آداب التبسـم والضحكــ
النتائج 1 إلى 18 من 18

الموضوع: آداب التبسـم والضحكــ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي آداب التبسـم والضحكــ


    بسم الله الرحمن الرحيم


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما كثيرا.
    اما بعد ..

    أولا نذكر مراتب الضحك ومعنى كل منها ، فقد ذكر الثعالبى مراتب الضحك فى كتابه فقه اللغة فقال :

    1- التَبَسُّمُ أَوَّلُ مَرَاتِبِ الضَحِكِ التبسم :

    بسم: قال الليث: بَسَمَ يَبْسِم بَسماً: إذا فتح شَفَتَيْه كالمُكاشِر. ورجل بَسَّام وامرأةٌ بَسّامة. وفي صفة النبي صلى الله عليه وسلّم أنه كان جُلُّ ضَحِكه التبسُّم ، يقال: بَسَمَ وابتَسم وتبسَّم بمعنًى واحد. هذه أبواب الثلاثي المعتل من حرف السين
    تهذيب اللغة


    والتبسم ما لا صوت فيه ولو بدت به الأسنان
    تحفة الحبيب على شرح الخطيب

    2- الإهْلاسُ ، وهو إخْفَاؤُهُ ، عَنِ الأمَوِيّ و الإِهْلاس : ضحك فـيه فتور. و أَهْلَس فـي الضحك: أَخفاه؛ قال: تَضْحَكُ منِّـي ضَحِكاً إِهْلاساً أَراد: ذا إِهْلاس ، وإِن شئتَ جعلته بدلاً من ضحك؛
    لسان العرب


    3- الافْتِرَارُ ، وهو ظهور السن من الضحك،
    مفردات ألفاظ القرآن الكريم

    وافْتَر الإِنسان: ضحك ضَحِكاً حسناً. وافْتَر فلان ضاحكاً أَي أَبدى أَسنانه. وافْتَر عن ثَغْره إِذا كَشَرَ ضاحكاً؛ ومنه الـحديث فـي صفة النبـي صلى الله عليه وسلم

    ويَفْتَرُّ عن مثل حَبِّ الغَمام أَي يَكْشِرُ إِذا تبسَّم من غير قَهْقَهَة، وأَراد بحب الغمام البَرَدَ؛ شبَّه بـياض أَسنانه به، وافْتَرَّ يَفْتَر ، افتعل، من فَرَرْتُ أَفُر .


    ويقال: فُر فلاناً عمّا فـي نفسه أَي استنطقه لـيدل بنطقه عمّا فـي نفسه.

    وافْتَر البرقُ: تلأْلأَ، وهو فوق الانْكِلال فـي الضحك والبرق، واستعاروا ذلك للزمن فقالوا: إِن الصَّرْفةَ نابُ الدهر الذي يَفْتَر عنه، وذلك أَن الصَّرْفة إِذا طلعت خرج الزهر واعْتَمن النبت. وافْتَر الشيءَ: استنشقه؛
    لسان العرب


    4- الانْكِلالُ وهو التبسُّم
    لسان العرب


    5- الكَتْكَتَة ، وهو تقارب الخَطْو في سرعة، مَرَّ يَتَكَتْكَت، إذا فعل ذلك.
    جمهرة اللغة


    والكَتْكَتَة : صَوْتُ الـحُبَارَى.
    ورجل كَتْكات : كثـير الكلام، يُسْرِعُ الكلامَ ويُتْبِعُ بعضَه بعضاً.
    لسان العرب


    عَنْ أبي عُبَيْدٍ ثُمَ الكَتْكَتَةُ أَشَدُّ مِنْهُمَا ( الإفترار و الإنكلال )
    والكَتْكَتَةُ في الضِّحِكِ: دونَ القَهْقَهَةِ،
    وقال ثَعْلبٌ: وهو مثل الخَنِينِ، وعن الأَحمر: كَتْكَتَ فُلانٌ بالضَّحِك كَتْكَتَةً، وهو مثلُ الخَنِينِ. وفي الأَساس: كَتْكَتَ في ضَحِكِه: أَغْرَبَ.
    تاج العروس


    5-القَهْقَهَةُ (قَهْقَهَ) الرَّجُلُ قَهْقَهَةً : (رَجَّعَ في ضَحِكِهِ) ومَدَّ ؛ (أَو اشْتَدَّ ضَحِكُهُ كقَهَّ فيهما. أَو قَهَّ قالَ في ضَحِكِهِ قَهْ، فإذا كَرَّرَهُ قيلَ قَهْقَهَ).

    قالَ اللّيْثُ: قَهْ يُحْكَى به ضَرْبٌ من الضَّحِكِ، ثم يُكَرَّرُ بتَصْريفِ الحِكَايَةِ فيُقالُ: قَهْقَهَ. قالَ الجوْهرِيُّ: وقد جاءَ في الشِّعْرِ مُخَفَّفاً، قالَ الراجزُ يَذْكُرُ نِساءً:
    نَشَأْنَ في ظِلِّ النَّعيمِ الأَرْفَهِ
    فهُنَّ في تَهاتُفٍ وفي قَهِ


    قُلْتُ: وشاهِدُ التَّثْقِيلِ قَوْلُ الراجزِ:
    ظَلِلْنَ في هَزْرَقةٍ وقَهِّ
    يَهْزَأْنَ مِنْ كلِّ عَبَامٍ فَهِّ


    (و) يقالُ: (هو في رَهٍّ وفي قَهٍّ).
    والذي في الأساس في زَهٍّ، بالزّاي.. ابن سيده: (قَهْقَهَ) رجَّع فـي ضَحِكه، وقـيل: هو اشتدادُ الضَّحِك، قال: و(قَهْ قَه) حكايةُ الضَّحِك.

    الـجوهري: (القَهْقَهَةُ) فـي الضحك معروفةٌ، وهو أَن يقول (قَهْ قَهْ). يقال: (قَهَّ )و(قَهْقَهَ) بمعنىً، وإِذا خَفَّفَ قـيل (قَهَّ الضاحِكُ )
    تاج العروس



    أن القهقهة هي ما يكون مسموعاً لجيرانه، والضحك هو ما سمعه هو دون جيرانه،
    تحفة الحبيب على شرح الخطيب

    القهْقَهَة : حكاية استغراب الضحك.
    جمهرة اللغة، المزهر في علوم اللغة وأنواعها
    6- القرقرة .ويروى «كقَرِّ الزُّجاجة» بالزاي : أي كصوتها إذا صبَّ فيها الماء.
    النهاية في غريب الحديث


    وقال شمر: القَرْقَرَة: قرقرةُ البطنِ، والقرقرةُ نحوُ القهقهةِ، والقرقرةُ: قرقرةُ الفحلِ: إذا هَدَرَ، والقرقرةُ: قرقرةُ الحمامِ إذا هدر، وهو القَرْقَريرُ.
    أبو العباس عن ابن الأعرابي قال: القواريرُ شجرٌ يشبهُ الدُّلْبَ تُعْمَلُ منه الرِّحالُ والموائد.
    قال: والقَرُّ والغَرُّ والمَقَرُّ كسرُ طَيِّ الثوب.
    تهذيب اللغة



    القَرْقَرَة ، وهو أحسنُ الهدير وأصفاه . وقَرْقَرَ الحادي، إذا طرّب في حِدائه. قال الراجز:
    أبْكَمَ لا يكلِّم المطـيّا --- وكان حَدّاءً قُراقِريّا
    جمهرة اللغة


    القَرْقَرَةُ حِكَايَةُ صَوْتِ الأنِيَةِ إذا اسْتُخْرِجَ مِنها الشَّرَابُ
    فقه اللغة للثعالبي


    كما تُقَرُّ القارورةُ إِذا أُفرغ فـيها، وفـي رواية: فـيَقْذفها فـي أُذن وَلِـيِّه كقَرِّ الدجاجة؛ القَر : ترديدك الكلام فـي أُذن الـمخاطَب حتـى يفهمه.

    وقَر الدجاجة: صوتُها إِذا قطعته، يقال: قَرَّتْ تَقِرُّ قَرّاً وقَرِيرا . فإِن رَدَّدَتْه قلت: قَرْقَرَتْ قَرْقَرَة ، ويروى: كقَزِّ الزجاجة، أَي كصوتها إِذا صُبَّ فـيها الـماء
    لسان العرب




    والقَرْقَرَة بالقاف‏:‏ حكاية الضحك إذا اسْتَغْرَب الرجلُ فيه‏.‏

    المزهر في علوم اللغة وأنواعها
    7- الكِرْكِرَة رَحَى زَوْرِ البَعِيرِ وَيُعَبَّرُ بها عن الجماعةِ المُجْتَمِعَةِ، و الكَرْكَرَة تصْرِيفُ الرِّيحِ السَّحَابَ، وذلك مُكَرّرٌ مِنْ كَرَّ.
    غريب القرآن


    8- الاسْتِغْرَابُ وأغرب الفرس في جريه والرجل في ضحكه إذا أكثرا منه ونهي عن الاستغراب في الضّحك وهو أقصاه ‏.‏
    أساس البلاغة


    قال الـحَرْبِـيُّ: أَظُنُّه الذي جاوَزَ القَدْرَ فـي الـخبْث، كأَنه من الاسْتِغْراب فـي الضَّحِك، ويجوز أَن يكون بمعنى الـمُتَناهي فـي الـحِدَّةِ، من الغَرْب : وهي الـحِدَّةُ؛ قال الشاعر:
    فما يُغْرِبُونَ الضَّحْكَ إِلاَّ تَبَسُّماً
    ولا يَنْسُبُونَ القولَ إِلا تَـخَافِـيَا

    شمر: أَغْرَب الرجلُ إِذا ضَحِكَ حتـى تَبْدُوَ غُروبُ أَسْنانه.
    لسان العرب


    9 - الطَّخْطخَةُ ، وهي أنْ يَقُولَ: طِيخِ طِيخِ و الطَّخْطَخَة : استواء الشيء وتَسويته كنـحو السحاب يكون فـيه جُوَبٌ ثم يَتَطَخطخ أَي ينضم بعضه إِلـى بعض. وتطخطخ السحابُ إِذا كانت فـيه جُوَب ثم انضم واستوى؛
    لسان العرب



    والطَّخْطَخَةُ : (حِكَايَةُ قَوْلِ الضَّاحِك: طِيخْ طِيخْ) ، وهو أَقبحُ القَهقَهَةِ.
    تاج العروس
    10- الإِهْزَاقُ ثُمَّ الإِهْزَاقُ والزَّهْزَقَةُ، وَهِيَ أَنْ يَذْهَبَ الضَّحِكُ بِهِ كلَّ مَذْهَبٍ ، عَنْ أبي زَيْدٍ وابْنِ الأعْرابيِّ وغَيْرِهِمَا
    11- الزَّهْزَقَةُ، وَهِيَ أَنْ يَذْهَبَ الضَّحِكُ بِهِ كلَّ مَذْهَبٍ ، عَنْ أبي زَيْدٍ وابْنِ الأعْرابيِّ وغَيْرِهِمَا.
    فقه اللغة للثعالبي



    زَهْزَقَ في ضحكه زَهْزَقَةً ودَهْدَق دَهْدَقَةً. وقال غيرُهم : الهَزَق: النَّشاطُ، وقد هَزِق يهزَقُ هَزَقاً؛ قال رؤبة: وشَبّح ظَهْرَ الأرضِ رقَّاصُ الهَزَقْ
    تهذيب اللغة
    زهزق الزَّهْزَقَة شدَّةُ الضحِك الزَّهْزَقَة كالقَهْقَهة
    لسان العرب



    الزَّهْزَقَةُ : شِدَّةُ الضَّحك، وتَرْقيصُ الأُمِّ الصَّبِيَّ. و الزَّهْزاقُ : اسمُ ذلك الفِعْلِ.
    قاموس المحيط
    والزّهْزَقَةُ في سُوءِ الضَّحِكِ كالقَهْقَهَةِ.
    العين


    يتبع ان شاء الله تعالى

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    246

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    جميل ..
    بارك الله فيك
    إِذَا مَرَّ بى يَـوْمٌ وَلمْ أَقْتَبِـسْ هُدَىً وَلَمْ أَسْتَفِدْ عِلْمَـاً ، فَمَا ذَاكَ مِنْ عُمْرِى !

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ


    وفيك بارك ووقاك ربي حر السموم


    ذكر سبحانه فى كتابه الضحك و بين أن كل شئ من عنده وهو الذى يسبب أسبابه فإليه المئاب فقال : {وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى }النجم43

    ووصف رسوله سليمان بالضحك عند إعجابه بالنملة فقال تعالى : {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19

    ووصف به زوج إبراهيم عليه السلام تعجبا من المفاجأة {وَامْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ }هود71

    ومبينا حسن العاقبة للمؤمنين بصبرهم وحسن توكلهم فى الدنيا وضحكهم من الكافرين فى الأخرة :{فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ }المطففين34


    وذكر ضحك الكافرين المذموم :
    ووصف موقفهم من كتابه وأياته فقال {وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ }النجم60

    ووصف موقفهم من الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : {فَلَمَّا جَاءهُم بِآيَاتِنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ }الزخرف47

    ووصف موقفهم من المؤمنين فقال : {إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ }المطففين29
    وقال:{فَاتَّخَذْتُمُو هُمْ سِخْرِيّاً حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ }المؤمنون110

    وذكره فى حقهم فى سياق التهديد والوعيد فقال : {فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }التوبة82


    أى مراتب الضحك مستحبه وتكون زينا لصاحبها ؟
    أفضل مراتب الضحك ما ذكره الله واصفا به رسله قال حاكيا عن سليمان عليه السلام {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19

    ( اقول ) فيكون معنى قوله "فتبسم صاحكا " أى المرتبة التى ضحك بها هى التبسم
    وقد قيل: إن تبسم سليمان سرور بهذه الكلمة منها؛ ولذلك أكد التبسم بقوله: «ضَاحِكاً» إذ قد يكون التبسم من غير ضحك ولا رضا، ألا تراهم يقولون تبسم تبسم الغضبان وتبسم تبسم المستهزئين. وتبسم الضحك إنما هو عن سرور، ولا يُسرّ نبيّ بأمر دنيا؛ وإنما سُرّ بما كان من أمر الآخرة والدّين.
    تفسير القرطبي


    قال أهل اللغة: التبسم أول مبادىء الضحك. والضحك: انبساط الوجه حتـى تظهر الأسنان من السرور، فإن كان بصوت وكان بحيث يسمع من بعد فهو القهقهة ، وإلا فالضحك. وإن كان بلا صوت فهو التبسم.

    وهذا باعتبار ما علـمته من ضحكه ، وإلا فقد جاء فـي أحاديث «ضحك حتـى بدت نواجذه» (متفق علـيه) رواه البخاري فـي الأدب من «صحيحه»، ورواه مسلـم فـي الفضائل (اللهوات) بفتـح أولـيه (جمع لهاة) بفتـحهما أيضاً (وهي اللـحمة التـي فـي أقصى الفم) زاد فـي «الـمصباح» قوله الـمشرفة علـى الـحلق، وتـجمع أيضاً علـى لها كحصاة وحصى.
    دليل الفالحين


    يجوز للرجل أن يضحك الرجل تسرية عنه وتخفيفا عنه صادقا غير كاذب

    وحدّثنا زُهيْرُ بْنُ حَرْبٍ : حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ : حَدَّثَنَا زَكَرِيَّاءُ بْنُ إِسْحَـٰقَ : حَدَّثَنَا أَبُو الزُّبَيْرِ : عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللّهِ ، قَالَ:دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ يَسْتَأْذِنُ عَلَى رَسُولِ اللّهِ ، فَوَجَدَ النَّاسَ جُلُوساً بِبَابِهِ، لَمْ يُؤْذَنْ لأَحَدٍ مِنْهُمْ.

    قَالَ: فَأُذِنَ لأَبِي بَكْرٍ فَدَخَلَ ثُمَّ أَقْبَلَ عُمَرُ فَاسْتَأْذَنَ فَأُذِنَ لَهُ، فَوَجَدَ النَّبِيَّ جَالِساً، حَوْلَهُ نِسَاؤُهُ، وَاجِماً سَاكِتاً.

    قَالَ: فَقَالَ: لأَقُولَنَّ شَيْئاً أُضْحِكُ النَّبِيَّ .

    فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ! لَوْ رَأَيْتَ بِنْتَ خَارِجَةَ سَأَلَتْنِي النَّفَقَةَ فَقُمْتُ إِلَيْهَا فَوَجَأْتُ عُنُقَهَا، فَضَحِكَ رَسُولُ اللّهِ
    وَقَالَ: «هُنَّ حَوْلِي كَمَا تَرَى، يَسْأَلْنَنِي النَّفَقَةَ، فَقَامَ أَبُو بَكْرٍ إِلَى عَائِشَةَ يَجَأُ عُنُقَهَا، فَقَامَ عُمَرُ إِلَى حَفْصَةَ يَجَأُ عُنْقَهَا. كِلاَهُمَا يَقُولُ: تَسْأَلْنَ رَسُولَ اللّهِ مَا لَيْسَ عِنْدَهُ.

    فَقُلْنَ: وَاللّهِ! لاَ نَسْأَلُ رَسُولَ اللّهِ شَيْئاً أَبَداً لَيْسَ عِنْدَهُ، ثُمَّ اعْتَزَلَهُنَّ شَهْراً أَوْ تِسْعاً وَعِشْرِينَ، ثُمَّ نَزَلَتْ عَلَيْهِ هَذِهِ الآيَةُ: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ} ـ حَتَّى بَلَغَ {لِلْمُحْسَنَاتِ مِنْكُنْ أَجْراً عَظِيماً} قَالَ: فَبَدَأَ بِعَائِشَةَ.

    فَقَالَ: «يَا عَائِشَةُ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَعْرِضَ عَلَيْكِ أَمْراً أُحِبُّ أَنْ لاَ تَعْجَلِي فِيهِ حَتَّى تَسْتَشِيرِي أَبَوَيْكِ»

    قَالَتْ: وَمَا هُوَ؟ يَا رَسُولَ اللّهِ! فَتَلاَ عَلَيْهَا الآيَةَ.

    قَالَتْ: أَفِيكَ، يَا رَسُولَ اللّهِ! أَسْتَشِيرُ أَبَوَيَّ؟
    صحيح مسلم


    حدّثنا يحيى بن بكير حدَّثني الليثُ قال حدَّثني خالدُ بن يزيدَ عن سعيد بن أبي هلال عن زيدِ بن أسلمَ عن أبيهِ عن عمرَ بن الخَطاب أن رجلاً كان على عهدِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم كان اسمه عبد الله وكان يُلقبُ حِماراً

    وكان يُضحكُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، وكان النبيُّ صلى الله عليه وسلم قد جَلدَهُ في الشراب، فأُتيَ به يوماً فأمرَ به فجُلدَ، فقال رجلٌ منَ القوم: اللهمَّ العَنْهُ، ما أكثرَ ما يؤتى به !

    فقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: «لا تَلعَنوهُ، فو الله ما علمتُ إلا أنه يحبُّ الله ورسوله».

    صحيح البخاري

    وفى رواية «لا تَلْعَنُوهُ فإنَّهُ يُحِبُّ الله وَرَسُولَهُ» . أخرجه عاصم والضياء وأبو يعلى عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ


    كيف كان يضحك النبى صلى الله عليه وسلم ؟


    سببه: عنه أن رجلاً كان يلقب حماراً وكان يهدي إلى النبيّ العكة من السمن والعكة من العسل فإذا جاء صاحبه يتقاضاه جاء به إلى النبيّ ، فقال: يا رسول الله أعطه ثمن كذا، فما يزيد النبيّ أن يبتسم ويأمر به فيعطى، فجيء به يوماً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد شرب الخمر، فقال رجل: اللهم العنه، ما أكثر ما يؤتى به رسول الله ، فقال رسول الله : «لا تَلْعَنُوهُ» ، فذكره.
    البيان والتعريف



    قال ابن ماكولا: حمار رجل من الصحابة، واسمه: عبد الله، روى ذلك زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر بن الخطاب، رضي الله عنه. أخبرنا أبو الفضل المنصور بن أبي الحسن ابن أبي عبد الله المخزومي، بإسناده إلى أحمد بن علي بن المثنى قال: حدثنا محمد بن نمير، أخبرنا أبي، أخبرنا هشام بن سعد، عن زيد بن أسلم، عن أبيه، عن عمر أن رجلاً كان يلقب حماراً، وكان يهدي النبي العُكَّة من السمن، والعكة من العسل، فإذا جاء صاحبها يتقاضاه، جاء به إلى النبي فقال: يا رسول الله، أعط هذا ثمن متاعه، فما يزيد رسول الله صلى الله عليه وسلّم على أن يبتسم، ويأمر به فيعطى؛ فجيء به يوماً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم وقد شرب الخمر، فقال رجل: اللهم العنه؛ ما أكثر ما يؤتى به رسول الله ، فقال رسول الله : «لا تلعنوه، فإنه يحب الله ورسوله» .
    أسد الغابة في معرفة الصحابة


    النبى صلى الله عليه وسلم يحث على التبسم بالفعل والقول
    حدَّثنا إسحاق الواسِطيُّ حدَّثَنا خالدٌ عن بَيانٍ عن قيسٍ قال: سمعته يقول: قال جريرُ بن عبدِ الله رضيَ الله عنه : «ما حجَبَني رسولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم منذُ أسلمت، ولا رآني إلاّ ضَحِك».
    صحيح البخاري


    (1961) ــ حَدَّثنا عَبَّاسُ بنُ عَبْدِ العَظِيمِ العَنْبَرِيُّ ، حدثنا النَّضْرُ بنُ محمدٍ الجُرَشِيُّ اليَمامِيُّ ، حدثنا عِكْرِمَةُ بنُ عَمَّارٍ ، حدثنا أَبُو زُمَيْلٍ عن مالِكِ ابنِ مَرْثَدِ عن أَبيِه عن أَبِي ذَرّ ، قالَ: قالَ رَسُولُ الله: «تَبَسُّمُكَ في وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ"
    سنن الترمذي


    النبى محمد صلى الله عليه وسلم جل ضحكه تبسم
    حدثنا يحيى بنُ سليمانَ قال: حدَّثني ابن وهبٍ أخبرَنا عمرٌو أن أبا النَّضر حدَّثَهُ عن سليمانَ بن يَسارٍ عن عائشةَ رضيَ الله عنها قالت: «ما رأيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم مستجمعاً قطُّ ضاحكاً حتى أرى منه لَهواتهِ ، إنما كان يتبسَّم».
    صحيح البخاري


    4710) ــ حدَّثَنا أحمدُ حدَّثنا ابن وَهبٍ أخبرنا عَمروٌ أن أبا النَّضِر حدَّثهُ عن سليمان بن يَسار عن عائشةَ رضي الله عنها زوجِ النبي صلى الله عليه وسلم قالت: «ما رأيتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ضاحكاً حتى أرَى منهُ لهواتِهِ ، إنما كان يَتبسَّم».

    قالت : وكان إذا رأى غيماً او ريحاً عُرف في وجهه، قالت: يا رسول الله إن الناسَ إذا رأوا الغيمَ فرِحوا رجاء أن يكون فيه المطر، وأَراك إذا رأيته عُرف في وَجهكَ الكراهية؟

    فقال: يا عائشة ما يُؤْمِنِّي أن يكون فيه عذاب؟ عُذِّب قَومٌ بالرِّيح، وقد رأى قومٌ العذابَ، فقالوا: {هذا عارضٌ ممْطرُنا} (الأحقاف: 24).
    صحيح البخاري


    (5950) ــ حدثنا يحيى بنُ سليمانَ قال: حدَّثني ابن وهبٍ أخبرَنا عمرٌو أن أبا النَّضر حدَّثَهُ عن سليمانَ بن يَسارٍ عن عائشةَ رضيَ الله عنها قالت: «ما رأيتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلم مستجمعاً قطُّ ضاحكاً حتى أرى منه لَهواتهِ ، إنما كان يتبسَّم».
    صحيح البخاري


    لايدع الإبتسامة ولا حتى فى مرض موته
    ــ حدّثنا يحيىٰ بنُ بُكيرٍ حدَّثَنا ليثُ بن سعدٍ عن عُقَيلٍ عنِ ابنِ شِهابٍ قال: أخبرَني أنسٌ قال: «بينما المسلمونَ في صلاةِ الفجرِ لم يَفْجأْهم إِلاّ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم كشفَ سِترَ حُجرةِ عائشةَ فنظرَ إِليهم وهم صُفوفٌ، فتبَسَّمَ يَضحَكُ ، ونَكصَ أبو بكرٍ رضيَ اللهُ عنه على عَقِبَيهِ ليَصِلَ له الصف، فظنَّ أَنَّهُ يُريدُ الخروجَ، وهمَّ المسلمون أن يَفتَتِنوا في صلاتِهم، فأَشارَ إِليهم أَتِمُّوا صَلاَتكم، فأَرخى السِّترَ، وَتُوُفِّيَ من آخرِ ذٰلكَ اليومِ».
    صحيح البخاري




  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ


    ماذا عن ضحك النبى صلى الله عليه وسلم حتى تبدو نواجذه ؟؟؟؟

    جاء فى صفة ضحك النبى صلى الله عليه وسلم تعبيرات مختلفة منها التبسم ،والضحك ، والضحك حتى تبدو نواجذه ،وأحيانا يبتسم تبسم المغضب
    ــ حدَّثنا آدَمُ حدَّثنا شَيبانُ عن مَنصورٍ عن إبراهيمَ عن عُبيدة عن عبد الله رضي الله عنه قال:
    «جاء حَبْرٌ من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمدُ، إنّا نَجِدُ أنَّ الَّلهَ يجعلُ السماوات عَلَى إصْبعٍ، والأرضين على إصبع، والشجرَ على إصبعٍ، والماءَ والثرَى على إصبعٍ، وسائرَ الخلائِقِ على إصبعٍ، فيقول: أنا الملِك.

    فضَحِكَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم حتى بَدَتْ نواجِذُهُ تصديقاً لقول الحَبر ، ثمَّ قَرَأَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: {وَمَا قَدَروا الله حقَّ قدرِهِ، والأرضُ جميعاً قبضَتُهُ يومَ القيامة، والسماواتُ مَطوِيّاتٌ بيمينه، سبحانَهُ وتعالى عما يَشرِكون} (الزمر: 67)»
    صحيح البخاري رقم الجزء: 9 رقم الصفحة


    ــ حدّثنا موسىٰ حدَّثنا إبراهيمُ أخبرَنا ابن شهابٍ عن حُمَيد بن عبد الرحمن أنَّ أبا هريرةَ رضي الله عنه قال: «أتى رجلٌ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: هَلكتُ، وقعتُ على أهلي في رمضان.

    قال: أعتِقْ رقبةً،

    قال: ليس لي.

    قال: فصُم شهرين مُتتابعَين.

    قال: لا أستطيع.

    قال: فأطِعم ستين مِسكيناً،

    قال: لا أجدُ. فأُتيَ بعَرَقٍ فيه تمر ـ قال إبراهيم: العَرَق المِكتَل ـ فقال: أين السائلُ؟
    تَصدَّقْ بها.

    قال: على أفقَرَ مني؟ والله ما بين لابتيها أهلُ بيتٍ أفقرُ منا.

    فضحِكَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم حتى بَدَت نواجِذُه، قال: فأنتم إذاً».
    صحيح البخاري


    ) ــ حدَّثنا يحيى بن بُكير حدَّثنا الليثُ عن خالدٍ عن سعيد بن أبي هلال عن زَيد بن أسلمَ عن عطاء بن يسارٍ عن أبي سعيد الخُدري قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تكون الأرض يومَ القيامةِ خبزةً واحدة يتكفؤها الجبار بيده كما يَكفأ أحدكم خبزته في السفر نزلاً لأهل الجنة.

    فأتى رجل منَ اليهود فقال: باركَ الرحمن عليكَ يا أبا القاسم ألا أخبرك بنُزُل أهل الجنة يوم القيامة؟

    قال: بلى.

    قال: تكون الأرض خبزةً واحدةً كما

    قال النبي صلى الله عليه وسلم فنظرَ النبي صلى الله عليه وسلم إلينا ثمَّ ضحكَ حتى بَدَت نواجذه، ثم قال: أَلا أخبرك بإدامهم؟


    قال: إدامهم بالام ونُون.

    قالوا: وما هذا؟

    قال: ثورٌ ونُون، يأكلُ من زائدةِ كبِدهما سبعونَ ألفاً».
    صحيح البخاري


    ــ حدَّثنا عثمانُ بن أبي شَيبة حدثنا جريرٌ عن منصورٍ عن إبراهيمَ عن عَبيدةَ عن عبدِاللَّهِ رضي اللَّه عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلمُ آخرَ أهل النارِ خُروجاً منها، وآخر أهلِ الجنةِ دخولاً، رجل يَخرُجُ من النار حَبْواً،

    فيقولُ اللَّه: اذهَبْ فادخلِ الجنة، فيأتيها فيُخيّل إليه أنها مَلأى، فيرجعُ فيقول: يا ربِّ وجدتها مَلأَى،

    فيقول: اذهب فادخل الجنةَ، فيأتيها فيخيَّلُ إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا ربِّ وجدتها مَلأى
    فيقولُ: اذهب فادخل الجنةَ، فإِنَّ لكَ مثلَ الدنيا وعشرةً أمثالها ـ أو إنَّ لك مثلَ عشرة أمثال الدنيا ـ

    فيقول تسخَر مني، أو تَضحكُ مني وأنتَ الملك، فلقد رأَيتُ رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم ضحكَ حتى بَدَت نَواجِذُه. وكان يقال: ذلك أدنى أهلِ الجنةِ منزِلةً».
    صحيح البخاري


    (4928) ــ حدثنا مُحَمَّدُ بنُ عَوْفٍ أخبرنا سَعِيدُ بنُ أَبِي مَرْيَمَ أنبأنا يَحْيَى بنُ أَيُّوبَ قالَ حدَّثني عُمَارَةُ بنُ غَزِيَّةَ أَنَّ مُحَمَّدَ بنَ إبْرَاهِيمَ حَدَّثَهُ عنْ أبِي سَلَمَةَ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عنْ عَائِشَةَ ، قَالَتْ:

    « قَدِمَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ أَوْ خَيْبَرَ وَفِي سَهْوَتِهَا سِتْرٌ فَهَبَّتِ الرِّيحُ فَكَشَفَتْ نَاحِيَةَ السَّتْرِ عنْ بَنَاتٍ لِعَائِشَةَ لُعَبٍ،
    فقَالَ مَا هٰذَا يَا عَائِشَةُ؟

    قالَتْ بَنَاتِي،

    وَرَأَى بَيْنَهُنَّ فَرَسَا لَهُ جَنَاحَانِ مِنْ رِقَاعٍ ،

    فقَالَ مَا هٰذَا الَّذِي أَرَى وَسْطَهُنَّ؟

    قَالَتْ فَرَسٌ،

    قَالَ وَمَا هٰذَا الَّذِي عَلَيْهِ؟

    قُلْتُ جَنَاحَانِ،

    قَالَ فَرَسٌ لَهُ جَنَاحَانِ؟

    قَالَتْ أمَا سَمِعْتَ أَنَّ لِسُلَيْمانَ خَيْلاً لَهَا أَجْنِحَةٌ،

    قَالَتْ: فَضَحِكَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم حَتَّى رَأَيْتُ نَوَاجِذَهُ».
    سنن أبي داوود


    النَّواجذ ، أَقصى الأَضراس، وهي أَربعة فـي أَقصى الأَسنان بعدالأَرْحاءِ، وتسمى ضرس الـحلُـم لأَنه ينبت بعد البلوغ وكمال العقل؛

    وقـيل: النواجذ التـي تلـي الأَنْـيابَ، وقـيل: هي الأَضراس كلها نواجِذ .

    ويقال: ضحك حتـى بدت نواجذه إِذا استغرق فـيه.
    لسان العرب

    مالمقصود بالناجذ ؟وماهى مرتبة الضحك التى تظهر فيهاالنواجذ ؟

    نجذ : (النَّوَاجِذُ: أَقْصَى الأَضْرَاسِ، وهي أَرْبَعَةٌ) في أَقْصَى الأَسنانِ بعد الأَرْحاءِ، وتُسَمَّى ضِرْس الحِلْمِ، لأَنه يَنبُت بعد البُلُوغ وكَمَال العَقْلِ، وعلى هذا اقتصرَ ابنُ الأَثير في النّهايَة. وقال صاحب الناموس: وعليه الفرَّاءُ (أَو (هي) الأَنْيَابُ) ، وبه فسّر الحديث «ضَحِكَ حتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُه » لأَنه صلَّى الله عليه وسلَّم كان جُلُّ ضَحِكه التَّبَسُّمَ، قال ابنُ الأَثير: وإِن أُريد بها الأَواخِر، وهو الأَكثر الأَشْهرُ فالوَجْه فيه أَن يريد مُبَالَغة مِثْلِه في ضَحِكِه من غَيْرِ أَن يُرَاد ظُهُروُ نَوَاجِذِه في الضَّحكِ، قال: وهو أَقْيَسُ القولَيْن، لاشْتِهَار النواجِذِ بأَواخِرِ الأَسنانِ، ومنه حديث العِرْبَاضِ «عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ» أَي تَمَسَّكوا بها كما يَتمَسَّكُ العَاضُّ بِجَمِيعِ أَضْرَاسِه، (أَو الّتي تَلِي الأَنْيَابَ، أَو هي الأَضراسُ كُلُّها، جَمْعُ نَاجِذٍ) ، يقال: ضَحِكَ حتى بَدَتْ نَوَاجِذُه، إِذا استغرقَ فيه، قال الجوهَريُّ:
    تاج العروس


    قوله: (ما كان ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا تبسماً) أي لا يزيد على التبسم. قال أهل اللغة التبسم مبادي الضحك والضحك انبساط الوجه حتى تظهر الأسنان من السرور فإن كان بصوت وكان بحيث يسمع من بعد فهو القهقهة وإلا فهو الضحك وإن كان بلا صوت فهو التبسم وتسمى الأسنان في مقدم الفم الضواحك وهي الثنايا والأنياب وما يليها وتسمى النواجذ، وهذا الحصر إضافي أي بالنسبة للغالب لما تقرر أنه صلى الله عليه وسلم ضحك أحياناً حتى بدت نواجذه إلا أن يحمل على المبالغة
    تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي


    قال السيوطي: قوله: «فضحك حتى بدت نواجذه » بالذال المعجمة جمع ناجذ وهي الأضراس قال في النهاية: والمراد الأول لأنه ما كان يبلغ منه الضحك حتى يبدو آخر أضراسه كيف وقد جاء في صفة ضحكه التبسم وإن أريد بها الأواخر فالوجه فيه أن يراد مبالغة مثله في ضحكه من غير أن يراد ظهور نواجذه في الضحك وهو أقيس القولين لاشتهار النواجذ بأواخر الأسنان
    شرح السيوطي على السنن الصغرى


    «وضحك» أي فرحاً وسروراً بتوفيق الله تعالى عليه للصواب ولذلك قرره على ذلك أو تعجباً مما كان عليه الحال حتى بدت نواجذه بالذال المعجمة جمع ناجذ وهي الأضراس قال في النهاية: والمراد الأول لأنه كان يبلغ به الضحك إلى أن تبدو آخر أضراسه كيف وقد جاء في صفة ضحكه التبسم وإن أراد به الأواخر فالوجه فيه أن يراد مبالغة مثله في ضحكه من غير أن يراد ظهور نواجذه في الضحك وهو أقيس القولين لاشتهار النواجذ بأواخر الأسنان.
    شرح السندي على السنن الصغرى


    (وعن عائشة رضي اللّه عنها قالت: ما رأيت رسول اللّه مستـجمعاً) أي مبالغاً فـي الضحك لـم يترك منه شيئاً (ضاحكاً) قال الـحافظ ابن حجر منصوب علـى التميـيز وإن كان مشتقاً مثل: للّه دره فارساً، أي ما رأيته مستـجمعاً من جهة الضحك بحيث يضحك ضحكاً تاماً مقبلاً بكلـيته علـى الضحك (حتـى ترى) بالبناء للـمـجهول (منه لهواته إنما كان يتبسّم).
    دليل الفالحين


    فضحك حتى بدت نواجذه والنواجذ جمع ناجذة بالنون والجيم والمعجمة هي الأضراس، ولا تكاد تظهر إلا عند المبالغة في الضحك، ولا منافاة بينه وبين حديث عائشة " ما رأيته صلى الله عليه وسلم مستجمعا قط ضاحكا حتى أرى منه لهواته ” لأن المثبت مقدم على النافي قاله ابن بطال، وأقوى منه أن الذي نفته غير الذي أثبته أبو هريرة، ويحتمل أن يريد بالنواجذ الأنياب مجازا أو تسامحا وبالأنياب مرة فقد تقدم في الصيام في هذا الحديث بلفظ ” حتى بدت أنيابه ” والذي يظهر من مجموع الأحاديث أنه صلى الله عليه وسلم كان في معظم أحواله لا يزيد على التبسم، وربما زاد على ذلك فضحك، والمكروه من ذلك إنما هو الإكثار منه أو الإفراط فيه لأنه يذهب الوقار،

    قال ابن بطال: والذي ينبغي أن يقتدى به من فعله ما واظب عليه من ذلك، فقد روى البخاري في ” الأدب المفرد ” وابن ماجه من وجهين عن أبي هريرة رفعه ” لا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب .
    فتح الباري شرح صحيح البخاري


    بابُ التَّبَسُّمِ والضَّحكِ
    أي: هذا باب في بيان إباحة التبسم والضحك، التبسم ظهور الأسنان عند التعجب بلا صوت، وإن كان مع الصوت فهو إما بحيث يسمع جيرانه أم لا، فإن كان فهو القهقهة وإلاَّ فهو الضحك.

    وقال أصحابنا: الضحك أن يسمع هو نفسه فقط، والقهقهة أن يسمع غيره، والتبسم لا يسمع هو ولا غيره، فالضحك يفسد الصلاة لا الوضوء، والقهقهة تفسد الصلاة والوضوء جميعاً، والتبسم لا يفسدهما.

    ويقال: التبسم في اللغة مبادىء الضحك، والضحك انبساط الوجه التي تظهر الأسنان من السرور، فإن كان بصوت بحيث يسمع من بعد فهو القهقهة وإلاَّ فالضحك، وإن كان بلا صوت فهو التبسم، وتسمى الأسنان في مقدم الفم: الضواحك.

    وقالَتْ فاطِمَةُ عَلَيْها السَّلامُ: أسَرَّ إلَيَّ النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فَضَحِكْتُ هذا التعليق طرف من حديث لعائشة عن فاطمة رضي الله عنها، قد مضى في وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم، قال لها حين أشرف على الموت: إنك أول من يتبعني من أهلي.

    الموضع الرابع: في أن النبي ما كان يضحك إلا تبسماً، وهنا ضحك حتى بدت نواجذه، وهو قهقهة.

    قال الكرماني: كان التبسم هو الغالب، وهذا كان نادراً، أو: المراد بالنواجذ الأضراس مطلقاً.
    عمدة القاري


    كان سيد ضحكه التبسم وروي البخاري عن عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت: ما رأيته صلى الله عليه وسلم مستجمعاً قط ضاحكاً أي مقبلاً على الضحك بكليته إنما كان يتبسم، والذي يدل عليه مجموع الأحاديث ان تبسمه عليه الصلاة والسلام أكثر من ضحكه وربما ضحك حتى بدت نواجذه.

    وكونه ضحك كذلك مذكور في حديث آخر أهل النار خروجاً منها وأهل الجنة دخولاً الجنة. وقد أخرجه البخاري. ومسلم. والترمذي. وكذا في حديث أخرجه البخاري في المواقع أهله في رمضان، وليس في حديث عائشة السابق أكثر من نفيها رؤيتها إياه صلى الله عليه وسلم مستجمعاً ضاحكاً وهو لا ينافي وقوع الضحك منه في بعض الأوقات حيث لم تره.
    تفسير الألوسى



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    تبسمه صلى الله عليه وسلم وحسن عشرته

    قوله: (كان لا يقوم من مصلاه الذي صلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم) فيه استحباب الذكر بعد الصبح وملازمة مجلسها ما لم يكن عذر،

    قال القاضي: هذه سنة كان السلف وأهل العلم يفعلونها ويقتصرون في ذلك الوقت على الذكر والدعاء حتى تطلع الشمس، وفيه جواز الحديث بأخبار الجاهلية وغيرها من الأمم وجواز الضحك، والأفضل الاقتصار على التبسم كما فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم في عامة أوقاته، قالوا: ويكره إكثار الضحك وهو في أهل المراتب والعلم أقبح والله أعلم.
    شرح النووي على صحيح مسلم


    الضحك هل يصاحبه شئ ؟ كالتمايل أو سقوط الرأس ؟
    نرى أن ضحك النبى صلى الله عليه وسلم لم يكن مستجمعا ولم يكن يصاحبه أمرا أخر مثل التمايل أو سقوط الرأس على الحجر أو ضرب الكف بالكف وإن بعض هذه الأمور قد صدرت من بعض الصحابة أمامه ولم ينكر عليهم ومن عظيم الفائدة أن هذه الصورة للضحك وقعت للصحابة تعبيرا عن فرط سعادتهم برضا الله ورسوله ولم تكن لأمر الأخرة

    عن المقداد رضى الله عنه "فَلَمَّا عَرَفْتُ أَنَّ النَّبِيَّ قَدْ رَوِيَ، وَأَصَبْتُ دَعْوَتَهُ، ضَحِكْتُ حَتَّىٰ أُلْقِيتُ إِلَى الأَرْضِ .

    قَالَ: فَقَالَ النَّبِيُّ «إِحْدَىٰ سَوْآتِكَ يَا مِقْدَادُ»
    فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ كَانَ مِنْ أَمْرِي كَذَا وَكَذَا. وَفَعَلْتُ كَذَا.

    فَقَالَ النَّبِيُّ «مَا هَـٰذِهِ إِلاَّ رَحْمَةٌ مِنَ اللّهِ. أَفَلاَ كُنْتَ آذَنْتَنِي، فَنُوقِظَ صَاحِبَيْنَا فَيُصِيبَانِ مِنْهَا»

    قَالَ فَقُلْتُ: وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا أُبَالِي إذَا أَصَبْتَهَا وَأَصَبْتُهَا مَعَكَ، مَنْ أَصَابَهَا مِنَ النَّاسِ.
    صحيح مسلم


    15327 ـ وعن عائشة قالت: لما رأيت من النبي صلى الله عليه وسلّم طيب نفس

    قلت: يا رسول الله ، ادع الله لي،

    قال: «اللهمّ اغْفِرْ لِعَائِشَةَ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهَا وَمَا اخَّرَ، ومَا أَسَرَّتْ ومَا أَعْلَنَتْ».

    فضحكت عائشة حتى سقط رأسها في حجرها من الضحك،

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: «أَيَسُرُّكِ دُعَائِي؟»

    فقالت: وما لي لا يسرني دعاؤك؟!

    فقال: «والله إنَّها لَدَعْوَتِي ُلامَّتِي في كُلِّ صَلاةٍ».

    رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير أحمد بن منصور الرمادي وهو ثقة.
    مجمع الزوائد وصححه الألبانى


    دوافع الضحك

    النبى صلى الله عليه وسلم كان يضحك لأمر من أمور الدنيا أولأمور الأخرة

    التعجب من الأمر

    قوله {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }النمل19

    أي تعجباً من قول النملة بفصاحتها واهتدائها إلى تدبير مصالح بني نوعها، وسروراً بما آتاه اللـه من سمعه كلامها، وفهمه بمعناه وبشهرة حالـه وحال جنوده في باب التقوى والشفقة فيما بين أنواع المخلوقات. تفسير مراح لبيد

    تعجبا من موقف النسوة

    3224) ــ حدّثنا عليُّ بنُ عبدِ الله حدَّثنا يَعقوبُ بن إِبراهيمَ حدَّثنا أبي عن صالحٍ عن ابنِ شهاب قال: أخبرني عبدُ الحميدِ بن عبدِ الرحمٰنِ بن زيدٍ أنَّ محمدَ بن سعدِ بنِ أبي وقّاصٍ اخبرَهُ أنَّ أباهُ سعدَ بنَ أبي وقاص قال: «استأذنَ عمرُ على رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وعندَهُ نساءٌ من قُريشٍ يُكلِّمنَهُ ويَستكثرنَهُ عاليةً أصواتهنَّ، فلما استأذنَ عمرُ قمنَ يبتَدرْنَ الحجابَ، فأذنَ له رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ورسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يضحكُ،
    فقال عمرُ: أضحَكَ اللهُ سِنَّكَ يا رسولَ الله،
    قال: عَجِبتُ من هؤُلاء اللائي كنَّ عِندي، فلما سمِعنَ صوتكَ ابتدَرنَ الحجابَ.

    قال عمرُ: فأنتَ يا رسولَ اللهِ كنتَ أحقَّ أن يَهبْنَ، ثم قال: أي عدوّاتِ أنفُسِهنَّ، أتهبننَي ولا تَهبنَ رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قلنَ: نعم، أنت أفظُّ وأغلظُ من رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم. قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: والذي نفسي بيدهِ، ما لِقَيكَ الشيطانُ قطُّ سالكاً فجّاً إِلاّ سَلكَ فجّاً غيرَ فجك
    ». صحيح البخاري



    ــ حدّثنا أبو عاصمٍ عن عمرَ بن سعيد بن أبي حُسينٍ عن ابن أبي مُليكةَ عن عُقبةَ بن الحارثِ قال: «صلَّى أبو بكرٍ رضيَ الله عنه العصر ثمَّ خرَجَ يمشي، فرأى الحسَن يلعبُ معَ الصبيانِ، فحمَلهُ على عاتقهِ وقال: بأبي شبيهُ بالنبيّ، لا شبيهُ بعليّ، وعليٌّ يضحكُ».
    صحيح البخاري


    سروراوتصديقا لأمر شرعى :

    4693) ــ حدَّثنا آدَمُ حدَّثنا شَيبانُ عن مَنصورٍ عن إبراهيمَ عن عُبيدة عن عبد الله رضي الله عنه قال: «جاء حَبْرٌ من الأحبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

    فقال: يا محمدُ، إنّا نَجِدُ أنَّ الَّلهَ يجعلُ السماوات عَلَى إصْبعٍ، والأرضين على إصبع، والشجرَ على إصبعٍ، والماءَ والثرَى على إصبعٍ، وسائرَ الخلائِقِ على إصبعٍ، فيقول: أنا الملِك.

    فضَحِكَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم حتى بَدَتْ نواجِذُهُ تصديقاً لقول الحَبر، ثمَّ قَرَأَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: {وَمَا قَدَروا الله حقَّ قدرِهِ، والأرضُ جميعاً قبضَتُهُ يومَ القيامة، والسماواتُ مَطوِيّاتٌ بيمينه، سبحانَهُ وتعالى عما يَشرِكون} (الزمر: 67)»
    صحيح البخاري


    الضحك من أمر السائل وتباين حاله 5946)
    حدّثنا موسىٰ حدَّثنا إبراهيمُ أخبرَنا ابن شهابٍ عن حُمَيد بن عبد الرحمن أنَّ أبا هريرةَ رضي الله عنه قال: «أتى رجلٌ النبيَّ صلى الله عليه وسلم فقال: هَلكتُ، وقعتُ على أهلي في رمضان.

    قال: أعتِقْ رقبةً،

    قال: ليس لي.

    قال: فصُم شهرين مُتتابعَين.

    قال: لا أستطيع.

    قال: فأطِعم ستين مِسكيناً،

    قال: لا أجدُ.

    فأُتيَ بعَرَقٍ فيه تمر ـ

    قال إبراهيم: العَرَق المِكتَل ـ

    فقال: أين السائلُ؟

    تَصدَّقْ بها.

    قال: على أفقَرَ مني؟ والله ما بين لابتيها أهلُ بيتٍ أفقرُ منا.

    فضحِكَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم حتى بَدَت نواجِذُه ، قال: فأنتم إذاً».
    صحيح البخاري


    الضحك فرحا بنزل أهل الجنة

    ) ــ حدَّثنا يحيى بن بُكير حدَّثنا الليثُ عن خالدٍ عن سعيد بن أبي هلال عن زَيد بن أسلمَ عن عطاء بن يسارٍ عن أبي سعيد الخُدري

    قال النبي صلى الله عليه وسلم: «تكون الأرض يومَ القيامةِ خبزةً واحدة يتكفؤها الجبار بيده كما يَكفأ أحدكم خبزته في السفر نزلاً لأهل الجنة.

    فأتى رجل منَ اليهود فقال: باركَ الرحمن عليكَ يا أبا القاسم ألا أخبرك بنُزُل أهل الجنة يوم القيامة؟

    قال: بلى.

    قال: تكون الأرض خبزةً واحدةً كما قال النبي صلى الله عليه وسلم

    فنظرَ النبي صلى الله عليه وسلم إلينا ثمَّ ضحكَ حتى بَدَت نواجذه ، ثم قال: أَلا أخبرك بإدامهم؟
    قال: إدامهم بالام ونُون.

    قالوا: وما هذا؟

    قال: ثورٌ ونُون، يأكلُ من زائدةِ كبِدهما سبعونَ ألفاً»
    صحيح البخاري


    الضحك فرحا برحمة الله

    6424) ــ حدَّثنا عثمانُ بن أبي شَيبة حدثنا جريرٌ عن منصورٍ عن إبراهيمَ عن عَبيدةَ عن عبدِاللَّهِ رضي اللَّه عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إني لأعلمُ آخرَ أهل النارِ خُروجاً منها، وآخر أهلِ الجنةِ دخولاً، رجل يَخرُجُ من النار حَبْواً، فيقولُ اللَّه: اذهَبْ فادخلِ الجنة، فيأتيها فيُخيّل إليه أنها مَلأى، فيرجعُ فيقول: يا ربِّ وجدتها مَلأَى، فيقول: اذهب فادخل الجنةَ، فيأتيها فيخيَّلُ إليه أنها ملأى، فيرجع فيقول: يا ربِّ وجدتها مَلأى فيقولُ: اذهب فادخل الجنةَ، فإِنَّ لكَ مثلَ الدنيا وعشرةً أمثالها ـ أو إنَّ لك مثلَ عشرة أمثال الدنيا ـ فيقول تسخَر مني، أو تَضحكُ مني وأنتَ الملك، فلقد رأَيتُ رسولَ اللَّه صلى الله عليه وسلم ضحكَ حتى بَدَت نَواجِذُه . وكان يقال: ذلك أدنى أهلِ الجنةِ منزِلةً».
    صحيح البخاري


    فرحا بفضل الله

    ــ حدّثنا عَلِيُّ بْنُ حُجْرٍ السَّعْدِيُّ . حَدَّثَنَا عَليُّ بْنُ مُسْهِرٍ . أَخْبَرَنَا الْمُخْتَارُ بْنُ فُلْفُلٍ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ . ح وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ (وَاللَّفْظُ لَهُ) حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ مُسْهِرٍ عَنِ الْمُخْتَارِ عَنْ أَنَسٍ ، قَالَ: بَيْنَا رَسُولُ اللّهِ ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا، إِذْ أَغْفَىٰ إِغْفَاءَةً. ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّماً. فَقُلْنَا: مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللّهِ؟ قَالَ : «أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفاً سُورَةٌ». فَقَرَأَ: {بِسْمِ الله الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ. إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرْ. فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ. إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ} ثُمَّ قَالَ: «أَتَدْرُونَ مَا الْكَوْثَرُ؟» فَقُلْنَا: الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ. قَالَ: «فَإِنَّهُ نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ. عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ. هُوَ حَوْضٌ تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ. آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ. فَيُخْتَلَجُ الْعَبْدُ مِنْهُمْ. فَأَقُولُ: رَبِّ، إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِي. فَيَقُولُ: مَا تَدْرِي مَا أَحْدَثَتْ بَعْدَكَ». زَادَ ابْنُ حُجْرٍ فِي حَدِيثِهِ: بَيْنَ أَظْهُرِنَا فِي الْمَسْجِدِ. وَقَالَ: «مَا أَحْدَثَ بَعْدَكَ».
    صحيح مسلم


    417) ــ حدثنا عبد الله حدَّثني أبي ثنا محمد بن جعفر ثنا سعيد عن قتادة عن مسلم بن يسار عن حمران بن أبان عن عثمان بن عفان رضي الله عنه « أنه دعا بماء فتوضأ ومضمض واستنشق ثم غسل وجهه ثلاثاً وذراعيه ثلاثاً ثلاثاً ومسح برأسه وظهر قدميه ثم ضحك فقال لأصحابه :

    ألا تسألوني عما أضحكني ؟ فقالوا : مم ضحكت ياأمير المؤمنين ؟ قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم دعا بماء قريباً من هذه البقعة فتوضأ كما توضأت ثم ضحك فقال : « ألا تسألوني ما أضحكني » ؟ فقالوا : ما أضحكك يا رسول الله فقال : « إن العبد إذا دعا بوضوء فغسل وجهه حط الله عنه كل خطيئة أصابها بوجهه ، فإذا غسل ذراعيه كان كذلك ، وإن مسح برأسه كان كذلك ، وإذا طهر قدميه كان كذلك » .
    مسند الإمام أحمد وصححه الألبانى


    فرحا بإجتماع أمته على أبى بكر

    671) ــ حدّثنا أبو اليَمانِ قال أخبرَنا شُعيبٌ عنِ الزُّهريِّ قال: أخبرَني أنسُ بن مالكٍ الأنْصاريُّ وكانَ تَبِعَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم وخدمَهُ وصحِبَه ـ أنَّ أبا بكرٍ كان يُصلِّي لهم في وَجَعِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم الذي تُوُفِّيَ فيه، حتى إذا كان يومُ الاثنين وَهم صُفوفٌ في الصلاةِ، فكشفَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم سِترَ الحُجرةِ يَنظُرُ إِلينا وهو قائمٌ كأَنَّ وَجهَهُ ورقةُ مُصحفٍ، ثمَّ تبسَّمَ يَضْحكُ ، فهمَمْنا أن نفتَتِنَ منَ الفرحِ برُؤْيةِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم، فنكَصَ أَبو بكرٍ على عَقِبَيهِ ليصِلَ الصفَّ، وظن أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم خارجٌ إِلى الصلاةِ، فأشار إِلينا النبيُّ صلى الله عليه وسلم أنْ أَتِمُّوا صلاتَكم، وأَرخىٰ السِّترَ، فتُوُفِّيَ من يَومهِ». صحيح البخاري


    ضحك فرحا ببرأة عائشة

    حديث الإفك " ثم تَحوَّلتُ على فِراشي وأنا أرجو أن يُبَرِّئَني اللهُ. ولكنْ واللهِ ما ظَننتُ أنْ يُنزِلَ في شأني وَحياً، ولأَنا أَحقرُ في نَفسي مِن أَن يُتكلَم بالقرآنِ في أمري، ولكنِّي كنتُ أرجو أن يَرَى رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في النَّومِ رؤيا تُبَرِّئُني، فواللهِ ما رامَ مَجلِسَه ولا خرجَ أحدٌ مِن أهلِ البيتِ حتى أُنزِلَ عليه الوحيُ، فأخذَهُ ما يأخذُهُ مِن البُرَحاءِ، حتى إِنه ليَتحدُّر مِنه مثلُ الجُمان من العَرَق في يومٍ شاتٍ. فلمَّا سُرِّيَ عن رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وهوَ يضحكُ فكانَ أوَّلَ كلمةٍ تكلَّمَ بها أنْ قالَ لي: يا عائشةُ احمَدِي اللهَ، فقد برَّأَكِ اللهُ. قالت لي أُمي: قومي إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم. فقلتُ: لا واللهِ لا أقومُ إليه، ولا أَحمدُ إلا اللهَ. فأنزَلَ اللهُ تعالى: {إنَّ الذينَ جاؤوا بالإِفكِ عُصْبَةٌ مِنكُم} (النور: 11): صحيح البخاري


    ضحك من جرأة المرأة

    ) ــ حدّثنا أبو اليَمانِ أخبرَنا شُعيبٌ عن الزهري أخبرني عروةُ بن الزُّبيرِ أن عائشة رضيَ الله عنها ـ زوجَ النبي صلى الله عليه وسلم ـ قالت: «جاءتِ امرأةُ رفاعةَ القرَظي رسولَ الله صلى الله عليه وسلم وأنا جالسةٌ وعندَهُ أبو بكر

    فقالت: يارسول الله، إني كنت تحتَ رفاعة فطلقني فبَتَّ طلاقي، فتزوجتُ بعدَه عبدَ الرحمنِ بن الزُّبَير، وإنه والله ما معَهُ يارسولَ الله إلا مثلُ الهُدْبَة ـ وأخذَت هُدبةً من جِلبابها ـ فسمعَ خالد بن سعيد قولها وهوَ بالباب لم يُؤذَنْ له ـ

    قالت: فقال خالدٌ: ياأبا بكر: ألا تنهى هذهِ عما تجهَرُ به عند رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فلا والله ما يزيدُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم على التَّبسم.

    فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: لعلكِ تُريدينَ أن تَرجعي إلى رفاعة، لا، حتى يذوق عُسيلتَكِ وتذوقي عُسيلتَه . فصار سُنَّة بعده».
    صحيح البخاري


    قوله: (إن النبي صلى الله عليه وسلم تبسم ) قال العلماء: إن التبسم للتعجب من جهرها وتصريحها بهذا الذي تستحيي النساء منه في العادة أو لرغبتها في زوجها الأول وكراهة الثاني والله أعلم.
    شرح النووي على صحيح مسلم


    ــ حدّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ . حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ هَـٰرُونَ . أَخْبَرَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ ، أَنَّ أُمَّ سُلَيْمٍ اتَّخَذَتْ يَوْمَ حُنَيْنٍ خَنْجَراً. فَكَانَ مَعَهَا. فَرَآهَا أَبُو طَلْحَةَ. فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللّهِ هَـٰذِهِ أُمُّ سُلَيْمٍ مَعَهَا خَنْجَرٌ. فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللّهِ : «مَا هَـٰذَا الْخِنْجَرُ؟» قَالَتِ: اتَّخَذْتُهُ. إنْ دَنَا مِنِّي أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ بَقَرْتُ بِهِ بَطْنَهُ. فَجَعَلَ رَسُولُ اللّهِ يَضْحَكُ . قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللّهِ اقْتُلْ مَنْ بَعْدَنَا مِنَ الطُّلَقَاءِ انْهَزَمُوا بِكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ : «يَا أُمَّ سُلَيْمٍ إنَّ اللّهَ قَدْ كَفَىٰ وَأَحْسَنَ».
    صحيح مسلم



  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    يبتسم تعبيرا عن فهم مافى قلب من امامه

    قول أبى هريرة (ثم مر بي أبو القاسم صلى الله عليه وسلم فتبسم حين رآني وعرف ما في نفسي)

    استدل أبو هريرة بتبسمه صلى الله عليه وسلم على أنه عرف ما به، لأن التبسم تارة يكون لما يعجب وتارة يكون لإيناس من تبسم إليه ولم تكن تلك الحال معجبة فقوى الحمل على الثاني.

    فتح الباري شرح صحيح البخاري



    ضحك لفهمه لحال الصغار

    5968) ــ حدّثني أَبُو مَعْنٍ الرَّقَاشِيُّ ، زَيْدُ بْنُ يَزِيدَ . أَخْبَرَنَا عُمَرُ بْنُ يُونُسَ . حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ وَهُوَ ابْنُ عَمَّارٍ قَالَ: قَالَ إِسْحَـٰقُ : قَالَ أَنَسٌ ،:

    كَانَ رَسُولُ اللّهِ مِنْ أَحْسَنِ النَّاسِ خُلُقاً. فَأَرْسَلَنِي يَوْماً لِحَاجَةٍ.
    فَقُلْتُ: وَاللّهِ لاَ أَذْهَبُ. وَفِي نَفْسِي أَنْ أَذْهَبَ لِمَا أَمَرَنِي بِهِ نَبِيُّ اللّهِ . فَخَرَجْتُ حَتَّىٰ أَمُرَّ عَلَىٰ صِبْيَانٍ وَهُمْ يَلْعَبُونَ فِي السُّوقِ. فَإِذَا رَسُولُ اللّهِ قَدْ قَبَضَ بِقَفَايَ مِنْ وَرَائِي.

    قَالَ: فَنَظَرْتُ إِلَيْهِ وَهُوَ يَضْحَكُ . فَقَالَ: «يَا أُنَيْسُ أَذَهَبْتَ حَيْثُ أَمَرْتُكَ؟» قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ. أَنَا أَذْهَبُ، يَا رَسُولَ اللّهِ.
    صحيح مسلم


    الضحك فرحا بهزيمة المشرك

    ) ــ حدّثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبَّادٍ . حَدَّثَنَا حَاتِمٌ يَعْنِي ابْنَ إِسْمَاعِيلَ عَنْ بُكَيْرِ بْنِ مِسْمَارٍ عَنْ عَامِرِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ ، أَنَّ النَّبِيَّ جَمَعَ لَهُ أَبَوَيْهِ يَوْمَ أُحُدٍ.

    قَالَ: كَانَ رَجُلٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَدْ أَحْرَقَ الْمُسْلِمِينَ.

    فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ : «ارْمِ. فِدَاكَ أَبِي وَأُمِّي» قَالَ: فَنَزَعْتُ لَهُ بِسَهْمٍ لَيْسَ فِيهِ نَصْلٌ فَأَصَبْتُ جَنْبَهُ فَسَقَطَ. فَانْكَشَفَتْ عَوْرَتُهُ. فَضَحِكَ. رَسُولُ اللّهِ . حَتَّىٰ نَظَرْتُ إِلَىٰ نَوَاجِذِهِ.

    صحيح مسلم


    فرحا بثبات أمته وحرصهم على الجهاد :

    (2739) ــ حدّثنا عبدُ اللهِ بنُ يوسُفَ قال: حدَّثني اللَّيثُ حدَّثَنا يحيى عن محمدِ بنِ يحيى بن حَبّان عن أنسِ بنِ مالكٍ عن خالَتهِ أمِّ حَرامٍ بنتِ مِلحانَ قالَت: «نامَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يوماً قَريباً مِنّي، ثمَّ استَيقَظَ يَتَبَسَّمُ،

    فقلتُ: ما أضْحَكَكَ ؟

    قال: «أُناس من أمَّتي عُرِضوا عليَّ يركَبونَ هذا البحرَ الأخضرَ كالملوكِ على الأسِرَّة».

    قالت: فادْعُ اللهَ أن يجعَلني منهم، فدَعا لها.

    ثمَّ نامَ الثانية، فَفعلَ مثلَها،

    فقالت: مثلَ قَوِلها، فأجابها مِثلَها،

    فقالت: ادعُ الله أن يجعلني منهم،

    فقال: «أنتِ منَ الأوَّلين».

    فخرَجتْ معَ زَوجها عُبادةَ بنِ الصامتِ غازِياً أولَ ما رَكِبَ المسلمون البحرَ معَ مُعاويةَ، فلما انصرَفوا من غزوَهمْ قافِلينَ فنزلوا الشأمَ، فقُرِّبتْ إليها دابةٌ لتركَبها فصَرعَتْها فماتت».

    صحيح البخاري



    فَقَالَ كَعْبُ بْنُ مَالِكٍ: فَلَمَّا بَلَغَنِي أَنَّ رَسُولَ اللّهِ قَدْ تَوَجَّهَ قَافِلاً مِنْ تَبُوكَ، حَضَرَنِي بَثِّي.

    فَطَفِقْتُ أَتَذَكَّرُ الْكَذِبَ وَأَقُولُ: بِمَ أَخْرُجُ مِنْ سَخَطِهِ غَداً؟

    وَأَسْتَعِينُ عَلَىٰ ذٰلِكَ كُلَّ ذِي رَأْيٍ مِنْ أَهْلِي.

    فَلَمَّا قِيلَ لِي: إِنَّ رَسُولَ اللّهِ قَدْ أَظَلَّ قَادِماً، زَاحَ عَنِّي الْبَاطِلُ، حَتَّىٰ عَرَفْتُ أَنِّي لَنْ أَنْجُوَ مِنْهُ بِشَيْءٍ أَبَداً.

    فَأَجْمَعْتُ صِدْقَهُ.

    وَصَبَّحَ رَسُولُ اللّهِ قَادِماً. وَكَانَ، إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ، بَدَأَ بِالْمَسْجِدِ فَرَكَعَ فِيهِ رَكْعَتَيْنِ. ثُمَّ جَلَسَ لِلنَّاسِ.

    فَلَمَّا فَعَلَ ذٰلِكَ جَاءَهُ الْمُخَلَّفُونَ . فَطَفِقُوا يَعْتَذِرُونَ إِلَيْهِ. وَيَحْلِفُونَ لَهُ.

    وَكَانُوا بِضْعَةً وَثَمَانِينَ رَجُلاً.

    فَقَبِلَ مِنْهُمْ رَسُولُ اللّهِ عَلاَنِيَتَهُمْ . وَبَايَعَهُمْ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ. وَوَكَلَ سَرَائِرَهُمْ إِلَىٰ اللّهِ. حَتَّىٰ جِئْتُ. فَلَمَّا سَلَّمْتُ، تَبَسَّمَ تَبَسُّمَ الْمُغْضَبِ ثُمَّ قَالَ «تَعَالَ »

    فَجِئْتُ أَمْشِي حَتَّىٰ جَلَسْتُ بَيْنَ يَدَيْهِ. فَقَالَ لِي: «مَا خَلَّفَكَ؟ أَلَمْ تَكُنْ قَدِ ابْتَعْتَ ظَهْرَكَ؟»

    قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ إِنِّي، وَاللّهِ لَوْ جَلَسْتُ عِنْدَ غَيْرِكَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا، لَرَأَيْتُ أَنِّي سَأَخْرُجُ مِنْ سَخَطِهِ بِعُذْرٍ. وَلَقَدْ أُعْطِيتُ جَدَلاً. وَلٰكِنِّي، واللّهِ، لَقَدْ عَلِمْتُ، لَئِنْ حَدَّثْتُكَ الْيَوْمَ حَدِيثَ كَذِبٍ تَرْضَىٰ بِهِ عَنِّي، لَيُوشِكَنَّ اللّهُ أَنْ يُسْخِطَكَ عَلَيَّ. وَلَئِنْ حَدَّثْتُكَ حَدِيثَ صِدْقٍ تَجِدُ عَلَيَّ فِيهِ، إِنِّي لأَرْجُو فِيهِ عُقْبَى اللّهِ. وَاللّهِ
    صحيح مسلم


    يضحك حلما وتواضعا

    ــ حدّثنا إسماعيلُ بن عبدِ الله قال: حدَّثني مالك عن إسحاقَ بن عبدِ الله بن أبي طلحةَ عن أنس بن مالك قال: «كنتُ أمشي معَ رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه بُرْدٌ نجراني غليظُ الحاشية، فأدْرَكهُ أعرابيٌّ فجبذَهُ بردائه جَبذةً شديدةً، حتى نظرْتُ إلى صَفحةِ عاتق رسولِ الله صلى الله عليه وسلم قد أثرَت بها حاشية البردِ من شِدَّةِ جَبذته، ثم قال: يامحمدُ، مُر لي من مالِ الله الذي عندَك، فالْتَفتَ إليه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ثم ضَحك ، ثم أمرَ له بعَطاء».
    صحيح البخاري


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ


    - نهى عن الضحك من وقوع البلاء
    (6513) ــ حدّثنا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ وَ إِسْحَـٰقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ . جَمِيعاً عَنْ جَرِيرٍ . قَالَ زُهَيْرٌ : حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنِ الأَسْوَدِ ، قَالَ: دَخَلَ شَبَابٌ مِنْ قُرَيْشٍ عَلَىٰ عَائِشَةَ، وَهِيَ بِمِنًى. وَهُمْ يَضْحَكُونَ.

    فَقَالَتْ: مَا يُضْحِكُكُمْ؟

    قَالُوا: فُلاَنٌ خَرَّ عَلَىٰ طُنُبِ فُسْطَاطٍ، فَكَادَتْ عُنُقُهُ أَوْ عَيْنُهُ أَنْ تَذْهَبَ.

    فَقَالَتْ: لاَ تَضْحَكُوا. فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللّهِ قَالَ: «مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُشَاكُ شَوْكَةً فَمَا فَوْقَهَا، إِلاَّ كُتِبَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ».
    صحيح مسلم


    نهى عن الضحك من الضرطة
    ) ــ حدَّثنا موسى بن إسماعيلَ حدَّثنا «وُهَيبٌ حدثنا هشامٌ عن أبيه أنه أخبَرَه عبدُ الله بن زَمْعَةَ أنه سمعَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم يَخطبُ وذكر الناقةَ والذي عَقر،

    فقال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم {إذِ انْبَعَثَ أشقاها} انبعثَ لها رجلٌ عزيزٌ عارِم مَنيع في رَهطِهِ مثلُ أبي زَمعة. وذكرَ النساءَ فقال: يَعمِدُ أحدُكم يَجلدُ امرأتَه جَلدَ العبد، فلعله يضاجِعها من آخر يومِهِ. ثم وَعظهم في ضحكِهم من الضرطة وقال: لمَ يضحك أحدُكم مما يَفعل»؟

    وقال أبو معاويةَ حدثَنا هشامٌ عن أبيه عن عبدِ الله بن زَمعة «قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: مثلُ أبي زَمعةَ عمِّ الزُّبَير بن العَوام».
    صحيح البخاري


    "وفيه النهي عن الضحك من الضرطة يسمعها من غيره، بل ينبغي أن يتغافل عنها ويستمر على حديثه واشتغاله بما كان فيه من غير التفات ولا غيره ويظهر أنه لم يسمع وفيه حسن الأدب والمعاشرة. "
    شرح النووي على صحيح مسلم


    ضحك الصحابة :
    ضحك فرحا بتوفيق بعضهم
    ــ حدّثني مُحَمَّدُ بْنُ حَاتِمٍ . حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ . أَخْبَرَنِي الْحَسَنُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ طَاوُسٍ ، قَالَ: كُنْتُ مَعَ ابْنِ عَبَّاسٍ. إِذْ قَالَ زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ: تُفْتِي أَنْ تَصْدُرَ الْحَائِضُ قَبْلَ أَنْ يَكونَ آخِرُ عَهْدِهَا بِالْبَيْتِ؟

    فَقَالَ لَهُ ابْنُ عَبَّاسٍ: إِمَّا لاَ. فَسَلْ فُلاَنَةَ الأَنْصَارِيَّة َ. هَلْ أَمَرَهَا بِذَلِكَ رَسُولُ اللّهِ ؟

    قَالَ: فَرَجِعَ زَيَدُ بْنُ ثَابِتٍ إِلَى ابْنِ عَبَّاسٍ يَضْحَكُ . وَهُوَ يَقُولُ: مَا أَرَاكَ إِلاَّ قَدْ صَدَقْتَ.
    صحيح مسلم


    ضحك فرحا وحياء
    ــ حدّثنا محمدُ بنُ المُثنّى حدَّثَنا يحيى عن هِشامٍ قال: أخبرَني أبي عن عائشةَ عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم ح. وحدّثنا عبدُ الله بنُ مَسْلمَةَ عن مالكٍ عن هِشامٍ عن أبيهِ عن عائشةَ رضيَ الله عنها قالت: «إِنْ كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلم لَيُقبِّلُ بعضَ أزواجهِ وهو صائم، ثم ضَحِكتْ».
    صحيح البخاري


    ــ حدثنا عبد الله حدَّثني أبي ثنا يزيد أنبأنا شريك بن عبد الله عن أبي إسحاق عن علي بن ربيعة قال : « رأيت علياً رضي الله عنه أتى بدابة ليركبها فلما وضع رجله في الركاب قال : بسم الله ، فلما استوى عليها قال : الحمد لله { سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون } ، ثم حمد الله ثلاثاً وكبّر ثلاثاً ، ثم قال : سبحانك لا إله إلا أنت قد ظلمت نفسي فاغفر لي ، ثم ضحك

    فقلت : ممّ ضحكت يا أمير المؤمنين ؟

    قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل مثل ما فعلت ثم ضحك ،

    فقلت : مم ضحكت يا رسول الله ؟

    قال : يعجب الرب من عبده إذا قال : رب اغفر لي ويقول علم عبدي أنه لا يغفر الذنوب غيري » .
    مسند الإمام أحمد وصححه الألبانى


    الضحك فرحا بدعوة الرسول له
    فَلَمَّا عَرَفْتُ أَنَّ النَّبِيَّ قَدْ رَوِيَ، وَأَصَبْتُ دَعْوَتَهُ، ضَحِكْتُ حَتَّىٰ أُلْقِيتُ إِلَى الأَرْضِ . قَالَ:

    فَقَالَ النَّبِيُّ «إِحْدَىٰ سَوْآتِكَ يَا مِقْدَادُ»

    فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ كَانَ مِنْ أَمْرِي كَذَا وَكَذَا. وَفَعَلْتُ كَذَا.

    فَقَالَ النَّبِيُّ «مَا هَـٰذِهِ إِلاَّ رَحْمَةٌ مِنَ اللّهِ. أَفَلاَ كُنْتَ آذَنْتَنِي، فَنُوقِظَ صَاحِبَيْنَا فَيُصِيبَانِ مِنْهَا»
    قَالَ فَقُلْتُ: وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا أُبَالِي إذَا أَصَبْتَهَا وَأَصَبْتُهَا مَعَكَ، مَنْ أَصَابَهَا مِنَ النَّاسِ.
    صحيح مسلم


    (فلما علمت أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قد روي وأصبت دعوته ضحكت حتى ألقيت إلى الأرض
    فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم إحدى سوآتك يا مقداد) معناه أنه كان عنده حزن شديد خوفاً من أن يدعو عليه النبيّ صلى الله عليه وسلم لكونه أذهب نصيب النبيّ صلى الله عليه وسلم وتعرض لأذاه، فلما علم أن النبيّ صلى الله عليه وسلم قد روى وأجيبت دعوته فرح وضحك حتى سقط إلى الأرض من كثرة ضحكه لذهاب ما كان به من الحزن وانقلابه سروراً بشرب النبي صلى الله عليه وسلم وإجابة دعوته لمن أطعمه وسقاه، وجريان ذلك على يد المقداد وظهور هذه المعجزة ولتعجبه من قبح فعله أولاً وحسنه آخراً، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: إحدى سوآتك يا مقداد أي إنك فعلت سوءة من الفعلات ما هي فأخبره خبره فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: «ما هذه إلا رحمة من الله تعالى» أي إحداث هذا اللبن في غير وقته وخلاف عادته وإن كان الجميع من فضل الله تعالى.
    شرح النووي على صحيح مسلم


    استحباب قلة الضحك
    خرج النبي صلى الله عليه وسلم على رهط من أصحابه يضحكون ويتحدثون فقال والذي نفسي بيده لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ثم انصرف وأبكى القوم وأوحى الله عز وجل إليه يا محمد لم تقنط عبادي فرجع النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبشروا وسددوا وقاربوا
    قال الألباني : صـحـيـح سند الحديث : 254 حدثنا موسى قال حدثنا الربيع بن مسلم قال حدثنا محمد بن زياد عن أبى هريرة


    ــ حدّثنا عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ . حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ أَبِي رَجَاءٍ ، عَنْ بُرْدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ مَكْحُولٍ ، عَنْ وَاثِلَةَ بْنِ الأَسْقَعِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ:

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ: «يَا أَبَا هُرَيْرَةَ كُنْ وَرِعاً، تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ. وَكُنْ قَنِعاً ، تَكُنْ أَشْكَرَ النَّاسِ. وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبَ لِنَفْسِكَ، تَكُنْ مُؤْمِناً. وَأَحْسِنْ جِوَارَ مَنْ جَاوَرَكَ، تَكُنْ مُسْلِماً. وَأَقِلَّ الضَّحِكَ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ». سنن ابن ماجه ، و صححه الألبانى فى صحيح الجامع


    ــ حدّثنا عبد الله حدَّثني أبي حدثنا سليمان بن داود حدثنا شريك عن سماك قال: قلت لجابر بن سمرة: أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

    قال: نعم فكان طويل الصمت، قليل الضحك، وكان أصحابه يذكرون عنده الشعر، وأشياء من أمورهم فيضحكون وربما تبسم.
    مسند الإمام أحمد حسنه الألبانى


    عن أبي هريرة. عن رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب ."
    تخريج السيوطي : (هـ) تحقيق الألباني : (صحيح)


    اتق المحارم تكن أعبد الناس وارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس وأحسن إلى جارك تكن مؤمنا وأحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب . تخريج السيوطي : (حم ت هب) عن أبي هريرة.
    تحقيق الألباني : (حسن)


    لتبسم والضحك بمراتبه المحمودة لا ينافى الخوف من الله ولا الخشوع ولا التقوى ولنا فى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة

    يقول الإمام القرطبى فى تفسيره "والله لقد رأيت مشايخ في عمري ما بان لهم سِنّ من التبسّم فضلاً عن الضحك مع إدمان مخالطتي لهم. وقال أبو الفرج ٱبن الجوزي رحمه الله: ولقد حدّثني بعض المشايخ عن الإمام الغزالي رضي الله عنه أنه قال: الرقص حماقة بين الكتفين لا تزول إلا باللعب. وسيأتي لهذا الباب مزيد بيان في «الكهف» وغيرها إن شاء الله تعالى.
    تفسير القرطبي


    قلت ( هشام) خير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم " الصحابة يقولون رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبتسم ويضحك وهم يقولون مشايخ لم يظهر لهم طول العمر سنا من التبسم فضلا عن الضحك وقد حكى سبحانه عن سليمان عليه السلام "فَتَبَسَّمَ ضَـاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِىۤ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِىۤ أَنْعَمْتَ عَلَىَّ وَعَلَىٰ وَٰلِدَىَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَـٰلِحًا تَرْضَـﯩـٰهُ وَأَدْخِلْنِى بِرَحْمَتِكَ فِى عِبَادِكَ ٱلصَّـٰلِحِين }
    هل يختلف ضحك النساء عن الرجال ؟
    هنف الهاء والنون والفاء كلمةٌ واحدة، هي المُهَانَفَة: الضَّحِك فوق التبسُّم؛ قالوا: ولا يقال للرَّجُل تَهَانَفَ، فهو نعتٌ في ضحك النّساء خاصَّةً، حكاه الخليل ، ويقال: بل التَّهَانُف: ضَحِك المستهزِئ
    مقايس اللغة


    عن ضحك سارة عليها السلام : { فَضَحِكَتْ } من الضحك المعروف والمراد به حقيقته عند الكثير، وكان ذلك عند بعضهم سروراً بزوال الخوف عن إبراهيم عليه السلام، والنساء لا يملكن أنفسهم كالرجال إذا غلب عليهن الفرح، وقيل: كان سروراً بهلاك أهل الفساد، وقيل: بمجموع الأمرين، وقال ابن الأنباري: إن ضحكها كان سروراً بصدق ظنها لأنها كانت تقول لإبراهيم: اضمم إليك لوطاً فإني أرى العذاب سينزل بقومه وكان لوط ابن أخيه.

    وقيل: ابن خالته وقيل: كان أخا سارة وقد مر آنفاً أنها بنت عم إبراهيم عليه السلام، وعن ابن عباس أنها ضحكت من شدة خوف إبراهيم وهو في أهله وغلمانه، والذين جاؤوه ثلاثة وهي تعهده يغلب الأربعين، وقيل: المائة، وقال قتادة: كان ذلك من غفلة قوم لوط وقرب العذاب منهم، وقال السدى: ضحكت من إمساك الأضياف عن الأكل وقالت: عجبا لأضيافنا نخدمهم بأنفسنا وهم لا يأكلون طعامنا، وقال وهب بن منبه: وروي أيضاً عن ابن عباس أنها ضحكت من البشارة بإسحق، وفي الكلام على ذلك تقديم وتأخير، وقيل: من المعجز الذي تقدم نقله عن جبريل عليه السلام، ولعل الأظهر ما ذكرناه أولاً عن البعض، وذهب بعضهم إلى أن المراد بالضحك التبسم ويستعمل في السرور المجرد نحو مسفرة ضاحكة، ومنه قولهم: روضة تضحك، وأخرج عبد بن حميد. وأبو الشيخ. وغيرهما عن ابن عباس أن بمعنى حاضت، وروي ذلك عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما. ومجاهد. وعكرمة، وقولهم: ضحكت الأرنب بهذا المعنى أيضاً، وأنكر أبو عبيدة. وأبو عبيد. والفراء مجيء ضحك بمعنى حاض، وأثبت ذلك جمهور اللغويين، وأنشدوا له قوله:
    تفسير الألوسي



    وعن عامر بن يَساف، قال: قال لي الشَّعْبـيُّ: امضِ بنا نفرَّ من أصحاب الحديث، فخرجنا، قال: فَمرَّ بنا شيخ، فقال له الشَّعْبـيّ: ما صنعتُك؟ قال: رَفَّاء، قال: عندنا دَنٌّ مكسور ترفُوهُ لنا؟

    قال: إن هيَّأتَ لي سُلوكاً مِن رَمل، رفَوْتُه. فضحِكَ الشعْبـيُّ حَتَّى استلقى.
    سير أعلام النبلاء


    قال ابنُ الجوزي: حدثني محمد بن شاتيلَ المقرىء، حدثني أبو سَعْد بن أبي عِمامة
    قال: كنتُ ليلة جالساً في بيتي، وقد نامَ الناسُ، فَدُقَّ البابُ، فإذا بفرَّاشٍ وخادمٍ ومعه شمعة، فقال: باسم الله، فأُدْخِلْتُ على المستظهر، وعليه أثرُ غَمَ، فأخذتُ في الحكايات والمواعِظِ وتصغيرِ الدنيا، وهو لا يتغيَّر، وأخذتُ في حكايات الكِرام وغير ذلك،

    فقلتُ: هذا لا يَنَامُ، ولا يَدعُني أنامُ، فقلت: يا أميرَ المؤمنين، لي مسألةٌ، قال: قُلْ،

    قلتُ: ولا تكتُمني؟

    قال: لا،

    قلتُ: بالله حَلَّ عليك نقدةٌ للبائع، أو انكَسَرَ زُورقُكَ، أو وقعوا على قافِلَةٍ لك، وضاق وقتُكَ؟

    عندي طَبَق خلافٍ أنا أقرِضه لك، وتبقى بارزياً في الدُّروب وما يُخلي الله مِن رِزق، فهذا همٌّ عظيم، وقد مرستني الليلة.

    فَضَحِكَ حتى استلقى، وقال: قُمْ، فعلَ الله بكَ وصنع، فقمتُ، وتبعني الخادم بدنانيرَ وتختِ ثياب.
    سير أعلام النبلاء


    توفّي للمنصور ابنةُ عمَ فحضر جنازتها وجلس لدفنها وهو متألّم لفقدها كئيب عليها. فأقبل أبو دُلامة وجلس قريباً منه. فقال له المنصور: ويحك، ما أعددتَ لهذا المكان؟ وأشار إلى القبر. فقال: ابنة عمّ أمير المؤمنين. فضحك المنصور حتى استلقى ثم قال له : ويحك فضحتَنا بين الناس.
    الوافي بالوفيات


    قال أبو نعيم: رأيت سفيانَ ضحك حتّى استلقى واحتاج بمكّة حتى استفّ الرمل ثلاثة أيّام.
    الوافي بالوفيات

    انتهينا .. والحمد لله رب العالمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    307

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    جزاك الله خيرًا أخي الكريم / هشام ، وبارك فيك ، وأضحك الله سنَّكَ .

    قال الإمامُ الذهبي - رحمه الله تعالى - في ترجمة (يحيى بن حمَّاد) من " السير " :
    " وقال محمدُ بنُ النُّعْمان بنِ عبدِ السَّلامِ : لم أرَ أعبَدَ من يحيى بنِ حمَّاد ، وأظُنُّه لم يضحك .
    قلتُ : الضحك اليسير ، والتبسُّمُ أفضل ، وعدمُ ذلك من مشايخِ العلم على قسمين :
    أحدهما : يكون فاضلًا لمن تركه أدبًا وخوفًا من الله ، وحُزنًا على نفسه المسكينة .
    والثاني : مذمومٌ لمن فعله حمقًا وكِبْرًا وتصنُّعًا ، كما أنَّ مَنْ أكثر الضحك استُخِفَّ به ، ولا رَيْبَ أنَّ الضحك في الشباب أخفُّ منه وأعذرُ منه في الشيوخ .
    وأما التبسُّمُ وطلاقةُ الوجهِ ، فأرفعُ من ذلك كلِّهِ . قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلَّمَ - : " تبسُّمُك في وجهِ أخيكَ صدقة " .
    وقال جريرٌ - رضي الله عنه - : مارآني رسولُ اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلا تبسَّم ، فهذا خُلُق الإسلام .
    فأعلى المقامات : مَنْ كان بكَّاءً بالليل ، بسَّامًا بالنهار . وقال - عليه السَّلام - : " لن تسَعُوا النَّاسَ بأموالكم ، فليسَعْهُم منكم بسطُ الوجهِ " .
    بقيَ هنا شيءٌ ؛ ينبغي لمن كان ضحوكًا بسَّامًا أن يقصُر من ذلك ، ويلوم نفسه حتى لا تمُجَّه الأنفسُ ، وينبغي لمن كان عبوسًا منقبضًا أن يتبسَّمَ ، ويُحسِّنَ خُلُقَه ، ويمقُت نفسه على رداءةِ خُلُقِه ، وكل انحرافٍ عن الاعتدال فمذمومٌ ، ولابدَّ للنفسِ من مجاهدةٍ وتأديبٍ " . اهـ كلامه - رحمه الله - .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    عزيزي رمضان .. وجزاك

    وشكر الله لك وزادك من فضله


  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ


    قال: وحَدَّثَنَي مُحَمَّد بن أبان، عن يَزِيد بن حَاتِم قال: كنت على باب المنصور أنا ويَزِيد بن أسيد إذْ فتح باب القصر، فخرج إلينا خادم للمنصور فنظر إلينا ثمّ انصرف عادياً، فأخرج رأسه من الستر ، وقال:

    لشتّان ما بين اليَزِيدين في الندى
    يَزِيد سليم والأغر ابن حَاتِم

    فلا يحسب التمتام أني هجوتهو
    لكنني فضّلت أهل المكارم



    ثمّ انصرف ثم عاد فأنشد ذلك ثلاث مرّات، فقال يَزِيد بن أُسيد وتمتم: نعم ، نعم ، على رغم أنفك وأنف من أرسلك

    فرجع الخادم فأبلغها المنصور، فَبَلَغَنا أنه ضحك حتّى استلقى

    تاريخ دمشق
    .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    المغرب ـ مراكش
    المشاركات
    629

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الضحك - كما هو معلوم - دافع فطري في الإنسان ، و قد من الله تعالى به على عباده ونسبه إلى نفسه فقال:{ و أنه هو أضحك و أبكى } و هومن السمات التي تميز الإنسان عن سائر الحيوان ، و قد عرف المناطقة القدامى الإنسان بأنه حيوان ضاحك مثل ما عرفوه بـأنه حيوان ناطق ، وما تتطلبه الفكاهة و الضحك من قدرات ليست في متناول أي كائن حي غير الإنسان كما تؤكد أحدث الدراسات العلمية في الموضوع ، دون أن نتحدث عن عالم الملائكة و الجن و طبيعة ضحكهم كقوله صلى الله عليه و سلم لجبريل عليه السلام فيما رواه الإمام أحمد في المسند:"مالي لم أر ميكائيل ضاحكا قط ؟" قال: " ما ضحك ميكائيل منذ خلقت النار"
    بل إن الكائنات الحية الأخرى من حيوان أو طير أو نبات لترتسم على أساريرها أة أعضائها ما يفيد فرحها و استبشارها كما قال الشاعر :
    أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا * * * من الحسن حتى كاد أن يتكلما
    و من أجل و أعظم ما جاء في الضحك عدة أحاديث نبوية صحيحة ، ورد فيها أن الله عز وجل يضحك ضحكا يليق بجلاله و عظيم شأنه { ليس كمثله شئ وهو السميع البصير }
    والحديث ذو شجون و في الكتاب والسنة نماذج كثيرة في موضوع الضك و آدابه يمكن أن نورد جملة منها في مناسبة أخرى إن شاء الله

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    جزاكم الله خيرًا على هذا الموضوع

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    أبو رقية الذهبي
    محمد عزالدين المعيار
    وجزاكم , ووقاكم ربي حس رالسموم


    منقول من الاخ رمضان أبو مالك .. شكر الله له

    جزاك الله خيرًا أخي الكريم / هشام ، وبارك فيك ، وأضحك الله سنَّكَ .

    قال الإمامُ الذهبي - رحمه الله تعالى - في ترجمة (يحيى بن حمَّاد) من " السير " :
    " وقال محمدُ بنُ النُّعْمان بنِ عبدِ السَّلامِ : لم أرَ أعبَدَ من يحيى بنِ حمَّاد ، وأظُنُّه لم يضحك .

    قلتُ : الضحك اليسير ، والتبسُّمُ أفضل ، وعدمُ ذلك من مشايخِ العلم على قسمين :
    أحدهما : يكون فاضلًا لمن تركه أدبًا وخوفًا من الله ، وحُزنًا على نفسه المسكينة .

    والثاني : مذمومٌ لمن فعله حمقًا وكِبْرًا وتصنُّعًا ، كما أنَّ مَنْ أكثر الضحك استُخِفَّ به ، ولا رَيْبَ أنَّ الضحك في الشباب أخفُّ منه وأعذرُ منه في الشيوخ .

    وأما التبسُّمُ وطلاقةُ الوجهِ ، فأرفعُ من ذلك كلِّهِ . قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلَّمَ - : " تبسُّمُك في وجهِ أخيكَ صدقة " .


    وقال جريرٌ - رضي الله عنه - : مارآني رسولُ اللهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - إلا تبسَّم ، فهذا خُلُق الإسلام .

    فأعلى المقامات : مَنْ كان بكَّاءً بالليل ، بسَّامًا بالنهار . وقال - عليه السَّلام - : " لن تسَعُوا النَّاسَ بأموالكم ، فليسَعْهُم منكم بسطُ الوجهِ " .

    بقيَ هنا شيءٌ ؛ ينبغي لمن كان ضحوكًا بسَّامًا أن يقصُر من ذلك ، ويلوم نفسه حتى لا تمُجَّه الأنفسُ ، وينبغي لمن كان عبوسًا منقبضًا أن يتبسَّمَ ، ويُحسِّنَ خُلُقَه ، ويمقُت نفسه على رداءةِ خُلُقِه ، وكل انحرافٍ عن الاعتدال فمذمومٌ ، ولابدَّ للنفسِ من مجاهدةٍ وتأديبٍ " . اهـ كلامه - رحمه الله - .

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    سألني أحد الاخوة , وإذا فتح شفتيه كالمكاشير ( يقصد مكشر عن انيابه )

    فبحثت عن المكاشير وما يخص موضوعي , فوجدت هذه الفائدة


    الفصل العاشر ( في العُبوُس )

    إِذَا زَوَى مَا بَيْنَ عَيْنَيْهِ ، فَهُوَ قَاطِبٌ وَعَابسٌ

    فإذا كَشَرَ عَن أنْيَابِهِ مَعَ العُبُوسِ فَهُوَ كَالِحٌ

    فإذا زَادَ عُبُوسُهُ ، فَهًوَ باسِرٌ ومُكْفَهِرَّ

    فإذا كَانَ عُبوُسُهُ مِنَ الهَمِّ فَهُوَ سَاهِمٌ

    فإذا كان عُبُوسُهُ مِنَ الغَيْظِ وَكَانَ مَعَ ذَلِكَ مُنْتَفِخاً، فَهُوَ مُبْرْطِمٌ ،
    عَنِ اللَّيْثِ عَنِ الأصْمَعِيّ.


    فقه اللغة للثعالبي



    وسمِعْتُ أعرابيّاً يقول لجمل رَغُوَ قد كَشَّر عن أنيابه: « قَبَحَ الله كلَحَته ». يعني فَمَه وأنيابَه.

    تهذيب اللغة

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    إذا هل الضحك = الفرح .

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الإمارات - دبي
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    الضحك في المسجد

    قال الإمام النووي رحمه الله من الشافعية: يجوز التحدث بالحديث المباح في المسجد وبأمور الدنيا وغيرها من المباحات وإن حصل فيه ضحك ونحوه ما دام مباحاً، لحديث جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يقوم من مصلاه الذي صلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس، فإذا طلعت قام، قال: وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية فيضحكون ويتبسم.
    رواه مسلم . المجموع شرح المهذب (1)







    (1) فتاوى الشبكة الإسلامية [11 /8299]

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: آداب التبسـم والضحكــ

    (وأنه هو أضحك وأبكى )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •