لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    418

    افتراضي لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

    لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم مغفور له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر ؟
    قال الحافظ: و أجيب بأجوبة أحدها أنه قصد التعليم لأمته ، ثانيها أن المراد السؤال منه لأمته فيكون المعنى هنا أعوذ بك لأمتي، ثالثا سلوك طريقة التواضع و إظهار العبودية و إلزام خوف الله و الإفتقار إليه و إمتثال أمره في الرغبة إليه و يمتنع تكرار الطلب مع تحقق الإجابة ، لأن ذلك يحصل الحسنات و يرفع الدرجات و فيه تحريض لأمته على ملازمة ذلك لأنه إذا كان مع تحقق المغفرة لا يترك التضرع فمن لم يتحقق ذلك أحرا بالملازمة.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    18

    افتراضي رد: لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

    اخي الفاضل ابو عبد البر رشيد
    جزاك الله خيرا على هذه الإفادة الطيبه
    جعل الله هذا العمل في ميزان حسناتك
    احترامي وتقديري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

    وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ.

    فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ

    وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِبْ بِهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ

    وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ

    وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا وَقَالَ يَا أَبَتِ هَذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَـزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ


    فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ

    وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

    وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِينٌ

    وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ


    وَإِمَّا يَنْـزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَـزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    291

    افتراضي رد: لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

    بارك الله فيك أخي أبا عبد البر ( فائدة جميلة ) .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    214

    افتراضي رد: لماذا يستعيذ الرسول صلى الله عليه و سلم من أمور مع أنه معصوم

    أهل السنة لا يقولون بعصمة الأنبياء عن الصغائر ولا يؤولون النصوص الواردة في ذلك ولكنهم معصومون عن الإصرار على الصغيرة فهم إذا وقعوا في صغيرة بادروا إلى التوبة فترتفع درجتهم بعدها بالتوبة وما يقع في قلوبهم من الانكسار لله تعالى وكون النبي صلى الله عليه وسلم غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يؤكد ما عليه أهل السنة وكون رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أنه غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر لا ينافي الاستغفار والتوبة لأن الله سبحانه يقدر المقادير بأسبابها والله أعلم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •