قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) ! - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 75

الموضوع: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اتظن ذلك يا اخي طالب الإيمان ؟ مخالفات القرضاوي معلومة عند الجميع لا نحتاج لاعادة جمعها فهي اشتهرت حتى غنى بها الصبيان.


    فعني شخصيا لا أحتاج كلام الشيوخ لادراك مخالفات القرضاوي فهي واضحة للعيان.


    يكفي فقط اباحته للاختلاط في المحاضرات. فهل يقول بهذا مسلم !!!!!


    يا من تدافع عنه هل لك ان تأتي باختك و تتركها في محاضرة بجانب الشباب ؟؟؟


    القرضاوي لا يترك رخصة قال بها السابقون إلا و تباناها و من تتبع الرخص ضل.


    يا من تدافع عنه هل تسمح لأختك بالسفر إلى الدول الغربية للدراسة وحدها هناك ؟


    أنظر لهذه الجملة التي قالها : الاحتفال بأعياد الميلاد لا أقول إنها حرام ولكن أرى أنها نوع من التقليد الأعمى للغربيين في عاداتهم وأعرافهم.


    هل يقول بهذه طويلب علم فضلا عن العالم !!!!!


    قال : أشاهد بعض الأفلام و المسلسلات التلفزيونية أو الفيديو كنوع من الترويح ، و بالأمس شاهدت فيلماً في التلفزيون المصري لا أذكر اسمه قام ببطولته نور الشريف ومعالي زايد ... ويضحكني عادل إمام ودريداللحام في شخصية غوار.


    اه اه يشاهد الافلام المصرية ببناتها العاريات !!!!


    القرضاوي و امثاله من حزب كل الامور حلال و يبقى الحال على ما هو عليه, الناس لا تحتاج ان تتبع الشرع انما الشرع الذي سنحرفه ليتلاءم مع الناس هذا هو حاله لمن فهمها و الله المستعان

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    يا اخي التميمي هو من باب تحذير الناس فمن تنصحه بترك الغناء يقول لك احله القرضاوي

    من تنصحه بترك الربا يقول لك احلها القرضاوي.


    فالناس تبحث عن اقل الشبه لتحلل الحرام فلا بد من نصحهم فهدة ليست بغيبة فالقرضاوي نصحوه لسنوات فلم يتعض.


    قال تعالى إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ .


    فكيف لا نحذر منه هو الذي يقول بجواز الاختلاط !!!!!! كيف لا نحذر منه و هو القائل بحلية الغناء و بعض القروض الربوية و حلق اللحى و استعمال الرأي في الدين ؟؟؟

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة التقرتي مشاهدة المشاركة
    أمي افقه من القرضاوي تدرك بقلبها ما هو حرام و ما هو حلال
    و هل من يقول ان الغناء حلال و الربا حلال بنسبة صغيرة و لحم النصارى حلال و ما شابه ذلك يعتبر عالما ؟ لقد جمع كل زلات العلماء في نفسه
    !!!

  5. #45
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    بوركتَ..



    وفيه ماليس مجون...


    وفي زمانهم ما فيه مجون ممنوع في عدد من الدول الأوربية الآن...أما الدول العربية فيُسجن فاعله..


    محل الاستشهاد : أن البحث في أصل الغناء والمعازف والحد المشروع منهما ..وكل ما يزيده الناس على الحد الذي شرعه المفتي = فهو خارج محل البحث وهو بحث جديد له حكم جديد وفتوى جديدة..ولا يتحمل المفتي مسؤوليته..


    فالغناء الذي أجازه ابن حزم ليس هو كما تفضل أبو محمد = غناء مشاري..بل هذا الكلام عبث تعجبتُ من صدوره من مثل أخينا العمري..


    فأقل ما يرد عليه أن ابن حزم أجاز المعازف وليست شيئاً ظاهراً في غناء العفاسي..


    المهم : الغناء الذي في زمان ابن حزم وقبله وبعده إلى زمان القرضاوي = ليس حكماً على الغناء الذي يبيحه ابن حزم والقرضاوي بحيث يقال هو هو..


    فلو قال قائل: القرضاوي يبيح غناء الفيديو كليب بانياً ذلك على أنه غالب غناء هذا الزمان = لألزمناه أن ابن حزم كان يبيح غناء القينة على يسار الأمرد في أحضان فاجر (...) وكان هذا بعض غناء ذلك الزمان..


    وإنما الأصل : تحرير الصورة التي أجازها العالم بعينها،وتأمل حججه وسياقها،ثم إحسان الظن التام بالعالم ذو الشبهة المحضة،وسؤال المغفرة للعالم إذا خالطت شبهته شهوته،وألا نلزم العالم بغير قوله وألا نحمله خطايا زمانه ،أو نسقط فتواه على ما نشاء من الصور التي لم تخطر له ببال أصلاً أصلاً عند فتواه بالإباحة..



    وإن رأس البغي والعدول عن هدي السلف = أن يُقال للعالم شذ فأباح مالم يبحه غيره = إباحي حلل الحرام ،ولم يكن السلف يرتكبون ذلك مع من وقعت منه أمثال تلك الشذوذات..بل يردون عليه باطله ويحفظون له حرمته.
    أحسنتم بارك الله فيكم
    إنما يفهم هذا التأصيل طالب العلم، أما العامي الذي تأتيه الفتوى على الفضائحيات وهو لم يطلبها فماذا نقول معه !!
    وأعوذ الله أن أصف الشيخ بالاباحي، أو من حلل ما حرم الله، ولكن : بلغ السيل الزبا ... !! والله المستعان

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    هل تعجب من ذلك ؟ للعجائز ايمان يزن ايماننا مجتمعين !!! ما عهدت إمي إلا و كل احلامها من الرؤى الصالحة.

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد العمري مشاهدة المشاركة
    أخى الكريم
    كيف تزج باسم مفتى بلاد الحرمين العالم الجليل مع مفتى مصر والقرضاوي في سياق واحد؟!!
    دعنا من مفتي مصر..
    أما الشيخان الآخران فلكل واحد منهما زلاته، والقرضاوي - في نظري القاصر - أقوى باعًا في الفقه والأصول والعربية والشعر والواقع والسياسة والاقتصاد ( ولو شئت أن أزيدك فقط مرني بذلك)
    ودعوا التراث العلمي يتحدث ودعونا من المناصب والألقاب.
    و لا يعني هذا أنني من مؤيدي القرضاوي على طول الخط، بل للرجل زلات بعضها منكرة شنيعة وبعضها خفيفة، وهناك أمور تنكر عليه هي أصلًا مسائل خلافية!

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    هذا العامي هو مشكلة المشاكل..

    وأرى أن أحد أعظم أبواب البلاء = أننا أجزنا -المقصود بعض الأدبيات الأصولية فأنا لا أجيز هذا-لهذا العامي التقليد بإطلاق..

    وأسقطنا عن الناس -بقصد وغير قصد- فرض الاجتهاد وفرض طلب العلم..

    حتى تكرس عندهم أن يمارسوا حياتهم ويكدوا لأجل الدرهم والدينار يسكب تحت أقدام الزوجات والأبناء،فإذا عن لأحدهم أن يسأل عن شئ أحلال هو أم حرام=رأى المركب ميسور استفتا وفتوى من مفتي وخلصت الليلة..

    فما الواجب عليهم إذاً (؟؟)

    هذا حديث طويل..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    أقوى باعًا في الفقه والأصول والعربية والشعر
    ما تبالغش يا مولانا..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    وهم محض ودعوى فصيحة..

    وفي غناء زماننا ما يماثل غناء زمانهم وما هو شر منه بل..وفي زمانهم ما هو شر من بعض غناء زماننا..
    نعم يا مولانا الفصيح كان في زمانهم أشد .... أما ما أجازه ابن حزم فهو ظاهر من كتاباته أنه غناء بدون فحش بل نقل الإجماع على حرمة سماع نغمة المرأة الأجنبية ...
    أبو محمد المصري

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب الإيمان مشاهدة المشاركة
    ...أما من يرى عدم جمع القرضاوي في زمرة .. فهذا رأيه ؟ ! أما سؤالي : كيف رأيتَ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ من العلماء و القرضاوي ليس كذلك ؟ !
    أقول - كما قال الشاعر - :
    هزلت وحتى بان من هزالها كُلاها .... وحتى سامها كلُّ مفلس . .
    ( و الله معكم )
    عبد العزيز آل الشيخ عالم ربانى ابن علماء ولا يجمع مع القرضاوى رغم أنفك وأنف من لقنك هراءه
    لو كنت تعلم ما أقول عذرتني ... أو كنت تعلم ما تقول عذلتُكا
    لكن جهلت مقالتي فعذلتني ... وعلمت أنك جاهل فعذرتكا
    أبو محمد المصري

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    " لا تظنن بمقالة أخيك السوء وأنت تجد لها في الخير محملا "
    مقولة تنسب للسلف الصالح


    أما من هو العالم وغير العالم، فهذا شيء يعرف بشهادة أهل العلم المعاصرين و اللاحقين أو بالنظر إلى مورثه العلمي إما عن طريق كتبه أو تلاميذه.

    ثانيها، معظم الناس المتكلمين في المنتديات ليسوا أهل علم وأحسنهم حالا في حكم المقلدين بدليل وإن عدوا أنفسهم من أهل العلم، فالعبرة بالواقع لا بالخيال.

    يا سبحان الله، حينما تقرأ في طبقات فقهاء المذاهب تجد الشافعية مثلا اختلفوا في ابن حجر العسقلاني أهو مقلد أم مجتهد ترجيح (أقل مرتبة من مراتب الإجتهاد) وقد عدوا النووي مجتهد ترجيح. وهذا الشيخ الونشريسي صاحب المعيار ينعى ذهاب الفقهاء ويتذمر من ظهور المتفيهقين واصفا نفسه بالتقليد ليس تواضعا بل خضوعا للواقع.

    أما من أراد معرفة فهم القرضاوي للنصوص الشرعية وكلام الفقهاء فله أن يطالع كتابه " فقه الزكاة "

    ومع كل هذا، فالكمال لله وحتى إن كثرت شذوذ الشيخ على فرض صحة التسليم بها فهذا لا يعد مسوغا لإسقاطه.

    ثم قرأت لأحدهم يعلق حول الولاء وبالبراء وأنه .. وأنه .. إلى آخر ذلك من كلام فارغ.

    والقرضاوي حذر أخيرا من خطر المد الرافضي بعد أن اقتنع بذلك ولم يفعله بإيعاز من الحاكم الفلاني أو العلاني لظروف سياسية عابرة.

    اليهود أقاموا الدنيا ولم يقعدوها في أوروبا ويسعون ليلا نهارا لمنعه من دخول تلك البلاد والرجل ما علم عنه مداهنة الكيان الصهيوني ولا الرضوخ لأعداء الله. قارنوا مواقفه وقارنوا موافق من يعيرونه ؟!

    ثم أين أقوال المعاصرين من نوازل الأمة ؟!
    أين أقوالهم في ملحمة غزة ؟! أين أقوالهم في العراق وأفغانستان ؟!
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    غفر الله للشيخ القرضاوي أخطاءه..ورزق الله أمتنا بمن يزنها ويردها فلا يبغي ولا يقصر..
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    هذا العامي هو مشكلة المشاكل..

    وأرى أن أحد أعظم أبواب البلاء = أننا أجزنا -المقصود بعض الأدبيات الأصولية فأنا لا أجيز هذا-لهذا العامي التقليد بإطلاق..

    وأسقطنا عن الناس -بقصد وغير قصد- فرض الاجتهاد وفرض طلب العلم..

    حتى تكرس عندهم أن يمارسوا حياتهم ويكدوا لأجل الدرهم والدينار يسكب تحت أقدام الزوجات والأبناء،فإذا عن لأحدهم أن يسأل عن شئ أحلال هو أم حرام=رأى المركب ميسور استفتا وفتوى من مفتي وخلصت الليلة..

    فما الواجب عليهم إذاً (؟؟)

    هذا حديث طويل..
    بارك الله فيكم
    ليت قومى يعلمون
    أبو محمد المصري

  15. #55
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    والقرضاوي حذر أخيرا من خطر المد الرافضي بعد أن اقتنع بذلك ولم يفعله بإيعاز من الحاكم الفلاني أو العلاني لظروف سياسية عابرة.
    وهل الذي حذر من الرافضة قبله، فعله لأن الحاكم الفلاني أمر بذلك !!
    المشكلة في أخيراً دي، بعد 30 سنة دعوة تقريب ... تأتي لتقول حذار من الرافضة، أنت كنت فين يا مولانا ...
    ثم أرأيت ما يسمى : اتحاد علماء المسلمين ؟ ما تقول فيه ... !!
    أنت في بداية حديثك تقول : لا تظنن بمقالة أخيك السوء وأنت تجد لها في الخير محملا
    ثم تأتي في الأخير وتنقض ما أصلته !!
    غفر الله لك ولي ولجميع المسلمين ...

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    409

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    * والله لن ينصر الدين قوم ميعوا أحكامه ، وهم أول الناس هروبًا وجبنًا عن مواطن المواجهة ..
    أسأل الله أن يكفي المسلمين شرورهم .
    نحن في ذي الحياة ركب سفار-يصل اللاحقين بالماضينا = قد هدانا السبيل من سبقونا-وعلينا هداية الآتينا
    عبد الوهاب عزام-ديوان المثاني ص149
    اللهم اكفني شر كل ذي شر لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    24

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    حفظ الله شيخنا بن جبرين وشفاه حيث يقول: (فلا يؤخذ من أقواله إلا ما وافق الدليل)
    والله إن كلامه أرحم مما يقوله البعض هنا
    وأسأل الله أن يهدي الشيخ القرضاوي للحق ويوفقه لما فيه الخير

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    رسالة من عالم حق ناصر للسنة ، إلى عالم سوء
    بين الإمام النووي وابن النجار

    كان في دمشق شخص يقال له ابن النجار " سعى في إحداث أمور على المسلمين باطلة فقام الشيخ – النووي - قدس الله روحه مع جماعة من علماء المسلمين فأزالوها بأذن الله تعالى ونصر الله، الحق وأهله، فغضب لذلك لكراهية مصلحة المسلمين ونصيحة الدين وبعث إلى الشيخ يتهدده ويقُول: أنت الذي تحزب العلماء على هذا، فكتب إليه الشيخ قدس الله روحه كتاباُ هذه صورته:
    بسم الله الرحمن الرحيم.
    الحمد لله رب العالمين، من عبد الله يحيى النووي.
    اعلم أيها المقصر في التأهب لمعاده، التارك مصلحة نفسه في تهيئة جهاده له وزاده، أني كنت لا أعلم كراهتك لنصرة الدين ونصيحة السلطان حملاً منى لك ما هو شأن المؤمنين من إحسان الظن بجميع الموحدين، وربما كنت أسمع في بعض الأحيان من يذكرك بغش المسلمين فأنكر عليه بلساني وبقلبي لأنها غيبة لا أعلم صحتها ولم أزل على هذا الحال إلى هذه الأيام فجري ما جرى من قول قائل للسلطان وفقه الله الكريم للخيرات إن هذه البساتين يحل انتزاعها من أهلها عد بعض العلماء، وهذا من الافتراء الصريح والكذب القبيح، فوجب علي، وعلى جميع من علم هذا من العلماء أن يبين بطلان هذه المقالة، ودحض هذه الشناعة؛ فإنها خلاف إجماع المسلمين، وإنه لا يقول بها أحد من أئمة الدين وأن يُنهوا ذلك إلى سلطان المسلمين فأنه يجب على الناس نصيحته لقول النبي صلى الله عليه وسام في الحديث الصحيح: (الدين النصيحة لله ولكتابه ورسوله وأئمة المسلمين وعامتهم).
    وإمام المسلمين في هذا العصر هو السلطان وفقه الله تعالى لطاعته وتولاه بكرامته، وقد شاع بين الخواص والعوام أن السلطان كثير الاعتناء بالشرع ويحافظ على العمل به، وأنه بنى المدرسة لطوائف العلماء ورتب القضاة من المذاهب الأربعة، وأمر بالجلوس في دار العدل لإقامة الشرع وغير ذلك مما هو معروف من اعتناء السلطان أعز الله أنصاره بالشرع، وأنه إذا طلب منه العمل بالشرع أمر بذلك ولم يخالفه.
    فلما افترى هذا القائل في أمر البساتين ما افتراه، ودلس على السلطان وأظهر أن انتزاعها جائز عند بعض العلماء وغش السلطان في ذلك، وبلغ ذلك علماء البلد فوجب عليهم نصيحة الدين والسلطان وعامة المسلمين، فوفقهم الله تعالى للأتفاق على كتب كتاب يتضمن ما ذكرته على جهة النصيحة للدين والسلطان والمسلمين. وذكر بقية الكتاب وأنا اختصرته - ولم يذكروا فيه أحداً بعينه بل قالوا : من زعم جواز انتزاعها فقد كذب، وكتب علماء المذاهب الأربعة خطوطهم بذلك لما يجب عليهم من النصيحة المذكورة، واتفقوا على تبليغها ولى الأمر أدام الله أيامه، يوجب عليهم أن ينصحوا ويبينوا حكم الشرع، ثم بلغني عن جماعات متكاثرات في أوقات مختلفات حصل لى العلم بقولهم، إنك كرهت سعيهم في ذلك، وشرعت في ذم فاعل ذلك، واشتد معظم ذلك كله إلى، ويا حبذا ذلك من صنيع وبلغني عنك هؤلاء الجماعات إنك قلت: قولوا ليحيى هذا الذي سعى في هذا فينكف عنه وإلا أخذت منه دار الحديث، وبلغني هؤلاء الجماعات: انك حلفت مرات بالطلاق الثلاث إنك ما تكلمت في انتزاع هذه البساتين، وانك تشتهى إطلاقها، فيا ظالم نفسه؛ أما تستحي من هذا الكلام المتناقض وكيف يصح الجمع بين شهوتك، وإطلاقها وانك لم تتكلم فيها، وبين كراهيتك السعي في إطلاقها ونصيحة السطلان والمسلمين، وياظلم نفسه؛ هل تعرض لك أحد بمكروه أو تكلم فيك بغيبة؛ وإنما قال العلماء: من قال هذا السلطان فقد كذب ودلس عليه وغشه ولم ينصحه؛ فإن السلطان ما يفعل هذا إلا لإعتقاده أنه حلال عند بعض العلماء؛ فبينوا أنه حرام عند جميعهم، وإنك قد قلت إنك لم تتكلم فيها وحلفت على هذا بالطلاق الثلاث فأي ضرر عليك في إبطال قول كاذب على الشرع، غاش مدلس على السلطان؟ وقد قلت أنه غيرك؛ وكيف تكره السعي على شيء قد أجمع الناس على استحسانه. بل هو واجب على من قدر عليه، وأنا بحمد الله من القادرين عليه بالطريق الذي سلكت، وأما نجاحه فهو إلى الله تعالى مقلب القلوب والأبصار، ثم أني أتعجب غاية التعجب من اتخاذك إياي خصما، يا حبذا ذلك من اتخاذ، فأني بحمد الله تعالى أحب في الله وأبغض فيه، فأحب من أطاعه وأبغض من خالفه، وإذا أخبرت عن نفسك بكراهيتك السعي في مصلحة المسلمين ونصيحة السلطان فقد دخلت في جملة المخالفين، وصرت من نبغضه لله رب العالمين؛ فان ذلك من الإيمان كما جاءت به الآثار الصحيحة المنقولة بأسانيد الأئمة الأخيار.
    أرض لمن غاب عنك غيبته، فذاك ذنب عقابه فيه، وياظالم نفسه، أنا ما خاصمتك أو كلمتك أو ذكرتك أو بيني وبينك مخاصمة أو منازعة أو معاملة في شيء فما بالك تكره فعل خير يسرني الله الكريم له : (وَمَا نَقَمواُ مِنْهُمْ إلاً أنْ يؤْمِنُوا بِالله العزِيز الحميد) .
    بل أنت لسوء نظرك لنفَسك، تنادي على نفسك، وتشهد الشهود بكراهية هذه النصيحة التي هي مصرحة بأنك أنت الذي تكلمت في هذه البساتين، وإن الطلاق عليك واقع، وما أبعد أن تكون شبيها بمن قال الله تعالى فيهم : (وَلتَعْرِِفَنَ ُمْ فِي لَحْنِ الْقَولِ والله يَعْلَمُ أعْمالكُمْ).
    ويا عدو الله، وعدو نفسه، أتراني أتكره معاداة من سلك طريقتك هذه، بل والله أحبها وأوثرها وأفعلها بحمد الله تعالى فان الحب في الله والبغض فيه واجب علي وعليك وعلى جميع المكلفين.
    ولست أدري أي غرض لك في حرصك على الإنكار على الساعين في إعظام حرمات الدين ونصيحة السلطان والمسلمين؟ فيا ظالم نفسه، انته عن هذا، وارجع عن طريقة المباهتين والمعاندين.
    وأعجب من هذا تكريرك الإشارة إلى بزعمك الفاسد كالمتوعد إن لم ينكف؛ أخذت منه دار الحديث.
    فيا ظالم نفسه، وجاهل الخير وتاركه ، أطَّلعت على قلبي أني متهافت عليها أو ما علمت إني منحصر فيها أو تحققت إني معتمد عليها مستندا إليها أو عرفت أعتقد انحصار رزقي فيها أو ما علمت لو أنصفت كيف ابتداء أمرها أو ما كنت حاضرا مشاهد أخذي لها. ولو فرض تهافتي عليها أكنت أوثرها على مصلحة عامة المسلمين مشتملة على نصيحة الله ورسوله وسلطان المسلمين وعامتهم، مخافة من خيالاتك. إن هذه لغباوة منك عظيمة، وتعجبا منك كيف تقول هذا؟.
    أأنت رب العالمين بيدك خزائن السموات والأرضين، وعليك رزقي ورزق الخلائق أجمعين!، أم أنت سلطان الوقت تحكم على الرعية بما تريد، فلو كنت عاقلاً ما تهجمت على التفوه بهذا الكلام الذي لا ينبغي أن يقوله إلا رب العالمين أو سلطان الوقت، مع أن سلطان الوقت منزه عن قولك الباطل، مرتفع المحل عن فعل ما ذكرت .
    يا ظالم، فان كنت تقول هذا استقلالاً منك فقد أفتئت عليه، وأجرأت على أمر عظيم، ونسبته إلى الظلم والعدوان، وان كنت تقوله عنه فقد كذبت عليه، فانه بحمد الله حسن الاعتقاد في الشرع، وذلك من نعم الله تعالى عليه، والسلطان بحمد الله تعالى وفضله أكثر اعتقاداً في الشرع من غيره، ومعظم حرماته، وليس هو ممن يقابل ناصحه بهذيانات الجاهلين وترهات المخالفين، بل يقبل نصائحهم كما أمر الله تعالى. وأعلم أنها الظالم نفسه إني والله الذي لا إله إلا هو لا أترك شيئاً أقدر عليه من السعي في مناصحة الدين والسلطان والمسلمين وفرق حزب المخذلين، وسترى ما أتكلم به إن شاء الله تعالى عند هذا السلطان وفقه الله تعالى لطاعته وتولاه بكرامته في هذه القضية غيره الشرع وإعظاماً لحرمات الله تعالى وإقامة الدين، ونصيحة السلطان وعامة المسلمين.
    ويا ظالم نفسه، أجلب بخيلك إن قدرت، واستعن بأهل المشرقين وما بين الخافضين، فإني بحمد الله في كفاية تامة، وأرجو من فضل الله تعالى إنك لا تقوي لمنابذة أقل الناس مرتبة بحمد الله تعالى ممن يسعى أو يود القتل في طاعة الله تعالى.
    أتقوى يا ضعيف الحيل لمنابذتي، أبلغك يا هذا أني لا أومن بالقدر أو بلغك إني اعتقد أن الآجال تنقض وأن الأرزاق تتغير، أما تفكر في نفسك من قبيح ما أتيته من الفعال، وسوء ما نطقت به من المقال !
    يا ظالم نفسه، من طلب رضي الله تعالى يرد خيالاتك وتمويهاتك وأباطيلك وترهاتك!! وبعد هذا كله، أرجو من فضل الله تعالى أن الله تعالى يوفق هذا السلطان ادام الله نعمه عليه لإطلاق هذه البساتين، وأن يفعل بها ما تقريه أعين المؤمنين، ويرغم به أنف المخالفين، فان الله تعالى قال: (والْعَاقِبة للمتَقين) والسلطان بحمد الله تعالى يفعل الخيرات فما تفوته في هذه القضية.
    واعلم إنك عندي بحمد الله تعالى أقل ممن اهتم بشأنك، والتفت إلى خيالاتك وبطلانك، ولكني أريد أعرفك بعض أمري لتدخل نفسك في منابذة المسلمين بأسرهم، ومنابذة سلطانهم، وفقه الله تعالى على بصيرة منك وترتفع عنك جهالة بعض الأمر، ليكون دخولك بعد ذلك معاندة لا عذر لك فيها.
    ويا ظالم نفسه؛ أتتوهم أنه يخفي علي وعلى من سلك طريق نصائح المسلمين وولاة الأمر وحماة الدين، أنا لا نعتقد صدق قول الله تعالى: (والْعَاقِبَةُ لِلمتقينَ ) وقوله: (وَلا يَحيقُ الْمكر السيَّء إلا بِأُهلِهِ).وقوله تعالى : (والذين جَاهَدوا فينَا لَنهْديَنَّهُمْ سُبُلنَا) وقوله تعالى: (إنْ تَنْصُرُوا اللهَ يَنْصرُكُمْ وَيُثَبِِتْ أقْداَمكُم) وقوله تعالى (وكان حَقاًَ عَلينا نَصْرُ المؤمِنِيِن).وقو ل النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: (لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم خذلان من خذلهم) والمراد بهذه الطائفة أهل العلم كذا قال الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه وغيره من أولي النهى والفهم.
    وقوله صلى الله عليه وسلم:ٍ (والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) هذا فيمن كان في عون واحد من الناس، فكيف الظن بمن هو في عون المسلمين أجمعين؟ مع إعظام حرمات الشرع ونصحه السلطان وموالاته وبذل النفس في ذلك. وأعلم أني والله لا أتعرض لك بمكروه سوى أني أبغضك في الله تعالى، وما امتناعي عن التعرض لك بمكروه من عجز بل أخاف الله رب العالمين من إيذاء من هو من جملة الموحدين، وقد أخبرني من أثق به ويخبره وصلاحه وكراماته وفلاحه بأنك إن لم تبادر بالتوبة حل بك عقوبة عاجلة تكون بك آية لمن بعدك، لا يأثم بها أحد من الناس ، بل هو عدل من الله تعالى يوقعه بك عبره لمن بعدك.
    فان كنت ناظرا لنفسك، فبادر بالرجوع عن سيئ أفعالك، وتدارك ما أسلفته من قبيح مقالك، قبل أن يحل بك مالا تقال فيه عثرتك ولا تغتر بسلامتك وثروتك ووصلتك وفكر في قول القائل:

    قد نادت الدنيا على نفسها ... لو كان في العالم من يسمع


    كم واثق بالعلم واريته ... وجامع بددت ما تجمع


    والسلام على من اتبع الهدى

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    عن حذيفة بن اليمان ، يقول : كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير ، وكنت أسأله عن الشر ، مخافة أن يدركني ، فقلت : يا رسول الله ، إنا كنا في جاهلية وشر ، فجاءنا الله بهذا الخير ، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ قال : " نعم " قلت : وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال : " نعم ، وفيه دخن " قلت : وما دخنه ؟ قال : " قوم يهدون بغير هديي ، تعرف منهم وتنكر " قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : " نعم ، دعاة على أبواب جهنم ، من أجابهم إليها قذفوه فيها " قلت : يا رسول الله صفهم لنا ، قال : " هم من جلدتنا ، ويتكلمون بألسنتنا " قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال : " تلزم جماعة المسلمين وإمامهم " قلت : فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام ؟ قال : " فاعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض بأصل شجرة ، حتى يدركك الموت وأنت على ذلك"

    رواه الشيخان

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    920

    افتراضي رد: قال شيخُنا ابنُ جبرين : (( ننصح بعدم الاغترار بكُتُبِ القَرضاويِّ )) !

    كلمات في الصميم من سماحة الشيخ العلامة " عبد الرحمن بن الجبرين " حفظه الله تعالى .
    والشيخ يوسف القرضاوي أصلحه الله تعالى وهداه لكل خير ـ قد بين أهل العلم فساد بعض فتاويه وشذوذها .
    ولكن الحق أن الرجل له إهتمام كبير جداً بمشاكل المسلمين المستضعفين ، ومن أبرز الذين يقفون بجانب المستضعفين من المسلمين .
    وقد وصفه أحد الأفاضل هنـا بأنه أخ للروافض والنصارى ، وقد يكون هذا ظلم عظيم .
    وفقكم الله تعالى لكل خير .
    [ نرجو من كل مسلم ومسلمة دعاء الله عز وجل بشفاء أخي وشقيقـى من المرض الذي هو فيه ]

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •