثالث منه وقيل في اليوم الثامن وقيل في الثاني عشروميلاد النبي صلى الله عليه وسلم
    وإتفق على انه ولد في يوم الإثنين فيه فإن مولد النبي صلى الله عليه وسلم ليس عيداً من أعياد الأسلام بل أعياد الأسلام محصوره في عيد الفطر وعيد الحج وماسوى ذلك لايسمى أعياداً وإن كان يوم الجمعة بمثابة يوم العيد لأنه تصلى فيه صلاة مخصوصه فالجمعة هي عيد الصلاة تقريباً وإن كان لايطلق عليها هذا اللفظ لفظ العيد والصوم له عيد مخصوص وهو أول يوم من شوال والحج له عيد مخصوص وهو العاشر من عشر ذي الحجه والزكاة ليس لها عيد لأن كل إنسان لزكاته موعد وهو يوم دوران الحول والشهادتان وقتهما عمر فليس لهما عيد كذلك فالأعياد في الأصل مرتبطه بأركان الإسلام
    ومولد النبي صلى الله عليه وسلم ليس عيداً شرعياً ولكنه نعمة عظيمه أنعمها الله بها علي المسلمين ويجب شكرهذه النعمة لله وشكرها يكون بصيام يوم مولده كما ثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن صيام يوم الإثنين فقال ذلك يوم ولدت فيه فيصوم الإنسان يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم شكراً لله على النعمة
    كما نصوم يوم عاشوراء شكراً لله على نجاة موسى عليه السلام من فرعون وجنوده وكذلك هي مناسبة لتذكر أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وشمائله ولتعريف الناس به فالناس الآن يجهلونه ويعتدون على جنابه ويسيؤن الأدب معه بسبب جهلهم به ويجب على المسلمين أن يعرفوا أولادهم برسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يعودهم على محبته وأداء حقوقه
    وهذه مناسبة لذلك في هذا الشهر هو الذي ولد فيه وهو الذي هاجر فيه فقد قدم المدينة مهاجرا في اليوم الثالث منه وهو الذي توفاه الله فيه في اليوم الثاني عشر منه وهو الذي بدئ فيه بالوحي فقد مكث ستة اشهر لايرى رؤيه إلا جائت مثل فلق الصبح حتى أنزل إليه الوحي في رمضان وإذا أعددنا ستة أشهر قبل رمضان في بدايته شهر ربيع فلذلك ليس عيداً لكنه مناسبة سارة ومناسبة لتذكر أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته وشمائله ولدراسة حقوقه على أمته ولتتبع سنته وللإعتراف بحقه وحق آل بيته وحق صحابته الكرام وأزواجه أمهات المؤمنين فلهم حقوق علينا يجب برهم والنبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وازواجه أمهاتهم وهذه الحقوق يقصر فيها الناس تقصيراً بالغاً فلابد من تنبيههم عليها وتنهز الفرص لذلك
    قال الامام المنذري رحمه الله :
    وناسخ العلم النافع :
    له أجره وأجر من قرأه أو كتبه أو عمل به ما بقي خطه ،
    وناسخ ما فيه إثم :
    عليه وزره ووزر ما عمل به ما بقي خطه .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك أخي ابا نذر الرحمان -وزادك الله حرصا- وقد جاءت اجابة الشيخ خالد حفظه الله واضحة وصريحة فالحمد لله رب العالمين
    قال الشيخ العلامة حمود بن عبدالله التويجرى - رحمه الله - :" الألبانى علم على السنة والطعن فيه طعن فى السنة "

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,732

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    جزاك الله كل خير يا ابو نذر الرحمن وبارك فيك
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً


    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    وهذا من إنصاف الأخ أبي نذر ومن تحريه للحق وسعيه لتحقيقه...فهو مثل خير يُحتذى به..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    1,101

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    امين و بارك الله فيكم جميعا ووفقني الله و اياكم لما يحبه و يرضاه

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    213

    افتراضي رد: كما وعدتكم بمراسلة المشايخ حول كلام الشيخ الحسن ولد الددو بالنسبة للمولد النبوي

    المشكلة في تحرير كلمة ( احتفل ) فهي بحسب المعاجم معناها اجتمع واهتم بالشيء فاحتفل القوم بمولد الرسول معناها اجتمعوا له واهتموا به ، وقد ناقشت أخا لي يرى بِدْعِيَّة الاحتفال بالمولد فقلت له : لو جئنا في يوم 17 من رمضان مثلا وذكَّرْنا الناس بأن في مثل هذا اليوم وقعت غزوة بدر فهل هناك حرج في ذلك ؟ فقال لا ، وهذا يحدث بالفعل ولا ينكره علماؤنا بل يخصصون في دروسهم وفي خطب الجمعة وعلى الفضائيات وقتا لتذكير الناس بغزوة بدر وبأسبابها ونتائجها وغيره ، ثم قلت له هل فعل ذلك الصحابة والسلف ؟ فقال لا أظن ثبت عنهم ذلك ، فقلت والعلماء لا يعتبرونه بدعة ضلالة بل يرونه من مقاصد الدين ، فقال وماذا تقصد ؟ قلت له ما يفعله الناس في يوم 17 من رمضان مثلا يعتبر احتفالا إذ أنهم اجتمعوا للحديث عن تلك المناسبة واهتموا بها وهذا يشبه بالقياس ما فعله الرسول عليه الصلاة والسلام لما احتفل بذكرى نجاة موسى عليه الصلاة والسلام فصام يوم عاشوراء ، وبناء عليه ما الفرق بين الاحتفال بمولد الرسول بتذكير الناس الغافلة بسيرته العطرة وشمائله وأخلاقه العظيمة وكل ذلك من مقاصد الدين وبين الاحتفال بذكرى غزوة بدر أو ذكرى حطين أو فتح مكة أو الإسراء والمعراج أو أي يوم من أيام الله ؟ الحقيقة لا فرق ، والمشكلة في ذلك اللغط بين المبيح والمُبَدِّع عدة أمور :
    1 - احتفال بعض المنحرفين من الصوفية بالمولد احتفالا غير مقبول
    2 - فهم المُبَدِّع لكلمة احتفال على أنها تعني عيد وهو يعلم أن أعياد الإسلام عيدان فقط
    3 - التسرع بوصم بعض الأعمال بأنها بدعة وهي ليست كذلك فليس كل ما لم يفعله الصحابة بدعة فقد كانوا يؤذنون خارج المسجد لإسماع أصواتهم ونحن نؤذن داخله لوجود الميكروفون ، ولم يكونوا يفصلون في الصلاة بين الرجال والنساء بستارة ونحن نفعل ذلك ، ولم يكونوا يخططون المساجد بخطوط لضبط الصف ونحن نفعل ذلك ، وهذه كلها ليست من البدعة الضلالة ( ملحوظة : بعض المشايخ يبدعون كل ما سبق ) ولم يكونوا يضعون بناء كعلامة على اتجاه القبلة ونحن نفعل ذلك بلا حرج ، وكانت مساجدهم غير مفروشة بأي بسط وكانوا يدخلون ويصلون في نعالهم ونحن نفرش مساجدنا بالسجاد والموكيت ولا يجرؤ أحد على تبديع ذلك أو أن يصلي داخل المسجد بحذائه حتى لو دلكه في الأرض وكان طاهرا بحجة أن الموكيت بدعة
    فمبدأ الاحتفال بالمولد لم يكن بصورته الحالية في الصدر الأول وهو على وضعه الحالي فيه المقبول والمرفوض ، وإن كان المرفوض قد غلب فعلا على المقبول ولا بد من وقفة إصلاح لا إلغاء لأن هذا غير ممكن ، والقائلون بالإلغاء لا ينظرون إلا للجانب المرفوض فقط
    وأخيرا أرجو من المشرفين عدم إلغاء مشاركتي فهذا رأي يناقش
    وأرجو من الأخوة المناقشين الرد الجميل الهادئ حتى يزول ما يمكن أن يكون شيهة عندي وعدم التجريح والرمي بالجهل ، وأنهم يحتكرون وحدهم الصواب ، ولا تنسوا أن الخلاف لا يزيل أخوة الإسلام بيننا ، وجزاكم الله خيرا
    قَلِيلٌ مِنْكَ يَكْفِيني وَلَكِنْ قَلِيلُكَ لا يُقالُ لَهُ قَلِيلُ

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •