كشف الدجل الإعلامي وبيان كذب وسائل الإعلام على المجاهدين في بلاد الرافدين
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كشف الدجل الإعلامي وبيان كذب وسائل الإعلام على المجاهدين في بلاد الرافدين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي كشف الدجل الإعلامي وبيان كذب وسائل الإعلام على المجاهدين في بلاد الرافدين

    انطلاقاً من قوله عليه الصلاة والسلام (مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ وَمَا مِنْ امْرِئٍ يَنْصُرُ مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ يُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ وَيُنْتَهَكُ فِيهِ مِنْ حُرْمَتِهِ إِلَّا نَصَرَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ نُصْرَتَهُ) أسوق لكم مقتطفاتٍ من كلمة وزير الحرب بدولة العراق الإسلامية تبين أن ما رُمِيَت به دولة الإسلام الفتية من التساهل في أمر الدماء وتكفير المسلمين إنما هو محض افتراءٍ وكذب, وتبيِّن كذب وسائل الإعلام التي ما فتئت تهوِّل أمر الخلاف بين الجماعات الجهادية, حتى إنه ليُخَيَّل للسامع أنه ليس في الساحة إلا المعارك بين هؤلاء المجاهدين, وتبيِّن أيضاً الخطأ الذي وقع فيه بعض الطيبين من ترديد أكاذيب القنوات والصحف حيث لم يمتثلوا الأمر الرباني (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسقٌ بنبأٍ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالةٍ فتصبحوا على ما فعلتم نادمين):
    قال الوزير حفظه الله: إننا نفرّق بين قادة الحزب وبين أتباعهم وأنـّا ندينُ الله و نعلنها للملأ و حتى لا يكذبُ أحدٌ علينا أننا لا نرى كفر و ردة أتباع الحزب الاسلامي، و نرى أنهم وقعوا فريسة حملة التضليل الكبيرة التي قادها أئمة هذا الحزب.
    قلت: الشيخ يعني بالحزب الحزب الإسلامي في العراق الذي تعاون مع الصليبيين ضد المسلمين, فهو هنا على الرغم من الجرم الكبير الذي وقع فيه المنتسبون إلى الحزب فقد فرَّق بين القادة والأتباع, فلم يُجْرِ الحكم على الأتباع إعمالاً للقاعدة الشرعية في التكفير وهي أنه لا يجوز تكفير الشخص بعينه حتى تثبت في حقه الشروط وتنتفي في حقه الموانع, فهو هنا حفظه الله يرى أن حملة التضليل التي قام بها القادة مانع من تكفير الأتباع, وبهذا يتبين افتراء الخصوم على دولة العراق الإسلامية ووصفهم بالتكفيريين.
    وقال الوزير حفظه الله على الرغم من جرائم هذا الحزب: و نقول لقادة الحزب الإسلامي نعم؛ إننا ندين الله فيكم بما سبق ذكره، إلا أننا لا نرى البدء بقتالكم ما لم تجبرونا على ذلك.
    وقال الوزير حفظه الله مخاطباً الكتائب المسلحة التابعة لتيار الإخوان المسلمين والتي يستغلها الحزب الإسلامي لشق صف المجاهدين: نقول لإخواننا في الكتائب المسلحة التابعة لتيــّار الإخوان المسلمين أننا قرأنا الحدث جيداً ... ففي نفس اليوم الذي اعلن فيه فصيلان تابعان للحزب الإسلامي و تنظيمه اتحادهما، أعلن قادة الحزب الإسلامي الحرب على التكفيريين و يعنون بذلك المجاهدين من تيار السلفية الجهادية، و إلى هؤلاء الإخوة نقول:
    إن هؤلاء القوم ما كانوا ليجرؤوا على هكذا إعلان إلا بعدما ظنوا من أنفسهم قوةً بهذا الاتحاد، و كذلك ظنوا أنكم رهن إشارتهم في حربهم ضدّ الإسلام و المسلمين، و نقول لكم و بكل ألم ٍ و حزن و حسرة إنا و الله لا نحبّ أن تسفكوا منا دماً أو نسفك منكم قطرة دمٍ واحدةٍ ما لم تنخرطوا ضمن جنود دولة المالكي، فهل يرضكم يا عباد الله أن نحكمكم بالإسلام !؟.
    فوالله لا يضرنا أن يحكمنا بالإسلام كائنٌ من كان، إخواننا ... لا نريد منكم شيئاً؛ فقط دعونا و العدو فإن انتصرنا عليه فهو عزّ الدنيا و الآخرة لنا و لكم، و إن قضي علينا فهي شهادةٌ لنا و تكونوا قد استرحتم منا و لن تلقوا الله بدماءنا.

    قلت: تأملوا قول الوزير (لا نريد منكم شيئاً؛ فقط دعونا و العدو فإن انتصرنا عليه فهو عزّ الدنيا و الآخرة لنا و لكم، و إن قضي علينا فهي شهادةٌ لنا و تكونوا قد استرحتم منا و لن تلقوا الله بدماءنا), وتأملوا أيضاً وصفه هؤلاء بالإخوة, فأين من يدعي احتدام القتال بين الجماعات؟!!!!
    قال الوزير حفظه الله: بمدينة الموصل نشط مجموعةٌ من العصابات المجرمة فقطعوا الطريق و روّعوا الآمنين باسم الجهاد و المجاهدين منتحلين أسماء جماعاتٍ جهاديةٍ معروفة، فأعـددنا لهم كمائنَ محكمةٍ بحول الله و قوته سقط على إثرها الكثير منهم و طهـّرنا البلاد و أرحنا العباد من شرّهم.
    قلت: تأمل قوله حفظه الله (باسم الجهاد والمجاهدين), وبهذا يتبين لماذا آثرنا الوقوف والتثبت لما سمعنا هذه الأعمال تصدر عن أناس ينسبون أنفسهم إلى الجهاد, لأنا نعلم أن مثل هذا لا يمكن أن يصدر من مجاهدٍ ألبتة, ونعتب على بعض الإخوة الذين صدقوا مثل هذه الأكاذيب وراحوا يروجون لها من غير تثبت, وبعضهم هداه الله لما كان له موقف من السلفية الجهادية وأنهم خوارج لما حصل على هذه الأخبار سُرَّ بها كثيراً ليتشفى بها من المجاهدين وليقول (ألم أحذركم من هؤلاء الخوارج الضلاَّل؟).
    وقال الوزير حفظه الله: فهاهُم نصارى العراق لم نستهدفهم على الجملة قط، أو نحاصر أماكنهم. وقال أيضاً: و نعلن لجميع نصارى العراق أننـا نقبل حقن دماءهم و تأمينهم و لكن وفقاً لشروط عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لأن شرطه سنةٌ مستمرةٌ و بها عمل الأئمة بعده و احتج بها الفقهاء و أوجبوا إبقاءها كما قال ابن القيم رحمه الله.
    قلت: وكان النصارى قد طلبوا من الدولة تأمينهم, فإذا كان هذا في النصارى فما بالك بالمسلمين؟!! والجميع يعلم أن المجاهدين في الدولة هم من هبوا لنصرة المستضعفين من أهل السنة, وما نصرتهم لأختنا عبير وأختنا صابرين وسعيهم الحثيث لفكاك أسرى أهل السنة إلا برهانٌ واضحٌ على كذب من يزعم أن المجاهدين يستهدفون الأبرياء.
    وختم الوزير كلمته برسالةٍ مهمة قال فيها: إن مـا تسمعونه في أخبار الفضائيات من قتالٍ بيننا و بين الجماعات الجهادية او عشائرنا المباركة إنما هو محضُ كذبٍ و افتراء و محاولةٌ يائسةٌ أخيرةٌ لشق الصف الجهادي، و إنا لما اعلنا دولة الإسلام كنا نتوقع هذا و زيادة فإن مشروع الكفر برمته اليوم يتعرض إلى زلزالٍ يهـزّ أركان عرشه فبدأ الطاغوت الأكبر – فرعون العصر- يجمع كل سحّـارٍ عليم، فجاءت "العربية" و "العراقية" و "الحرة" و "الجزيرة" و كل صاحب بدعة ٍ و هوى .. كلٌّ يحاول أن يقنع الناس أن جنود دولة الإسلام كذابون يقتلون الأبرياء و المساكين و هم من يعلمون كذب ما يقولون، و قريباً ذاك اليوم الذي ينقلبوا فيه صاغرين.
    فمن أسقط الطائرات؟!! و من اقتحم السجون و المعتقلات؟!! و من دمـّر الكاسحات و الدبابات؟!! و من جعل معسكرات الأمريكان قاعاً صفصفاً؟!! و ما مجرزة الأمريكان بديالى عنكم ببعيد.
    و أحب ان اطمئن كل مسلم ٍ غيور ٍ على حالة دولة الإسلام الفتية المباركة، فإننا و باعتراف العدوّ نفسه صباح مساء ... نسيطر على اكثر من ثمانين في المائة من ديالى و الموصل و صلاح الدين، و نملك زمام المبادرة بالأنبار و توجع ضربتنا المحتلين في بغداد و كركوك.

    قلت: وقد انكشف بهذا حرص قناة الجزيرة على بث الأكاذيب, وكان الناس يثقون فيها, إلا أنها بحمد الله بان عوارها لكل ذي لب, وأما غيرها من القنوات فقد سار بخبر عمالتها الركبان فلا حاجة إلى التدليل على كذبها.

  2. #2
    أبو حماد غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    557

    افتراضي رد: كشف الدجل الإعلامي وبيان كذب وسائل الإعلام على المجاهدين في بلاد الرافدين

    المطلوب من المجاهدين نصرهم الله أن تكون لهم منابر إعلامية محترفة، تجمع بين الدقة والموضوعية وبين الاحتراف والمهنية، ويجب عليهم أن يلينوا بأيدي أخوانهم، وأن يغلّبوا جوانب السلامة والعفو على المؤاخذة والحكم، لاسيّما مع وضع يزداد سوءً، وعدو متربص حاقد حانق له عملاء ووسائل إعلام.

    علاوة على ذلك فإن النقد يجب أن يتقبله الجميع، سواءً من المجاهدين أو غيرهم، وقد بالغت عائشة رضي الله عنها في النكير على زيد بن أرقم رضي الله عنه حين باع بالعينة، بل حكمت بأن جهاده مع النبي صلى الله عليه وسلم قد حبط مالم يتب، وفي الكتاب العزيز حكم من الباري جل وعلا على مقاصد بعض من شارك في الجهاد بأنه كان يريد الدنيا، وهذا عوارض تعرض في كل الأعمال جهاداً كانت وغيره، وهي تستحق الكشف والبيان والمراجعة والتصحيح بعد عرضها على محك النقد الصحيح السليم.

    وقبل هذا كله فإننا مع المجاهدين قلباً وقالباً في معركتهم ضد العدو الصليبي المحتل، نصرهم الله وكسر بهم شوكة العدو وشفى قلب المؤمنين وأذهب غيظ قلوبهم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    بانتظار وطن !
    المشاركات
    34

    Lightbulb

    .

    أسأل الله تعالى أن يُعلي كلمته وينصر جنده ويقمع الباطل والشرك وأهله ..

    أخي فقط للاستفسار : هل خيّر المجاهدون نصارى العراق بين الإسلام أو الجزية أو القتل ؟
    مع ما عليه حال الناس في العراق من حاجة وضعف ..




    .

    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •