مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أيها الاخوة الكرام ما مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة :

    " وقد بلغ شركهم إلى تعطيل الربوبية، والصفات العلية، وإخلاص العبادات للمعبودات الوثنية ومعارضة الشريعة المحمدية، بأحكام الطواغيت، والقوانين الإفرنجية فمن جادل عمن خالط هؤلاء، ودخل لهم في الشورى، وترك الهجرة إلى الله ورسوله، وافتتن به كثير من خفافيش البصائر، فالمجادل فيه، وفي حل ما أخذ من العسكر والزوار ، لا يدري ما الناس فيه من أمر دينهم، فعليه أن يصحح عقيدته، ويراجع دين الإسلام من أصله، "

    و جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

    الرسالة السادسة: [شدة ظهور غربة الإسلام وأهله]


    وله أيضا -قدس الله روحه ونور ضريحه- رسالة إلى الشيخ حمد بن عبد العزيز، وقد كان كتب إليه (أعني) الشيخ حمد رسالة ذكر له فيها أن الغربة اشتدت، وأنه قد أنكر عليه الفتوى بحل ما أخذ في درب العقير مع العسكر والزوار، فأجابه بما نصه:

    بسم الله الرحمن الرحيم


    من عبد اللطيف بن عبد الرحمن إلى الأخ المكرم حمد بن عبد العزيز، سلمه الله تعالى وهداه، وألهمه رشده وتقواه، آمين . سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد: فأحمد إليك الله الذي لا إله إلا هو وإن أتى الدهر بمر القضاء، والخط وصل -وصلك الله بحبله المنير، ونظمك في سلك أنصار الملة والدين-، وقد عرفت أن الله –سبحانه- ليس كمثله شيء في أفعاله أو قضائه، كما أنه ليس كمثله شيء في ذاته وصفاته. وهذه الحوادث العظام التي هدمت أركان الإسلام لله فيها سر وحكمة بالغة يطلع من يشاء من عباده على عنوان وأنموذج من سر القدر والقضاء، وأكثر الناس في خفارة جهله وكثافة طبعه كالبعير الذي يعقله أهله ثم يطلقونه، لا يدري فيم عقل ولا فيم أطلق. وتذكر أن الغربة اشتدت، والأمر كما وصفت، وأعظم مما إليه أشرت، ولكن ليكن لك على بال، ما ورد في فضل الغرباء ووصفهم؛ فاغتنم نصرة الإسلام والدعوة إليه، ونصره ونشره وتعريفه وتقريره في كل مجلس ومجمع. فإن أكثر الناس قد ضل عنه ولا يدري حقيقته ومسماه، وقد وقع ذلك ممن ينتسب إلى الدين، ونسي ما كان عليه من تقرير التوحيد وأدلته، وجاء بما يناقضه، ويقوي عضد المشركين، ويقتضي نصرة أعداء الملة والدين. وقد بلغنا عن عبد الرحمن الوهيبي وأمثاله بعد ذهابه إليهم ما تصان عن ذكره الأسماع، وصار يعترض على من أنكر طريقته وذمها. ويزعم أنه قد خالف طريقة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وصرح بمسبة من أنكر عليه ونسبه إلى موالاتهم، فالذي يجادل عنه داخل في عموم قوله تعالى {وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ}1.
    وكذلك ما ذكرت عن الذي أنكر عليكم الفتوى بحل ما أخذت في درب العقير مع العسكر والزوار؛ فلا يصدر هذا الإنكار إلا عن جهل بحقيقة الإسلام وقواعده، وسرية ابن الحضرمي في عهده صلى الله عليه وسلم مشهورة معروفة، وهي أول دم أهريق في الإسلام وقصدت عير قريش. وقريش في ذلك الوقت مع كفرهم وضلالهم، أهدى من كثير من العسكر والزوار من الرافضة بكثير، فكيف وقد بلغ شركهم إلى تعطيل الربوبية والصفات العلية، وإخلاص العبادات للمعبودات الوثنية، ومعارضة الشريعة المحمدية، بأحكام الطواغيت والقوانين الإفرنجية؟ فمن جادل عمن خالط هؤلاء ودخل لهم في الشورى، وترك الهجرة إلى الله ورسوله، وافتتن به كثير من خفافيش البصائر، فالمجادل فيه وفي حل ما أخذ من العسكر والزوار لا يدري ما الناس فيه من أمر دينهم، فعليه أن يصحح عقيدته، ويراجع دين الإسلام من أصله، ويتفطن في النّزاع الذي جرى بين الرسل وأممهم في أي شيء وبأي شيء؟ {وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِياً وَنَصِيراً}.
    والذي أوصيك به الثبات والغلظة على هؤلاء الجهلة الذين يسعون في هدم أركان الإسلام ومحو أساسه، وبلغ سلامنا من لديك من الإخوان والسلام.

    اتضحت الآن أخي العزيز (الجنوبي)؟
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل


    أخي الكريم, هل" الزوار" جمع زاءر, و ان كان كذلك فما سبب تسميتهم ؟
    و هل المقصود من المجادل في هذين العبارتين هو من جادل و دافع عن " عبد الرحمن الوهيبي " :
    " فالذي يجادل عنه داخل في عموم قوله " " فمن جادل عمن خالط هؤلاء ودخل لهم في الشورى " ؟
    و هل الشيخ عبداللطيق كان يكفر هذا الرجل ؟ و ان كان كذلك فما موجب كفره ؟ و ما المقصود من الدخول لهم في الشورى؟
    وما المقصود من الجدال عن هذا الرجل-عبدالرحمن الوهيبي- أهو تصويب ما فعله أم الشهادة له بالاسلام و عدم تكفيره ؟

    وأخيرا أخي الفاضل- حفظكم الله تعالى- هل يؤخذ من قول الشيخ -رحمه الله تعالى- : " فمن جادل عمن خالط هؤلاء ودخل لهم في الشورى، وترك الهجرة إلى الله ورسوله، وافتتن به كثير من خفافيش البصائر، فالمجادل فيه وفي حل ما أخذ من العسكر والزوار لا يدري ما الناس فيه من أمر دينهم، فعليه أن يصحح عقيدته، ويراجع دين الإسلام من أصله " هل يفهم من قوله تكقيره للمجادل عن المشركين المدافع عن صحة اسلامهم مطلقا و ان تبرأ من شركهم و رآهم هلى باطل فيما هم عليه من الضلال، كما فهمه بعض الناس عندنا ؟

    أرجو توضيح ذلك و أجركم على الله أخي الفاضل
    وعذرا على الاكثار.

    أخوكم و محبكم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

    أما قولك: (هل" الزوار" جمع زائر, و ان كان كذلك فما سبب تسميتهم؟)
    فأقول: نعم؛ زوار جمع زائر، وقد سموا بذلك لغرض المجيء، وهو هنا للزيارة، ومقصودهم بالزيارة هنا هو زيارة الرسول الكرم والأئمة الطاهرين في قبورهم، وعليه فالغرض من القدوم زيارت هؤلاء، ومن المعلوم أنه غرض فاسد قبيح، ولا يخفاك رعاك الله ما يقصدون من هذه الزيارة لهذه الأضرحة.

    وأما قولك: (وهل المقصود من المجادل في هذين العبارتين هو من جادل و دافع عن " عبد الرحمن الوهيبي " فالذي يجادل عنه داخل في عموم قوله: " فمن جادل عمن خالط هؤلاء ودخل لهم في الشورى " ؟)
    فأقول: أما عبد الرحمن الوهيبي؛ فالذي أعرفه عنه أنه كان من قضاة الأحساء.
    وأما المراد بالمجادلة هنا: هي مجادلة عبد الرحمن الوهيبي نفسه في تقريره للمسألة المطروح بيانها من قبل الشيخ عبد اللطيف رحمه الله. وأن مجادلته هذه مجادلة باطلة ليس الغرض منها إحقاق الحق.
    وبالنسبة للمجادلة الأخرى فهي عامة في تبيين أن من وافقهم فهو داخل معهم في الحكم.


    أما قولك: (وهل الشيخ عبداللطيف كان يكفر هذا الرجل ؟ و ان كان كذلك فما موجب كفره ؟)
    فأقول: لا والله ما قصد ذلك ولا أطلقه عليه رحمه الله، ويبرأ من أن يكفر رجلا يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ولو كان عليه مآخذ.

    أما قولك: (وما المقصود من الدخول لهم في الشورى؟)
    فأقول: هو كما قلت لك من قبل أي: مطاوعتهم وموافقتهم فيما قرروه وقالو به.

    وأما قولك: (وما المقصود من الجدال عن هذا الرجل-عبدالرحمن الوهيبي- أهو تصويب ما فعله أم الشهادة له بالاسلام و عدم تكفيره ؟)
    فأقول: حقيقة لم أفهم مرادك بوضوح، ولكن لعله الجواب الثاني.

    وأما قولك: (هل يؤخذ من قول الشيخ -رحمه الله تعالى- : " فمن جادل عمن خالط هؤلاء ودخل لهم في الشورى، وترك الهجرة إلى الله ورسوله، وافتتن به كثير من خفافيش البصائر، فالمجادل فيه وفي حل ما أخذ من العسكر والزوار لا يدري ما الناس فيه من أمر دينهم، فعليه أن يصحح عقيدته، ويراجع دين الإسلام من أصله " هل يفهم من قوله تكقيره للمجادل عن المشركين المدافع عن صحة اسلامهم مطلقا و ان تبرأ من شركهم و رآهم هلى باطل فيما هم عليه من الضلال، كما فهمه بعض الناس عندنا ؟)
    فأقول: كلام الشيخ كله منصب حول فرقة معينة في جهة معينة، ومرادي أخي العزيز فرقة الرافضة من جهة شرق المملكة العربية السعودية (المنطقة الشرقية) وخاصة الحسا وتوابعها، فعليه أخي لا يمكن أن نعطي حكما هنا حتى نعرف رأي الشيخ رحمه الله فيهم، هل يكفرهم أم لا؟
    وحقيقة أنا لم أقف على نص صريح للشيخ في هذا. وإن كان مفهوم كلامه أنهم لا يكفرون، بل جل ما في الأمر أن في إسلامهم دخل، وفي عقائدهم خلل، لابد من محاولة تصحيحها إن قدر، فإن لم يقدر فلا يجلس عندهم بل يهاجر من أماكنهم التي هم فيها حتى لا يفتتن بهم.

    هذا ما قدر الله من بيان، وما سطره فكر وبنان، فأسأله أن يحفه بالصواب، وأن يرزقك له فهم الخطاب.
    وصلى الله على نبينا ورسولنا محمد
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: مقصود الشيخ عبداللطيف بن عبدالرحمن رحمه الله بكلمة " الزوار " في هذه العبارة

    جزاك الله خيرا أخي الفاضل على ما تفضلت به...و بارك الله فيك

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •