ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أيها الاخوة الفضلاء, ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني- رحمه الله تعالى- فيما نقله عنه القاضي عياض-رحمه الله تعالى- في كلامه التالي { قال القاضي عياض رحمه الله :
    (...وقائل هذا كله كافر بالإجماع على كفر من لم يكفر أحداً من النصارى واليهود وكل من فارق دين المسلمين أو وقف في تكفيرهم أو شك... قال القاضي أبو بكر لأن التوقيف والإجماع اتفقا على كفرهم فمن وقف في ذلك فقد كذب النص والتوقيف أو شك فيه . والتكذيب أو الشك فيه لا يقع إلا من كافر ) أ .هـ (الشفا جـ2 ص 602، 603 ) }

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني

    هذه العبارة أخي العزيز المراد بها (توقيف رسول الله صلى الله عليه وسلم) وغالبا هي ما تأتي متلازمة مع إجماع الصحابة خصوصا، لأنهم هم من شاهد هذا التوقيف منه عليه الصلاة والسلام.
    فلذلك قالوا: لا يصح إجماع إلا عن توقيف.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني

    أخي الفاضل, هل المقصود بالتوثيف اذا هو النص النبوي ؟ فان كان كذلك, فما مناسبة الاضافة في عبارة{ توقيف رسول الله صلى الله عليه وسلم} ؟ و جزاكم الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: ما المقصود من كلمة{التوقيف} في كلام القاضي أبي بكر الباقلاني

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الجنوبي مشاهدة المشاركة
    أخي الفاضل, هل المقصود بالتوثيف اذا هو النص النبوي ؟ فان كان كذلك, فما مناسبة الاضافة في عبارة{ توقيف رسول الله صلى الله عليه وسلم} ؟ و جزاكم الله خيرا
    نعم حفظك الله هو النص النبوي.
    وما أضفتها إلا لما سألت عنها أنت رعاك الله، إذ لم تكن منسوبة في النص الذي أوردته أنت.
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •