معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

  1. #1
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    الحمد لله وحده
    والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    وعلى آله وصحبه أجمعين.
    أما بعد، فقد أحالني على الخاص أخ فاضل كريم من إخواننا الأعضاء على موضوع في منتدً من المنتديات المعنية بجمع الأشراف في المملكة وغيرها ولم شملهم وما إلى ذلك، فرأيت فيه كلاما فاحشا في التنقص من الشيخ ابن جبرين حفظه الله، كما أرسل إلى برابط من نفس الموقع يقوم فيه "السيد الشريف المنيف المبجل" فلان بن فلان الفلاني المدير العام للمنتدى – وهو رئيس تلك الرابطة المشبوهة – ببث البهتان والزور والكذب على شيخ الإسلام رحمه الله يتهمه صراحة بالتنقص من علي رضي الله عنه، ورابط آخر على نفس المنتدى يدعو إلى الزيدية، ورابط فيه إحياء للحسينيات، ورابط فيه سب ولعن في الوهابيين السلفيين على أنهم نواصب، وتندر على تحذير علماء المملكة من المد الصفوي، وسخرية من بيانهم في مساندة القرضاوي في تصريحاته ضد إيران!! إلى آخر هذه البلايا التي يبثها هؤلاء، تحت دثار جمع كلمة آل البيت وتشريفهم بما يستحقون وما إلى ذلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله!
    وأنا أتساءل: أيحسب من هكذا قولهم وهكذا نحلتهم، وهكذا تسفيههم لعلماء أهل السنة، وهكذا دعواهم وهجيراهم في بلاد المسلمين، أن أمثالهم يكون لهم أدنى حظ من توقير المسلمين أو تسويدهم لهم لو كانوا في زمان الصحابة رضي الله عنهم في القرون الفاضلة؟؟؟ والله لا تنفع النسبة للآل من كان على مثل هذه الحال! بل إن منهم من حقه الضرب بالجريد والنعال!! ثم يتكلمون عن رابطات عالمية لجمعهم ولم شملهم ومنظمات للنظر في همومهم وقضاياهم ومنتديات وفضائيات ومؤتمرات لبث دعواهم وكذا... فأي دعوى هذه التي يبثون؟؟؟
    يقولون دعوى آل البيت وهموم آل البيت وقضايا آل البيت .. !!!
    ما هي هموم وقضايا آل البيت هذه التي تتشدقون بها وتدعون إليها يا هؤلاء؟؟؟؟؟
    ما هي تلك الهموم التي يشترك فيها في زماننا هذا من حملوا هذه النسبة الشريفة، وقد فوضتم أنفسكم للكلام عنهم فيها بلا تفويض؟ وما هي الحقوق التي ترون أنها قد فُوتت عليهم فتريدون الاجتماع للمطالبة بها نيابة عنهم وتمثيلا لهم؟؟
    أهي فقدهم لخمس الفيء؟ هل تدعون أنه مسلوب منهم؟ وهل هناك جهاد في زماننا أصلا حتى يكون هناك فيء يخمس ويُسلب سهمهم منه؟؟ إذا فانظروا يا آل البيت الطيبين من أهل السنة أي خمس هذا الذي يتكلم عنه الروافض ومن الذي يأكله من أموال عامتهم وإلى أين يذهب وبأي وجه حق!!!
    أهو حق الهاشميين القرشيين في الخلافة؟ فهل ترون اليوم خلافة في الأرض أصلا وهل يتصور قيامها الآن والحال كما ترون؟؟
    أهو حقهم في التشريف والتكريم ومحبة المسلمين؟ لا ننكر هذا الحق والله، ولكن هل نطالب المسلمين بتكريم أي إنسان أيا كانت حاله من الديانة والأمانة لمجرد أنه من آل البيت وإن كان ضالا مضلا مبتدعا؟؟ هل يراد منا اليوم أن نجعل لقب (السيد الشريف فلان بن فلان الفاني) هذا بمنزلة "الحصانة البرلمانية" - بلغة أصحاب الدساتير العلمانية - التي تمنع صاحبها من أن يؤخذ على يده ويزجر بل ويمتهن ويعاقب ويسفه بما يستحق إن ثبت كونه داعية للضلالة والفتنة والإفساد في الأرض؟؟؟ أي جاهلية هذه؟؟ وأين هؤلاء من قسم أبي القاسم صلى الله عليه وسلم إذ يقول: والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها (أو كما قال عليه السلام)؟؟ وأين هم من قوله لآل بيته إعمل يا فلان فإني لا أغني عنك من الله شيئا؟؟؟
    يا سادة يا أشراف يا وجهاء أقوامكم: اعلموا أن من أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه، وإن كان من أشرف الأنساب! هذا النسب إنما ينتفع به من كان من أهل الفضل في الديانة والعلم والعمل! فهو فضل من الله يرقى به عند ربه ما لا يكون لمثله من أهل الفضل ممن ليست لهم تلك النسبة.. هذا فضل الله يؤتيه من يشاء! أما السفهاء والخبثاء، ودعاة الفتنة وأصحاب النعرات الجاهلية الحزبية الذين ظنوا أن مجرد لحاق اللقب بأسمائهم يرفعهم فوق الخلق بلا عمل ولا ديانة، فهؤلاء يكون الأمر عليهم وبالا ولا حول ولا قوة إلا بالله!
    ليس هناك ما يهضمه أهل السنة اليوم من حقوق لآل البيت! ولن تجدوا وراء تلك الأكمة إلا ما يأفكه الشيعة الروافض لعنهم الله!
    فليس للعالم الفاهم صحيح المعتقد والديانة من آل البيت من هموم يعاني منها إلا ما من مثله يعاني سائر العقلاء من المسلمين والموحدين في الأرض من فشو الجهل والجاهلية في عامة المسلمين وما استتبعه ذلك من ضياع للدعوة ولحدود الله في أرضه ولمكانة أمة الإسلام فيها وضياع لفريضة الجهاد وعدوان لأهل الكفر والضلال على ثوابت الأمة ومصادر التلقي لدين المسلمين، وهدم يمضي على خطو حثيث ليل نهار لما بناه أسلافنا النبلاء، ومن طعن السفهاء الكفار في سيد الأخيار صلى الله عليه وآله وسلم على نحو ما كانوا يجترئون من قبل على مجرد أن تحدثهم نفوسهم بإظهاره، ومن عدوان المجرمين على المستضعفين من إخوانهم في كل مكان، وغير ذلك مما يحمله أولياء الرحمن جميعا في صدورهم من هموم هذه الأمة وقضاياها الجسام..
    أما تخصيص آل البيت بأن لهم هموما أخص من هذه، يستقلون بها عن جماهير المسلمين فوالله - وأكرر والله - ما هذه الدعاوى إلا من جنس ما ينعق به الرافضة ليل نهار من الملاحم والمظلوميات التاريخية - ما صح منها وصفه بالمظلومية وما لا يربو على أن يكون كذبا وبهتانا وزورا محضا - التي شيدوا عليها ملتهم كلها من أولها إلى آخرها فلا يمكنهم الانفكاك عن اجترارها ليل النهار، والبكاء والعويل عليها واستحضارها بمناسبة وبلا مناسبة!! فهي أساس الولاء والبراء في دينهم، لا التوحيد ولا الإيمان ولا ظاهر الصلاح ولا شيء من هذا!! فيأتي إليهم السفاء الجهلاء من أهل السنة الذين أثبتوا نسبتهم إلى الآل – وهم كثير جدا -، يفدون من شتى أرجاء الأمة إلى أمثال تلك الرابطات والمؤتمرات المشبوهة، فيندس لهم السم في العسل - على عادة الرافضة التي لا جديد فيها - فيبدأ الأمر باجتذاب علية القوم والوجهاء منهم بدعوى النسبة الهاشمية، والمنزلة والشرف الذي هو من الدين حقا ولا ننكره، ثم يبدأ الكلام رويدا رويدا في التصاعد عن ظلم علماء (الوهابية) لآل البيت وجورهم عليهم!! ثم ينفتح باب التشيع والرفض من أوسعه ولا حول ولا قوة إلا بالله!! ينفتح من باب دعوى: أنتم أولو حقوق قد ضيعها "الوهابيون التكفيريون"، فتعالوا إلينا نعرفكم حقوقكم ونعينكم على المطالبة بها! يدخلون إليهم من باب شهوة الرياسة والسيادة التي إن تمكنت من رجل أزاغت قلبه وأهلكته، نسأل الله العافية!
    ولا يفهمن أحد من كلامي أني أنسب سائر الأشراف من أهل السنة في زماننا هذا إلى الجهل والتصوف والميل إلى التشيع!! أو أني أنسب سائر من سعوا من أهل السنة إلى التواصل مع أقرانهم من آل البيت عبر أمثال تلك الشبكات، إلى العمالة لإيران أو إلى سوء القصد والطوية، كلا! إنما أقول أن أكثرهم جهلاء – بكل أسف – يضرب الروافض بينهم ويصولون ويجولون تحت غطاء التقية أحيانا وبدونه أحيانا، وهم يطيب لهم كلامهم ذاك ودعواهم الباهتة تلك لما تزينت به من زينة محبة آل البيت ونصرتهم!! فليتهم يفهمون أن ألد أعداء آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعد أهل ملل الكفر في الأرض إنما هم الروافض ثم الروافض ثم الروافض، قاتلهم الله! بل إن عداء الروافض لهم أضر عليهم – والله – من عداء أمم الكفر المعلوم كفرها الظاهر عداؤها للإسلام وأهله، لأن شوكة أمم الكفر مرفوعة في وجوه المسلمين، أما الروافض فشوكتهم منصوبة من وراء ظهورهم، تتخفى تحت أستار كثيفة لا يبصر خلالها إلا بصير ذو علم وفهم!
    أتحسبون يا معاشر آل البيت من أهل السنة، أن الروافض يحبونكم؟؟ كلا والله! وما أجهل وما أعمى من ظن منكم هذا الظن يوما ما!! كيف وأنتم تحبون أبا بكر وعمر وعائشة وغيرهم من أكابر صحابة النبي صلى الله عليه وسلم، رضي الله عنهم وأرضاهم، وتتقربون إلى الله بذلك؟؟ والله لن يرضوا عنكم حتى تتشيعوا مثلهم فتكونوا سواءً!!
    فبالله من لهؤلاء القوم ينصح جاهلهم ويوعي سفيههم ضد هذا الخطر المحدق على دينهم في أمثال تلك المنتديات والمجامع؟؟؟ من لهم يضبطهم على السنة ويصرف عنهم مكر الماكرين المتربصين بهم؟؟ من لهم يطهرهم من تلك الجهالات والطوام التي يتكلمون بها ويحسبون أن نسبهم يعصمهم بها ويجيزها لهم؟؟؟
    نسأل الله الهداية للمسلمين ونعوذ به من الفتن جميعا، ما ظهر منها وما بطن، ونعوذ به من الخذلان والله المستعان لا رب سواه، ولا حول ولا قوة إلا بالله!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    حيثُ أكون
    المشاركات
    505

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    بارك الله فيك... موضوع مهم،،
    عند الشيعة الروافض أن من يعود نسبهم إلى آل البيت من السنة أكفر من غيرهم من أهل السنة، ويعتبرون أبا جهل خيرا منهم، لأن أبا جهل تمرد علانية، وهؤلاء يدعون نسبهم لآل البيت ثم يبقون موالين لأبي بكر وعمر، وللشيرازي حول هذا تسجيل مشهور ضد الخامنئي وتقريره أن الخامنئي الهاشمي الأصل!! أضل من الفاروق كما زعم!!

    هذا جانب!!

    أما الجانب الآخر، فأدعياء آل البيت كثروا بين السنة والشيعة!! فصار تعدداهم عشرات الملايين إن لم يكونوا تجاوزوا المئة مليون!!

    حكام إيران عرب!! هكذا لا يقولون... وهكذا الفرس لا يعقلون هذه المسألة...ومع ذلك يكرهون العرب..
    هم يدعون الهاشمية والنسب لآل البيت فصاروا بذلك عربا عدنانيين!!
    فكيف يكونون عربا ويحبون كل ما هو فارسي ويقدمونه على كل عربي وإسلامي؟

    الخميني عربي من آل البيت كما يدعي، ومع ذلك رفض تغيير إسم الخليج (العربي/الفارسي) إلى الخليج الإسلامي وتمسك بإسم (الخليج الفارسي)..

    الرافضي صاحب العمامة السوداء المدعي نسبه لآل البيت لا يطيق السني المدعي نسبه لآل البيت، وعلى هذا ، فالمنتدى المشار إليه تحركه عمائم سود، والسذج ممن يصدقونهم لن يغني عنهم نسبهم شيئا عندما تزل أقدامهم ويقعون في فخ من ضحك عليهم!!
    "آمنت بالله، وبما جاء عن الله، على مراد الله،
    وآمنت برسول الله، وبما جاء عن رسول الله، على مراد رسول الله"
    مواضيع متنوعة عن الرافضة هـــــــــــــن ــــــا

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    106

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    أفضل حل هو توسيع هذا المسمى ليشمل كل من حرمت عليهم الصدقة من عمومة النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته وأقاربه ومن ثم تأسيس موقع يجمع فضائل هؤلاء وأنسابهم ويطالب بحقوقهم

  4. #4
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    أفضل حل هو توسيع هذا المسمى ليشمل كل من حرمت عليهم الصدقة
    بارك الله فيك، هذا هو الواقع فعلا، فآل البيت هم من ذكرتَ اتفاقا!
    ومن ثم تأسيس موقع يجمع فضائل هؤلاء وأنسابهم ويطالب بحقوقهم
    لا أفهم، كيف يجمع فضائلهم؟ فضائل من تقصد؟ آل البيت اليوم تعدادهم ملايين عدة وينتشرون في سائر أصقاع الأرض! فإن كنت تقصد فضائل السلف الأول منهم، فجمعها قد تجده في كتاب أو نحو ذلك (وينبغي العناية بإخراج ذلك ونشره وتوعية المسلمين به ولاشك)، أما إنشاء شبكة لجمع آل البيت المعاصرين على هذا النحو فلا دخل له بهذا الأمر! وأما حقوقهم ففيما عدا توقير أهل الفضل منهم من العلماء والكبراء بيننا فلن ترجع تلك الحقوق إلا برجوع جهاد الطلب وقيام الخلافة الراشدة، ولا يتوصل إلى نيل هذا المطلب - الذي هو مطلب سائر المسلمين لا الآل وحدهم - بتأسيس روابط ومواقع إن لم تكن مشبوهة في منشأها بالأساس فالعفن الرافضي يضرب فيها لا محالة كما ذكرتُ في المقال، فمسألة هموم وقضايا وحقوق آل البيت تجر حتما إلى مظلومية آل البيت ومغصوبية آل البيت ومرثاة آل البيت وما تعلم من دعاوى الروافض قاتلهم الله!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    106

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    فإن كنت تقصد فضائل السلف الأول منهم، فجمعها قد تجده في كتاب أو نحو ذلك
    أما إنشاء شبكة لجمع آل البيت المعاصرين فلا دخل له بهذا الأمر! وأما حقوقهم ففيما عدا توقير أهل الفضل منهم من العلماء والكبراء بيننا فلن ترجع تلك الحقوق إلا برجوع جهاد الطلب وقيام الخلافة الراشدة، ولا يتوصل إلى نيل هذا المطلب - الذي هو مطلب سائر المسلمين لا الآل وحدهم - بتأسيس روابط ومواقع إن لم تكن مشبوهة في منشأها بالأساس فالعفن الرافضي يضرب فيها لا محالة كما ذكرتُ في المقال، فمسألة هموم وقضايا وحقوق آل البيت تجر حتما إلى مظلومية آل البيت ومغصوبية آل البيت ومرثاة آل البيت وما تعلم من دعاوى الروافض قاتلهم الله!
    إنشاء موقع يجمع فضائلهم وتاريخهم من القرآن والسنة والسيرة النبوية وفضائل الصحابة والتابعين والعلماء وسير أعلام النبلاء وكتب الأنساب.... إلخ... ليكون الموقع رابطة تآلف وتواصل بين آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم من آل عقيل وآل جعفر وآل العباس وغيرهم...
    ثم إن الاهتمام بآل البيت مطلب شرعي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "أذكركم الله في أهل بيتي" بل إن في الاقتداء بفضلائهم خير عظيم للأمة كما في حديث الثقلين الذي يفهمه الشيعة فهماً خاطئاً...
    ولاحظ أخي الكريم منهج ابن عباس رضي الله عنهما في الفتنة التي حدثت بين الصحابة... ومنهج الحسن بن علي رضي الله عنهما.. لتعلم فضل آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم على الأمة...
    فعلينا أن نهتم بفضائلهم وتاريخهم وسيرهم سواء قبل الخلافة أو بعدها... والجهة منفكة.. وليس في هذا جر إلى أي فتنة ولا مظلومية.. وكل خير في اتباع وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وجزاكم الله خيراً

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    355

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    محبتهم وتوقيرهم لا تختص بعلمائهم, بل حتى عوامهم يحبون لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم, هذا مقتضى عموم النصوص الواردة في ذلك, والنقول في هذا كثيرة عن المتقدمين والمتأخرين من العلماء كالشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله, وله فتوى سأذكرها آخر الرد.

    وأما أهل البدع منهم فيبغضون لبدعتهم, وإن كانت غير مكفرة فلا يمتنع اجتماع البغض مع محبته لقرابتهم, ولكن قد لا يظهر المسلم موجب تلك المحبة لمصلحة عدم إيهام إقرار البدعة, وحينها تكون تلك المحبة كامنة تظهر في الحرص على هدايتهم مثلا ونحو ذلك.

    ولا يجوز أن نأخذ ردة فعل من وجود تيارات مشبوهة تتمسح بآل البيت, ويكون ذلك مدعاة لأن ننكر فضلهم أو نهون منه بالتخصيص وبالطعن في الأنساب أو التلبيس بأن ذلك من الطبقية أو الجاهلية.

    وأما التهويلات بالقول أنهم بالملايين وكثر الأدعياء فيهم, ففيه خلط, فالانتساب لهم زورا أمر قديم تصدى له جهابذة النساب الذين قيضهم الله لهذا الأمر, فلا يكاد يخلو قرن من مؤلف أو أكثر يبين الأصيل من الدخيل, والعالم بهذا الشأن حجة على الجاهل فيه, وعدم العلم بوجود هذا التحقيق العلمي الذي ينفي عن نسب آل البيت الدخلاء ليس علما بالعدم, ويراجع للفائدة كتاب بعنوان ( الإشراف في معرفة المعتنين بتدوين أنساب الأشراف ) لإبراهيم الأمير, ط. مؤسسة الريان. ومعجم أشراف الحجاز للشريف أحمد ضياء بن محمد قللي, وفي الفضائل كتاب الشيخ عبد المحسن العباد من المعاصرين, وكتاب السخاوي ( استجلاب ارتقاء الغرف بحب أقرباء الرسول وذوي الشرف ), وغيرها من الكتب - وأنا غير متعمق في هذا المجال فلم أرد ذكر أهم الكتب فقد يكون هناك أهم مما ذكرت - .

    وبعض الإخوة هداهم الله لا يعرف كيف يتعامل مع هذه الأمور, فيقابل الخطأ بالخطأ, وقد رأينا كيف يتأثر العوام من أهل البيت إذا بدأهم الداعية بذكر محبتهم وفضلهم, ثم أخذ في التصحيح في أمور العقيدة التي قد توجد فيها أخطاء عند بعضهم من تصوف وغيره, بخلاف من يحتفل بسلبهم من فضائلهم وتهوينها ثم يتباكى إن لم يسمع له, وذلك أنه لم يدع باللتي هي أحسن, ولم ينزل الناس منازلهم, والله أعلم.

    قال الشيخ محمد بن إبراهيم:

    " فضيلة أَهل البيت معلومة، والأَدلة على ما لهم من الميزة على من سواهم من أَجل أَنهم من البيت وقرابة النبي معلومة، فيجب أَن يحبوا زيادة على غيرهم من المسلمين.
    ومن لم يدن بدين النبي صلى الله عليه وسلم بان كان تاركه أَصلاً أَو انتسب إليه ووجد منه ناقض من نواقض دينه فان هذا لا ينال حقًا من حقوق المسلمين فضلاً عن أَن ينال حقًا من حقوق سيد المرسلين. فالرافضة أَحبت أَهل البيت ولكنها غلت. والشيعة الأَولون إنما فيهم الشيء الزائد في محبة أَهل البيت، ودخل في هؤلاء زنادقة على أَنهم من الشيعة إلى أَن كان ضررهم على المسلمين ما هو معلوم كعبدالله بن سبأ ونحوه، فهم ما دخلوا على الإسلام والمسلمين إلا من بدعة التشيع. ثم زاد وخرج عن بدعة التشيع حتى صار الروافض هم أَئمة كل شرك وخرافة، فهم أَول من بنى المساجد على القبور، وفي آخر(1) الثالث مع أَول القرن الرابع التقى بحر البويهيين فعظمت الفتنة ووجد في هذا تاريخ القرامطة كلهم في أَواخر الثالث وأَول الرابع. ووجد مصداق قوله صلى الله عليه وسلم: ((خَيْرُ النَّاس قرْنيْ ثُمَّ الَّذينَ يَلُوْنَهُمْ ثُمَّ الَّذينَ يَلُوْنَهُمْ)) (2) فبعد مضي القرون الثلاثة وجد الاختلال الظاهر وحماة البدعة، وان كان قد وجد في زمن الصحابة ما وجد من بدعة الخوارج وبدعة القدرية.
    المقصود أَن أَهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم مزية ومحبة لمكانهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن بقدر، دون ما وصلت إليه الشيعة في أَول الأَمر دون آخر الأَمر من الشرك مع ما انضم إليه من بدعة الاعتزال والقدر. فالرافضة في هذا الزمان أَكثر المذكورات فيهم.… ".
    تفضل بزيارة مدونتي:http://abofatima.maktoobblog.com/

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    الدولة
    إحدى دويلات الطوائف-الجزائر
    المشاركات
    2,113

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    بارك الله فيكم على الموضوع المهم

    لكن لدي سؤال

    الشيعة الرافضة يكفرون أهل البيت عدا آل علي من فاطمة رضوان الله عليهم أجمعين

    فكيف خدعوهم ؟

    أم أن التقية والنفاق بلغت كل هذا المبلغ !

    وليتك بارك الله فيك أضفتَ شيئاً عن هذا في أصل موضوعك النافع لتكتمل الفائدة
    ((إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّه ..))
    http://www.rasoulallah.net
    الشعب السوري وما أدراك ما الشعب السوري !

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    106

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    أبا فاطمة
    كثر الله من أمثالك

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    449

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    بارك الله فيك يا أبا الفداء موضوع مهمٌ جداً جداً ، ومعذرةً على كنيتنا إذا أردتنا أن نغيرها فلا مانع في هذا فلقد تكنيت بهذه الكنية حباً في ( ابن كثير )...
    أحبابنا كلّ عضوٍ في محبَّتكِم *** كليمُ وجدٍ فهل للوصلِ ميقات
    يا حبَّذا في الصَّبا عن حيّكم خبرٌ ***وفي بروقِ الغضَا منكم إشارات

  10. #10
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    إخواني الكرام، بارك الله فيكم وشكر لكم مروركم.. وأقول: من حمل منكم شيئا من كلامي على التنقص من آل البيت أو كراهية إظهار فضائلهم ومعاملتهم كما أمر النبي عليه السلام فقد ظلمني أيما مظلمة!!! وحتى لا يندفع الإخوة إلى سوء الظن بمقاصدي، أُعلمكم بأنني ولله الحمد واحد من آل البيت، حسيب نسيب، من نسل زين العابدين بن علي رحمه الله! فوالله ما كتبت هذا الذي كتبته حقدا أو غيظا أو كراهة لفضل قد خصهم الله به!! أفأحسدهم أو أسلبهم حقا من حقوقهم وأنا منهم؟؟؟
    غاية ما في الأمر أني أنبه إخواننا إلى خطورة تلك الشبكات المشبوهة التي تدعي أنها تجمعهم لمناقشة قضاياهم وحقوقهم، فتدخل فلا تجد الكلام إلا كلام رافضة، أو صوفية يقفون على أعتاب الرفض، ولا حول ولا قوة إلا بالله!! فالخطر الرافضي على جهال أهل السنة ممن لهم نسب إلى الآل أعظم وأشد بكثير، بسبب تلك الشبكات المشبوهة الملوثة، منه على غيرهم!! هذه قضية خطيرة من قضايا الدعوة المعاصرة يجب - وأكرر يجب - أن ينتبه إليها الدعاة!!
    يقول أخي الفاضل سماحة، سامحه الله:
    ثم إن الاهتمام بآل البيت مطلب شرعي أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فقال: "أذكركم الله في أهل بيتي" بل إن في الاقتداء بفضلائهم خير عظيم للأمة كما في حديث الثقلين الذي يفهمه الشيعة فهماً خاطئاً...
    فيا أخي هل رأيتني تنكرت لهذا المطلب الشرعي طرفة عين؟؟ أم أنك لا ترى هذا المطلب يتحقق إلا عبر تلك الشبكات الملوثة الغارقة في دعاوى الرافضة وغلاة التصوف؟؟
    ولاحظ أخي الكريم منهج ابن عباس رضي الله عنهما في الفتنة التي حدثت بين الصحابة... ومنهج الحسن بن علي رضي الله عنهما.. لتعلم فضل آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم على الأمة...
    أخي الحبيب، أخرج من كلامي موضعا واحدا رأيت فيه غضا من فضل سلفنا من آل البيت على الأمة! هذا ما خطر ببالي ولا خطه بناني قط! فلماذا تكلمني عن فضائل آل البيت وكأني أنكرها؟؟ عفا الله عنك.
    فعلينا أن نهتم بفضائلهم وتاريخهم وسيرهم سواء قبل الخلافة أو بعدها... والجهة منفكة.. وليس في هذا جر إلى أي فتنة ولا مظلومية.. وكل خير في اتباع وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وجزاكم الله خيراً
    وأين فيما تقدم من كلامي ما يفهم منه القارئ أن كل اهتمام بفضائلهم وتاريخهم وسيرتهم وكذا، يلزم منه جر إلى الفتنة وفكرة المظلومية؟؟ كلا يا أخي ما هكذا قلت! إنما قلت أن هذا النمط من الشبكات والمنتديات تحديدا بتوجهه وأفكاره التي يطرحها أعضاؤه للنقاش فيما بينهم، تجعل الجهال منهم مطية للرافضة من حيث لا يشعرون!
    ويقول أخي الكريم الحسني، زاده الله حسنا وإحسانا:
    "ولا يجوز أن نأخذ ردة فعل من وجود تيارات مشبوهة تتمسح بآل البيت, ويكون ذلك مدعاة لأن ننكر فضلهم أو نهون منه بالتخصيص وبالطعن في الأنساب أو التلبيس بأن ذلك من الطبقية أو الجاهلية."
    قلت أرجو ألا يكون خطابك هذا في ذاته، موجها إلي كردة فعل منك تجاه ما قرأته من كلامي، لأنك إذا ترميني بما أبرأ منه، وفقك الله.
    ويقول:
    وأما التهويلات بالقول أنهم بالملايين وكثر الأدعياء فيهم, ففيه خلط
    قلت أي تهويلات يا أخي أكرمك الله؟ هم فعلا كثيرون جدا ولله الحمد، فلماذا تريد أن تحتجر واسعا؟
    أما كثرة الأدعياء فيهم فحقيقة لا تملك إنكارها، غير أن إثباتها لا يلزم منه عجز جهابذة النساب عن كشف الكذابين والأدعياء، بل إنه لو تأملت - وأنت اللبيب الفطن - يثبت في الحقيقة ضد ذلك! إذ هو دليل على مهارتهم وعلو كعبهم في صنعتهم، لأنه لا يُعرف الأدعياء الكذبة أصلا ولا يفضحون إلا بنظر أهل الأنساب الحذاق في دعاوى الأدعياء!
    أما قولك:
    وقد رأينا كيف يتأثر العوام من أهل البيت إذا بدأهم الداعية بذكر محبتهم وفضلهم, ثم أخذ في التصحيح في أمور العقيدة التي قد توجد فيها أخطاء عند بعضهم من تصوف وغيره, بخلاف من يحتفل بسلبهم من فضائلهم وتهوينها ثم يتباكى إن لم يسمع له, وذلك أنه لم يدع باللتي هي أحسن, ولم ينزل الناس منازلهم, والله أعلم.
    فلا يعمم على سائر أهل البيت، فالخطاب الذي يناسب بعضهم قد لا يناسب البعض الآخر .. والعامي الجاهل منهم الذي هو بريء براءة أصلية من فرى الرافضة مثلا، لا يخاطب بمثل ما يخاطب به الصوفي الجلد الذي أشرب شبهات الرافضة في قلبه! أما سوء الخطاب وبخس آل البيت منزلتهم التي أنزلهم الله إياها فلا نقول به ولله الحمد!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    449

    افتراضي رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    بارك الله فيك ، وجعل عملك يسبق نسبك ،{وَمَنْ أبْطَأَ بِهِ عَمَلُهُ لَمْ يُسْرِعْ بِهِ نَسَبُهُ} .رواه مسلم
    أحبابنا كلّ عضوٍ في محبَّتكِم *** كليمُ وجدٍ فهل للوصلِ ميقات
    يا حبَّذا في الصَّبا عن حيّكم خبرٌ ***وفي بروقِ الغضَا منكم إشارات

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    138

    Lightbulb رد: معاشر آل البيت .. إحذروا من تلك الدعاوى!!

    محبة آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- وتوقيرهم فرض لازم على كل مسلم ومسلمة. هذا أمر لا يختلف فيه اثنان ولا نتطح فيه عنزان
    ويتأكد هذا الأمر في أهل العلم والفضل منهم..
    هذا ما علمناه من علمائنا ومشايخنا ولله الحمد والمنة، لكن وللأسف بدأت أصوات تعلو هنا وهناك ممن رضعوا البدعة وفطموا بالشرك ممن يزعمون انتسابهم لآل بيت رسول الله -عليه الصلاة والسلام- يزعمون أن لهم هموماً خاصةً بهم دون المسلمين كونهم من آل البيت، ويرون كل من لم يغلُ فيهم ويقبل الأرض تحت أقدامهم أنه ناصبي
    وأن من قال من علمائنا -على سبيل المثال فقط-: لا يجوز تخصيص على -رضي الله عنه- بـ(كرم الله وجهه أو عليه السلام) فهو ناصبي جرَّه كرهه لعلي إلى كره النبي -صلى الله عليه وسلم-.
    هل كل من انتسب إلى العترة الطاهرة فقد جاوز القنطرة؟ قد كتبت له العصمة والبعد عن الزلل وهو سائر في الطريق القويم -لا محالة- كونه من آل البيت؟
    فيكفيه انتسابه إلى آل البيت، وليفعل ما شاء متى شاء، وليعتقد ما شاء من العقائد الخربة وليبتدع ما شاء من البدع..فهو من آل البيت
    لأمثال هؤلاء كتب أخونا الحبيب النسيب أبو الفداء ما كتب
    هؤلاء الذين يعتبرون أن كل من خالف ما يعتقدونه من الصواب فهو ناصبي مبغض لآل البيت كلهم على السواء ابتداءً منه إلى رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-، وهم شاءوا أم أبوا فإن الروافض قد ضربوا بجرانهم في ساحتهم..قوم جعلوا همهم التنقص من أهل التوحيد والسنة ولمزهم بالنواصب الوهابية.
    أما "من بطّأ به عمله، لم يسرع به نسبه" و "يا فاطمة بنت محمد سليني من مالي ماشئتِ؛ لا أغني عنكِ من الله شيئاً" فهي أحاديث لم يسمعوا بها، أو أنهم يعتقدون انطباقها على الناس دونهم
    آل البيت يتحتم عليهم القيام بالدين حق القيام وأن يكونوا كأسلافهم الذين جمعوا بين حسن العمل وطهارة النسب فكانوا أئمة الدنيا رفع الله بهم دينه وأعلى بهم كلمته، فليعمل هؤلاء اليوم على سيرة أسلافهم لا أن يطفئوا جذوة النار التي أوقدها سابقوهم.
    وجزى الله شيخنا الخراشي على نقله كلاماً طيباً لأحد وجهاء آل البيت اللواء يوسف جمل الليل في كتابه (الشجرة الزكية في الأنساب وسير آل بيت النبوة) موضحاً ما يجب على الآل القيام به وهو على هذا الرابط:
    أحد وجهاء ( آل البيت ) يوجه لهم نصيحة سديدة ..
    ولا يظنن ظانٌّ أننا جعلنا كل آل البيت في زماننا من الواقعين في ظلمات الشرك والبدعة، بل فيهم من العلماء والفقهاء والصالحين الكثير الكثير، الذين برؤيتهم تكتحل العين، وبسماع أخبارهم تطرب الأذن ولله الحمد والمنة.
    ولكن الحديث عن ثلة شذت ونفرت نسأل الله لنا ولهم الهداية.
    إخوانك في منتدى أنصار السنة يحتاجون إليك للدفع في نحر القرآنيين
    http://www.ansarsunna.com/vb/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •